الاستخارة غيرت حياتى باسورد أنا وطفلى أنت فى مرأة الأخرين تمنيت تعلم العمرة بالصور حملة التضامن مع غزة



على طريق الدعوه ( ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ) النحل125



إضافة رد
 
أدوات الموضوع
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 61 )
إيمان القلوب
رقم العضوية : 2
تاريخ التسجيل : Nov 2007
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : القاهره
عدد المشاركات : 2,769 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 3485
قوة الترشيح : إيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond repute
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: عــَبــَـاءَة ُ الأمـِـيـرَات ِ ..

كُتب : [ 30 - 10 - 09 - 04:58 PM ]






يقولُ عبدُ الرحمنِ الوهيبي في موضوعِهِ ( النقاب النقاب ) بموقع كلمات :


[
وكانَ الواجبُ على المسلمةِ أن تسألَ عن حكمِ ما يسْتَجدُّ من أمورٍ لم تكُنْ معروفةً في مجتمَعِهَا سواء ما يتعلقُ بالعقائدِ أو المعاملاتِ أو العباداتِ ومنها ( الحجاب والنقاب والبرقع ) وأن تَسْتَدِلّ ( تطلبُ الدليلَ ) على لباسِهَا هذا قبل أن تقتَنِعَ بأنه حقٌ للمرأةِ ، وقبل أن تعتبر تواجُدَهُ وانتشارَهُ مبرراً كافياً ودليلاً شرعياً على جوازِ لُبْسِهِ بتلك َالأشكالِ المختلفة .

يقولُ فضيلة الشيخ / محمد بن عثيمين عضو هيئة كبارِ العلماء في كتابه ( الحجاب ): ( قالَ العلماءُ : وينبغي أن يستدل قبل أن يعتقد ليكون اعتقاده تابعاً للدليل لا متبوعاً، لأنه من اعتقد قبل أن يستدل قد يحمله اعتقاده على رد النصوص المخالفة لاعتقاده أو تحريفها إذا لم يمكنه ردّها ) الخ ...

لذا أصبح ذلك النقاب ينتشر بين الصالحات العاقلات فضلاً عن الغافلات السفيهات ، وبين نساء العقلاء المحافظين على نسائهم فضلاً عن نساء الجهال المفرّطين في ولايتهم ، وبين بعض من يُسمين ( بنات الحمايل ) فضلاً عَمّن دونهن .

وللعلم فلم يعد الناس عموماً ولا النساء خصوصاً يحسبون حساباً لكون أحدهم من آل فلان أو هذه بنت فلان ، فالنساء إما مسلمة محتشمة معتزة بحجابها ، أو أخرى ساذجة مقلّدة مستجيبة لكل موضة جديدة !!


فهذه أم فلان تقبع خلف السائق بنقابها ! ! تلتفت يمنة ويسرة عند الإشارات وغيرها وكأنها تقول : انظروا إلى عينيّ ! عبر نقابي الجميل ، لقد ولّى زمن الانقياد لأوامر الشرع والوقوف عند حدود الله ، وسؤال أهل العلم ( العلماء ) عن شروط الحجاب وحكم النقاب العصري فضلاً عن الالتزام بفتاواهم فنحن في زمن الموضة التي خفّفت عنا كثيراً من الأوامر الربانية والتكاليف الشرعية !؟

وكأني بذلك السائق ( الذي يخلو مما في الرجال من غرائز !؟ ) المؤتمن على هؤلاء النسوة اللاتي انشغل أزواجهن أو إخوانهن في مشاريعهم ومؤسساتها و تجاراتهم عن الذهاب بهن للسوق أو المستوصف أو الجامعة أو المدرسة - كأني بذلك السائق - يقول وهو ينظر لتلك العينين : أما لنا حَقٌ في التمتع بعيون محارم الكفيل !؟

فأقول: بلى .. لقد هيأ لك هو ذلك ! بسماحه لها بالركوب معك بتلك الهيئة ، وسهّلت هي مهمتك بالنظر إليك !! لحاجة ولغير حاجة ومخاطبتك وعيناها في عينيك ، فالشعور متبادل غالباً ! فمن ينكر ذلك وهل من شهم يغار !


ذهبَ الرجالُ المُقتدى بفِعَالِهِم = والمُنْكِرُونَ لكلّ أمرٍ مُنْكَرٍ
وبقيتُ في خَلَفٍ يُزكّي بعَضُهُم = بعضاً ليدفَعَ معورّ عن معورِ
فطنّ لكلّ مصيبةٍ في مالِهِ = وإذا أُصِيبَ بِعِرْضِهِ لا يَشْعُرُ
وهذه بنت فلان ( المعروف بغيرته ) بجواره أو خلفه وقد أظهرت عينيها من خلال نقابها الفاتن لتنهشها العيون الجائعة التي لم تكن تحلم - قبل زمن النقاب العصري - برؤية عين واحدة من عيون العفيفات فضلاً عن عينين مكحّلتين ! ولم تكُن تُصدّق أنها ستظفر بتخفيف ما فوق العينين من خمار فضلاً عن إبعاده تماماً إلى غير رجعه !! ( إلا أن يشاء الله ) .

وهذه زوجة فلان ( المعروف بحيائه ومحافظة أهله على الستر ) تجلس بجواره في السيارة أو تمشي معه في السوق بنقابها الواسع وعيون المارة ( شباباً وشيباً ) تحدّق بها وهو ينظر ويرى العيون متّجهةً صوب زوجته فلا يحرّك ساكناً ولا يمنع ناظراً ! وهنا أشك في رضاه بذلك؛ لأن الغيرة مما فُطر عليها الرجل.. ويبقى الاحتمال الثاني وهو مجاملته لها أو عجزه عن منعها، أو جهله بمعنى القوامة وانفلات زمامها من يده ولو أراد عدم إيذائها بنظرات الذئاب البشرية والكلاب الإنسية لألزمها بقول الله تعالى : { يَأَيّهَا النبيُ قُل لأزواجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ المُؤمِنينَ يُدنِينَ عَلَيهِنَ مِن جَلابِيبِهِنَ ذَلِكَ أدنَى أن يُعرَفنَ فَلا يُؤذَينَ وَكَانَ اللّه غَفُوراً رَحِيماً } [ الأحزاب:59 ] .

وحق هؤلاء الأزواج علينا أن ندعو لهم فنقول: اللهم زد إيمانهم وحرّك دماء الغيرة في قلوبهم وأعنهم على ستر نسائهم وأصلح نساءنا ونساءهم وحبّب إليهن الستر والحشمة .

فيا أيها الرجال : هاهي الفتاوى بين أيديكم ومن آخرها فتوى فضيلة الشيخ/ صالح بن فوزان الفوزان المرفق معها (8) نماذج للنقاب والبرقع، تلك الفتوى التي تبين لكم ولنسائكم عدم جواز لبس تلك الأشكال من النقاب والبرقع، وتوجب عليكم منع نسائكم من لبسها، وتحرم بيعها والمتاجرة بها.. فماذا أنتم قائلون.. وماذا أنتم فاعلون.. حفظكم الله وزادكم علماً وهدىً وتوفيقاً ..





فقد عُرضت بعض الأشكال لأنواع النقاب والبراقع على فضيلة الشيخ/ صالح بن فوزان الفوزان عضو هيئة كبار العلماء وعضو اللجنة الدائمة للإفتاء وسُئل عنها فكانت الإجابة التالية:

فقد سبق أن أجبت غير مرة بتحريم لبس المرأة للنقاب المتعارف عليه اليوم بين النساء بجميع أشكاله، لأنه تحول من الحجاب الشرعي إلى حجاب شكلي، فهو تدرج للسفور، وربما يكون مغرياً بالنظر للمرأة والافتتان بها، وإذا كان كذلك فلا يجوز إقرار النساء على لبسه ولا يجوز بيعة وتداوله.
وقد أُعلن في بعض الصحف أن وزارة التجارة منعت من صناعته وبيعه في الأسواق بناء على فتوى اللجنة الدائمة للإفتاء. وهذا إجراء سليم نسأل الله أن يُحقُقه ويتمُه ليستريح المسلمون من هذه الفتنة وأضرارها.
وفق الله ولاة أمورنا لما فيه خير الأمة وصالحها وفلاحها، والحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه... والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

أخوكم/ صالح بن فوزان الفوزان.


ولأهمية الأمر فقد أرفقت هذه النماذج من أنواع النقاب والبراقع التي انتشرت في الأسواق والتي تلبسها النساء وسُئل عنها فضيلة الشيخ/ عبد الله بن عبد الرحمن الجبرين مجموعة من الأسئلة فكانت الإجابات التالية:

هذه من المُحْدَثات في الألبسة :

السؤال: ما حكم لبس هذا الأشكال وسبب ذلك؟

الجواب : هذه النماذج من المحدثات في الأزياء والألبسة التي تجددت وكثر من يتعاطاها من النساء إما تقليداً لبعض الجاهلات بالأحكام، وإما إظهاراً لشعار جديد وموضة طارئة فلذلك مُنع لبسها وذلك لأنها تلفت الأنظار وتثير الانتباه وفيها فتنة حيث تبدو من المرأة العينان والوجنتان والحاجبان والأنف والأجفان والأهداب مع أن إحداهن قد تكتحل وتسوّد حاجبيها حتى تكون محل تكرار النظر وذلك من أسباب الفتنة...




أرى منع المتاجرة بها لهذه الأسباب :

السؤال: حكم بيع تلك النماذج من البراقع والنقاب والمتاجرة بها؟

الجواب : أرى منع إصلاحها والمتاجرة فيها؛ لأن ذلك من إشاعة المنكر والتمكين من إظهاره، ومن التعاون على الإثم والعدوان .

إنه آثم قلبه ..

السؤال: هل يأثم ولي المرأة إذا أمرها أو سمح لها بلبس أحد هذه الأنواع؟

الجواب: لا شك إن تساهل مع موليته ورخّص لها في هذه الألبسة ومكّنها من الخروج إلى الأسواق فإنه آثم قلبه وقد يدخل فيمن يقر المنكر أو يسبب وجوده في محارمه .

غيرتهم على محارمهم... تدفعهم لذلك

السؤال: ما نصيحتكم لأولياء أمور النساء اللاتي تفنَنّ في لبس ما يفتن الرجال كهذه الأنواع المرفقة وغيرها مما يجلب انتباه الرجال؟

الجواب : أنصح أولياء الأمور بأن يغاروا على محارمهم وتحملهم الغيرة على أن يحجبوا مولياتهم ويمنعوهن من هذا اللباس الذي تفتن فيه الكثير من نساء المسلمين وأصبحت موضع الخوض في المجالس ونتج عن ذلك مفاسد وارتكاب فواحش، فعلى ولي أمر المرأة أن لا يتمادى معها في طلباتها التي توقع في الفتنة ولو كان ذا ثقة منها ولو عُرفت بالتحفّظ والاحتشام ، لكثرة المفسدين والعابثين بالأعراض .

المتسترة تحفظ نفسها

السؤال: كثير من النساء تلبس تلك الأشكال تقليداً أو تخففاً من غطاء الوجه فما نصيحتكم لهن لاسيما و فيهن خير كثير؟

الجواب : ننصح الأخوات المسلمات عن هذا التقليد الأعمى الذي يوقع في محاكاة المتبرجات السفيهات، فعلى المرأة الصالحة أن تترفع عن هذا التقليد ولو تعللت بأنه تخفيف لغطاء الوجه، فإن المرأة متى خرجت في المجتمعات وهي محتشمة متسترة لم تمتد إليها الأنظار وعُرفت بنزاهتها فحفظت نفسها، أما إن ظهرت بهذا المظهر الفاتن فإنها لا تأمن أن تفتن بعض الناس.

لبس هذا النقاب تحصل به الفتنة ..

السؤال: ما نصيحتكم لمن تزعم أن لبس أحد تلك الأنواع أخف ضرراً من كشف الوجه كاملاً أو ترقيق الحجاب !؟

الجواب: قد علم أن كشف المرأة وجهها أمام الرجال مُحرّم وكذا تخفيف الغطاء عليه وأنه إظهار للزينة التي أمر الله بسترها إلا عن المحارم بقوله تعالى: { وَلاَ يُبدِينَ زِينَتَهُنَ إلاّ لِبُعُولَتِهِنَ } [النور:341]

ومع ذلك فإن لبس هذا النقاب يحصل به من الفتنة ما الله به عليم، فننصح الأخوات المتعففات أن يبعدن عن أسباب الفتنة ومنها هذه الأنواع من النقاب حيث إن وجه المرأة عورة وكذا عيناها وما اتصل بهما، وعلى المسلمة أن لا تتعلل بهذه التعليلات التي توقعها في التقليد الأعمى، وأن تتمسك بما عليه النساء المؤمنات من الصحابة ومن بعدهم .


خير لها أن لا ترى الرجال ولا يروها

السؤال: لقد بات من المشاهد أن ذوات النقاب يُتابعن الرجال والشباب بعيونهن في الأسواق وعند الإشارات، لأنهنّ يرينهم بوضوح بعد لبسهن لتلك الأنواع من النقابات والبرقع.. فهل من نصيحة لهن حتى لا يفتتنّ ( هُنّ) بالرجال؟

الجواب: قد أمر الله النساء بغض البصر في قوله تعالى: { وَقُل لِّلمُؤمِنَاتِ يَغَُضضنَ مِن أَبصَرِهِنّ وَيَحفَظنَ فُرُوجَهُنّ }
[النور:31] .
وذلك لأن المرأة ضعيفة الصبر وقد ركّب الله فيها شهوة كالرجل ، فمتى تابعت نظرها للرجال وحدّقت في الوجوه لم تأمن أن يعْلق بقلبها شيء من الشهوة التي تميل بها إلى اقتراف الفاحشة ، فلذلك نقول ستر المرأة لوجهها وتغطيتها لعينها من تمام تعفّفها وحفظها لنفسها وبُعدها عن النظر إلى الأجانب ، فإن خير ما للمرأة أن لا ترى الرجال ولا يراها الرجال .


ارجعن إلى ما كانت عليه المرأة المسلمة

السؤال: نرجو تذكير النساء اللاتي استبدلن غطاء الوجه بهذه الأنواع من النقاب العصري الفاتن ؟

الجواب : نذكّر الأخوات المسلمات أن يرجعن إلى ما كانت عليه المرأة المسلمة من عهد الصحابيات إلى العهد القريب بما عليه أمهاتهن وجداتهن من ستر الوجه كاملاً وعدم إبداء شيء من الزينة، فقد قال تعالى : { وَليضَرِبنَ بِخُمُرِهِنّ عَلَى جُيُوبِهِنّ } [النور:31] .
فالخمار يوضع على الرأس ثم تدليه على وجهها حتى يستر جيبها، مع أن فتنة الجيب أخف من فتنة الوجه .

على التجار أن يتورعوا عن بيع واستيراد هذه الأنواع من النقاب

السؤال: ما نصيحتكم لمن ساهم بانتشار تلك الأنواع، والتوسّع في بيعها من التجار وغيرهم بحجة أن النساء يقبلن عليها بكثرة؟

الجواب : نصيحتنا للتجار أن يتورعوا عن بيع هذه الأكْسِيَة وعن استيرادها وعن التعامل مع مَن يصلحها ولو كان فيها ربح وفوائد كثيرة ولو أقبل عليها الكثير من النساء؛ فإن ذلك من إشاعة المنكر ومن التعاون على الإثم والعدوان، ليقتصروا على بيع المباح الحلال ولو كان ربحه قليلاً، ففي الحلال القليل خير كثير، ومن ترك شيئاً لله تعالى عوضه الله خيراً منه .
الشيخ/ عبد الله بن عبد الرحمن الجبرين .
والله أعلم وصلى الله على محمد وآله وصحبه وسلم . ا. هـ
]







التعديل الأخير تم بواسطة باحثة عن الحق ; 19 - 05 - 12 الساعة 03:02 PM
رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 62 )
إيمان القلوب
رقم العضوية : 2
تاريخ التسجيل : Nov 2007
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : القاهره
عدد المشاركات : 2,769 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 3485
قوة الترشيح : إيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond repute
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: عــَبــَـاءَة ُ الأمـِـيـرَات ِ ..

كُتب : [ 30 - 10 - 09 - 05:00 PM ]



تخيلي معي عالم ٌ بلا تبرج


تخيلي معي يا زهرَ الخزامي عالم ٌ بلا تبرجٍ بكافة ِ صورِ و أشكالِ التبرج ..

لا وجهً يبدو و لا عينً تُطلُ و لا عباءة ً تتفتقُ على الأجسادِ ..

لا عطرً يزكمُ الأنفاس َ و يخنقَ الصدورَ و لا كعباً يرّنُ في الآذان ..

لا ضحكة ً مفتعلة ً تقرعُ الأسماعَ و لا صوتاً متهتكاً يخدشُ الحياء ..

لا شيءَ مِنْ ذلكَ ..

بل تبدو على مرمَى البصرِ أميرة ً ترفلُ في عباءةٍ فضفاضةٍ أنيقةٍ نظيفةٍ ، لا يُرى منها غيرَ السوادِ و ما أبهاهُ مِنْ تاجٍ على رؤوسِ العفيفاتِ ، تسيرُ في حاجتِهَا في حياءهِا المُحبّبِ إلى قلوبِ الأتقياءِ الأنقياءِ هادئة َ الخطوِ جادةَ السَعِي خفيضةَ الصوتِ ..

هل سيكونُ في هذا العالمِ ولو سُدسَ الفتن ِ و المصائبِ و الأهوالِ التي نجدُهَا في عالمنا الآن .. !

و هل تدركينَ عِظَمَ الجُرمِ الذي ترتكبينَهُ في حقِّ نفسِكِ و حقّ المسلمينَ و المسلماتِ عندما ترتدينَ هذه العباءة و هذا البرقع .. !

و هل تعلمينَ مقدارَ حُبي لكِ و خوفي عليكِ مِنْ يومٍ تحاسبينَ فيهِ على كلّ عينٍ وقعَتْ عليكِ و على جسدكِ البادي في تلكم العباءةِ و ما يلوحُ من وجهكِ في هذا النقابِ .. !

و تُحاسبينَ على كلّ فتاةٍ رأتكِ فقلّدتكِ و ارتدتَ تلكَ العباءة و ذاكَ النقاب .. !

و عندما تكتشفينَ أنكِ كنتِ مِنَ الكاسياتِ العارياتِ اللائي لا يدخلنَ الجنة َو لا يجدنَ ريحَهَا ..

إذا كنتِ لا تعلمينَ فاعلمي أنهُ بدافعٍ مِنْ حُبي لكِ وخوفي عليكِ و غيرتيِ عليكِ و على شبابِ المسلمين َ كتُبتُ لكِ هذه الكلماتِ المخلصة استنهضُ غيرتكِ و أنفضُ الغبارَ عن فطرتكِ و أخاطبُ إيمانكِ و قلبكِ الذي يخفقُ بحبّ اللهِ و رسولهِ صلواتُ ربي و سلامُهُ عليهِ ..
و أدعوكِ لنبذِ تلكَ العباءة المخصّرة المُخالفة لشرعِ الله و المُسَارَعة لجلبِ العباءةِ الأصيلة ..

عباءةُ الأميراتِ ..

و أعلمُ يا شذيَ الآفاقِ أنكِ سَتَحْتَسِبِينَ في تركِهَا و في ارتداءِ عباءةِ الأميراتِ السابغة ..

1 - الامتثال لأمرِ الله عز وجلّ لعامة ِ النساءِ بالحجاب : { يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلَابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَنْ يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا (59) } الأحزاب ، و أجر و ثوابِ الطاعة لأنّ الحجاب عبادة و ليس عادة اجتماعية ، عبادة و طاعة تثابينَ على فعلها و تعاقبينَ على تركها ..


2 ـ ثواب السمع والطاعة ، والرضا والتسليم لأمر الله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم ، أي الفوز بالجنان التي تجري من تحتها الأنهار ، قال الله تعالى : { وَمَن يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ يُدْخِلْهُ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَذلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيم } [النساء:13].

3 - عبادة تتقربين بها إلى الله محتسبة قوله تعالى في الحديث القدسي: « .

يقولُ اللهُ عزَّ وجلَّ : أنا عند ظنِّ عبدي بي . وأنا معه حين يذكُرني . إن ذكرني في نفسِه ذكرتُه في نفسي . وإن ذكَرني في ملإٍ ، ذكرتُه في ملإٍ هم خيرٌ منهم . وإن تقرَّب منِّي شبرًا ، تقرَّبتُ إليه ذراعًا . وإن تقرَّب إليَّ ذراعًا ، تقرَّبتُ منه باعًا . وإن أتاني يمشي ، أتيتُه هَرْولةً . وفي روايةٍ : بهذا الإسنادِ . ولم يذكُرْ وإن تقرَّب إليَّ ذراعًا ، تقرَّبتُ منه باعًا .

الراوي: أبو هريرة المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 2675
خلاصة حكم المحدث: صحيح


4 - الله سبحانه يحب الحجاب فاحتسبي أن يحصل لك حب الله ورضاه لأنك تفعلين ما أحبه ، قال تعالى في الحديث القدسي : « وما تقرب إليِّ عبدي بشيء أحب إليَّ مما افترضت عليه وما يزال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به، وبصره الذي يبصر به، ويده التي يبطش بها، ورجله التي يمشي بها، وإن سألني لأعطينه ولئن استعاذني لأعيذنه.. »
وما ترددت عن شيء أنا فاعله ترددي عن نفس المؤمن ، يكره الموت وأنا أكره مساءته

الراوي: أبو هريرة المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 6502
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]


"إن المحب لمن أحب مطيع"

5 ـ أجر الصبر على :
طاعة الله تعالى ، والصبر عن معصية الله ، السخرية من حثالة القوم ، حرارة الطقس ، وما أروع قطرات العرق تنحدر من جبينك لتملأ وجهك النقي عندما تحتسبينها عند الله ، ولن يزعجك وجودها أبداً فهي لا تعني لك شيئاً !
.. لأن المحب يصبر من أجل رضا محبوبه ، ولن تكون شدة حرارة الطقس سبباً في تهاونك بالحجاب أبداً، لأنك تدركين جيداً معنى قول الله تعالى : { قُلْ نَارُ جَهَنَّمَ أَشَدُّ حَرّاً لَّوْ كَانُوا يَفْقَهُونَ } [التوبة:81] .

6 ـ ثواب نصرة الإسلام عن طريق نصرة الحجاب الشرعي بتكثير سواده في المجتمع، فابشري بالعز والظفر، قال الله تعالى : { وَلَيَنصُرَنَّ اللَّهُ مَن يَنصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ } [الحج:40].

7 - ثواب الإقتداء بالصالحات والتشبه بهن. عن عبد الله بن مسعود ـ رضي الله عنه ـ جاء رجل إلى الرسول صلى الله عليه وسلم ، فقال: يا رسول الله ، كيف تقول في رجل أحب قوماً ولم يلحق بهم؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « المرء مع من أحب »
الراوي: عبدالله بن مسعود المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 6169
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]

.

8 - ثواب العفاف ، فأنت مأمورة بصون عرضك وحفظ نفسك ، وهي عبادة تؤجرين عليها ، والحجاب يعينك على أداء هذه العبادة .

9 ـ أجر صون المجتمع من الاختلاط المؤدي إلى الرذيلة وتفشي الفاحشة ، فإنك بالتزامك بالحجاب الشرعي الكامل تقفين مع أخواتك المحجبات سداً منيعاً دون تقدم الفساد في بلادك ، أما إن كان عدد المحجبات قليلاً في بلدك فالسيل يبدأ بقطرة واحدة.. فارتدي الحجاب واحتسبي أن تكوني أنت تلك القطرة .

10 - ثواب إحياء الفضيلة ونشرها، فمجتمع نساؤه جميعهن محجبات أحْرَىَ بأن تسوده الطهارة والعفة، وحجابك لبنة أساسية في بناء الفضيلة فتمسكي به بقوة لأن العواصف حولك شديدة ، وإن لم تكوني قوية بإيمانك فسيطير حجابك مع الأوراق والغبار ...

11 - " احتسبي الحجاب مظهر من مظـاهر تميز الأمة الإسلامية ، وفيه مخالفة لليهود والنصارى وغيرهم" نضرة النعيم / 4 .

12 - أجر التعاون على البر والتقوى، قال الله تعالى : { وَتَعَاوَنُواْ عَلَى الْبرِّ وَالتَّقْوَى وَلاَ تَعَاوَنُواْ عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ } [المائدة:2] .

ذلك أنك بارتدائك الحجاب الإسلامي، تتعاونين مع أخواتك المحجبات على معاونة الشاب المسلم على حفظ نفسه حتى لا يفتتن بك ، وتفسدي عليه دينه وصفاء قلبه ، وما يتبع ذلك من فساد أخلاقه فتأثمي، لأنك كنت السبب في ضلال شاب مسلم شعرت أم لم تشعري ، والرسول صلى الله عليه وسلم يقول: « لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه »
الراوي: أنس بن مالك المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 13
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]

( مِنْ كتابِ د : هناء الصنيع - باركَ الله ُ فيها - بتصرف )







التعديل الأخير تم بواسطة باحثة عن الحق ; 15 - 10 - 12 الساعة 01:30 AM
رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 63 )
إيمان القلوب
رقم العضوية : 2
تاريخ التسجيل : Nov 2007
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : القاهره
عدد المشاركات : 2,769 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 3485
قوة الترشيح : إيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond repute
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: عــَبــَـاءَة ُ الأمـِـيـرَات ِ ..

كُتب : [ 30 - 10 - 09 - 05:03 PM ]




فكرةٌ للعباءةِ المُخَالِفَة ..

وها أنتِ يا رقة َ الندى بعدَ أن بدّلتِ عباءتَكِ بعباءةِ الأميراتِ تنظرينَ إلى تلكَ العباءة ِ المطرّزة المزرّكشة و الملوّنة و تتساءلينَ عما تصنعينَ بها .. !

فلما لا تجعلينَهَا :


- لاستقبالِ الضيفاتِ في منزلِكِ ..

- لارتدائها بدلاً عن فساتينِ السهرة المُخَالِفَةِ للشرع ِ في حفلاتِ الزفافِ ..


وذلكَ لأن الملاحَظ يا وفيّة أننا نخالفُ الشرعَ عندما نَسْتَقْبِلُ الضيفاتِ أو في حفلاتِ الزفافِ بملابسٍ تكشفُ بعضاً من العوراتِ التي لا يجوزُ أن تظهرَ أمامَ النساءِ ..

و هذا ما تكشفهُ تلك الملابس التي تُصَمّمُ لتُظْهِرَ أكثرَ مما تُخْفِي و التي تُقْبِلُ عليها الحبيباتُ بشراهة ٍ غير ُ مسبوقة ٍ ..
بالإضافة لأن أغلب المشاكل التي تحدثُ للنساء ِ في تلك َ الاجتماعاتِ من حسدٍ لأنها تـُبْدِي شعرَهَا و صدرَهَا و تتجملَ لتبدو أجملَ مَنْ في المكانِ و تدفعَ ثمنَ ذلك َ فيما بعد و الوقائعُ في مثلِ هذا كثيرة ٌ و مُعتبرة ..

كما أنّ الشرعَ نهى المرأة َ أن تُظْهِرَ زينتَهَا لغيرِ زوجِهَا و المُشَاهَد أنّ الغالبية العُظمى منهنّ لا يتجملنّ و لا يتكلفنّ ربعَ هذه الزينة لأزواجهن ..
فكانتْ الفكرة استغلالُ تلكَ العباءاتِ ( المحترمة منها ) في ما أشيرَ إليه وقوفاً على أوامرِ الشرعِ و حَداً من تلكَ المشاكل الناشئة عنِ الحسدِ و الحقد ِ و أنتِ تفطنينَ و لا ريبَ لمثل ذلك ..


الخِمَارُ .. فوائدٌ .. و أناقة ٌ..

الخِمَارُ عندما ترتديهِ فوق العباءة فإنه يسترُ الصدرَ و يمنعُ تجسيمَ الكتفينِ و يسترُ الظهرَ
و الخِمارُ أنواع ٌ جميعها توفرُ لكِ مظهراً أنيقاً مع الفوائدِ السابقة ..


النوع ُ الذي ترينهُ في الصورةِ الأولى هو النوعُ المستطيلِ ، قطعة ُ قماشٍ مستطيلة عرضُهَا بعرضِ القماش ِ المستخدم ( تقريباً متر و نصف ) ، يوضع الطرف ( الذي عليه الخط ) على منتصفِ الرأسِ ثم تضبطينَ الطرفينِ على صدركِ و تضمينهما على العنقِ بدبوسٍ ( كما ترتدين الشيلة إلا أنّ الخمار يتراجع لحدّ منتصفِ الرأس تقريباً )



شكلُ الخِمَارِ حولَ الرأسِ ..








هنا شَكْلُ الخِمَارِ قَبْلَ ارتداءِ العباءة ..

و هناكَ الخِمَارُ المُثَلّث ..







و الخِمَارُ الدائِرِيّ ..





وتلاحظينَ فيهم أنهم يُغَطّونَ الصدرَ و الكتفينِ و الظهرَ مما يُريحكِ كثيراً و يُزيحُ عنكِ الكثيرَ مِنَ الحرجِ ..



ملحوظة : هذهِ الخُمُر تُلبَسُ فوقَ عباءةِ الأميراتِ و إنما هنا وُضِحَتْ على عباءةٍ منزليّة لا يجوزُ بحالٍ مِنَ الأحوالِ الخروجُ بها .. فأرجو الانتباهَ يا ابنةَ الخيرِ ..


يمكنكِ أيضاً تطويل البرقعِ و غطاء العينين إلى الفخذين فهو أسْتَر و أسْبَغ ..

كما يمكنكِ إبدال قماش غطاء العينين من الشيفون وما أشبهه ُمن الأقمشة المتعبة للبصر إلى قماشِ التـُلّ المُخرّم المعروف منذ القِدَم بسهولة الرؤية من التخريم مع إمكانية ِ تعديد الطبقات لطبقتين و ثلاث و أربع حسب ما تحتاجينَ باركَ الله ُ فيكِ ..





في التزامكِ بالحجابِ الشرعي و حرصُكِ عليهِ محُاَفظة ً على سُنة ِ نبيكِ صلى الله و سلّمَ و باركَ عليه في زمنٍ تخلى الناسُ عن سنتهِ صلى اللهُ عليهِ و سلم و تخاذلوا عن نُصرتِهِ ، فكوني تلكَ الشوكة ُ في حلقِ الكفارِ و أعداء ِ الإسلام يتميزونَ غيظاً عند رؤيتكِ تحافظينَ على طاعتكِ و منهاجُ نبيكِ صلواتُ ربي و سلامه ُ عليه رغم كل ما يفعلونَه ُ و يبذلونَه ُ ليلَ نهار ..

و حافظي علي سُنته قولاً و عملاً و لسانُ حالكِ يفتكُ بالأدعياء فتكاً حسرة ً على محبتكِ التي تمنعُ عنكِ إغراءاتهم حينما يقول :

و لو قلتَ لي : مُتْ ، مِتُّ سمعاً و طاعة ً= و قلتُ لداعي الموتِ أهلاً و مرحباً
ألا باركَ الله ُ فيكِ ..

أيتُها الأميرة ُ الشامخة ُ و هنيئاً لكِ طاعتكِ و صبركِ و احتسابكِ و رضا الكريم ِ و رفقة ِ النبي الكريم ِ في الفردوسِ الأعلى ..

و هنيئاً لكِ ذلكَ النورِ الذي يملأ مُحيّاكِ الطاهرِ في الدنيا و يُنيرَ قبركِ و صحفَ أعمالكِ ..


أختكِ المُحبة في الله ؛ جمانة الروح ..



و أخيراً ..

فإنني أشكر ُ كلّ مَن ْ تعهدنيّ بالنصحِ و المتابعة و المساعدة ..


و أخصّ بالشكرِ الأخوات و الأخوة في شبكة ِ الفجر الإسلامي ـ باركَ الله فيهنّ و فيهم ـ
و أسألَ الله تعالى أن يجمعنا دائماً على محبتهِ وطاعته و أن يوفقنا لخدمةِ الإسلامِ و المسلمين

هذا وما كان في هذا العمل من خطأ فهو من نفسي ومن الشيطان
و ما كان فيه من صواب فهو من فضل الله تعالى على أمَتِهِ الفقيرة ..
و صلى اللهم على محمد و على آله و صحبه وسلم

منقووول
نقلته لكم أختكم فى الله
إيمان القلوب
لا تنسوني ووالديّ وابنى وزوجى من صالح دعائكنّ ..







التعديل الأخير تم بواسطة باحثة عن الحق ; 19 - 05 - 12 الساعة 03:04 PM
رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 64 )
راجية الغفران
قلب جديد
رقم العضوية : 6451
تاريخ التسجيل : Dec 2009
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : القاهرة
عدد المشاركات : 10 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : راجية الغفران is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
تحذير رؤوسهن كاسنمة البخت

كُتب : [ 31 - 12 - 09 - 12:17 AM ]


رؤوسهن كأسنمة البخت المائلة












لو تعلم مسلمات اليوم ماذا قال فيهن رسول الله صلى الله عليه وسلم
منذ أكثر من أربعة عشر قرناً، لأمضين بقية حياتهن في الاستغفار
و الندم على ما فعلن، و لا نعني كل المسلمات بل أكثرهن.

فإن غالبية نساء أمة محمد صلى الله عليه وسلم في هذه الأيام
قد فهمن الحجاب الإسلامي فهماً خاطئاً، ليس كما كانت عليه أمهات المؤمنين
و نساء الصحابة رضوان الله عليهن. حتى أن رسول الله صلى الله عليه و سلم
من إعجاز نبوته أنه قد وصفهن في حديثه الشريف دون أن يراهن، بقوله

صنفان من أهل النار لم أرهما، قوم معهم سياط كأذناب البقر
يضربون بها الناس، ونساء كاسيات عاريات، مميلات مائلات
رؤوسهن كأسنمة البخت المائلة، لا يدخلن الجنة ولا يجدن ريحها
وإن ريحها لتوجد من مسيرة كذا وكذا .

الراوي: أبو هريرة المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 2128
خلاصة حكم المحدث: صحيح

يصف رسول الله صلى الله عليه و سلم نساءً كاسيات لم يتجردن من الملابس
و لكنهن مع ذلك لم تمنعهن ملابسهن عن أن يكن فتنة للرجال كأنهن عاريات
فلم ينتفعن بلباسهن بشيء. و من البديهي أن رسول الله صلى الله عليه و سلم
لم يكن يتحدث عن نساء كشفن أجسادهن و رؤوسهن، لأن أولاء لا ينتمين لأمته
بل إنما كان حديثه عن نساء يعتقدن أنهن ملتزمات بما جاء به، فهن كاسيات و لكنْ كالعاريات

إن رسول الله صلى الله عليه و سلم لم ير بعينيه الكريمتين ما نراه نحن اليوم
بأم أعيننا في كل مكان على رأس كل امرأة تدعي الإسلام
و لكن الذي يتلقى الوحي من عند الله سبحانه تنبأ بهذه الطاهرة
منذ أكثر من ألف و أربعمئة عام و كأنه يراها بأم عينيه كما يراها كل البشر في هذا اليوم

أجل .. إن كل من ينظر إلى حجاب النساء اللواتي يدعين الإسلام
يرى رؤوسهن تماماً كما وصف الصادق الأمين، يرى
رؤوسهن كأسنمة البخت المائلة، بلا أدنى شك أو ريب

إن أول ما يميز أولاء النساء من ملابسهن و الشيء الوحيد
الذي ذكره الرسول الكريم صلى الله عليه و سلم و عده كافياً للدلالة
عليهن و فضحهن؛ هو ما يضعنه على رؤوسهن بحيث تبدو رؤوسهن كأسنمة البخت المائلة

ومن منا لا يعرف كيف يبدو سنام الجمل، و من منا لا يعلم كيف يكون السنام المائل
فإذا نظرنا إلى الشكل المرافق و إلى كل رؤوس النساء اللواتي يغطين شعورهن ظناً
منهن بأنهن متحجبات؛ رأينا بأم أعيننا تحقق نبوءة رسول الله صلى الله عليه و سلم
و علمنا يقيناً مَنْ هن النساء اللواتي حُرمن الجنة من أمة
محمد صلى الله عليه و سلم فلا يدخلنها و لا يجدن ريحها

و ما أحراكِ أختي المؤمنة باتباع أمهات المؤمنين رضوان الله عليهن
و نساء الصحابة في حجابهن، الذي وصف في الحديث الشريف بتغطية الوجه
أو الإسدال على الوجه، أما غطاء الشعر هذا فلا يؤهلك
إلا للحرمان من جنة الخلد، بل لن تجدي ريحها و العياذ بالله

منقول للفائدة







التعديل الأخير تم بواسطة باحثة عن الحق ; 15 - 10 - 12 الساعة 01:31 AM
رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 65 )
إسراء
قلب نشط
رقم العضوية : 6506
تاريخ التسجيل : Jan 2010
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : اللهم الفردوس الأعلى
عدد المشاركات : 217 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : إسراء is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
عاجل ~*¤ô§ô¤*~ وجاء دوركِ أختاه ~*¤ô§ô¤*~

كُتب : [ 04 - 01 - 10 - 07:23 PM ]




أختي المسلمة !! كثيراً ما كنت تقولين: أنا أحب الله ورسوله ..كثيراً ما كنت تقولين: أحب ديني الإسلام ، وأفديه بروحي ودمي ..


أختي المنتقبة !! هل تذكري أول يوم ارتديتِ فيه النقاب ؟
هل تذكري السعادة التي ملأت قلبك يومها ؟
هل تذكري ما وعدتِ به حينها من أنك لن تفارقي نقابك إلا يوم دخولك القبر؟
هل تذكري أنشودتك المفضلة التي لطالما كنت تترنمين بها؟
فليقولوا عن حجابي **لا وربي لن أبالي
فليقولوا عن حيائي ** إن للدين انتسابي


أختاه ..هاهو اليوم الذي لطالما انتظرتيه لتُثبتي صدق حُبكِ لله ورسوله ودينه ...هاهي الفرصة أختاه ...هاقد جاء دورك لتدافعي عن دينك وتفديه بروحك ودمك كما فعلت سُمية وأسماء وغيرهن من الصادقات ..قد جاء دورك لتقولي كما قالت هذة الصادقة



واااااااإسلامااااااااااه


ففي معركة عين جالوت بين المسلمين والتتار ، كان جيش المسلمين يومها عشرة آلاف مسلم يقودها (سيف فطز)في مواجهة التتار الذين زاد عددهم عن المائة ألف بعدتهم وعتادهم .. وفي أرض المعركة إذا بالقائد قُطز يلتف حوله مجموعة من التتار يريدون قتله ،فإذا بفارس مُلثم من وجهه إلا عينيه يأتي راكبا علي فرسه حاملاً سيفه وأخذ يدافع عن قائد جيس المسلمين ،ويقتل في التتار يُمنة ًويسرةً
فإذا بالتتار يلتفوا حول هذا الفارس ويطعنوه في صدره، فحُمل هذ ا الفارس ليُداوي بين الجرحي .. فلما كشفوا عن وجهه اللثام وجوده امرأة ..
نعم ،إنها زوجة قطز ، وإذا هي في الرمق الأخير من حياتها ...فجاء قطز مسرعا إليها ليطمئن علي حالها، فلما رآها تحتضر صاح وقال : واحبيبتاه ،وازوجاه..


فإذا بهذه الصادقة الطاهرة التي اختلط حب دينها بدمائها تقول له :لاتقل :واحبيبتاه،لاتقل: وازوجاه ،لكن قُل واااااإسلاماااه ..وااااإسلامااااه

أختاه ..كوني مثلها
فهيا أختاه يا من لم ترتدي النقاب بعدُ لتكوني مثلها .. هيا أختاه لتقولي وااإسلاماااه ...هيا لتقفي لدينك وقفة صادقة وترتدي النقاب ليزداد أعداء الإسلام غيظاً، وليزدادوا حسرةً وألماً ، هيا أختاه قولي لهم :إن كنتم قد حاربتم ديني وإسلامي وحاربتم المنتقبات لتمسكهن بدينهن فلتحاربوني كذلك فها أنذا جندية جديدة في صفوف المنتقبات ..ها أنذا أرتدي النقاب ليزداد عددالمنتقبات ولترغم أنوفكم ..ولتأكلوا من التراب، فلن تحاربوا ديني وأقف متفرجة وإنما هذه صيحتي وصرختي ...واااإسلاماه


وأما أنتِ أيتها المنتقبة فليكن شعارك في هذه الأيام
إلا حجـــــــــــابي

فاثبتي أخيه ثبتكِ الله ..وتمسكي بنقابك وحجابك مهما واجهت من ضغوط أو صعاب في الجامعة ،أو في مكان العمل ،أو في البيت ،أو من الأهل والزوج ليكن شعارك دوماً إلا حجـــابي ..أختاه اثبتي علي حجابك إنما هي أيام قلائل وتدخلي بإذن الله جنة الرحمن..أختاه قولي لأعداء الإسلام :
لا لن تفلح مخططاتكم ..لن أنثني علي حجابي وحياءي وعفافي وطُهري ..هيا أخيه قولي للدنيا كلها يا أبي وياأمي وياأقاربي وياجيراني وياأصحابي ياشرق وياغرب وياهذه الدنيا بأسرها [إلا حجـــــابي ] ...[ إلا حجـــابي ]



واعملي أخيه أن هذه الأحداث اختبار من الله لكِ قال تعالي:
[الم (1) أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لا يُفْتَنُونَ (2) وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ (3)][العنكبوت :1-3]



فكوني أختاه من الذين صدقوا ، وإياك ِ ثم إياكِ أن تكوني من الكاذبين


منـــــقول






التعديل الأخير تم بواسطة إسراء ; 18 - 01 - 10 الساعة 11:53 AM
رد مع اقتباس
إضافة رد
  

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
!!!!!!, !؟))**, ######, ####يااااه, ♥.., "ممنوع, ((الحياء)), **((, *عباية, -----اياكى, ..♥, ...., ....., ......, .........زينة, .....فماذا, ...تذكري....القبر, ..ماذا, للمتبرجات, للمحجبات, للمراه, للمنتقبات, لماذا؟؟؟؟؟؟, أميرة, للصياد, للفتاة, للفتاه!!!!, للنساء, ألقرآن, ماذا, لاختى, مثل, أتثبتين, متبرجة, لترتدى, لبسك, أختااه؟؟*~, أختاه, أختتتتتتتتتتتتتاه؟؟؟؟؟؟, أختي, أختـــــــــاه, أدخل, أحدثت, أجـــلِ, أربعين, مرض, مسلمه؟؟, مستور, مُنتقبة, لصنع, مسئولية, مَوضـتـَهَــا, أعذار, أعددت, أفكار, لؤلوة, مومنه, لنا, أنت, أنتي, منتقبة, موضتها, مِــنْ, مقتنعات, مقتنعه, لقد, لكم, لكى, مكنونة, لكِ, الأم, الملتزمة, الأمـِـيـرَات, الأب, اللباس, المتبرجة, اللبس, الأخت, المحجبة, المرأة, المراة, المصممة, المسلمة.., المسلمة..., الأسواق, المصونة, الله, الموت, الموضه؟, المقنع, الا, الاسلام, التبرج, التحايل, البحث, البس, التشبه, البنطلون, الجلباب, الحياء, الحياة, الحجاب????, الدين, الحشمة*~, الحساب, الدعوة, اليهود, الحق, اليك, اأرباح, الصلاة, الشيخ, الشيطان, الشرعي, السعادة, العاري, الغير, العظيم, العفاف, العنب, الـمؤامرة, الفتاة, الفتاه, الفرق, الفستان, الهدؤء, الإسلام, النقاب, النقـــاب, الطاهرة, الكتف, الكتف*, ابنتى, ادم, احذري, احب, اختى, اخيتي, اخر, اخرت, ايهما, اخواتي, ارتداء, اريد, استحيى, اشياء, اعتقد, انتى, انه, تملكين, تمتلكين, بالمواقف, بالحجاب, بالجيران, بالنقاب", باذن, تاخد, بادى+جينز+غطاء, باصطيادك, تتحجبي!!!؟؟؟....., تبرجك, تتزيني!!!؟؟؟.........وعن, تحتاج, تختارين, تحتسبين, بحجاب, تحجبت, تجدها, بخصوص, تجنيد, ترتدي, ترتدين, تريدين, ترخص, تسمحى, تساعدك, تستعين, تستطيع, تُرخصُ, تعلم..1..., تعجبوا, تفسيرًا, تفعل, بها, تهافتها, بوابة, تنصرين, توقفي, تقول, تقوى, جملى, حلا, خلال, جمالك, خمسون, دمعة, ياترى, حذاري, حذائي, حياء, حياتي, حياتك, حياؤها, يحبها, يحيي, جدول, حينما, يجوز, حريه, يصيب, حَيَائـَهَا, دعوية, يفرق, دوركِ, جوهرتي, يكون, رأيي, راح, راس=؟؟؟؟؟, راس؟؟؟؟؟, رسالة, رؤوسهن, سالت, شاركوني, شخصيه, سيئة, زعل), صفات, سـور, سهلة, سؤال, سنة, على, عليها, غاليه, عادة, عادة.........., عارية, عباءة, غتاة, عبادة, عزيزتي, عشرة, عزوجل, عفة, عــَبــَـاءَة, عندما, عنواني, غطاء, عطست, فاختفى, فتنة, فرحتى, فرض, فقط, فكرت, همسة, هاني, هذا, هذه, إيمان, هناتفضل, هناك, إنه, وماذا, ولباس, وأحس, ولو, ومكشــــوف, ولكنها, ولكن؟؟؟, والبنطلون, والرد, والسكينة؟, واحصل, واهية, وانت؟, نتأكد؟؟, وبيان, وبعد, ندم, نداء, وجوارب, نرحب, نصائح, وصفات, وصفة, ونقول, وقفة, ~*صغيراتنا, ~*¤ô§ô¤*~, ؟؟؟, ؟؟؟؟, ؟؟؟؟؟؟, طهارة, قفازات, كاللؤلؤة, كاسنمة, كيفية

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيعى إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيعى الرد على المواضيع
لا تستطيعى إرفاق ملفات
لا تستطيعى تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتبة الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ملف الحياة مَيْسٌ على طريق الدعوه 16 06 - 04 - 12 10:11 PM
قطرة الحياة سأكون بأمة بوح الحروف 5 08 - 03 - 11 05:31 PM
الموت .......و.......الحياة حبيبة الملتقى العام 6 30 - 01 - 11 05:48 PM


RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 08:18 PM.


   الدرر السنية

بحث عن:



 
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd