الاستخارة غيرت حياتى باسورد أنا وطفلى أنت فى مرأة الأخرين تمنيت تعلم العمرة بالصور حملة التضامن مع غزة



السنن والاحاديث الشريفة ( لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيراً) الأحزاب21



إضافة رد
 
أدوات الموضوع
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 1 )
أم القلوب
رقم العضوية : 32
تاريخ التسجيل : Dec 2007
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : سوريا
عدد المشاركات : 11,417 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 3175
قوة الترشيح : أم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond repute
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
heart علم أسباب ورود الحديث.....1.....

كُتب : [ 16 - 11 - 11 - 11:17 AM ]





توطئة في: أهمية الفهم عن الله ورسوله:
إن حُسن فهم مراد الله تعالى ومراد رسوله - صلى الله عليه وسلم - من أعظم النعم التي يَمُنُّ اللهُ تعالى بها على مَنْ يشاءُ من عباده؛ فما أوتي أحد بعد الإيمان أفضلَ من الفهم عن الله وعن رسوله، وذلك فضل الله يؤتيه من يشاء!
قال ابن القيم رحمه الله تعالى في كتاب (الروح): "سوء الفهم عن الله ورسوله أصلُ كلِ بدعةٍ وضلالة نشأت في الإسلام، بل هو أصلُ كلِ خطأ في الأصول والفروع، ولاسيما إن أُضيف إليه سوءُ القصد!".
وقد اكتملت شريعة الله سبحانه تعالى ببيان أصول الحلال والحرام بما جاء في نصوص القرآن والسنة كما قال تعالى: {الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِيناً"}[المائدة:3]، ولكن هذه النصوص تقْصُر أفهامُ كثير من الناس عن فهم دلالاتها والأحكام المستنبطة منها، وعن وجه الدلالة فيها على هذه الأحكام. وتفاوُتُ الأمة في مراتب الفهم لهذه النصوص كبير جدًا بحيث لا يحصيه إلا الله تعالى، فلو كانت الأَفهامُ متساويةً لتساوت أقدام العلماء في العلم، ولما خَص سبحانُه سليمانَ بفهم القضية بين صاحب الحرث وأصحاب الغنم دون داود على نبينا وعليهما الصلاة والسلام، مع أن الله تعالى قد أثنى عليهما بالعلم والحكمة، قال تعالى: {وكلاً آتينا حكماً وعلماً} ولكن التوفيق في الفهم كان لسليمان في تلك القضية بخصوصها. وفي السياق نفسه قال عمر رضي الله عنه لأبي موسى الأشعري رضي الله عنه في كتابه إليه: " كتب عمر بن الخطاب رضي الله عنه إلى أبي موسى الأشعري : أما بعد فإن القضاء فريضة محكمة ، وسنة متبعة ، فأفهم إذا أدلى إليك ، فإنه لا ينفع تكلم بحق لا نفاذ له ، آس بين الناس في مجلسك ووجهك وقضائك ، حتى لا يطمع شريف في حيفك ، ولا ييأس ضعيف من عدلك . البينة على من ادعى ، واليمين على من أنكر ، والصلح جائز بين المسلمين ، إلا صلحا أحل حراما ، أو حرم حلالا . ومن ادعى حقا غائبا فامدد له أمدا ينتهي إليه ، فإن جاء ببينة فأعطه حقه ، وإن أعجزه ذلك استحللت عليه القضية ، فإن ذلك هو أبلغ في العذر ، وأجلى للعمى ، ولا يمنعك قضاء قضيته اليوم فراجعت فيه رأيك فهديت فيه لرشدك أن تراجع الحق ، فإن الحق قديم ، وليس يبطله شيء ، ومراجعة الحق خير من التمادي في الباطل . والمسلمون عدول بعضهم على بعض ، إلا مجربا عليه شهادة زور ، أو مجلودا في حد ، أو ظنينا في ولاء أو نسب ؛ فإن الله تولى من العباد السرائر ، وستر عليهم الحدود إلا بالبينات والأيمان . ثم الفهم الفهم فيما أدلى إليك وفيما ورد عليك ، مما ليس في قرآن ولا سنة ، ثم قايس الأمور عند ذلك ، ثم اعرف الأمثال ، ثم اعمد فيما ترى إلى أحبها إلى الله وأشبهها بالحق . وإياك والغضب والقلق والضجر والتأذي بالخصوم ؛ فإن القضاء في مواطن الحق مما يوجب الله به الأجر ، ويحسن به الذخر ، فمن خلصت نيته في الحق ، ولو على نفسه ، كفاه الله ما بينه وبين الناس ، ومن تزين بما ليس في نفسه شانه الله عز وجل ؛ فإن الله عز وجل لا يقبل من العبد إلا ما كان له خالصا ، فما ظنك بثواب عند الله في عاجل رزقه وخزائن رحمته

الراوي: جعفر بن برقان المحدث: ابن تيمية - المصدر: منهاج السنة - الصفحة أو الرقم: 6/71
خلاصة حكم المحدث: إسناده ثابت
" رواه البيهقي في (السنن الكبرى). وقال علي: " قلت لعلي رضي الله عنه : هل عندكم شيء من الوحي إلا ما في كتاب الله ؟ قال : والذي فلق الحبة وبرأ النسمة ، ما أعلمه إلا فهما يعطيه الله رجلا في القرآن ، وما في هذه الصحيفة . قلت : وما في الصحيفة قال : العقل ، وفكاك الأسير ، وأن لا يقتل مسلم بكافر .

الراوي: أبو جحيفة السوائي (صحابي) المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 3047
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]
." رواه البخاري في (صحيحه)، فبين علي رضي الله تعالى عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يخص آل بيته ولا غيرهم، واستثنى موهبةً من الله تعالى وهي الفهم المعين على الإدراك واستنباط المعاني، حيث تحصل الزيادة على ما عند الناس بذلك الاعتبار. وقد دعا النبي صلى الله عليه وسلم لعبد الله بن عباس فقال:ن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان في بيت ميمونة فوضعت له وضوءا من الليل قال : فقالت ميمونة : يا رسول الله وضع لك هذا عبد الله بن عباس فقال اللهم فقهه في الدين وعلمه التأويل

الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر - المصدر: مسند أحمد - الصفحة أو الرقم: 5/15
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح
"، وثَمَّ فرقٌ بين الفقه والتأويل؛ فالفقه هو فهم المعنى المرادَ، والتأويل إدراكُ الحقيقة التي يؤول إليها المعنى، وليس كلُ من فقه في الدين كان عالمًا بالتأويل، فالعلم بالتأويل يختص به الراسخون في العلم.
وقد روى البخاري ومسلم في (صحيحيهما) عن أَبي مُوسى رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: "إن مثل ما بعثني الله به عز وجل من الهدى والعلم كمثل غيث أصاب أرضًا فكانت منها طائفة طيبة قبلت الماء فأنبتت الكلأ والعشب الكثير، وكان منها أجادِبُ أمسكت الماء فنفع الله بها الناس فشربوا منها وسقَوا ورعَوا، وأصاب طائفة منها أخرى إنما هي قيعانٌ لا تمسك ماءً ولا تنبت كلأ؛ فذلك مَثَلُ مَن فَقِه في دين الله ونفعه بما بعثني الله به فعلِم وعلَّم، ومَثَلُ مَن لم يرفع بذلك رأسًا ولم يقبل هدى الله الذي أُرسلتُ به".

الراوي: أبو موسى الأشعري المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 2282
خلاصة حكم المحدث: صحيح


قال ابن القيم رحمه الله تعالى في (مفتاح دار السعادة): "شبه صلى الله عليه و سلم العلمَ والهدى الذي جاء به بالغيث لِما يحْصُلُ بكلِ واحد منهما من الحياة والمنافع والأغذية والأدوية ...، وشبَّه القلوبَ بالأراضي التي يقع عليها المطرُ لأنها المحلُ الذي يُمسك الماءَ فينبُتُ سائر أنواع النبات النافع، كما أن القلوب تعي العلم فيثمرُ فيها ويزكو وتظهرُ بركتُه وثمرته، ثم قسَّم الناسَ إلى ثلاثة أقسام بحسب قبولهم واستعدادهم لحفظه وفهم معانيه واستنباط أحكامه واستخراج حِكمه وفوائده؛ أحدها: أهل الحفظ والفهم الذين حفِظوه وعقَلوه وفهموا معانيه واستنبطوا وجوه الأحكام والحِكم والفوائد منه، فهؤلاء بمنزلة الأرض التي قبلت الماء، وهذا بمنزلة الحفظ، فأنبتت الكلأ والعشب الكثير، وهذا هو الفهم فيه والمعرفة والاستنباط، فإنه بمنزلة إنبات الكلأ والعشب بالماء، فهذا مَثَل الحفاظ الفقهاء أهلِ الرواية والدراية. القسم الثاني: أهل الحفظ الذين رُزقوا حفظه ونَقله وضَبطه ولم يرزقوا تفقهًا في معانيه ولا استنباطًا ولا استخراجًا لوجوه الحِكم والفوائد منه، فَهُمْ بمنزلة من يقرأ القرآن ويحفظه ويراعي حروفه وإعرابه، ولم يرزق فيه فهمًا خاصًا عن الله ...، فهؤلاء بمنزلة الأرض التي أمسكت الماء للناس فانتفعوا به؛ هذا يشرب منه وهذا يسقي وهذا يزرع. فهؤلاء القِسمان هم السعداء. والأولون أرفعُ درجةً وأعلى قدرًا، وذلك فضل الله يؤتيه من يشاء والله ذو الفضل العظيم. القسم الثالث: الذين لا نصيب لهم منه، لا حفظًا ولا فهمًا ولا روايةً ولا درايةً، بل هم بمنزلة الأرض التي هي قيعانٌ لا تُنبتُ ولا تُمسك الماءَ، وهؤلاء هم الأشقياء".

الطريق الصحيح لفهم دلالات الكتاب والسنة:
ومما ينبغي التنبه له أن الفهم عن الله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم لا يتم تلقائيًا بمجرد النظر المتعجل في نصوص الوحيين كما قد يظن بعض الناس، نعم بعضُ النصوص واضحُ الدلالة كالشمس في رابعة النهار كقوله تعالى: {اللَّهُ لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلا نَوْمٌ لَهُ } ولكن بعضها الآخر ليس كذلك، بل لا بد للوقوف على مراد الله تعالى ومراد رسوله صلى الله عليه وسلم منه من بذلِ جهد واستكمالٍ لآلة النظر، وهذا ليس بالأمر الهين خاصة في هذه العصور المتأخرة التي ضعفت فيها الهِمم والملكات العلمية والقدرات اللغوية.
فلابد للناظر في نصوص الوحيين أولاً من الإيمان المطلق بأن تلك النصوص معصومةٌ، وأن في الاستسلام لها السعادةَ في الدنيا والنجاةَ في الآخرة.
ولابد ثانيًا من سلامة القصد وإحضار النية في ابتغاء الحق عند نظر المجتهد في تلك النصوص.
ثم لابد ثالثًا من استكمال آلة الاجتهاد واستيفاء الشروط التي يذكرها العلماء فيمن ينظر في نصوص الوحيين لاستنباط ما تدل عليه من حِكمٍ وأحكام.
ومن أهم ما يُفهم به النص معرفة سبب نزوله إن كان قرآنًا، وسبب وروده إن كان حديثًا؛ حيث إن الوقوف على سبب النزول وكذلك سبب الورود يجعلُ الباحث مدركًا لحقيقة المعنى وأبعاده، ومنتبهًا لوجه الارتباط بين النص والحُكم المستنبَط منه، والحِكمة التي تكون في هذا الارتباط، وهذا يعين المجتهدين في كل عصر على إدراك تحقق العلة في كل من الفرع والأصل عند القياس، كما ييسر على المجتهدين الوقوفَ على ظهور الحكمة عند استنباط الأحكام للمشكلات الحادثة والنوازل المعاصرة. قال شيخ الإسلام ابن تيمية في (مجموع الفتاوى): "ومعرفة سبب النزول يعين على فهم الآية؛ فإن العلم بالسبب يُورِث العلم بالمُسبب؛ ولهذا كان أصحُّ قولَي الفقهاء أنه إذا لم يُعرَف ما نواه الحالِفُ رُجِعَ إلى سبب يمينه وما هيَّجها وأَثارَها".
قال الشيخ يوسف القرضاوي في كتابه (كيف نتعامل مع السنة النبوية) بتصرُّف: "لابد لفهم الحديث فهمًا سليمًا دقيقًا من معرفة الملابسات التي سيق فيها النص وجاء بيانًا لها وعلاجًا لظروفها، حتى يتحدد المرادُ من الحديث بدقة ولا يتعرض لشطحات الظنون أو الجري وراء ظاهر غير مقصود.
ومما لا يخفى أن علماءنا قد ذكروا أن مما يُعين على حسن فهم القرآن معرفة أسباب نزوله حتى لا يقع فيما وقع فيه بعضُ الغلاة من الخوارج وغيرهم، ممن أخذوا الآيات التي نزلت في المشركين وطبّقوها على المسلمين، ولهذا كان ابنُ عمر يراهم شرار الخلق بما حرفوا كتاب الله عما أنزل فيه.
فإذا كانت أسباب نزول القرآن مطلوبة لمن يفهمه أو يفسره، كانت أسبابُ ورود الحديث أشدّ طلبًا؛ ذلك أن القرآن بطبيعته عامّ وخالدُ، وليس من شأنه أن يعرِض للجزئيات والتفصيلات والآنيات إلا لتُؤخذ منها المبادئ والعبر. أما السنة فهي تعالج كثيرًا من المشكلات الموضعية والجزئية والآنية، وفيها من الخصوص والتفاصيل ما ليس في القرآن ... والنظرُ إلى السياق والملابسات والأسباب تساعد على سداد الفهم واستقامته لمن وفَّقه الله، ومن الأمثلة التي تبين أهمية العلم بأسباب ورود الأحاديث وأثره في الفهم الصحيح: قولُ رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أنتم أعلم بأمور دنياكم" رواه مسلم.
الراوي: عائشة و أنس بن مالك المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 1488
خلاصة حكم المحدث: صحيح


فهذا الحديث يتخذ منه بعض الناس تُكأةً للتهرب من أحكام الشريعة في المجالات الاقتصادية والمدنية والسياسية ونحوها لأنها ـــــ كما زعموا ـــــ من شؤون دنيانا، ونحن أعلم بها، وقد وكلها الرسول صلى الله عليه وسلم إلينا!! والوقوف على قصة هذا الحديث وسبب وروده يقطع الطريق على أولئك العلمانيين الكارهين للمشروع الإسلامي والرافضين الالتزام بأحكام الشريعة الإسلامية؛ فسبب ورود هذا الحديث هو قصة تأبير النخل، وإشارته عليه الصلاة والسلام عليهم برأي ظني يتعلق بالتأبير، وهو ليس من أهل الزراعة، وقد نشأ بواد غير ذي زرع، فظنه الأنصار وحيًا أو أمرًا دينيًا، فتركوا التأبير، فكان تأثيره سيئًا على الثمرة، فقال: إنما ظننت ظنًا فلا تؤاخذوني بالظن .. إلى أن قال: "أنتم أعلم بأمور دنياكم" .. فهذه هي قصة الحديث".

ومما سبق يتبين لنا أهمية هذا العلم والفوائد المترتبة على العناية به في الوقوف على دلالات أحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم.



منقول








التعديل الأخير تم بواسطة غايتي رضا ربي ; 16 - 11 - 11 الساعة 02:14 PM سبب آخر: تخريج الاحاديث
رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 2 )
أم أسيد
رقم العضوية : 7550
تاريخ التسجيل : Nov 2010
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : القدس
عدد المشاركات : 10,805 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 1409
قوة الترشيح : أم أسيد has much to be proud ofأم أسيد has much to be proud ofأم أسيد has much to be proud ofأم أسيد has much to be proud ofأم أسيد has much to be proud ofأم أسيد has much to be proud ofأم أسيد has much to be proud ofأم أسيد has much to be proud of
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: علم أسباب ورود الحديث.....1.....

كُتب : [ 16 - 11 - 11 - 12:13 PM ]

جزاك الله الجنه
ربي يبارك فيك ويرزقك صحة البدن





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 3 )
غايتي رضا ربي

رقم العضوية : 7533
تاريخ التسجيل : Nov 2010
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : ♥ في أَكنَافُ بَيتِ المَقدِس ♥
عدد المشاركات : 10,616 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 2127
قوة الترشيح : غايتي رضا ربي has a reputation beyond reputeغايتي رضا ربي has a reputation beyond reputeغايتي رضا ربي has a reputation beyond reputeغايتي رضا ربي has a reputation beyond reputeغايتي رضا ربي has a reputation beyond reputeغايتي رضا ربي has a reputation beyond reputeغايتي رضا ربي has a reputation beyond reputeغايتي رضا ربي has a reputation beyond reputeغايتي رضا ربي has a reputation beyond reputeغايتي رضا ربي has a reputation beyond reputeغايتي رضا ربي has a reputation beyond repute
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: علم أسباب ورود الحديث.....1.....

كُتب : [ 16 - 11 - 11 - 02:15 PM ]

جزاك الله كل خير وبارك الله فيكِ
انار الله قلبك بالايمان وطاعة الرحمن
وجعله الله في موازين حسناتك
اثابك الله الجنان ورضى الله عنك وارضاك
نفع الله بك الاسلام والمسلمين واحسن الله اليك





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 4 )
ام اسامة
رقم العضوية : 5058
تاريخ التسجيل : Jun 2009
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 3,809 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 1575
قوة الترشيح : ام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant future
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: علم أسباب ورود الحديث.....1.....

كُتب : [ 16 - 11 - 11 - 05:01 PM ]

احسن الله اليك حبيبتنا ام القلوب وبارك الله فيك

مشاركة قيمة جعلها الله في موازين حسناتك





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 5 )
أم القلوب
رقم العضوية : 32
تاريخ التسجيل : Dec 2007
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : سوريا
عدد المشاركات : 11,417 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 3175
قوة الترشيح : أم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond repute
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: علم أسباب ورود الحديث.....1.....

كُتب : [ 22 - 11 - 11 - 02:03 PM ]

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم أسيد مشاهدة المشاركة
جزاك الله الجنه
ربي يبارك فيك ويرزقك صحة البدن





رد مع اقتباس
إضافة رد
  

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أسباب, الحديث.....1....., ورود

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيعى إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيعى الرد على المواضيع
لا تستطيعى إرفاق ملفات
لا تستطيعى تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتبة الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كيف تعرفى الحديث الصحيح من الحديث الضعيف ...؟؟؟؟ أم عمرو السنن والاحاديث الشريفة 11 26 - 09 - 12 11:06 PM
ورود اكثر من رائعه داعية صابرة بوح الحروف 12 12 - 03 - 11 07:53 AM
مفاتيح كهرباء بأشكال ورود داعية صابرة عالم الديكور 6 22 - 11 - 09 08:11 PM


RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 04:23 PM.


   الدرر السنية

بحث عن:



 
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd