الاستخارة غيرت حياتى باسورد أنا وطفلى أنت فى مرأة الأخرين تمنيت تعلم العمرة بالصور حملة التضامن مع غزة



فقه المرأة المسلمة أحكام شرعية خاصة بالمرأة على ضوء الكتاب والسنة.




إضافة رد
 
أدوات الموضوع
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 1 )
أحبك ربى
قلب مشارك
رقم العضوية : 15
تاريخ التسجيل : Nov 2007
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : مصر
عدد المشاركات : 180 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : أحبك ربى is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
سؤال حدود الخلوة والإختلاط

كُتب : [ 05 - 12 - 07 - 08:19 PM ]





السؤال
لي قريب أصغر مني بسنتين وهو الآن يدرس سنة أولى في الجامعة وقد بدأت أراسله عبر البريد الالكتروني ، وأحيانًا يكلمني في الهاتف وأنا هنا في بلد ثانٍ، وعمري عشرون سنة وأنا أراسله كأخ لي باعتباره أصغر مني فهل في هذا حرج ؟ وجزاكم الله خيرًا.


الفتوى:

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:
فإن ما تقومين به يعد من الإثم الذي يجب عليك أن تنتهي عنه، فقد روى مسلم عن النواس بن سمعان قال: سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم عن البر والإثم فقال: "البر حسن الخلق، والإثم ما حاك في الصدر، وكرهت أن يطلع عليه الناس".

إذ إن الأصل الذي تدعو إليه الشريعة هو قرار المرأة في بيتها، ومجانبتها مخالطة الرجال، ومنها المخالطة بالكتابة والمراسلة عبر أي وسيلة كانت، قال تعالى: (وقرن في بيوتكن ولا تبرجن تبرج الجاهلية الأولى) [الأحزاب: 33 ].
فالمرأة لا يجوز لها مخالطة الرجال غير محارمها بأي شكل، ولو بالكلام إلا بقدر الحاجة، ومع شرط أمن الفتنة.

قال تعالى: (فلا تخضعن بالقول فيطمع الذي في قلبه مرض) [الأحزاب: 32].
وكون هذا الشاب الذي تراسلينه أصغر منك، أو أكبر لا عبرة به، وكذلك لا عبرة بكونه قريبا لك، فالعبرة بكونه رجلاً أجنبيًا، أي غير محرم. والله أعلم.


مركز الفتوى بالشبكة الإسلامية









التعديل الأخير تم بواسطة رحيق العفة ; 11 - 10 - 11 الساعة 07:07 PM
رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 2 )
دموع التوبة
قلب جديد
رقم العضوية : 129
تاريخ التسجيل : Dec 2007
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 8 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : دموع التوبة is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي ماحدود مشاركة البنت فى الدعوة إلى الله و فى المظاهرات؟

كُتب : [ 19 - 12 - 07 - 10:34 AM ]


السؤال:

أنا طالبة بكلية الصيدلة-الإسكندرية، وقد سررت كثيراً لما أرى من قيام بعض الطلبة المتدينين لإرشاد الناس إلى التوبة، وبتعليم الناس الدين الإسلامي العظيم.

فهل يباح لي المشاركة معهم لخدمة الإسلام؟ وما حدود المشاركة خاصة أني رأيت بعض الطالبات يهتفن في المظاهرات بشكل يعكس قلة حيائهن من الرجال، ويزيدني استغراباً أن بعض المتدينين يوافقون على ذلك!! فما هي تبريراتهم؟ وهل السنيون يرون جواز مشاركة البنت معهم ؟ وبكل أمانة: خلف من نسير ومن نتبع؟ وجزاكم الله خيراً
(باختصار: كيف أخدم الإسلام وأنا بنت؟)



الجواب:

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد،

المسلمة مأمورة بالدعوة إلى الله والأمر بالمعروف كالمسلم، وينبغي أن يكون ذلك في حدود زميلاتها وجاراتها وعموم النساء، وإذا خاطبت رجلاً فبالمعروف ودون خضوع بالقول، أما الهتاف في المظاهرات فهو ينافى الغض من الصوت المأمور به شرعاً، ويتأكد النهى في ذلك في حق النساء إذ الأصل للمرأة التستر لا البروز والتكشف، فضلاً عن مفاسد المظاهرات العديدة التي من أجلها لا يشارك فيها أهل السنة, وأنصحك بالبحث عن أخواتك الملتزمات، وحضور دروس العلم في مسجد الخلفاء ومسجد الفتح، وهناك أماكن مخصصة للنساء، وهناك تتعرفين على أخواتك في الله لمشاركتهن في الخير.


موقع صوت السلف






التعديل الأخير تم بواسطة رحيق العفة ; 11 - 10 - 11 الساعة 07:09 PM
رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 3 )
أمة الله أم عبد الله
قلب نابض
رقم العضوية : 59
تاريخ التسجيل : Dec 2007
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 1,050 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 26
قوة الترشيح : أمة الله أم عبد الله is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
مهم حكم القاء النساء كلمة أمام محفل فيهم رجال أجانب

كُتب : [ 19 - 02 - 08 - 03:48 AM ]


سؤال:

هل يجوز أن يقوم أحد الأخوة بإعداد كلمة لتلقيها إحدى الأخوات؟ سيكون موضوع الكلمة النساء في الإسلام, لكن الأخت ستلقي هذه الكلمة أمام الجميع (رجال ونساء). أنا أظن أنه لا يجوز, لكن المنظمين قالوا بأن ذلك يجوز, وهم يطلبون الدليل على عدم الجواز. فهل هناك أدلة حول هذا الموضوع؟.




الجواب :
الحمد لله


عرضنا هذا السؤال على فضيلة الشيخ عبد الله بن جبرين فأجاب حفظه الله :

نرى أنه لا يجوز ذلك إلا للحاجة وشرط أن لا يراها الرجال ، بل يكون بينها وبينهم حاجز ، ولا تبالغ في ترقيق صوتها ، فإن صوتها قد يكون عورة ، كما منعت من التسبيح في الصلاة - إذا سها الإمام - وأمرت بالتصفيق لئلا يعرف صوتها . انتهى

الشيخ عبد الله بن جبرين
وهنا نسأل الإخوة القائمين على تنظيم هذا الملتقى : ما هي الحاجة إلى إلقاء المرأة كلمة أمام جمع من الناس فيهم رجال ، نرجو أن لا يكون الجواب بأنهم يريدون إثبات أنّ الإسلام لا يظلم المرأة أو ليبرهنوا أنّهم من المتفتّحين والمتنورين !! أو غير ذلك من الأسباب الخاطئة والعجيبة التي لا تبرّر أبدا فتح باب للفتنة تريد الشريعة إغلاق أمثاله ، ونكرر النصيحة دائما : اضبطوا أعمالكم وأنشطتكم بالضوابط الشرعيّة والله الهادي إلى سواء السبيل . والله أعلم .



الإسلام سؤال وجواب
الشيخ محمد صالح المنجد






التعديل الأخير تم بواسطة رحيق العفة ; 11 - 10 - 11 الساعة 07:10 PM
رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 4 )
أم *منونه*
رقم العضوية : 488
تاريخ التسجيل : Mar 2008
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : مصـــ المنصوره ــــــــــر
عدد المشاركات : 703 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : أم *منونه* is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
مهم حكم تغطية الكفين في حضور الرجال الأجانب

كُتب : [ 08 - 03 - 08 - 11:19 PM ]


سؤال:

ما حكم تغطية الكفين - علماً بأني ألبس النقاب ولكن بسبب ظروف الدراسة من كتابة واستخدام الأجهزة كالكمبيوتر والأجهزة التعليمية الأخرى لا أستطيع الالتزام بتغطية الكفين لأن ذلك يعوقني ، والمكان لا يخلو من الرجال ؟ .

الجواب:


الحمد لله

لا يجوز للمرأة – وخاصة أنها تقول إنها منقبة - أن تخالط الرجال الأجانب وأن تجالسهم سواء كان ذلك في دراسة أو عمل ، وقد بيَّنا حكم الاختلاط وما يترتب عليه من مفاسد في أجوبتنا على الأسئلة : ( 1200 ) و ( 20784 ) و ( 12837 ) .

ومن مفاسد هذا الاختلاط : نظر كل من الطرفين إلى الآخر ، وهو أمر محرَّم ، وقد أمر الله تعالى المؤمنين والمؤمنات بغض البصر عما لا يحل لهم .

ولا يجوز أن يرى الأجانب منها شيئاً ، ولا يحل لها أن تتهاون في لباسها ليظهر منها ما لا يحل لها إظهاره .

قال شيخ الإسلام ابن تيمية :
وحقيقة الأمر أن الله جعل الزينة زينتين : زينة ظاهرة ، وزينة غير ظاهرة ، ويجوز لها إبداء زينتها الظاهرة لغير الزوج وذوات المحارم ، وكانوا قبل أن تنزل آية الحجاب كان النساء يخرجن بلا جلباب يرى الرجل وجهها ويديها ، وكان إذ ذاك يجوز لها أن تظهر الوجه والكفين ، وكان حينئذ يجوز النظر إليها لأنه يجوز لها إظهاره ، ثم لما أنزل الله آية الحجاب بقوله : ( يأَيُّهَا النَّبِىُّ قُل لاَِزْوَجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَآءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَابِيبِهِنَّ ذلِكَ أَدْنَى أَن يُعْرَفْنَ فَلاَ يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَّحِيماً ) : حجب النساء عن الرجال ...

والجلباب هو الملاءة ، وهو الذي يسميه ابن مسعود وغيره الرداء ، وتسميه العامة الإزار ، وهو الإزار الكبير الذي يغطي رأسها وسائر بدنها ، ثم يقال : فإذا كن مأمورات بالجلباب لئلا يعرفن وهو ستر الوجه أو ستر الوجه بالنقاب : كان الوجه واليدان من الزينة التي أمرت أن لا تظهرها للأجانب ، فما بقي يحل للأجانب النظر إلا إلى الثياب الظاهرة .

وعكس ذلك الوجه واليدان والقدمان ليس لها أن تبدي ذلك للأجانب على أصح القولين بخلاف ما كان قبل النسخ ، بل لا تبدي إلا الثياب .


منقول

المصدر: الإسلام سؤال وجواب






التعديل الأخير تم بواسطة رحيق العفة ; 11 - 10 - 11 الساعة 07:12 PM
رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 5 )
أم *منونه*
رقم العضوية : 488
تاريخ التسجيل : Mar 2008
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : مصـــ المنصوره ــــــــــر
عدد المشاركات : 703 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : أم *منونه* is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
flower15 حُكم مصافحة الرجل للمرأه الأجنبيه للاخت ام منونة وتاجى حجابى

كُتب : [ 09 - 06 - 08 - 04:21 PM ]



السؤال:
س : ماحكم من يصافح النساء الأجنبيات من كبر السن وصغرها ؟

الجواب
الحمد لله وحده والصلاة والسلام على رسول الله وبعد :

ج/ لا يجوز للرجل المسلم مصافحة المرأة الأجنبية مطلقاً،يعني النساء غير المحارم،لما في ذلك من خطر الفتنة لكل منهما،قالت عائشة رضي الله عنها: ( والله ما مست يد رسول الله صلى الله عليه وسلم يد امرأة قط ، ماكان يبايعهن إلا بالكلام ) أخرجه البخاري ومسلم ،وصح عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال : (إني لا أصافح النساء ) أخرجه أحمد والنسائي وابن ماجة بسند صحيح ، ولا شك أن مصافحة المرأة أشد من النظر إليها، ومعلوم النظر إلى المرأة الأجنبية لا يجوز، ومصافحتها أشد، والصواب أنه لا يفرق بين الصغيرة والكبيرة، وأعني بالصغيرة إذا كانت مميزة أو بالغة، فإنه لا يفرق في هذه الحالة بينها وبين المرأة متوفرة السن أو العجوز الكبيرة ، أما إذا كانت طفلة صغيرة لا يأبه لها فلا بأس بمصافحتها إذا كان بغير شهوة، والله تعالى أعلم ..

الدكتور /عبد الرحمن المحمود







التعديل الأخير تم بواسطة رحيق العفة ; 11 - 10 - 11 الساعة 07:16 PM
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
(مهم, للأجنبي, للمرأه, أمام, للداعية, ماحدود, أجانب, مخاطبة, أيتها, محفل, مشاركة, مصافحة, معينًا, مهم, الأمر, الممرضة, المختلطة, المختلطة.., الأجنبيه, المرأة, المرأه, المشاركة, المظاهرات؟, الله, اللؤلؤة, المنتديات, الاشتراك, الذي, البائع, الثوب, الخلوة, الدعوة, الرحم, الرجال, النساء, الطبية, القاء, القراءة, الكثير.., الكشف, استهان, تمارس, بالمرأة, بالمرأة؟؟؟, خلوة, حال, يخلو, جدا)..فتاوى, جدافتاوى, يجوز, حُكم, حكم, رجال, عليها؟؟؟, غيره, غرفة, فيهم, إلى, إخراج, إسلاميًا, إنتبهى, ومناقشه, نشاطًا, قريبًا, كلمة, كفها

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيعى إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيعى الرد على المواضيع
لا تستطيعى إرفاق ملفات
لا تستطيعى تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:33 PM.


   الدرر السنية

بحث عن:



 
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd