الاستخارة غيرت حياتى باسورد أنا وطفلى أنت فى مرأة الأخرين تمنيت تعلم العمرة بالصور حملة التضامن مع غزة


العودة   أخوات إيمان القلوب > الملتقى الشرعي > الفتاوى الشرعية

الفتاوى الشرعية يتم هنا بإذن الله جمع الفتاوى الهامة والمفيدة بواسطة المشرفات فقط ويمكن للعضوات التعليق عليها.




إضافة رد
 
أدوات الموضوع
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 1 )
أمة الله أم عبد الله
قلب نابض
رقم العضوية : 59
تاريخ التسجيل : Dec 2007
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 1,050 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 26
قوة الترشيح : أمة الله أم عبد الله is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي يا[you] اسماء مستعارة في المنتديات لا تجوز

كُتب : [ 07 - 12 - 07 - 07:37 PM ]



فتاوى تتعلق بالأسماء المستعارة في المنتديات

ما حكم هذه الأسماء ( حبيبة الرحمن ، عاشقة الجنّة )


السؤال:

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

فضيلة الشيخ جزاك الله خيراً لدي سؤال وهو ما حكم التسمّي بهذه الاسماء :

حبيبة الله - حبيبة الرحمن - حبيبة المصطفى - عاشقة الجنة - عاشقة الفاروق .

نفع الله بعلمك يا شيخ وجزاك عنا خير الجزاء


الجواب

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وجزاك الله خيراً .
وأعانك الله .

لا يجوز التسمّي بهذه الأسماء .
أما الأسماء الأولى (حبيبة الله - حبيبة الرحمن - حبيبة المصطفى) فلِما فيها مِن الـتَّزْكِيَة ؛ لأن من يتسمّى بها يَزعم أنه حبيب الله ، أو حبيب النبي صلى الله عليه وسلم .
وأين له صِحّة هذه الدعاوى ؟

وأما العِشق فلا يَجوز في حق الله ولا في حق رسوله صلى الله عليه وسلم .
وسبق التفصيل في هذه المسالة هنا :

ما الخطأ في هذا اسم عاشقة الدعوة ؟؟

https://almeshkat.net/vb/showthread.php?s=&threadid=9966

والله تعالى أعلم .
والله يحفظك

الشيخ عبد الرحمن السحيم

ما الخطأ في هذا الاسم : عاشقة الدعوة ؟؟


السؤال:

السلام عليكم

يعطيك العافية شيخنا الفاضل

اسم عاشقة الدعوة فيه أي شيء..باعتباره يحوي كلمة العشق ؟؟

السلام عليكم


الجواب:

عليكم السلام ورحمة الله وبركاته
العشق في اللغة هو : فرط الحب ، وقيل : هو عجب المحب بالمحبوب .
وقيل : إفراط الحب ، ويكون في عفاف وفي دعارة .
وقيل : هو عمى الحس عن إدراك عيوب محبوبه .

وقد سُئلت أمس هذا السؤال :








التعديل الأخير تم بواسطة حفيدة الصحابة ; 06 - 08 - 10 الساعة 10:59 PM
رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 2 )
أمة الله أم عبد الله
قلب نابض
رقم العضوية : 59
تاريخ التسجيل : Dec 2007
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 1,050 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 26
قوة الترشيح : أمة الله أم عبد الله is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي

كُتب : [ 07 - 12 - 07 - 07:39 PM ]

هل يجوز أن تعشق المرأة سيدنا محمد ؟

فأجبت :

مسألة العشق لا ترد في حق الله ولا في حق نبيه صلى الله عليه وسلم ، ولا يجوز إطلاق لفظ العشق في حق الله ورسوله صلى الله عليه وسلم .
لأن مسألة العشق تدخلها ناحية رغبة الرجل في المرأة والعكس ، ويدخلها التعلق بغير الله .
كما قيل :
تولّـهَ بالعشق حتى عَشِق = فلما استقل به لم يُطِقْ
رأى لجةً ظنها موجــة = فلما تمكن منها غَرِق

وإنما الذي ورد في الكتاب والسنة هو تعبير ( الحب ) و ( المحبة )
كقوله تعالى : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ مَن يَرْتَدَّ مِنكُمْ عَن دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ ) الآية

وكقوله صلى الله عليه وسلم : لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من ولده ووالده والناس أجمعين . رواه البخاري ومسلم .
وقوله صلى الله عليه وسلم : من أحب لله وأبغض لله وأعطى لله ومنع لله ، فقد استكمل الإيمان . رواه أبو داود .
ولما جاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : يا رسول الله متى الساعة ؟ قال : وما أعددتَّ للساعة ؟ قال : حب الله ورسوله . قال : فإنك مع من أحببت . قال أنس : فما فرحنا بعد الإسلام فرحا أشد من قول النبي صلى الله عليه وسلم : فإنك مع من أحببت . قال أنس : فأنا أحب الله ورسوله وأبا بكر وعمر ، فأرجو أن أكون معهم ، وإن لم أعمل بأعمالهم . رواه البخاري ومسلم .
وقال صلى الله عليه وسلم يوم خيبر : لأعطين هذه الراية رجلا يفتح الله علي يديه يحبّ الله ورسوله ويحبه الله ورسوله . رواه البخاري ومسلم .

والأحاديث في هذا المعنى كثيرة .

والله أعلم .

-----------------

ذكرت أن العشق لم يرد في حق الله ورسوله ولا في حق المؤمنين

فلا يجوز إطلاقه في حق الله ولا في حق رسوله صلى الله عليه وسلم

وإنما يكون بين الرجل والمرأة لرغبة كل طرف في الآخر وميله إليه


وأما الأسماء المُحدَثة كـ :

عاشق الجنة

عاشق الإسلام

عشاق الشهادة

فهذه مسميات مُحدَثة

وتركها أولى

والله يحفظك

الشيخ عبد الرحمن السحيم
تسمت بـ "كتكوتة الجنة" في ساحات حوارية


السؤال :

إحدى الأخوات في ساحات الركن الحوارية تسمت بـ "كتكوتة الجنة" فهل في هذا بأس؟


الإجابة:


خيال خصب وظريف!! لكن فيه إشكال أن الجنة من أمر الغيب، ونسبة شيء إليها بغير دليل -حتى لو كان اسم- فيه ما فيه. أنصحها أن تغيره تأدبا على الأقل؛ أعني تأدبًا فيما يتعلق بإيماننا بالغيب.

والله أعلم.

المفتي: حامد بن عبد الله العلي





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 3 )
أم عمرو
رقم العضوية : 572
تاريخ التسجيل : Mar 2008
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : مصر
عدد المشاركات : 6,651 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 42
قوة الترشيح : أم عمرو is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي فتاوى تتعلق بالأسماء المستعارة فى المنتديات!!!

كُتب : [ 02 - 11 - 08 - 02:28 AM ]




فتاوى تتعلق بالأسماء المستعارة في المنتديات


ما حكم هذه الأسماء ( حبيبة الرحمن ، عاشقة الجنّة )



السؤال:

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

فضيلة الشيخ جزاك الله خيراً لدي سؤال وهو ما حكم التسمّي بهذه الاسماء :

حبيبة الله - حبيبة الرحمن - حبيبة المصطفى - عاشقة الجنة - عاشقة الفاروق .

نفع الله بعلمك يا شيخ وجزاك عنا خير الجزاء


الجواب :

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وجزاك الله خيراً .
وأعانك الله .

لا يجوز التسمّي بهذه الأسماء .

أما الأسماء الأولى (حبيبة الله - حبيبة الرحمن - حبيبة المصطفى)

فلِما فيها مِن الـتَّزْكِيَة ؛ لأن من يتسمّى بها يَزعم أنه حبيب الله ،

أو حبيب النبي صلى الله عليه وسلم .

وأين له صِحّة هذه الدعاوى ؟

وأما العِشق فلا يَجوز في حق الله ولا في حق رسوله صلى الله عليه وسلم .

وسبق التفصيل في هذه المسالة هنا :

ما الخطأ في هذا اسم عاشقة الدعوة ؟؟


والله تعالى أعلم .

والله يحفظك

الشيخ عبد الرحمن السحيم




ما الخطأ في هذا الاسم : عاشقة الدعوة ؟؟



السؤال:

السلام عليكم

يعطيك العافية شيخنا الفاضل

اسم عاشقة الدعوة فيه أي شيء..باعتباره يحوي كلمة العشق ؟؟

السلام عليكم


الجواب:

عليكم السلام ورحمة الله وبركاته
العشق في اللغة هو : فرط الحب ، وقيل : هو عجب المحب بالمحبوب .
وقيل : إفراط الحب ، ويكون في عفاف وفي دعارة .
وقيل : هو عمى الحس عن إدراك عيوب محبوبه .

وقد سُئلت أمس هذا السؤال :
هل يجوز أن تعشق المرأة سيدنا محمد ؟

فأجبت :

مسألة العشق لا ترد في حق الله ولا في حق نبيه صلى الله عليه وسلم ، ولا يجوز إطلاق لفظ العشق في حق الله ورسوله صلى الله عليه وسلم .

لأن مسألة العشق تدخلها ناحية رغبة الرجل في المرأة والعكس ، ويدخلها التعلق بغير الله .

كما قيل :

تولّـهَ بالعشق حتى عَشِق = فلما استقل به لم يُطِقْ
رأى لجةً ظنها موجــة = فلما تمكن منها غَرِق

وإنما الذي ورد في الكتاب والسنة هو تعبير ( الحب ) و ( المحبة )

كقوله تعالى :
( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ مَن يَرْتَدَّ مِنكُمْ عَن دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ ) الآية

وكقوله صلى الله عليه وسلم :
لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من ولده ووالده والناس أجمعين .
رواه البخاري ومسلم .

وقوله صلى الله عليه وسلم :
من أحب لله وأبغض لله وأعطى لله ومنع لله ، فقد استكمل الإيمان .
رواه أبو داود .

ولما جاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم
فقال : يا رسول الله متى الساعة ؟
قال : وما أعددتَّ للساعة ؟
قال : حب الله ورسوله .
قال : فإنك مع من أحببت .
قال أنس : فما فرحنا بعد الإسلام فرحا أشد من قول النبي صلى الله عليه وسلم :
فإنك مع من أحببت .
قال أنس : فأنا أحب الله ورسوله وأبا بكر وعمر ، فأرجو أن أكون معهم ،
وإن لم أعمل بأعمالهم .
رواه البخاري ومسلم .

وقال صلى الله عليه وسلم يوم خيبر :
لأعطين هذه الراية رجلا يفتح الله علي يديه يحبّ الله ورسوله ويحبه الله ورسوله .
رواه البخاري ومسلم .


والأحاديث في هذا المعنى كثيرة .

والله أعلم .

-----------------

ذكرت أن العشق لم يرد في حق الله ورسوله ولا في حق المؤمنين

فلا يجوز إطلاقه في حق الله ولا في حق رسوله صلى الله عليه وسلم

وإنما يكون بين الرجل والمرأة لرغبة كل طرف في الآخر وميله إليه


وأما الأسماء المُحدَثة كـ :

عاشق الجنة

عاشق الإسلام

عشاق الشهادة

فهذه مسميات مُحدَثة

وتركها أولى

والله يحفظك

الشيخ عبد الرحمن السحيم





حكم التلقب بما يضاف إلى كلمة عاشق


السؤال :

ماحكم التسمى بهذه الأسماء المستعارة عبر المنتديات :

عاشق الشهادة/عاشق الجنة/ عاشق الرسول / عاشق النبي / عاشق القرآن/
عاشق المدينة / عاشق مكة/ عاشق قطر/ عاشق الكويت / عاشق المجد /
عاشق الرياضيات / عاشق العلم/ عاشق الإسلام/عاشق الشهادة

أي كل مايتعلق بكلمة عاشق وعشق ؟

أرجو الإفادة وجزاكم الله خيرا.


الفتوى :

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالعشق هو إلافراط في الحب، ويكون في عفاف الحب ودعارته،
والأصل فيه الرجل يعشق المرأة.

قال ابن القيم:
العشق والشرك متلازمان وإنما حكاه الله عن المشركين من قوم لوط، وعن امرأة العزيز ،

وذكر الشيخ بكر أبو زيد عن أكثر أهل العلم المنع من إطلاقه على الله أو على رسوله
خلا فا للصوفية ( راجع معجم المناهي اللفظية ) ، أما حب البلدان وغيرها
فالأولى التعبير عنه بالحب لا العشق ،

كما قال النبي صلى الله عليه وسلم في حق مكة: ما أطيبك من بلد وأحبك إلي )
رواه الترمذي وصححه الألباني . وقوله: أحد جبل يحبنا ونحبه. رواه البخاري.

والله أعلم.


المفتـــي: مركز الفتوى بإشراف د.عبدالله الفقيه




إطلاق لفظ العشق في حق الله تعالى


السؤال:

هل يجوز إطلاق العشق في حق الله ؟ كقول بعضهم "إني أعشق الله" أو "قلبي عاشق لله"

الفتوى :

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فلا ينبغي إطلاق لفظ العشق في حق الله تعالى،

لأن الألفاظ الشرعية ينبغي أن يقتصر فيها على ما جاء في كتاب الله تعالى

أو في سنة رسوله صلى الله عليه وسلم،

ولم يرد هذا اللفظ في شيء من نصوص الوحي

ولا على لسان أحد من الصحابة رضوان الله عليهم .


وإنما جاء بلفظ المحبة،

كقوله تعالى: وَالَّذِينَ آمَنُوا أَشَدُّ حُبّاً لِلَّه [البقرة: ة165] .

وقوله تعالى: فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَه [المائدة: 54] .

وقوله صلى الله عليه وسلم:
ثلاث من كن فيه وجد بهن حلاوة الإيمان: أن يكون الله ورسوله أحب إليه مما سواهما..
. الحديث رواه البخاري ومسلم .

وقال ابن القيم في إغاثة اللهفان :
ولما كانت المحبة جنسا تحته أنواع متفاوتة في القدر والوصف،
كان أغلب ما يذكر فيها في حق الله تعالى ما يختص به ويليق به،
كالعبادة والإنابة والإخبات، ولهذا لا يذكر فيها العشق والغرام والصبابة والشغف والهوى..

وقد يذكر لفظ المحبة كقوله تعالى: يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَه [المائدة: 54] .

والحاصل، أن المسلم ينبغي له أن يتقيد بالألفاظ الشرعية

ولا يجوز له أن يطلق ألفاظا في حق الله تعالى لم ترد في الكتاب ولا في السنة.


وبإمكانك أن تطلع على المزيد من الفائدة في الفتوى رقم: 22296.



والله أعلم.

المفتـــي : مركز الفتوى بإشراف د . عبدالله الفقيه






السؤال:

إن كثيراً من الناس يسمون :

عاشق الله ، ومحمد الله ، ومحب الله ، فهل يجوز التسمية بهذه الأسماء أم لا ؟

الجواب:

في التسمية بعاشق الله سوء أدب .

ولا بأس بالتسمية بمحمد الله ، ومحب الله ، والأولى ترك ذلك ،

والتسمية بالتعبيد لله أو نحو محمد وصالح وأحمد ونحو ذلك ، من غير إضافة .

وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
الرئيس : عبدالعزيز بن عبدالله بن باز
نائب رئيس اللجنة : عبدالرزاق عفيفي
عضو : عبدالله بن قعود
عضو : عبدالله بن غديان



رابط الفتاوي








رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 4 )
أم عمرو
رقم العضوية : 572
تاريخ التسجيل : Mar 2008
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : مصر
عدد المشاركات : 6,651 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 42
قوة الترشيح : أم عمرو is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: فتاوى تتعلق بالأسماء المستعارة فى المنتديات!!!

كُتب : [ 02 - 11 - 08 - 02:35 AM ]

حكم التسمي بـ "حبيبة الله"


السؤال :

ما حكم تسمي إحدى الأخوات في ساحات الحوار بـ "حبيبة الله"؟


الإجابة:

هي تقصد أنها تحب الله ولكن اللفظ يوهم أنها محبوبة لله،

فينبغي تجنبه إذ لا يتهجم المسلم على الغيب، ولاي زكي نفسه،

قال تعالى {ولا تزكوا أنفسكم}

وقد سمت صحابية ابنتها برة أي تقيةـ فأمر النبي صلى الله عليه وسلم أن يغير الاسم إلى زينب.

فالاسم ينبغي أن لا يشعر بأن الإنسان يزكي نفسه

فلا يجوز التسمية بحبيبة الله.

والله أعلم.

المفتي: حامد بن عبد الله العلي








حكم إطلاق اسم (حبيبة الله)


السؤال :

بسم الله الرحمن الرحيم

لو سمحتم أنا أريد أن أعرف هل اسم (( حبيبة الله )) حرام؟ أرجو الرد علي سريعا لو سمحتم....


الفتوى :

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن التسمي بـ (حبيبة الله ) مكروه، لما فيه من تزكية النفس، التي نُهينا عنها، وقد سبق بيان أدلة ذلك

في الجواب رقم الفتوى : 9253

عنوان الفتوى : حكم التسمية بـ (نور الله) وأشباهه

تاريخ الفتوى : 27 ربيع الثاني 1422 / 19-07-2001

السؤال

ما رأى فضيلتكم في تسمية المولود باسم نور الله أو نور الإله؟ وجزاكم الله كل خير

الفتوى

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن التسمي باسم مضاف إلى اسم من أسماء الله مكروه كراهة شديدة، ما لم يكن الاسم الأول (المضاف) متضمنا تعبيداً، كعبد الله، وأمة الله، وعبد الرحمن، وأمة الرحمن، ونحو ذلك..، لما فيه من تزكية المسمى، والكذب ، ولإيهامه محذوراً وهو الاشتراك مع الله في المعنى المضاف، وقد جاء في الصحيحين عن أبي هريرة أن زينب كان اسمها برة، فقيل: تزكي نفسها، فسماها رسول الله صلى الله عليه وسلم زينب.

وقال النووي في المجموع: مما تعم به البلوى، ووقع في الفتاوى التسمية بست الناس، أو ست العرب، أو ست القضاة، أو بست العلماء ما حكمه؟ والجواب: أنه مكروه كراهة شديدة، وتستنبط كراهته مما سبق في حديث: "أوضع اسم عند الله رجل تسمى بملك الأملاك" ومن حديث تغيير اسم برة إلى زينب، ولأنه كذب. انتهى.

ولا شك أن من سمى نفسه مثلاً: بنور الله، فقد زكى نفسه بذلك، ودل اسمه على كذب، وأوهم محذرواً. ولما ينبغي أن يسمى به من الأسماء يراجع الجواب رقم : 1640.

والله أعلم.


https://www.islamweb.net/ver2/Fatwa/S...waId&x=32&y=14


ولمعرفة جماع الأسماء المكروهة والممنوعة،

راجع فتوى رقم: 12614.
عنوان الفتوى : الأسماء المكروهة والممنوعة
تاريخ الفتوى : 29 شوال 1422 / 14-01-2002



السؤال

ما هي الأسماء المكروهة في الإسلام؟ وهل اسم شهاب الدين مكروه؟

الفتوى

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فجماع الأسماء المكروهة والممنوعة يرجع إلى الأمور التالية:

1- أن يكون فيها تعبيد لغير الله كعبد الرسول.

2- أن يكون مما هو مختص بالله من الأسماء، أو معرف بأل من الصفات، كالرحمن والعليم وملك الملوك.

3- أن يكون ذا معنى مذموم، كحرب ومرة وحزن.

4- أن يكون من الأسماء المائعة التي لا معنى لها كزوزو وميمي.

5- ما فيه تزكية للنفس كبرة.

ولمزيد فائدة راجع كتاب ابن القيم (تحفة المودود)، وكتاب الشيخ بكر أبو زيد (تسمية المولود).


https://www.islamweb.net/ver2/Fatwa/S...waId&x=30&y=12



وراجع الفتوى رقم: 5444.
عنوان الفتوى : الأسماء التي فيها تفخيم وتعظيم منهي عنها.
تاريخ الفتوى : 24 ذو القعدة 1421 / 18-02-2001



السؤال

ماهي الأسماء المكروهة في الإسلام والممنوعة . رباح ، نجاح ، أبرار ، يقال بأن هذه الأسماء مكروهة، وهل اسم خلود للفتاة جائز، علماً بأن اسم خالد موجود في عهد النبي صلى الله عليه وسلم ، وهل التسمية باسم نائلة جائز؟.

الفتوى


الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإذا كان الاسم يقتضي تعظيماً أو تفخيماً فلا ينبغي التسمية به، لأن الله تعالى يقول: (فلا تزكوا أنفسكم هو أعلم بمن اتقى ) [النجم: 32] وقد نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن تسمية الغلام رباحاً أو نجيحاً، ففي صحيح مسلم عن سمرة بن جندب أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "ولا تسم غلامك يساراً ولا رباحاً ولا نجيحاً ولا أفلحاً فإنك تقول: أثَمَّ هو؟ فلا يكون فيقول: لا".

وكذلك الاسم برة، نهى النبي صلى الله عليه وسلم عنه، فعن زينب بنت أبي سلمة أنها سميت برة فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لا تزكوا أنفسكم، الله أعلم بأهل البر منكم، فقالوا بم نسميها؟ قال: سموها زينب " رواه مسلم.

أما اسم أبرار فلا نعلم فيه نهياً وإن كان قوله صلى الله عليه وسلم: (الله أعلم بأهل البر منكم) يجعل في النفس منه شيئاً.

وقد غير رسول الله صلى الله عليه وسلم كذلك أسماء بعض زوجاته رضي الله عنهن، كزينب بنت جحش وجويرية بنت الحارث المصطلقية، وكان اسم كل واحدة منهمن برة، كما ثبت ذلك في صحيح مسلم. وبهذا يعلم أن هذه الأسماء ينبغي تجنبها.

وأما تسمية خلود فالظاهر جواز ذلك لأن الخلود في ذاته نسبي، وهو هنا التفاؤل بطول البقاء، والكلمة نفسها تدل على عدة معان، منها الميل إلى الشيء والسكون إليه. فلا نرى حرجاً في التسمية به. وكذلك اسم نائلة فإن فيه معنى التفاؤل بنيل المطلوب ، مثل اسم صالح ومعاذ ونحوهما ، فلا حرج فيه إن شاء الله . وننبه إلى أن من حقوق الولد على والديه أن يُسَمَّى باسم حسن.


والله أعلم.


https://www.islamweb.net/ver2/Fatwa/S...waId&x=31&y=13


وراجع لحكم التسمية بشهاب الدين

الفتوى رقم: 8900.
عنوان الفتوى : حكم التسمية بـ (شهاب الدين) وأمثاله
تاريخ الفتوى : 12 ربيع الثاني 1422 / 04-07-2001


السؤال

هل اسم شهاب الدين حرام؟

الفتوى

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فقد بحث الشيخ بكر بن عبد الله أبو زيد في كتابه النافع (معجم المناهي اللفظية)
ص 92 الألقاب المضافة إلى الدين، فقال:

(المتحصل من كلام أهل العلم في التلقيب مضافاً إلى الدين،
سواء للعلماء أو السلاطين أو خلافهم من المسلمين أو غيرهم ما يلي:

أولاً: أن هذا من محدثات القرون المتأخرة، من واردات الأعاجم على العرب المسلمين،
فلا عهد للقرون المفضلة بذلك، لا سيما الصدر منها.

ثانياً: حرمة تلقيب الكافر بذلك.

ثالثاً: ويلحق به تلقيب المبتدع والفاسق والماجن.

رابعاً: وفيما عدا ذلك مختلف بين الحرمة والكراهة والجواز،
والأكثر على كراهته، في بحث مطول تجده في المراجع المثبتة في الحاشية، والله أعلم).
انتهى.


وأما التسمية بشهاب فقال الخطابي رحمه الله:
(الشهاب: الشعلة من النار، والنار عقوبة الله سبحانه، وهي محرقة مهلكة).

وروى البخاري في الأدب المفرد عن عائشة رضي الله عنها قالت:
ذُكر عند رسول الله صلى الله عليه وسلم رجل يقال له: شهاب،
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "بل أنت هاشم".
نقلاً عن معجم المناهي اللفظية ص:319.


ومن هذا يعلم أنه لا ينبغي التسمي، ولا التلقيب بشهاب الدين،
لأن أكثر العلماء على أن اللقب المضاف إلى الدين مكروه،
ولو كان: نور الدين، أو ناصر الدين، فما بالك إذا انضم إلى ذلك
أن المضاف هو لفظ شهاب، وقد علمت ما فيه.


والله أعلم.


المفتـــي: مركز الفتوى


https://www.islamweb.net/ver2/Fatwa/S...waId&x=48&y=12



المفتي: مركز الفتوى بإشراف د.عبدالله الفقيه







رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 5 )
أم عمرو
رقم العضوية : 572
تاريخ التسجيل : Mar 2008
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : مصر
عدد المشاركات : 6,651 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 42
قوة الترشيح : أم عمرو is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: فتاوى تتعلق بالأسماء المستعارة فى المنتديات!!!

كُتب : [ 02 - 11 - 08 - 02:42 AM ]

تسمت بـ "كتكوتة الجنة" في ساحات حوارية


السؤال :

إحدى الأخوات في ساحات الركن الحوارية تسمت بـ "كتكوتة الجنة" فهل في هذا بأس؟


الإجابة:

خيال خصب وظريف!! لكن فيه إشكال أن الجنة من أمر الغيب،
ونسبة شيء إليها بغير دليل -حتى لو كان اسم- فيه ما فيه.
أنصحها أن تغيره تأدبا على الأقل؛ أعني تأدبًا فيما يتعلق بإيماننا بالغيب.

والله أعلم.

المفتي: حامد بن عبد الله العلي







حُـكم الـتّسمِّـي بأسماء مستعارة تتضمن الانتساب إلى غير الأب



السؤال :

ما حُـكم التّسمّي بأسماء مستعارة خاصة إذا كانت لأعلام ، كالصحابة والعلماء ؟

كأن يُسمّي الشخص نفسه ( ابن تيمية ) ونحو ذلك ؟


الجواب:

التّسمِّي بأسماء مستعارة كأسماء الصحابة رضي الله عنهم وأسماء العلماء

لا يخلو من محاذير:

الأول : أن هذا من الانتساب إلى غير الأب ، وهذا أمر في غاية الخطورة .

فقد قال النبي عليه الصلاة والسلام : من انتسب إلى غير أبيه أو تولى غير مواليه
فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين . رواه ابن ماجه ، والحديث في صحيح الجامع .

الثاني : أن هذا الانتساب إلى ذلك العالم ربما كان سببا في الإساءة إليه ،
فإذا أخطأ هذا الشخص توجّـه الكلام إلى اسم ذلك العلم .
فيُخطّـأ الصحابي أو العالم باسم الرد على هذا الكاتب .

فينبغي أن تُصان أسماء الصحابة رضي الله عنهم وأسماء العلماء
عن الامتهان في التمثيل أو التسمّي بأسمائهم وأسماء آبائهم في آن واحد ،
أو باسم الصحابي ولقبه ، كما يُسمّي بعضهم نفسه بـ ( عمر الفاروق ) ونحو ذلك .

ولا أظن أن هناك حرجاً أن يتسمّى الشخص باسمه الحقيقي .
فإذا كان اسمه أحمد – مثلاً – لِـمَ لا يتسمّى باسم ( أحمد ) ؟
أو يختار له كُنية يُنادى بها .

والله أعلم .


الشيخ عبد الرحمن السحيم









حكم استعمال أسماء الحلو المزيون المزيونة الدلوعة في منتديات يكون فيها من الجنسين


السؤال :

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

قبل أن أبدا بطرح أسئلتي أود أن أتوجه بالشكر لله أولا ومن ثم للقائمين على هذا المنتدى

الذي أسال الله العلي العظيم ان يجعله منبرا من منابر الدعوة الى الله

هذه اسئلة لطالما راودت نفسي عن حكمها

التسميه باسماء مستعاره بخالطها مثلا((الحلو -- المزيون--الدلوعه --المزيونه))

على نطاق الرجال والنساء ايضا ماحكمها ومااثرها على الجنسين

وأيضا حكم ترحيب النساء بالرجال والعكس ايضا

كقول البعض للاخر نورت المنتدى ومالى ذالك

الرجاء التفصيل في هذا

بارك الله فيكم وسدد الله خطاكم وجزاكم الله جناته


الجواب :

وعليكم السلام ورحمة لله وبركاته

هذا كله يخالف الآداب التي أمرنا بها في العلاقة بين الجنسين

ذلك أن الله تعالى قد بين في آيتين من كتابه تلك الآداب : ـ

الآية الأولى
قوله تعالى ( وإذا سألتموهن متاعا فاسألوهن من وراء حجاب ذلكم أطهر لقلوبكم وقلوبهن )

والآية الثانية قوله تعالى ( فلا تخضعن بالقول فيطمع الذي في قلبه مرض )

وتدل الآيتان على ثلاثة آداب ، وهدفين مقصودين من تشريع

هذه الآداب :

الأدب الأول : أن يكون الخطاب عند الحاجة ( إذا سألتموهن متاعا ).ـ

والأدب الثاني : يكون من وراء حجاب أي تكون المرأة متحجبة غير متبرجة.ـ

والأدب الثالث : أن تتحدث المرأة حديثا جادا محتشما ليس فيه تمييع ولا تجميلى وترقيق للصوت.


أما الهدفان المقصودان من هذه الآداب ، فهما :

تطهير قلوب المؤمنين من دنس الفواحش ،

وتحذير المرأة المحتشمة من الذين في قلوبهم مرض


إذن يجب أن يكون الحديث عند الحاجة فقط ، وعلى قدرها ،

ومن وراء حجاب ، وبلا خضوع من القول


فالواجب أن يتحلى المسلم وكذا المسلمة

بالادب والوقار والحشمة والاسماء الدالة على ذلك ،

والابتعاد عما يثير الشبهة والريبة ،

وما يستميل القلوب من الكلمات والالفاظ التي يزينها الشيطان ،

ولو تذكر الانسان أنه لايرضى لاخته أو ابنته أن تخاطب بلفظ ما

أو حتى بطريقة ما فيها إثارة ، لأحجمه ذلك أن يسلك هذا السبيل مع بنات الناس


وننوه هنا إلى أن الرجل الذي يعرف معنى العفة ،

والذي تلقى أدب الاسلام وعرف قيمة الأخت المسلمة ومكانتها في الإسلام ،

يترفع بفطرته عن أن يبدو منه أي لفظ أو لهجة أو أسلوب خطاب يبدو فيه

أنه يستميل بخضوع وميوعة فتاة أو أمرأة لاتحل له ، وكذلك المرأة ،

ولايسلك هذا السبيل المشين إلا من في قلبه مرض ومن انحطت مرتبته في العفة ،

فهو يتطلع بقلب مريض زين فيه الشيطان حب المعصية والله المستعان .


الشيخ حامد العلي





رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
متعلقة, المستعار, المستعارة, المنتديات, التسمية, الإسم, بالأسماء, بالاسلام, تتعلق, بهذا, فتاوى

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيعى إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيعى الرد على المواضيع
لا تستطيعى إرفاق ملفات
لا تستطيعى تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:59 AM.


   الدرر السنية

بحث عن:



 
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd