الاستخارة غيرت حياتى باسورد أنا وطفلى أنت فى مرأة الأخرين تمنيت تعلم العمرة بالصور حملة التضامن مع غزة



فى قصصهم عبرة قصص حسن وسوء الخاتمة والصبر وقصص عامه




إضافة رد
 
أدوات الموضوع
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 1 )
أليكي
قلب جديد
رقم العضوية : 7379
تاريخ التسجيل : Sep 2010
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : ـــأرض الله الواــسعة
عدد المشاركات : 50 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : أليكي is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
مميز ليلة القدر

كُتب : [ 11 - 09 - 10 - 03:37 PM ]




لا أطيل عليك الكلام، ركبت (عنادي)، وأصررتُ على أن أرَى ذاك الشَّابَّ الذي سيبذل لي كُلْيَته، وأن أجلس إليه قبل أن يلبس كلانا اللِّباس الأبيض، أريد أن أرَى وجه هذا الذي سيعطيني قطعةً منه، حتى لو كان هذا العطاء بثمنٍ، فأيُّ ثمنٍ سأدفع لإنقاذِ حياتي سيكون ثمنًا بخسًا، ولا تسألني عن: ماذا نويت أنْ أفعل إذا ذهبت له؟ أُرَبِّت على كتفه، أشكره، أعتذر له، أشدُّ على يده قبل أن يدخل غرفة العمليَّات، كما يفعل النَّاس مع مَن سَيُجرون العمليَّات الجراحيَّة، لا أعرف، كلُّ ما أعرف هو أنني أردت أنْ أراه.

وجدتهم يحاولون صرفي عن ذلك بكلِّ وسيلةٍ، وبكلِّ لطفٍ، ويقولون: إن هذا غير معتادٍ بين المريض والمتبرِّع، ورأيتُ في عيونهم قلقًا يُحاولون إخفاءه، وقالوا، وقالوا، وقالوا، إلاَّ أني قلت: أراه، أو لا شيء.

أخذتُ العنوان منهم كتابةً ورسمًا، وركبتُ سيَّارتي؛ حيث أعرف وجه المكان، وهناك عندما وصلتُ للحيِّ العتيق الرَّاقي، الذي طالما مررتُ به أو ذهبتُ لأحد مَتاجره، وجدت رجلاً واجمًا، يبدو أنه ينتظر مواصلةً عامَّةً، ووقع بصري على مَحل الزُّهور خلف الواجم، كانت على جانبه باقةٌ زاهيةٌ، ارتكنتْ على منظرٍ طبيعيٍّ لحديقةٍ تتوسَّطها شجرةٌ، مُلصقٍ على حائطٍ - لعلَّه من خشبٍ - فانسجمتِ الخلفيَّة الخضراء مع الزَّهر، وكان ثمَّة ثقبٌ في جذع الشَّجرة بحجم العين، ثمَّ شعرتُ أن باقة وردٍ لا تتناسب أبدًا وتلك الزِّيارة، وأن ما معي أنفع وأحسن مثوبةً، فصرفتُ نظرًا عن هذه الفكرة، ولم أصرفه عن الرَّجل الواجم.

سألتُ من سيَّارتي هذا الواجم المنتظِر عن العنوان، حكَّ في رأسه وأعاد عليَّ اسمَ المنطقة كأنه يستوثق مني إن كانت هي المقصودة حقًّا، ثمَّ أشار عليَّ أن أترك سيَّارتي هنا، وأُكمِل ما تبقَّى على قدميَّ؛ إذ لا سبيلَ لأَنْ تدخلَ سيارتي تلك الدَّهاليز التي سأقدم عليها، فبالكاد تلج بها درَّاجةٌ هوائيَّةٌ، أسعد الله مساءه! قد كان هذا مدهشًا لي كلَّ الدَّهشة: أقريبٌ من هنا؟! كيف تتوارَى خلف هذه الحديقة العريقة من خلفي، والدَّارات الرَّاقية، وصَفِّ المتاجر الرَّاقية عن يميني - منطقةٌ بهذا السُّوء الذي يصفه الرَّجل؟! إنَّ ما يصف لا يبدو له أثرٌ من الشَّارع العامِّ، ولا من الجسر الشَّهير الذي يمرُّ أعلَى الحيِّ، أقريبٌ من هنا؟!

لا أطيل عليك، فقد ترجَّلتُ، ودخلتُ من الشَّارع الجانبيِّ الذي أشار إليه، والذي ستبدأ منه الخُطَى الحقُّ للوصول للرَّجل، مشيت به قليلاً، ولاحظت أوَّل ما لاحظت بعد تواضع البِنايات أن أهله لهم سَحَناتٌ مختلفةٌ عن المارَّة هناك من عند الحديقة، أو الذين خرجوا لتَوِّهم بعد أن تبضَّعوا من محالِّ الملابس.

هنا عرقٌ، وجهامةٌ، وكَبَدٌ، ووجوهٌ مرهقةٌ، على بُعد أمتار قليلة من أولي النَّعمة المضمَّخين بالعطر، نَضِري الوجوه، وقد كان هناك محلٌّ لإصلاح الدَّرَّاجات الهوائيَّة، محلُّ (عجلاتي)، تلطختْ يدا العامل به في الشَّحم، وهو يعالج درَّاجةً أمامه، كرسيُّها لأسفل وعجلتاها لأعلَى، وقد جلس على صفيحة مقلوبة، ينظر في تروسها ويحرِّك بدَّالَها.

ومن جانبه ورشٌ بسيطةٌ أخرَى للسَّمكرة والخراطة والحدادة، وسألتُ العَجَليَّ؛ لأتأكَّد من وصف الرَّجل الواجم الذي يقف أمام الورد والحديقة والشَّجرة المثقوبة، أو بالحريِّ لكي أتذكَّر ما تبخَّر سريعًا من ذاكرتي، فقام لي، ومدَّ يده للسَّلام، فسلَّمتُ متأفِّفًا، ووصفَ، وكان وصفه أنفع وأحسن تفصيلاً.

ومن هذا الشَّارع الجانبيِّ انعطفتُ بعد قليل في شارع أكثر تواضعًا وضِيقًا، قد بغَى الفقر على سَحَنات المشاة به، وعلى وجوهِم قَتَرٌ، وإرهاقٌ كإرهاق المعذَّبين في الخطوات الأولَى بعد الحريَّة، وفي العيون زيغٌ ومرارةٌ، كأنَّما في الصدور مآسٍ لا آخر لها، فمَن هنا يشتكي لمن .

حتى وصلتُ إلى هناك، وما أدراك ما هناك؟! المنعطف الحرج الذي لا تدخله الشَّمس، والعناكب التي نسجتْ بُيوتًا عظيمةً عند كلِّ ركن وسقف، والجياع وأناسٌ كأنهم خرجوا من الأجداث ممَّا عليهم من غبرةٍ وفزع ويأس، هناك حيث تشعر أنك خلَّفتَ وراءك منطقةً صناعيَّةً كبيرة عند العجليِّ، والورش التي بجانبه، هناك حيث يخيَّل إليك أنك ابتعدت جدًّا، وأنك قد لا تعود، وإن حاولت أن تعود ضاعتْ بك الدُّروب وتشابهتْ عليك المخارج؛ لتنتهي حيث بدأتَ، فتعود من جديدٍ في محاولةٍ أخرى للبحث عن مخرجٍ، فتفشل، فتعود، فتفشل، حتى تنهار أخيرًا على الأرض باكيًا.

هناك حيث تشعر أن ثراءك تهمةٌ، وخيانةٌ للجماعة، واستفزازٌ قد يؤدِّي لتحرُّشِ مَن فاضَ بهم الكيل بك.

هنا قاع مدينةٍ متربٌ ورطب وحزين، ينسلُّ منه يوميًّا باعة جائلون، ومتسوِّلون، ومسَّاحو أحذيةٍ، وحمَّالون، ومسَّاحو عرباتٍ، ومُسلِّكو بلاليع، وهائمون على وجوههم لا ينتظرون شيئًا ولا ينتظرهم شيءٌ، كلُّهم ينادونك بأفخم الألقاب إذا ما ابتدروا إليك؛ ليخدموك ويذلِّلوا أنفسهم لك، ويمسحوا سيَّارتك أو يحملوا عنك حملاً في مدينتك؛ لتنقدَهم شيئًا يسيرًا من نُقُودك، هذا في مدينتك، لكن عندما تدخل خرائبهم تلك، فعليك أن تتأدَّب وتقلق، وتتمسكن إذا لزم الأمر.







رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 2 )
أملى الجنان
رقم العضوية : 5383
تاريخ التسجيل : Jul 2009
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : مصر
عدد المشاركات : 2,551 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 12
قوة الترشيح : أملى الجنان is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: ليلة القدر

كُتب : [ 11 - 09 - 10 - 06:22 PM ]

حياكِ الله حبيبتى

انا مش فاهمة المغزى من القصة

وعلى العموم ينقل لقسم فى قصصهم عبرة للفائدة





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 3 )
نور القمر
رقم العضوية : 1060
تاريخ التسجيل : Jul 2008
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : في ارض الله الواسعة
عدد المشاركات : 3,027 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : نور القمر is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: ليلة القدر

كُتب : [ 11 - 09 - 10 - 11:59 PM ]

جزاك الله خيرا
واهلا وسهلا بك بين اخواتك اختي الحبيبة
اعتقد ان للقصة تتمة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
اذا نعم نحن في الإنتظار





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 4 )
ام براء
رقم العضوية : 2391
تاريخ التسجيل : Feb 2009
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : دمياط الجديدة
عدد المشاركات : 1,078 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 54
قوة الترشيح : ام براء will become famous soon enough
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: ليلة القدر

كُتب : [ 12 - 09 - 10 - 01:43 PM ]

جزاك الله خيرا
واهلا وسهلا بك بين اخواتك اختي الحبيبة
اعتقد ان للقصة تتمة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
اذا نعم نحن في الإنتظار





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 5 )
سليلة الغرباء
رقم العضوية : 2536
تاريخ التسجيل : Feb 2009
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : ولاية تبسة
عدد المشاركات : 1,692 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : سليلة الغرباء is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: ليلة القدر

كُتب : [ 12 - 09 - 10 - 01:51 PM ]

شكرا القصة مشوقة و لابد لها من تكملة

بارك الله فيك





رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
ليلة, القدر

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيعى إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيعى الرد على المواضيع
لا تستطيعى إرفاق ملفات
لا تستطيعى تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:32 PM.


   الدرر السنية

بحث عن:



 
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd