الاستخارة غيرت حياتى باسورد أنا وطفلى أنت فى مرأة الأخرين تمنيت تعلم العمرة بالصور حملة التضامن مع غزة



الواحة الرمضانية {شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ }البقرة185




إضافة رد
 
أدوات الموضوع
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 1 )
إيمان القلوب
رقم العضوية : 2
تاريخ التسجيل : Nov 2007
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : القاهره
عدد المشاركات : 2,792 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 24
قوة الترشيح : إيمان القلوب is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
Lightbulb باقى من الزمن

كُتب : [ 28 - 05 - 08 - 02:48 AM ]







باقى من الزمن



حبيباتى فى الله



تمر بينا الايام



والاسابيع



والشهور



ومع الوقت ضاع منا الاحساس بالزمن



وضاعت منا الكثير من الاعمال



حبيباتى فى الله




كثير منا نسى



انه



باقى من الزمن



فتره قصيره



و



و


و إليكن المفاجأه





مفاجأة يمكن الكثير مش واخد باله منها أننا بالفعل قد



قطعنا مسيرة من شهر جمادي الاول وبقى ايام



لنستقبل شهر جمادي الاخر ووفق ترتيب الشهور



العربية يكون باقى عن



شهر رمضان الكريم فقط اقل من شهر ونصف.





وَفِي ذَلِكَ فَلْيَتَنَافَسِ الْمُتَنَافِسُونَ
الآية [المطففين:26].


فأحرصى أختى المسلمه على استقبال رمضان بالطرق السليمة التالية:





الطريقة الأولى:الدعاء بأن يبلغك الله شهر رمضان وأنت في صحة وعافية،حتى تنشط في عبادة الله تعالى، من صيام وقيام وذكر،


وكان السلف الصالح يدعون الله أن يبلغهم رمضان، ثم يدعونه أن يتقبله منهم.


** كان إذا الرسول صلى الله عليه وسلم رأى الهلال قال : " اللهم أهله علينا بالأمن و الإيمان، و السلامة و الإسلام، و التوفيق لما تحب و ترضى، ربنا و ربك الله "
الراوي: عبدالله بن عمر المحدث: السيوطي - المصدر: الجامع الصغير - الصفحة أو الرقم: 6697
خلاصة حكم المحدث: حسن






الطريقة الثانية:الحمد والشكر على بلوغه، قال النووي رحمه الله في كتابالأذكار: (اعلم أنه يستحب لمن تجددت له نعمة ظاهرة، أو اندفعت عنه نقمة ظاهرة أنيسجد شكراً لله تعالى، أو يثني بما هو أهله) وإن من أكبر نعم الله على العبد توفيقه للطاعة، والعبادة فمجرد دخول شهر رمضان على المسلم وهو في صحة جيدة هي نعمة عظيمة،تستحق الشكر والثناء على الله المنعم المتفضل بها، فالحمد لله حمداً كثيراً كماينبغي لجلال وجهه وعظيم سلطانه.







الطريقة الثالثة:الفرح والابتهاج، ثبت عن رسول الله أنه كان يبشر أصحابه بمجئ شهر رمضان فيقول:قد جاءكم رمضان شهر مبارك افترض الله عليكم صيامه تفتح فيه أبواب الجنة ويغلق فيه أبواب الجحيم وتغل فيه الشياطين فيه ليلة خير من ألف شهر من حرم خيرها فقد حرم
الراوي: أبو هريرة المحدث: أحمد شاكر - المصدر: مسند أحمد - الصفحة أو الرقم: 12/134
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح
وقد كان سلفنا الصالح من صحابة رسول اللهوالتابعين لهم بإحسان يهتمون بشهر رمضان، ويفرحونبقدومه، وأي فرح أعظم من الإخبار بقرب رمضان موسم الخيرات، وتنزل الرحمات.






الطريقة الرابعة:العزم والتخطيط المسبق للاستفادة من رمضان، الكثيرون منالناس وللأسف الشديد حتى الملتزمين بهذا الدين يخططون تخطيطاً دقيقاً لأمور الدنيا،ولكن قليلون هم الذين يخططون لأمور الآخرة، وهذا ناتج عن عدم الإدراك لمهمة المؤمنفي هذه الحياة، ونسيان أو تناسى أن للمسلم فرصاً كثيرة مع الله ومواعيد مهمة لتربيةنفسه حتى تثبت على هذا الأمر ومن أمثلة هذا التخطيط للآخرة، التخطيط لاستغلال رمضانفي الطاعات والعبادات، فيضع المسلم له برنامجاً عملياً لاغتنام أيام وليالي رمضانفي طاعة الله تعالى، وهذه الرسالة التي بين يديك تساعدك على اغتنام رمضان في طاعةالله تعالى إن شاء الله تعالى.





بقلم أختكم فى الله




إيمان القلوب




يتبع إن شاء الله







رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 2 )
إيمان القلوب
رقم العضوية : 2
تاريخ التسجيل : Nov 2007
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : القاهره
عدد المشاركات : 2,792 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 24
قوة الترشيح : إيمان القلوب is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي

كُتب : [ 28 - 05 - 08 - 03:05 AM ]



باقى من الزمن




الطريقة الخامسة:عقد العزم الصادق على اغتنامه وعمارة أوقاته بالأعمالالصالحة، فمن صدق الله صدقه وأعانه على الطاعة ويسر له سبل الخير، قال الله عز وجل:فَلَوْ صَدَقُوا اللَّهَ لَكَانَ خَيْراً لَهُمْ[محمد:21].






الطريقة السادسة:العلم والفقه بأحكام رمضان، فيجب على المؤمن أن يعبدالله على علم، ولا يعذر بجهل الفرائض التي فرضها الله على العباد، ومن ذلك صومرمضان فينبغي للمسلم أن يتعلم مسائل الصوم وأحكامه قبل مجيئه، ليكون صومه صحيحاًمقبولاً عند الله تعالى:فَاسْأَلوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ[الأنبياء:7].






الطريقة السابعة:علينا أن نستقبله بالعزم على ترك الآثام والسيئات والتوبة الصادقة من جميع الذنوب، والإقلاع عنها وعدم العودة إليها، فهو شهر التوبةفمن لم يتب فيه فمتى يتوب؟! قال الله تعالى:وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعاًأَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ[النور:31].






الطريقة الثامنة:التهيئة النفسية والروحية من خلال القراءة والاطلاع علىالكتب والرسائل، وسماع الأشرطة الإسلامية من المحاضرات والدروس التي تبين فضائل الصوم وأحكامه حتى تتهيأ النفس للطاعة فيه






الطريقة التاسعة:الإعداد الجيد للدعوة إلى الله فيه، من خلال:


1- تحضير بعض الكلمات والتوجيهات تحضيراً جيداً لألقائها في مسجد الحي.


2- توزيع الكتيبات والرسائل الوعظية والفقهية المتعلقة برمضان على المصلين وأهل الحي.


3- إعداد (هدية رمضان) وبإمكانك أن تستخدم في ذلك (الظرف) بأن تضع فيه شريطين وكتيب، وتكتب عليه (هدية رمضان).


4- التذكير بالفقراء والمساكين، وبذل الصدقات والزكاة لهم.





الطريقة العاشرة:نستقبل رمضان بفتح صفحة بيضاء مشرقة مع:


أ- الله سبحانه وتعالى بالتوبة الصادقة.


ب- الرسول بطاعته فيما أمر واجتناب ما نهى عنه وزجر.


ج- مع الوالدين والأقارب، والأرحام والزوجة والأولاد بالبر والصلة.


د- مع المجتمع الذي تعيش فيه حتى تكون عبداً صالحاً ونافعاً قال: }أفضل الناس أنفعهم للناس{.






** هكذا يستقبل المسلم رمضان استقبال الأرض العطشى للمطر واستقبال المريض للطبيب المداوي، واستقبال الحبيب للغائب المنتظر.


فاللهم بلغنا رمضان وتقبله منا إنك أنت السميع العليم





بقلم أختكم فى الله
إيمان القلوب
يتبع إن شاء الله






التعديل الأخير تم بواسطة أم أسيد ; 26 - 05 - 14 الساعة 08:04 PM
رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 3 )
إيمان القلوب
رقم العضوية : 2
تاريخ التسجيل : Nov 2007
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : القاهره
عدد المشاركات : 2,792 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 24
قوة الترشيح : إيمان القلوب is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي

كُتب : [ 29 - 05 - 08 - 12:08 AM ]



باقى من الزمن


[flash=https://saaid.net/mktarat/ramadan/flash/56.swf]WIDTH=400 HEIGHT=350[/flash]




يا قادما بالتقي في عينك الحب *** طال اشتياقي فكم يهفو لكم قلب
صبرت عاماً أُمني قرب عودتكم *** نفسي فهل يدنو لكم بها سِرب
قل هل لقيتكموا تخضر عامرنا *** والله أكرمنا إذ جاءنا الخصب
ففيكم يرتقي الأبرار منزلة *** والخاملون كسالى زرعهم جذب
يامن إليه القلب يهفوا وبه تسعد النفس ..

فارقتنا ودموع الحزن في المقل ....أتيتنا والشوق يحدوه الأمل ..

يا حبيباً فيك الخير والزرع ...



حبيباتى فى الله ننتظر كل عام شهرا كريما مباركا، أوله رحمة وأوسطه مغفرة وآخره عتق من النار. يتسابق فيه المسلمون بالتقرب إلى الله، والسعي لنيل رضاه، و نحن نريد معا حبيباتى فى الله أن نستعد لهذا الشهر الكريم


حبيبتى فى الله هل انتى حريصة على شهر رمضان؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

؛ لأنه فرصة ذهبية للخير؛ لذلك فأنا حبيباتى فى الله لن ننتظر حتى نجد أنفسنا فى في رمضان دون تهيئة نفسية وروحية؛ بل سوف نستعد له سوياً إن شاء الله بوضع برنامج إيماني يشمل الصلاة والذكر والقيام والدعاء، بالإضافة إلى الصحبة الصالحة، وتجديد نية التوبة إلى الله في كل عام
وقد توفر لنا فى منتدانا أخوات إيمان القلوب الصحبه الصالحه
معا نعد برنامجا ونعقد النيه على التوبه ونجاهد أنفسنا
لاعداد خطه للعباده لنهء أنفسنا لإستقبال شهر رمضان




حبيباتى فى الله التوبه واجبة في كل وقت ، لكن بما أنه سيقدم على شهر عظيم مبارك فإن يجب علينا أن يسارع بالتوبة مما بينه وبين ربه من ذنوب ، ومما بينه وبين الناس من حقوق ؛ ليدخل عليه الشهر المبارك فينشغل بالطاعات والعبادات بسلامة صدر ، وطمأنينة فلب .
قال تعالى : ( وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعاً أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ) النور/ من الآية 31 .
وعَنْ الأَغَرَّ بن يسار رضي الله عنه عن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( يَا أَيُّهَا النَّاسُ تُوبُوا إِلَى اللَّهِ فَإِنِّي أَتُوبُ فِي الْيَوْمِ إِلَيْهِ مِائَةَ مَرَّةٍ ) رواه مسلم ( 2702 ) .



حبيباتى فى الله قبل ان نستعد وقبل أي شئ يجب ان تتأكد كل واحده منا من إبراء ذمتها من الصيام الواجب وأن تقضى ما فاتها من أيام.
عَنْ أَبِي سَلَمَةَ قَالَ : سَمِعْتُ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا تَقُولُ : كَانَ يَكُونُ عَلَيَّ الصَّوْمُ مِنْ رَمَضَانَ فَمَا أَسْتَطِيعُ أَنْ أَقْضِيَهُ إِلا فِي شَعْبَانَ .
رواه البخاري ( 1849 ) ومسلم ( 1146 ) .
قال الحافظ ابن حجر – رحمه الله - :
ويؤخذ من حرصها على ذلك في شعبان أنه لا يجوز تأخير القضاء حتى يدخل رمضان آخر .
" فتح الباري " ( 4 / 191 ) .






حبيباتى فى الله لنستعد لشهر رمضان بقراءه القرءان ان نزيد من وردنا فى القراءه ونزيد من نشاطنا فى الحفظ.
قال سلمة بن كهيل : كان يقال شهر شعبان شهر القراء .
وكان عمرو بن قيس إذا دخل شهر شعبان أغلق حانوته وتفرغ لقراءة القرآن .
وقال أبو بكر البلخي : شهر رجب شهر الزرع ، وشهر شعبان شهر سقي الزرع ، وشهر رمضان شهر حصاد الزرع .
وقال – أيضاً - : مثل شهر رجب كالريح ، ومثل شعبان مثل الغيم ، ومثل رمضان مثل المطر ، ومن لم يزرع ويغرس في رجب ، ولم يسق في شعبان فكيف يريد أن يحصد في رمضان


.

حبيباتى فى الله
إن رمضان فرصه لا تعوض


فقد قال الله تعالى
{وَسَارِعُواْ إِلَى مَغْفِرَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ }آل عمران133

لنسارع أحبتي بمحاسبة أنفسنا في كل أعمالنا ولنتب إلى الله توبة نصوحا

فقد قال الله عز وجل {قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ }الزمر53

وقال النبي – صلى الله وعلية وسلم – كل ابن ادم خطاء وخير الخاطئين التوابين
رمضان ينادينا ويقول {يَا قَوْمَنَا أَجِيبُوا دَاعِيَ اللَّهِ وَآمِنُوا بِهِ يَغْفِرْ لَكُم مِّن ذُنُوبِكُمْ وَيُجِرْكُم مِّنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ }الأحقاف31

فسارعوا ولبوا نداء ربكم
فطوبى لمن أجاب وأصاب وويل لمن طرد عن الباب
ألا يكفينا قوله تعالى ( الصوم لي وأنا أجزي به ) بلى والله
..

قال جل وعلا {فَفِرُّوا إِلَى اللَّهِ إِنِّي لَكُم مِّنْهُ نَذِيرٌ مُّبِينٌ }الذاريات50.
فهيا ..بنا أحبتي ...نفر إلي الله ..لعلنا أسرعنا الخطى ..
وأدركنا أول ليلة من رمضان و نحن من المقربين فيغفر لنا فتعتق رقابنا من النار

حبيبتى فى الله
إذن برنامجنا كالتالى
اولاً التوبه
ثانياً اتمام قضاء ماعليكِ من صوم
ثالثاً الإكثار من قراءة القرءان
رابعاً محاسبة النفس

هل أعـددتى فرحة بقـدوم شهـر القـرآن ؟!

هل أعددتى نية وعزماً صادقاً بين يدي صومك ؟!

رمضان شهر الغفران.. فهل حاسبتى نفسك ؟!


انتظر إجابتكن


بقلم أختكم فى الله
إيمان القلوب
يتبع إن شاء الله





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 4 )
*همه*
قلب نشط
رقم العضوية : 23
تاريخ التسجيل : Dec 2007
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : في كل مكان يذكر فيه الله
عدد المشاركات : 331 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 11
قوة الترشيح : *همه* is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي

كُتب : [ 30 - 05 - 08 - 12:25 PM ]





باقى من الزمن




يا صائمًا ترك الطعام تعففًا
أضحى رفيق الجوع و اللؤاء
أبشر بعيدك في القيامة رحمةً
محفوفةً بالبرِّ و الأنداءِ

* إنَّ رمضان إلى رمضان كفارة لما بينهما ما لم تؤتَ الكبائر ..حبيبتى فى الله إنها بشره كبيره

فكيف لاننتظره .. ونشتاقه ...ونستعد لقدومه بفعل الخيرات
والإكثار من عمل الصالح

كنا قد اتفقنا على البرنامج التالى

1-التوبه إلى الله والإقلاع عن الذنوب والتوبه من الكسل لأنها صفه من صفات النفاق
اللهم إنا نعوذ بك من العجز والكسل
https://www.youtube.com/watch?v=052e...eature=related


2-صيام ماعلينا من ايام اذا مازالت هناك ايام متبقيه من قضاء رمضان

3-الإكثار من قراءه القرءان وزيادة الورد اليومى وذلك لتحفيز النفس على ختم القرءان اكثر من مره فى شهر رمضان

4-محاسبة النفس على كل الأعمال


ولنكمل برنامجنا معاً

5-علينا بالبدء بالإلتزام الكامل بصلاة النوافل
الله قال : من عادى لي وليا فقد آذنته بالحرب ، وما تقرب إلي عبدي بشيء أحب إلي مما افترضت عليه ، وما يزال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه ، فإذا أحببته : كنت سمعه الذي يسمع به ، وبصره الذي يبصر به ، ويده التي يبطش بها ، ورجله التي يمشي بها ، وإن سألني لأعطينه ، ولئن استعاذني لأعيذنه ، وما ترددت عن شيء أنا فاعله ترددي عن نفس المؤمن ، يكره الموت وأنا أكره مساءته
الراوي: أبو هريرة المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 6502
خلاصة حكم المحدث: [صحيح




6-تدريب النفس على المواظبه على قيامى الليل حتى بركعتين فإنها من العبادات الشاقه التى تحتاج تدريب النفس عليها
قال الله تعالى فى سورة المزمل
يَا أَيُّهَا الْمُزَّمِّلُ (1)
قُمِ اللَّيْلَ إِلَّا قَلِيلًا (2)
نِصْفَهُ أَوِ انْقُصْ مِنْهُ قَلِيلًا (3)
أَوْ زِدْ عَلَيْهِ وَرَتِّلِ الْقُرْآنَ تَرْتِيلًا (4)
إِنَّا سَنُلْقِي عَلَيْكَ قَوْلًا ثَقِيلًا (5)
إِنَّ نَاشِئَةَ اللَّيْلِ هِيَ أَشَدُّ وَطْئًا وَأَقْوَمُ قِيلًا (6)


فكيف ندرب انفسنا على ذلك بالتدريب التدريجى

نبدأ بصلاه القيام بحيث نتأخر بالنوم ونصلى قبل النوم ركعتين
ثم بركعتين قبل أذان الفجر ولو بخمس دقائق- و لا أنسى أن الدعاء مستجاب يقيناً في هذا الوقت

وبعد أن أعتادها أجعل قراءتي في القيام بسور أطول ،

وفي المرحلة التالية أستيقظ قبل الفجر بربع ساعة ، ليكون لدي وقت للتسبيح والاستغفار حتى أذان الفجر،

فإذا تبقى لي وقت قبل أذان الفجر قمت بتلاوة بعض آيات القرآن من المصحف بعد التسبيح والاستغفار ،

فإذا شعرت بحلاوة قيام الليل وصارت نفسي تهفو إليه إستيقظتُ قبل الفجر بنصف ساعة وصليت عدداً أكبر من الركعات


ثم نبدأ بعد ذلك بمحاولة الاستيقاظ قبل الفجر بساعه او اثنين بظبط المنبه والنوم فى مكان انتِ غير معتاده عليه غير مريح لكِ حتى لا تنامى فتره طويله لتستيقظى بسهوله عند سماع المنبه
وتذكروا حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ قال
عليكم بقيام الليل ، فإنه دأب الصالحين قبلكم ، و قربة إلى الله تعالى ومنهاة عن الإثم و تكفير للسيئات ، ومطردة للداء عن الجسد
الراوي: بلال و أبو أمامة و أبو الدرداء و سلمان و جابر بن عبدالله المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 4079
خلاصة حكم المحدث: صحيح


7-الإستماع لكثير من الدروس التى تحثنا على الإستعداد لشهر رمضان
وإليكم بعض هذه الدروس



https://www.youtube.com/watch?v=AF-F...eature=related

https://www.youtube.com/watch?v=yBbH...eature=related






https://www.youtube.com/watch?v=jY0CUfpL5SA



https://www.youtube.com/watch?v=hFoklfirznU


https://www.youtube.com/watch?v=iWlU...eature=related

https://www.youtube.com/watch?v=Qrr9...eature=related



8-إذا كانت هناك شحناء أو بغضاء نحو أحد فيجب أن أستعين بالله لكي يطهِّر قلبي منها وأبادر إلى مصالحته وأنا أذكر حديث النبي صلى الله عليه وسلم " لا يحل لرجل أن يهجر أخاه فوق ثلاث ليال ، يلتقيان : فيعرض هذا ويعرض هذا ، وخيرهما الذي يبدأ بالسلام
الراوي: أبو أيوب الأنصاري المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 6077
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]
" ،
ثم الدعاء له بالمغفرة ، حتى أدخل شهر رمضان نقي الصدر ، سليم القلب ، فتكون المغفرة أقرب ، ولأن هذه هي الطهارة الداخلية


9-أقوم بتحويل حياتي كلها إلى عبادة من خلال النية ،

فإذا أكلت كانت نيتي هي أن أقوِّي جسمي لأقوم بالصلاة على أكمل وجه ممكن ، وإذا نمت مبكراً كانت نيتي هي أن أستيقظ لقيام الليل، ثم صلاة الفجر،

وإذا مارست الرياضة البدنية كانت نيتي هي أن أكون مؤمناً قويَّاً ، صحيح البدن،

وإذا لبست ثياباً نظيفة وأنيقة كانت نيتي هي أن يرى الناس كم هو المسلم نظيف وأنيق ،

وإذا قامت ربة البيت بإعداد الطعام ، كانت نيتها هي إطعام الطعام ، و تفطير الصائمين لتنال بذلك أجرا ًعظيماً،

وإذا عاملت ُالناس بِخُلُقٍ حَسَن كانت نيتي هي أن التأسِّي برسول الله صلى الله عليه وسلم وأن أكون من أقرب الناس منه مجلسا ًيوم القيامة ، وأن أكون مُسلما ً قُدوة ، وأن تكون أخلاقي دعاية حسنة متحركة للإسلام ...



10- الإكثار من الأعمال الصالحه
كالصدقه والإصلاح بين متخاصمين وفك الكرب عن مسلم وغيرها من الأعمال

11- دعوه الأهل والأقارب والاصدقاء للإستعداد لشهر رمضان ومحاوله الجلوس دائما مع صحبه صالحه تعينك على الإستعداد لشهر رمضان

12- وأخيراً وليس أخراً نكثر من الذكر والدعاء فى الصلاه ان يوفقنا إلى طاعته ويبلغنا شهر رمضان ويعيننا على الصيام والقيام وأن يتقبل من صالح الأعمال


هكذا أنهينا برنامجنا للإستعداد لشهر رمضان بإذن الله
واذا فى اقتراحات اخري لإكمال برنامجنا فأنتظرها منكن اخواتى فى الله

أحبكم فى الله
أختكم فى الله
إيمان القلوب





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 5 )
*أمل*
قلب جديد
رقم العضوية : 755
تاريخ التسجيل : May 2008
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : مصر
عدد المشاركات : 73 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : *أمل* is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي

كُتب : [ 31 - 05 - 08 - 08:46 PM ]

حبيبتى إيمان

بارك الله فيكى

وجزاكى كل خير على مجهودك





رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيعى إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيعى الرد على المواضيع
لا تستطيعى إرفاق ملفات
لا تستطيعى تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:23 PM.


   الدرر السنية

بحث عن:



 
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd