الاستخارة غيرت حياتى باسورد أنا وطفلى أنت فى مرأة الأخرين تمنيت تعلم العمرة بالصور حملة التضامن مع غزة



تطهير المنتديات من الأحاديث والمواضيع الباطلة يتم نقل مواضيع المنتدى التى تشمل الأحاديث الضعيفه او موضوعه او تلك التى تدعو إلى أمور غير شرعيه.




موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 1 )
بنت الازور
قلب منتمى
رقم العضوية : 7671
تاريخ التسجيل : Jan 2011
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 486 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : بنت الازور is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي نماذج من محبة الصحابة للنبي!!!!!!!!!flower25

كُتب : [ 14 - 02 - 11 - 11:06 AM ]



بســم الله الـرحمــن الرحيــم

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،

الحب المقصود هنا هو حب سيدنا محمدا صلي الله عليه وسلم
فقلت لنفسي لما لا نعرض صورا من حب الصحابه له ونقارن بها نفسنا لعلنا نكن ربع او ثٌمن حبهم له صلي الله عليه وسلم
فاستعدوا لتروا النماذج

حب سيدنا أبو بكر للنبي صلى الله عليه وسلم
اليك هذ المشاعر التي يصيغها قلب سيدنا أبو بكر في كلمات تقرأ، يقول سيدنا أبو بكر:
كنا في الهجرة وأنا عطش عطش ( عطشان جدا)، فجئت بمذقة لبن فناولتها للرسول صلى الله عليه وسلم
وقلت له: اشرب يا رسول الله،
يقول أبو بكر: فشرب النبي صلى الله عليه وسلم حتى ارتويت!!

لا تكذّب عينيك !!
فالكلمة صحيحة ومقصودة فهكذا قالها أبو بكر الصديق .. هل ذقت جمال هذا الحب؟
انه حب من نوع خاص..!!أين نحن من هذا الحب!؟

واليك هذه ولا تتعجب
انه الحب.. حب النبي أكثر من النفس.. يوم فتح مكة أسلم أبو قحافة ( أبو سيدنا أبر بكر)، وكان اسلامه متأخرا جدا وكان قد عمي،

فأخذه سيدنا أبو بكر وذهب به الى النبي صلى الله عليه وسلم ليعلن اسلامه ويبايع النبي صلى الله عليه وسلم فقال عليه النبي صلى الله عليه وسلم:
' يا أبا بكر هلا تركت الشيخ في بيته، فذهبنا نحن اليه'
فقال أبو بكر: لأنت أحق أن يؤتى اليك يا رسول الله..
وأسلم ابو قحافة.. فبكى سيدنا أبو بكر الصديق،
فقالوا له: هذا يوم فرحة، فأبوك أسلم ونجا من النار فما الذي يبكيك

تخيّل.. ماذا قال أبو بكر. .؟ قال :
لأني كنت أحب أن الذي بايع النبي الآن ليس أبي ولكن أبو طالب
لأن ذلك كان سيسعد النبي أكثر.. سبحان الله
فرحته لفرح النبي أكبر من فرحته لأبيه أين نحن من هذا؟


**************************************


ام عماره تعلمنا الحب الحقيقي

ام عماره في احدي الغزوات تقف وتحارب وبيدها سيف وورائها رسول الله فيضربها ابن قمئه ضربه اطارت السيف من يدها فهمت بالجري فرات رسول الله ورائها فاستقرت مكانها !!!
وظل ابن قمئه يضربها حتي غارت عظام الكتف ' عظم الكتف نزل لتحت ' ورأها ابنها ويحكي عن جرح امه ويقول انه لو وضع يده في هذا الجرح لملئه وهمّ ابنها ليساعدها فتقول له
دعني دونك رسول الله ' ورائك رسول الله '
ويتعجب الرسول منها ويقول لها
من يطيق ما تطيقين يا ام عماره ؟؟؟؟ !!!!!
وهي ترد له بثبات وثقه :
اطيق واطيق واطيق ولكن بشرط
يقول لها وما هو
تقول :- ان اكون رفيقتك في الجنه ....
فيقول لها رسول الله لستي وحدك يا ام عماره انتي واهل بيتك في الجنه انتي واهل بيتك في الجنه .....

**************************************
حب عمر للنبي صلى الله عليه وسلم
يحكي سيدنا عمر رضي الله عنه ويقول:
كنت أمشي مع النبي صلى الله عليه وسلم ومعنا بعض أصحابه
وأخذ رسول الله بيدي ومشى، يقول عمر:
فوجدت نفسي أقول:
والله يا رسول الله اني أحبك!
انظر ماذا فعلت لمسة حانية رقيقة بقلب انسان، هل تستطيع فعل ذلك؟..
فقال له النبي صلى الله عليه وسلم:' أكثر من ولدك يا عمر؟
' قلت: نعم،
قال:' أكثر من أهلك يا عمر؟
' قلت نعم،
قال:' اكثر من مالك يا عمر؟' بات نعم،
قال:' أكثر من نفسك يا عمر؟
' قال: لا
[ وانظر الى صدقه مع نفسه ومع النبي صلى الله عليه وسلم]
فقال النبي صلى الله عليه وسلم:
' لا يا عمر، لا يكمل ايمانك حتى اكون احب اليك من نفسك
' يقول عمر:
فخرجت ففكرت ثم عدت أهتف بها:
والله يا رسول الله لأنت أحب اليّ من نفسي
فقال النبي صلى الله عليه وسلم:
' الآن يا عمر الآن'.
رواه البخاري 6632 والامام احمد
فقال عبد الله بن عمر:
ماذا فعلت يا أبي لتعود بها؟
فقال عمر:
يا بني خرجت أسأل نفسي من أحتاج يوم القيامة أكثر، نفسي أم رسول الله؟
فوجدت حاجتي اليه أكثر من حاجتي الى نفسي
وتذكرت كيف كنت في الضلال وأنقذني الله به.
فقال له عبدالله بن عمر:
يا أبت ان نسيت كل شيء عن رسول الله، فما هو الشيء الذي لا تنساه أبدا؟
قال عمر:
ان نسيت ما نسيت فلا أنسى يوم ذهبت اليه أقول:
ائذن لي أن اخرج الى العمرة يا رسول الله،
فقال لي:' لا تنسنا يا أخي من صالح دعائك'
أبو داود 3562،
فقال كلمة ما يسرّني أن لي بها الدنيا!

لن يشعر بهذه الكلمات من يقراها فقط.. انها والله أحاسيس تحتاج لقلب يحب النبي صلى الله عليه وسلم ليتلقاها كما هي.. غضة طريّة


*******************************


ثوبان يعلمك الحب والاشتياق

غاب النبي صلى الله عليه وسلم طوال اليوم عن ثوبان خادمه..
وحينما جاء قال له ثوبان:
أوحشتني يا رسول الله وبكى،
فقال له النبي صلى الله عليه وسلم:
' اهذا يبكيك؟'
قال ثوبان:
لا يا رسول الله ولكن تذكرت مكانك في الجنة ومكاني فذكرت الوحشة،
فقال له النبي صلى الله عليه وسلم:
' يا ثوبان المرء يحشر مع من أحب'
يا فرحتك بحبك للنبي يا ثوبان!!
اللهم ارزقنا هذا الحب



*********************************




واليك حب سواد للنبي صلى الله عليه وسلم
سواد بن عزيّة يوم غزوة أحد واقف في وسط الجيش -وهو بدين قليلا- فقال النبي صلى الله عليه وسلم للجيش:
' استوو.. استقيموا'.
فينظر النبي فيرى سوادا لم ينضبط فقال النبي صلى الله عليه وسلم:
' استو يا سواد'
فقال سواد:
نعم يا رسول الله ووقف ولكنه لم ينضبط
فجاء النبي صلى الله عليه وسلم بسواكه ونغز سوادا في بطنه (انه وقت حرب) قال:
' استو يا سواد'
فقال سواد:
أوجعتني يا رسول الله، وقد بعثك الله بالحق فأقدني!
فكشف النبي عن بطنه الشريفة وقال:
' اقتص يا سواد. !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
فانكب سواد على بطن النبي يقبلها.
يقول: هذا ما أردت وقال: يا رسول الله أظن أن هذا اليوم يوم شهادة فأحببت أن يكون آخر العهد بك أن تمس جلدي جلدك.
ما رأيك في هذا الحب؟
' رواه ابن كثير في البداية والنهاية 3\271



وختاما.. أما تستحي!!!؟


كان النبي صلى الله عليه وسلم يخطب في مسجده قبل أن يقام المنبر بجوار جذع الشجرة حتى يراه الصحابة..
فيقف النبي صلى الله عليه وسلم يمسك الجذع، فلما بنوا له المنبر ترك الجذع وذهب الى المنبر..( وهذا الأحاديث من الحاديث القليلة التي رووها كل الصحابة، لأنهم كلهم سمعوه..)
'فسمعنا للجذع أنينا لفراق النبي صلى الله عليه وسلم، فوجدنا النبي صلى الله عليه وسلم ينزل عن المنبر ويعود للجذع ويمسح عليه ويقول له النبي صلى الله عليه وسلم:
' ألا ترضى أن تدفن هاهنا وتكون معي في الجنة؟
فسكن الجذع.. '
رواه ابن ماجه 1415.
هل أنت أقل من هذا الجذع.
الجذع بكى لفراق النبي. . الجذع نطق .. الجذع أحس بحلاوة حب النبي.. فهل ما زلنا بعيدين عن حب رسول الله أم أننا نحبه من كل قلوبنا.. نحبه ونشتاق اليه؟ أصدق في حبك.. واعلم أنه:' يحشر المرء مع من أحب'.


وفي النهايه اسئل نفسك سؤال
هل النبي أحب اليك من الثلاثة؟
يقول النبي صلى الله عليه وسلم:
' لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب اليه من نفسه وولده وماله'
رواه البخاري 15 ومسلم 167 والامام أحمد 3\207.
اقرأ الحديث مرة اخرى.. واعرض هذه الثلاثة على قلبك
وابذل قصارى جهدك لتصل الى اجابة هذا السؤال:
' هل النبي أحب اليك من الثلاثة؟'.

وللسؤال بقية..!!
ولكن هناك اختلاف بسيط..
فهل النبي أحب اليك من الثمانية..!!؟؟

من المقصود بالثمانية ؟؟

يقول الله عز وجل:
{ قل ان كان آباؤكم وأبناؤكم واخوانكم وأزواجكم وعشيرتكم وأموال اقترفتموها وتجارة تخشون كسادها ومساكن ترضونها أحب اليكم من الله ورسوله وجهاد في سبيله فتربصوا حتى يأتي الله بامره، والله لا يهدي القوم الفاسقين} التوبة 24.

هيا كما فعلت في السابق اعرضهم على قلبك، وحاول الاجابة على هذا السؤال.
واعلم أن من فضّل احدهم على النبي صلى الله عليه وسلم فهو من الفاسقين...
كما ورد في الآية الكريمة

اللهم ارزقنا حبك وحب من احبك وحب كل عمل يقربنا الى حبك
واجمعنا مع نبينا في الفردوس الاعلى يا ارحم الراحمين







غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 2 )
غايتي رضا ربي

رقم العضوية : 7533
تاريخ التسجيل : Nov 2010
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : ♥ في أَكنَافُ بَيتِ المَقدِس ♥
عدد المشاركات : 10,776 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 61
قوة الترشيح : غايتي رضا ربي will become famous soon enough
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: نماذج من محبة الصحابة للنبي!!!!!!!!!flower25

كُتب : [ 06 - 01 - 12 - 10:52 PM ]

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وصلتني هذا الإيميل وأحببت أن أتأكد منها قبل نشرها .. ،،




اقتباس






صور من مشاعر الحب !
-------------------------------------------
عطش أبو بكر الصديق يقول سيدنا أبو بكر: كنا في الهجرة وأنا عطشان جدا ، فجئت بمذقة لبن فناولتها للرسول صلى الله عليه وسلم، وقلت له : اشرب يا رسول الله، يقول أبو بكر: فشرب النبي صلى الله عليه وسلم حتى ارتويت !!
لا تكذّب عينيك!! فالكلمة صحيحة ومقصودة، فهكذا قالها أبو بكر الصديق ..

هل ذقت جمال هذا الحب؟انه حب من نوع خاص ..!!

أين نحن من هذا الحب!؟

------------------------------------------------------------------

واليك هذه ولا تتعجب، انه الحب.. حب النبي أكثر من النفس ..

يوم فتح مكة أسلم أبو قحافة [ أبو سيدنا أبي بكر ]، وكان إسلامه متأخرا جداوكان قد عمي، فأخذه سيدنا أبو بكر وذهب به إلى النبي صلى الله عليه وسلم ليعلن
إسلامه ويبايع النبي صلى الله عليه وسلم
فقال النبي صلى الله عليه وسلم ' يا أبا بكر هلا تركت الشيخ في بيته، فذهبنا نحن إليه ' فقال أبو بكر: لأنت أحق أن يأتي إليك يا رسول الله .. وأسلم أبو قحافة.. فبكى سيدنا أبو بكر الصديق، فقالوا له : هذا يوم فرحة، فأبوك أسلم ونجا من النار فما الذي يبكيك ؟تخيّل .. ماذا قال أبو بكر..؟قال: لأني كنت أحب أن الذي بايع النبي الآن ليس أبي ولكن أبو طالب ، لأن ذلك كان سيسعد النبي أكثر
..
سبحان الله ، فرحته لفرح النبي أكبر من فرحته لأبيه أين نحن من هذا؟

ثوبان رضي الله عنه غاب النبي صلى الله عليه وسلم طوال اليوم عن سيدنا ثوبان خادمه وحينما جاء قال له ثوبان: أوحشتني يا رسول الله وبكى، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: 'اهذا يبكيك ؟ ' قال ثوبان: لا يا رسول الله ولكن تذكرت مكانك في الجنة ومكاني فذكرت الوحشة فنزل قول الله تعالى { وَمَن يُطِعِ اللّهَ وَالرَّسُولَ فَأُوْلَئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللّهُ عَلَيْهِم مِّنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاء وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُولَئِكَ رَفِيقًا } [69] سورة النساء

-----------------------------------------------------------------

سواد رضي الله عنه

سواد بن عزيّة يوم غزوة أحد واقف في وسط الجيش فقال النبي صلى الله عليه وسلم للجيش :' استووا.. استقيموا '. فينظر النبي فيرى سوادا لم ينضبط فقال النبيصلى الله عليه وسلم : ' استو يا سواد' فقال سواد: نعم يا رسول الله ووقف ولكنه لم ينضبط، فجاء النبي صلى الله عليه وسلم بسواكه ونغز سوادا في بطنه قال: 'استو يا سواد '، فقال سواد: أوجعتني يا رسول الله، وقد بعثك الله بالحق فأقدني! فكشف النبي عن بطنه الشريفة وقال:' اقتص يا سواد'. فانكب سواد على بطن النبي يقبلها . يقول: هذا ما أردت وقال: يا رسول الله أظن أن هذا اليوم يوم شهادة
فأحببت أن يكون آخر العهد بك أن تمس جلدي جلدك

ما رأيك في هذا الحب؟

-----------------------------------------------------

وأخيرا لا تكن أقل من الجذع

كان النبي صلى الله عليه وسلم يخطب في مسجده قبل أن يقام المنبر بجوار جذع الشجرة حتى يراه الصحابة .. فيقف النبي صلى الله عليه وسلم يمسك الجذع، فلما بنوا له المنبر ترك الجذع وذهب إلى المنبر 'فسمعنا للجذع أنينا لفراق النبي صلى الله عليه وسلم، فوجدنا النبي صلى الله عليه وسلم ينزل عن المنبر ويعود للجذع ويمسح عليه ويقول له النبي صلى الله عليه وسلم :' ألا ترضى أن تدفن هاهنا وتكون معي في الجنة؟ '. فسكن الجذع ..
اللهم إنا نتوسل إليك بك ونقسم عليك بذاتك

أن ترحم وتغفر وتفرج كرب معدها وقارئها ومرسلها وناشرها

وآبائهم وأمهاتهم وأن ترزقنا صحبة النبي في الجنة ولا تجعل منا

طالب حاجه إلا أعطيته إياها فأنك ولى ذلك والقادر عليه وصلى

اللهم على حبيبك ونبيك محمد

أمين ....







هل ورد في الأثر هذا الكلام ؟ هل يجوز نشرها عبر المنتديات والإيميل ؟

وجزاكم الله كل خير ..




الجواب :

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وجزاك الله خيرا

أما الرواية ألأولى فلم أقِف عليها ، وفي خبر الهجرة ما سطّره الصّدّيق رضي الله عنه مما هو أعظم من ذلك .
روى الحاكم من طريق محمد بن سيرين قال : ذكر رِجَال على عهد عمر رضي الله عنه فَكأنهم فَضَّلوا عُمر على أبي بكر رضي الله عنهما , قال : فبلغ ذلك عمر رضي الله عنه ، فقال : والله لليلة مِن أبي بكر خير من آل عمر ، وليوم من أبي بكر خير من آل عمر ؛ لقد خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم لينطلق إلى الغار ومعه أبو بكر ، فجعل يمشي ساعة بين يديه وساعة خلفه حتى فَطِن له رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقال : يا أبا بكر ! مالك تمشي ساعة بين يدي وساعة خلفي ؟ فقال : يا رسول الله أذْكُر الطَّلب فأمشي خلفك ، ثم أذكر الرصد فأمشي بين يديك ! فقال : يا أبا بكر لو كان شيء أحببت أن يكون بك دوني ؟ قال : نعم والذي بعثك بالحق ، ما كانت لتكون مِن مُلِمّة إلاَّ أن تكون بي دونك ، فلما انتهيا إلى الغار قال أبو بكر : مكانك يا رسول الله حتى أستبرىء لك الغار ، فدخل واستبرأه حتى إذا كان في أعلاه ذكر أنه لم يستبرئ الحجرة ، فقال : مكانك يا رسول الله حتى أستبرىء الحجرة ، فدخل واستبرأ ، ثم قال : انزل يا رسول الله ، فَنَزَل , فقال عمر : والذي نفسي بيده لتلك الليلة خير من آل عمر .
قال الحاكم : هذا حديث صحيح الإسناد على شرط الشيخين لولا إرسال فيه ، ولم يُخَرِّجاه .
قال ابن حجر : وفي دلائل النبوة للبيهقي مِن مُرْسَل محمد بن سيرين – ثم ذكَرَه – .

وقصة إسلام والد أبي بكر رضي الله عنهما مشهورة ، وقصة قول أبي بكر للنبي صلى الله عليه وسلم في شأن إسلام أبي طالب ، رواها الطبراني ، وابن عساكر في تاريخ دمشق .
وذَكَر ابن حجر في " الإصابة " بعض أسانيد هذه القصة ثم قال : أخرج عمر بن شبة في كتاب مكة وأبو يعلى وأبو بشر سمويه في فوائده كلهم من طريق محمد بن سلمة عن هشام بن حسان عن محمد بن سيرين عن أنس - في قصة إسلام أبي قحافة - قال : فلما مَدّ يَده يُبايعه بَكى أبو بكر ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : ما يُبكيك ؟ قال : لأن تكون يَد عَمّك مَكان يَده ويُسلم ويُقِرّ الله عينك أحبّ إليّ مِن أين يكون . وسنده صحيح ، أخرجه الحاكم من هذا الوجه وقال : صحيح على شرط الشيخين . اهـ .

وقصة ثوبان رضي الله عنه جاءت في تفسير الآية . وقد رواها الواحدي عن الكلبي ، ومن طريق الواحدي رواها ابن عساكر في تاريخ دمشق .

وقال الألباني : أخرجه الطبراني في المعجم الصغير ، ومن طريقه أبو نُعيم في الحلية ، وعنه الواحدي ، وابن مردويه ، والمقدسي في " صفة الجنة " من حديث عائشة مُختَصَرا ، وقال المقدسي : لا أرى بإسناده بأسا . وله شاهِد مِن حديث ابن عباس وآخر مِن مُرسَل سعيد بن جبير ، وغيره ، أوردها الحافظ ابن كثير في " البداية " . اهـ .

وجاء في الأحاديث أن القائل رجل مِن الأنصار ، وفي بعضها : رَجُل ، وفي بعضها " ناس من الأنصار " .
قال ابن كثير في التفسير : وقد رُوي هذا الأثر مرسلا عن مسروق وعن عكرمة وعامر الشعبي وقتادة وعن الربيع بن أنس ، وهو مِن أحْسَنها سَنَدًا . اهـ .

وفي حديث عائشة رضي الله عنها : قالت : جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم – فذَكَرَته –
قال الهيثمي عنه : رواه الطبراني في الصغير والأوسط ورجاله رجال الصحيح غير عبد الله بن عمران العابدي وهو ثقة . اهـ .

وقصة سَواد بن غُزية رضي الله عنه صحيحة مشهورة .

وقصة الجذع وحنينه إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم مُخرّجة في الصحيحين دون ما يتعلّق بالدّفن !
وفي حديث جابر رضي الله عنه : فَكَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا خَطَبَ يَقُومُ إِلَى جِذْعٍ مِنْهَا ، فَلَمَّا صُنِعَ لَهُ الْمِنْبَرُ وَكَانَ عَلَيْهِ فَسَمِعْنَا لِذَلِكَ الْجِذْعِ صَوْتًا كَصَوْتِ الْعِشَارِ حَتَّى جَاءَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَوَضَعَ يَدَهُ عَلَيْهَا ، فَسَكَنَتْ . رواه البخاري .
قال الحسن البصري : حدثني أنس بن مالك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يَخطب يوم الجمعة ويُسند ظهره إلى خشبة ، فلما كثر الناس قال : ابنوا لي منبرا ، فبنوا له منبرا ، فتحوّل من الخشبة إلى المنبر . قال : فَحَنَّت والله الخشبة حنين الوالد . قال أنس : وأنا والله في المسجد أسمع ذلك . قال : فو الله ما زالت تَحِنّ حتى نَزل النبي صلى الله عليه وسلم من المنبر ، فمشى إليها فاحتضنها ، فسكتت فيها الحسرة . وقال : يا معشر المسلمين الخشب يَحِنّ إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم أفَليس الذين يَرجون لقاءه أحّقّ أن يَشْتَاقوا إليه ؟ رواه ابن المبارك .

والله تعالى أعلم .



المجيب الشيخ/ عبدالرحمن السحيم
عضو مكتب الدعوة والإرشاد





موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للنبي!!!!!!!!!flower25, محبة, الصحابة, نماذج

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيعى إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيعى الرد على المواضيع
لا تستطيعى إرفاق ملفات
لا تستطيعى تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:17 AM.


   الدرر السنية

بحث عن:



 
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd