الاستخارة غيرت حياتى باسورد أنا وطفلى أنت فى مرأة الأخرين تمنيت تعلم العمرة بالصور حملة التضامن مع غزة



زهرات إيمان القلوب لزهراتنا من سن 10 الى 18 سنه




إضافة رد
 
أدوات الموضوع
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 1 )
حفيدة الصحابة
رقم العضوية : 1961
تاريخ التسجيل : Dec 2008
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : أسأل الله الجنة
عدد المشاركات : 5,353 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 55
قوة الترشيح : حفيدة الصحابة will become famous soon enough
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
heart انحناءة..قبل الوثوب!

كُتب : [ 18 - 10 - 10 - 12:47 AM ]








انحناءة..قبل الوثوب!
















ليست نهاية العالم!
بدأ العام الدراسي الجديد..فصل جديد..زملاء جدد..لكنه نفس الصف الدراسي ..لثاني مرة على التوالي..
فهل انتهت الدنيا عند تجربة الرسوب المريرة التي قد تمر بها أيٍ من زهراتنا ؟؟
بالطبع لا..فمن رحم الفشل يولد النجاح..فاخرجي من مشاعر الأسى تلك وتعالي نبحث معًا كيف نحول هذا الفشل إلى انطلاقة كبيرة إلى الأمام.
كيف تنظرين إلى الدراسة؟
ابنتي زهرة..لنتفق بدايةً على أنّ الدراسة هي عبادة وعمل صالح تتقربين به إلى مولاك جلّ وعلا، قال تعالى: {وَقُلْ رَبِّ زِدْنِي عِلْمًا} [طه:114]، وتدخلين بنجاحك فيها السرور على أقرب الناس إلى قلبك وأعظمهم عليك حقاُ ..والديكِ، وتكونين مصدرًا لفخر الأمة بكِ، ونموذجًا مشرفًا للفتاة المسلمة تقتدي بكِ أخواتك..
ولذلك فعليك أن تقبلي على دراستك بصدر منشرح وأنتِ مستمتعة بها، وأن تتعاملي معها بنظرة جديدة على أنها عبادة تؤجرين عليها من الله تعالى،قال رسولنا الحبيب e : (من سلك طريقًا يلتمس فيه علمًا سهّل الله له طريقًا إلى الجنة)، وعليك أداؤها بإخلاص وإتقان ومثابرة.
الله عزّ وجل يعلمنا في كتابه العزيز أنّ المؤمن لا يجب أن يصرّ على الخطأ أو يستغرقه الشعور بالندم عنما يفشل حتى يصل به إلى القنوت من رحمة الله تعالى، قال تعالى: {وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللَّهَ فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ وَمَنْ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا اللَّهُ وَلَمْ يُصِرُّوا عَلَى مَا فَعَلُوا وَهُمْ يَعْلَمُونَ} [آل عمران: 135]، فالتقصير في أداء الواجبات والمسئوليات الملقاة على عاتقنا من ظلم المرء لنفسه، سواء كانت تسويفًا أو إهمالًا؛ لذلك لابد أن يكون لك وقفة جيدة مع نفسك تبحثين فيها عن الأسباب التي أدت للرسوب، وكيفية علاجها.



لنبدأ من البيت..
يرى الخبراء أنّ العلاقات التي يعيشها المراهق تؤثر على تحصيله الدراسي ونجاحه سلبًا وإيجابًا، وفي حال الرسوب يصبح من الضروري التحقق من انعكاسات العلاقات القائمة في حياة الطالب-الطالبة- على دافعيته نحو الدراسة والتحصيل.
إذا كان الأهل من النوع الذي يبالغ في إحاطة ابنه، وتوجيهه دراسيًا ويتشددون في محاسبته حال نقصت درجاته؛ فقد يكون رفض الدرس أحد مؤشرات رغبة المراهق-المراهِقة- الجامحة في الإستقلالية والحاجة إلى بناء الذات..
وعندئذ تكون هذه المراحل عنيفة جدًا لأن الابن يحتاج إلى خلق مسافة بينه وبين عالم الأهل لبناء شخصيته بنفسه..( أي مرحلة التمرد التي يرفض فيها كلّ ما يقوله له الآخرون)
قبل أن تأتي مرحلة الاستقلالية التي يدرك فيها المراهق ألا ضرورة للاعتراض دائمًا وأنه ليس خاضعًا لإرادة أحد. (د.غازي أميري: مقالة "الفشل الدراسي..اكتشفوا الحل- بتصرف)
وقد ترجع اسباب الإخفاق الدراسي لدى المراهقين والمراهقات لأسباب أخرى تتعلق بهم، مثل:
عدم الدراية بالطرق الصحيحة للإستذكار:
إنّ بذل الجهد وحده لا يكفي، فقد تبذل طالبة جهدها في المذاكرة لساعات طويلة دون أن تحقق ما تنجزه أخرى تذاكر دروسها في وقت أقل،لأن العبرة بالكفاءة والجودة فالطالبة التي تعرف الطريقة الصحيحة المثمرة للمذاكرة كأن تكثر من حل التمارين والأسئلة،وأن تختار الوقت والمكان المناسب للمذاكرة، وأن تقوم بتسميع ما تذاكره شفهيًا وكتابةً، وأن تراجع دوريًا دروسها..وهكذا، هذه الطالبة من المتوقع أن تحرز علامات ودرجات أعلى ممن تقضي وقتًا أطول في قراءة الدروس والتنقل من كتاب إلى آخر دون أن يكون لديها خطة واضحة للإستذكار الصحيح.
أو هاجس الخوف من الفشل:
فالفتاة التي يسيطر عليها الخوف من الإخفاق وتتوقعه دائمًا، غالبًا تخفق بالفعل، كما أنها تفتقد الطموحات الكبيرة التي كانت ولازالت تمل التحدي الأكبر للأشخاص الناجحين، بينما الجبناء من الناس، كونهم يهابون الفشل، يدارون هذه الآفة النفسية التي تسيطرعليهم، بتخفيض سقف أهدافهم إلى ما يتناسب مع تواضع همَّة الواحد منهم، ومع إنخفاضمستوى أدائه..إن مثل الواحد منهم، يشبه مثلَ لاعبِ الغولفِ المبتدئ الذي لا يستطيع أن يرقىبأدائه إلى معدَّل اللعبة المطلوب، لذلك فإنه يسعى إلى تخفيض المعدَّل حتى يتناسبمع درجة أدائه، بدل أن يكون هاجسُه هو اللجوء إلى عكس ذلك تمامًا. (م.ر.كومباير: هيا نساعدك،بتصرف)
والآن تعلمي استثمار الفشل..!
المثل الياباني يقول: "إذا تردَّيت في حفرةٍ، فلا تخرجْ منها فارغ اليدين" !
لهذا، عندما تتعثر خطاكِ، وتسقطين، من وقتٍ لآخر- بمقتضى طبيعة البشر-؛ احرصي على أن يكون سقوطك إلى الأمام.. باتجاه الهدف! إنه أسلوب المثابرة على التقدم.فاحرصي على العودة إلى النهوض بعد كل عثرة، بمعنى أن تتعاملي مع العثرات التي تسببت في إخفاقك على أساس أنها مجرَّد أحداثٍ ووقائع، لا كوارث ومثبِّطات!
وكلامي هذا ليس كلامًا نظريًا ولكنه أسلوب علمي معروف ب (نظرية التعلم من خلال الصواب والخطأ) يعني تتابع اكتشاف الأشياء التي لا تجدي، والأساليب التي لا تنفع، كوسيلةٍ لطرحها واجتنابها جميعًا،وعدم العودة إليها أبدًا.
ابدئي بالتغيير:
سنة ماضية من سنن الله تعالى في الكون أنّ التغيير لا يبدأ إلا من الداخل من داخلك أنتِ..أنتِ وحدك صاحبة القرار في التغيير، فال تعالى:" إنّ الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم"، وهذا التغيير لا يأتي إلا بالعمل والممارسة والإستفادة من أخطاء الماضي. (عاطف أبو العيد: الثقة بالنفس طريقك لكسب ذاتك والآخرين،ص:81)
وإليكِ هذه المفاتيح العشرة للنجاح:
1- املئي نفسك بالإيمان والأمل: الإيمان بالله أساس كل نجاح وهو النور الذي يضيء لصاحبه الطريق، وهو المعيار الحقيقي لاختيار النجاح الحقيقي.. الإيمان يمنحك القوة وهو بداية ونقطة الانطلاق نحو النجاح، وهو الوقود الذي يدفعك إلى النجاح..
2- غيري رأيك في نفسك: الإنسان يملك طاقات كبيرة وقوى خفية يحتاج أن يزيل عنها غبار التقصير والكسل.. فأنت أقدر مما تتصوري، وأقوى مما تتخيلي، وأذكى بكثير مما تعتقدي.. اشطبي كل الكلمات السلبية عن نفسك مثل " لا أستطيع لست متفوقةً.. " وردّدي باستمرار " أنا أستحق الأفضل أنا مبدعة أنا ممتازة أنا قادرة. "
3- لا تخافي من الفشل: إنّ الخوف من الفشل والشعور الدائم بالذنب والإستغراق في جلد الذات أو اللامبالاة، والتخلي عن المثابرة وإعادة المحاولة، أمور قد تجعل النجاح بعيدا، ولكنعليكِ بالتوكل على الله والثقة بأن التوفيق من عنده سبحانه، ثم أداء ما عليك إنجازه من جهد كل ذلك يذهب عنك الشعور بالخوف من الفشل،ويبدلك أمنا ونجاحًا.
4- النجاح هو ما تصنعيه أنتِ. ولا يسعى للنجاح من لا يملك طموحًا؛ ولذلك كان الطموح هو الكنز الذي لا يفنى.. فكوني طموحة وانظري إلى المعالي..وابدئي رحلتك نحو تحقيق أهدافك.
5- تظل المحافظة على الوقت،وتنظيمه من أهم السمات المشتركة بين الناجحين عبر التاريخ وإلى يومنا هذا، وأحسن طريقة لاستغلال الوقت أن تبدئي الآن!! حددي أولوياتك الدراسية وفق الوقت المتاح ثم ضعي جدولًا يوميًا أسبوعيًا لتنظيم الوقت والأولويات.
5- الناجحون لا ينجحون وهم جالسون لاهون ينتظرون النجاح، ولا يعتقدون أنه فرصة حظ وإنما يصنعونه بالعمل والجد والتفكير والحب واستغلال الفرص، والاعتماد على ما ينجزونه بأيديهم، فالعمل العمل، والجدّ الجدّ.
6- تعاملي مع الإخفاق باعتباره مجرد حدث وتجارب تتعلمين منها فلا تخشين الإخفاق بل استغليه ليكون جسرًا لك نحو النجاح، ومن أشهر من استغل إخفاقاته "أديسون" مخترع الكهرباء قام بـ (1800) محاولة فاشلة قبل أن يحقق إنجازه الرائع. ولم ييأس بعد المحاولات الفاشلة التي كان يعتبرها دروسًا تعلم من خلالها قواعد علمية كثيرة؛فكان يقول: (أصبحت الآن أعرف طريقة أخرى لا يُمكن أن يعمل بها المصباح الكهربائي). (د.سعد سعود الكريباني: كيف أصبحوا عظماء؟).
8. اكتشفي مواهبك واستفيدي منها، فلكل إنسان مواهب وقوى داخلية ينبغي العمل على اكتشافها وتنميتها، ومن مواهبنا الإبداع والذكاء والتفكير والاستذكار والذاكرة القوية.
9. الدراسة متعة.. وسنوات الدراسة من أمتع لحظات الحياة، ولا يعرف متعتها إلا من مرّ بها والتحق بغيرها. متعة التعلم لا تضاهيها متعة في الحياة وخصوصًا لو ارتبطت عند صاحبها بالعبادة. فطالب العلم عابد لله، وما أجمل متعة العلم مقرونًا بمتعة العبادة!
10- الدراسة عمل يومي متكرر، ولكي تستمتعي به فلابد من قوة الدافع نحو المذاكرة والنجاح والتفوق، ووضوح الهدف، والثقة بالنفس، والصبر والمثابرة، واتباع أساليب المذاكرة الصحيحة، والقراءة عن فهم، والتنويع في المذاكرة؛ لتنشيط الذهن، ومراجعة الدروس مع الزملاء، والراحة بعد كل وقت مذاكرة، وتغيير مكان المذاكرة بين وقت وآخر، ومراعاة ملائمة مكان الاستذكار ومناسبته من حيث الإضاءة والتهوية الجيدة، وتوفير الوسائل المريحة والمساعدة على حسن الدرس، ومتابعة الترفيه عن النفس. (مصطفى أبو سعد:إستراتيجية المذاكرة،بتصرف)
وأخيرًا..زهرتنا الحبيبة..
إذا كان النجاح في نظرك أمنية مستعصية في بداياتها؛ فإنها سرعان ما تلين لأصحاب الهمم العالية وتذعن لهم من جديد بأمر الله تعالى وتوفيقه لهم..
فلا تنظري إلى الوراء أبدًا ..ولكن كوني كالعدّاء في السباق قد انحنى وأطرق سمعه ينتظر طلقة النار تعلن بداية السباق..انحناءة..من بعدها الوثوب..يتبعه العدو ثم العدو ..ثم الفوز إن شاء الله .


المراجع:
الثقة بالنفس طريقك لكسب ذاتك والآخرين: عاطف أبو العيد
استراتيجية المذاكرة: د.مصطفى أبو سعد
مقالة"الفشل الدراسي..اكتشفوا الحل: د.غازي أميري: الشبكة الدولية للمعلومات
مفاتيح التميز: محمد سعيد مرسي
هيا نساعدك: م.ر.كومباير



أحبكن فى الله يا زهـــراتى الحبيبات







رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 2 )
سمسمة
قلب منتمى
رقم العضوية : 1143
تاريخ التسجيل : Jul 2008
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : مصر
عدد المشاركات : 410 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : سمسمة is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: انحناءة..قبل الوثوب!

كُتب : [ 18 - 10 - 10 - 06:14 PM ]

موضوع مميز حبيبتى حفيده الصحابه جزاااااااااااااااااااك الله كل خير فلن تنتهى الحياه عند الفشل فى تجربه و لكن علينا التعلم منها و عدم الوقوع فيه مره اخرى
احبك فى الله





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 3 )
حفيدة الصحابة
رقم العضوية : 1961
تاريخ التسجيل : Dec 2008
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : أسأل الله الجنة
عدد المشاركات : 5,353 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 55
قوة الترشيح : حفيدة الصحابة will become famous soon enough
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: انحناءة..قبل الوثوب!

كُتب : [ 21 - 10 - 10 - 01:12 AM ]

وجزاااااااااااااااااااكِ مثله حبيبتى سمسمة القمر

أسأل الله لكِ التوفيق والنجاح بأعلى الدرجات والفوز فى الدنيا والآخرة

ويااااااااااااااااارب أفرق ليكِ حلاوة النجاح بايدى بأعلى الدرجات





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 4 )
أم عمرو
رقم العضوية : 572
تاريخ التسجيل : Mar 2008
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : مصر
عدد المشاركات : 6,651 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 42
قوة الترشيح : أم عمرو is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: انحناءة..قبل الوثوب!

كُتب : [ 21 - 10 - 10 - 02:04 AM ]

النجاح هو ما تصنعيه أنتِ. ولا يسعى للنجاح من لا يملك طموحًا
كلمات رائعة
بارك الله فيك





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 5 )
حجابي عزتي
قلب مشارك
رقم العضوية : 7374
تاريخ التسجيل : Sep 2010
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : عراق ، بغداد
عدد المشاركات : 115 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : حجابي عزتي is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: انحناءة..قبل الوثوب!

كُتب : [ 21 - 10 - 10 - 08:47 PM ]

كلمات رااائعه جداحفيده الصحابه

جزاكِ الله خير على الموضوع





رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الوثوب!, انحناءة..قبل

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيعى إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيعى الرد على المواضيع
لا تستطيعى إرفاق ملفات
لا تستطيعى تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:34 AM.


   الدرر السنية

بحث عن:



 
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd