الاستخارة غيرت حياتى باسورد أنا وطفلى أنت فى مرأة الأخرين تمنيت تعلم العمرة بالصور حملة التضامن مع غزة


العودة   أخوات إيمان القلوب > الملتقى الأدبى > فى قصصهم عبرة

فى قصصهم عبرة قصص حسن وسوء الخاتمة والصبر وقصص عامه




إضافة رد
 
أدوات الموضوع
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 1 )
اسلامنا هوالنور
فريق العمل
رقم العضوية : 6644
تاريخ التسجيل : Apr 2010
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : مصر
عدد المشاركات : 3,296 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 38
قوة الترشيح : اسلامنا هوالنور is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
تحذير ( هاني يعشق معلمته فيُطلّق زوجته ! )

كُتب : [ 29 - 09 - 10 - 12:38 PM ]





لقد كَبُرَ هاني ودخل سنّ السابعة ، وكان أبواه يَريَا فيه سعادتهما كلّما غدا أو راح ، وقد اتفق والداه على أن يتولّى تعليمَه النساء ، - وكان الوالدان مخطئين في رأيهما ، فالولد من حين أن يُولدَ تُولدُ العاطفةُ معه ، فهو يحنّ لحجْرِ أمّه ، حتى إذا بلغ سنَّ السابعة بدأت تتفتق العاطفةُ ليحنّ إلى من يُحبّ ، حتى إذا ما بلغ الحُلُمَ ثار بُركان العاطفة فإما أن يوجهها لما يُرضي الله أو يُغضبه ، وهذا مصداق قول الحبيب صلى الله عليه وسلم : ( مروا أبناءكم بالصلاة لسبع ، واضربوهم عليها لعشر ، وفرّقوا بينهم في المضاجع ) ، بالإضافة إلى أن التربويين ينصحون بتربية الولد على الشجاعة والخشونة في مكانيهما كالبادية مثلاً ، لا على النعومة ، - نعود إلى هاني الذي بدأ الدراسة في مدرسة تُدرّسُ الصبيان فيها المرأة ، ولأن هاني حديثُ عهدٍ بالمدرسة وملامح الرهبة تبدو في وجهه لم يكنْ يُعيرُ اهتماماً لبناء جسور علاقة مع زملائه أو غير ذلك.

ولكن مع مرورالأيام تتغير لدى هاني النظرة عن المدرسة ، فبالأمس يخاف منها ، واليوم يتهلّل وجهه بِشْراً إذا أخذه السائق إلى المدرسة ، لأنه أصبح لهاني أصدقاء ينتظر لُقياهم.
وذات يوم أخذ كل صديق ببوح ما يدور في خاطره لأصدقائه ، وكانت المفاجأة أن كلّهم معجبون بالمعلمةِ ناهدَ ، لتميّزِها خلُقاً وخلْقاً ، فكل واحد منهم كان يتفرّس في معلمات الصفّ ، لاسيّما مع تفتّح أذهانهم بما يرونه في الفضائيات والانترنت أو بما يسمعونه هنا وهناك.

وفي آخر العام الدراسي فرِحَ زملاءُ هاني بنجاحِهم وانتقالِهم للصف الثاني ولكن هاني المسكين تأخر عنهم ، ثم تأخر كذلك سنة في الصف الثاني ، وأخرى في الصف الثالث ، وبدأت تظهر على هاني مخايلُ البلوغ ، ولأنه كان وسيماً فقد اشتهر ذِكْرُهُ لدى معلماته اللاتي لا تتأخر إحداهن عن إجابته عن استفساراته الكثيرة على الإيميل.

وتذهب السنون بحُلْوها ومُرِّها ، وينتقلُ هاني من المدرسة ليتولى تدريسه رجل ، ولكن لازالت العلاقة قائمةً بينه وبين معلماتِه كتلميذٍ ومعلمةٍ ! فرُبّما صادف هاني إحدى معلماتِه في السوق أو الشارع فتبادلا التحية. ويكبر هاني كما يكبر في عيني والديه ليُقررا تزويجه ، وبالفعل تمّت الخِطْبة له بعد موافقته.

فتزوّج هاني من امرأة حسناء خُلُقاً وخلْقاً ، وكان في أول أيامه كاسمه هانئاً بزواجه ، ثم أخذ حاله مع من تزوّجها يتردّى شيئاً فشيئاً ، بسبب شريط الذكريات الذي يستدعيه الشيطانُ من ( الأرشيف ) ويُمرّرهُ أمامَه حتى خَيّل له أن عند ناهدَ ما ليس عند زوجته فزَهِد في زوجته وطلّقها ، وتدور الأيام ويكثرُ تفكير هاني بناهد ليُقرر ذات يوم محادثتها عبر الإيميل للسؤال عن حالها كتلميذٍ يسأل عن معلمته !.
ويكثر السؤال ، ثم يكثر الحديث الجانبي رُغم أن ناهد متزوجة ، ليقع الاثنان في عشق بعضهما ، ثم يكتشف زوج ناهد هذه المحادثات في الجهاز ليَبتّ طلاقها ، وعلى إثْرِهِ خرب بيتها ، وتشرّدَ أبناؤها.

عند ذلك صرخت ناهدُ صرْخة النّدم – ولات حين منْدم – : ( كلّ ذلك بسبب تعليمِ الصّبْيَان ).

----------------------------

أخي القارئ هذه القصة ربما تقول هي من نسج الخيال وهي كذلك ، لكن أردت من خلالها إثبات أن الحال لدى الأطفال لاسيّما مع الانفتاح الفضائي في القنوات والانترنت لا يبعد أن يُخشى عليه ، ويحفظ لنا التاريخ في ذاكرته احتجاب بعض الصحابيات رضي الله عنهن عن طفل لم يبلغ الحُلُم عندما سمعنه يقول عن إحداهن : ( فُلانة تُقبل بأربع وتُدبر بأربع ! ) ، ثم أنت أخي القارئ وأنا كنّا أطفالاً ولازلنا متأثرين بشخصيات بعض معلمينا أو على الأقلّ نذكر وصاياهم ومواقفهم معنا أو مع غيرنا ، فبالله ماذا عسى يُرجى من طفل تأثّر بامرأة !! فهل نتنظر أن يتأنث ؟!! ثم اعلم أخي أن من حامَ حول الحمى أوشك الوقوعَ فيه ، فإذا الطفل عوّدناه من صغره على تعليم الأنثى له ، فلن يُريد إلا هو ، فلتعلّمه الأنثى إذاً بقيّة عمره !! ، ثم لتخرج الطّوام والمتأنثين !! وكما يُقال : ( أكْل العنب حبّة حبّة ) !!

ملحوظة للغيورين : أرجو ممن له وجهة نظر شرعيّة حول مشروعيّة سرد الأهداف عبر القصّة الخيالية أن يطّلع على الحوارات الافتراضية التي افترضها ابن القيّم رحمه الله ، ومنها بين ملحد وموحد ، والحوارات الافتراضية التي افترضها ابن سعدي رحمه الله بين موحد ومتأثر بحياة الغرب.


( هاني يعشق معلمته فيُطلّق زوجته ! )

سلطان بن عثمان البصيري









رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 2 )
حفيدة الصحابة
رقم العضوية : 1961
تاريخ التسجيل : Dec 2008
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : أسأل الله الجنة
عدد المشاركات : 5,353 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 55
قوة الترشيح : حفيدة الصحابة will become famous soon enough
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: ( هاني يعشق معلمته فيُطلّق زوجته ! )

كُتب : [ 29 - 09 - 10 - 02:18 PM ]

لا حول ولا قوة إلا بالله

فعلا الإختلاط يؤدى إالى كوارث حفظنا الله واياكم

وإذا نادى أحد بوجود مدارس للفتيات وأخرى للأولاد تجدى الدنيا تقوم ولا تقعد

وتصفنا بالرجعية ويبدون أسباب فى أهمية التربية بين الجنسين معا ما أنزل الله بها من سلطان

وحسبنا الله ونعم الوكيل


جزاكِ الله الجنة ونفع بكِ





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 3 )
اسلامنا هوالنور
فريق العمل
رقم العضوية : 6644
تاريخ التسجيل : Apr 2010
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : مصر
عدد المشاركات : 3,296 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 38
قوة الترشيح : اسلامنا هوالنور is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: ( هاني يعشق معلمته فيُطلّق زوجته ! )

كُتب : [ 29 - 09 - 10 - 03:32 PM ]

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حفيدة الصحابة مشاهدة المشاركة
لا حول ولا قوة إلا بالله

فعلا الإختلاط يؤدى إالى كوارث حفظنا الله واياكم

وإذا نادى أحد بوجود مدارس للفتيات وأخرى للأولاد تجدى الدنيا تقوم ولا تقعد

وتصفنا بالرجعية ويبدون أسباب فى أهمية التربية بين الجنسين معا ما أنزل الله بها من سلطان

وحسبنا الله ونعم الوكيل


جزاكِ الله الجنة ونفع بكِ
وجزاكِ ربي خير الجزاء
الاختلاط هو الطامة الكبرى في مجتمعاتنا
وخصوصا في المدارس
فميل الطلبة لبعص مكن جانب
وميلهم للمدرسين والمدرسات من جانب آخر
وهذا ليس في شرع ربنا من شئ
حسبنا الله ونعم الوكيل

اللهم حكم فينا شرعك يارب العالمين





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 4 )
ام براء
رقم العضوية : 2391
تاريخ التسجيل : Feb 2009
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : دمياط الجديدة
عدد المشاركات : 1,078 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 54
قوة الترشيح : ام براء will become famous soon enough
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: ( هاني يعشق معلمته فيُطلّق زوجته ! )

كُتب : [ 29 - 09 - 10 - 08:22 PM ]

لا حول ولا قوه الا بالله العلى العظيم
والله يا اختى انى لفى حيره من امرى لنفس السبب
فانا معلمه لغه انجليزيه ادرس للمرحله الابتدائيه
ومعتش عارفه اغطى النقاب على الاطفال فى سنه كام بعض النساء تقول لما الولد يروح الاعدادى
وبعضهم يقول سنه سادسه
وانا بقول انى لما بدخل للطفل اللى فى سنه تانيه ابتدائى او ثالثه بحس انى مش بتعامل مع طفل بحس بنظرات الاطفال وعقولهم بقت حاجه صعبه جدا مش عارفه اول سن للولد نبدا نغطى عليه النقاب كام ؟؟ ياريت حد من الاخوات يقولى





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 5 )
اسلامنا هوالنور
فريق العمل
رقم العضوية : 6644
تاريخ التسجيل : Apr 2010
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : مصر
عدد المشاركات : 3,296 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 38
قوة الترشيح : اسلامنا هوالنور is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: ( هاني يعشق معلمته فيُطلّق زوجته ! )

كُتب : [ 02 - 10 - 10 - 12:16 AM ]

جزاكِ الله خيرا أخيتي على سؤالك وحرصك
بصراحة أنا أرى الاولى تغطية الوجه أمام الاطفال
المميزين
اللي وصفتيهم انهم نظراتهم مش طبيعية
ربنا يهدينا جميعا





رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
معلمته, يعشق, زوجته, فيُطلّق, هاني

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيعى إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيعى الرد على المواضيع
لا تستطيعى إرفاق ملفات
لا تستطيعى تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:32 PM.


   الدرر السنية

بحث عن:



 
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd