الاستخارة غيرت حياتى باسورد أنا وطفلى أنت فى مرأة الأخرين تمنيت تعلم العمرة بالصور حملة التضامن مع غزة


العودة   أخوات إيمان القلوب > الملتقى الأدبى > فى قصصهم عبرة

فى قصصهم عبرة قصص حسن وسوء الخاتمة والصبر وقصص عامه




إضافة رد
 
أدوات الموضوع
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 1 )
أم عبد الرحمن3
قلب مشارك
رقم العضوية : 6388
تاريخ التسجيل : Dec 2009
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 112 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : أم عبد الرحمن3 is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
عاجل قصة حصلت في حج هذه السنه من واقعي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟

كُتب : [ 22 - 11 - 10 - 07:54 AM ]



طبت حياً وطبت ميتاَ يا عبدالله وروحي لروحك فداء






الحمد لله رب العالمين والحمد لله على كل ماقضى ودبر جل وعلا وأصلي واسلم على الحبيب المصطفى صلوات ربي وسلامه عليه الذي نسلى بمصيبة موته عن مصائب كل عزيز فموته هو المصيبة الأطم على الأمة جمعاء من أولها إلى آخرها فقال حق من قائل " إن انتم ضربتم في الأرض فأصابتكم مصيبة الموت " فسمي الموت مصيبة وقال " وجاءت سكرة الموت بالحق " وقال " كل من عليها فان " فالموت هو الموت يارعاك الله ليس له عمر معين ولازمن معين ولا مكان معين يأتيكم بغتة وانتم لاتشعرون لكن على أي حال أتى الموت عبدالله ... لقد أتاه متيقظاً ومشمراً لم تلهه الآمال , كان مع كل وقت يذكر بالموت والاستعداد له فكرس وقته للدعوة وأعمال البر والخير منذ نعومة أظفاره تعلق قلبه بالله فكان للحبيب مع حبيبه موعد لم يخلفه...


احترت ماذا أقول وماذا اكتب فتمنيت لو كتبت عنه بدمي بدلاً من حبري وليت روحي بدلاً من روحه ولكن إنا لله وإنا إليه راجعون فهذا حسب المؤمن إن أصابته سراء شكر وإن أصابته ضراء صبر فأمره كله خير..


من هو عبدالله ؟!!


هو عبدالله ابن احمد الدولجي ولد في غرة شهر رمضان المبارك في العام الخامس بعد الأربعمائة والألف للهجرة وتوفي في هذا العام لليوم الخامس لشهر ذو الحجة لسنة الواحد والثلاثين بعد الاربعمائه والألف للهجرة عن عمر ستة وعشرين ربيعا , وكانت وفاته يوم الخميس ليلة الجمعه في أيام العشر المباركة بعد أ ن أدى العمرة وسبح ربه وهلله وكبره فعاد ليتحلل من إحرامه فلقد دخل بنية التمتع في أداءه لمناسك الحج , تحلل ثم اغتسل ثم خرج فسلم على أصحابه ثم مالبث عشر دقائق حتى أتاه ملك الموت وهم يقولون له بعد إن اجتمعوا حوله لا عليك لا بأس وعكه بسيطه إن شاء الله لكنه رفع سبابته إلى الواحد الأحد وينادي لا اله إلا الله ... لا اله إلا الله حتى فارقت روحه الطاهرة الحياة وهو يضحك .


انجازاته وأعماله الخيرية :


لقد تعلق منذ نشأه بحب الصلاة والقران ومجالسة الأخيار من أهل المكتبات الدعوية وكان لها الأثر الجلي على مسار حياته الدعوية فلقد حفظ القرآن في الحرم المكي في أقل من شهرين وبعد تخرجه من الكلية قرر الالتحاق مرة أخرى بجامعه الإمام محمد بالاحساء لدراسة الشريعة الإسلامية .


في يوم من الأيام استوقف أبي عبدالله وهو نائم وكان يتمتم بكلمات فجاء وقال تعال انظر واسمع ماذا يقول :

أتيت مسرعاً بعد مارأيته نائماً ولم تكن هذه التمتمات إلا قرآنا يتلى بصوت شجي ندي ما أعذبه وكانت سورة الواقعة .


أثناء دراسته في الكلية كان يعمل إماما لأحد المساجد وكان جماعة المسجد يجلونه ويوقرونه وإذا حدثهم بكوا وخشعوا من كلماته كان يجمعهم في كل أسبوع مرة كبيرهم وصغيرهم وكان يهيئ لهم الزمان والمكان فأحبه الجميع حتى كانوا يزورونه في المنزل كل ما جاء من حفر الباطن .


انتقل إلى الحفر بعد أن تم تعيينه معلما هناك فأم مسجداً في نفس الحي الذي يقطنه هناك وبدون مقابل فكان وقته من العصر إلى العشاء في العلاج بالرقية الشرعية حتى برء بسببه كثير ممن ابتلوا بداء الحسد والسحر والمس , وبعد أن ينهي عمله في المسجد يتوجه إلى مركز رعاية الأيتام ليمسح على رؤسهم ويحنوا عليهم ويشاركهم أفراحهم بل يصنعها لهم , وكان لزوجته دور بارز في تشجيعه والشد من أزره محتسبة ذلك في سبيل الله .


لم نعرف صلاة الليل وصيام السنن إلا بسببه فكان واعظاً في البيت فغير حياتنا رأساً على عقب وناصح والدته بالتسجيل في حلق المساجد حتى حفظت ماتيسر حفظه من القرآن حتى قويي إيمانها وجاءت ساعة الابتلاء .


كان عبدالله من أكثرنا براً بوالديه وما كان يزورهم إلا بالهدايا ولم أسمعه قط يتأفف ولم يتذمر من أمر من والده بل كان يقول دائماً سمعا وطاعة .


قبل سفره إلى مكة بيومين :


جاء موعد اللقاء بعد إجازة عيد الأضحى فتلقيناه بكل الحب والإجلال والفرحة والسرور واجتمعنا في يوم الأربعاء الماضي ولم أرى أبي قط اسعد من هذا اليوم وجاء ابن عمي أبي عبدالله لزيارتنا فتذاكرنا الموت فعلق قائلاً لا بد من الاستعداد له بالأعمال الصالحة .


لحظة سماع خبر الوفاة :




رأت أمي ثلاث رؤى في منامها أن عبدالله تتوقف أنفاسه وتتوقف شرايينه فكانت تنفث عن يسارها وتستعيذ من الشيطان وتقوم فتصلي ماشاء الله لها أن تصلي وتدعوا بالخير مبللةً خديها بالدموع .


في يوم الخميس نمت باكراً أي قبل وفاته بساعتين تقريبا ولكن رأيت أنني اكلم شخصا ما عزيز علي وقلت بعد هذا المشوار سيأتينا ابتلاء عظيم فيجب أن نصبر لم تمر لحظات إلا وزوجتني توقظني وتقول اصعد إلى الأعلى اهلك يريدونك بسرعة وكانت ترتعش والخوف في عينيها , قمت كالمجنون ووصلت على أصوات البكاء وكنت مندهشا ما الأمر.. ما الخطب .. قالت أمي عبدالله ودع الدنيا .. عبدالله مات .. مات . لم اعي الخبر ولم اصدق وبين مصدق ومكذب يالله يالله يالله .


لم أدري ما أفعل إلا أنني جثوت على ركبتي ابكي بكاءاً شديداً لكن لوهلة توقفت بعد أن لا حطت أبي في حال غريبة وعجيبة فضممته بعد أن كانت أمي وأخي يذكرانه بالله وبالقضاء والقدر ..


العجيب أن من يهدئ من روعنا هي أمي لقوة إيمانها ولم تمر لحظة إلا وهي تسترجع وتذكر الله وتدعو الله .


قمنا على عجل واتجهنا إلى مكة وفي نفس اللحظة توجه أيضا الشيخ راشد حفظه الله وكانت أحوالنا بين مصدق ومكذب ولم نعي الأمر حقيقته وكان والدي عافاه الله يسبح الله ويحمده ويثني عليه ويبكي طوال الطريق لمدة اثنتي عشرة ساعة حتى وصل الشيخ راشد قبلنا وعلى الفور قام بإنهاء الإجراءات الرسمية ونقله إلى مغسلة التوحيد بالقرب من الحرم .

وصلنا في تمام الساعة الواحدة ظهرا ودخلنا عليه المغسلة فإذا هو مدد على كرسي الغسل وهو مبتسما رافعا سبابته اليمنى إلى الله مشيرا إلى الوحدانية والشهادة عندها أيقنت أن عبدالله مات ..

لم نستطع تحمل الموقف لكن والله انه قبل غسله قد شممت رائحة زكيه تخرج من بدنه الطاهر خرج والدي من الغرفة وتلاه عمي بعد أن أدهشوا بالبكاء وكلاً يصبر احدهما الآخر ثم انتظرنا خارجا بعد أن شارك احد أصحابه الأخيار في غسله فأخذ يحرك سبابته ليتمكن من غسل يديه ووالله انه كان يثنيها ويحركها وكأنها تأبى ذلك إصرارا على حسن خاتمته .


حملناه إلى الحرم لنصلي عليه هناك وكان وقت العصر ثم حملناه إلى المقبرة بالقرب من الحرم وصلى عليه هناك خلق كثير ثم دفن هناك .


ماقبل الوفاة بساعات :


اتصل على أبي غدير وقال له " علي والله أنني احبك "ورد عليه أبي غدير بالمثل وكان عبدالله ينوي التنسيق للبحث عن حملة لحج احد الجالية السورية بعد أن تبرع بها احد الأخيار وأظنه الشيخ راشد حفظه الله وقال أيضا لأبي غدير أريد رقم حسابك البنكي كي أحول مبلغ مساعدة ماليه لأحد المتزوجين من الشيخ حفظه الله وكان عبدالله يصر على إنهاء التحويل بسرعة بعد ملاطفته لرفيق دربه أبي غدير ..


استدعى زوجته من المخيم وقال لها سامحيني فتعجبت وقالت مايدعوك لقول هذا ياعبدالله ولماذا أسامحك وأنت طوال حياتك معي كنت نعم الزوج والمؤمن التقي الخفي فكرر عليها ذلك حتى نطقت ورد عليها قائلاً " وأنا أسامحك " تقبل الله مني ومنك .


وقد احضر هدايا لي ولأخوتي ولوالدي وكان ابواي يأنبانه لظروفه المادية فرد عبدالله مبتسما بقول " هذه الدنيا زائلة وانتم تستحقون الكثير والكثير " .


لحظة الوداع " الرحيل " :


بعد أن ودع والدته وقبلها ألقى نظرة على إخوته وهم نائمون ثم اتجه إلى والده فسلم عليه وكان دائما مايقول في عباراته عندما يسافر لهم " إلى اللقاء " ولكن هذه المرة تغيرت كلمة الوداع وقال أبي مع السلامة استودعكم الله الذي لاتضيع ودائعه ثم طأطأ رأسه مبتسما وماكان ينظر إلى والديه إلا ورأسه أسفل قدميه ..


رحل عبدالله عن هذه الدنيا بعد أن نشأ في رحاب الذكر وحلق القرآن والعلماء رحل بعد أن استعد للموت فعندما زاره ملك الموت كان على أهبة الاستعداد ولا نزكي على الله أحدا ولكنا شهود الله في أرضه .. بكى عليه الصغير قبل الكبير, بكاه الأيتام وبكاه الأغنياء قبل الفقراء وبكاه أصحاب الابتلاء الذين كانوا يترددون عليه لطلب الرقية في المساجد .. ووالله ماجاءنا احد في العزاء وكان يعرفه حق المعرفة إلا ودموعه تسبق كلماته وكل منهم يحدثنا عن أفعاله ووالله لوكتبت ماقالوا لامتلأت صفحات المنتدى ولكن إنا لله وإنا إليه راجعون .


جمع له وقت الزمان وخيره في أيام العشر وفي أعظم فريضة على المسلمين وفي أرجى ليله وهي ليلة الجمعة وفي أقدس مكان فهذا ما يجبر كسر قلوبنا على فراقه.


إن القلب ليحزن وان العين لتدمع وإنا على فراقك يا شيخ عبدالله لمحزونون ولا نقول إلا مايرضي ربنا إنا لله وإنا إليه راجعون , اللهم اجر والديه جزاءاً على صبرهم على هذا المصاب الجلل جنات الفردوس مع الذين أنعمت عليهم من النبيين والصديقين والشهداء وحسن اولائك رفيقا . وأقول لوالديه إنكما قد ضمنتما تاج الوقار أن تلبساه يوم القيامة فالقرآن يشفع والصالح يشفع وهو شاب نشأ في طاعة الله وهو مع الذين يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله .


اللهم أبدله داراً خيراً من دراه وأهلا خيرا من أهله ووسع مدخله ونقه من الذنوب والخطايا واجعله من المقبولين يارب العالمين .

كاتب القصة أخو الشاب / وهو قريبا لي نقلتها لكن هنا لعل الله أن ينفع بهاااا / أختكم / أم عبد الرحمن /







رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 2 )
ملاذى الله
رقم العضوية : 5501
تاريخ التسجيل : Aug 2009
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 4,457 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 91
قوة الترشيح : ملاذى الله will become famous soon enough
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: قصة حصلت في حج هذه السنه من واقعي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟

كُتب : [ 22 - 11 - 10 - 08:12 AM ]

البقاء لله وحده وكلنا لسائرون الى المصير ذاته
ولكن ما هذا الذى نفعله بانفسنا
هنيئا لهذا الشاب..ونحسبه على خير
كان موضوعك درس وعظة
لعلنا نستيقظ
صبر الله اسرته وجعل هناك من هم عبدالله اخرون
والله المستعان





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 3 )
باحثة عن الحق
رقم العضوية : 7507
تاريخ التسجيل : Oct 2010
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : اسأل الله الفردوس الاعلى في الجنة
عدد المشاركات : 12,865 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 116
قوة الترشيح : باحثة عن الحق will become famous soon enoughباحثة عن الحق will become famous soon enough
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: قصة حصلت في حج هذه السنه من واقعي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟

كُتب : [ 22 - 11 - 10 - 08:34 AM ]

والله قصة اعجب منها في زمن الفتن والمعاصي صدقيني ان قلت لك انني اتمنى من الله العلي القدير ان يكون عبد الله في كل شخص فينا صغير وكبير رجل وامراة قصة معبرة وقيمة جداااا رحمك الله يا عبد الله وجعل مثواك جنات الفردوس الاعلى يا رب
اللهم اهدي جميع المسلمين والمسلمات واغفر لهم وانزل عليهم رحمتك يا رب واهديهم الى صراطك المستقيم
شكرا لك قصة رائعه جدا والله اني تاثرت بها كثيرا
ويا رب ان تجعلنا جميعا مثل اخلاق وصفات عبد الله
يعطيكي العافية





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 4 )
نور القمر
رقم العضوية : 1060
تاريخ التسجيل : Jul 2008
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : في ارض الله الواسعة
عدد المشاركات : 3,027 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : نور القمر is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: قصة حصلت في حج هذه السنه من واقعي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟

كُتب : [ 22 - 11 - 10 - 01:43 PM ]

لا حول ولا قوة إلا بالله
إن لله وإن إليه راجعون
اللهم ارحم الميت واغفر له اللهم أبدله داراً خيراً من دراه وأهلا خيرا من أهله ووسع مدخله ونقه من الذنوب والخطايا واجعله من المقبولين يارب العالمين .
اللهم ارحمنا إذا صرنا إلى ما صار إليه وارحم جميع موتى المسلمين
لا إله إلا الله محمد رسول الله
نسأل الله لنا ولك حسن الخاتمة اختي ام عبد الرحمان
ينقل لقسم القصص للعبرة والعظة





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 5 )
عالية الهمم
قلب نشط
رقم العضوية : 7245
تاريخ التسجيل : Jul 2010
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 244 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : عالية الهمم is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: قصة حصلت في حج هذه السنه من واقعي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟

كُتب : [ 22 - 11 - 10 - 03:12 PM ]

قصة جدا مؤثرة
اللهم اغفرله ورحمه وسكنه فسيح جناته
الللهم إنانسألك حسن الخاتمه
اللهم اغفرللمسلمين والمسلمات الأحياء منهم والموات





رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
السنه, حصلت, واقعي, ؟؟؟؟؟؟؟؟؟

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيعى إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيعى الرد على المواضيع
لا تستطيعى إرفاق ملفات
لا تستطيعى تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:37 PM.


   الدرر السنية

بحث عن:



 
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd