الاستخارة غيرت حياتى باسورد أنا وطفلى أنت فى مرأة الأخرين تمنيت تعلم العمرة بالصور حملة التضامن مع غزة


العودة   أخوات إيمان القلوب > الملتقى الدعوي > فى طلب العلم الشرعى

فى طلب العلم الشرعى خاص بمدارسة العلوم الشرعية



إضافة رد
 
أدوات الموضوع
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 26 )
ام اسامة
رقم العضوية : 5058
تاريخ التسجيل : Jun 2009
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 3,809 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 1575
قوة الترشيح : ام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant future
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: در وس من كتاب ((الرحيق المختوم))

كُتب : [ 19 - 06 - 10 - 05:08 PM ]



بيعة العقبة الثانية

في موسم الحج في السنة الثالثة عشرة من النبوة ـ يونيو سنة 622م ـ

حضر لأداء مناسك الحج بضع وسبعون نفسًا من المسلمين من أهل يثرب،

جاءوا ضمن حجاج قومهم من المشركين، وقد تساءل هؤلاء المسلمون

فيما بينهم ـ وهم لم يزالوا في يثرب أو كانوا في الطريق‏:‏ حتى متى نترك

رسول الله صلى الله عليه وسلم يطوف ويطرد في جبال مكة ويخاف‏؟‏

فلما قدموا مكة جرت بينهم وبين النبي صلى الله عليه وسلم اتصالات سرية

أدت إلى اتفاق الفريقين على أن يجتمعوا في أوسط أيام التشريق في

الشعب الذي عند العقبة حيث الجمرة الأولى من منى، وأن يتم الاجتماع

في سرية تامة في ظلام الليل‏.‏

ولنترك أحد قادة الأنصار يصف لنا هذا الاجتماع التاريخي الذي حول مجرى

الأيام في صراع الوثنية والإسلام‏.‏ يقول كعب بن مالك الأنصاري رضي الله عنه‏:‏

خرجنا إلى الحج، وواعدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم بالعقبة من

أوسط أيام التشريق، فلما فرغنا من الحج، وكانت الليلة التي واعدنا رسول

الله صلى الله عليه وسلم لها، ومعنا عبد الله بن عمرو بن حَرَام أبو جابر،

سيد من ساداتنا، وشريف من أشرافنا، أخذناه معنا ـ وكنا نكتم من معنا

من قومنا من المشركين أمرنا ـ فكلمناه وقلنا له‏:‏ يا أبا جابر، إنك سيد

من ساداتنا، وشريف من أشرافنا، وإنا نرغب بك عما أنت فيه أن تكون حطبا

للنار غدًا‏.‏ ثم دعوناه إلى الإسلام، وأخبرناه بميعاد رسول الله صلى الله

عليه وسلم إيانا العقبة، قال‏:‏ فأسلم وشهد معنا العقبة وكان نقيبًا‏.‏



قال كعب‏:‏ فنمنا تلك الليلة مع قومنا في رحالنا حتى إذا مضى ثلث

الليل خرجنا من رحالنا لميعاد رسول الله صلى الله عليه وسلم، نتسلل

تسلل القَطَا، مستخفين، حتى اجتمعنا في الشِّعْب عند العقبة، ونحن

ثلاثة وسبعون رجلًا، وامرأتان من نسائنا؛

نُسَيْبَة بنت كعب ـ أم عُمَارة ـ من بني مازن بن النجار،

وأسماء بنت عمرو ـ أم منيع ـ من بني سلمة‏.‏

فاجتمعنا في الشعب ننتظر رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى جاءنا،

ومعه عمه‏:‏ العباس بن عبد المطلب ـ وهو يومئذ على دين قومه ـ إلا أنه

أحب أن يحضر أمر ابن أخيه، ويتوثق له، وكان أول متكلم‏.‏



بداية المحادثة وتشريح العباس لخطورة المسئولية

وبعد أن تكامل المجلس بدأت المحادثات لإبرام التحالف الدينى والعسكرى،

وكان أول المتكلمين هو العباس بن عبد المطلب عم رسول الله صلى الله

عليه وسلم، تكلم ليشرح لهم ـ بكل صراحة ـ خطورة المسئولية التي

ستلقى على كواهلهم نتيجة هذا التحالف‏.‏ قال‏:‏


يا معشر الخزرج ـ وكان العرب يسمون الأنصار خزرجـًا، خزرجـها وأوسـها

كليهما ـ إن محمدًا منا حيث قد علمتم، وقد منعناه من قومنا ممن هو على

مثل رأينا فيه،فهو في عز من قومه ومنعة في بلده‏.‏ وإنه قد أبي إلا الانحياز

إليكم واللحوق بكم، فإن كنتم ترون أنكم وافون له بما دعوتموه إليه، ومانعوه

ممن خالفه، فأنتم وما تحملتم من ذلك‏.‏ وإن كنتم ترون أنكم مُسْلِمُوه

وخاذلوه بعد الخروج به إليكم فمن الآن فدعوه‏.‏ فإنه في عز ومنعة من

قومه وبلده‏.‏

قال كعب‏:‏ فقلنا له‏:‏ قد سمعنا ما قلت، فتكلم يا رسول الله ، فخذ لنفسك

ولربك ما أحببت‏.‏

وهذا الجواب يدل على ما كانوا عليه من عزم صميم، وشجاعة مؤمنة،

وإخلاص كامل في تحمل هذه المسئولية العظيمة، وتحمل عواقبها الخطيرة‏.‏

وألقى رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد ذلك بيانه، ثم تمت البيعة‏.‏







رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 27 )
ام اسامة
رقم العضوية : 5058
تاريخ التسجيل : Jun 2009
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 3,809 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 1575
قوة الترشيح : ام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant future
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: در وس من كتاب ((الرحيق المختوم))

كُتب : [ 19 - 06 - 10 - 05:09 PM ]

بنود البيعة



وقد روى ذلك الإمام أحمد عن جابر مفصلًا‏.‏ قال جابر‏:‏ قلنا‏:‏ يا رسول الله ،

علام نبايعك‏؟‏

قال‏:‏ ‏[على السمع والطاعة في النشاط والكسل‏.‏

وعلى النفقة في العسر واليسر‏.‏

وعلى الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر‏.‏

وعلى أن تقوموا في الله ، لا تأخذكم في الله لومة لائم‏.‏

وعلى أن تنصرونى إذا قدمت إليكم، وتمنعونى مما تمنعون منه أنفسكم

وأزواجكم وأبناءكم، ولكم الجنة‏]‏‏.‏


وفي رواية كعب ـ التي رواها ابن إسحاق ـ البند الأخير فقط من هذه

البنود، ففيه‏:‏ قال كعب‏:
‏ فتكلم رسول الله صلى الله عليه وسلم، فتلا القرآن،

ودعا إلى الله ، ورغب في الإسلام،

ثم قال‏:‏ ‏[أبايعكم على أن تمنعوني مما تمنعون منه نسائكم وأبناءكم‏]‏‏.‏

فأخذ البراء ابن مَعْرُور بيده ثم قال‏:‏ نعم، والذي بعثك بالحق نبيًا، لنمنعنك

مما نمنع أُزُرَنا منه، فبايعنا يا رسول الله ، فنحن والله أبناء الحرب وأهل

الْحَلْقَة، ورثناها كابرًا عن كابر‏.‏

قال‏:‏ فاعترض القول ـ والبراء يكلم رسول الله صلى الله عليه وسلم ـ

أبو الهيثم بن التَّيَّهَان، فقال‏:‏ يا رسول الله ، إن بيننا وبين الرجال حبالًا، وإنا

قاطعوها ـ يعنى اليهود ـ فهل عسيت إن نحن فعلنا ذلك، ثم أظهرك الله إن

ترجع إلى قومك وتدعنا‏؟‏

قال‏:‏ فتبسم رسول الله صلى الله عليه وسلم، ثم قال‏:‏ ‏[بل الدَّمُ الدَّمُ، و

الهَدْمُ الْهَدْمُ، أنا منكم وأنتم منى، أحارب من حاربتم، وأسالم من سالمتم‏]‏‏
.‏



التأكيد من خطورة البيعة



وبعد أن تمت المحادثة حول شروط البيعة، وأجمعوا على الـشروع في

عقدها قام رجلان من الرعيل الأول ممن أسلموا في مواسم سنتى 11

و 12 من النبوة، قام أحدهما تلو الآخر؛ ليؤكدا للقوم خطورة المسئولية،

حتى لا يبايعوه إلا على جلية من الأمر، وليعرفا مدى استعداد القوم للتضحية،

ويتأكدا من ذلك‏.‏

قال ابن إسحاق‏:‏ لما اجتمعوا للبيعة قال العباس بن عبادة بن نَضْلَة‏:‏ هل

تدورن علام تبايعون هذا الرجل‏؟‏

قالوا‏:‏ نعم، قال‏:‏ إنكم تبايعونه على حرب الأحمر والأسود من الناس‏.‏

فإن كنتم ترون أنكم إذا نَهَكَتْ أموالكم مصيبة، وأشرافكم قتلا أسلمتموه،

فمن الآن، فهو والله إن فعلتم خزى الدنيا والآخرة‏.‏ وإن كنتم ترون أنكم وافون

له بما دعوتموه إليه على نَهْكَة الأموال وقتل الأشراف فخذوه، فهو والله خير

الدنيا والآخـرة‏.‏

قالوا‏:‏ فإنا نأخذه على مصيبة الأموال وقتل الأشراف، فما لنا بذلك يا رسول الله

إن نحن وفينا بذلك‏؟‏ قال‏:‏ ‏[الجنة‏]‏‏.‏ قالوا‏:‏ ابسط يدك، فبسط يده فبايعوه‏.‏

وفي رواية جابر ‏[‏قال‏]‏‏:‏ فقمنا نبايعه،فأخذ بيده أسعد بن زرارة ـ وهو

أصغر السبعين ـ فقال‏:‏ رويدا يا أهل يثرب، إنا لم نضرب إليه أكباد الإبل إلا

ونحن نعلم أنه رسول الله ، وأن إخراجه اليوم مفارقة العرب كافة، وقتل

خياركم، وأن تعضكم السيوف، فإما أنتم تصبرون على ذلك فخذوه، وأجركم

على الله، وإما أنتم تخافون من أنفسكم خيفة فذروه فهو أعذر لكم عند الله ‏.‏



عقد البيعة


وبعد إقرار بنود البيعة، وبعد هذا التأكيد والتأكد بدأ عقد البيعة بالمصافحة،

قال جابر ـ بعد أن حكى قول أسعد بن زرارة ـ قال‏:‏ فقالوا‏:‏ يا أسعد، أمِطْ عنا

يدك‏.‏ فوالله لا نذر هذه البيعة، ولا نستقيلها‏.‏

وحينئذ عرف أسعد مدى استعداد القوم للتضحية في هذا السبيل وتأكد

منه ـ وكان هو الداعية الكبير مع مصعب بن عمير ـ فكان هو السابق إلى

هذه البيعة‏.‏ قال ابن إسحاق‏:‏ فبنو النجار يزعمون أن أبا أمامة أسعد بن زرارة

كان أول من ضرب على يده‏.‏ وبعد ذلك بدأت البيعة العامة، قال جابر‏:‏ فقمنا

إليه رجلًا رجلًا فأخذ علينا البيعة، يعطينا بذلك الجنة‏.‏


وأما بيعة المرأتين اللتين شهدتا الوقعة فكانت قولًا‏.‏ ما صافح رسول الله

صلى الله عليه وسلم امرأة أجنبية قط‏.‏





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 28 )
ام اسامة
رقم العضوية : 5058
تاريخ التسجيل : Jun 2009
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 3,809 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 1575
قوة الترشيح : ام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant future
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: در وس من كتاب ((الرحيق المختوم))

كُتب : [ 07 - 07 - 10 - 11:04 PM ]

بسم الله الرحمن الرحيم



اثنا عشر نقيبًا



وبعد أن تمت البيعة طلب رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يختاروا

اثنى عشر زعيمًا يكونون نقباء على قومهم، يكفلون المسئولية عنهم في

تنفيذ بنود هذه البيعة، فقال للقوم‏:‏ أخرجوا إلىّ منكم اثنى عشر نقيبًا ليكونوا

على قومهم بما فيهم‏.‏

فتم اختيارهم في الحال، وكانوا تسعة من الخزرج وثلاثة من الأوس‏.‏

وهاك أسماءهم‏:‏

نقباء الخزرج

1ـ أسعد بن زُرَارَة بن عدس‏.‏

2ـ سعد بن الرَّبِيع بن عمرو‏.

3ـ عبد الله بن رواحة بن ثعلبة‏.‏

4ـ رافع بن مالك بن العَجْلان‏.‏

5ـ البراء بن مَعْرُور بن صَخْر‏.‏

6ـ عبد الله بن عمرو بن حَرَام‏.‏

7ـ عبادة بن الصامت بن قيس‏.‏

8 ـ سعد بن عبادة بن دُلَيْم‏.‏

9ـ المنذر بن عمرو بن خُنَيْس‏.‏


نقباء الأوس

1ـ أُسَيْد بن حُضَيْر بن سِمَاك‏.‏

2ـ سعد بن خَيْثَمَة بن الحارث‏.‏

3ـ رفاعة بن عبد المنذر بن زبير‏.‏

ولما تم اختيار هؤلاء النقباء أخذ عليهم النبي صلى الله عليه وسلم ميثاقًا

آخر بصفتهم رؤساء مسئولين‏.‏

قال لهم‏:‏ ‏[أنتم على قومكم بما فيهم كفلاء، ككفالـة الحواريين لعيسى ابن

مريم، وأنا كفيل على قومي‏]‏ ـ يعنى المسلمين ـ قالوا‏:‏ نعم‏.‏



شيطان يكتشف المعاهدة


ولما تم إبرام المعاهدة، وكان القوم على وشك الارفضاض، اكتشفها أحد

الشياطين؛ وحيث إن هذا الاكتشاف جاء في اللحظة الأخيرة، ولم يكن

يمكن إبلاغ زعماء قريش هذا الخبر سرًا، ليباغتوا المجتمعين وهم في

الشعب، قام ذلك الشيطان على مرتفع من الأرض،وصاح بأنفذ صوت سمع

قط‏:‏ يا أهل الجَبَاجب ـ المنازل ـ هل لكم في مُذَمَّم والصباة معه‏؟‏ قد اجتمعوا

على حربكم‏.‏

فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏[هذا أزَبُّ العقبة، أما والله يا عدو

الله لأتفرغن لك‏.‏ ثم أمرهم أن ينفضوا إلى رحالهم‏
]‏‏.‏




استعداد الأنصار لضرب قريش

وعند سماع صوت هذا الشيطان قال العباس بن عبادة بن نضلة‏:‏ والذي

بعثك بالحق، إن شئت لنميلن على أهل منى غدًا باسيافنا‏.‏

فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏[ لم نؤمر بذلك، ولكن ارجعوا إلى

رحالكم ‏]‏،

فرجعوا وناموا حتى أصبحوا‏.‏


قريش تقدم الاحتجاج إلى رؤساء يثرب

لما قـرع هذا الخبر آذان قريش وقعت فيهم ضجة، وساورتهم القلاقل

والأحزان؛ لأنهم كانوا على معرفة تامة بعواقب مثل هذه البيعة ونتائجها

بالنسبة إلى أنفسهم وأموالهم، فما أن أصبحوا حتى توجه وفد كبير من

زعماء مكة وأكابر مجرميها إلى أهل يثرب؛ ليقدم احتجاجه الشديد

على هذه المعاهدة، قال الوفد‏:‏

‏[ يا معشر الخزرج، إنه قد بلغنا أنكم قد جئتم إلى صاحبنا هذا

تستخرجونه من بين أظهرنا، وتبايعونه على حربنا، وإنه والله ما من حى

من العرب أبغض إلينا من أن تنشب الحرب بيننا وبينهم منكم ‏]‏‏.‏

ولما كان مشركو الخزرج لا يعرفون شيئًا عن هذه البيعة؛ لأنها تمت في

سرية تامة في ظلام الليل، انبعث هؤلاء المشركون يحلفون بالله ‏:‏

ما كان من شيء وما علمناه، حتى أتوا عبد الله بن أُبي بن سلول،

فجعل يقول‏:‏ هذا باطل، وما كان هذا،وما كان قومى ليفتاتوا على بمثل

هذا، ولو كنت بيثرب ما صنع قومي هذا حتى يؤامروني‏.‏

أما المسلمون فنظر بعضهم إلى بعض، ثم لاذوا بالصمت، فلم يتحدث

أحد منهم بنفي أو إثبات‏.‏

ومال زعماء قريش إلى تصديق المشركين، فرجعوا خائبين‏.‏

تأكد الخبر لدى قريش ومطاردة المبايعين

عاد زعماء مكة وهم على شبه اليقين من كذب هذا الخبر، لكنهم

لم يزالوا يَتَنَطَّسُونه ـيكثرون البحث عنه ويدققون النظر فيه ـ حتى تأكد

لديهم أن الخبر صحيح، والبيعة قد تمت فعلًا‏.‏ وذلك بعد ما نفر الحجيج

إلى أوطانهم، فسارع فرسانهم بمطاردة اليثربيين ولكن بعد فوات الأوان،

إلا أنهم تمكنوا من رؤية سعد بن عبادة والمنذر ابن عمرو فطاردوهما،

فأما المنذر فأعجز القوم، وأما سعد فألقوا القبض عليه، فربطوا يديه إلى

عنقه بنِسْع رَحْلِه، وجعلوا يضربونه ويجرونه ويجرون شعره حتى أدخلوه

مكة، فجاء المطعم بن عدى والحارث بن حرب بن أمية فخلصاه من

أيديهم؛ إذ كان سعد يجير لهما قوافلهما المارة بالمدينة، وتشاورت

الأنصار حين فقدوه أن يكروا إليه، فإذا هو قد طلع عليهم،فوصل القوم جميعًا

إلى المدينة‏.‏

هذه هي بيعة العقبة الثانية ـ التي تعرف ببيعة العقبة الكبرى ـ وقد تمت

في جو تعلوه عواطف الحب والولاء، والتناصر بين أشتات المؤمنين،

والثقة والشجاعة و الاستبسال في هذا السبيل‏.‏ فمؤمن من أهل يثرب

يحنو على أخيه المستضعف في مكة، ويتعصب له،ويغضب من ظالمه،

وتجيش في حناياه مشاعر الود لهذا الأخ الذي أحبه بالغيب في ذات الله ‏.‏

ولم تكن هذه المشاعر والعواطف نتيجة نزعة عابرة تزول على مر الأيام،

بل كان مصدرها هو الإيمان بالله وبرسوله وبكتابه، إيمان لا يزول أمام أي

قوة من قوات الظلم والعدوان، إيمان إذا هبت ريحه جاءت بالعجائب

في العقيدة والعمل، وبهذا الإيمان استطاع المسلمون أن يسجلوا على

أوراق الدهر أعمالًا، ويتركوا عليها آثارًا خلا عن نظائرها الغابر والحاضر،

وسوف يخلو المستقبل‏.








التعديل الأخير تم بواسطة ام اسامة ; 03 - 01 - 11 الساعة 04:23 PM
رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 29 )
ام اسامة
رقم العضوية : 5058
تاريخ التسجيل : Jun 2009
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 3,809 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 1575
قوة الترشيح : ام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant future
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: در وس من كتاب ((الرحيق المختوم))

كُتب : [ 03 - 01 - 11 - 04:26 PM ]

هجـرة النبـي صلى الله عليه وسلم

بين تدبير قريش وتدبير الله سبحانه وتعالى

من طبيعة مثل هذا الاجتماع السرية للغاية، وألا يبدو على السطح الظاهر
أي حركة تخالف اليوميات، وتغاير العادات المستمرة، حتى لا يشم أحد
رائحة التآمر والخطر، ولا يدور في خلد أحد أن هناك غموضًا ينبئ عن
الشر، وكان هذا مكرًا من قريش، ولكنهم ماكروا بذلك الله سبحانه و
تعالى، فخيبهم من حيث لا يشعرون‏.‏ فقد نزل جبريل عليه السلام إلى
النبي صلى الله عليه وسلم بوحى من ربه تبارك وتعالى فأخبره بمؤامرة
قريش، وأن الله قد أذن له في الخروج، وحدد له وقت الهجرة، وبين له خطة
الرد على قريش فقال‏:‏ لا تبت هذه الليلة على فراشك الذي كنت تبيت عليه‏.‏


وذهب النبي صلى الله عليه وسلم في الهاجرة ـ حين يستريح الناس
في بيوتهم ـ إلى أبي بكر رضي الله عنه ليبرم معه مراحل الهجرة،


قالت عائشة رضي الله عنها‏:‏ بينما نحن جلوس في بيت أبي بكر في
نحر الظهيرة، قال قائل لأبي بكر‏ هذا رسول الله صلى الله عليه وسلم
متقنعًا، في ساعة لم يكن يأتينا فيها، فقال أبو بكر‏:‏ فداء له أبي وأمى،
والله ما جاء به في هذه الساعة إلا أمر‏.‏

قالت‏:‏ فجاء رسول الله صلى الله عليه وسلم‏.‏، فاستأذن،فأذن له فدخل،
فقال النبي صلى الله عليه وسلم لأبي بكر‏:‏ ‏[‏أخرج مَنْ عندك‏]‏‏.‏
فقال أبو بكر‏:‏ إنما هم أهلك، بأبي أنت يا رسول الله ‏.‏
قال‏:‏ ‏[‏فأني قد أذن لى في الخروج‏]‏،
فقال أبو بكر‏:‏ الصحبة بأبي أنت يا رسول الله ‏؟
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏[‏نعم‏]‏‏.‏

ثم أبرم معه خطة الهجرة، ورجع إلى بيته ينتظر مجىء الليل‏.‏ وقد استمر

في أعماله اليومية حسب المعتاد حتى لم يشعر أحد بأنه يستعد للهجرة،

أو لأي أمر آخر اتقاء مما قررته قريش‏.‏



تطويق منزل الرسول صلى الله عليه وسلم


أما أكابر مجرمي قريش فقضوا نهارهم في الإعداد سرا لتنفيذ الخطة

المرسومة التى أبرمها برلمان مكة ‏[‏دار الندوة‏]‏ صباحًا، واختير لذلك أحد

عشر رئيسًا من هؤلاء الأكابر، وهم‏:‏

1ـ أبو جهل بن هشام‏.‏

2ـ الحَكَم بن أبي العاص‏.‏

3ـ عُقْبَة بن أبي مُعَيْط‏.‏

4ـ النَّضْر بن الحارث‏.‏

5ـ أُمية بن خَلَف‏.‏

6ـ زَمْعَة بن الأسود‏.‏

7ـ طُعَيْمة بن عَدِىّ‏.‏

8 ـ أبو لهب‏.‏

9ـ أبي بن خلف‏.‏

10ـ نُبَيْه بن الحجاج‏.‏

11ـ أخوه مُنَبِّه بن الحجاج‏.‏


وكان من عادة رسول الله صلى الله عليه وسلم أن ينام في أوائل الليل بعد

صلاة العشاء، ويخرج بعد نصف الليل إلى المسجد الحرام، يصلي فيه

قيام الليل، فأمر عليًا رضي الله عنه تلك الليلة أن يضطجع على فراشه،

ويتسجى ببرده الحضرمي الأخضر، وأخبره أنه لا يصيبه مكروه‏.‏

فلما كانت عتمة من الليل وساد الهدوء، ونام عامة الناس جاء المذكورون

إلى بيته صلى الله عليه وسلم سرًا، واجتمعوا على بابه يرصدونه، وهم

يظنونه نائمًا حتى إذا قام وخرج وثبوا عليه، ونفذوا ما قرروا فيه‏.‏

وكانوا على ثقة ويقين جازم من نجاح هذه المؤامرة الدنية، حتى وقف

أبو جهل وقفة الزهو والخيلاء، وقال مخاطبًا لأصحابه المطوقين في

سخرية واستهزاء‏:‏ إن محمدًا يزعم أنكم إن تابعتموه على أمره كنتم

ملوك العرب والعجم، ثم بعثتم من بعد موتكم، فجعلت لكم جنان كجنان

الأردن، وإن لم تفعلوا كان له فيكم ذبح، ثم بعثتم من بعد موتكم، ثم جعلت

لكم نار تحرقون فيها‏.‏

وقد كان ميعاد تنفيذ تلك المؤامرة بعد منتصف الليل في وقت خروجه

صلى الله عليه وسلم من البيت، فباتوا متيقظين ينتظرون ساعة الصفر،

ولكن الله غالب على أمره، بيده ملكوت السموات والأرض، يفعل ما يشاء،

وهو يجير ولا يجـار عليه، فقـد فعـل مـا خاطب به الرسول صلى الله عليه

وسلم فيما بعد‏:‏ ‏{‏وَإِذْ يَمْكُرُ بِكَ الَّذِينَ كَفَرُواْ لِيُثْبِتُوكَ أَوْ يَقْتُلُوكَ أَوْ يُخْرِجُوكَ

وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ الله ُ وَالله ُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ‏
}‏ ‏[‏الأنفال‏:‏30]‏‏.‏



الرسول صلى الله عليه وسلم يغادر بيته


وقد فشلت قريش في خطتهم فشلًا ذريعًا مع غاية التيقظ والتنبه؛ إذ خرج

رسول الله صلى الله عليه وسلم من البيت، واخترق صفوفهم، وأخذ حفنة

من البطحاء فجعل يذره على رءوسهم، وقد أخذ الله أبصارهم عنه فلا يرونه،

وهو يتلو‏:‏ ‏{‏وَجَعَلْنَا مِن بَيْنِ أَيْدِيهِمْ سَدًّا وَمِنْ خَلْفِهِمْ سَدًّا فَأَغْشَيْنَاهُمْ

فَهُمْ لاَ يُبْصِرُونَ‏
}‏ ‏[‏يس‏:‏9‏]‏‏.‏ فلم يبق منهم رجل إلا وقد وضع على رأسه

ترابًا، ومضى إلى بيت أبي بكر، فخرجا من خوخة في دار أبي بكر ليلًا حتى

لحقا بغار ثَوْر في اتجاه اليمن‏.‏

وبقى المحاصرون ينتظرون حلول ساعة الصفر، وقبيل حلولها تجلت لهم

الخيبة والفشل، فقد جاءهم رجل ممن لم يكن معهم، ورآهم ببابه فقال‏:‏

ما تنتظرون‏؟‏ قالوا‏:‏ محمدًا‏.‏ قال‏:‏ خبتم وخسرتم، قد والله مر بكم، وذر على

رءوسكم التراب، وانطلق لحاجته، قالوا‏:‏ والله ما أبصرناه، وقاموا ينفضون

التراب عن رءوسهم‏.‏

ولكنهم تطلعوا من صير الباب فرأوا عليًا، فقالوا‏:‏ والله إن هذا لمحمد نائمًا،

عليه برده، فلم يبرحوا كذلك حتى أصبحوا‏.‏ وقام علىٌّ عن الفراش، فسقط

في أيديهم، وسألوه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم،

فقال‏:‏ لا علم لي به‏.‏





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 30 )
نجمة الصبح
فريق العمل
رقم العضوية : 7056
تاريخ التسجيل : Jun 2010
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : في مهبط الوحي
عدد المشاركات : 2,080 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 39
قوة الترشيح : نجمة الصبح is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: در وس من كتاب ((الرحيق المختوم))

كُتب : [ 20 - 01 - 11 - 01:04 AM ]

جزاك الله خيرا
وجعله في ميزان حسناتك
وان شاء الله ساتابع معكم
في امان الله





رد مع اقتباس
إضافة رد
  

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
((الرحيق, المختوم)), كتاب

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيعى إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيعى الرد على المواضيع
لا تستطيعى إرفاق ملفات
لا تستطيعى تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتبة الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مدارسة الرحيق المختوم للسيرة النبوية العطرة ام اسامة فى طلب العلم الشرعى 294 13 - 04 - 12 04:42 PM
الرحيق المختوم أم القلوب الكتب الإسلامية 8 27 - 12 - 11 03:14 PM
كتاب حياتنا .. كُتيب في كتاب الحياة .. بصمة داعية بوح الحروف 8 01 - 03 - 11 12:30 AM
نبذة عن مؤلف كتاب ((الرحيق المختوم )) ام اسامة ثقف نفسك 6 28 - 01 - 11 10:27 PM
كتاب العيدين أم القلوب السنن والاحاديث الشريفة 6 23 - 11 - 09 10:38 AM


RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 12:33 AM.


   الدرر السنية

بحث عن:



 
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd