الاستخارة غيرت حياتى باسورد أنا وطفلى أنت فى مرأة الأخرين تمنيت تعلم العمرة بالصور حملة التضامن مع غزة


العودة   أخوات إيمان القلوب > الملتقى الأدبى > فى قصصهم عبرة

فى قصصهم عبرة قصص حسن وسوء الخاتمة والصبر وقصص عامه




إضافة رد
 
أدوات الموضوع
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 1 )
مَيْسٌ
قلب نابض
رقم العضوية : 292
تاريخ التسجيل : Jan 2008
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 890 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 12
قوة الترشيح : مَيْسٌ is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
خبر (أسلم الأمريكي بسبب بسمة)

كُتب : [ 16 - 03 - 08 - 09:27 PM ]





هذا الموضوع من مجهود جميع


اخوات ايمان القلوب

وقد جمعت مواضيع

ملف قصص الدخول في الاسلام

لجميع اخوات ايمان القلوب


في هذا الملف

ارجو لكم الفائدة اخواتي

اسال الله العظيم ان يبارك بكل واحدة كتبت في هذا الموضوع

احبكم في الله



***** اسلام امريكي بسبب بسمة *****

يروي هذا الموقف الداعية المعروف الشيخ نبيل العوضي في

محاضرة له بعنوان (قصص من الواقع). يقول الشيخ العوضي

في حديثه عن هذه المواقف قائلا: احد الدعاة يحدّث بنفسه,

يقول: كنت في امريكا القي احدى المحاضرات, وفي منتصفها قام

احد الناس وقطع عليّ حديثي, وقال: يا شيخ لقن فلانا الشهادتين

, ويشير لشخص امريكي بجواره, فقلت: الله أكبر, فاقترب

الامريكي مني أمام الناس, فقلت له: ما الذي حببك في الاسلام

وأردت ان تدخله? فقال: أنا أملك ثروة هائلة وعندي شركات

واموال, ولكني لم اشعر بالسعادة يوما من الايام, وكان عندي

موظف هندي مسلم يعمل في شركتي, وكان راتبه قليلا, وكلما

دخلت عليه رأيته مبتسما, وأنا صاحب الملايين لم ابتسم يوما من

الايام, قلت في نفسي انا: عندي الاموال وصاحب الشركة,

والموظف الفقير يبتسم وانا لا ابتسم, فجئته يوما من الايام فقلت له اريد الجلوس معك, وسألته عن ابتسامته الدائمة فقال لي:

لانني مسلم اشهد ان لا اله الا الله واشهد ان محمدا رسول الله,

قلت له: هل يعني ان المسلم طوال ايامه سعيد, قال: نعم, قلت: كيف ذلك? قال: لاننا سمعنا حديثا عن النبي صلى الله عليه وسلم

يقول فيه: ( عجبا لأمر المؤمن . إن أمره كله خير . وليس ذاك لأحد إلا للمؤمن . إن أصابته سراء شكر . فكان خيرا له . وإن أصابته ضراء صبر . فكان خيرا له

الراوي: صهيب بن سنان الرومي القرشي المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 2999
خلاصة حكم المحدث: صحيح


له) وأمورنا كلها بين السراء والضراء, اما الضراء فهي صبر

لله, واما السراء فهي شكر لله, حياتنا كلها سعادة في سعادة, قلت له: أريد ان ادخل في هذا الدين قال: اشهد ان لا اله الا الله وان

محمدا رسول الله. ويعود العوضي لحديث الشيخ الداعية قائلا

على لسانه: يقول الشيح: قلت لهذا الامريكي امام الناس اشهد

الشهادتين, فلقنته وقال امام الملأ (أشهد ان لا اله الا الله وان

محمدا رسول الله) ثم انفجر يبكي امام الناس, فجاء من يريدون

التخفيف عنه, فقلت لهم: دعوه يبكي, ولما انتهى من البكاء, قلت له: ما الذي أبكاك? قال: والله دخل في صدري فرح لم أشعر به

منذ سنوات.
ويعقب الشيخ العوضي على هذه القصة بقوله: انشراح الصدر لا يكون بالمسلسلات ولا الافلام ولا الشهوات ولا الاغاني, كل هذه

تأتي بالضيق, اما انشراح الصدر فيكون بتلاوة القرآن الكريم

والصيام والصدقات والنفقات {أَفَمَنْ شَرَحَ اللَّهُ صَدْرَهُ لِلإِسْلامِ فَهُوَ عَلَى نُورٍ مِنْ رَبِّهِ فَوَيْلٌ لِلْقَاسِيَةِ قُلُوبُهُمْ مِنْ ذِكْرِ اللَّهِ أُولَئِكَ فِي ضَلالٍ مُبِينٍ).

أتمنى أن تكون هذه القصة فيها عبرة وعظة.








التعديل الأخير تم بواسطة باحثة عن الحق ; 19 - 10 - 11 الساعة 09:47 PM
رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 2 )
مَيْسٌ
قلب نابض
رقم العضوية : 292
تاريخ التسجيل : Jan 2008
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 890 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 12
قوة الترشيح : مَيْسٌ is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
منقول ملف قصص الدخول في الاسلام

كُتب : [ 09 - 04 - 08 - 01:34 AM ]





اراد تحريف ايه .. فأعتنق الاسلام




في الوقت الذي كان يتهيأ فيه لمنصب الباستور (البابا) في الكنيسة الكاثولوكية المسيحية شرح الله قلبه للاسلام بعد قراءته للآية {:"لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ "} وهو يهم لتحريفها لتنصير المسلمين.. فشعر كريستيان بابخون سمودرا بشعور خفي يدعوه للاسلام حتى اسلم كريستيان بابخون سمودرا اصبح اسمه بعد اعتناقه الاسلام (حارس) ويعمل مديرا لقسم الاخبار ومقدم برامج في قناة (t.v.r.i) الاندونيسية, متزوج وله ابن (ذو الفقار) و ابنة (فاتحة قلبي).. يقول حارس:-

اعتنقت الاسلام عام 84م وديانتي السابقة الكاثولوكية المسيحية وكنت اعمل محرفا لآيات القرآن لنقنع المسلمين بعد التحريف ان يدخلوا في الديانة المسيحية, والقرآن لا يقرأه المسيحيون الا اناساً محددين منهم وهؤلاء مهمتهم التنصير ودعوة المسلمين الى المسيحية وطريقتهم في ذلك طريقة السعر تقرأ الآية بالمقلوب, وفي وقت كنت اقرأ فيه سورة الاخلاص وصلت الى آية {:"لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ "} استوقفني تفسير الآية وشعرت بشعور غريب في صدري يدعوني للاسلام وان الرب هو الذي (:"لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ ") وبعد دخولي الاسلام بدأت بقراءة القرآن من سورة الفاتحة حتى اكملته الى سورة الناس مع تفسير السور.

وقد كان عمري حينها (21) عاما عندما كنت استعد لان اكون الباستور (البابا) في المسيحية في الكنيسة الكاثولوكية ولم يدخل احد المسيحية لانني كنت لازلت في دور الاعداد.

*سألت حارس:-

ماهي المواقف التي مرت بك بعد دخولك الاسلام?

** فاجاب قائلا: لم يصدق اهلي واصدقائي انني اعتنقت الاسلام حتى عندما كنت اذهب للصلاة كانوا يعتقدون بأن لي علاقة بمسلمين وانني اذهب للصلاة مجاملة لهم.
واصبح اصدقائي يكرهونني وعرضوا عليّ اشياء كثيرة حتى ارجع للمسيحية.. وحتى في كنائسهم كانوا يدعونني ان ارجع لديانتهم.


* ألم تحاول دعوتهم للاسلام?

** الحمد لله لي اصحاب كثيرون اقنعتهم بالدخول في الاسلام وقرأت لهم وافهمتهم القرآن حتى تحقق اقناع ثمانية اشخاص منهم للاسلام واسلموا والحمد لله وبدأواهم بدورهم بالدعوة للاسلام.


* هل كنت متزوجا قبل الاسلام?

** لم اكن متزوجا لان من شروط الكنيسة الكاثولوكية لمن اراد ان يصبح بابا ان لا يتزوج حتى يموت, والزواج فطرة وانا تزوجت بعد اسلامي من امرأة مسلمة.


* كيف تشهرون اسلامكم في بلادكم?

** اي شخص اراد ان يعتنق الاسلام يستطيع ان يعلن ذلك ويغير في اوراقه الرسمية, ولكن الامر معي كان صعبا لانني درست ثلاث سنوات لكي اصبح (باستور) فحصلت العديد من المشاكل وكان من اهمها ان المسؤولين المسلمين لم يقبلوا دخولي في الاسلام وذلك بسبب دراستي الاكاديمية وكانوا يعتقدون ان سبب اعتناقي الاسلام للتحريف في الاسلام وفي القرآن واستمروا في ملاحظتي ستة اشهر حتى تأكدوا من صدق نيتي في الاسلام وليس لخدمة النصرانية.


* كيف وجدت نفسك بعد الاسلام؟

** الحمد لله وجدت العقيدة الحقيقية وفي المسيحية الديانة ثلاث طبقات بعدد الطبقات الاجتماعية فالربوبية عندهم ثلاث طبقات لكل طبقة اجتماعية رب, اما في الاسلام فالناس سواسية ويعبدون ربا واحدا اما في المسيحية فعندهم ثلاثة آلهة: الاب والابن وروح القدس وهذا شيء لا يصدقه العقل وهذا من اسباب اعتناقي الاسلام ايضا من خلال دراستي وتهيئتي لاصبح كاهنا في الكنيسة رأيت الناس اذا ارتكبوا المحرمات يذهبون للبابا ويعترفون له بما ارتكبوه ثم يقوم هو بالمسح عليهم ويقول لهم اذهبوا فقد تخلصتم من ذنوبكم وهذه من الاشياء التي يرفضها العقل, وانا لم امارس اي اعمال في الكنيسة وبعد تخرجي من المدرسة الكاثولوكية استمررت في الدراسة فيها حتى بعد اسلامي لان المدارس الاسلامية رفضتني, بدأت بعد تخرجي بتعلم القرآن وتفسيره والمواد الدينية وسبحانه الله كنت احصل على كل ما اتمناه.

* من من اهلك اعتنق الاسلام؟

** ستة اشخاص وانا وثلاثة من اخواني مسلمين.. ولكن امي وابي لم يعتنقا الاسلام بعد.

* وكيف اسلم اخوتك؟

** الحمد لله استمررت في اقناع اخي الكبير بدخول الاسلام حتى اقتنع ودخل الاسلام بعدي عام 86م ثم دخلت اختي الكبرى عام 91م واخيرا اعتنق اصغر اخوتي الاسلام عام 97م وكلهم والحمد لله مع ازواجهم دخلوا الاسلام وان شاء الله يدخل والدايّ كلاهما الاسلام وانا ادعو الله ان يوفقني ويهدي والديّ للاسلام والايمان.

* هل هذه هي المرة الاولى التي تأتي فيها للحج؟

** نعم هي المرة الاولى وكنت انا رئيس فوج كامل.

* ماذا ستعمل بعد عودتك من الحج؟

** ان شاء الله ابدأ في الدعوة الى الاسلام وكنت بعد اسلامي قد منحت الاراضي والبيوت التي كنت امتلكها للناس المحتاجين والآن اصبح عندي بيت جديد وسيارة جديدة وكلها من عند الله.

* صورة الحج التي نقلتها من المشاعر المقدسة كيف ستتعامل معها في بلادك؟
** ان شاء الله سأحمل ما رأيته وسأنصح من لديه مال ويستطيع ان يحج فلا يتردد في اداء الفريضة.

* منذ متى التحقت بالعمل الاعلامي؟

** منذ عام 89م ولازلت.

* كاعلامي مسلم ماهو الدور الذي يمكن ان تقوم به لنقل الصورة الحقيقية عن الاسلام؟
** الحقيقة انا قدمت برنامجا دينيا شاملا لاعطاء الصورة الحقيقية عن الاسلام ويستقبل اسئلة المشاهدين ومن يريد ان يعرف الاسلام, وسنويا بعد الحج اقدم برنامجا عن الحج كذلك طوال شهر رمضان اقدم برامج دينية.

* هل ترى ان الاعلام والمتمثل في التلفزيون ساعد الكثير ممن يدينون بغير الاسلام في اعتناق الاسلام؟

** بلا شك ان للاعلام دورا كبيرا ومؤثرا في اعتناق الكثير للاسلام وبالنسبة للقناة التي انا مدير قسم الاخبار فيها هي اكبر محطة اعلامية في اندونيسيا واصبحت برامجها الدينية كثيرة.

* ماذا فعل والداك بعد اعتناقك الاسلام؟

** بعد اعتناقي للاسلام طردني والداي من البيت وضرباني وكنت حين اؤدي الصلاة يسكبان عليّ بولهما وكنت اتغاضى عن اعمالهما تلك واقوم واتنظف واعود لاكمل صلاتي فيقومان بجلب مياه
المجاري وصبها عليّ.






التعديل الأخير تم بواسطة باحثة عن الحق ; 19 - 10 - 11 الساعة 09:48 PM
رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 3 )
حارسة الاسلام
قلب جديد
رقم العضوية : 599
تاريخ التسجيل : Apr 2008
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : فلسطين_غزة
عدد المشاركات : 12 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : حارسة الاسلام is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي قصة إسلام شاب على يد مسلم أصم ابكم!

كُتب : [ 05 - 07 - 08 - 08:39 AM ]

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

القصة...في عام 1998، تعرفت إلى أحد الأخوة الافاضل، وكان خريج قسم اللغة الانجليزية. لا يمكن أن يخطر على بالك أنه معلم لغة انجليزية عندما تراه لابسا الجبة والعمامة ويتلو القرآن حق التلاوة ويتحدث عن القرآن والسنة والفقه.

كان صاحبي الشيخ عيسى، وهذا هو اسمه، وما زال، سمحا خلوقا، تضاف إليه خاصية حب الدعوة إلى الله مع أهل الدعوة الذين يخرجون للدعوة إلى كافة أنحاء المعمورة...

وفي يوم من الأيام قال لي الشيخ عيسى: "ما رأيك لو تاتي معي فنعتكف في المسجد الفلاني حيث الأحباب؟" والأحباب هم الرجال ممن نذروا أنفسهم إلى دعوة الناس إلى دين الحق دون أن تشوب دعوته أية غايات شخصية أو نزعات سياسية أو اجتماعية..

قلت له متحمسا: بلى أحب أن أذهب.

وكان ذلك.

وصلت إلى المسجد مع الشيخ عيسى عند صلاة المغرب، صلينا المغرب هناك وجلسنا معتكفين بانتظار صلاة العشاء.

كان الجو رائعا ترى مئات الوجوه الطيبة... كلهم بعمامات وكلهم جالسون يستمعون إلى درس الشيخ الأكبر لديهم الذي كل حرف نطق به إنما نثر الطيب هنا وهناك...


دهشت كثيرا لرؤية شباب يتخاطبون بلغة الإشارة كان عددهم أربعة أو أكثر وكلهم يضعون العمامات والجبب، وجوههم ينبعث منها نور الإيمان واليقين..

استغربت انهم يصلون رغم أنهم لا يسمعون ولا يتكلمون واستغربت أكثر عندما علمت أنهم يشاركون "الأحباب" في الدعوة إلى الإسلام..


لكن قمة تعجبي ازدادت عندما عرفت قصة ذلك الشاب الذي يتنقل بسرعة ورشاقة من هنا وهناك... كان لا يبدو عليه أنه يزيد على 16 عاما من العمر وكان لابسا العمامة والجبة....

قلت لصالحبي من هذا الشاب ولماذا ينتقل بهذه السرعة من مكان إلى مكان؟ فقال لي: هذا الشاب اسلم حديثا وقد كان نصرانيا.. وكان اسمه كذا فأسمى نفسه الآن عبد الله. وهو يرى الارض لا تسعه من الفرحة بدين الإسلام فهو ينتقل بهذه الرشاقة من مكان إلى آخر....

قلت له كيف اسلم؟ فقال لي: اترى ذلك الشاب الأصم؟ قلت نعم.. قال لي: جلس ذلك الأصم مع هذا الشاب الذي كان نصرانيا وقال له بلغة الإشارة أنه سيقنعه بالإسلام فقال له الشاب وانا كذلك اتحاور معك حتى اقنعك أن الإسلام ليس دين الحق...

استمر النقاش بينهما لمدة ساعتين تقريبا وكله بلغة الإشارة وانتهى الحوار بقول الشاب:

"أشهد الا إله إلا الله وأشهد أن محمدا رسول الله"

تحادثت مع ذلك الشاب فروى لي القصة كما سمعتها من غيره بالتمام والكمال واضاف: نطقت بالشهادتين ورميت طوق الصليب الذي كنت أضعه حول عنقي ورميت خاتمي الذهب..... بل هجرت اسمي القديم "ستيف" وأتخذت اسما لي "عبد الله"....

ومباشرة تعلمت الصلاة وذهبت إلى المسجد مع هؤلاء الأحباب وانطلقت معهم لأدعو إلى دين الحق ثلاثة ايام ثم أسبوع ثم الآن اربعين يوما.

عندما عرف أهله بالخبر غضبوا فطاردوه ليقتلوه أو لينالوا منه فاحتمى بالرجل الأصم الذي أمَّن له الطعام والشراب والعمل أيضا.

سبحان الله....صدق من قال: يجعل سره في اضعف خلقه.. من كان يتصور أن اصما أبكما يمكن أن يهدي الله عليى يديهم المتكلم السامع؟؟؟






التعديل الأخير تم بواسطة باحثة عن الحق ; 12 - 10 - 11 الساعة 04:47 PM
رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 4 )
راشا رمضان
رقم العضوية : 1092
تاريخ التسجيل : Jul 2008
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : فى رحمة الله
عدد المشاركات : 3,277 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : راشا رمضان is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي أسلم بسببها ثلاثة

كُتب : [ 22 - 07 - 08 - 02:53 PM ]


طالبة أمريكية



طالبة أمريكية متمسكة بالحجاب مُعتزةً بدينها ، أسلم بسببها (3) من الأساتذة في الجامعة ، وأربعة من الطلبة ، لمّا أسلم أحد الأساتذة بدأ يذكر قصته ويقول : قبل أربع سنوات ثارت عندنا زَوبَعَه كبيرة في الجامعة حيث التحقت بالجامعة طالبة مسلمة أمريكية ، وكانت متحجبه وكان أحد الأساتذة من معلميها متعصباً لدينه ، يُبغض الإسلام ، كان يكره كل من لا يُهاجم الإسلام ، فكيف بمن يعتنق الإسلام ؟ ، وكان يبحث عن أي فرصة لاستثارة هذه الطالبة الضعيفة ، لكنها قوية بإيمانها ، فكان ينال من الإسلام أمام الطلاب والطالبات ، وكانت تُقابل شدته بالهدوء والصبر والاحتساب ، فازداد غيضه وحَنَقُه ، فبحث عن طريقة أخرى مَاكِرة ، فبدأ يترصد لها في الدرجات في مادته ويُلقي عليها المهام الصعبة في البحوث ، ويُشدد عليها بالنتائج ، ولمّا لم تستطع التحمل وانتظرت كثيراً وتحملت تحمُّلاً عظيماً ، قَدَّمت شكوى لمدير الجامعة للنظر في وضعها ، فأجابت الجامعة طلبها وقررت أن يُعقد لقاء بين الطرفين ، مع حضور جمع من الأساتذة لسماع وجهة نظر الطالبة مع معلمها ، بحضور بعض الأساتذة والدكاترة والطلاب



يقول هذا الكاتب الذي أسلم وهو أحد الأساتذة ، حضر أكثر أعضاء هيئة التدريس ، يقول هذا الدكتور : وكنا مُتحمسين لحضور هذه الجولة والمناظرة والحوار ، التي تُعتبر الأولى من نوعها في الجامعة ، فبدأت الطالبة تذكر أن الأستاذ يُبغض الإسلام ولأجل هذا فهو يظلمها ولا يعطيها حقوقها ثم ذكرت بعض الأمثلة .



فكان بعض الطلبة قد حضروا وشَهِدوا لها بالصدق ولِمُعلمها بالكذب ، وهم غير مسلمين ، فلم يجد الأستاذ الحاقد على الإسلام جواباً ، فبدأ يَسُبُّ الإسلام ويتهجم عليه فقامت هذه الطالبة تُدافع عن دينها وتُظهر محاسن الإسلام ، يقول هذا الدكتور : وكان لها أسلوبٌ عجيب لجذبنا ، حتى أننا كنا نُقاطعها ونسألها عن أمور تفصيلية في الإسلام فتُجيب بسرعة بلا تردد ، فلمّا رأى الأستاذ الحاقد ذلك منهم خرج من القاعة واستمرت هذه الطالبة مع بعض الأساتذة والطلاب ، وأعطتهم ورقتين كتبت عليهما عنوانًا / ماذا يعني لي الإسلام ؟

فذكرت هذه الطالبة الدوافع التي دعتها للإسلام ، ثم بيَّنت أهمية الحجاب وعَظَمَةْ الحياء والحِشْمَة للمرأة ، وأنه سبب الزَوبَعَه من هذا الأستاذ ، ولم تكتفي بهذا ، بل قالت : أنا مُستعدة أن أُطالب بحقي كله حتى لو تأخرتُ عن الدراسة ، يقول هذا الكاتب : لقد أُعجبنا بموقفها وثباتها ولم نتوقع أنَّ الطالبة بهذا الثبات والتحمل ، وتأثرنا بصمودها أمام الطلاب والمعلمين ،




فصارت المُحَجَّبة هي قضية الجامعة أيامها يقول فبدأ الحوار يدور في عقلي وفي قلبي ، حتى دخلتُ في الإسلام بعد عِدةِ أشهر ، ثم تبعني دكتورٌ ثانٍ ، وثالثٍ في نفس العام ، ثم أصبحنا جميعاً دُعاةً إلى الإسلام .

إنَّــها امــراةٌ قليلة المثيـــل في هذا الزمان . .








التعديل الأخير تم بواسطة باحثة عن الحق ; 12 - 10 - 11 الساعة 08:12 PM
رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 5 )
إيمان القلوب
رقم العضوية : 2
تاريخ التسجيل : Nov 2007
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : القاهره
عدد المشاركات : 2,792 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 24
قوة الترشيح : إيمان القلوب is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
Lightbulb ملف قصص تفرح لها القلوب

كُتب : [ 04 - 09 - 08 - 12:30 PM ]

المشتاق للجنة


قصة حقيقية يحكيها العالم المسلم الدكتور زغلول النجار يقول الدكتور: في إحدى السنوات التقيت في الحج بشاب إسباني مسلم كان يؤدي فريضة الحج ومعه ابنه الصغير وهو حافظ للقرآن فسألته عن قصة إسلامه، فقال: الموسيقى هي سبب إسلامي! فظننت أنه يمزح فقلت له متعجباً: هل هذا صحيح؟ وكيف ذلك؟

فأجاب الشاب بكل جدية: نعم صحيح فأنا كنت أدرس الموسيقى وأردت أن أعرف ما هو أصل الموسيقى الكلاسيكية فقيل لي بيتهوفن وغيره من مشاهير الموسيقى الغربيين، لكني لم أقتنع واستمررت في البحث حتى وصلت إلى معرفة أن أصل هذه الموسيقى هو (الموشحات الأندلسية) وبدأت بدراستها وقراءتها وكان أغلبها يتضمن معنى توحيد الله ووصف الرسول(صلى الله عليه وسلم) وأخلاقه التي كانت عظيمة حتى مع أعدائه فأحببته، وحينها طلبت من والدي أن أنتقل خارج مسكن العائلة لأتفرغ للدراسة، وبالصدفة وجدت سكناً في حي للمسلمين واستقبلوني بالترحاب والمعاملة الطيبة وسمعت منهم القرآن أثناء صلاتهم فطربت له كما لم أطرب لغيره من قبل ولم أجد فيه خللاً موسيقياً أبداً.


ودعيت لمؤتمر عن الموشحات الأندلسية في دولة المغرب، وذهب من معي من المسلمين للصلاة وكنت بجانب المسجد أستمع لصوت الإمام وهو يقرأ القرآن الذي اخترق قلبي ووجدت نفسي أبكي بشدة لدرجة أنه لما خرج رفاقي من الصلاة ظنوا أنه ربما وصلني خبر عن وفاة أحد من أهلي، فقلت لهم: لا ولا أعرف لماذا أبكي!ولما رجعت إلى غرناطة أعلنت إسلامي. ودعاني السفير السعودي في مدريد لأداء فريضة الحج وهناك في المملكة أخذني لمقابلة الملك خالد الذي سألني عن أمنيتي فقلت له: أن أتعلم الإسلام هنا في بلدكم لأعلمه لأهل بلدي، وفعلاً عشت في المملكة لمدة تسع سنوات درست فيها حتى حصلت على ماجستير دراسات إسلامية وكذلك زوجتي، ثم رجعت إلى إسبانيا وأنشأت مدرسة إسلامية فيها 1200 طفل، ويكمل زغلول النجار حديثه فيقول: لقد قابلته بعد سنوات ووجدته داعية إسلامياً وكبر ابنه وأصبح يعلم في المدرسة معه.
أهدي هذه القصة للجميع خصوصاً من يحب الموسيقى، وأقول لهم: قراءة كتاب الله بتدبر والاستماع له بإنصات نعمة عظيمة ومتعة أكبر من أي أنغام، فلا تحرموا أنفسكم منها كل يوم، ولا يجتمع في القلب حب كلام الله مع حب الموسيقى والغناء، وفضل كلام الله على غيره كفضل الله على خلقه.

ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــ

نقلاً عن / الساحات المفتوحة






التعديل الأخير تم بواسطة باحثة عن الحق ; 25 - 09 - 11 الساعة 12:39 AM
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
"'قصة, ...الى, .يرويها, لأبوين, أمرأة, أمريكية, أمـريـكـــآن, مالكوم, ماالذي, مايكــل, أخت, أحد, مدونة, أراد, أرادوا, أصم, أسلم, مسلمة"', مسيحية, مشهد, لشهر, لهولندية, لنا, الممثلة, الأمريكي, المبشرين, المسلمين, الله, المؤتمر, الاماراتية, الاسلام, الاسلام.., البداية, الد, الداعية, الحديث, الدعوة, امريكية, الصالون, السجود, الزعيم, الإسلام, الإســــلآم, النجار, النصرانية, النصرانيه, النشطين, الطبخ, الكنيسه, ابكم, اسلم, اسلمت, اسماء, اسلامى, اسلامها, اسباني, استوووا, اشياء, اشهر, ثلاثة, بمصر, تحريف, بسمة, بسبب, بسببها, بسسب, بشهر, تعلن, تعالي, تعتنق, بـعــد, توبة, جميله, داعية, داعية^^, حدث, يدخل, يديه, خيراً, يعتنق, يعتنقــون, حــآدثـة, يهوديين, سليمان, شاب, صاحبة, شراً, زغلول, سعودي, ظلمات, عمال, على, عمرها, عارضة, عصرنا, فاعتنق, فتاة, فرنسية, إلى, إجازة, إيطاليا, إسلام, إسبانية, إسرائيلية, وأراد, ولكنه, نصرانية, وشوفي, نور, نورية, ^^من, طبيبة, قصة, قصة لهولندية مسلمة, قسيس, قضاء, كان, كانت, كنيسة

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيعى إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيعى الرد على المواضيع
لا تستطيعى إرفاق ملفات
لا تستطيعى تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:00 PM.


   الدرر السنية

بحث عن:



 
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd