الاستخارة غيرت حياتى باسورد أنا وطفلى أنت فى مرأة الأخرين تمنيت تعلم العمرة بالصور حملة التضامن مع غزة



السنن والاحاديث الشريفة ( لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيراً) الأحزاب21



إضافة رد
 
أدوات الموضوع
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 1 )
صاحبة القلادة
قلب نشط
رقم العضوية : 5004
تاريخ التسجيل : May 2009
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : مصر
عدد المشاركات : 265 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : صاحبة القلادة is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي وقفات تأمل مع الأحاديث الشريفة

كُتب : [ 25 - 09 - 09 - 02:17 AM ]













هذه الوقفة الرائعة للتأمل

و خير ما نستهل به كلامنا هو الصلاة و السلام على خير الأنام


مـحـمــــد صلى الله عليه و سلم




قال من لا ينطق عن الهوى صلى الله عليه وسلم :
عجبا لأمر المؤمن إن أمره كله خير ، وليس ذاك لأحد إلا للمؤمن ؛ إن أصابته سرّاء شكر ؛ فكان خيراً له ، وإن أصابته ضرّاء صبر ؛ فكان خيراً له
. رواه مسلم .
الراوي: صهيب بن سنان الرومي القرشي المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 2999
خلاصة حكم المحدث: صحيح




وعند الإمام أحمد عن صهيب رضي الله عنه قال : بينا رسول الله صلى الله عليه وسلم قاعد مع أصحابه إذ ضحك ، فقال : ألا تسألوني مم أضحك ؟ قالوا : يا رسول الله ومم تضحك ؟ قال : عجبت لأمر المؤمن إن أمره كله خير ؛ إن أصابه ما يحب حمد الله ، وكان له خير ، وإن أصابه ما يكره فَصَبَر كان له خير ، وليس كل أحد أمره كله له خير إلا المؤمن .
الراوي: صهيب بن سنان الرومي القرشي المحدث: الألباني - المصدر: السلسلة الصحيحة - الصفحة أو الرقم: 147
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح على شرط مسلم


تأمّــل :


أحد السلف كان أقرع الرأس ، أبرص البدن ، أعمى العينين ، مشلول القدمين واليدين ، وكان يقول : "الحمد لله الذي عافاني مما ابتلى به كثيراً ممن خلق وفضلني تفضيلاً " فَمَرّ بِهِ رجل فقال له : مِمَّ عافاك ؟ أعمى وأبرص وأقرع ومشلول . فَمِمَّ عافاك ؟

فقال : ويحك يا رجل ! جَعَلَ لي لساناً ذاكراً ، وقلباً شاكراً ، وبَدَناً على البلاء صابراً !




عنوان السعادة في ثلاث :
مَن إذا أُعطي شكر
وإذا ابتُلي صبر
وإذا أذنب استغفر

وحق التقوى في ثلاث :

أن يُطاع فلا يُعصى
وأن يُذكر فلا يُنسى
وأن يُشكر فلا يُكفر ..
كما قال ابن مسعود رضي الله عنه
.




فالمؤمن يتقلّب بين مقام الشكر على النعماء ، وبين مقام الصبر على البلاء .

فيعلم علم يقين أنه لا اختيار له مع اختيار مولاه وسيّده ومالكه سبحانه وتعالى .

فيتقلّب في البلاء كما يتقلّب في النعماء
وهو مع ذلك يعلم أنه ما مِن شدّة إلا وسوف تزول ، وما من حزن إلا ويعقبه فرح ، وأن مع العسر يسرا ، وأنه لن يغلب عسر يُسرين .

فلا حزن يدوم ولا سرور = ولا بؤس يدوم ولا شقاء



فالمؤمن يرى المنح في طيّـات المحن
ويرى تباشير الفجر من خلال حُلكة الليل !
ويرى في الصفحة السوداء نُقطة بيضاء
وفي سُمّ الحية ترياق !
وفي لدغة العقرب طرداً للسموم !


ولسان حاله :

ان الحمد لله رب العالمين





و هذه القصة تبرهن لنا ما تقدم :

قال حرام بن ملحان رضي الله عنه لما طُعن : فُـزت وربّ الكعبة ! كما في الصحيحين

عندها تساءل الكافر الذي قتله غدرا : وأي فوز يفوزه وأنا أقتله ؟!

هو رأى ما لم تـرَ
ونظر إلى ما لم تنظر
وأمّـل ما لم تؤمِّـل




فلك الحمد يا أرحم الراحمين
جعلت جزاء الصابر و الشاكر الجنة

اللهم اعنا على حسن شكر نعمك علينا و رضنا بقضائك










التعديل الأخير تم بواسطة غايتي رضا ربي ; 24 - 09 - 11 الساعة 10:39 PM سبب آخر: تخريج الاحاديث
رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 2 )
صاحبة القلادة
قلب نشط
رقم العضوية : 5004
تاريخ التسجيل : May 2009
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : مصر
عدد المشاركات : 265 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : صاحبة القلادة is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي وقفات تأمل مع الأحاديث الشريفة

كُتب : [ 27 - 09 - 09 - 01:06 AM ]



عدت اليكن أخواتى و حبيباتى فى الله

و مع حديث جديد و هذه الوقفة الرائعة للتأمل

و خير ما نستهل به كلامنا هو الصلاة و السلام على خير الأنام


مـحـمــــد صلى الله عليه و سلم






قــال صلى الله عليه و سلم :






كل أمتي يدخلون الجنة إلا من أبي
كل أمتي يدخلون الجنة إلا من أبى ، من أطاعني دخل الجنة ، و من عصاني فقد أبى

الراوي: أبو هريرة المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 4513
خلاصة حكم المحدث: صحيح




لنقف أخواتى فى الله مع هذا الحديث الشريف و نتأمله
انه بمثابة رسالة واضحة و جلية
نعم رسالة من رسولنا عليه الصلاة و السلام


رسالة من رسول الله.. إلى كل مسلم

هذه الرسالة تنادي كل مسلم حي على وجه الأرض.. يستظل بسماء المولى عز وجل, ويأكل من رزقه, ويشرب من ماءه, وينعم بسمعٍ وبصرٍ وعقلٍ من خلق الله العلي القدير سبحانه جل شأنه..
هذه الرسالة تنادي الجميع..
من كان قريبًا.. أو بعيدًا من رسول الله صلى الله عليه وسلم..
فليسمع الجميع.. ولينصت الكل لرسول الله صلى الله عليه وسلم..


أختى الحبيبة ..
قد تقرأ
ى هذه الكلمات, ثم لا تلقي لها بالاً.. وكأنها خواطر عارضة مرت على عينيك دون تدبر أو وعيٌ منك
ى لها..
وقد تقرأ
ى هذه الكلمات فتتفكرى فيها, وفي معانيها؛ فتنتفعى
بما هو مفيد منها..
قد تكون
ى
هذا أو ذاك..
وإني أخالك وأحسبك من الصنف الثاني..
ذاك الصنف المحب لرسول الله صلى الله عليه وسلم..
الحريص كل الحرص على طاعته – والتي هي من طاعة الله عز وجل – واجتناب كل ما نهى عنه وزجر..
المهم..
هذه الكلمات هي حجة عليك
ى أمام رسول الله – صلى الله عليه وسلم – يوم تلقي
ه عند رب العالمين..
فتعالي معنا..
افتحي أذنيك, وعينيك, وكذلك عقلك وقلبك..
حتى تسمعي رسالة رسولك – صلى الله عليه وسلم
فـ (إِنَّ فِي ذَلِكَ لَذِكْرَى لِمَن كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ) سورة ق الآية 37.





أمة محمد.. اعلموا أن السعادة كل السعادة في طاعة الله ورسوله صلى الله عليه وسلم, قال تعالى: (وَمَن يُطِعِ اللّهَ وَالرَّسُولَ فَأُوْلَـئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللّهُ عَلَيْهِم مِّنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاء وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُولَـئِكَ رَفِيقًا) سورة النساء الآية69 .
والشقاء كل الشقاء في معصية الله ورسوله صلى الله عليه وسلم, قال تعالى: (وَمَن يَعْصِ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَيَتَعَدَّ حُدُودَهُ يُدْخِلْهُ نَارًا خَالِدًا فِيهَا وَلَهُ عَذَابٌ مُّهِينٌ) سورة النساء, الآية 14.

كلُ من يريد الجنة سينالها.. لن يحرم منها حتمًا..!! وهذا هو منهج أهل السنة والجماعة الذي ندين الله عز وجل به.. ولكن هذا لن يتحقق إلا بشرط..!!
وهذا الشرط هو؛ طاعة الله جل وعلا, وطاعة رسوله صلى الله عليه وسلم في كل ما أمر به, واجتناب كل ما نهى عنه وزجر, كما ذكر ذلك علماء الأصول من أهل السنة والجماعة, وكما هو مقرر في دين الله تبارك وتعالى..
أما من يرفض طاعة الله ورسوله صلى الله عليه وسلم, ويرفض تطبيق منهجه, ولا يدافع عن سنته.. فمن المؤكد أنّ النار هي مأواه والعياذ بالله..
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "
كل أمتي يدخلون الجنة إلا من أبى.. قالوا: ومن يأبى يا رسول الله؟!!
قال: من أطاعني دخل الجنة, ومن عصاني فقد أبى"
..
الراوي: أبو هريرة المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 4513
خلاصة حكم المحدث: صحيح

صدقت يا حبيبي يا رسول الله.. يا من لا تنطق عنه الهوى.. صلوات ربي وسلامه عليك..

يا أمة الإسلام..


أنتم الأمة الخاتمة..أنتم أصحاب الرسالة الأخيرة..أنتم خير أمة أخرجت للناس.. استمسكوا بأخلاقه –صلى الله عليه وسلم-؛ تنجوا وتعلوا في الدنيا والآخرة وتُنْصَروا وإلا.. إن تركتم أخلاقه وسنته :
فالهلاك الهلاك.. الحيرة الحيرة.. الهزيمة الهزيمة

يا
أمة الإسلام.. أصلحوا وكونوا من المصلحين:
يا أمة رسول الله صلى الله عليه وسلم.. سيمضي الزمان ويمر.. وتتعاقب الأجيال جيل صالح يصلح.. وجيل يكثر فيه الفساد والمفسدون.. والجزاء من جنس العمل..


والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته,,








التعديل الأخير تم بواسطة غايتي رضا ربي ; 24 - 09 - 11 الساعة 10:51 PM سبب آخر: تخريج الحديث
رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 3 )
صاحبة القلادة
قلب نشط
رقم العضوية : 5004
تاريخ التسجيل : May 2009
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : مصر
عدد المشاركات : 265 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : صاحبة القلادة is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي وقفات تأمل مع الأحاديث الشريفة

كُتب : [ 27 - 09 - 09 - 07:55 PM ]

عدت اليكن أخواتى و حبيباتى فى الله

و مع حديث جديد و هذه الوقفة الرائعة للتأمل

و خير ما نستهل به كلامنا هو الصلاة و السلام على خير الأنام

مـحـمــــد صلى الله عليه و سلم




قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

" ما منكم من أحد إلا سيكلمه ربه ليس بينه وبينه ترجمان فينظر من عن أيمن منه فلا يرى إلا شيئا قدمه ثم ينظر من عن أيسر منه فلا يرى إلا شيئا قدمه ثم ينظر أمامه فتستقبله النار فمن استطاع منكم أن يتقي النار ولو بشق تمرة فليفعل

الراوي: عدي بن حاتم الطائي المحدث: الألباني - المصدر: صحيح ابن ماجه - الصفحة أو الرقم: 153
خلاصة حكم المحدث: صحيح

(متفق عليه)




يمر الإنسان في حياته بامتحانات كثيرة، ولكنه إلى حد كبير يكون هو صاحب القرار، إما أن يخوض الامتحان أو لا يخوض الامتحان، ولكن هناك امتحان آخر هو في الحقيقة امتحان إجباري.
ولا ينجح في هذا الامتحان إلا من تزود له وأعد العدة له، ولكن ما هذا الامتحان؟ أهو امتحان الثانوية العامة؟ هل هو امتحان ليسانس أو ماجستير أو دكتوراه؟ هل .... هل ........؟
إنه امتحان يدخله كل قارئ وغير قارئ، امتحان لا يرتبط بسن دون سن، فكل من يخوضه من سن البلوغ إلي سن الوفاة، إن هذا الامتحان مقره ليس هنا في الدنيا، ولكنه هناك في الآخرة

ستسأل الأمم عما أجابوا به رسلهم، ويسأل المرسلون عن تبليغهم لرسالات ربهم وعما أجابتهم به أممهم،فكل من حارب الدين وصد عنه وانحرف عنه ولم يلتزم به، يسأله ربه -عز وجل- عما عمل ويجازيه ويحاسبه
..
أختي الحبيبة

ماذا قدمتى ....؟
ماذا قدمت لهذا اليوم العظيم؟ هل قدمت صلاة وعبادة والتزام بأمر الله وعلى شرع الله -عز وجل-؟


هل قدمت خوفاً من الله -عز وجل- ومن عقابه ومن غضبه؟ هل قدمت استقامة في اللسان والعين والجوارح؟ هل أصلحت قلبك وفرغته لله -عز وجل- وطهرته؟


هل عاهدت ربك أن لا تعصي؟ هل التزمت سنه نبيك -صلي الله عليه وسلم- وكان هو قدوتك ومعلمك ومرشدك؟
هل أطعت والديك والتزمت البرّ بهما وخاصة حال كبرهما؟ هل حافظت علي صلاتك وصيامك و حجابك الكامل وقيامك وتلاوة القرآن؟ هل حافظت علي مجالس العلم الشرعي لتتعلم و تتربى علي أمر الله وأمر رسوله -صلي الله عليه وسلم-؟ هل دعوت إلي الله -عز وجل-؟ هل أنت حريصة علي مرضاة الله -سبحانه وتعالى-؟ و أكرر....

ماذا قدمت لغد؟!

لذلك اليوم؟!






التعديل الأخير تم بواسطة غايتي رضا ربي ; 24 - 09 - 11 الساعة 10:53 PM
رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 4 )
صاحبة القلادة
قلب نشط
رقم العضوية : 5004
تاريخ التسجيل : May 2009
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : مصر
عدد المشاركات : 265 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : صاحبة القلادة is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي وقفات تأمل مع الأحاديث الشريفة

كُتب : [ 28 - 09 - 09 - 11:25 PM ]



عدت اليكن أخواتى فى الله

و مع حديث جديد و هذه الوقفة الرائعة للتأمل

و خير ما نستهل به كلامنا هو الصلاة و السلام على خير الأنام


مـحـمــــد صلى الله عليه و سلم




عن أبي سعيد رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:

"لتتبعن سنن من قبلكم شبراً بشبر وذراعاً بذراع، حتى لو سلكوا جحر ضب لسلكتموه، قلنا يا رسول الله اليهود والنصارى؟ قال: فمن؟".
الراوي: أبو سعيد الخدري المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 3456
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]

صحيح البخاري





كم من القوم بيننا ينطبق عليهم حديث الرسول صلى الله عليه وسلم
يتابعون الغرب يهوداً كانوا أو نصارى
بالفكر تراهم تبع
وبالسلوك تبع
وباللبس والمظهر تبع
لا تميز عندهم
إن رأى أحدهم من خالف اليهود والنصارى تعجب وربما سخر ورماه بالتخلف
مع أن الرسول صلى الله عليه وسلم
أمر صراحة بمخالفتهم في أكثر من موضع
لكن
من أصر على دخول جحر الضب
فسيكون من الخاسرين


و ها هو جحر الضب
.
.
.
.
.
.





ولننظر أخواتى الي حالنا قليلا

فالأغلب يحتفل معهم إلا من رحم ربى بأعياد ما انزل الله بها من سلطان مثال علي ذلك عيد رأس السنة (الكريسماس) وعيد الحب (فالنتين داي) والذي يعتبره بعض الشباب والفتيات عيدا قوميا مقدسا عندهم حيث يتزينون بأفضل الزينة ويلبسون أفضل الثياب ويشترون لبعضهم البعض أفضل الهدايا وأثمنها

وياليت هؤلاء بدلا من أن يحتفلوا بهذه الأعياد احتفلوا بذكرى نزول القرأن وكان عوضا عن عيد الحب مثلا أ
و يحتفلوا بذكرى النصر ببدر و بذكرى فتح مكة ولكنهم يحتفلون بأعياد لم ينزل الله بها من سلطان وتغافلوا عن أيام الله التي أمر الله المسلمين أن يذكروا الناس بها

لقد مسخت عقول بعض شبابنا -هداهم الله -عن ديننا،

ولا أجد سبباً لهذه الأمور

إلا:

***هذه القنوات الفضائية التي تغزو بيوتنا ليل نهار.

***وتقصير الكثير من الأباء والأمهات في توعية ابنائهم واقتصار دورهم علي توفير الماديات لأبنائهم

***تقصير بعض الأخوة والأخوات في دعوة هؤلاء الفتيات والشباب الي طريق الله تعالى

***غياب القدوة الصالحة من المجتمع وانتشار القدوة الضالة المضلة والقدوة الفاسده فالشباب والبنات في هذا الوقت يتخذوا من الفنانين والمغنين قدوات لهم ونسوا أن أفضل قدوة هو النبي صلي الله عليه وسلم




وقبل أن أختم قولي أحبتى فى الله فانه يجب علينا أن نعمل كلنا من أجل الارتقاء بمجتمعنا الاسلامي ونأخذ بيد هؤلاء الشباب والفتيات لطريق الصواب




أسأل الله للجميع العفو العافية في الدين والدنيا والاخرة

وأسأل الله تعالى أن يهدينا جميعا لما يحب ويرضى ويأخذ بناصيتنا لطريق البر والتقوى

وأسأل الله ان يمهد للجميع سبل الهداية والرشاد

------------------------------

* المعلوم عن حيوان الضب إنه سريع النسيان و قليل التفكير
لذا نجده لا يميز بين جحره و جحر الحية ( أحمق )







التعديل الأخير تم بواسطة غايتي رضا ربي ; 24 - 09 - 11 الساعة 11:51 PM سبب آخر: تخريج الحديث
رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 5 )
صاحبة القلادة
قلب نشط
رقم العضوية : 5004
تاريخ التسجيل : May 2009
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : مصر
عدد المشاركات : 265 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : صاحبة القلادة is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي وقفات تأمل مع الأحاديث الشريفة

كُتب : [ 30 - 09 - 09 - 12:47 AM ]




عدت اليكن أخواتى و حبيباتى فى الله

و مع حديث جديد و هذه الوقفة الرائعة للتأمل

و خير ما نستهل به كلامنا هو الصلاة و السلام على خير الأنام


مـحـمــــد صلى الله عليه و سلم




عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال : ( قال الله : إذا أحب عبدي لقائي أحببت لقاءه ، وإذا كره لقائي كرهت لقاءه ) .

الراوي: أبو هريرة المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 4303
خلاصة حكم المحدث: صحيح


تخريج الحديث

رواه البخاري بهذا اللفظ ، وروي بألفاظ مختلفة في البخاري و مسلم عن عائشة و عبادة بن الصامت و أبي هريرة رضي الله عنهم أجمعين .





الساعة الأخيرة
يخبر الحديث عن أحرج الساعات في حياة الإنسان ، وهي آخر ساعة يودع فيها الحياة الدنيا ، الساعة التي لا بد وأن تمر على الجميع بدون استثناء المؤمن والكافر ، الصغير والكبير ، الغني والفقير ، الذكر والأنثى ، إنها ساعة الاحتضار وخروج الروح ، وهي ساعة صدق يصْدُق فيها الكاذب ، ويظهر فيها المستور ، وينكشف فيها المخبوء ، فلا تقبل عندها التوبة ، ولا ينفع نفساً إيمانها لم تكن آمنت من قبل أو كسبت في إيمانها خيراً .





وما يحدث للمحتضر حال احتضاره غيب لا نشاهده ولا نراه وإن كنا نرى آثاره ، وقد أخبرنا ربنا تبارك وتعالى في كتابه ، وأخبرنا نبينا - صلى الله عليه وسلم - في سنته عمَّا يلقاه العبد وما يعاينه في تلك الساعة .
فإذا حان الأجل وشارفت حياة الإنسان على المغيب ، أرسل الله إلى عبده رسل الموت لقبض روحه كما قال سبحانه :{
وَهُو الْقَاهِر فَوْق عِبَادِه وَيُرْسِل عَلَيْكُم حَفَظَة حَتَّى إِذَا جَاء أَحَدَكُم الْمَوْت تَوَفَّتْه رُسُلُنَا وَهُم لَا يُفَرِّطُوْن } (الْأَنْعَام 61) وَقَال : {فَلَوْلَا إِذَا بَلَغَت الْحُلْقُوْم * وَأَنْتُم حِيْنَئِذ تَنْظُرُوْن * وَنَحْن أَقْرَب إِلَيْه مِنْكُم وَلَكِن لَّا تُبْصِرُوْن}( الواقعة 83- 85) فيكون الإنسان في تلك الحال في موقف من أصعب المواقف ، فهو خائف مما سيقدم عليه ، كما أنه خائف على من خلفه ، فتأتي الملائكة للمؤمن في صورة حسنة جميلة ، وتبشره برضوان الله وجنته ، وتؤَمِّنه وتطمئن قلبه بألا يخاف مما سيستقبله في عالم البرزخ والآخرة ، ولا يحزن على ما خلفه من أهل ومال وولد {إِن الَّذِيْن قَالُوْا رَبُّنَا الْلَّه ثُم اسْتَقَامُوْا تَتَنَزَّل عَلَيْهِم الْمَلَائِكَة أَلَّا تَخَافُوَا وَلَا تَحْزَنُوْا وَأَبْشِرُوْا بِالْجَنَّة الَّتِي كُنْتُم تُوْعَدُوْن }(فُصِّلَت 30) ، وَتَأْتِي الْكَافِر وَالْمُنَافِق فِي صُوْرَة مُخِيْفَة مُفْزِعَة ، وَتُبَشُرِه بِسَخَط الْلَّه وَغَضَبُه وَأَلِيْم عِقَابِه ،{وَلَو تَرَى إِذ يَتَوَفَّى الَّذِيْن كَفَرُوَا الْمَلَائِكَة يَضْرِبُوْن وُجُوْهَهُم وَأَدْبَارَهُم وَذُوْقُوْا عَذَاب الْحَرِيْق }(الْأَنْفَال 50) ، فَحِيْنَئِذ يَفْرَح الْمُؤْمِن وَيَسْتَبْشِر وَيُحِب لِقَاء الْلَّه ، لِمَا يَنْتَظِرُه مِن حُسْن الْجَزَاء ، وَيُكْرَه الْكَافِر لِقَاء الْلَّه لِمَا يَعْلَم مِن سُوَء الْعَاقِبَة.






المراد بالحديث



فليس المقصود من الحديث إذاً حب الموت أو كراهيته ، فإن حب الخلود والبقاء وكراهة الموت ، أمر فطري لا يلام الإنسان عليه ، ولا يستطيع دفعه عن نفسه ، وإنما المقصود منه ما كان في ساعة محددة وذلك عند الاحتضار ، ومعاينة الملائكة ، وبلوغ الروح الحلقوم ، وقد جاء تفسيره بذلك في الروايات الأخرى لهذا الحديث ففي البخاري أن عائشة رضي الله عنها أو بعض أزواج النبي - صلى الله عليه وسلم - ظنت أن المقصود منه كراهة الموت ، فقالت للنبي - صلى الله عليه وسلم - : إنا لنكره الموت فقال : ( ليس ذاك ، ولكن المؤمن إذا حضره الموت ، بشر برضوان الله وكرامته ، فليس شيء أحب إليه مما أمامه ، فأحب لقاء الله وأحب الله لقاءه ، وإن الكافر إذا حضر بشر بعذاب الله وعقوبته ، فليس شيء أكره إليه مما أمامه ، كره لقاء الله وكره الله لقاءه ) .
الراوي: عبادة بن الصامت المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 6507
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]

وفي رواية مسلم قالت عائشة للذي سألها عن معنى هذا الحديث : "من أحب لقاء الله ، أحب الله لقاءه . ومن كره لقاء الله ، كره الله لقاءه . قال فأتيت عائشة فقلت : يا أم المؤمنين ! سمعت أبا هريرة يذكر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم حديثا . إن كان كذلك فقد هلكنا . فقالت : إن الهالك من هلك بقول رسول الله صلى الله عليه وسلم . وما ذاك ؟ قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : من أحب لقاء الله ، أحب الله لقاءه . ومن كره لقاء الله كره الله لقاءه ، وليس منا أحد إلا وهو يكره الموت . فقالت : قد قاله رسول الله صلى الله عليه وسلم . وليس بالذي تذهب إليه . ولكن إذا شخص البصر ، وحشرج الصدر ، واقشعر الجلد ، وتشنجت الأصابع . فعند ذلك ، من أحب لقاء الله ، أحب الله لقاءه . ومن كره لقاء الله ، كره الله لقاءه .

الراوي: أبو هريرة المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 2685
خلاصة حكم المحدث: صحيح







وتبع عبد الرحمن بن أبي ليلى جنازة في يوم من الأيام فحدَّث بهذا الحديث ، فأكب القوم يبكون ، فقال : ما يبكيكم فقالوا : إنا نكره الموت ، قال : " ليس ذلك ، ولكنه إذا حَضَر {فَأَمَّا إِن كَان مِن الْمُقَرَّبِيْن * فَرَوْح وَرَيْحَان وَجَنَّة نَعِيْم}(الواقعة 88- 89) فإذا بُشِّر بذلك أحب لقاء الله ، والله للقائه أحب ،{وَأَمَّا إِن كَان مِن الْمُكَذِّبِيْن الْضَّالِّيْن * فَنُزُل مِّن حَمِيْم}(الواقعة 92- 93) ، فإذا بُشِّر بذلك يكره لقاء الله ، والله للقائه أكره " رواه أحمد وحسنه الألباني .






ولذا فإن العبد الصالح إذا حُمِل فإنه يطالب حامليه بالإسراع به إلى القبر شوقاً منه إلى ما أعده الله له من النعيم ، وأما غير الصالح فينادي بالويل والثبور من المصير الذي سيقدم عليه ، يقول - صلى الله عليه وسلم - : ( إذا وضعت الجنازة فاحتملها الرجال على أعناقهم ، فإن كانت صالحة قالت : قَدِّموني ، وإن كانت غير صالحة قالت لأهلها : يا ويلها أين يذهبون بها ، يسمع صوتها كل شيء إلا الإنسان ، ولو سمع الإنسان لصعق ) رواه البخاري .
الراوي: أبو سعيد الخدري المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 1316
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]









التعديل الأخير تم بواسطة غايتي رضا ربي ; 24 - 09 - 11 الساعة 11:02 PM سبب آخر: تخريج الاحاديث والايات
رد مع اقتباس
إضافة رد
  

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الأحاديث, الشريفة, تأمل, وقفات

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيعى إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيعى الرد على المواضيع
لا تستطيعى إرفاق ملفات
لا تستطيعى تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتبة الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مسابقة الأحاديث (( الأربعين النووية )) سليلة الغرباء حفظ وتسميع الاحاديث 1 17 - 06 - 12 02:48 AM
(( تأمل !! )) ام عابد على طريق الدعوه 5 25 - 05 - 12 04:24 AM
هل أنت تملأ الأكواب بالماء ؟ ام اسامة فى قصصهم عبرة 11 04 - 10 - 11 10:36 AM
الأحاديث الموضوعة وأثرها على المجتمع المسلم نور القمر السنن والاحاديث الشريفة 5 14 - 02 - 11 05:58 PM
المراه التى تملأ عين الرجل غايتي رضا ربي أنا وأسرتى 6 07 - 02 - 11 03:46 PM


RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 06:21 PM.


   الدرر السنية

بحث عن:



 
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd