الاستخارة غيرت حياتى باسورد أنا وطفلى أنت فى مرأة الأخرين تمنيت تعلم العمرة بالصور حملة التضامن مع غزة


العودة   أخوات إيمان القلوب > what is islam > islamic section




إضافة رد
 
أدوات الموضوع
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 1 )
ام براء**
قلب جديد
رقم العضوية : 6510
تاريخ التسجيل : Jan 2010
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 30 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : ام براء** is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
ButterfliesJS Excellent Story...MUST READ

كُتب : [ 18 - 01 - 10 - 03:44 AM ]



Excellent Story...MUST READ






Every Friday afternoon, after the Jumma prayers, the Imam and his



eleven year old son would go out into their town and hand out "PATH TO PARADISE" and other Islamic literature.




This particular and fortunate Friday afternoon, as the time came for the Imam and his son to go to the streets with their booklets, it was very cold outside, as well as pouring rain.





The boy bundled up in his warmest and driest clothes and said, 'OK, dad, I'm ready!'


His dad asked, 'Ready for what' 'Dad, it's time we go out and distribute these Islamic books.'




Dad responds, 'Son, it's very cold outside and it's pouring rain.'


The boy gives his dad a surprised look, asking, 'But Dad, aren't people still going to hell, even though it's raining?'





Dad answers, 'Son, I am not going out in this weather.'

Despondently, the boy asks, 'Dad, can I go Please'



His father hesitated for a moment then said, 'Son, you can go. Here are



the booklets. Be careful son.'


'Thanks, Dad!'


And with that, he was off and out into the rain. This eleven year old boy walked the streets of the town going door to door and handing everybody he met in the street a pamphlet or a booklet.


After two hours of walking in the rain, he was soaking, bone-chilled wet and down to his VERY LAST BOOKLET. He stopped on a corner and looked for someone to hand a booklet to, but the streets were totally deserted.



Then he turned toward the first home he saw and started up the sidewalk to the front door and rang the door bell. He rang the bell, but nobody answered..


He rang it again and again, but still no one answered. He waited but still no answer.


Finally, he turned to leave, but something stopped him.


Again, he turned to the door and rang the bell and knocked loudly on the door with his fist. He waited, something holding him there on the front porch!


He rang again and this time the door slowly opened.



Standing in the doorway was a very sad-looking elderly lady. She softly asked, 'What can I do for you, son?' With radiant eyes and a smile that lit up her world, this little boy said, 'Ma'am, I'm sorry if I disturbed you, but I just want to tell you that ALLAH REALLY LOVES AND CARES FOR YOU and I came to give you my very last booklet which will tell you all about God, the real purpose of creation, and how to achieve His pleasure.'




With that, he handed her his last booklet and turned to leave.



She called to him as he departed. 'Thank you, son! And God Bless You!'


Next week on Friday afternoon after Jumma prayers, the Imam was giving some lectures. As he concludes the lectures, he asked, 'Does anybody have questions or want to say anything?'



Slowly, in the back row among the ladies, an elderly lady's voice was heard over the speaker.


'No one in this gathering knows me. I've never been here before. You see, before last Friday I was not a Muslim, and thought I could be. My husband died few years ago, leaving me totally alone in this world..Last Friday, being a particularly cold and rainy day, i was contemplating suicide as i had no hope left.


So I took a rope and a chair and ascended the stairway into the attic of my home.. I fastened the rope securely to a rafter in the roof then stood on the chair and fastened the other end of the rope around my neck. Standing on that chair, so lonely and broken-hearted I was about to leap off, when suddenly the loud ringing of my doorbell downstairs startled me. I thought, I'll wait a minute, and whoever it is will go away.




I waited and waited, but the ringing doorbell seemed to get louder and more insistent, and then the person ringing also started knocking loudly....


I thought to myself again, 'Who on earth could this be? Nobody ever rings my bell or comes to see me.' I loosened the rope from my neck and started for the front door, all the while the bell rang louder and louder.


When I opened the door and looked I could hardly believe my eyes, for there on my front porch was the most radiant and angelic little boy I had ever seen in my life. His SMILE, oh, I could never describe it to you! The words that came from his mouth caused my heart that had long been dead TO LEAP TO LIFE as he exclaimed with a cherub-like voice, 'Ma'am, I just came to tell you that ALLAH REALLY LOVES AND CARES FOR YOU!'



Then he gave me this booklet, Path To Paradise that I now hold in my hand.


As the little angel disappeared back out into the cold and rain, I


closed my door and read slowly every word of this book. Then I went up to my attic to get my rope and chair. I wouldn't be needing them any more.


You see? I am now a Happy Vicegerent of the One True God. Since the address of your congregation was stamped on the back of this booklet, I have come here to personally say THANK YOU to God's little angel who came just in the nick of time and by so doing, spared my soul from an eternity in hell.'



There was not a dry eye in the mosque. The shouts of TAKBIR..ALLAH AKBAR.. rented the air.




Imam-Dad descended from the pulpit to the front row where the little angel was seated....



He took his son in his arms and sobbed uncontrollably.



Probably no jama'at has had a more glorious moment, and probably this universe has never seen a father that was more filled with love and honor for his son... Except for One. This very one...


Blessed are your eyes for reading this message.


Don't let this message die, read it again and pass it to others. Heaven is for His people! Remember, God's message CAN make the difference in the life of someone close to you.


Please share this wonderful message


Spread His Word, help Him and you'll see His hand in everything you do...


"This day I've perfected your religion for you, and completed my favor on you, and chose Islam for you as religion.... "


JazakAllah Khairan


Always Remember me in you prayers!


--


“Oh Allah, guide us by Your favor among those whom You have guided; and forgive us among those whom You have forgiven; … Our Lord, You created us in the best of forms; and You granted us sustenance from Your bounty; and You taught us and gave us guidance; and then we disobeyed You openly, but You forgave us; and we committed sins, but You availed us from them; Your generosity has been descending upon us, yet we sin easily, and we are weak; if You look to our account then we indeed deserve punishment; but Your mercy is more expansive than our sins, so grant us Your mercy, oh the Most Merciful of those who show mercy







رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 2 )
ام بنوتات
قلب طموح
رقم العضوية : 5251
تاريخ التسجيل : Jul 2009
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : مصر
عدد المشاركات : 2,169 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : ام بنوتات is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: Excellent Story...MUST READ

كُتب : [ 17 - 03 - 10 - 01:07 PM ]

yes its a Very nice story

سبحان الله حبيبتى ربنا بيسبب الاسباب





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 3 )
مروح روح الروح
قلب جديد
رقم العضوية : 6554
تاريخ التسجيل : Jan 2010
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : الاردن
عدد المشاركات : 40 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : مروح روح الروح is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: Excellent Story...MUST READ

كُتب : [ 18 - 03 - 10 - 11:06 PM ]

راح اترجم القصة
قصة ممتازة... لا بد من قراءة






ظهر كل يوم جمعة ، بعد صلاة جمعة ، وكان الإمام



ابنه البالغ من العمر عشر سنوات من شأنه أن يخرج في بلدتهم وتسليم "طريقا إلى الجنة" وغيرها من الأدب الإسلامي.




هذا وحظا خاصة بعد ظهر اليوم الجمعة ، وجاء الوقت لإمام وابنه الى النزول الى الشوارع مع والكتيبات ، وكان الجو باردا جدا في الخارج ، فضلا عن هطول الامطار.





الصبي تدثرت في تقريره عن أحر جفافا والملابس ، وقال : 'حسنا ، يا أبي ، أنا مستعد!


طلب والده ، 'جاهز لماذا' 'يا أبي ، لقد حان الوقت فإننا نخرج وتوزيع هذه الكتب الإسلامية.




أبي يستجيب ، 'الابن ، والطقس شديد البرودة في الخارج وانها وابل من المطر'.


الصبي ووالده يعطي نظرة الدهشة ، يسأل ، 'ولكن يا أبي ، لا يزال الناس الذهاب الى الجحيم ، على الرغم من انها تمطر؟





أبي إجابات ، 'الابن ، وأنا لا يخرج في هذا الطقس'.

بكآبة ، ويسأل الصبي ، يمكن يا بابا ، أنا أذهب من فضلك '



والده يتردد للحظة ثم قال : 'الابن ، يمكنك الذهاب. هنا



والكتيبات. أن يكون ابن دقيق '.


'شكرا يا أبي!


ومع ذلك ، كان قبالة وتحت المطر. هذا الصبي أحد عشر عاما مشى في شوارع المدينة الذهاب من الباب إلى الباب وتسليم التقى الجميع في الشارع كتيب أو كتيب.


بعد ساعتين من المشي تحت المطر ، وكان تمرغ ، العظم برود الرطب ونزولا إلى غاية آخر له الكتيب. عرج على زاوية وبدا لشخص ما لجهة كتيب ل، ولكن كانت الشوارع مهجورة تماما.



ثم استدار نحو الداخل أولا ، وانه رأى على الرصيف بدأت تصل إلى الباب الأمامي وودق جرس الباب. قال رن الجرس ، ولكن لا أحد يجيب..


قال رن مرارا وتكرارا ، ولكن لا يزال لا أحد يجيب. كان ينتظر ولكن لا تزال هناك جواب.


وأخيرا ، تطرق إلى الرحيل ، ولكن شيئا ما يمنعه.


مرة أخرى ، التفت إلى الباب ودق جرس بصوت عال ويطرق على الباب بقبضته. كان ينتظر ، وهو أمر احتجازه هناك على الشرفة الأمامية!


قال رن الهاتف مرة أخرى وهذه المرة فتحت الباب ببطء.



يقف عند مدخل كانت سيدة حزينة جدا ، يبحث كبار السن. قالت بهدوء سأل : 'ماذا يمكن أن أفعل لك ، وابنه؟ بعينين اشعاعا وابتسامة اضاءت لها العالم ، وهذا الصبي الصغير قال : 'سيدتي ، وأنا آسف إذا كنت منزعجة لكم ، ولكن فقط اريد ان اقول لكم ان الله يحب حقيقة ويعتني بك وجئت ل أعطيك بلدي جدا كتيب الماضي والتي سوف اقول لكم كل شيء عن الله ، والغرض الحقيقي من الخلق ، وكيفية تحقيق رضوانه '.




مع ذلك ، وقال انه سلم لها كتيب آخر له ، واتجهوا الى مغادرة البلاد.



دعت إليه ورحل. 'شكرا لك يا بني! وحياك الله!


في الأسبوع القادم بعد ظهر يوم الجمعة بعد صلاة جمعة ، وكان الإمام إعطاء بعض المحاضرات. كما خلص الى أن المحاضرات ، وسأل : 'هل لدى أي شخص أو أسئلة أريد أن أقول شيئا؟



ببطء ، في الصفوف الخلفية وبين السيدات ، سيدة عجوز صوت سمع خلال اللغة.


'لا أحد في هذا التجمع يعرفني. لم أكن هنا من قبل. كما ترون ، قبل يوم الجمعة الماضي لم أكن مسلما ، واعتقدت أنني يمكن أن يكون. توفي زوجي منذ سنوات قليلة ، وترك لي تماما وحدها في هذا العالم.. ويوم الجمعة الماضي ، ويجري يوميا وخاصة البرد والمطر ، وكنت يفكرون في الانتحار ، ولم يكن لدي أمل اليسار.


لذلك أخذت بحبل وكرسي وصعد الدرج في العلية من بلادي.. المنزل أنا الحبل تثبيتها بإحكام على رافتر في السقف ثم وقفت على كرسي وتثبيتها على الطرف الآخر من الحبل حول عنقي. يقف على هذا الكرسي ، وذلك وحيدا والحزانى كنت على وشك أن تقفز ، عندما فجأة بصوت عال ورنين جرس الباب في الطابق السفلي من بلدي أذهل لي. كنت اعتقد ، وأنا انتظر لحظة ، وكائنا من كان لن يذهب بعيدا.




انتظرت وانتظرت ، ولكن يبدو أن رنين الجرس للحصول على أعلى صوتا وأكثر إصرارا ، ومن ثم الرنين شخص كما بدأ يطرق بصوت عال....


قلت لنفسي مرة أخرى ، 'من على وجه الأرض يمكن أن يكون هذا؟ لا أحد على الإطلاق حلقات بلدي الجرس أو يأتي ليراني '. أنا خففت حبل من رقبتي وبدأت لمن الباب الأمامي ، كل حين رن جرس بصوت أعلى وأعلى صوتا.


عندما فتحت الباب ونظرت أنا لا يمكن أن أصدق عيني ، لأنه بلدي على الجبهة الشرفة وكان الصبي الأكثر اشعاعا وملائكي القليل التي قد شاهدتها في حياتي. ابتسامته ، أوه ، أنا لا يمكن أن يصفها لك! الكلمات التي جاءت من فمه تسببت قلبي الذي طالما كان ميتا لقفزة في الحياة كما قال انه مصيح مع الملاك ، مثل الصوت ، 'سيدتي ، لقد عدت للتو ان اقول لكم ان الله يحب حقيقة ويعتني بك!



ثم أعطاني هذا الكتيب ، طريقا إلى الجنة وأود الآن أن يعقد في يدي.


كما الملاك قليلا اختفت مرة أخرى للخروج الى البرد والمطر ، وأنا


أغلقت بابي وببطء قراءة كل كلمة من هذا الكتاب. ثم ذهبت إلى بلدي العلية للحصول على بلدي الحبل والكرسي. أنا لن تحتاج إلى أي منهم أكثر من ذلك.


ترى؟ أنا الآن سعيد Vicegerent من الله واحد صحيح. منذ عنوان مجموعتك كان المدموغة على ظهر هذا الكتيب ، جئت الى هنا شخصيا لاقول لكم شكرا على الله الملاك الصغير الذي جاءت في الوقت المناسب تماما ، ومن خلال ذلك ، لم يدخر روحي من الخلود في الجحيم. '



لم يكن هناك جفاف العين في المسجد. وصيحات TAKBIR.. الله اكبر.. المستأجرة في الهواء.




الإمام أبي ينحدر من المنبر إلى الصف الأمامي حيث كان يجلس قليلا الملاك....



تولى ابنه في ذراعيه وبكت دون حسيب ولا رقيب.



ربما لا يكون من جماعة كان له أكثر حظة مجيدة ، وربما هذا الكون لم ير الأب الذي كان أكثر المفعم بالمحبة وتكريم لابنه... باستثناء واحد. هذا غاية واحدة...


طوبى لعيونكم لقراءة هذه الرسالة.


لا تدع هذه الرسالة يموت ، قراءته مرة أخرى ويسلمها للآخرين. السماء لشعبه! نتذكر ، رسالة الله يمكن ان يحدث فارقا في حياة شخص قريب لك.


يرجى حصة هذه الرسالة الرائعة


انتشار كلمته ، ومساعدته وسترى يده في كل شيء تفعله...


"هذا اليوم لقد أتقنت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي عليك ، واختار لكم الإسلام كدين...".


وجزاك الله خيران


تذكرني دائما كنت في الصلاة!


--


"يا الله ، دليل لنا صالحك أنت بين اولئك الذين وجهت ، واغفر لنا من بين أولئك الذين قد يغفر لك ؛... ربنا إنك خلقنا في أحسن الأشكال ، وأنت تمنح لنا القوت بك من فضله ، وأنت علمتنا ، وقدم لنا التوجيه ؛ ومن ثم فإننا عصوا لك بصراحة ، ولكن هل يغفر لنا ، ونحن الخطايا التي ارتكبت ، ولكن يجب علينا الاستفادة منها ؛ كرمكم قد ينزل علينا ، ولكننا الخطيئة بسهولة ، ونحن ضعفاء ، وإذا أنت تنظر إلى حسابنا ثم أننا فعلا تستحق العقاب ؛ ولكن رحمتك هي أوسع من ذنوبنا ، بحيث تمنح لنا رحمتك يا الرحمن من الراحمين






رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 4 )
ام براء
رقم العضوية : 2391
تاريخ التسجيل : Feb 2009
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : دمياط الجديدة
عدد المشاركات : 1,078 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 54
قوة الترشيح : ام براء will become famous soon enough
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: Excellent Story...MUST READ

كُتب : [ 25 - 03 - 10 - 02:56 AM ]

جزاك اله خيرا على مرووكن العطر ام بنوتات
ومروح حبيبه قلبى
وجميله الترجمه يا مروح هههه انا انزل مواضيع انجلش وانتى ترجمى واشوف شطارتك هههه بس من غير غش ومتاكده انى دى مغشوشه بس هاغمض عينى هههههه هاعديها المره دى





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 5 )
اسلامنا هوالنور
فريق العمل
رقم العضوية : 6644
تاريخ التسجيل : Apr 2010
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : مصر
عدد المشاركات : 3,296 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 38
قوة الترشيح : اسلامنا هوالنور is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: Excellent Story...MUST READ

كُتب : [ 11 - 04 - 10 - 11:58 PM ]





حقا رائعة
اللهم استعملنا لخدمة دينك
واجعلنا هداة مهديين لا ضالين ولا مضلين






رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
excellent, read, story...must

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيعى إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيعى الرد على المواضيع
لا تستطيعى إرفاق ملفات
لا تستطيعى تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:35 AM.


   الدرر السنية

بحث عن:



 
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd