الاستخارة غيرت حياتى باسورد أنا وطفلى أنت فى مرأة الأخرين تمنيت تعلم العمرة بالصور حملة التضامن مع غزة



تطهير المنتديات من الأحاديث والمواضيع الباطلة يتم نقل مواضيع المنتدى التى تشمل الأحاديث الضعيفه او موضوعه او تلك التى تدعو إلى أمور غير شرعيه.




موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 1 )
اسلامنا هوالنور
فريق العمل
رقم العضوية : 6644
تاريخ التسجيل : Apr 2010
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : مصر
عدد المشاركات : 3,296 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 38
قوة الترشيح : اسلامنا هوالنور is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
flower25 اذا عاد بكِ الزمان!!!

كُتب : [ 24 - 12 - 10 - 07:16 AM ]







تمر الايام والشهور والسنين ويمضي بنا العمر وحياتنا مليئة بالقرارات
والمواقف التي طالما تمنينا أن تعود ثانية لكي نصححها
ونختار الافضل
ونعدل موقفنا
ونعتذر
ونصفح
وننسى
ووو....

في هذا الموضوع حبيباتي أتمنى منكن المشاركة
بالاجابة على سؤال بسيط
هو
اذا(لو) عاد بكِ الزمان ما القرار او الموقف الذي ستغيرينه؟


متشوقة جدا لمشاركاتكن المميزة







غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 2 )
حفيدة الصحابة
رقم العضوية : 1961
تاريخ التسجيل : Dec 2008
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : أسأل الله الجنة
عدد المشاركات : 5,353 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 55
قوة الترشيح : حفيدة الصحابة will become famous soon enough
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: اذا عاد بكِ الزمان!!!

كُتب : [ 24 - 12 - 10 - 05:14 PM ]

بارك الله فيكِ ونفع بكِ

لكن معذرة وتجنبـــا للشبهات لا يجوز مثل هذا الموضوع الذى يفتح على الاخوات الاعتراض بقضاء الله وقدره





رقم الفتوى (885) موضوع الفتوى حكم قول كلمة لو السؤالس: قال عليه الصلاة والسلام: وإن أصابك شيء فلا تقل لو أني فعلت كذا كان كذا ولكن قل قدر الله وما شاء فعل فإن لو تفتح عمل الشيطان ما حكم قول كلمة لو؟ ومتى يباح قولها؟ الاجابـــة

يقول صلى الله عليه وسلم: احرص على ما ينفعك واستعن بالله ومعنى ذلك أن العبد عليه أن يفعل الأسباب التي تجلب له الخير ويتحفظ عن الأخطار ويتوقى أسباب الهلاك فإذا قُدر أنه حصل عليه حادث أو أصابته مصيبةٌ أو وقع في خسارةٍ أو نكبةٍ فعليه أن يرضى ويسلم ويقول لن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا ويتذكر قول الله تعالى: مَا أَصَابَ مِنْ مُصِيبَةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا فِي أَنْفُسِكُمْ إِلَّا فِي كِتَابٍ مِنْ قَبْلِ أَنْ نَبْرَأَهَا ويقول هذا قدر الله وما شاء فعل الله الذي كتب ذلك علينا فليس لنا مفرٌ ولا محيد، ولا يقول لو أني تقدمت أو لو أني تأخرت أو لو أسرعت أو تأنيت أو لبادرت أو لو ساهمت أو لو بعت أو لو اشتريت لكان كذا وكذا لسلمت من الخسران أو من الحادث أو لربحت كثيرًا أو ما أشبه ذلك فيتأسف على شيء قد مضى لا حيلة في رده وذلك من الشيطان فإنه يفتح عليه عمل الاعتراض على قدر الله والانتقاد لتصرف ربه فلا يجوز استعمال كلمة (لو) للتأسف على أمر قد مضى كما عاب الله المنافقين بقوله تعالى: لَوْ كَانَ لَنَا مِنَ الْأَمْرِ شَيْءٌ مَا قُتِلْنَا هَاهُنَا وبقولهم: لَوْ أَطَاعُونَا مَا قُتِلُوا ويجوز استعمال كلمة (لو) إذا كان لبيان حكم من الأحكام يترتب عليه مصلحةٌ ظاهرة كقول النبي صلى الله عليه وسلم: لو استقبلت من أمري ما استدبرت ما سقت الهدي وكقوله: لو كان لي مثل أحدٌ ذهبًا ما أتى عليّ ثلاث ليالٍ وعندي منه دينار وما أشبه ذلك.

عبد الله بن عبد الرحمن الجبرين








غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 3 )
حفيدة الصحابة
رقم العضوية : 1961
تاريخ التسجيل : Dec 2008
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : أسأل الله الجنة
عدد المشاركات : 5,353 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 55
قوة الترشيح : حفيدة الصحابة will become famous soon enough
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: اذا عاد بكِ الزمان!!!

كُتب : [ 24 - 12 - 10 - 05:15 PM ]

:dالسؤال:

السؤال : فيمن سمع رجلا يقول : لوكنت فعلت كذا لم يجر عليك شيء من هذا , فقال له رجل آخر سمعه : هذه الكلمة قد نهىالنبي صلى الله عليه وسلم عنها , وهي كلمة تؤدي قائلها إلى الكفر , فقال رجل آخر : قال النبي صلى الله عليه وسلم في قصة موسى مع الخضر : { يرحم الله موسى وددنا لوكان صبر حتى يقص الله علينا من أمرهما } واستدل الآخر بقوله صلى الله عليه وسلم : { المؤمن القوي أحب إلى الله من المؤمن الضعيف إلى أن قال فإن كلمة لو تفتح عملالشيطان } فهل هذا ناسخ لهذا أم لا ؟.


الجواب :


الحمد لله

جميع ما قاله الله ورسوله حق , " ولو " تستعمل على وجهين : أحدهما : على وجه الحزن على الماضي والجزع من المقدور , فهذا هو الذي نهى عنه , كما قال تعالى : { يا أيها الذين آمنوا لا تكونوا كالذين كفروا وقالوا لإخوانهم إذا ضربوا في الأرض أو كانوا غزى لو كانوا عندنا ما ماتوا وما قتلوا ليجعل الله ذلك حسرة في قلوبهم } .

وهذا هو الذي نهى عنه النبي صلى الله عليه وسلم حيث قال : { وإن أصابك شيء فلا تقل : لو أني فعلت لكان كذا وكذا ولكن قل قدر الله وما شاء فعل فإن - اللو - تفتح عمل الشيطان } أي تفتح عليك الحزن والجزع , وذلك يضر ولا ينفع بل اعلم أن ما أصابك لم يكن ليخطئك , وما أخطأك لم يكن ليصيبك , كما قال تعالى : { ما أصاب من مصيبة إلا بإذن الله ومن يؤمن بالله يهد قلبه } , قالوا : هو الرجل تصيبه المصيبة فيعلم أنها من عند الله فيرضى ويسلم .

والوجه الثاني : أن يقال " لو " لبيان علم نافع , كقوله : { لو كان فيهما آلهة إلا الله لفسدتا } . ولبيان محبة الخير وإرادته , كقوله : " لو أن لي مثل ما لفلان لعملت مثل ما يعمل " ونحوه جائز .

وقول النبي صلى الله عليه وسلم : { وددت لو أن موسى صبر ليقص الله علينا من خبرهما } هو من هذا الباب , كقوله : { ودوا لو تدهن فيدهنون } فإن نبينا صلى الله عليه وسلم أحب أن يقص الله خبرهما , فذكرها لبيان محبته للصبر المترتب عليه , فعرفه ما يكون لما في ذلك من المنفعة , ولم يكن في ذلك جزع ولا حزن ولا ترك لما يجب من الصبر على المقدور ...

والله أعلم .



مجموع الفتاوى الكبرى لابن تيمية 1033 - 9





موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الزمان!!!

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيعى إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيعى الرد على المواضيع
لا تستطيعى إرفاق ملفات
لا تستطيعى تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:49 PM.


   الدرر السنية

بحث عن:



 
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd