الاستخارة غيرت حياتى باسورد أنا وطفلى أنت فى مرأة الأخرين تمنيت تعلم العمرة بالصور حملة التضامن مع غزة


العودة   أخوات إيمان القلوب > ملتقى القرآن والسنة > مع ربيع قلوبنا



إضافة رد
 
أدوات الموضوع
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 6 )
أم القلوب
رقم العضوية : 32
تاريخ التسجيل : Dec 2007
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : سوريا
عدد المشاركات : 11,417 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 3175
قوة الترشيح : أم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond repute
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: (القُرْآن بَيْنَ التَّدَبُّر وَالهَجْر)

كُتب : [ 01 - 01 - 11 - 11:12 PM ]





كنز لا يقدر بثمن غفلنا عنه 'وتناسيناه'

عليك بكتاب الله ينجيك من الشدائد والكرب

عليك بكتاب الله كلما أحسست بأن الدنيا ضاقت عليك!!

عليك بكتاب الله كلما زادت عليك هموم الحياة أرهقتك و قيدتك!!

عليك بكتاب الله لأنه كنز لا يقدر بأي الأثمان!

عليك بكتاب الله فيه الشفاء والسعادة في الدنيا

عليك بكتاب الله تدعوا لك الملائكة الكرام بالرحمة والمغفرة

عليك بكتاب الله تبتعد عنك الشياطين ، وتهجر البيت الذي يتلى فيه

عليك بكتاب الله لتمتلئ قلبك بالخشوع ، ونفسك بالصفاء

عليك بكتاب الله ليضئ الله –تعالى– قلبك ، ويقيه ظلمات يوم القيامة

عليك بكتاب الله لتزداد قربة من الله، فيجيب سؤالك ودعائك

عليك بكتاب الله لأنك معه لا تحس بحزن ولا فزع ولا خوف لأنك فى حماية الله

عليك بكتاب الله لأنك بقراءته يكون سببا فى رحمة والديك وحصول النعيم لهما

عليك بكتاب الله لأن الماهر فى القراءة يبعث يوم القيامة مع السفرة الكرام البررة

عليك بكتاب الله تشملك رحمة الله، ويحاط بك الملائكة، وتنزل عليه السكينة.

عليك بكتاب الله لتسجل عند الله من الذاكرين والشاكرين، الذين يلبسون الحلي من الذهب والفضة في الجنة.

عليك بكتاب الله لأن أهل القرءان يذكرهم الله فيمن عنده يرتفعهم
درجات فى الدنيا، إذ يرفع الله به أقواما ، و يخفض به آخرين ممن أعرضوا عنه وهجروه.

عليك بكتاب الله لان الله جعل الحرف بحسنة والحسنة بعشر أمثالها ويضاعفها إلى سبعمائة ضعف بإذن الله.

عليك بكتاب الله لأن القرءان يشفع لك, قال الرسول الأمين ((يشفع للعبد يوم القيامة ويقول : منعتُه النوم بالليل فشفعني فيه ))

الراوي: عبدالله بن عمرو بن العاص المحدث: السيوطي - المصدر: البدور السافرة - الصفحة أو الرقم: 275
خلاصة حكم المحدث: إسناده حسن


(( اقرؤوا القرآن . فإنه يأتي يوم القيامة شفيعا لأصحابه ))

الراوي: أبو أمامة الباهلي المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 804
خلاصة حكم المحدث: صحيح



فلماذا نهجره؟؟

((اللهم إجعل القرآن ربيع قلوبنا ونور صدورنا وذهاب همومنا وغمومنا.. اللهم إجعله شفيعنا يوم تقوم الساعه)) آمييين

أيها القارئ لهذا الموضوع أرجو أن تستفيد منه وتعمل به لعله إن شاء الله يكثر من حسناتك يوم القيامة ورتب يومك من جديد حتى لو قرأت عشرة آيات فى اليوم وللزيادة ثواب أكثر.





القرآن

هل جربت يوما أن تتخذ القرآن صاحبا ؟

هل اتخذته يوما حبيبا ؟

القرآن هو الصاحب الوحيد الذى لن يفارقك فى أصعب موقف تمر به فى
حياتك كلها
موقف يوم القيامة
كما أخبر بذلك الصادق الذى لا ينطق عن الهوى –صلى الله عليه و سلم – قال :

الصِّيامُ و القرآنُ يَشْفَعَانِ للعبدِ يومَ القيامةِ ، يقولُ : الصِّيامُ : أَيْ رَبِّ مَنَعْتُهُ الطَّعَامَ و الشهوةَ ، فشفعْني فيهِ ، و يقولُ القرآنُ : مَنَعْتُهُ النَّوْمَ بِالليلِ ، فَشَفِّعْنِي فيهِ ، قال : فيشفعانِ


الراوي: عبدالله بن عمرو المحدث:الألباني - المصدر: صحيح الترغيب - الصفحة أو الرقم: 984
خلاصة حكم المحدث: حسن صحيح

فتخيل فى كل صعاب يوم القيامة
الكل يفر ...

قال تعالى :

يَوْمَ يَفِرُّ الْمَرْءُ مِنْ أَخِيهِ{34} وَأُمِّهِ وَأَبِيهِ{35} وَصَاحِبَتِهِ وَبَنِيهِ{36} عبس

أما أنت فلك من يشفع لك عند ربك

إنه حبيبك الذى قمت به الليالي


تقرأه ...تحفظه ...تراجعه

يشفع لك عند ربك

قال صلى الله عليه وسلم :

يَجِيءُ صاحِبُ القُرآنِ يومَ القِيامةِ ، فيقولُ القرآنُ : يارَبِّ حُلَّهُ ، فيَلْبسُ تاجَ الكرامةِ ، ثُم يقولُ : ياربِّ زِدْه ، فيَلبسُ حُلَّةَ الكرامةِ ، ثُم يقولُ : ياربِّ ارْضَ عَنه ، فيَرضَى عنه ، فيُقالُ لهُ : اقْرأْ ، وارْقَ ، ويُزادُ بِكُلِّ آيةٍ حسنةً


الراوي: أبو هريرة المحدث:الألباني - المصدر: صحيح الترغيب - الصفحة أو الرقم: 1425
خلاصة حكم المحدث: حسن

فهل هناك فضل أعظم من ذلك ؟

هل هناك خير أعظم من هذا ؟
فلماذا نفرط فيه ؟!!

القرآن هو الحبيب الوحيد الذى لا يفارقك
الأب يفارق ولده
والأم تفارق بنتها
والزوج يفارق زوجته
والصاحب يفارق صاحبه
والولد يفارق أبيه
أما القرآن فهو الحبيب الذى سيؤنسك حيث لا مؤنس
هناك فى ظلمة القبر
لا أم هناك ولا أب ولا أخت ولا أخ

ولكن القرآن حبيب لا يفارق حبيبه

"اللهم آنس وحشتنا فى قبورنا بالقرآن"

فعليك به وكما قال الإمام الشاطبى –رحمه الله- :

عَلَيْكَ بِهَا مَا عِشْتَ فِيهَا مُنَافِسًا وَبِعْ نَفْسَكَ الدُّنْيَا بِأَنْفَاسِهَا الْعُلاَ

فإن القرآن نجاة لك كما قال صلى الله عليه وسلم : إني قد خلفت فيكم شيئين لن تضلوا بعدهما أبدا ما أخذتم بهما أو عملتم بهما : كتاب الله وسنتي ولم يتفرقا حتى يردا علي الحوض

الراوي: أبو هريرة المحدث:ابن حزم - المصدر: أصول الأحكام - الصفحة أو الرقم: 2/251
خلاصة حكم المحدث: صحيح

أسأل الله أن يجعلنى وإياكم من أهل القرآن وخاصته الذين هم أهله وخاصته
وأن يرزقنا الإخلاص والقبول فى كل قول وعمل






التعديل الأخير تم بواسطة غايتي رضا ربي ; 26 - 08 - 13 الساعة 08:51 PM
رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 7 )
ام اسامة
رقم العضوية : 5058
تاريخ التسجيل : Jun 2009
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 3,809 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 1575
قوة الترشيح : ام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant future
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: (القُرْآن بَيْنَ التَّدَبُّر وَالهَجْر)

كُتب : [ 02 - 01 - 11 - 07:06 PM ]

**(( عــذرآ مصحفــي فـ أنا .................... مشغـــــوووله !! )) **






اخواتي في الله:

قال الله تعالى

(وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا ﴾

عندما تقدم العمر بسيدنا خالد ابن الوليد, اخذ المصحف وقبله وبكى قائلا: شغلنا عنك الجهاد

فرق كبير بيننا وبينك يايا سيف الله المسلول :

انت انشغلت بالجهاد عن مصحفك,

اما نحنا فهجرنا القران وقعدنا ساعات طويلة على الانترنت,

نقرا روايات

وندردش

و نرد على المواضيع

وما فكرنا ولا مرة نقضي نفس المدة على تلاوة القرآن

و قال سيدنا عثمان ابن عفان رضي الله عنه:

لو طهرت قلوبنا , ما شبعنا من كلام ربنا

اما نحنا :لما نقرر نتلو القرآن,

ننعس ومانتذكر من كلام نبينا بهاللحظة الا :

( ان لجسدك عليك حقا ) ,

ونسينا انو لمصاحفنا علينا حقوق يجب ان لا نضيعها

تركناك يا مصاحفنا وركضنا على المواضيع نلاقي فيها حلول لمشاكلنا ونسينا انو :

(ومن اعرض عن ذكري فان له معيشة ضنكا)الاية

ونسينا انو الحل يبدأ من صلتنا بالله

تركناك يا مصحفنا





و تسنترنا عالنت عند روايات ناخد منها الفائدة والمتصفحات بالمئات والكل يقول للكاتبة :

- كملي

- بليز لا تطولي علينا

- كملي ننتظرك بشوق

- هل من مزيد ,

ولا احد يستزيد منك يا مصاحف



مصحفي الحبيب :








اعتذر منك


مصحفي الحبيب :









قصرت معك بما فيه الكفااااااية ,


فتحتك اقل بكثير مما كنت افتح المواقع على النت

تعبت ايدي من التصفح والردود

و ما تعبتك معي اكتر من نص ساعة بعد صلاة الفجر

مصحفي الحبيب :





ارجوك لا تشهد علي يوم القيامة

فاني ما قصدت من تصفحي للنت الا خيرا

ولكن اختل عندي الميزان ,

فرجحت كفة المطالعة على كفة التلاوة عندي

مصحفي الحبيب :







نسيت ما حفظت منك و توقفت عن حفظ الجديد من سورك فهل تغفر لي تقصيري؟


مصحفي الحبيب :









في الآونة الاخيرة كنت افتحك كمصحف جيب

لتمضية الوقت الضائع في الانتظار بين المواعيد في عيادة الطبيب ,

بينما اضعت الاوقات الطويلة على مطالعاتي في النت ,

فسامحني






اخواتي في الله

خلونا نتعاهد على عهد,

بيعة ,

وعد ,

سموها مثل ماتحبون تسمونها :

انو ما نقضي وقت على النت اكتر من وقتنا المخصص للتلاوة

خلونا نخصص اكتر اوقاتنا للتلاوة والتدبر

بنية التعبد (وامرت ان اتلو القرآن)الاية

و بنية ان يفتح الله علينا فتوح العارفين في كل امور حياتنا

اذا قريتو القران لمدة نص ساعة او ساعة ,

لا تتصفحو النت بنفس المدة او اكتر :

لاتتتركون مصاحفنا تغار و تعتب علينا

اللهم لا تجعل الدنيا اكبر همنا ولا مبلغ علمنا

ولا تسلط علينا من لا يخافك و لا يرحمنا

ليكن شعارنا منذ الان فصاعدا باذن الله :


مصحفي الحبيب





انت الاول

في حياتي و قلبي

ربنا لا تؤاخذنا ان نسينا او اخطانا

ربنا ولا تحمل علينا اصرا كما حملته على الذين من قبلنا

ربنا ولا تحملنا ما لا طاقة لنا به

واعف عنا واغفر لنا وارحمنا

انت مولانا فانصرنا على القوم الكافرين



منقووول






التعديل الأخير تم بواسطة غايتي رضا ربي ; 25 - 08 - 13 الساعة 08:30 PM
رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 8 )
أم أسيد
رقم العضوية : 7550
تاريخ التسجيل : Nov 2010
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : القدس
عدد المشاركات : 10,805 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 1409
قوة الترشيح : أم أسيد has much to be proud ofأم أسيد has much to be proud ofأم أسيد has much to be proud ofأم أسيد has much to be proud ofأم أسيد has much to be proud ofأم أسيد has much to be proud ofأم أسيد has much to be proud ofأم أسيد has much to be proud of
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: (القُرْآن بَيْنَ التَّدَبُّر وَالهَجْر)

كُتب : [ 22 - 02 - 12 - 09:52 PM ]

لماذا هَجَرْتَه؟!

شريف طه

بسم الله الرحمن الرحيم

أحببتَ أولادك أعظم ما يكون الحب ، بذلتَ لأجلهم مالابذل بعده من الرعاية والحَدْب ، وتقربتَ إليهم بكل صنوف المودة والقُرْب .. باختصار : كنتَ والداً مثالياً بكل ما تحمله الكلمة من المعاني .. وبعد كل ذلك هجرك أبناؤك..
ياتُرَى كيف هو شعورك حِيَال هجرهم لك؟! ألا تُعِد ذلك التصرف جرما شنيعا؟! لا شك تنكر ذلك التصرف وتُزري على من فعله.. رغم أنك للأسف تفعل ماهو أشنع منه حين تهجر كلام الله ..
إنك لا تقبل أن تهجر إنسانا أحبك وأسدى إليك معروفا بل لاتقبل والله فعل ذلك أحيانا مع حيوان لايعقل ..
وتقول : " نفسي لا تطاوعني على هجره إنك لاتدري قدر حرصه على ما ينفعني،إنك لاتدري كمَّ المعروف الذي أسداه لي إنك لاتدري قدر حاجتي إليه"..

عجباً لك! لاتطاوعك نفسك على هجران أي شيء وكل شيء ولاتجد أدنى غضاضة في هجران كلام ربك .. ألا تستحيي؟! .. هل يستأهل ربك منك هذا؟! هل يستحق كلام الله الهجران؟!

لَهؤلاء - دون أدنى ريب - هم من المعنيين بقول الله :" مَا لَكُمْ لَا تَرْجُونَ لِلَّهِ وَقَارًا" وقوله:" مَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ" وقوله : "وَاللَّهُ وَرَسُولُهُ أَحَقُّ أَنْ يُرْضُوهُ إِنْ كَانُوا مُؤْمِنِينَ" وقوله :" فَاللَّهُ أَحَقُّ أَنْ تَخْشَوْهُ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ "
وحُقَّ لرسول الله أن يشكوهم وأمثالهم إلى الله : " وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا"
لذا لا نستغرب أن يدنس أعداؤنا كلام ربنا وأن يمزقوه وأن يحرقوه ؛ فقد وجدوا أن أهله قد هجروه ، وقد هان عليهم فنحوه عن حياتهم وغيبوه..

أتحزن لأن الكفرة من اليهود والنصارى قد أهانوا القرآن؟! ..لإن حزنتَ لأجل ما فعلوه مرة فاحزن لأجل ما فعلتَه أنت ملايين المرات فقد أهنتَه قبلهم حين هجرته.. قد أهنتَه قبلهم حين كان غاية حظك منه إقامة الحروف فقط أو الحفظ فقط أو السماع والاستمتاع والتبرك فقط .. قد أهنته حين قدمت عليه غيره وأهملته .. قد أهنته حين فرطت في أن تكون نسخة عملية من القرآن"قرآنا يمشي على الأرض" كما كان رسولنا وقدوتنا – صلى الله عليه وسلم.
دعونا من صب جل إنكارنا وإزرائنا وغضبنا علي الكفار فقط .. واجعلوا لأنفسنا وأفعالنا نحن من ذلك النصيب الأكبر .. فلو نصرنا ربنا وقمنا بحقوق كتابنا ، لنصرنا وأعزنا وملأ قلوب أعدائنا رهبة منا وهيبة لنا.
كم مرة تعرض القرآن للتدنيس والإهانة ، ونحاول تسكين غضبنا بالشجب والاستنكار والتظاهر ونفرغ كل طاقاتنا بذلك وتهدأ العاصفة وتسكن الزوبعة دون أدنى عمل إيجابي نصلح به حالنا مع القرآن ونعود مرة أخرى إلى حالنا الأول وتعود الإساءات وتتكرر ذات التفاعلات والتصرفات.. فمتى ياقوم نعقل؟! لم لاتكون أفعالهم المشينة دافعا لنا لتعظيم القرآن ونصرته وإعزازه بتعلمه والعمل به، فتصبح جهودهم كما قال الله:" فَسَيُنْفِقُونَهَا ثُمَّ تَكُونُ عَلَيْهِمْ حَسْرَةً ثُمَّ يُغْلَبُونَ"

ولعل مِن حِكَم تقدير مثل هذه الحملة الشعواء على كلام الله أن يفيق المسلمون من غفلتهم وينظروا أين هم من كتاب الله علما وعملا..فيعرفوا عظمة كتاب الله وقدر حاجتهم إليه ويدركوا مغبة هجرانه والإعراض عنه .. وتكون هذه الأزمة نقطة الانطلاق لعهد جديد من العناية بكتاب الله علما وعملا.
والله لحاجتنا إلى كتاب الله أفرادا ومجتمعات لتفوق حاجتنا لعامة ما يشغلنا عنه من ضروريات حياتنا..وإن المحروم على الحقيقة من حرم القرآن علما وعملا .. وكل خسارة للإنسان دون خسارة القرآن أمر يهون.
وما وقع المسلمون فيما هم فيه من الهجران للقرآن وإهماله إلا بسبب جهلهم بقدره وعدم إدراكهم لحاجتهم له ودوره في حياتهم كمعين لاينضب للسعادة والفلاح في الدنيا والآخرة..أخطأ من ظن أن القرآن مجرد كتاب عادي وأن كلماته مجرد كلمات عادية .. إنه كتاب الله.. إنه كلام الله.. إنه من عند الله.. هلا استشعرت ذلك المعنى جيدا..ولو تقرر عندك حقا لما هجرت القرآن أو أهملته أبدا.

أيها المسلمون ماذا تنتظرون؟ ألا تخشون أن يحرمكم الله من كلامه المعجز؟ وحينها والله لن يعوض أي شيء في الدنيا خسارتكم للقرآن .. اللهم إنا نتوسل إليك ألا تحرمنا من القرآن وألا تؤاخذنا بما فعل السفهاء منا.
ويعلم الله أني ما كتبت إلا حبا لله وغيرة له ولكلامه ،وإشفاقا على إخواني المسلمين وأخواتي المسلمات ،ورغبة في أن أنصر ربي وديني وكتابي بأي شيء، ففضل الله علي عظيم ولا أفتر عن شكره على نعمتي الإسلام والقرآن فإنني لا أتصور كَمَّ شقائي وإخفاقي إن لم أعرفهما.

لذا فأرى أن أهم ما ننشغل به هذه الآونة وأبلغ رد على أولئك الحاقدين الفجرة من الكافرين أن يعاهد كل واحد منا ربه أن يقوم بحقوق القرآن عليه علما وعملا وأن يكون قرآنا يمشي على الأرض .. باختصار أن يكون نسخة عملية من القرآن ..

فإذا نجحوا في حرق الآية أو محوها من السطور فأنَّى لهم بفعل مثل ذلك مع الآيات المنقوشة حفظا وعلما في القلوب التي في الصدور..أنَّى لهم بمثل ذلك مع أفعال المسلم وأخلاقه وآثاره التي أدخلت تلك الآيات حيز التنفيذ وأخرجتها إلى النور..

ما أكثر الحفاظ فينا! ما أكثر من يعلمون! لكن أين أهل القرآن الذين يتدبرون ويعملون..أين مَن يجعلون القرآن منهج حياة أين من يحفظونه ويدعون إليه بتطبيقه.. وغير العاملين ليسوا من أهله وإن أقاموا حروفه إقامة السهم كما قال ابن القيم.

فإذا أردنا أن ننصر ربنا وديننا وقرآننا فلنحرص على أن نؤدي حقوق القرآن علينا فإذا أدينا حقوقه صرنا من أهله ولن نكون من أهله إلا بالعلم والعمل معا..

لست أريد منكم أمرا صعبا ولن أسترسل في الحديث عن كيفية التعامل مع القرآن وطرق الانتفاع به .. أنا فقط أدعوكم لتصرفوا لله ولكتابه نصيبا مما تصرفونه للدنيا وشهواتها .. أنتم تقرأون كثيرا ، وتسمعون كثيرا ، وتتعلمون الكثير وتحفظون الكثير ، وتتدبرون في الكثير مما تقرأون ، وتطبقون العديد مما تقرأون ، وتدعون لكثير مما قرأتموه..
أريدكم فقط أن تصرفوا هذه الطاقات والقدرات للقرآن وتتحروا من العلل التي تعلنون بها عجزكم حين يُطلَب منكم صرف هذه الطاقات والقدرات للقرآن..فلستم بعجزة بل أنتم في تمام القدرة ، فلا تخدعوا أنفسكم ، واصدقوا مع ربكم ، فليس شيء أحق من القرآن بصرف طاقاتكم وقدراتكم لأجله، القرآن أولى بذلك بلا شك..وحينها ستندمون على ماكان منكم من إعراض عن حقوق القرآن ، وستدركون أن ليس كتاب ولا منهاج أنفع لكم منه.

ولكي نكون من أهل القرآن القائمين بحقه غير الهاجرين له علينا بالآتي (واجباتنا تجاه القرآن):

(وحقوق القرآن وواجباتنا تجاهه عشرة واجبات ، خمسة منها علمية ، وخمسة أخرى عملية .. أذكرها باختصار بصورة عملية مرتبة تمهد فيها كل خطوة لتاليتها)

أولا : الواجبات العلمية:

1- الإكثار من التلاوة.
2- الإكثار من السماع.
3- التجويد والقراءة بصورة صحيحة.
4- الحفظ.
5- تعلم المعاني والمباني والأحكام وفهم الآيات.

ثانيا: الواجبات العملية:

1- استخراج الوصايا والواجبات والرسائل الموجهة إلينا.
2- التدبر وإسقاط هذه الواجبات على النفس وتقييم النفس في ضوئها.
3- التطبيق وامتثال ما دعت إليه الآيات.
4- تعليم الناس ما تعلمناه من العلم والعمل.
5- الدعوة إلى القيام بحقوق القرآن وإلى ما دعى إليه القرآن.

وباستقراء نصوص الوحي نجد أن هذا هو المنهج الذي علم النبي الصحابة أن يتعاملوا به مع القرآن فنصروه ونصرهم وحفظوه وحفظهم وأعزوه وأعزهم وكانوا أسعد الناس به.

وختاما : فالقرآن منصور محفوظ بنا أو بغيرنا ونحن إن لم نُنْصَر ونُحْفَظ به فلن نُنْصَر ونُحْفَظ بغيره .. والله يُقَدِّر أمثال هذه الأمور لتكون فرصة لمن أراد أن يُثبِت لله معدنه النفيسة وحبه له وحرصه على مرضاته..فمن تعامل معها وفق مراد ربه الحكيم العليم ، كان ما فعله معراجا للقرب وجنات النعيم..ومن لم يعبأ بها ولم تحرك فيه ساكنا ربما كان تفاعله العقيم سببا في أن يصلى نار الإبعاد وعذاب الجحيم..والمحن والأزمات تُمَحِّص الناس وتُظهِر الملكات والعورات..

فمَن ستكون؟ وماذا ستُظهِر منك هذه الأزمة؟

إن من براهين حبك لربك وتعظيمك لكلامه العمل بما في هذه الورقة والدعوة إلى ما فيها وبذل الوسع في نشرها.

وأستحلفكم بالله ألا تحرموني من صالح دعواتكم وسديد توجيهاتكم .. أسأل الله أن يرضى عني وعنكم

*************

قصة حقيقية
كان هناك مجموعة من الشباب المسلمين من دولة الكويت يدرسون في روسيا ، وكانوا في إجازة نهاية الأسبوع يتوجهون لإحدى القرى المجاورة للتنزه .

وفي يوم من الأيام التقت بهم امرأة عجوز وسألتهم :

من أين أنتم ؟

قالوا لها :من دولة الكويت .

قالت : يعني من دولة مسلمة ؟

قلوا : نعم .

قالت : وهل أنتم مسلمون ؟

قالوا : نعم والحمد لله .

فأصرت عليهم وألحت أن يذهبوا معها للبيت لتناول طعام الغداء ، وبعد أن وافقوا أخذتهم إلى مزرعتها الصغيرة وأحضرت لهم مالذ وما طاب من الطعام والفواكه وأعدت لهم وليمة كبيرة احتفالا بزيارتهم لها .

ثم بعد ذلك أحضرت لهم صندوق مليء بالمجوهرات والذهب والحلي وقالت لهم :

انظروا هذا لكم مقابل أن تأتوني بالقرآن الكريم .

ولحسن الحظ كان أحدهم يحمل معه نسخة من القرآن كريم في حقيبته فأعطاها إياها

وقال: خذي يا خالة ولا نريد منك أي مقابل ويكفينا إكرامك وحسن استقبالك لنا .

ففرحت فرحا لا يوصف وأخذته بقوة وضمته لصدرها بشوق شديد وراحت تقبله وتمسح به وجهها وتقول :

الحمد لله ، الحمد لله ، يا ربي لك الحمد أن مننت علي ويسرت وصول نسخة من كتابك قبل أن أموت .

العجيب في هذه المرأة أنها لا تعرف القراءة ولكنها كانت بشوق شديد للقرآن الكريم .

بعد ذلك قدمت صندوق المجوهرات للشباب ، ورفضوا أخذه وأقسمت عليهم أن يأخذوه

وقالت : هذا نذر نذرته لله إن وجدت نسخة من القرآن الكريم .

ثم قالت لهم : أنا من نسل العلماء ، أجدادي كانوا علماء هذه البلاد ،ولم يبق عندي من الإسلام إلا ذكره ومحبته في قلبي .

فيا عجبا لتك المرأة الأعجمية ،ويا عجبا لشوقها الشديد ..

ويا عجبا لقوم اتخذوا القرآن مهجورا .......

وهجر القرآن أنواع :

هجر تلاوته ...هجر تدبره .....هجر العمل به وهو أشدها والعياذ بالله .

أسأله سبحانه أن يجعلنا ممن يقرأ القرآن وممن يتدبر معانيه وممن يعمل بما جاء به وممن يحفظه ويردده ليل نهار إنه على كل شيء قدير وبالإجابة جدير...

***********8


*************

بسم الله الرحمن الرحمن الرحيم






اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين



لِمَ الهجـران ؟



الحمد لله الكريم المنان
الرحيم الرحمن
علّم القرآن
خلق الإنسان
وعلّمه البيان
أحمده سبحانه وتعالى على النعم العظـام والمواهب الجسـام حمداً طيباً
كثيراً مباركاً فيه ...



أمـا بعد : وأصلي و أسلم على الرحمة المهداة والنعمة المسداة خـاتم الأنبياء وسيّد الأوليـاء ، مُحمد بن عبد الله صلى الله تعالى عليه وعلى آله الطيبين وأزواجه أمهات المؤمنين وعلى الصحابة الغر الميامين وعلى التابعين و تابعي التابعين وعلى من تبعهم بإحسـان إلى يوم الديـن :


هذه كلمات عابرات أبعثها إلى كل مسلم و مسلمة إلى أخوة أحببتهم في الله ولا يربطني بهم شيئاً إلا الديـن إنها كلمات طالما تمنيت أن أكتبها لكم ... بل لي أولاً ثم لكم لا أبتغي بها إلا مرضاة ربي وأحتسب أجر كل حرف أكتبه إليـكم لن أطيل عليـكم ف المقدمة ..




"]حديثي اليوم عن كتـاب لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه تنزيـل من حكيم حميـد حديثي عن القـرآن : كلام الله الغيـر مخلوق المنزل على عبده و نبيه محمد صلى الله عليه وسلم المنقول إليـنا متواتراً المبدوء بسورة الفاتحة والمختوم بسورة النـاس المُعجـز فلو اجتمع الإنس والجن على أن يأتوا بمثل هذا القرآن لن يستطيعوا ، تكفّل الله بحفظه من التحريف و التبديل ...

أفلا تسـاءلنا يوماً ؟

كيف حالنـا معه ؟؟



نعم أخي حفظك الله ما هو حالك مع القرآن ؟ هل أنت ممن يقرأه آنـاء الليل و أطراف النهـار ؟ هل أنت من حَفَظَة القرآن ؟
]وأنتِ يا أختي بارك الله فيك :
تأملي حالك هل مطالعتك في السور و الآيات كمطالعتك للجرائد و المجلات ؟
كلا والله بل تجد إحداهن تتابع أخبار المغنين و المغنيات وتحفظ كلمات الأغاني بل و إذا سألناها عن اسم المغني و اسم الملحن لأتتنا بالإجابة وفي المقابل لو سألناها عن آية وفي أي سور القرآن تقع لقالت لنا لا أدري ...



نعم هذا حال أغلب شباب المسلمين للأسف ، وأعرف قريب لي - أسأل الله أن يوفقه و يهديه لما فيه الخير والصلاح - ما من كتاب إلا وقرأه كتب الشعر وكتب العلوم و التاريخ و القصص و الروايات و و و ..الخ وإذا تناقشنـا في مسألة من مسائل الديـن أو حتى آيـة من القرآن وفي أي سورة تقع تجده كالأبكم يقلب عينيه يمنة ويسرة ولا يعرف شيء ..


فبالله عليكم هل هذا هو العلم الذي يرتقي به الإنسـان ؟
يـا مسلميـن قرآننــا دستورنـا

نحن أمة شرفها الله بالإسـلام



وأنـزل رحمته علينا بالقرآن .... فالقرآن نور و هدى ورحمة و هداية لنا إلى يوم القيـامة ..







أخي حفظك الله ...أختي بارك الله فيك
أفلا عقدتم العزم في حفظ كتاب الله ؟
أفلا تتمنى وتتوق نفسـك لئن يكون القرآن في صدرك محفوظ ؟



لا يخذلك الشيطـان ، أعجب من بعضهم كالذي يقول من يريد أن يحفظ القرآن كله فعليه أن يحفظه منذ الصغر وإلا لن يستطيع لسرعة الحفظ وقوة الذاكرة في الصغر أما عندما يكبر فلا يستطيع ..!!!
نعم لا أنكر أن الحفظ في الصغر جيد وقوة الذاكرة جيدة ولكن أفلا تأملنا حال أبو بكر وعمر رضي الله عنهما حفظوا القرآن وهم رجال شيوخ ،، الأمر سهل يسير ولكن اعزم وبالله التوفيق ..

كأني انحرفت قليلاً عما أرمي إليـه في مقالتي هذه :
إن ما أرجوه من أخـوة و أخـوات
أن لا يتناسوا قرآنهم ففيه الخيـر و الرحمة فعليـكم بتلاوته آنـاء الليل و أطراف النهار كما لا ننسى تدبره والعمل بما جاء فيه ...




وأسوق لكم بعض الآيات و الأحاديث التي فيها فضـائل القرآن وتشحذ الهمة بإذن اللة :




فإليـــكم الآيـات :

1- (إِنَّ هَـذَا الْقُرْآنَ يِهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ وَيُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْراً كَبِيراً )الإسراء9

2-(وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاء وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ وَلاَ يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إَلاَّ خَسَاراً)الإسراء82

3-( قُل لَّئِنِ اجْتَمَعَتِ الإِنسُ وَالْجِنُّ عَلَى أَن يَأْتُواْ بِمِثْلِ هَـذَا الْقُرْآنِ لاَ يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيراً )الإسراء88

4-( وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَذَا الْقُرْآنَ مَهْجُوراً )الفرقان30

5-(أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا )محمد24



وهذه الأحاديــث



6-عن أبي أمامة رضي الله عنه : قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول

**اقرءوا القرآن فإنه يأتي يوم القيامة شفيعا لأصحابه اقرءوا الزهراوين : البقرة و آل عمران فإنهما يأتيان يوم القيامة كأنهما غمامتان أو غيايتان أو كأنهما فرقان من طير صواف يحاجان عن أصحابهما اقرءوا سورة البقرة فإن أخذها بركة و تركها حسرة و لا تستطيعها البطلة .
تخريج السيوطي
(حم م) عن أبي أمامة.
تحقيق الألباني
(صحيح) انظر حديث رقم: 1165 في صحيح الجامع.


7-عن عثمان بن عفـان رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم :


**خيركم من تعلم القرآن و علمه .
تخريج السيوطي
(خ ت) عن علي (حم د ت هـ) عن عثمان.
تحقيق الألباني
(صحيح) انظر حديث رقم: 3319 في صحيح الجامع.


8-وعن عائشة رضي الله عنها قالت : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ( الذي يقرأ القرآن وهو ماهر به مع السفرة الكرام البررة ، والذي يقرأ القرآن ويتعتع فيه وهو عليه شـاقٌّ له أجـران ). متفق عليه.

9-وعن عمر بن الخطاب رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :


**إن الله تعالى يرفع بهذا الكتاب أقواما و يضع به آخرين .
تخريج السيوطي
(م هـ) عن عمر.
تحقيق الألباني
(صحيح) انظر حديث رقم: 1896 في صحيح الجامع.
10- وعن ابن عبـاس رضي الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ( إن الذي ليس في جوفه شيء من القرآن كالبيت الخرب ) رواه الترمذي وقال : حديث حسـن صحيح .




11-وعن عبد الله بن عمر بن العاص رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه و سلم قال : ( يُقال لصاحب القرآن : اقرأ و ارتـــق ورتِّـل كما كنت ترتل في الدنيـا فإن منزلتك عند آخر آيـة تقرؤها ) رواه أبو داود والترمذي و قال : حديث حسن صحيح .




هذا هو كـلام ربنـا جل في علاه
وهذه هي أحـاديث رسولنا مُحمد صلى الله عليه وسلم
فيا عبدالله ويا أمـة الله





لِمَ الهجـران ؟



أغمضوا أعينكم لحظة واحدة وتذكروا القبـر و ظلمته و الصـراط ودقته والنـار و أهوالها والجنـة و نعيمها وتذكـر أن في القبر لا يُجالسك إلا عملك الصالح وقرآنك
فاترك عندك هذا التقاعس وانصـر الديـن ولو بنفسـك باتباعك أوامر ربك و اجتنابك نواهيه ...

قراءة القرآن وتلاوته و تدبره لا يحتـاج منا جهد كبيـر فاجعل لنفسـك ورد يومي لا تدعه أبداً
كأن يكون حزب واحد بعد كل صلاة
أو نصف حزب ونحوه واجعل لنفسك جدولاً تسيـر عليه ولا تتركه فهذا هو حـال الصالحـين ...


إلى متى وانشغالاتنا بالدنيـا الدنية ؟
إلى متى ونحن في غفلة ؟



قال تعالى : (اقْتَرَبَ لِلنَّاسِ حِسَابُهُمْ وَهُمْ فِي غَفْلَةٍ مَّعْرِضُونَ )الأنبياء1



إلى متى ونحن باقون على معاصينـا و ذنوبنـا ؟
تمـر أيـام العمر و لا يقتلنا إلا التسويـف ...
هل ننتظر ونصحـو عنـد الموت ؟
عند نزع الروح ؟
حينها نتذكر السنين و الأيـام
و اللحظات التي تناسينا فيها ذكر ربنـا
و أصرينـا على ذنوبنا ومعصينا
فهل سنرجع للدنيـا ؟
كلا والله

ليت شعري لقد ذهبت اللذات و بقيت الحسـرات
وانتهى العمر و لم تبقى إلا الحسـرة على ما مضى
نعوذ بالله من الخذلان ومن هذا الحال
فلنقبل على الله ولنرجع ولنتب إليـه





أخـواني و أخـواتي بارك الله فيكم
تلاوة القرآن وتدبـره له أجـر عظيـم
شمّـر من أجله الصالحون
وتسـابق إلى ساحاته المتّقون
وتنافـس فيه المتنافسـون

فهلاّ كنت منهم ..!!

أسأل الله بمنه و كرمه أن يجعلنا من أهل القرآن و خاصته و أن يرزقنـا تلاوته آنـاء الليل و أطراف النهار وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين .
*********
أنواع هجر القرآن ... كما ذكر بن القيم رحمه الله ...
قال ابن قيم الجوزية - رحمه الله -:
هجر القرآن أنواع :
أحدهما: هجر سماعه والإيمان به والإصغاء إليه.
والثاني: هجر العمل به والوقوف عند حلاله وحرامه, وإن قرأه وآمن به.
والثالث: هجر تحكيمه والتحاكم إليه في أصول الدين وفروعه واعتقاد أنه لا يفيد اليقين,, وأن أدلته لفظية لا تحصّل العلم.
والرابع: هجر تدبّره وتفهّمه ومعرفة ما أراد المتكلم به منه.
والخامس: هجر الاستشفاء والتداوي في جميع أمراض القلوب وأدوائها, فيطلب شفاء دائه من غيره, ويهجر التداوي به,
وكل هذا داخل في قوله :{ وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَذَا الْقُرْآنَ مَهْجُوراً } الفرقان 30.
وإن كان بعض الهجر أهون من بعض. وكذلك الحرج الذي في الصدر منه.فإنه تارة يكون حرجا من إنزاله وكونه حقا من عند الله.وتارة يكون من جهة التكلم به, أو كونه مخلوقا من بعض مخلوقاته ألهم غيره أن تكلم به.وتارة يكون من جهة كفايتها وعدمها وأنه لا يكفي العباد, بل هم محتاجون معه إلى المعقولات والأقيسة, أو الآراء أو السياسات.
وتارة يكون من جهة دلالته, وما أريد به حقائقه المفهومة منه عند الخطاب, أو أريد بها تأويلها, وإخراجها عن حقائقها إلى تأويلات مستكرهة مشتركة.وتارة يكون من جهة كون تلك الحقائق وإن كانت مرادة, فهي ثابتة في نفس الأمر, أو أوهم أنها مرادة لضرب من المصلحة.
فكل هؤلاء في صدورهم حرج من القرآن, وهم يعلمون ذلك من نفوسهم ويجدونه في صدورهم. ولا تجد مبتدعا في دينه قط إلا وفي قلبه حرج من الآيات التي تخالف بدعته. كما أنك لا تجد ظالما فاجرا إلا وفي صدره حرج من الآيات التي تحول بينه وبين إرادته.فتدبّر هذا المعنى ثم ارض لنفسك بما تشاء.
الفوائد ص 102


*******






التعديل الأخير تم بواسطة غايتي رضا ربي ; 25 - 08 - 13 الساعة 08:38 PM
رد مع اقتباس
إضافة رد
  

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
(القُرْآن, متكامل, موضوع, التَّدَبُّر, بَيْنَ, وَالهَجْر)

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيعى إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيعى الرد على المواضيع
لا تستطيعى إرفاق ملفات
لا تستطيعى تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 04:35 PM.


   الدرر السنية

بحث عن:



 
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd