الاستخارة غيرت حياتى باسورد أنا وطفلى أنت فى مرأة الأخرين تمنيت تعلم العمرة بالصور حملة التضامن مع غزة





إضافة رد
 
أدوات الموضوع
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 11 )
*بنت الإسلام*
فريق العمل
رقم العضوية : 7208
تاريخ التسجيل : Jul 2010
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 166 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 38
قوة الترشيح : *بنت الإسلام* is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي قدوتي هي /السيدة عائشة رضي الله عنها

كُتب : [ 16 - 10 - 10 - 08:48 PM ]









عزيزتي قارئة الموضوع

أما بعد
فقد آثرت أن أتكلم في هذا الموضوع عن أمي وحبيبة قلبي السيدة عائشة رضي الله عنها وأرضاها
لحب لها يكمن في قلبي منذ أن سمعت بها اذني ووعي قلبي وعقلي لفضلها رضي الله عنها
ووالله إن مشاعري لتريد أن تسبق يدي في الكتابة تود ان تسطر سريعا ما بداخلها من حب وشوق ولهفة للكلام عن أم المؤمنين ولكن أقول لها تمهلي قليلا أريد أن أعطيها حقها في الكلام عنها ولكني مهما تكلمت عنها وعن حياتها ومناقبها لن استطيع ابدا ان اوفيها حقها
فيها بنا حبيبتي نغووص في بحر محبة أمنا عائشة نعيش معها بعض المواقف ونتعرف أكثر عليها وعلي حياتها
أخيتي
أغلقي مسامعك هما حولك ....ركزي وانتي تقرأين ....لا تشغلي نفسك بشئ ...استشعري وجود أمك عائشة تخيلي أنك ترينها
هل استعددت...؟؟؟؟
هيا بنا إذن نغوص في بحر محبة حبيبة حبيب الله لنتعرف عليها قليلا








نبدأ الحديث عن شجرة عائلة أمنا عائشة هي بنا

زوجها هو :سيد الولين والأخرين محمد ابن عبد الله صلي الله عليه وسلم الذي أرسله الله رحمة للعالمين

أبوها هو :أبو بكر الصديق رضي الله عنه الذي لم تطلع الشمس علي بشر بعد الأنبياء والمرسلين أفضل منه ...إنه ثاني اثنين ....إنه أحب الناس إلي رسول الله

أمها هي :أم رومان بنت عامر تلكم الصحابية الجليلة التي قدمت الكثير والكثير لخدمة الدين

أختها لأبيها هي :أسماء بنت أبي بكر ذات النطاقين رضي الله عها

زوج أختها هو :حواري رسول الله صلي الله عليه وسلم وابن عمته وابن عمته واحد المبشرين بالجنة وأول من سل سيفا في سبيل الله ...إنه الزبير ابن العوام

جدها لأبيها :أبو قحافة الذي أسلم ونال شرف الصحبة

جدتها لبيها : أم الخير سلمي بنت صخر التي أسلمت ونالت شرف الصحبة

عماتها الثلاث :أم عامر وقريبة وأم فروة بنات أبي قحافة

شقيقها :عبد الرحمن وهو من الشجعان والرماة المذكورين

تلك هي الشجرة المباركة التي خرجت عائشة من جذورها وعاشت بين أغصانها فكانت زهرة ندية في دنيا الناس





حياة أمنا عائشة قبل زواجها بالنبي صلي الله عليه وسلم

ولدت عائشة في الإسلام وخرجت إلي الدنيا فوجدت نفسها ابنة لخير الناس بعد رسول الله صلي الله عليه وسلم
تقول عائشة لم أعقل أبوي إلا وهما يدينان الدين








قصة زواجها بالنبي صلي الله عليه وسلم

ولقد كان زواج النبي بعائشة بوحي من السماء فلقد رآها النبي ثلاث ليال في منامه ففي الحديث
أريتك في المنام ثلاث ليالي . جاءني بك الملك في سرقة من حرير . فيقول : هذه امرأتك . فأكشف عن وجهك . فإذا أنت هي . فأقول : إن يك هذا من عند الله ، يمضه

الراوي: عائشة المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - لصفحة أو الرقم: 2438
خلاصة حكم المحدث: صحيح



ولكن ماهي القصة
عن عائشة رضي الله عنها قالت
لما هلكت خديجة جاءت خولة بنت حكيم امرأة عثمان بن مظعون فقالت يا رسول الله صلى الله عليه وسلم ألا تزوج قال من قالت إن شئت بكرا وإن شئت ثيبا قال فمن البكر قالت أحب خلق الله إليك عائشة ابنة أبي بكر قال ومن الثيب قالت سودة بنت زمعة قد آمنت بك واتبعتك قال فاذهبي فاذكريهما علي فدخلت بيت أبي بكر فقالت يا أم رومان ماذا أدخل الله عليك من الخير والبركة قالت وما ذاك قالت أرسلني رسول الله صلى الله عليه وسلم أخطب عليه عائشة قالت انظري أبا بكر حتى يأتي فجاء أبو بكر فقلت يا أبا بكر ماذا أدخل الله عليكم من الخير والبركة قال وما ذاك قالت أرسلني رسول الله صلى الله عليه وسلم أخطب عليه عائشة قال وهل تصلح له إنما هي ابنة أخيه فرجعت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فذكرت ذلك له قال ارجعي إليه فقولي له أنا أخوك وأنت أخي في الإسلام وابنتك تصلح لي فرجعت فذكرت ذلك له قال انتظري وخرج قالت أم رومان إن مطعم بن عدي قد ذكرها على ابنه ووالله ما وعد أبو بكر وعدا قط فأخلفه فدخل أبو بكر على مطعم بن عدي وعنده امرأته أم الصبي فقالت يا ابن أبي قحافة لعلك مصبي صاحبنا تدخله في دينك الذي أنت عليه إن تزوج إليك فقال أبو بكر للمطعم بن عدي أقول هذه يقول إنها تقول ذلك فخرج من عنده وقد أذهب الله ما كان في نفسه من عدته التي وعده فرجع فقال لخولة ادعي لي رسول الله صلى الله عليه وسلم فدعته فزوجها إياه وعائشة يومئذ بنت ست سنين ثم خرجت فدخلت على سودة بنت زمعة فقالت ما أدخل الله عليك من الخير والبركة قالت وما ذاك قالت أرسلني رسول الله صلى الله عليه وسلم أخطبك إليه قالت وددت أدخلي إلى أبي بكر فاذكري ذلك له وكان شيخا كبيرا قد أدركه السن قد تخلف عن الحج فدخلت عليه فحييته بتحية الجاهلية فقال من هذه قالت خولة بنت حكيم قال فما شأنك قالت أرسلني محمد بن عبد الله أخطب عليه سودة فقال كفؤ كريم ماذا تقول صاحبتك قال تحب ذلك قال ادعيها إلي فدعتها قال أي بنية إن هذه تزعم أن محمد بن عبد الله بن عبد المطلب قد أرسل يخطبك وهو كفؤ كريم أتحبين أن أزوجك به قالت نعم قال ادعيه لي فجاء رسول الله صلى الله عليه وسلم فزوجها إياه فجاء أخوها عبد بن زمعة من الحج فجاء يحثي على رأسه التراب فقال بعد أن أسلم لعمرك إني لسفيه يوم أحثي في رأسي التراب أن تزوج رسول الله صلى الله عليه وسلم سودة بنت زمعة قالت عائشة فقدمنا المدينة فنزلنا في بني الحارث بن الخزرج في السنح قالت فجاء رسول الله صلى الله عليه وسلم فدخل بيتنا واجتمع إليه رجال من الأنصار ونساء فجاءتني أمي وأنا لفي أرجوحة بين عذقين يرجح بي فأنزلتني من الأرجوحة ولي جميمة ففرقتها ومسحت وجهي بشيء من الماء ثم أقبلت تقودني حتى وقفت بي عند الباب وإني لأنهج حتى سكن من نفسي ثم دخلت بي فإذا رسول الله صلى الله عليه وسلم جالس على سرير في بيتنا وعنده رجال ونساء من الأنصار فأجلستني في حجرة ثم قالت هؤلاء أهلك فبارك الله لك فيهم وبارك لهم فيك فوثب الرجال والنساء فخرجوا وبنى بي رسول الله صلى الله عليه وسلم في بيتنا ما نحرت علي جزور ولا ذبحت علي شاة حتى أرسل إلينا سعد بن عبادة بجفنة كان يرسل بها إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا دار إلى نسائه وأنا يومئذ ابنة تسع سنين

الراوي: محمد بن عمرو و يحيى المحدث: ابن كثير - المصدر: البداية والنهاية - لصفحة أو الرقم: 3/129
خلاصة حكم المحدث: هذا السياق كأنه مرسل وهو متصل


قال الإمام الذهبي
وكان تزويجه بها إثر وفاة خديجة فتزوج بها وبسودة فتفرد بها ثلاث أعوام حتي بني بعائشة في شوال بعد وقعة بدر فما تزوج بكرا سواها


للحديث بقية بإذن الله
تابعوا






التعديل الأخير تم بواسطة غايتي رضا ربي ; 17 - 02 - 12 الساعة 06:39 PM
رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 12 )
*بنت الإسلام*
فريق العمل
رقم العضوية : 7208
تاريخ التسجيل : Jul 2010
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 166 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 38
قوة الترشيح : *بنت الإسلام* is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: قدوتي هي /السيدة عائشة رضي الله عنها

كُتب : [ 16 - 10 - 10 - 08:49 PM ]





نعود للحديث عن أمنا عائشة ونبحر قليلا في آفاق حياتها مع النبي المصطفي ونأخد ومضات من حياتهما المباركة المليئة بأصدق مشاعر الحب والوفاء وأجمل ما فيها أنها علي خطي القرآن والإلتزام بشرع الله

فهيا بنا ننهل قليلا من هذا النهر العطر ونقف مع بعض المواقف الجليلة في حياتهما





داخل بستان الزوجية ..مع خير البرية

حب الرسول صلي الله عليه وسلم لعائشة رضي الله عنها


فلقد حبي الله السيدة عائشة رضي الله عنها بحب رسوله صلي الله عليه وسلم
وإليكِ بعض الأحاديث التي تدل علي هذا الحب الجليل

قيل يا رسول الله من أحب الناس إليك قال عائشة قيل من الرجال قال أبوها .
الراوي: أنس بن مالك المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الترمذي - لصفحة أو الرقم: 3890
خلاصة حكم المحدث: صحيح



كمل من الرجال كثير ، ولم يكمل من النساء إلا : مريم بنت عمران ، وآسية امرأة فرعون ، وفضل عائشة على النساء كفضل الثريد على سائر الطعام

الراوي: أبو موسى الأشعري المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - لصفحة أو الرقم: 3769
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]


أرسل أزواج النبي صلى الله عليه وسلم فاطمة ، بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم ، إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم . فاستأذنت عليه وهو مضطجع معي في مرطي . فأذن لها . فقالت : يا رسول الله ! إن أزواجك أرسلنني إليك يسألنك العدل في ابنة أبي قحافة . وأنا ساكتة . قالت فقال لها رسول الله صلى الله عليه وسلم " أي بنية ! ألست تحبين ما أحب ؟ " فقالت : بلى . قال " فأحبي هذه " قالت ، فقامت فاطمة حين سمعت ذلك من رسول الله صلى الله عليه وسلم . فرجعت إلى أزواج النبي صلى الله عليه وسلم فأخبرتهن بالذي قالت . وبالذي قال لها رسول الله صلى الله عليه وسلم . فقلن لها : ما نراك أغنيت عنا من شيء . فارجعي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقولي له : إن أزواجك ينشدنك العدل في ابنة أبي قحافة . فقالت فاطمة : والله ! لا أكلمه فيها أبدا .

الراوي: عائشة المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - لصفحة أو الرقم: 2442
خلاصة حكم المحدث: صحيح









مواقف لطيفة لها مع النبي صلي الله عليه وسلم

قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم ، من غزوة تبوك – أو خيبر – وفي سهوتها ستر ، فهبت ريح فكشفت ناحية الستر ، عن بنات لعائشة – لعب – فقال : ما هذا يا عائشة ؟ قالت : بناتي ! ورأى بينهن فرسا له جناحان من رقاع ، فقال : ما هذا الذي أرى وسطهن ؟ قالت : فرس ، قال : وما هذا الذي عليه ؟ قالت : جناحان ، قال : فرس له جناحان ؟ قالت : أما سمعت : أن لسليمان خيلا لها أجنحة ؟ قالت : فضحك حتى رأيت نواجذه

الراوي: عائشة المحدث: أبو داود - المصدر: سنن أبي داود - لصفحة أو الرقم: 4932
خلاصة حكم المحدث: سكت عنه [وقد قال في رسالته لأهل مكة كل ما سكت عنه فهو صالح]



خرجت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في سفر ، فقال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم : تعالي حتى أسابقك . فسبقته ، فخرجت معه بعد ذلك في سفر ، فنزلنا منزلا فقال لي : تعالي حتى أسابقك . قالت : فسبقني ، فضرب بين كتفي وقال : هذه بتلك

الراوي: عائشة المحدث: أبو زرعة الرازي - المصدر: العلل لابن أبي حاتم - لصفحة أو الرقم: 3/424
خلاصة حكم المحدث: فيه هشام عن أبيه وروي] عن هشام بن عروة ، عن رجل .هشام ، عن رجل : أصح



جاء أبو بكر يستأذن على النبي صلى الله عليه وسلم فسمع عائشة وهي رافعة صوتها على رسول الله صلى الله عليه وسلم فأذن له فدخل فقال يا ابنة أم رومان وتناولها أترفعين صوتك على رسول الله صلى الله عليه وسلم قال فحال النبي بينه وبينها قال فلما خرج أبو بكر جعل النبي صلى الله عليه وسلم يقول لها يترضاها ألا ترين أني قد حلت بين الرجل وبينك قال ثم جاء أبو بكر فاستأذن عليه فوجده يضاحكها فأذن له فدخل فقال له أبو بكر يا رسول الله أشركاني في سلمكما كما أشركتماني في حربكما

الراوي: النعمان بن بشير المحدث: الألباني - المصدر: السلسلة الصحيحة - لصفحة أو الرقم: 6/944
خلاصة حكم المحدث: صحيح [لغيره]





غيرتها علي رسول الله صلي الله عليه وسلم وحبها له

بعد أن تكلمنا عن حب الرسول صلي الله عليه وسلم كان حريا بنا ان نتكلم عن حبها الشديد له وغيرتها عليه من زوجاته
وإليك بعضا من اللأحاديث التي تحكي بعض مواقف امنا عائشة
فها هو درس عظيم يوضح لنا كيف كان يتعامل الحبيب مع اي مشكلة بحكمة ورحمة

كان النبي صلى الله عليه وسلم عند بعض نسائه ، فأرسلت إحدى أمهات المؤمنين بصحفة فيها طعام ، فضربت التي النبي صلى الله عليه وسلم في بيتها يد الخادم ، فسقطت الصحفة فانفلقت ، فجمع النبي صلى الله عليه وسلم فلق الصفحة ثم جعل يجمع فيها الطعام الذي كان في الصحفة ، ويقول : ( غارت أمكم ) ثم حبس لخادم حتى أتي بصحفة من عند التي هو في بيتها ، فدفع الصحفة الصحيحة إلى التي كسرت صحفتها ، وأ مسك المكسورة في بيت التي كسرت .
الراوي: أنس بن مالك المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - لصفحة أو الرقم: 5225
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]




كنت أغار على اللاتي وهبن أنفسهن لرسول الله صلى الله عليه وسلم ، وأقول أتهب المرأة نفسها ؟ فلما أنزل الله تعالى : { ترجىء من تشاء منهن وتؤوي إليك من تشاء ومن ابتغيت ممن عزلت فلا جناح عليك } . قلت : ما أرى ربك إلا يسارع في هواك .

الراوي: عائشة المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - لصفحة أو الرقم: 4788
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]




كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يحب العسل والحلواء ، وكان إذا انصرف من العصر دخل على نسائه ، فيدنو من إحداهن ، فدخل على حفصة بنت عمر ، فاحتبس أكثر ما كان يحتبس ، فغرت ، فسألت عن ذلك ، فقيل : أهدت لها امرأة من قومها عكة من عسل فسقت النبي صلى الله عليه وسلم منه شربة ، فقلت : أما والله لنحتالن له ، فقلت لسودة بنت زمعة : إنه سيدنو منك ، فإذا دنا منك فقولي : أكلت مغافير ، فإنه سيقول لك : لا ، فقولي له : ما هذه الريح التي أجد منك ، فإنه سيقول لك : سقتني حفصة شربة عسل ، فقولي له : جرست نحلة العرفط ، وسأقول ذلك ، وقولي أنت يا صفية ذاك . قالت : تقول سودة : فوالله ما هو إلا أن أقام على الباب ، فأردت أن أباديه بما أمرتني به فرقا منك ، فلما دنا منها قالت له سودة : يا رسول الله ، أكلت مغافير ؟ قال : ( لا ) . قالت : فما هذه الريح التي أجد منك ؟ قال : ( سقتني حفضة شربة عسل ) . فقالت : جرست نحلة العرفط ، فلما دار إلي قلت له نحو ذلك ، فلما دار إلى صفية قالت له مثل ذلك ، فلما دار إلى حفصة قالت : يا رسول الله ، ألا أسقيك منه ؟ قال : ( لا حاجة لي فيه ) . قالت : تقول سودة : والله لقد حرمناه ، قلت لها : اسكتي .

الراوي: عائشة المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - لصفحة أو الرقم: 5268
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]



للحديث بقية بإذن الله
فتابعونا بارك الله فيكم واحسن الله إليكم












التعديل الأخير تم بواسطة غايتي رضا ربي ; 17 - 02 - 12 الساعة 06:44 PM
رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 13 )
*بنت الإسلام*
فريق العمل
رقم العضوية : 7208
تاريخ التسجيل : Jul 2010
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 166 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 38
قوة الترشيح : *بنت الإسلام* is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: قدوتي هي /السيدة عائشة رضي الله عنها

كُتب : [ 16 - 10 - 10 - 08:50 PM ]

مكانتها في قلب النبي





لقد كانت عائشة رضي الله عنها تحتل مكانة عالية في قلب الحبيب صلي الله عليه وسلم
يقول الإمام الذهبي
فما تزوج بكرا سواها وأحبها حبا شديدا كان يتظاهر به بحيث ان عمرو ابن العاص وهو ممن اسلم سنة 8من الهجرة سال النبي صلي الله عليه وسلم اي الناس احب اليك يا رسول الله ؟قال:عائشة قال: فمن الرجال قال: ابوها
وهذا خبر ثابت علي رغم انوف الروافض وماكان رسول الله ليحب الا طيبا

وحبه لعائشة كان مستفيضا
الا تراهم كيف كانو يتحرون بهداياهم يومها تقربا الي مرضاته








عن عائشة قلت يا رسول الله : من من أزواجك في الجنة ؟ قال : أما إنك منهن
الراوي: عائشة المحدث: الألباني - المصدر: السلسلة الصحيحة - لصفحة أو الرقم: 3/133
خلاصة حكم المحدث: على شرط مسلم







دخل علي رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا أبكي فقال ما يبكيك قلت سبتني فاطمة فدعا فاطمة فقال يا فاطمة سببت عائشة قالت نعم يا رسول الله قال أليس تحبين من أحب قالت نعم قال وتبغضين من أبغض قالت بلى قال فإني أحب عائشة فأحبيها قالت فاطمة لا أقول لعائشة شيئا يؤذيها أبدا
الراوي: عائشة المحدث: الهيثمي - المصدر: مجمع الزوائد - لصفحة أو الرقم: 9/244
خلاصة حكم المحدث: ‏‏فيه مجالد وهو حسن الحديث وبقية رجاله رجال الصحيح



كنت أشرب وأنا حائض . ثم أناوله النبي صلى الله عليه وسلم . فيضع فاه على موضع في . فيشرب . وأتعرق العرق وأنا حائض . ثم أناوله النبي صلى الله عليه وسلم . فيضع فاه على موضع في . ولم يذكر زهير : فيشرب .
الراوي: عائشة المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - لصفحة أو الرقم: 300
خلاصة حكم المحدث: صحيح




أما ترضين أن تكوني زوجتي في الدنيا و الآخرة ؟ قلت : بلى قال : فأنت زوجتي في الدنيا و الآخرة
الراوي: عائشة المحدث: الألباني - المصدر: السلسلة الصحيحة - لصفحة أو الرقم: 2255
خلاصة حكم المحدث: صحيح




خلال لم تكن لأحد غيرها

خلال في سبع لم تكن في أحد من النساء إلا ما آتى الله مريم بنت عمران والله ما أقول هذا فخرا على أحد من صواحبي فقال لها عبد الله بن صفوان وما هن يا أم المؤمنين قالت نزل الملك بصورتي وتزوجني رسول الله صلى الله عليه وسلم لسبع سنين وأهديت إليه لتسع سنين وتزوجني بكرا ولم يشركه في أحد من الناس وكان الوحي يأتيه وأنا وهو في لحاف واحد قالت وكنت أحب الناس إليه وبنت أحب الناس إليه ولقد نزل في آيات من القرآن وقد كادت الأمة تهلك في ورأيت جبريل ولم يره أحد من نسائه غيري وقبض في بيتي لم يله أحد بحجرتي وقف الملك
الراوي: عائشة المحدث: الهيثمي - المصدر: مجمع الزوائد - لصفحة أو الرقم: 9/244
خلاصة حكم المحدث: رجال أحد أسانيد الطبراني رجال الصحيح







فتن ومواقف عظام كيف واجهتها أمنا عائشة

تعرضت أمنا عائشة في حياة النبي وبعد وفاته لفتن ومواقف عظام إذا تعرض لها أحد من البشر العاديين لضاع فيها عقله وسخطت نفسه عافانا الله وإياكم
ولكن لنري كيف كان تعاملها رضوان الله عليها بفطنة وحكمة ينبعان من إيمان خالص وعقيدة صافية فقد رباها الرسول صلي الله عليه وسلم ووالدها من أفضل الناس بعد رسول الله فهو صاحبه في الهجرة وخليفته بعد وفاته فكان من البديهي ان التي تنشأ في هذه البيئة الطيبة أن تكون تصرفاتها في المحن والشدائد علي ضوء الكتاب والسنة
هيا بنا لنتحدث عن بعض تلك المواقف الأليمة التي تعرضت لها وكيف واجهتها لنتخذها قدوة ونأخذ العبرة والعظة من هذه المواقف


أولا:حديث الإفك

إن الابتلاء هو سنة ثابتة لا تتبدل او تتغير ولكن الابتلا ء الذي تعرضت له امنا عائشة كان ابتلاء يفتت الصخر ويعصف بالقلب فلقد اتهمت في عرضها وهي الزهرة التقية النقية التي سقيت بماء الوحي ونبتت في حقل الاسلام وبيت النبوة
وكان لحديث الافك وقع اليم في قلب امنا عائشة فهيا نقرا هذا الحديث

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أراد سفرا أقرع بين أزواجه ، فأيتهن خرج سهمها خرج بها رسول الله صلى الله عليه وسلم معه ، قالت عائشة : فأقرع بيننا في غزوة غزاها فخرج فيها سهمي ، فخرجت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد ما أنزل الحجاب ، فكنت أحمل في هودجي وأنزل فيه ، فسرنا حتى إذا فرغ رسول الله صلى الله عليه وسلم من غزوته تلك وقفل ، ودنونا من المدينة قافلين ، آذن ليلة بالرحيل ، فقمت حين آذنوا بالرحيل ، فمشيت حتى جاوزت الجيش ، فلما قضيت شأني أقبلت إلى رحلي ، فلمست صدري فإذا عقد لي من جزع ظفار قد انقطع ، فرجعت فالتمست عقدي فحبسني ابتغاؤه ، قالت : وأقبل الرهط الذين كانوا يرحلون لي ، فاحتملوا هودجي فرحلوه على بعيري الذي كنت أركب عليه ، وهم يحسبون أني فيه ، وكان النساء إذ ذاك خفافا لم يهبلن ، ولم يغشهن اللحم ، إنما يأكلن العلقة من الطعام ، فلم يستنكر القوم خفة الهودج حين رفعوه وحملوه ، وكنت جارية حديثة السن ، فبعثوا الجمل فساروا ، ووجدت عقدي بعد ما استمر الجيش ، فجئت منازلهم وليس بها منهم داع ولا مجيب ، فتيممت منزلي الذي كنت فيه ، وظننت أنهم سيفقدوني فيرجعون إلي ، فبينا أنا جالسة في منزلي غلبتني عيني فنمت ، وكان صفوان بن المعطل السلمي ثم الذكواني من وراء الجيش ، فأصبح عند منزلي ، فرأى سواد إنسان نائم فعرفني حين رآني ، وكان رآني قبل الحجاب ، فاستيقظت باسترجاعه حين عرفني ، فخمرت وجهي بجلبابي ، والله ما تكلمنا بكلمة ، ولا سمعت منه كلمة غير استرجاعه ، وهوى حتى أناخ راحلته ، فوطئ على يدها ، فقمت إليها فركبتها ، فانطلق يقود بي الراحلة حتى أتينا الجيش موغرين في نحر الظهيرة وهم نزول ، قالت : فهلك من هلك ، وكان الذي تولى كبر الإفك عبد الله بن أبي ابن سلول . قال عروة : أخبرت أنه كان يشاع ويتحدث به عنده ، فيقره ويستمعه ويستوشيه . وقال عروة أيضا : لم يسم من أهل الإفك أيضا إلا حسان بن ثابت ، ومسطح بن أثاثة ، وحمنة بنت جحش ، في ناس آخرين لا علم لي بهم ، غير أنهم عصبة ، كما قال الله تعالى ، وإن كبر ذلك يقال له : عبد الله بن أبي ابن سلول . قال عروة ، كانت عائشة تكره أن يسب عندها حسان ، وتقول : أنه الذي قال : فإن أبي ووالده وعرضي *** لعرض محمد منكم وقاء . قالت عائشة : فقدمنا المدينة ، فاشتكيت حين قدمت شهرا ، والناس يفيضون في قول أصحاب الإفك ، لا أشعر بشيء من ذلك ، وهو يريبني في وجعي أني لا أعرف من رسول الله صلى الله عليه وسلم اللطف الذي كنت أرى منه حين أشتكي ، إنما يدخل علي رسول الله صلى الله عليه وسلم فيسلم ، ثم يقول : ( كيف تيكم ) . ثم ينصرف ، فذلك يريبني ولا أشعر بالشر ، حتى خرجت حين نقهت ، فخرجت مع أم مسطح قبل المناصع ، وكان متبرزنا ، وكنا لا نخرج إلا ليلا إلى ليل ، وذلك قبل أن نتخذ الكنف قريبا من بيوتنا ، قالت : وأمرنا أمر العرب الأول في البرية قبل الغائط ، وكنا نتأذى بالكنف أن نتخذها عند بيوتنا ، قالت : فانطلقت أنا وأم مسطح ، وهي ابنة أبي رهم ابن المطلب بن عبد مناف ، وأمها بنت صخر بن عامر خالة أبي بكر الصديق ، وابنها مسطح بن أثاثة بن عباد بن المطلب ، فأقبلت أنا وأم مسطح قبل بيتي حين فرغنا من شأننا ، فعثرت أم مسطح في مرطها فقالت : تعس مسطح ، فقلت لها : بئس ما قلت ، أتسبين رجلا شهد بدرا ؟ فقالت : أي هنتاه أو لم تسمعي ما قال ؟ قالت : وقلت : وما قال ؟ فأخرتني بقول أهل الإفك ، قالت : فازددت مرضا على مرضي ، فلما رجعت إلى بيتي دخل علي رسول الله صلى الله عليه وسلم فسلم ، ثم قال : ( كيف تيكم ) . فقلت له : أتأذن لي أن آتي أبوي ؟ قالت : وأريد أن أستيقن الخبر من قبلهما ، قالت : فأذن لي رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقلت لأمي : يا أمتاه ، ماذا يتحدث الناس ؟ قالت : يا بنية ، هوني عليك ، فوالله لقلما كانت امرأة قط وضيئة عند رجل يحبها ، لها ضرائر ، إلا أكثرن عليها . قالت : فقلت : سبحان الله ، أو لقد تحدث الناس بهذا ؟ قالت : فبكيت تلك الليلة حتى أصبحت لا يرقأ لي دمع ولا أكتحل بنوم ، ثم أصبحت أبكي ، قالت : ودعا رسول الله صلى الله عليه وسلم علي ابن أبي طالب وأسامة بن زيد ، حين استلبث الوحي ، يسألهما ويستشيرهما في فراق أهله ، قالت : فأما أسامة أشار على رسول الله صلى الله عليه وسلم بالذي يعلم من براءة أهله ، وبالذي يعلم لهم في نفسه ، فقال أسامة : أهلك ، ولا نعلم ألا خيرا . وأما علي فقال : يا رسول الله ، لم يضيق الله عليك ، والنساء سواها كثير ، وسل الجارية تصدقك . قالت : فدعا رسول الله صلى الله عليه وسلم بريرة ، فقال : ( أي بريرة ، هل رأيت شيء يريبك ) . قالت له بريرة : والذي بعثك بالحق ، ما رأيت عليها أمرا قط أغمصه أكثر من أنها جارية حديثة السن ، تنام عن عجين أهلها ، فتأتي الداجن فتأكله ، قالت : فقام رسول الله صلى الله عليه وسلم من يومه فاستعذر من عبد الله ابن أبي ، وهو على المنبر ، فقال : ( يا معشر المسلمين ، من يعذرني من رجل قد بلغني عنه أذاه في أهلي ، والله ما علمت على أهلي إلا خيرا ، ولقد ذكروا رجلا ما علمت عليه إلا خيرا وما يدخل على أهلي إلا معي ) . قالت : فقام سعد بن معاذ أخو بني عبد الأشهل فقال : أنا يا رسول الله أعذرك ، فإن كان من الأوس ضربت عنقه ، وإن كان من إخواننا من الخزرج ، أمرتنا ففعلنا أمرك . قالت : فقام رجل من الخزرج ، وكانت أم حسان بنت عمه من فخذه ، وهو سعد بن عبادة ، وهو سيد الخزرج ، قالت : وكان قبل ذلك رجلا صالحا ، ولكن احتملته الحمية ، فقال لسعد : كذبت لعمر الله لا تقتله ، ولا تقدر على قتله ، ولو كان من رهطك ما أحببت أن يقتل . فقام أسيد بن حضير ، وهو ابن عم سعد ، فقال لسعد بن عبادة : كذبت لعمر الله لنقتلنه ، فإنك منافق تجادل عن المنافقين . قالت فثار الحيان الأوس والخزرج ، حتى هموا أن يقتتلوا ، ورسول الله صلى الله عليه وسلم قائم على المنبر ، قالت : فلم يزل رسول الله صلى الله عليه وسلم يخفضهم ، حتى سكتوا وسكت ، فبكيت يومي ذلك كله لا يرقأ لي دمع ولا أكتحل بنوم ، قالت : وأصبح أبوي عندي ، قد بكيت ليلتين ويوما ، ولا يرقأ لي دمع لا أكتحل بنوم ، حتى إني لأظن أن البكاء فالق كبدي ، فبينا أبواي جالسان عندي وأنا أبكي ، فاستأذنت علي امرأة من الأنصار فأذنت لها ، فجلست تبكي معي ، قالت : فبينا نحن على ذلك دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم علينا فسلم ثم جلس ، قالت : لم يجلس عندي منذ قيل ما قيل قبلها ، وقد لبث شهرا لا يوحى إليه في شأني بشيء ، قالت : فتشهد رسول الله صلى الله عليه وسلم حين جلس ، ثم قال : ( أما بعد ، ياعائشة ، إنه بلغني عنكك كذا وكذا ، فإن كنت بريئة ، فسيبرئك الله ، وإن كنت ألممت بذنب ، فاستغفري الله وتوبي إليه ، فإن العبد إذا اعترف ثم تاب ، تاب الله عليه ) . قالت : عائشة : فلما قضى رسول الله صلى الله عليه وسلم مقالته قلص دمعي حتى ما أحس منه قطرة ، فقلت لأبي : أجب رسول الله صلى الله عليه وسلم عني فيما قال ، فقال أبي : والله ما أدري ما أقول لرسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقلت لأمي : أجيبي رسول الله صلى الله عليه وسلم فيما قال ، قالت أمي : والله ما أدري ما أقول لرسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقلت : وأنا جارية حديثة السن لا أقرأ من القرآن كثيرا : إني والله لقد علمت : لقد سمعتم هذا الحديث حتى استقر في أنفسكم وصدقتم به ، فلئن قلت لكم : إني بريئة ، لا تصدقوني ، ولئن اعترفت لكم بأمر ، والله يعلم أني منه بريئة ، لتصدقني ، فوالله لا أجد لي ولكم مثلا إلا أبا يوسف حين قال : { فصبر جميل والله المستعان على ما تصفون } . ثم تحولت واضطجعت على فراشي ، والله يعلم أني حينئذ بريئة ، وأن الله مبرئي ببراءتي ، ولكن والله ما كنت أظن أن الله منزل في شأني وحيا يتلى ، لشأني في نفسي كان أحقر من أن يتكلم الله في بأمر ، ولكني كنت أرجو أن يرى رسول الله صلى الله عليه وسلم في النوم رؤيا يبرئني الله بها ، فوالله ما رام رسول الله صلى الله عليه وسلم مجلسه ، ولا خرج أحد من أهل البيت ، حتى أنزل عليه ، فأخذه ما كان يأخذه من البرحاء ، حتى إنه ليتحدر منه العرق مثل الجمان ، وهو في يوم شات ، من ثقل القول الذي أنزل عليه ، قالت : فسرى عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يضحك ، فكانت أو كلمة تكلم بها أن قال : ( يا عائشة ، أما والله فقد برأك ) . فقالت لي أمي : قومي إليه ، فقلت : والله لا أقوم إليه ، فإني لا أحمد إلا الله عز وجل ، قالت : وأنزل الله تعالى : { إن الذين جاؤوا بالإفك عصبة منكم } . العشر الآيات ، ثم أنزل الله هذا في براءتي ، قال أبو بكر الصديق ، وكان ينفق على مسطح بن أثاثة لقرابته منه وفقره : والله لا أنفق على مسطح شيئا أبدا ، بعد الذي قال لعائشة ما قال . فأنزل الله : { ولا يأتل أولوا الفضل منكم - إلى قوله - غفور رحيم } . قال أبو بكر الصديق : بلى والله إني لأحب أن يغفر الله لي ، فرجع إلى مسطح النفقة التي ينفق عليه ، وقال : والله لا أنزعها منه أبدا ، قالت عائشة : وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم سأل زينب بنت جحش عن أمري ، فقال لزينب : ماذا علمت ، أو رأيت ) . فقالت : يا رسول الله أحمي سمعي وبصري ، والله ما علمت إلا خيرا ، قالت عائشة : وهي التي كانت تساميني من أزواج النبي صلى الله عليه وسلم فعصمها الله بالورع . قالت : وطفقت أختها تحارب لها ، فهلكت فيمن هلك . قال ابن شهاب : فهذا الذي بلغني من حديث هؤلاء الرهط . ثم قال عروة : قالت عائشة : والله إن الرجل الذي قيل له ما قيل ليقول : سبحان الله ، فوالذي نفسي بيده ما كشفت من كنف أنثى قط ، قالت : ثم قتل بعد ذلك في سبيل الله .
الراوي: عائشة المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - لصفحة أو الرقم: 4141
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]


سبحان الله
أريد أن نقف وقفة مع جزء بسيط في الحديث وهو كيف تعاملت امنا عائشة حين نزلت براءتها من السماء

اقتباس:
فقالت لي أمي : قومي إليه ، فقلت : والله لا أقوم إليه ، فإني لا أحمد إلا الله عز وجل
أرأيتم هذا الفقه الرائع الذي تميزت به أمنا
لم تشكر رسول الله ولكن علي الفور أيقنت أن الله هو الذي برأها وأن شكرها لا يكون إلا إليه
لم تعميها الفرحة عن شكر الله مثل ما يحدث لبعضنا هذه الأيام وإنما كانت نقية القلب محبة لله تعرف حقوقها وواجباتها فقيهة فطنة في التعامل
فكثير منا هذه الأيام عندما يصيبه خير او شر ينسي أنه من عند الله وينسي أن يشكر الله أو يصبر ويسترجع
رزقنا الله وإياكم الثبات
للحديث بقية بإذن الله
فتابعو بارك الله فيكم


















التعديل الأخير تم بواسطة غايتي رضا ربي ; 17 - 02 - 12 الساعة 09:55 PM
رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 14 )
*بنت الإسلام*
فريق العمل
رقم العضوية : 7208
تاريخ التسجيل : Jul 2010
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 166 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 38
قوة الترشيح : *بنت الإسلام* is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: قدوتي هي /السيدة عائشة رضي الله عنها

كُتب : [ 16 - 10 - 10 - 08:51 PM ]

ثانيا : وفاة النبي صلي الله عليه وسلم


عن امنا عائشة رضي الله عناه انها قالت
توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم في بيتي ، وفي يومي وليلتي ، وبين سحري ونحري ، ودخل عبدالرحمن بن أبي بكر ، ومعه سواك رطب ، فنظر إليه ، حتى ظننت أنه يريده ، فأخذته ، فمضغته ونفضته وطيبته ، ثم دفعته إليه فاستن به كأحسن ما رأيته مستنا قط ، ثم ذهب يرفعه إلي فسقطت يده ، فأخذت أدعو له بدعاء كان يدعو به له جبريل ، وكان هو يدعو به إذا مرض ، فلم يدع به في مرضه ذاك فرفع بصره إلى السماء . وقال : الرفيق الأعلى . وفاضت نفسه . فالحمد لله الذي جمع بين ريقي وريقه في آخر يوم من الدنيا .
الراوي: عائشة المحدث: الذهبي - المصدر: سير أعلام النبلاء - لصفحة أو الرقم: 2/189
خلاصة حكم المحدث: صحيح

وهكذا نري احبتي ان موقف امنا عائشة عند وفاة الحبيب يدل علي إيمانها وعلمها وسلامة صدرها وصبرها عند الابتلاء ولا نتعجب من هذا فقد رباها النبي والصديق -فهي لم تشق الجيوب وتلطم الخدود وتدعو بدعوي الجاهلية مثلما نري من كثير من النساء عند موت قريب لها او زوج - فهي زوجة نبي وتربت علي يديه وعلي يدين خير صحبه فكان من البديهي ان يكون تصرفها ان لا تجزع وانما صبرت واحتسبت -علي ارغن من ان مصابها في فقدان النبي عظيم فهو كان خير زوج علي وجه الارض لم ولن تري البشرية مثله قط فهو خاتم النبيين والمرسلين وكان يحبها حبا جما وعلي الرغم من هذا ادركت ان لها رسالة بعد وفاته وان عليها ان تبلغ عنه الدين وتكمل مسيرة الدعوة الي الله وهذا ما سنراه بعد قليل عندما نتكلم عن علمها ودورها هي وزوجات النبي في الدعوة



علمها وفقهها في دين الله

كانت امنا عائشة تبلغ دين الله وتعلم الصحابة والصحابيات مما تعلمته من رسول الله وهذا كان امتثال لامر الله تعالي حين قال
الأحزاب 34 وَاذْكُرْنَ مَا يُتْلَى فِي بُيُوتِكُنَّ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ وَالْحِكْمَةِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ لَطِيفًا خَبِيرًا

فقد قال عنها علماء الدين في فقهها وعلما

قال الزهري:(لو جمع علم عائشة الي علم جميع النساء لكان علم عائشة افضل)

قال عطاء:(كانت عائشة افقه الناس واحسن الناس رأيا في العامة )

قال ابو موسي الاشعري: (ما أشكل علينا حديثا قط فسالنا عائشة إلا وجدنا عندها منه علما)

قال الحاكم ابو عبد الله :(فحمل عنها ربع الشريعة)

وذكر ابو عمر بن عبد البر:(أنها كانت وحيدة عصرها في ثلاث علوم -علم الفقه-علم الطب -علم الشعر)


ومضات من حياتها نأخذ منها القدوة
فقهت امنا عن امر الله
وتدبرت في حقيقة الدنيا ومصيرها الي الاخرة فاستوحشت من فتنتها وتجافي جنبها عن المضاجع فلا تراها الا صائمة قائمة باكية
قال القاسم :كانت عائشة تصوم الدهر

وعن عروة ان عائشة رضي الله عنها كانت تسرد الصوم
وعن القاسم انها كانت تصوم الدهر لا تفطر الا يوم اضحي او يوم فطر
وعنه قال كنت اذا غدوت ابدا ببيت عائشة رضي الله عنها فاسلم عليها فغدوت يوما فاذا هي قائمة تسبح وتقرا
وتدعو وتبكي وترددها فقمت حتي مللت القيام فذهبت الي السوق لحاجتي ثم رجعت فإذا هي قائمة كما تصلي وتبكي


لنتعلم منها درس في الحياء

كنت أدخل بيتي الذي فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبي فأضع ثوبي وأقول إنما هو زوجي وأبي فلما دفن عمر معهم فوالله ما دخلته إلا وأنا مشدودة علي ثيابي حياء من عمر رضي الله عنه
الراوي: عائشة المحدث: الهيثمي - المصدر: مجمع الزوائد - لصفحة أو الرقم: 9/40
خلاصة حكم المحدث: رجاله رجال الصحيح

"]انظر الي حياء امنا عائشة
تستحي من ميت
فما بال الحياء الان لا يستحون من الاحياء [/


وايضا درس في الايثار

ففي اللحظات الاخيرة من حياة الفاروق رضي الله عنه قال لابنه
. انطلق إلى عائشة أم المؤمنين ، فقل : يقرأ عليك عمر السلام ، ولا تقل أمير المؤمنين ، فإني لست اليوم للمؤمنين أميرا ، وقل : يستأذن عمر بن الخطاب أن يدفن مع صاحبيه . فسلم واستأذن ، ثم دخل عليها ، فوجدها قاعدة تبكي ، فقال : يقرأ عليك عمر ابن الخطاب السلام ، ويستأذن أن يدفن مع صاحبيه . فقالت : كنت أريده لنفسي ، ولأوثرن به اليوم على نفسي ، فلما أقبل ، قيل : هذا عبد الله بن عمر قد جاء ، قال : ارفعوني ، فأسنده رجل إليه ، فقال : ما لديك ؟ قال : الذي تحب يا أمير المؤمنين أذنت ، قال : الحمد لله ، ما كان من شيء أهم إلي من ذلك ، فإذا أنا قضيت فاحملوني ، ثم سلم ، فقل : يستأذن عمر بن الخطاب ، فإن أذنت لي فادخلوني ، وإن ردتني ردوني إلى مقابر المسلمين


واثرت امنا عائشة عنر ابن الخطاب علي المكان الذي كانت تريد ان تدفن فيه وتركته له ليدفن مع صاحبيه



للحديث بقية

تابعونا بارك الله لكم






التعديل الأخير تم بواسطة غايتي رضا ربي ; 17 - 02 - 12 الساعة 06:47 PM
رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 15 )
*بنت الإسلام*
فريق العمل
رقم العضوية : 7208
تاريخ التسجيل : Jul 2010
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 166 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 38
قوة الترشيح : *بنت الإسلام* is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: قدوتي هي /السيدة عائشة رضي الله عنها

كُتب : [ 16 - 10 - 10 - 08:52 PM ]

أخواتي الحبيبات
نعود لنستكمل حديثنا عن أم المؤمنين عائشة -رضي الله عنها-







فبعد أن ذكرنا منزلتها وعلمها وأقوال السلف والصحابة والتابعين في هذا
هيا بنا لنذكر بعض من




أقوال الأئمة في وصفها

يقول الإمام الذهبي

عائشة بنت الإمام الصديق الأكبر خليفة رسول الله صلي الله عليه وسلم القرشية التيمية المكية النبوية أم المؤنين زوجة النبي صلي الله عليه وسلم أفقه نساء الأمة علي الإطلاق

وكانت أمرأة بيضاء جميلة ومن ثم يقال لها الحميراء ولم يتزوج النبي صلي الله عليه وسلم بكرا غيرها ولا أحب أمرأة غيرها ولاأعلم في أمة محمد صلي الله عليه وسلم بل ولا في النسء مطلقا امرأة أعلم منها وذهب بعض العلماء إلي أنها أفضل من أبيها وهذا مردود وقد جعل الله لكل شئ قدرا بل نشهد أنها زوجة نبينا صلي الله عليه وسلم في الدنيا والخرة فهل فوق ذلك مفخر.




وكان الإمام مسروق بن عبد الرحمن الهمداني الكوفي رحمه الله
وهو تابعي جليل من كبار التابعين إذا حدث عنها
قال:حدثتني الصديقة بنت الصديق حبيبة حبيب الله المبرأة في الكتاب



وقال عنها أبو نعيم الصبهاني في ترجمتها
:الصديقة بنت الصديق,العتيقة بنت العتيق,حبيبة الحبيب, وأليفة القريب,سيد المرسلين محمد الخطيب المبراة من العيوب المعراة من ارتياب القلوب ,لرؤيتها جبريل رسول علام الغيوب عائشة أم المؤمنين -رضي الله عنها-

وايضا لأمنا عائشة مناقب عظيمة لم تكن لغيرها من زوجات النبي منها

منها


أن جبريل عليه السلام سلم عليها

ففي الحديث الصحيح

قال صلي الله عليه وسلم : يا عائش ، هذا جبريل يقرئك السلام . فقلت : وعليه السلام ورحمة الله وبركاته ، ترى ما لا أرى . تريد رسول الله صلى الله عليه وسلم .
الراوي: عائشة المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - لصفحة أو الرقم: 3768
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]

فيالها من منزلة سامية أن يسلم عليها رسول الوحي




من بركات أمنا عائشة علي الأمة

من بركات أمنا عائشة أن الله عز وجل أنزل بسببها آية التيمم تيسيرا علي المسلمين
ففرح المسلمون لذلك فرحا شديدا
فيالها من أم مباركة فاح عبير بركتها علي كل المسلمين إلي يوم الدين


ففي الحديث الصحيح

خرجنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في بعض أسفاره ، حتى إذا كنا بالبيداء ، أو بذات الجيش ، انقطع عقد لي ، فأقام رسول الله صلى الله عليه وسلم على التماسه ، وأقام الناس معه ، وليسوا على ماء ، وليس معهم ماء ، فأتى الناس أبا بكر ، فقالوا : ألا ترى ما صنعت عائشة ، أقامت برسول الله صلى الله عليه وسلم وبالناس معه ، وليسوا على ماء ، وليس معهم ماء ؟ فجاء أبو بكر ورسول الله صلى الله عليه وسلم واضع رأسه على فخذي قد نام ، فقال : حبست رسول الله صلى الله عليه وسلم والناس ، وليسوا على ماء ، وليس معهم ماء ، قالت : فعاتبني ، وقال ما شاء الله أن يقول ، وجعل يطعنني بيده في خاصرتي ، فلا يمنعني من التحرك إلا مكان رسول الله صلى الله عليه وسلم على فخذي ، فنام رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى أصبح على غير ماء ، فأنزل الله آية التيمم فتيمموا ، فقال أسيد بن الحضير : ما هي بأول بركتكم يا آل أبي بكر ، فقالت : عائشة : فبعثنا البعير الذي كنت عليه ، فوجدنا العقد تحته .
الراوي: عائشة المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - لصفحة أو الرقم: 3672
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]



حضورها يوم الجمل

ولما حدثت الفتنة بين علي ومعاوية رضي الله عنهما خرجت امنا عائشة تريد الإصلاح بين الناس والمطالبة بالقصاص من قتلة عثمان

لما أقبلت عائشة ، فلما بلغت مياه بني عامر ليلا . نبحت الكلاب فقالت : أي ماء هذا ؟ قالوا : ماء الحوأب . قالت ما أظنني إلا أنني راجعة . قال بعض من كان معها : بل تقدمين فيراك المسلمون فيصلح الله ذات بينهم . قالت : إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ذات يوم : كيف بإحدكن تنبح عليها كلاب الحوأب .
الراوي: قيس المحدث: الذهبي - المصدر: سير أعلام النبلاء - لصفحة أو الرقم: 2/177
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح


قال اللإمام الذهبي
ولا شك أن عائشة ندمت ندامة كلية علي مسيرها غلي البصرة وحضورها يوم الجمل وما ظننت أن الأمر يبلغ ما بلغ


ففي الحديث الصحيح

لما سار طلحة والزبير وعائشة إلى البصرة ، بعث علي عمار بن ياسر وحسن بن علي ، فقدما علينا الكوفة ، فصعدا المنبر ، فكان الحسن بن علي فوق المنبر في أعلاه ، وقام عمار أسفل من الحسن ، فاجتمعنا إليه ، فسمعت عمارا يقول : إن عائشة قد سارت إلى البصرة ، ووالله إنها لزوجة نبيكم صلى الله عليه وسلم في الدنيا والآخرة ، ولكن الله تبارك وتعالى ابتلاكم ، ليعلم إياه تطيعون أم هي .
الراوي: أبو مريم عبدالله بن زياد الأسدي المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - لصفحة أو الرقم: 7100
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]

للحديث بقية
بإذن الله









التعديل الأخير تم بواسطة غايتي رضا ربي ; 17 - 02 - 12 الساعة 09:59 PM
رد مع اقتباس
إضافة رد
  

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
*]..سيرتها, -رضي, /السيدة, أمنا, ماذا, لحظات, لها, موقع, الله, المؤمنين, اماه, الرسول, الصديق, الصديقة, العفيفة, اعطيت, تحزنى, به..[, يحتذى, رضي, عائشة, عائشه, عنها, عنها-**, فضل, ومحبة, نموذجاً, نصرة, قدوتى

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيعى إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيعى الرد على المواضيع
لا تستطيعى إرفاق ملفات
لا تستطيعى تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتبة الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ملف منهج الرسول(صلى الله عليه وسلم) في التعامل.مع النساء لأخوات إيمان القلوب أم القلوب السيرة النبوية الشريفة 15 10 - 12 - 11 08:06 AM
ملف عن ذكر الله.. لأخوات إيمان القلوب الطامعة بالجنة على طريق الدعوه 18 14 - 11 - 11 06:03 PM
مواقف الصحابي عمر بن الخطاب -رضي الله عنه -(لأخوات إيمان القلوب) أم عمرو سيرة الصحابة 14 14 - 10 - 11 10:29 PM
ملف غزوات النبي.صلى الله عليه وسلم...لأخوات إيمان القلوب أمة الله أم عبد الله السيرة النبوية الشريفة 255 29 - 06 - 11 10:16 PM


RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 09:36 PM.


   الدرر السنية

بحث عن:



 
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd