الاستخارة غيرت حياتى باسورد أنا وطفلى أنت فى مرأة الأخرين تمنيت تعلم العمرة بالصور حملة التضامن مع غزة



حملات دعويه لأخوات إيمان القلوب يتم هنا وضع جميع الحملات الخاصة بالمنتدى



إضافة رد
 
أدوات الموضوع
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 36 )
باحثة عن الحق
رقم العضوية : 7507
تاريخ التسجيل : Oct 2010
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : اسأل الله الفردوس الاعلى في الجنة
عدد المشاركات : 12,772 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 2516
قوة الترشيح : باحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond repute
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: حملة قبل أن تغلق الأبواب

كُتب : [ 07 - 11 - 10 - 02:24 PM ]






قصة الام صاحبة العين الواحدة ............ القصة واقعية .

يثبت قيمة الأم و تضحياتها في سبيل إبنها الذي جزاها شرا بدل الإحسان .
يحكي الإبن متأسفا و نادما حكايته المريرة مع أمه فيقول أن والدته كانت إمرأة بعين واحدة و كانت تعمل طباخة بنفس المدرسة التي يتعلم فيها و كان الإبن يستحي أمام أقرانه و معلميه من عاهة أمه و لكنه لم يستح من أخذ مالها و كان أيضا يتحاشى أي علاقة مباشرة مع أمه أمام الناس حتى لو كانت همسا. ذات يوم نادى الولد أمه و قال لها كلمات تبكى لها العين
دما من عظم قسوة الإنسان لقد قال لها أماه لم لا تموتين؟؟؟ لقد جعلت مني أضحوكة أمام أندادي اللذين لا يكفون عن التندر على عينك المفقودة. ولكن الأم تحملت كلام و لدها و قالت هو فلذة كبدي و قرة عيني لا أملك إلاّ أن أسامحه فهو صغير لا يفقه شيئا. نعم لقد قالتها مرات عديدة هو صغير لا يفقه شيئا و هو إبني الوحيد سأسامحه, أقسم بالله سأسامحه. و تمضي الأيام و يكبر الولد الصغير و يصبح رجلا يافعا و يسافر إلى سنغافورة حيث وقّع عقد عمل هناك و تزوج و رزقه الله بالبنين و عاش سنوات في السعادة. ذات يوم طرق بابه طارق و كانت المفاجأة أن كان الطارق أمه المسكينة التي لم تحتمل لهيب سياط فرقة قرة عينها و هو بعيد عنها و لكن الإبن ظل قاسيا كعادته و قال لأمه: لم جئت أمي إلى سنغافورة؟ لقد أفزعت أبنائي بعينك المفقودة. فضاقت الأرض بما رحبت على الأم المسكينة و عادت إلى بلادها لتموت وحيدة بعيدة عن ولدها العائق. و تمضي الأيام و يتسلم الولد رسالة من المدرسة التي كانت تعمل بها أمه ليتسلم أدباشها و اختلق كذبة انطلت على زوجته و ادعى أنه راجع إلى وطنه لمهمة خاصة بعمله و عاد الولد إلى وطنه ليس حبا في أمه و لكن بدافع الفضول و اكتشف أن أمه المسكينة ماتت وتركت له تركة أصلها رسالة إلى حبيبها القاسي و تقول الأم بولعة كاد الحبر أن يسيل معها كالدمع ' بني لقد تعرضت ذات يوم لحادث مرور أتلف عينك و كان الحل الوحيد هو أن أهبك عيني حتى لا يسخر الناس منك و لتعيش كريما و سليما في المستقبل ' فضم الإبن الرسالة إلى صدره و بكى بكاء حارقا و ندم في وقت لا ينفعه الندم و تمنى لو يعود الزمن إلى الوراء حتى يكفر عن ذنوبه و لكن هيهات هيهات.... أخيرا يقول الله تعالى بإعجاز بليغ ( هَلْ جَزَاءُ الْإِحْسَانِ إِلَّا الْإِحْسَان – الرحمان-60 )






التعديل الأخير تم بواسطة أملى الجنان ; 26 - 11 - 10 الساعة 02:35 AM سبب آخر: حذف صورة ذوات ارواح
رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 37 )
باحثة عن الحق
رقم العضوية : 7507
تاريخ التسجيل : Oct 2010
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : اسأل الله الفردوس الاعلى في الجنة
عدد المشاركات : 12,772 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 2516
قوة الترشيح : باحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond repute
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: حملة قبل أن تغلق الأبواب

كُتب : [ 07 - 11 - 10 - 02:57 PM ]





هذه الكلمات غناها المنشد الرائع احمد بو خاطر



مبحراً في ذكرياتي يسمع النجم شكاتي..




هل تراني سوف القى بعضهم قبل المماتي..


اقبلوا لا تتركوني يابني ويابناتي..


منذ ان فارقتموني لم تعد تحلو حياتي..


ساهراً في الليل وحدي أكتم الشكوى وأبدي..


كل ما اطرقت سالت دمعتي من فوق خدي..


بين جدارن الحدودي والمأسي دون حدي..


كل أبنائي نسوني ونسوا حبي وودي..


رغم عزمي لست اقوى .... أين ليلى أين سلوى ؟!


يوم كانت في صباها تشتري لعبً وحلوى ...


هل نسيتي عطف بابا..؟ تلعبين وأنتي نشوى ... أين أحمد أين سامي أقبلوا فالعمر يطوى...


ياليالي السعد عودي ... خلصيني من قيودي..


أنني ماعدت أدري اي معنى لجحودي ..


وهل تراني سوف ابقى كي اراهم من جديدي..


ياالهي جد بعفواً وأجعل القرآن زادي..


وكن لأولادي معيناً وأهدهم سبل الرشادي ..

تحياتي







أبـــــــــــــــــــــــ ي
حبك ... وكيف لا ؟؟

وانت الشمس التي تنيرسمائي

والحكيم الذي يسهل الدرب امامي

احبك وكيف لا ؟؟؟

وانت القلب النابض فيصدري


والفكر الدائم في ذهني

وابتسامة حياتي وقدوتي

احبك وكيف لا؟؟؟

وانت تزرع الحب والامل في قلبي منذ سنين

وتخلع الحقد واليأس لتزرعبدله الحنين

ابي العزيز .. احبك وكيفلا ؟؟؟

بعد ان كرست حياتك لنا

وبذلت ما بوسعك سنة تلوالسنة


لترانا اليوم إمامك بعد انكبرنا


ولكن .. ها هو اليوم قدحان


دورنا قد بدأالآن


لنريحك بقيةالايام


والدنا العزيز ..ادامك الله لنا ذخراطيلة الزمان


اهداء الى اعظم من في الوجود .. الى ابي العزيز .. قنديل ظلامي .. ونور ايامي






التعديل الأخير تم بواسطة أملى الجنان ; 26 - 11 - 10 الساعة 02:39 AM
رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 38 )
باحثة عن الحق
رقم العضوية : 7507
تاريخ التسجيل : Oct 2010
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : اسأل الله الفردوس الاعلى في الجنة
عدد المشاركات : 12,772 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 2516
قوة الترشيح : باحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond repute
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: حملة قبل أن تغلق الأبواب

كُتب : [ 07 - 11 - 10 - 03:10 PM ]






باب حق الوالد على ولده
عليك بطاعة الأب وبره، والتواضع والخضوع والإعظام والإكرام له، وخفض الصوت بحضرته، فإن الأب أصل الإبن والإبن فرعه، لولاه لم يكن، بقدرة الله ابذلوا لهم الأموال والجاه والنفس (1).
وقد أروي: أنت ومالك، فجعلت له النفس والمال.
تابعوهم في الدنيا أحسن المتابعة بالبر، وبعد الموت بالدعاء لهم والرحم عليهم.
فإنه روي أن من بر أباه في حياته، ولم يدع له بعد وفاته، سماه الله عافاً.
ومعلم الخير والدين يقوم مقام الأب، ويجب مثل الذي يجب له، فاعرفوا حقه.
واعلم أن حق الاُم ألزم الحقوق وأوجبها، لأنها حملت حيث لايحمل أحد أحداً، ووقت بالمسع والبصر وجميع الجوارح، مسرورة مستبشرة بذلك، فحماته بما فيه من المكروه والذي لا يصبر عليه أحد، ورضيت بأن تجوع ويشبع ولدها، وتضمأ ويروى، وتعرى ويكتسي، ويظل وتضحى، فليكن الشكرلها البر والرفق بها على قدر ذلك، وإن كنتم لا تطيقون بأدنى حقها إلا بعون الله (2)، وقد قرن الله وعز وجل حقها بحقه فقال اشكر لي ولوالديك اليّ المصير (3) .
وروي أن كل أعمال البر يبلغ العبد الذروة منها، إلا ثلاثة حقوق: حق رسول الله، وحق الوالدين، فاسأل الله العون على ذلك.






رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 39 )
باحثة عن الحق
رقم العضوية : 7507
تاريخ التسجيل : Oct 2010
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : اسأل الله الفردوس الاعلى في الجنة
عدد المشاركات : 12,772 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 2516
قوة الترشيح : باحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond repute
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: حملة قبل أن تغلق الأبواب

كُتب : [ 07 - 11 - 10 - 03:18 PM ]






تَحَمَّـلْ عَـنْ أَبِيْـكَ الثِّقْـلَ يَوْمـاً



فَـإِنَّ الشَّيْـخَ قَـدْ ضَعُفَـتْ قِـوَاهُ



أَتَـى بِـكَ عَـنْ قَضَـاءٍ لَمْ تُـرِدْهُ



وَآثَـرَ أَنْ تَـفُـوزَ بِـمَـا حَـوَاهُ



( أبوالعلاء المعري )



* * *



مَـا مَـاتَ حَـيٌّ لِـمَيِّـتٍ أَسَـفاً



أَعْـذَرُ مِـنْ وَالِـدٍ عَـلَـى وَلَـدِ



( أحمد بن عبدربه )



* * *



إِذَا كَـانَ رَبُّ البَيْـتِ بِالطَّبْـلِ ضَـارِباً



فَشِيْـمَةُ أَهْلِ البَيْـتِ كُلِّهِـمُ الرَّقْـصُ



* * *



أقوال مأثورة
أَحِبَّ أَبَاكَ إذا كان منصفا ، وإذا لم يكن كذلك فتحمله








التعديل الأخير تم بواسطة باحثة عن الحق ; 27 - 11 - 10 الساعة 03:09 PM
رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 40 )
باحثة عن الحق
رقم العضوية : 7507
تاريخ التسجيل : Oct 2010
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : اسأل الله الفردوس الاعلى في الجنة
عدد المشاركات : 12,772 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 2516
قوة الترشيح : باحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond repute
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: حملة قبل أن تغلق الأبواب

كُتب : [ 07 - 11 - 10 - 03:32 PM ]



الأب هو شمس الحياة ومبعث الاستقرار
الأب هو الذي يتعب ويكافح من أجل تحقيق حياة آمنة حافلة بالاطمئنان والاستقرار لأبنائه، وهو خبرة الحياة التي يحتاجها الأبناء لحل ما يواجهونه وما يقابلونه من صعاب وأحداث جمة ومشاكل.
له حق البر والتكريم عند الكبر والشيخوخة:
له حق الإحسان إليه وطاعته، واللطف معه، والحنان عليه، وتحقيق كل ما يتمناه، وود الصحبة والعشرة ومرافقته في الخير والشر. فحق له الأدب في الحديث معه، وحسن المعاملة، والنفقة عليه في حالة الاحتياج،


فلوالدك عليك حق النفقة والرعاية عند الكبر والشيخوخة.. فرفقا وإحسانا واحتراما وودا ورحمة به يرحمك الله في الكبر.



وفيما يلي نماذج حية من بر الأبناء للآباء نري فيها ضآلة حجم أعمالنا بجوار أعمالهم التي خرجت من قلوب أخلصت لله عز وجل... نذكرها ونضعها بين يديك تذكرة... فالذكري تنفع المؤمنين عسي أن نقتدي بها:

- روي أنه قيل لعمر بن زيد: كيف بر ابنك بك ؟ قال ما مشيت نهارا قط إلا وهو خلفي، ولا ليلا إلا مشي أمامي ولا رقي سطحا إلا وأنا تحته.

- روي أن ولدا بارا بأبيه كان صالحا ، وكان يبذل جهده لينال رضا الله ، ويكتسب محبة والده. وفي يوم من الأيام أعجبه بره بوالده، واغتر بكثرة إحسانه إليه، وجميل فضله عليه، فقال لأبيه:
اني أريد أن أصنع بك من البر والخير أضعاف ما فعلته بي في صغري من الجميل، والإحسان ووالله لا تطلب شيئا مهما كان عسيرا إلا يسرته لك ، أو بعيدا إلا قربته منك. وكان الوالد حكيما مجربا ، فلم يشأ أن يصدم ابنه في مشاعره أو يجرح إحساسه ووجدانه. فقال له : يا بني لست أشتهي شيئا في هذه الحياة إلا رطلا من التفاح
أسرع الابن وأحضر له أرطالا من التفاح ووضعها بين يديه، وقال خذ منها حاجتك أو خذها كلها فإذا فرغت من تناوله أحضرت لك أضعاف أضعافه، فأنا أقدر علي كل شيء تطلبه.

وقال الأب: أن في هذا القدر من التفاح كفاية لنفسي، وسد لحاجتي ولكن لا أريد أن آكله هنا، ولا تطيب نفسي إلا بتناوله فوق قمة هذا الجبل ، فاحملني إليه يا بني إن كنت بارا بي فهش الابن لمطلبه وقال: لك هذا يأبي ثم وضع التفاح في حجره ، وحمله علي كتفه وصعد به الجبل حتي وصل إلى أعلاه ، وأجلسه في مكان مريح، ووضع التفاح بين يديه وقال له:
( يا أبتاه خذ حاجتك منه ، فان نفسي طيبة بذلك)

فجعل الوالد يأخذ التفاح لا ليأكله، ولكن ليرمي به إلى أسفل الجبل ، فإذا فرغ منه أمر ابنه أن ينزل فيجمعه له وتكرر ذلك ثلاث مرات، وكلما قذف به الأب، يعيده الابن، وفي المرة الرابعة نفذ صبر الولد وضاق صدره وأخذ يغمغم مغتاظا، ففطن الأب إلى الغضب في وجهه فروح عن نفسه ، وربت علي كتفه وقال له:

( لا تغضب يا بني ففي نفس هذا المكان ومن فوق هذا الجبل كنت ترمي بكرتك فأنزل مسرعا لأعيدها، ما أخذني الملل ولا أجهدني التعب حرصا علي إرضائك وأنت صغير)

هذه القصة تبين لنا أننا لا نستطيع أن نقدم لآبائنا ما قدموه لنا فلنبر بهم ، وندعو لهم، ونستغفر لهم أحياءا وأمواتا.

- يحكي أنه كان رجل له أربعة بنين فمرض فقال أحدهم: اما أن تمرضوه، وليس لكم من ميراثه شيء، وأما أن أمرضه وليس لي من ميراثه شيء

قالوا : بل تمرضه، وليس لك من ميراثه شيء، فمرضه حتى مات ، ولم يأخذ من ميراثه شيئا.
قال: فأتي في النوم فقيل له: ائت مكان كذا وكذا، فخذ منه مائة دينار.
فقال: أفيها بركة ؟
قالوا: لا
فلما أصبح ذكر ذلك لامرأته: فقالت: خذها، فان من بركتها ان نكتسي منها ، ونعيش بها.
فلما أمسي أتي في النوم فقيل له: ائت مكان كذا وكذا فخذ منه عشرة دنانير فقال: أفيها بركة؟
قالوا: لا
فلما أصبح ذكر ذلك لامرأته، فقالت له مثل قولها السابق، فأبي أن يأخذها.
فلما أمسي أتي في النوم فقيل له: ائت مكان كذا وكذا، فخذ منه دينار.
فقال : أفيه بركة ؟
قالوا: نعم
قال: فذهب فأخذ الدينار، ثم خرج به إلى السوق، فإذ هو برجل يحمل حوتين
فقال: بكم هما ؟
قال : دينار فأخذهما منه ، وانطلق بهما إلى بيته، فلما شقهما وجد في بطن كل منهما درة لم ير الناس مثلها،
فبعث الملك يطلب درة يشتريها لم توجد إلا عنده فباعها بثلاثين وقرا ذهبا.
فلما رآها الملك قال: ما تصلح هذه إلا بأخت فاطلبوا أختها ولو ضعفتم الثمن فجاءوا فقالوا: أعندك أختها
ونعطيك ضعف ما أعطيناك؟
قالوا: نعم فأعطاهم الثانية بضعف ما باع به الأولي، وهذا جزاء ما أحسن الي أبيه.

هذه نماذج حية عن بر الأبناء بالآباء ، ولتعرف أنه مهما أعطيت وقدمت وأنفقت فلن تستطيع أن توفي حق أبيك وأن تؤدي شكره، وبالرغم من ذلك وهو في هذه السن الكبيرة سن الشيخوخة برضي ويسعد بلمساتك الرقيقة الممتزجة بالحب والحنان واللطف والود والرحمة وتكسب دعوته لك، وتنال رضا الله لرضاه عليك، وتفوز بمكان في الجنة.







التعديل الأخير تم بواسطة أملى الجنان ; 26 - 11 - 10 الساعة 02:58 AM سبب آخر: حذف حديث ضعيف
رد مع اقتباس
إضافة رد
  

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الأبواب, تغلق, جملة

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيعى إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيعى الرد على المواضيع
لا تستطيعى إرفاق ملفات
لا تستطيعى تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتبة الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أختي الحبيبة إذا ضاقت بك الدنيا فاطرقي هذه الأبواب جومانة2009 على طريق الدعوه 11 06 - 10 - 11 01:32 PM
يا كاتب التاريخ مهلا لا تغلق الصفحات....رااااائعة اسلامنا هوالنور الأناشيد الإسلامية 7 08 - 09 - 11 04:39 PM
كيف تواجه الام تعلق ابنها الشدييييد بها طرح الجنة أنتِ و طفلك 3 04 - 05 - 11 03:42 PM
تعلق الاطفال بالتلفاز!!!!!!!!!! بنت الازور أنتِ و طفلك 1 22 - 02 - 11 07:14 PM
ظاهرة تعلق النساء بالمنشدين ، بصورهم ، وأصواتهم ، ا اسلامنا هوالنور الفتاوى الشرعية 18 27 - 01 - 11 12:41 PM


RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 01:58 PM.


   الدرر السنية

بحث عن:



 
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd