الاستخارة غيرت حياتى باسورد أنا وطفلى أنت فى مرأة الأخرين تمنيت تعلم العمرة بالصور حملة التضامن مع غزة


العودة   أخوات إيمان القلوب > الملتقى الدعوي > على طريق الدعوه

على طريق الدعوه ( ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ) النحل125



إضافة رد
 
أدوات الموضوع
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 51 )
سبل السلام
رقم العضوية : 1777
تاريخ التسجيل : Nov 2008
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 1,070 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 336
قوة الترشيح : سبل السلام is a jewel in the roughسبل السلام is a jewel in the roughسبل السلام is a jewel in the rough
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
مميز

كُتب : [ 18 - 11 - 10 - 11:33 AM ]











رجـاحــة العقــل وقــوة الـحـجـــة
للإيمان إشراقاته وآثاره، وللعلم فعاليته ودوره، ويبقى للذكاء والفطنة أهميتهما التي لا تُنكر،
وإيجابيتهما التي لا تخفى، وتوفر الذهن الوقاد والعقل السديد ميزة عظمى يتحلى بها الداعية،
فلا سذاجة تضيع بها معاني الريادة، ولا طيش ولا خفة تطمس معالم الهيبة،
بل عقل فطن يرجح إذا اختلفت الآراء.
وهناك أصناف من المدعوين يحتاج الداعية معهم إلى إقامة الحجة العقلية لإثبات القضية ولعدم اكتفائهم بالأدلة الشرعية،
ومن هؤلاء:
1 ـ الكافرون الذين لا يؤمنون بالكتاب والسنة.
2 ـ المعتدُّون بعقولهم المُقدمون لها على النص العقلي.
3 ـ المخدوعون بالشبهات.
4 ـ المعاندون.
وهناك أساليب كثيرة مستنبطة من الكتاب والسنة في إقامة الحجة العقلية واستخدام الأقيسة المنطقية،
واستحضار التفكر والتأمل، وهذه جوانب من هذه الأساليب مع بعض الأمثلة عليها:
1 ـ أسلوب المقارنة
وذلك بعرض أمرين أحدهما هو الخير المطلوب الترغيب فيه، والآخر هو الشر المطلوب الترهيب منه،
وذلك باستثارة العقل للتفكر في كلا الأمرين وعاقبتهما للوصول ـ بعد المقارنة ـ إلى تفضيل الخير واتباعه،
ومن الأمثلة على ذلك: قال تعالى: " أَوَمَنْ كَانَ مَيْتًا فَأَحْيَيْنَاهُ وَجَعَلْنَا لَهُ نُورًا يَمْشِي بِهِ فِي النَّاسِ كَمَنْ مَثَلُهُ فِي الظُّلُمَاتِ
لَيْسَ بِخَارِجٍ مِنْهَا ۚ كَذَٰلِكَ زُيِّنَ لِلْكَافِرِينَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (122) " الانعام،
قال ابن كثير في تفسيره: هذا مثل ضربه الله تعالى للمؤمن الذي كان ميتاً في الضلالة هالكاً حائرا،
فأحياه الله أي أحيا قلبه بالإيمان وهداه له ووفقه لاتباع رسله.



[2 ـ أسلوب التقرير
وهو أسلوب يؤول بالمرء بعد المحاكمة العقلية إلى الإقرار بالمطلوب الذي هو مضمون الدعوة،
ومن الأمثلة القرآنية على ذلك، قوله تعالى: " أَمْ خُلِقُوا مِنْ غَيْرِ شَيْءٍ أَمْ هُمُ الْخَالِقُونَ (35)
أَمْ خَلَقُوا السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ ۚ بَلْ لَا يُوقِنُونَ (36) أَمْ عِنْدَهُمْ خَزَائِنُ رَبِّكَ أَمْ هُمُ الْمُصَيْطِرُونَ (37)
أَمْ لَهُمْ سُلَّمٌ يَسْتَمِعُونَ فِيهِ ۖ فَلْيَأْتِ مُسْتَمِعُهُمْ بِسُلْطَانٍ مُبِينٍ (38) أَمْ لَهُ الْبَنَاتُ وَلَكُمُ الْبَنُونَ (39)
أَمْ تَسْأَلُهُمْ أَجْرًا فَهُمْ مِنْ مَغْرَمٍ مُثْقَلُونَ (40) أَمْ عِنْدَهُمُ الْغَيْبُ فَهُمْ يَكْتُبُونَ (41)
أَمْ يُرِيدُونَ كَيْدًا ۖ فَالَّذِينَ كَفَرُوا هُمُ الْمَكِيدُونَ (42
) أَمْ لَهُمْ إِلَٰهٌ غَيْرُ اللَّهِ ۚ سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يُشْرِكُونَ (43) "
(الطور: 35: 43)،
قال ابن كثير في تفسيره: هذا المقام في إثبات الربوبية وتوحيد الألوهية، فقال تعالى: "أَمْ خُلِقُوا مِنْ غَيْرِ شَيْءٍ أَمْ هُمُ الْخَالِقُونَ (35)
أي أُوجِدوا من غير مُوجد؟ أم هم أوجَدوا أنفسهم؟
أي لا هذا ولا هذا بل الله هو الذي خلقهم وأنشأهم بعد أن لم يكونوا شيئًا مذكورا.
وهذه الآية في غاية القوة من حيث الحجة العقلية لأن وجودهم هكذا من غير شيء أمر ينكره منطق الفطرة ابتداءً
ولا يحتاج إلى جدل كثير أو قليل، أما أن يكونوا هم الخالقين لأنفسهم فأمر لم يدَّعوه،
ولا يدعيه مخلوق، وإذا كان هذان الفرضان لا يقومان بحكم منطق الفطرة فإنه لا يبقى سوى الحقيقة التي يقولها القرآن
وهي أنهم من خلق الله جميعاً، والتعبير بالفطرة مقصوده الأمر المقرر بداهة في العقل.


3[ ـ أسلوب الإمـرار والإبطـال


وهو أسلوب قوي في إفحام المعاندين وأصحاب الغرور والصلف بإمرار أقوالهم وعدم الاعتراض على بعض حججهم الباطلة منعاً للجدل والنزاع،
خلوصاً إلى حجة قاطعة تدمغهم وتبطل بها حجتهم تلك فتبطل الأولى بالتبع،
ومن الأمثلة القرآنية: قصة إبراهيم مع النمرود، قال تعالى: " أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِي حَاجَّ إِبْرَاهِيمَ فِي رَبِّهِ أَنْ آتَاهُ اللَّهُ الْمُلْكَ إِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّيَ الَّذِي يُحْيِي وَيُمِيتُ
قَالَ أَنَا أُحْيِي وَأُمِيتُ ۖ قَالَ إِبْرَاهِيمُ فَإِنَّ اللَّهَ يَأْتِي بِالشَّمْسِ مِنَ الْمَشْرِقِ فَأْتِ بِهَا مِنَ الْمَغْرِبِ
فَبُهِتَ الَّذِي كَفَرَ ۗ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ (258) " البقرة،
وقد أحسن صاحب الظلال في توضيح هذا الأسلوب حيث قال:
عرف إبراهيم ربه بالصفة التي لا يمكن أن يشاركه فيها أحد،
ولا يمكن أن يزعمها أحد، وهذا الملك يسأله عمن يدين له بالربوبية، ويراه مصدر الحكم والتشريع وغيره، قال:
"رَبِّيَ الَّذِي يُحْيِي وَيُمِيتُ"، فهو من ثم الذي يحكم ويشرع،
ثم قال تعليقاً على قوله تعالى: "أَنَا أُحْيِي وَأُمِيتُ" لم يرد إبراهيم عليه السلام أن يسترسل معه في جدل حول معنى الإحياء والإماتة مع رجل يماري ويداور في تلك الحقيقة الهائلة،
حقيقة منح الحياة وسلبها، هذا السر الذي لم تدرك منه البشرية حتى اليوم شيئًا،
وعندئذٍ عدل عن هذه السنة الكونية الحقيقية إلى سنة أخرى ظاهرة مرئية، وعدل عن طريقة العرض المجرد للسنة الكونية والصفة الإلهية في قوله:
"رَبِّيَ الَّذِي يُحْيِي وَيُمِيتُ"، إلى طريقة التحدي، وطلب تغيير سُنة الله لمن ينكر ويتعنت ويجادل في الله،
ولاشك أن الداعية مطالب بتفهم هذه الأساليب والإفادة منها ليكتسب فطنة
تساعده على تقرير المسائل وإقامة الحجة وسرعة البديهة.

أمثلة من التاريخ
وهذه أمثلة لأئمة ودعاة كانت لهم أقوال ومواقف تبين رجاحة عقولهم وقوة حجتهم:



المثال الأول :
يذكر عن أبي حنيفة أنه حاجَّ قوماً من الملاحدة الدهريين، فقال لهم:
ما تقولون في رجل يقول لكم إني رأيت سفينة مشحونة بالأحمال،
مملوءة من الأثقال قد احتوشها في البحر أمواج متلاطمة، ورياح مختلفة،
وهي من بينها تجري مستوية ليس لها ملاح يجريها ولا متعهد يدفعها،
هل يجوز ذلك في العقل؟ قالوا: لا، هذا شيء لا يقبله العقل،
فقال أبو حنيفة: يا سبحان الله، إذا لم يَجُز في العقل سفينة تجري في البحر مستوية من غير متعهد ولا مُجري فكيف يجوز قيام هذه الدنيا على اختلاف أحوالها وتغير أعمالها،
وسعة أطرافها وتباين أكنافها، من غير صانع وحافظ؟ فبُهت القوم وأفحموا.

المثال الثاني :
طلب الحجاج الحسن البصري، فلما دخل عليه قال له الحسن: يا حجاج كم بينك وبين آدم من أب؟
قال: كثير، قال: فأين هم؟ قال: ماتوا، فنكس الحجاج رأسه وخرج الحسن،
وهذا المثل على وجازته فيه استخدام العقل بالتفكير والتأمل والوصول إلى النتيجة التي فيها العظة والعبرة.

المثال الثالث :
سأل بعض النصارى القاضي أبا بكر الباقلاني بحضرة ملكهم، فقال: ما فعلت زوجة نبيكم؟
وما كان من أمرها بما رُميت من الإفك؟ فقال الباقلاني على البديهة: هما امرأتان ذكرتا بسوء،
مريم وعائشة فبرأهما الله عز وجل، وكانت عائشة ذات زوج ولم تلد بولد، وأتت مريم بولد ولم يكن لها زوج،
فكان هذا الجواب في غاية الروعة والإفحام، لأن ذلك الخبيث أراد التعريض والإحراج بقصة حادثة الإفك
التي اتهمت فيها عائشة رضي الله عنها، فأجاب الباقلاني بأن هذه فرية برأها الله منها،
ولكنه قرن ذلك بذكر مريم، ليشير إلى أن براءة عائشة عقلاً أولى،
لأنه لو تطرق إلى العقل احتمال الريبة فهو في حق مريم أعظم،

فإن قبلتم أيها النصارى براءتها فليلزمكم قبول براءة عائشة من باب أولى








التعديل الأخير تم بواسطة باحثة عن الحق ; 22 - 10 - 12 الساعة 12:19 AM
رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 52 )
سبل السلام
رقم العضوية : 1777
تاريخ التسجيل : Nov 2008
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 1,070 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 336
قوة الترشيح : سبل السلام is a jewel in the roughسبل السلام is a jewel in the roughسبل السلام is a jewel in the rough
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي

كُتب : [ 18 - 11 - 10 - 12:07 PM ]




~*~قبل أن تعصف الرياح بغصن إيمانك !! ~*~


أبو مهند القمري /:/)*

حين يتراكم غبار الغفلة على القلوب، تجد ما تبقى فيها من الحياة يسعى لإزاحة هذا الغبار عنها حرصاً على سلامة الدين ونجاةً بالقلب من ألوان المرض التي تفضي به إلى الموت لا محالة - إلا أن يتدراكه الله برحمته - أما القلوب المنكوسة التي ملأ حب الدنيا كل كيانها، فإنها لا تعبأ بتراكم أكوام الغبار عليها حتى تتخمها الأمراض الخبيثة على اختلاف أنواعها، فتكون حياتها أقرب ما تكون إلى الحياة البهيمية التي تنحط بالعبد إلى دركات تتزايد عمقاً في السفلية لأنها فقدت الشعور بمعاني الحياة الإيمانية التي تعطي أبعاداً أخرى للحياة أوسع بكثير من أن تنحصر في مأكلٍ أو مشربٍ أو شهوةٍ بهيمية، لذا تجد أن الأمر جد خطير حين يجد العبد نفسه على مفترق الطريق بين أن يراقب قلبه ويسعى للحفاظ عليه دوماً من مؤثرات الفتن مهما اشتدت عليه استعاراً حتى يسلم بدينه وينجو من عذاب يوم المحشر، وبين أن يهمل قلبه ويتركه هملاً دون مراقبة أو خشية، معرضاً إياه لألوان الفتن التي تزيده ظلمة وقسوة حتى تأتيه ساعة الرحيل فتكون حسن الخاتمة أبعد ما تكون منه، إذ أن القلب وحده هو مناط النجاة يوم القيامة، قال تعالى: "يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم" فإذا خسر العبد قلبه في الدنيا ناله الخسران حتماً في الآخرة، لذا وجب على كل صادق في طلب النجاة من هول يوم المحشر أن يجعل سلامة قلبه نصب عينيه في كل لحظة من أيام حياته ولا يؤثر عليها شيئاً مهما بلغ قدره، حيث لا يعدل النجاة من عذاب الله شيئاً، ولا يعدل الفوز بالجنة أي نعيم، فإذا ما أحاطت بك الفتن من كل جانب وضعفت نفسك أمام طغيان الهوى فعليك أن تبعث بأشواقك إلى دار النعيم، وتسمو بها إلى فوقية عالية حيث أحضان الحور العين ونعيم رب العالمين كيما تهفو أشواقك إلى رحاب أخرى بعيدة يصفو معها قلبك وتشرق فيها نفسك بنور الإيمان فيصبح من الصعوبة عليك الرضى بالدنيات والغوص في وحل المستنقعات، وبذا تكون قد أفلتَّ من مخالب الفتن التي يريد الشيطان أن يوقعك فيها، إذ أن النفس في هذه الحالة الإيمانية الرائعة لا تستجيب مطلقاً لداعي الشيطان لأن دواعي الاستجابة منعدمه، تماماً كالذي يدعو ساكن القصور لكي يجاوره سكنى القبور!! وهل يستجيب لذلك إلا ساذج أحمق؟! إن المتأمل في المقصد من هذه الحياة يجدها تتلخص في داعيان أحدهما يدعو للخير وآخر يدعو إلى ألوان الشر على اختلاف أنواعها،إلا أن داعي الخير لا يملك من أسباب الدعاية لخيره إلا النذر اليسير، أما داعي الشر فهو منطلق بلا هوادة في سحر الناس وفتنتهم بباطله مسخراً كل ما يملك من إمكانات لتزيين الباطل وجذب الناس إليه، فالعاقل من تدبر الأمور وبادر لسحق عوامل الاستجابة لداعي الشر في نفسه وسد عليها كافة الطرق بالذكر والطاعة كالصوم والعبادة والصدقة والدعاء والقيام والخوف والرجاء، فكلها أسباب تجعل قلبك متعلقاً بملاذٍ آمنٍ - هو الله - وحبك لدينه وشوقك إلى ما يعقب فترة اختبارك في هذه الحياة من النعيم المقيم في جنان رب العالمين، إن ثباتك في التسمك بهذه الأسباب هو فقط سبيل نجاتك في هذه الحياة قبل أن تعصف رياح الفتن بغصن إيمانك.






التعديل الأخير تم بواسطة أملى الجنان ; 04 - 02 - 11 الساعة 04:54 PM
رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 53 )
سبل السلام
رقم العضوية : 1777
تاريخ التسجيل : Nov 2008
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 1,070 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 336
قوة الترشيح : سبل السلام is a jewel in the roughسبل السلام is a jewel in the roughسبل السلام is a jewel in the rough
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
heart اصنعي من صديقتك داعية

كُتب : [ 18 - 11 - 10 - 10:50 PM ]




هل جربت أن تعقدي اتفاقية مع صديقتك؟
نعم إنها اتفاقية مهمة، ولا بد منها، وليكن أبرز بنودها:

1- الاتفاق على عدم غيبة أحد حين جلوسنا معاً.
2- أن نفيد بعضنا بما يقربنا إلى الله.
3- أن تكون كل واحدة منا مرآة للأخرى فنصحح أخطاءنا.


هل فكرت أن تصنعي من صديقتك داعية إلى الله؟
خذي بيديها شجعيها، أعينيها وارفعي معنوياتها، وحثيها على طلب العلم الشرعي، وبالتالي الدعوة إلى الله تعالى .
أكثري الحديث معها عن الدعوة وأهميتها وحاجة الناس إليها، وإن لم نقم بها نحن بنات الإسلام فمن يقوم بها؟..
أخبريها ألا تغتر بكثرة القاعدين، فقد يكون لهم من الأعذار ما يعيقهم، أو تنقصهم الهمة العالية، والعبرة بالنهاية ومن يسعد في اليوم الآخر.
تذكري أنك ستكسبين مثل أجور صديقتك بإذن الله عندما تنطلق وتبدع في عالم الدعوة ، وأحب أن أخبرك بأن هناك (امرأة داعية)
وهناك (امرأة تصنع الداعيات).

لقاء الصديقات
لا بد أن يكون لك لقاء منظم مع صديقاتك أخواتك في الله رفيقات درب السعادة إن شاء الله.
تسعدين برؤيتهن ويجددن نشاطك ويرفعن معنوياتك وتستفيدين من خبراتهن في الحياة والدعوة.
وإن لم يحصل لك إلا رؤية الوجوه المؤمنة وكأنها تضغط على يديك بقوة وحنان وتقول لك سيري على بركة الله
.
.
فكلنا معك على الطريق الطويل الشاق..
.
.
طريق الدعوة..
.
.
حفت الجنة بالمكاره.



اصنعي من صديقتك داعية

منقولـ لتعم الفائده






التعديل الأخير تم بواسطة باحثة عن الحق ; 22 - 10 - 12 الساعة 12:20 AM
رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 54 )
سبل السلام
رقم العضوية : 1777
تاريخ التسجيل : Nov 2008
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 1,070 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 336
قوة الترشيح : سبل السلام is a jewel in the roughسبل السلام is a jewel in the roughسبل السلام is a jewel in the rough
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
flowerg أفكار دعوية في حقيبة مسافرة..

كُتب : [ 25 - 11 - 10 - 02:35 AM ]




أفكار دعوية في حقيبة مسافرة

أ. عادل بن سعد الخوفي
بسم الله الرحمن الرحيم
دلالة الناس على خالقهم ، ودعوتهم إليه ؛ من أَشرف الأَعمال ، وأَرفع العبادات ، وأبرز مهام الأنبياء والمصلحين ، وأَخصّ خصائص الرسلِ أجمعين ، قال تعالى :{ وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلًا مِمَّنْ دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحًا وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ }. [ سورة فصلت : 33 ]
وكل أحد مطالب أن يجتهد استطاعته وإمكاناته في تعريف الناس بخالقهم ، وبالغاية التي خُلقوا من أجلها ، بحسب ما يتاح له من وسائل دعوية ، ليعيش الناس في هناءة وسعادة واستقرار ، فيأتي يوم القيامة وقد رُصدت له جبال من حسنات ترتقي به في جنات رب العالمين ، وتسعده في دنياه بإذن الله
{ مَنْ دَلَّ عَلَى خَيْرٍ فَلَهُ مِثْلُ أَجْرِ فَاعِلِهِ }.


الراوي: عبدالله بن مسعود المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 6239
خلاصة حكم المحدث: صحيح



جاء في سبب هذا الحديث أنه :{

جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله إني أبدع بي فاحملني قال لا أجد ما أحملك عليه ، ولكن ائت فلانا فلعله أن يحملك . فأتاه فحمله ، فأتى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخبره ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : من دل على خير فله مثل أجر فاعله

الراوي: أبو مسعود عقبة بن عمرو المحدث: الألباني - المصدر: صحيح أبي داود - الصفحة أو الرقم: 5129
خلاصة حكم المحدث: صحيح


والحديث فيه :{ فَضِيلَة الدَّلَالَة عَلَى الْخَيْر وَالتَّنْبِيه عَلَيْهِ ، وَالْمُسَاعَدَة لِفَاعِلِهِ ، وَفِيهِ : فَضِيلَة تَعْلِيم الْعِلْم وَوَظَائِف الْعِبَادَات }.[شرح النووي على مسلم رحمهما الله ]

إنني أخواتي الكريمات لستُ ممن يطالبكن بتحويل السفر إلى برامج عمل أخرى (قد) لا تتوافق مع السياحة ، والاستجمام المطلوبان في سفرك السياحي ، ولكنني أثق أن للدلالة على خالقك ومولاك أولوية قصوى في حياتك ، وأن دينك الحنيف قد انتشر بالسلوك الحسن الذي مارسه أتباعه ، بالدعوة بالقدوة، وبالتي هي أحسن من قِبَل التجار والمهاجرين .
والوسائل الدعوية كثيرة جداً ، أعرض خمساً منها لمناسبتها لكل أحد بإذن الله :-




1- الدعوة بالقدوة والسلوك الحسن :-
لكل منا رسالة ينبغي له أن يقوم بها ، ويوصلها للآخرين على الوجه الأكمل ، والمسافر كذلك ينبغي له أن ينشر رسالة حين سفره ، رسالة للآخرين تُعَبِّرُ عن قيمه وأخلاقه ، رسالة ليست بالكلام فقط، بل بالسلوكيات والمنهج الذي يمارسه ويحافظ عليه .
إن مظهرك أختي الكريمة ، و مفرداتك ، وإيمانك بما تدعين إليه هم أول رُسُلٍ منكِ إلى قلوب من تدعينهن وتختلطين بهن ، فإن استطاعت رُسلُك الوصول إلى قلوب الأخريات ، كان تحقيق ما تريدين هيناً بحول الله وتوفيقه .
قال الله تعالى على لسان يوسف عليه السلام وهو يدعو من معه في السجن إلى الله :{يَا صَاحِبَيِ السِّجْنِ أَأَرْبَابٌ مُتَفَرِّقُونَ خَيْرٌ أَمِ اللَّهُ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ }[سورة يوسف ] .
لنتأمل تلطفه معهم حيث جعلهم أصحاباً له في السجن بقوله ( يَا صَاحِبَيِ السِّجْنِ ) ، ولم يقل ( يا مساجين ) أو كلمة نحوها ، مع أن سبب دخوله السجن ليس كسبب دخولهم .
إنَّ { الْكَلِمَةُ الطَّيِّبَةُ صَدَقَةٌ }

الراوي: - المحدث: الزرقاني - المصدر: مختصر المقاصد - الصفحة أو الرقم: 755
خلاصة حكم المحدث: صحيح




فإن رافقتها القدوة الحسنة ، والابتسامة الحانية ، كان ذلك أعظم وأبلغ وسائل الدعوة ، فالتقليد والمحاكاة غريزة في كيان الإنسان، يجد في أهل الفضل والخير والمعروف مُثُلاً عُليا، ونبراساً يُهتدى به .



هذا الإمام أحمد رحمه الله يحضر درسه ( 5000 ) طالب ، منهم ( 500 ) يكتبون ، و(4500 ) يستمعون ، ويتعلمون من سَمته وخُلقه وأدبه ، فإن لغة الجسد أكثر تأثيراً من لغة اللسان ، فهي تمثل ( 55 % ) من التأثير ، في حين أن الصوت يمثل ( 38 % ) ، وتبقى الكلمات المنطوقة لتحتل ( 7 % ) فقط .
إن مستويات الفهم للحديث يتفاوت من شخص لآخر ، لكن الجميع يستوون أمام الرؤية ، وسلوك الفتاة أنموذج حي ، أبلغ من ألف خطبة رنَّانة ومحاضرة بليغة ، الأخريات ينظرن إلى حسن خلقها ، وطيب حديثها ، وجمال مظهرها ومخبرها ، وحسن تعاملها ، ومحافظتها على شرائع ربها .
وإذا بحثت عن التقيّ وجدته --- رجلا يُصدّق قوله بفِعالِ
تقول إحدى الأخوات : ( لم تكن والدتي كثيرة أمرٍ أو نهي ، لكن أفعالها تنطق بما تريد ، فما ذكرت أمراً إلا كانت هي أول من يسبق إليه ، و والله ما فَتحتُ عيناي من الليل ، إلا وأجد أمي تناجي ربها ، فتأصل في قلبي حب قيام الليل من فعل أمي ). [الدعوة بالقدوة الحسنة . أ.جوهرة اللحيد ]

2- توزيع شيء من البطاقات والكتيبات الدعوية الخفيفة :
كُتيبات وبطاقات لا تتجاوز حجم الكف ، ككتاب حصن المسلم ، أو بطاقة أذكار ما بعد الصلاة ، أو تلك التي تتحدث عن الإيمان بالله ، و عظمة رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم ، و بر الوالدين وصلة الرحم، ونحو ذلك ، بلغة أهل البلاد التي تزورينها ، تتركينها على مقعدك في المطعم أو في الحافلة أو في المنتزهات والاستراحات ، أو تهدينها إلى واحدة ممن تلتقينهن هنا أو هناك ، أو تجعلينها في استقبال الفندق ؛ قد ينير الله به قلب أَمَةٍ لم تكن في حسبانك ، فالكتاب من أهم وسائل الدعوة إلى الخير ، إذ أنه يخاطب العقل والعاطفة معاً.
3- زيارة الأماكن الخيرية والدعوية للشد من أزرهم :
يمكن أن يتضمن البرنامج السياحي زيارة للمراكز الخيرية ، والجهات الدعوية ، فإن فيها خير ودعم لهم كبير ، وشد من أزرهم ، وإعانة لهم على الخير .
4- كوني مفتاح خير لمن معك :
ينبغي استغلال كل مناسبة للدلالة على الخير لدى أهلك ومن معك ، فحين رؤية جمال خلق الله مثلاً يمكن استذكار شيء من الآيات الكريمات ، أو الأحاديث النبوية المتعلقة بالتفكر في مخلوقات الله ، وحين الدخول إلى قرية أو بلد يتم التذكير بالدعاء الوارد ، ونحو ذلك ، يقول صلى الله عليه وسلم : { فطوبى لمن جعله الله مفتاحا للخير مغلاقا للشر و ويل لمن جعله الله مفتاحا للشر مغلاقا للخير }.[حديث حسن ، حديث رقم : ( 4108 ) في صحيح الجامع للألباني رحمه الله ]




5- المناصحة الفردية :
وهي مخاطبة المدعو منفردا عن الناس إذا كانت المسألة تخصه ،
( أم محمد ) من السعودية فتاة تَتَّخذ من الحجاب الساتر شعاراً لها ، تقول : دخلتُ أحد المجمعات في إحدى الدول الأوربية ، ذهلتُ وأنا أرى بجواري امرأة في العقد الثالث من عمرها ، وقد كشفت عن معظم جسدها حتى أنَّك لا تفرِّق بينها وبين بعض الفتيات الكافرات المتحرِّرات ، الغريب أنها تتحدَّث العربية مع زميلة لها ، اقتربتُ منها ، وبابتسامة صادقة ، رحَّبتُ بها ودعوت ، وبعد حوار يسير تبين أنها من بلاد المسلمين ، ووالدها يأتي بهم كل صيف ، فيتركهم دون متابعة وعناية ، ليتفرَّغ هو لأعماله ، ذكَّرتها على انفراد بمن تكون، فرأيت التأثر بادياً على محياها، ووعدتني بأن تكون على خير بإذن الله .
و داعية مسلم شهير سكن مدينة ميونخ الألمانية ، وجد عند مدخل المدينة لوحة كبيرة مكتوب عليها بالألمانية ( أنت لا تعرف كفرات يوكوهاما ) ، فكانت الفكرة ! أقام هذا الداعية لوحة أخرى بجوار تلك اللوحة كتب عليها ( أنت لا تعرف الإسلام ، إن أردت معرفته فاتصل بنا على هاتف كذا وكذا ) وانهالت عليه الاتصالات من الألمان من كل حدب وصوب حتى أسلم على يده في سنة واحدة قرابة ألف ألماني ما بين رجل وامرأة ، وأقام مسجداً ومركزاً إسلامياً وداراً للتعليم.
وأخيراً: طوبى لمن يصدق فيها قول رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم : { إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ وَأَهْلَ السَّمَوَاتِ وَالْأَرَضِينَ حَتَّى النَّمْلَةَ فِي جُحْرِهَا ، وَحَتَّى الْحُوتَ لَيُصَلُّونَ عَلَى مُعَلِّمِ النَّاسِ الْخَيْرَ}.

- فضل العالم على العابد كفضلي على أدناكم ، ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إن الله وملائكته وأهل السماوات والأرض حتى النملة في جحرها ، وحتى الحوت ليصلون على معلم الناس الخير

الراوي: أبو أمامة الباهلي المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الترمذي - الصفحة أو الرقم: 2685
خلاصة حكم المحدث: صحيح








التعديل الأخير تم بواسطة باحثة عن الحق ; 22 - 10 - 12 الساعة 12:25 AM
رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 55 )
اسلامنا هوالنور
فريق العمل
رقم العضوية : 6644
تاريخ التسجيل : Apr 2010
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : مصر
عدد المشاركات : 3,291 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 1001
قوة الترشيح : اسلامنا هوالنور has much to be proud ofاسلامنا هوالنور has much to be proud ofاسلامنا هوالنور has much to be proud ofاسلامنا هوالنور has much to be proud ofاسلامنا هوالنور has much to be proud ofاسلامنا هوالنور has much to be proud ofاسلامنا هوالنور has much to be proud of
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
Icon71 كيف تجذبين الطالبات إلى مصلى المدرسة أو الجامعة؟

كُتب : [ 29 - 11 - 10 - 01:49 PM ]



كيف تجذبين الطالبات إلى مصلى المدرسة أو الجامعة؟




هذه الأفكار ستساعدك عزيزتي على جذب الطالبات إلى مصلى المدرسة أو الجامعة ليستفدن من الأنشطة المطروحة فيه ويقضين وقتا ممتعا ومفيدا:

أ ـ مكبر الصوت:
بعض الطالبات لا يفكرن في دخول المصلى والاستفادة من الأنشطة الجيدة المطروحة فيه ولعل من أهم أسباب ذلك جهل الطالبة بما يدور داخل المصلى
من فائدة ومتعة حقيقية فيجعلها ذلك تزهد في قضاء بعض الوقت فيه.

ومن المناسب عمله لترغيب الطالبات على الحضور إلى المصلى والاستفادة منه ،أن يوضع مكبرصوت في جانب من الساحة المدرسة أو الجامعية ينقل مايدور داخل المصلى،
فقد تلتقط أذن الطالبة بعض الكلمات التي تثير فضولها فتذهب مسرعة إلى المصلى لتشبع ذلك الفضول فتكون البداية بإذن الله....
هذه الفكرة مجربة وقد نجحت كثيراً بحمد الله.
ملاحظة: ينبغي مراعاة خفض صوت المكبر حتى لا يكون مصدر أذى وإزعاج فتكون النتائج سلبية.

ب ـ الإعلانات المبكرة:
إذا كانت هناك محاضرة، أو نشاط ثقافي سيقام في المصلى فلابد من الإعلان عنه قبل الموعد بأسبوع دون تأخير للأهمية.
ومن المستحسن دائماً أن تضع المدرسة أو الجامعة إعلاناً عبارة عن جدول يوضح سير النشاط الثقافي في المصلى خلال الأسبوع أو الشهر.

جـ ـ التنويع في طرق الإعلان:
مثلاً: إعلانات حائطية في أماكن بارزة ، إعلان في الإذاعة المدرسية، إعلان في الصحيفة الجامعية ، تشجيع المعلمات لطالباتهن على حضور هذا النشاط.

د ـ الابتكار في طريقة الإعلان:
هناك طرق كثيرة منها:

1. السؤال المثير!!
وفيه يكون الإعلان عبارة عن سؤال مثير، مكتوب تحته ستعرفين الإجابة في المصلى مع تحديد اليوم والزمن للأهمية.

أمثلة:
* هل الملائكة تأكل وتشرب؟ وأين تسكن يا ترى؟!..وكيف أشكالها؟.. وهل تموت؟..([1])
ستعرفين الإجابة عزيزتي الطالبة في المصلى يوم ........الساعة........

* هل لله تعالى وجه ويدان؟ ([2])
هل يتكلم سبحانه؟
هل يمكننا أن نرى الله سبحانه وتعالى؟
الإجابة ستعرفينها بالتفصيل، وستعرفين معلومات أخرى عن صفات الله تعالى في المصلى يوم ………….. الساعة……………..

2. السحب على الجوائز:
من الأساليب الجذابة الإعلان عن سحب على جائزة للطالبات العشرين الأوليات اللواتي يأتين إلى المصلى لحضور النشاط الذي سيقام فيه غدا.
وذلك بأن تقف طالبة عند باب المصلى وتقدم أوراقاً مرقمة من نوع خاص لأول عشرين طالبة عند دخولهن للمصلى المدرسي.
وفي نهاية نشاط المصلى لذلك اليوم يتم السحب على رقمين أو ثلاثة وتسلم لهن الجوائز وسط جو من البهجة والمرح.

عموماً أيتها الطيبة..
الابتكار في الإعلان وفي طريقة عرضه ليس له حدود، فأرينا مهاراتك الإبداعية في ذلك.




تفضلي أفكاراً أخرى لإحياء وتفعيل دور المصلى في حياة المعلمات والطالبات:

* فكرة توزيع الأدوار:
عزيزتي المعلمة الداعية....
حاولي دائماً توزيع الأدوار في نشاط المصلى المدرسي بينك وبين زميلاتك المعلمات ومن تثقين بهن من الطالبات الجيدات، حتى يخف العبء عنك قليلاً
فتتمكني من مواصلة طريقك
والإنتاج بشكل أفضل ومستمر.


كما أن الطالبة التي تُحمّل شيئاً من مسؤولية المصلى سيكون ارتباطها به أقوى من غيرها، لذلك من المستحسن توزيع الأعمال بين الجميع
ليشعرن بروح المشاركة والتفاعل
مما يؤدي إلى الشعور بالانتماء، الذي سيدفع الطالبة للمحافظة على الحضور إلى المصلى ودعوة زميلاتها أيضا.

* فكرة كل أسبوع معلمة مشرفة:
يوضع جدول بين المعلمات يتنقل بين المعلمات حتى تتوزع الأدوار ويتنوع الإنتاج والأفكار
مما يعود بالخير الكثير على الطالبات والمعلمات.

* فكرة كل يوم درس مختلف:
مثال:
السبت: درس عقيدة
الأحد: درس تفسير
الاثنين: درس حديث
الثلاثاء: درس فقه
الأربعاء : درس سيرة.

إذا كانت هذه الدروس ستلقى في فترة الفسحة فلابد من الاستفادة من الفترة الصباحية قبل دخول الفصول بالتلاوة والتجويد، بالحفظ والمتابعة وكل ما يتعلق بكتاب الله الكريم.

* في حلقة القرآن الكريم الصباحية بمصلى المدرسة:
تستطيع المعلمة أن تعد برامج متنوعة:
مثال:
السبت: درس تجويد+تطبيق.
الأحد: تلاوة تطبيقية من الطالبات للدرس الجديد.
الاثنين: "مسابقة" ولكن بشرط أن تتعلق بكتاب الله .
مثلاً:
مسابقات في إكمال الآيات
تحديد السورة التي فيها الآية
تفسير الآية
سبب النزول
في أحكام التجويد
في معاني كلمات القرآن الكريم وغيرها.
الثلاثاء: "متابعة حفظ"، فكل طالبة تقوم بتسميع ما ترغب في حفظه، أو ما انتهى حفظها عنده.
مثال:
طالبة تريد أن تكمل حفظ سورة البقرة، وأخرى تريد أن تحفظ سورة الرحمن، وثالثة فرغت من جزء عم، ورابعة في نهاية سورة الكهف... إلخ.
فعلى المعلمة أن تعين كل طالبة على إكمال ما بدأت به من خلال متابعة حفظها.
الأربعاء: "الحفظ الأسبوعي"
في هذا اليوم تقوم المعلمة بتسميع آيات معينة أو سورة معينة كانت قد حددتها للطالبات في الأسبوع الماضي ضمن نشاط " الحفظ الأسبوعي"...

مثال: لبعض السور والآيات المقترحة للحفظ الأسبوعي:

* آخر سورة البقرة، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "من قرأ بالآيتين من آخر سورة البقرة في ليلة كفتاه"
الراوي: أبو مسعود عقبة بن عمرو المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 5008
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]




وفي معنى "كفتاه" قيل كفتاه كل شيطان تلك الليلة، كفتاه ما يكون من الآفات في ليلته، وقيل حسبه بهما فضلا، وكفتاه أجراً وثواباً والله أعلم.

* الآيات العشر من سورة الكهف، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "من حفظ عشر آيات من أول سورة الكهف عصم من الدجال"
الراوي: أبو الدرداء المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 809
خلاصة حكم المحدث: صحيح



* سورة الملك، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "إن سورة في القرآن ثلاثون آية شفعت لرجل حتى غفر له وهي تبارك الذي بيده الملك"
الراوي: أبو هريرة المحدث: المنذري - المصدر: الترغيب والترهيب - الصفحة أو الرقم: 2/319
خلاصة حكم المحدث: [إسناده صحيح أو حسن أو ما قاربهما]



ولك أيتها المعلمة الكريمة تحديد ما ترينه مناسباً لمستوى طالباتك من ناحية مقدار الحفظ الأسبوعي:
خمس آيات ، عشر آيات ، نصف وجه أو وجه كامل، والأمر يعود لخبرتك وحكمتك..
والمسألة طبعاً ليست إجبارية إنما هي ضمن النشاط الطيب الذي تقوم به الطالبات..
فاحرصي على ترغيبهن والتيسير عليهن.

يا رشة العطر الفواح...
أوصيك ببنات المسلمين خيراً فارفقي بهن وحاولي جذبهن إليك وكسب ودّهن وذلك من خلال مراعاتك أنهن طالبات قد تكدست عليهن الواجبات والاختبارات
فانقشي في دربك قول رسول الله صلى الله عليه وسلم " إن الرفق لا يكون في شيء إلا زانه ولا ينزع من شيء إلا شانه"

لراوي: - المحدث: ابن باز - المصدر: مجموع فتاوى ابن باز - الصفحة أو الرقم: 83/5
خلاصة حكم المحدث: صحيح



قوله "شانه" أي عابه.
فكوني كما عهدناك لطيفة رقيقة رفيقة.


.................................................. ..
[1] ـ استفيدي من كتاب [عالم الملائكة الأبرار]، د.عمر الأشقر.
[2] ـ استفيدي من كتاب [مختصر الأسئلة والأجوبة الأصولية على العقيدة الواسطية]، الشيخ: عبد العزيز محمد السلمان رحمه الله.

كتبته : هناء بنت عبدالعزيز الصنيع








التعديل الأخير تم بواسطة باحثة عن الحق ; 22 - 10 - 12 الساعة 12:29 AM
رد مع اقتباس
إضافة رد
  

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
(((الخفية, ((متجدد)), @حسن, ألأمر, للتوزيع, للدااااعية, للداعية, ماذا, آثار, مباشرة, متبرجة, مبتكره, لترحل, أختـــاه،, أيتها, أدخل, أخية, أخيتي, أحسن, لدعوة, أخطاء, أراد, أصلي, مسافرة.., أسباب, مغرور, أعظم, أفكار, أهمية, مهارات, أقول, الأمر, الأمراض, المدرسة, المجهول, المرأة, الله, الله........متجدد, المهمات, المنتدى, المنكر, الاسلام, الخلق, الجامعة؟, الداعيات..., الداعية, الداعية.., الداعية@, الحج, الدعوة, الدعوي, الدعوية, الدعوه, اليومي, الجنيد, الدَّاعِي, السلوك, الصامتة..لماذا؟, الشيخ عائض القرني, الشيكة, الصــبر, الشوق, العز, الْهُدَى, الظن, العنكبوتية, الفكرة, الإسلام, الطالبات, القلبية))), احتضار, ادع, بماذا, ثلاثون, بالمعروف, بالتحدي, بالحسنى, تابعوني..., تتغيري؟, تجذبين, تحتاجينها, تحتسبين, تدعين, تريدين, تصرخ, ثَوَابُ, بواجب, بطريقة, تكون, خاصة, داعي, داعية, داعيه, يتيم, جديدة, دعوية, حقاً, حقيبة, ربك, رسائل, سبيل, شبهات, زوجة, عامة, إلى, همسات, هداية, إعجابى, إِلَى, وأفكار, وأهميته, والتطوير, والدعاة, والنهي, واقع, نجاح, وداعيه, وضروريته, وقفة, ~~أناااا, قدوه, قولاً, كتاب, كيف, كيف أخدم الإسلام, كونى

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيعى إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيعى الرد على المواضيع
لا تستطيعى إرفاق ملفات
لا تستطيعى تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتبة الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
داعيه كادت أن تسقط بالوحل ..!!!! سلمى فى قصصهم عبرة 7 19 - 09 - 11 11:45 PM
كن داعيه همم الفتاوى الشرعية 7 09 - 12 - 08 03:54 PM


RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 11:02 PM.


   الدرر السنية

بحث عن:



 
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd