الاستخارة غيرت حياتى باسورد أنا وطفلى أنت فى مرأة الأخرين تمنيت تعلم العمرة بالصور حملة التضامن مع غزة



فى قصصهم عبرة قصص حسن وسوء الخاتمة والصبر وقصص عامه




إضافة رد
 
أدوات الموضوع
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 1 )
نور القمر
رقم العضوية : 1060
تاريخ التسجيل : Jul 2008
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : في ارض الله الواسعة
عدد المشاركات : 3,027 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : نور القمر is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
flower14 ماذا أضفنا للحياة؟

كُتب : [ 16 - 09 - 09 - 04:26 PM ]



[align=center]


د. علي الحمادي*

في الثلاثينيات من القرن الماضي كان هناك طالب جديد التحق بكلية الزراعة في إحدى جامعات مصر، وعندما حان وقت الصلاة بحث عن مكان ليصلي فيه فأخبروه أنه لا يوجد مكان للصلاة في الكلية، ولكن هناك غرفة صغيرة ( قبو) تحت الأرض يمكن أن يصلي فيه. ذهب الطالب إلى الغرفة تحت الأرض وهو مستغرب من الطلاب في الكلية لعدم اهتمامهم بموضوع الصلاة ، هل يصلون أم لا ؟!؟



المهم دخل الغرفة فوجد فيها حصيرًا قديمة وكانت غرفة غير مرتبة ولا نظيفة، ووجد عاملاً يصلي ، فسأله الطالب : هل تصلي هنا ؟!؟ فأجاب العامل : نعم ، لأنه لا يوجد أحد آخريصلي معي، ولا توجد غير هذه الغرفة. فقال الطالب بكل اعتراض : أما أنا فلا أصلي تحت الأرض. و خرج من القبو إلى الأعلى ، وبحث عن أكثر مكان معروف وواضح في الكلية و عمل شيئًا غريبًا جدًا ‎ !!! وقف وأذن للصلاة بأعلى صوته !! تفاجأ الجميع و أخذ الطلاب يضحكون عليه ويشيرون إليه بأيديهم ويتهمونه بالجنون. لم يبال بهم ، جلس قليلا ثم نهض وأقام الصلاة و بدأ يصلي و كأنه لا يوجد أحد حوله. ومرت الأيام .. يوم .. يومين .. لم يتغير الحال ... الناس كانت تضحك ثم اعتادت على الموضوع كل يوم فلم يعودوا يضحكون .. ثم حصل تغيير ..

صعد العامل الذي كان يصلي في القبو وصلى معه.. ثم أصبحوا أربعة و بعد أسبوع صلى معهم أستاذ ؟؟ ‎ ! انتشر الموضوع وكثر الكلام عنه في كل أرجاء الكلية ، استدعى العميد هذا الطالب وقال له : لا يجوز هذا الذي يحصل ، أنتم تصلون في وسط الكلية !!!، نحن سنبني لكم مسجدًا عبارة عن غرفة نظيفة مرتبة يصلي فيها من يشاء وقت الصلاة. وهكذا بُني أول مسجد في كلية جامعية. ولم يتوقف الأمر عند ذلك ، إذ أن طلاب باقي الكليات أحسوا بالغيرة فبنوا مسجدًا في كل كلية في الجامعة.

هذا الطالب تصرف بايجابية في موقف واحد في حياته فكانت النتيجة أعظم من المتوقع .. ولا يزال هذا الشخص سواء كان حيًا أو ميتًا يأخذ حسنات وثواب عن كل مسجد يبنى في الجامعات ويذكر فيه اسم الله ... هذا ما أضافه للحياة.. فبالله عليكم ماذا أضفنا نحن للحياة؟!


لقد تحدث القرآن الكريم عن فضيلة الإيجابية في مواضع كثيرة بألفاظ مثل المسارعة والمسابقة والمنافسة، مثل:


قوله تعالى: "إِنَّهُمْ كَانُوا يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ " [الأنبياء:90].


وقوله تعالى: "وَيُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَأُولَئِكَ مِنَ الصَّالِحِينَ " آل عمران:114].


وقوله تعالى: "
وَسَارِعُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالأَرْضُ أُعِدِّتْ لِلْمُتَّقِين" [آل عمران : 133 ].

وقوله تعالى: " سَابِقُوا إلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ" [ الحديد 22].


وقوله تعالى: " وَفِي ذَلِكَ فَلْيَتَنَافَسِ الْمُتَنَافِسُونَ " [ المطففين :26].


وتحدث القرآن عن تلك الجماعة التي أنكرت على أصحاب السبت فسادهم – في سورة الأعراف – وكان شعار هذه الجماعة المؤمنة هو الإعذار إلى الله ، حيث لما قال السلبيون: " لِمَ تَعِظُونَ قَوْمًا اللَّهُ مُهْلِكُهُمْ أَوْ مُعَذِّبُهُمْ عَذَابًا شَدِيدًا" .. قال الإيجابيون: " مَعْذِرَةً إِلَى رَبِّكُمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ " [الأعراف : 164].


وقد بينت السنة النبوية أهمية هذه القيمة الإسلامية العظيمة، فيقول (صلى الله عليه وسلم): "إن قامت الساعة و في يد أحدكم فسيلة ، فإن استطاع أن لا تقوم حتى يغرسها فليغرسها " [صحيح، أحمد، عن أنس ].
الراوي: أنس المحدث: العيني - المصدر: عمدة القاري - الصفحة أو الرقم: 12/219
خلاصة حكم المحدث: إسناده حسن
. فبين أن يكون المسلم إيجابيًا حتى قيام الساعة .. وحتى آخر رمق في حياته.

وقال (صلى الله عليه وسلم):
- من رأى منكم منكرا فليغيره بيده ، فإن لم يستطع فبلسانه ، فإن لم يستطع فبقلبه ، وليس وراء ذلك من الإيمان مثقال ذرة الراوي: - المحدث: ابن تيمية - المصدر: مجموع الفتاوى - الصفحة أو الرقم: 2/110
خلاصة حكم المحدث: صحيح
".. فبين أن يكون المسلم إيجابيًا على الفور، حيث الفاء هنا في " فليغيره" للسرعة، حيث الإسراع في تغيير المنكر واجب كما أن تغيير المنكر نفسه واجب آخر .

وروى البخاري عن النعمان بن بشير أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "مَثَلُ القَائِمِ عَلَى حُدُودِ اللهِ وَالْوَاقِعِ فِيهَا كَمَثَلِ قَوْمٍ اسْتَهَمُوا عَلَى سَفِينَةٍ، بَعْضُهُمْ أَعْلاهَا وَبَعْضُهُمْ أسْفَلَهَا، وَكَانَ الَّذِينَ فِي أسْفَلِهَا إِذَا اسْتَقَوْا مِنْ المَاءِ مَرُّوا عَلَى مَنْ فَوْقَهُمْ، فَقَالُوا: لَوْ أنَّا خَرَقْنَا فِي نَصِيبِنَا خَرْقًا وَلَمْ نُؤْذِ مَنْ فَوْقَنَا! فَإنْ تَرَكُوهُمْ وَمَا أرَادُوا هَلَكُوا، وَهَلَكُوا جَمِيعًا، وَإِنْ أَخَذُوا عَلَى أيْدِيهِمْ نَجَوْا، وَنَجُوا جَمِيعًا "
الراوي: النعمان بن بشير المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 2493
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]
.

إن هذا كله رسالة واضحة إلى أصحاب النفسيات المريضة الذين اتخذوا من كلمة "وأنا مالي"، أو "مش أنا اللي هيغير الكون"، أو "خلِّيك في حالك"، أو "يا عم انت مالَك، أنا في حالي وانت في حالك" شعارًا لهم، حيث ناموا عن الحق، وتركوا الباطل يكبر حتى أوشك على إهلاك الجميع؛ فهؤلاء لا يصلحون للعيش في الحياة؛ لأن الحياة تحتاج إلى الإقدام والمبادأة والمبادرة، وأن يكون هناك سبق التقدم.


يقول الشاعر:


تأخرتُ أستبقي الحياةَ
فلم أجدْ لنفسي حياةً مثلَ أنْ أتقدما



*رئيس مركز التفكير الإبداعي

المشرف العام على موقع إسلام تايم



لا تنسوا أختكم نور القمر من دعواتكن المباركة
[/align]








التعديل الأخير تم بواسطة باحثة عن الحق ; 19 - 09 - 11 الساعة 01:20 PM
رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 2 )
سمسمة
قلب منتمى
رقم العضوية : 1143
تاريخ التسجيل : Jul 2008
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : مصر
عدد المشاركات : 410 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : سمسمة is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: ماذا أضفنا للحياة؟

كُتب : [ 16 - 09 - 09 - 09:29 PM ]

راااااااااااااااائعة حبيبتى نور القمر جزاك الله الجنة





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 3 )
ملاذى الله
رقم العضوية : 5501
تاريخ التسجيل : Aug 2009
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 4,457 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 91
قوة الترشيح : ملاذى الله will become famous soon enough
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: ماذا أضفنا للحياة؟

كُتب : [ 17 - 09 - 09 - 01:53 PM ]

مااااااااااااشااااااااااا ااااء الله موضوع متميز حقاا
ولكن هناك قيمه عظيمة لابد ان تضاف الى الايجابيه الا وهي قيمة الرحمة والاحسان
فالاحسان هو الاتقان الذى به تحقق الايجابية بعد فضل الله وتوفيقه للعبد والاخرى هى الرحمة
وكثيرا ما نرى شخص يحاول التغيير للافضل ولكن يستخدم العنف
وكثيرا ما نراهم للاسف يريد ان يتغير كل شىء للصح ولكن بالعنف ولذلك اوصي نفسى والجميع كن ايجابي بالرحمه
نقل موفق اختى الحبيبة نفع الله بك
احبك في الله





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 4 )
داعية صابرة
قلب طموح
رقم العضوية : 2256
تاريخ التسجيل : Jan 2009
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 2,667 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 12
قوة الترشيح : داعية صابرة is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: ماذا أضفنا للحياة؟

كُتب : [ 23 - 09 - 09 - 03:04 PM ]

جزاك الله خير

بارك الله فيك


دمتى بحفظ الله





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 5 )
نور القمر
رقم العضوية : 1060
تاريخ التسجيل : Jul 2008
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : في ارض الله الواسعة
عدد المشاركات : 3,027 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : نور القمر is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: ماذا أضفنا للحياة؟

كُتب : [ 24 - 09 - 09 - 01:38 PM ]

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سمسمة مشاهدة المشاركة
راااااااااااااااائعة حبيبتى نور القمر جزاك الله الجنة
ولك بمثل أختي الحبيبة سمسمة بارك الله فيك





رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للحياة؟, ماذا, أضفنا

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيعى إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيعى الرد على المواضيع
لا تستطيعى إرفاق ملفات
لا تستطيعى تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:07 PM.


   الدرر السنية

بحث عن:



 
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd