الاستخارة غيرت حياتى باسورد أنا وطفلى أنت فى مرأة الأخرين تمنيت تعلم العمرة بالصور حملة التضامن مع غزة


العودة   أخوات إيمان القلوب > ملتقى القرآن والسنة > السيرة النبوية الشريفة

السيرة النبوية الشريفة ﴿يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِداً وَمُبَشِّراً وَنَذِيرا¤ وَدَاعِياً إِلَى اللَّهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجاً مُّنِيراً﴾ الأحزاب 45 : 46




إضافة رد
 
أدوات الموضوع
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 1 )
ابنة الرميصاء
قلب مشارك
رقم العضوية : 1479
تاريخ التسجيل : Sep 2008
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 117 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : ابنة الرميصاء is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي الوَدَق الزّاكي مِنْ إرثِ النبيّ الهاديّ

كُتب : [ 22 - 03 - 10 - 02:49 PM ]



بسم الله الرحمن الرحيم
لله الحمد من قبل ومن بعد على ما أعطى وأخذ به نستعين وعليه نتوكل ولا حول ولا قوة لنا إلا به ، له الحمد أن عَلَّمَ بِالْقَلَمِ عَلَّمَ الْإنْسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ ، والصلاة والسلام على النبي محمد خير من خلق الله وأوجد بُعِثَ بالحق بين يدي الساعة بشيرا ونذيرا وداعيا إلى الله بإذنه وسراجاً منيرا هدانا لإرثه الذي لا ينتهي فقال إِنَّ الأَنْبِيَاءَ لَمْ يُوَرِّثُوا دِينَارًا وَلا دِرْهَمًا وَإِنَّمَا وَرَّثُوا الْعِلْمَ ، فَمَنْ أَخَذَهُ أَخَذَ بِحَظٍّ وَافِرٍ ، وبعـد :




العِلـمُ صيدٌ والكـتابةُ قَيْدُه ** قَيِّـدْ صُيودَك بالحِبَالِ المُوثِقَهْ
وَمِنَ الجَهَالة أن تصِيدَ حمامةً ** وتتركُها بَيْنَ الأوانِس مطلقهْ



إنّ مِنْ نِعَمِ الله علينا التي تَبُثُ في أرواحنا الأمل تِلكَ الدروس والمحاضرات التي انتشرت سواءً في المساجد والقاعات أو في التلفزيون والراديو والانترنت نسأل الله جل وعلا أن لا يحرمنا خيرها ويصرف شر كل حاقد عنّا وعنها ..

وتنوعت بين دروس علمية مسلسلة ومحاضرات وعظية عامة بين تفسير لكتاب الله و شرح لحديث رسول الله أو درس فقه أو برنامج فتاوى .. وجميلٌ أن ينظم المرء وقته ويحدد لنفسه في وسط هذا الزخم الطيب عدد من البرامج الأكثر مناسبة وإفادة له يتابعها يسجل ما يسمعه من خير ومن ثم يستزيد بالقراءة فيما سمع أو إتمام ما نقص أثناء تقييده لما يستمع فإنه حتما سيحتاج له يوما ..

وإنّي في هذه السلسلة بإذن الله سأنسخ لكم شيء مما أقيّده فزكاة العلم تبليغه .. سائلة ربي القبول منه والنفع لخلقه ثم منكم التنبيه إن كان من خطأ أو تقصير .. فحياكم الله في [ ريْشَةُ مُسْتَمِعْ ] علماً بأني أحيانا لا يكون النص تماما بلسان الشيخ فقد يفتني شيء أعيد كتابته بأسلوبي .. وحقوق الطبع للجميع بأي صورة من الصور بل وأسعد بذلك ما دام نشرا للعلم والخير .. فعلى الله توكلنا .




{ اعلموا رحمكم الله أن هذا العلم يندُّ كما تند الإبل ،
فاجعلوا الكتب له حماة ، والأقلام عليه رعاة }الشافعي







ابنة الرميصاء
4,4,1431
ولمن ضيع الهجري
20,3,2010







رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 2 )
ابنة الرميصاء
قلب مشارك
رقم العضوية : 1479
تاريخ التسجيل : Sep 2008
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 117 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : ابنة الرميصاء is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: الوَدَق الزّاكي مِنْ إرثِ النبيّ الهاديّ

كُتب : [ 22 - 03 - 10 - 02:50 PM ]

من برنامج النور الساري شرح صحيح البخاري
الشيخ/مصطفى العدوي/قناتي الحكمة ومواهب وأفكار
السبت 10:30 م الإعادة الأحد 9:30 صباحا و1:15 ظهرا
ما زال البرنامج قائم وهو في حلقاته الأولى ..




بسم الله الرحمن الرحيم
ابتدأ ببرنامج النور الساري حيث أن البرنامج ما زال في أوله فمن أحبت أن تتابعه يمكنها أن تقرأ ما فاتها ثم تتابعه , علما بأني فاتني حلقات من أوله لا أدري عددها تحتوي في الغالب على المقدمات وشرح أول حديثين وجزء من أول الحديث الثالث , مسجل لدي الآن آخر ست حلقات أنزلها تبعا بإذن الله خلال أسبوع ثم انتقل للمحاضرات الأخرى ويكون موعدنا مع النور الساري كل اثنين بإذن الله بعد الحلقة المباشرة بيومين ..

تنبيه .. الشيخ يذكر بعض من علوم الأدوات في الشرح أحيانا أقيد لفتته إليها فقط لدراستي السابقة لها فإن غلب على ظنّي أنه ربما لا تكون معلومة أصلا عند المتابعات فإما أني لا أذكرها مطلقا وإما أن أعود وأشرحها بلفظي .. أو أذكر الإشارة إليه فقط فإن أشرت إلى شيء والتبس فهمه على أحد فلا يتأخر في السؤال وسأستعين بمدوناتي الدراسية في شرحه بإذن الله واثنان لا يتعلمان مستحٍ ومتكبر ..



النور الساري شرح صحيح البخاري ( 1 )
كتاب بَدْءُ الْوَحْىِ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم –
الحديث الثالث (الجزئية التي ستشرح )

حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ بُكَيْرٍ قَالَ حَدَّثَنَا اللَّيْثُ عَنْ عُقَيْلٍ عَنِ ابْنِ شِهَابٍ عَنْ عُرْوَةَ بْنِ الزُّبَيْرِ عَنْ عَائِشَةَ أُمِّ الْمُؤْمِنِينَ أَنَّهَا قَالَتْ أَوَّلُ مَا بُدِئَ بِهِ رَسُولُ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم - مِنَ الْوَحْىِ الرُّؤْيَا الصَّالِحَةُ فِى النَّوْمِ ، فَكَانَ لاَ يَرَى رُؤْيَا إِلاَّ جَاءَتْ مِثْلَ فَلَقِ الصُّبْحِ ، ثُمَّ حُبِّبَ إِلَيْهِ الْخَلاَءُ ، وَكَانَ يَخْلُو بِغَارِ حِرَاءٍ فَيَتَحَنَّثُ فِيهِ - وَهُوَ التَّعَبُّدُ - اللَّيَالِىَ ذَوَاتِ الْعَدَدِ قَبْلَ أَنْ يَنْزِعَ إِلَى أَهْلِهِ ، وَيَتَزَوَّدُ لِذَلِكَ ، ثُمَّ يَرْجِعُ إِلَى خَدِيجَةَ ، فَيَتَزَوَّدُ لِمِثْلِهَا ...


- تحدث عن مرسل الصحابي وقبوله ..
- سُئل الشعبي –وكان ذو دعابة- هل تتزوج الشياطين ؟ فقال : ذاك عرس لم نشهده .. ثم استدرك قائلا : نعم ، فلا ذرية بغير زواج قال الله تبارك وتعالى : ( أَفَتَتَّخِذُونَهُ وَذُرِّيَّتَهُ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِي وَهُمْ لَكُمْ عَدُوٌّ) (الكهف: من الآية50) ولا ذرية بغير زواج لذا فإن ميلاد عيسى عليه السلام كان معجزة .
- ( إذا ما خلوت الدهر يوما فلا تقل * خلوت ولكن قل عليّ رقيب ) ينسب ل الإمام أحمد بن حنبل رحمه الله .
- فُسِّر التحنث بالتعبد ، وهو مدرج على كلام أمي عائشة رضي الله عنها فإنما هو من كلام الزهري رحمه الله ..
- في الإدراج : يعرف الإدراج بمتابعة طرق الحديث .. وسبب الإدراج في الغالب أن يقصد الراوي الشرح فيظن الناقل أنه من نص الحديث .. ومثال الإدراج : قال أبو هريرة رضي الله عنه قال صلى الله عليه وسلم " للعبد المملوك أجران " ( والذي نفسي بيده لولا الجهاد وبر أمي لأحببت أن أكون مملوكا ) فالتبس على بعض الرواه وظن ما بين القوسين من قول رسول الله وإنما هو من قول أبو هريرة رضي الله عنه ..
- " قَبْلَ أَنْ يَنْزِعَ إِلَى أَهْلِهِ ، وَيَتَزَوَّدُ لِذَلِكَ " يشرع التزود للأسفار وقد ورد بإسناد اختلف فيه كان أهلُ اليَمَنِ يَحُجُّونَ ، فلا يَتَزَوَّدُونَ ، ويقولونَ : نحن المتوكِّلونَ ، فإذا قَدِمُوا مَكَّةَ سألُوا الناسَ ، فأنزل الله عز وجل : (وَتَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى)(البقرة: من الآية197 )
- ثم تحدث عن فضل أمي خديجة وأمي عائشة رضي الله عنهما وذكر إجمالا أن خديجة رضي الله عنها أفضل من عائشة رضي الله عنها وكلاهما من أهل الفضل وقمم الخير وقد فصل بعض أهل العلم فقالوا أن فضل خديجة على الدعوة وفضل عائشة في نشر العلم ..

وإلى اللقاء غدا بإذن الله مع شرح الجزئية التالية من الحديث الثالث من صحيح البخاري ..





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 3 )
ابنة الرميصاء
قلب مشارك
رقم العضوية : 1479
تاريخ التسجيل : Sep 2008
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 117 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : ابنة الرميصاء is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: الوَدَق الزّاكي مِنْ إرثِ النبيّ الهاديّ

كُتب : [ 03 - 04 - 10 - 05:10 AM ]

من برنامج النور الساري شرح صحيح البخاري

الشيخ/مصطفى العدوي/قناتي الحكمة ومواهب وأفكار

السبت 10:30 مالإعادة الأحد 9:30 صباحا و1:15 ظهرا
ما زال البرنامج قائم وهو في حلقاته الأولى,تاريخ هذه الحلقة

السادس من شهر ربيع الأول 1431





النور الساري شرح صحيح البخاري (2)

كتاب بَدْءُ الْوَحْىِ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم

الجزء الثاني من الحديث الثالث


حَتَّى جَاءَهُ الْحَقُّ وَهُوَ فِي غَارِ حِرَاءٍ فَجَاءَهُ الْمَلَكُ فَقَالَ اقْرَأْ قَالَ مَا أَنَا بِقَارِئٍ قَالَ فَأَخَذَنِي فَغَطَّنِي حَتَّى بَلَغَ مِنِّي الْجَهْدَ ثُمَّ أَرْسَلَنِي فَقَالَ اقْرَأْ قُلْتُ مَا أَنَا بِقَارِئٍ فَأَخَذَنِي فَغَطَّنِي الثَّانِيَةَ حَتَّى بَلَغَ مِنِّي الْجَهْدَ ثُمَّ أَرْسَلَنِي فَقَالَ اقْرَأْ فَقُلْتُ مَا أَنَا بِقَارِئٍ فَأَخَذَنِي فَغَطَّنِي الثَّالِثَةَ ثُمَّ أَرْسَلَنِي فَقَالَ{اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ خَلَقَ الْإِنْسَانَ مِنْ عَلَقٍ اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ} ..


- كان النبي صلى الله عليه وسلم أميّ ، وأميّته هذه تنفع في دفع الشبهات عنه حيث كان من ضمن ما اتهم به صلى الله عليه وسلم أن بشراً علمه حبرا من أحبار يهود أو راهبا من رهبان النصارى ( وَلَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّهُمْ يَقُولُونَ إِنَّمَا يُعَلِّمُهُ بَشَرٌ لِسَانُ الَّذِي يُلْحِدُونَ إِلَيْهِ أَعْجَمِيٌّ وَهَذَا لِسَانٌ عَرَبِيٌّ مُبِينٌ) (النحل:103)فكانت أميّته دفعاً لتلك الشبهة إذا أنه لا يقرأ ولا يكتب قال تعالى (وَمَا كُنْتَ تَتْلُو مِنْ قَبْلِهِ مِنْ كِتَابٍ وَلا تَخُطُّهُ بِيَمِينِكَ إِذاً لارْتَابَ الْمُبْطِلُونَ) (العنكبوت:48)

- كانت ( إقرأ ) أول كلمة أُمِرَ بها ، ومنه أخذ العلماء فضيلة القراءة والتعلم ولا يعكر على ذلك كون النبي صلى الله عليه وسلم أميّ فذلك كان لغاية كما أوضحنا سلفا .. والعلم شرف ورفعة للإنسان بل وللحيوان أيضا فقد فُضل الكلب المعلم والصقر المعلم وأُحِل الأكل من صيده .
- { مَا أَنَا بِقَارِئٍ } هذا وصف لحاله وليس رفضا لامتثال الأمر .
- الثالثة مبلغ الاعتذار ، كما في الطلاق والاستئذان ، وكما في قصة الخضر وموسى عليهما السلام .
- هنا لم تذكر البسملة ومنه ورد الاختلاف في كون البسملة آية من أول كل سورة أم من الفاتحة فقط أو لا هذا ولا ذاك – وذكر تفاصيل الخلاف وأدلة كل فريق ولم يُرَجِح- .
- { اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ } اقرأ مفتتحا باسم الله وقيل اقرأ متبركا باسم الله .. وقال { الذي خلق } لأن مشركي قريش كانوا يقرون بأن الله هو الخالق ففتتح بشيء يعرفونه (وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ لَيَقُولُنَّ اللَّهُ )(لقمان: من الآية25)
- { اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ } كُرِرَ الأمر بالقراءة .. ومن التكرار تتأتى منقبة القراءة والتعلم .

فَرَجَعَ بِهَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَرْجُفُ فُؤَادُهُ فَدَخَلَ عَلَى خَدِيجَةَ بِنْتِ خُوَيْلِدٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا فَقَالَ زَمِّلُونِي زَمِّلُونِي فَزَمَّلُوهُ حَتَّى ذَهَبَ عَنْهُ الرَّوْعُ فَقَالَ لِخَدِيجَةَ وَأَخْبَرَهَا الْخَبَرَ لَقَدْ خَشِيتُ عَلَى نَفْسِي فَقَالَتْ خَدِيجَةُ كَلَّا وَاللَّهِ مَا يُخْزِيكَ اللَّهُ أَبَدًا إِنَّكَ لَتَصِلُ الرَّحِمَ وَتَحْمِلُ الْكَلَّ وَتَكْسِبُ الْمَعْدُومَ ..

- ذكر طرفا من فضائل أمي خديجة رضي الله عنها وشيء من خبر زواجها برسول الله صلى الله عليه وسلم .
- { يَرْجُفُ فُؤَادُهُ } { حَتَّى ذَهَبَ عَنْهُ الرَّوْعُ } فيه دليل أن الخوف الجِبلّي يعتري الصالحين بل وحتى النبيين ( فَأَوْجَسَ فِي نَفْسِهِ خِيفَةً مُوسَى) (طـه:67)
-وقال تعالى في شأن يعقوب عليه السلام (وَأَخَافُ أَنْ يَأْكُلَهُ الذِّئْبُ وَأَنْتُمْ عَنْهُ غَافِلُونَ) (يوسف:13) وقال في شأن الصحابة رضوان الله عليهم(وَاذْكُرُوا إِذْ أَنْتُمْ قَلِيلٌ مُسْتَضْعَفُونَ فِي الْأَرْضِ تَخَافُونَ أَنْ يَتَخَطَّفَكُمُ النَّاسُ فَآوَاكُمْ وَأَيَّدَكُمْ بِنَصْرِهِ وَرَزَقَكُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ) (لأنفال:26 ) فهو بينة أن الخوف يتسرب إلى قلب الإنسان وإن علا شأنه .
- ذكر طرفا في الرحم وأهميته ووصله ومن الأحاديث التي ذكرها (وَتُرْسَلُ الأَمَانَةُ وَالرَّحِمُ فَتَقُومَانِ جَنَبَتَىِ الصِّرَاطِ يَمِينًا وَشِمَالاً) صحيح مسلم ، فمن كان واصلا لرحمه مؤديا لأمانته أخذتا بيده فعبر ومن كان غير ذلك أسقطتاه .
- قال عليّ بن الحسين زين العابدين رحمه الله موصيا ابنه ( إياك ومصاحبة القاطع لرحمه ، فإني وجدته ملعوناً في كتاب الله عز وجل في ثلاثة مواضع في ( فَهَلْ عَسَيْتُمْ إِنْ تَوَلَّيْتُمْ أَنْ تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ وَتُقَطِّعُوا أَرْحَامَكُمْ * أُولَئِكَ الَّذِينَ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فَأَصَمَّهُمْ وَأَعْمَى أَبْصَارَهُمْ) (محمد:22-23) ( وَالَّذِينَ يَنْقُضُونَ عَهْدَ اللَّهِ مِنْ بَعْدِ مِيثَاقِهِ وَيَقْطَعُونَ مَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَنْ يُوصَلَ وَيُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ أُولَئِكَ لَهُمُ اللَّعْنَةُ وَلَهُمْ سُوءُ الدَّارِ) (الرعد:25) (الَّذِينَ يَنْقُضُونَ عَهْدَ اللَّهِ مِنْ بَعْدِ مِيثَاقِهِ وَيَقْطَعُونَ مَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَنْ يُوصَلَ وَيُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ أُولَئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ) (البقرة:27)





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 4 )
ابنة الرميصاء
قلب مشارك
رقم العضوية : 1479
تاريخ التسجيل : Sep 2008
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 117 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : ابنة الرميصاء is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: الوَدَق الزّاكي مِنْ إرثِ النبيّ الهاديّ

كُتب : [ 04 - 04 - 10 - 09:46 AM ]

من برنامج النور الساري شرح صحيح البخاري
الشيخ/مصطفى العدوي/قناتي الحكمة ومواهب وأفكار
السبت 10:30 م الإعادة الأحد 9:30 صباحا و1:15 ظهرا
تاريخ هذه الحلقة 13 ربيع الأول 1431




النور الساري شرح صحيح البخاري (3)
كتاببَدْءُ الْوَحْىِ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم

الجزء الثالث من الحديث الثالث

قَالَتْ خَدِيجَةُ كَلَّا وَاللَّهِ مَا يُخْزِيكَ اللَّهُ أَبَدًا إِنَّكَ لَتَصِلُ الرَّحِمَ وَتَحْمِلُ الْكَلَّ وَتَكْسِبُ الْمَعْدُومَ وَتَقْرِي الضَّيْفَ وَتُعِينُ عَلَى نَوَائِبِ الْحَقِّ ، فَانْطَلَقَتْ بِهِ خَدِيجَةُ حَتَّى أَتَتْ بِهِ وَرَقَةَ بْنَ نَوْفَلِ بْنِ أَسَدِ بْنِ عَبْدِ الْعُزَّى ابْنَ عَمِّ خَدِيجَةَ وَكَانَ امْرَأً قَدْ تَنَصَّرَ فِي الْجَاهِلِيَّةِ وَكَانَ يَكْتُبُ الْكِتَابَ الْعِبْرَانِيَّ فَيَكْتُبُ مِنْ الْإِنْجِيلِ بِالْعِبْرَانِيَّةِ مَا شَاءَ اللَّهُ أَنْ يَكْتُبَ وَكَانَ شَيْخًا كَبِيرًا قَدْ عَمِيَ فَقَالَتْ لَهُ خَدِيجَةُ يَا ابْنَ عَمِّ اسْمَعْ مِنْ ابْنِ أَخِيكَ فَقَالَ لَهُ وَرَقَةُ يَا ابْنَ أَخِي مَاذَا تَرَى فَأَخْبَرَهُ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ خَبَرَ مَا رَأَى فَقَالَ لَهُ وَرَقَةُ ..


- { وَتَحْمِلُ الْكَلَّ وَتَكْسِبُ الْمَعْدُومَ } أي تحمل الضعيف وتعطي المحروم " وهو كَلٌ على مولاه .. " الكل هو الرجل لا يستطيع القيام على أمر نفسه إما لفقره أو لضعفه .. فكل على مولاه أي عالة على سيده .. والمعدوم : الفقير الذي لا مال معه .
- رأس سعد أن لنفسه فضل فقال له النبي صلى الله عليه وسلم : { وهل ترزقون وتنصرون إلا بضعفائكم } قيل بإحسانكم إليهم ينصركم الله وقيل بدعائهم لكم حين تحسنون إليهم .. مع الفارق في التوصيف .
- { وَتَقْرِي الضَّيْفَ } تقدم للضيف حقه الذي ينبغي له وتلك من المحامد في الجاهلية وأقرها الإسلام .. وقد تمدح يوسف عليه السلام بها قال : ( أَلا تَرَوْنَ أَنِّي أُوفِي الْكَيْلَ وَأَنَا خَيْرُ الْمُنْزِلِينَ)(يوسف: من الآية59) ولمّا سأل النبي بني سلمة عن سيدهم – وأورد الحديث- ثم قال لهم { وأي داء أدوى من البخل } وقال صلى الله عليه وسلم " من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليكرم ضيفه " وفي هذا قال الشاعر واصفا رجلاً بخيلا اسمه ( الفضل )
رأيت الفضل متكأ ** يناغي الخبز والسمكَ
فقطب حين أبصرني ** ونكس رأسه وبكى
فلما أن حلفـت له ** بأني صائم ضحـكَ
- { وَتُعِينُ عَلَى نَوَائِبِ الْحَقِّ } النوائب : المصائب ، أما الحق فللعلماء فيها توجيهان : [1] المراد بالحق الله جل وعلا كما في قوله تعالى : " ويعلمون أن الله هو الحق المبين " فالحق من أسماء الله تبارك وتعالى فيكون المقصود تعين من تصيبه مصيبة بقدر الله على أن يتجاوز مصيبته [2] أن الرجل إذا شهد شهادة حق ليست في صالح ذو السلطان وقع به من المصاب والضرر بسبب ذلك الجائر فينصره النبي صلى الله عليه وسلم ويعينه على المصيبة التي أصابته لشهادته بحق ..
- هناك زيادات في روايات أخرى فيها مزيد وصف لكريم خلق النبي صلى الله عليه وسلم على لسان أمي خديجة رضي الله عنها .. ومطلب في الشرح أن تجمع الروايات لمزيد إيضاح وبيان فيكمل النقص ويتضح الغموض ، ثم ضرب الشيخ مثالا لذلك وجمع أحاديث حق الطريق ..
- صنائع المعروف تنفع الشخص بعد هدايته .. أورد حديث حكيم بن حزام رضي الله عنه وجاء فيه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : { أسلمت على ما سلف –ما أسلفت - لك من الخير }
- هُنا مسألة : كيف أثنت خديجة رضي الله عنها على النبي صلى الله عليه وسلم وقد جاء في المدح ما جاء قال تعالى " ولا تزكوا أنفسكم هو أعلم بمن اتقى " وعن النبي أنه قال : { .. فاحثوا في وجوه المادحين التراب } وإلى آخر ما جاء من نصوص في ذلك فكيف نوفق بين موقف أمي خديجة رضي الله عنها وبين تلك النصوص ؟ وجواب ذلك أن أمنا خديجة رضي الله عنها قالت ذلك قبل أن يأتي النهي فمعلوم أن هذا الموقف كان في مطلع النبوة ، ويقال أيضا أن التزكية ليست بممنوعة مطلقا بل تمنع إذا خشيت الفتنة ، فأحيانا يكون الثناء دافعا لمزيد من الإحسان .. وفي أحاديث النبي صلى الله عليه وسلم عدد من المواقف مدح فيها أصحاب بأعينهم أمامهم .. فليس الثناء كله مذموم بل وأحيانا يثني الإنسان على نفسه عند الحاجة فقد جاء أن النبي صلى الله عليه وسلم قال [ أنا النبي لا كذب أنا ابن عبد المطلب ] وقال أيضا للأنصار [ ألم أجدكم ضلالا فهداكم الله بي ] وكذا يثني العبد على نفسه دفعاً للشبه كما فعل عثمان رضي الله عنه وقت الفتنة ..
- { ابْنِ أَخِيكَ } أطلقت تجوّزاً كما يقال للشخص الكبير يا عمّ أو يا خال ..





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 5 )
ابنة الرميصاء
قلب مشارك
رقم العضوية : 1479
تاريخ التسجيل : Sep 2008
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 117 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : ابنة الرميصاء is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: الوَدَق الزّاكي مِنْ إرثِ النبيّ الهاديّ

كُتب : [ 05 - 04 - 10 - 11:13 AM ]

من برنامج النور الساري شرح صحيح البخاري

الشيخ/مصطفى العدوي/قناتي الحكمة ومواهب وأفكار
السبت 10:30 مالإعادة الأحد 9:30 صباحا و1:15 ظهرا

20 ربيع الأول 1431




النور الساري شرح صحيح البخاري (4)

كتاببَدْءُ الْوَحْىِ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم
الجزء الأخير من الحديث الثالث




{ .. فَقَالَ لَهُ وَرَقَةُ هَذَا النَّامُوسُ الَّذِي نَزَّلَ اللَّهُ عَلَى مُوسَى يَا لَيْتَنِي فِيهَا جَذَعًا لَيْتَنِي أَكُونُ حَيًّا إِذْ يُخْرِجُكَ قَوْمُكَ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَوَمُخْرِجِيَّ هُمْ قَالَ نَعَمْ لَمْ يَأْتِ رَجُلٌ قَطُّ بِمِثْلِ مَا جِئْتَ بِهِ إِلَّا عُودِيَ وَإِنْ يُدْرِكْنِي يَوْمُكَ أَنْصُرْكَ نَصْرًا مُؤَزَّرًا ثُمَّ لَمْ يَنْشَبْ وَرَقَةُ أَنْ تُوُفِّيَ وَفَتَرَ الْوَحْيُ }

- الجذع من النعم هو الصغير ، فتمنى ورقة أن يكون صغيرا شابا فتيا لينصر رسول الله صلى الله عليه وسلم .
- أي هذا الوحي الذي أنزل عليك هو الذي نزل على موسى (إِنَّا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ كَمَا أَوْحَيْنَا إِلَى نُوحٍ وَالنَّبِيِّينَ مِنْ بَعْدِهِ وَأَوْحَيْنَا إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالْأَسْبَاطِ وَعِيسَى وَأَيُّوبَ وَيُونُسَ وَهَارُونَ وَسُلَيْمَانَ وَآتَيْنَا دَاوُدَ زَبُوراً) (النساء:163)
-وتسأل أهل العلم عن سبب قول ورقة : موسى وليس عيسى ، وعيسى هو الذي سبق النبي صلى الله عليه وسلم مباشرة ؟ فأجابوا بأن شرعة نبي الله موسى تشبه شرعة النبي محمد صلى الله عليهما وسلم وأن سيرة النبي محمد أشبه ما تكون بسيرة النبي موسى عليهما الصلاة والسلام فمحمد صلى الله عليه وسلم أخرج من مكة وموسى عليه السلام أخرج من مصر كلاهما خرج خائفا .. وكلاهما رجع بعد مُدّة وابتلي محمد بأبي لهب فرعون هذه الأمة وبأبي جهل وابتلي موسى بفرعون مصر وقارون ، وابتلي محمد برأس المنافقين وموسى ابتلي بالسّامري .. وهكذا ليس ورقة وحده من ذكر موسى عليه السلام كذلك الجن قالت (إِنَّا سَمِعْنَا كِتَاباً أُنْزِلَ مِنْ بَعْدِ مُوسَى)(الاحقاف: من الآية30) ومن ذلك أيضا أن عيسى عليه السلام أتى مُكمِّلا لرسالة موسى ومحلا لبني إسرائيل بعض الذي حرم عليهم أما موسى فقد أتى بشرعة جديدة ونرى نصارى اليوم يقولون العهد القديم يقصدون به ما كان نزل على موسى والعهد الجديد وهو ما نزل على عيسى _على محمد وموسى وعيسى أفضل صلاة وأتم تسليم_ .
- من قول ورقة { يَا لَيْتَنِي فِيهَا جَذَعًا } أُخِذَ جواز تمني الخير ، أما النهي عن كلمة (لو) فمنهي عنها إن صحبها تسخط على القدر والنص في ذلك ما قاله صلى الله عليه وسلم { الْمُؤْمِنُ الْقَوِىُّ خَيْرٌ وَأَحَبُّ إِلَى اللَّهِ مِنَ الْمُؤْمِنِ الضَّعِيفِ وَفِى كُلٍّ خَيْرٌ احْرِصْ عَلَى مَا يَنْفَعُكَ وَاسْتَعِنْ بِاللَّهِ وَلاَ تَعْجِزْ وَإِنْ أَصَابَكَ شَىْءٌ فَلاَ تَقُلْ لَوْ أَنِّى فَعَلْتُ كَانَ كَذَا وَكَذَا. وَلَكِنْ قُلْ قَدَرُ اللَّهِ وَمَا شَاءَ فَعَلَ فَإِنَّ لَوْ تَفْتَحُ عَمَلَ الشَّيْطَانِ } رواه مسلم ، ودليل أن النهي عن لو ليس مطلقا أن النبي نفسه صلى الله عليه وسلم قالها في غير موضع { لو استقبلت من أمري ما استدبرت ... } وكذا ما قاله ورقة هنا وما قاله مؤمن فرعون { يا ليت قومي يعلمون } وقد أورد البخاري رحمه الله بابا سماه ( باب ما جاء في لو ) .
- فهم ورقة أن الأمم الكافرة لا ترضى وجود المؤمنين معهم " وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِرُسُلِهِمْ لَنُخْرِجَنَّكُمْ مِنْ أَرْضِنَا أَوْ لَتَعُودُنَّ فِي مِلَّتِنَا"(ابراهيم: من الآية13) قالها قوم لوط لنبيهم وكذا قالها قوم شعيب وقال الله جل وعلا في شأن قريش " وَإِذْ يَمْكُرُ بِكَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِيُثْبِتُوكَ أَوْ يَقْتُلُوكَ أَوْ يُخْرِجُوكَ "(لأنفال: من الآية30) وقد علم ورقة ذلك بالاستقراء ودراسته لتاريخ الأمم السابقة .
- تعجب رسول الله صلى الله عليه وسلم وأظهر العجب بقوله { أَوَمُخْرِجِيَّ هُمْ } فقد كان قومه يحبونه ويثنون عليه ويسمونه الصادق الأمين .
- { عُودِيَ وَإِنْ يُدْرِكْنِي يَوْمُكَ } أي اليوم الذي تخرج فيه برسالتك على الناس وتجهر بالدعوة .. والحكم عند الأكثرية أن ورقة الرجل الصالح رحمه الله ورضي عنه من أهل الإسلام لهذا الموقف والمقال منه ولأنه كان على الحنيفية ..
- (لكُلِّ عاملٍ شِرَّةٌ ، ولكل شِرَّةٍ فَتْرَةٌ ، فمن صارت فترته إلى سُنَّتي فقد اهتدى ، ومن أخطأ فقد ضَلَّ ) وتطلق الفترة على عدة معاني تطلق على السكون والانقطاع ، والمقصد أن الوحي انقطع زمنا ثم نزلت سورة المدثر ومن ذلك توهم البعض أنها أول سورة نزلت .. والصواب أنها أول سورة نزلت بعد فتور الوحي أما أول ما نزل على الإطلاق فمطلع سورة العلق .
- ثم ذكر كلام في المعلقات والمراسيل وذكر طرفا من فضائل جابر والزهري وأبو سلمة رحمهم الله ورضي عنهم .. وذكر كلاما في علم المصطلح لم أشأ نسخه هنا .. وأغلب كلامه يندرج تحت شرح الحديث الرابع لم أدركه بتمامه ..

وإلى اللقاء مع الدرس القادم في شرح الحديث الخامس من الجامع الصحيح للأمام البخاري .





رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
مِنْ, الزّاكي, الهاديّ, النبيّ, الوَدَق, إرثِ

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيعى إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيعى الرد على المواضيع
لا تستطيعى إرفاق ملفات
لا تستطيعى تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:08 PM.


   الدرر السنية

بحث عن:



 
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd