الاستخارة غيرت حياتى باسورد أنا وطفلى أنت فى مرأة الأخرين تمنيت تعلم العمرة بالصور حملة التضامن مع غزة


العودة   أخوات إيمان القلوب > الملتقى الأدبى > فى قصصهم عبرة

فى قصصهم عبرة قصص حسن وسوء الخاتمة والصبر وقصص عامه




إضافة رد
 
أدوات الموضوع
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 1 )
أم أسيد
رقم العضوية : 7550
تاريخ التسجيل : Nov 2010
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : القدس
عدد المشاركات : 11,018 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 109
قوة الترشيح : أم أسيد will become famous soon enoughأم أسيد will become famous soon enough
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي من دق باب الناس دقوا بابه ( قصة قصيرة )

كُتب : [ 30 - 11 - 11 - 10:02 PM ]




السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
قصة من أجمل القصص التي قيلت في الحفاظ على أعراض الناس و تحت مثل :

من دق باب الناس دقو بابه
أو دقة بدقة ولو زدت لزاد السقا

وهذه إنما هي نصيحة أوجهها لنفسي أول ثم أليكم ,
وهذه شخصيات القصة :

الأب التاجر
: باللون الأزرق
إبن التاجر
: باللون الأزرق المخضر
أخت ولد التاجر
: باللون البنفسجي
الفتاة الأخرى
: باللون البني
السقا
: باللون الأحمر

تقول القصة :

ذكر ابن الجوزي رحمه الله قصة ذلك التاجر من مدينة الموصل في شمال العراق ، والتي وقعت بالفعل مطلع القرن الماضي ، وذاك التاجر صاحب الخلق و الدين و الاستقامة و كثير الإنفاق على أبواب الخير من الفقراء و المعوزين و باني المساجد و مشاريع الخير .
فلما كبرت به السن و كان له و لد وبنت ، وكان كثير المال ذائع الصيت ، فأراد أن يُسلم تجارته لابنه .

حيث كان التاجر يشتري من شمال العراق الحبوب و الأقمشة و غيرها و يبيعها في الشام و يشتري من الشام الزيوت والصابون وغير ذلك لـ يبيعه في العراق .
فبعد أن جلس مع ابنه وأوصاه وعرّفه بأسماء تجار دمشق الصادقين ، ثم أوصاه بتقوى الله إذا خرج للسفر وقال : ( يا بني ، والله إني ما كشفت ذيلي في حرام ، وما رأى أحدٌ لحمي غير أمّك ، يا بنيّ حافظ على عرض أختك بأن تحافظ على أعراض النّاس ) .

وخرج الشاب في سفره وتجارته ، و باع في دمشق واشترى و ربح المال الكثير ، وحمّله تجّار دمشق السلام الحار لأبيه التاجر التقيّ الصالح .

و خلال طريق العودة وقبيل غروب شمس يوم وقد حطّت القافلة رحالها للراحة ، أما الشاب فراح يحرس تجارته و يرقب الغادي والرائح ، وإذا بفتاة تمرّ من المكان ، فراح ينظر إليها ، فزيّنَ له الشيطان فعل السوء ، و هاجت نفسه الأمّارة بالسوء ، فاقترب من الفتاة وقبّلها بغير إرادتها قبُلة ، ثمّ سرعان ما انتبه الى فعلته وتيقّظ ضميره ، وتذكّر نظر الله إليه ، ثمّ تذكّر وصية أبيه ، فاستغفر ورجع الى قافلته نادماً مستغفراً .
فينتقل المشهد الى الموصل ، وحيث الابن ما زال في سفره الذي وقع فيه ما وقع ، حيث الوالد في بيته يجلس في علّيته وفي زاوية من زواياها ، وإذا بساقي الماء الذي كان ينقل إليهم الماء على دابته يطرق الباب الخارجي لفناء البيت ، وكان السّقا رجلاً صالحاً و كبير السن ، اعتاد لسنوات طويلة أن يدخل البيت ، فلم يُر منه إلا كلّ خير .

خرجت الفتاة أخت الشاب التاجر ” لتفتح الباب ، ودخل السقا وصبّ الماء في جرار البيت بينما الفتاة عند الباب تنتظر خروجه لتغلق الباب ، وما أن وصل السقا عند الباب وفي لحظة خاطفة زيّن له الشيطان فعل السوء ، و هاجت نفسه الأمّارة بالسوء فالتفت يميناً وشمالاً ، ثمّ مال الى الفتاة ، فقبّلها بغير إرادتها قبلة ، ثم مضى ، كل هذا و الوالد يجلس في زاوية من زوايا البيت الواسع يرى ما يجري دون أن يراه السّقا .

وكانت ساعة الصمت الرهيب من الأب ، ثم الاسترجاع أن يقول ( إنّا لله وإنّا إليه راجعون ) ، ثم الحوقله أن يقول ( لا حول ولا قوّة إلا بالله ) ، وأدرك أنّ هذا السّقا الذي ما فعل هذا في شبابه فكيف يفعلها اليوم ، وأدرك أنّما هو دينٌ على أهل البيت ، وأدرك أنّ ابنه قد فعل في سفره فعلة استوجبت من أخته السداد .
ولمّا وصل الشاب وسلّم على أبيه وأبلغه سلام تجّار دمشق ، ثمّ وضع بين يديه أموالاً كثيرة ربحها ، إلا أنّ الصمت كان سيد الموقف ، وإنّ البسمة لم تجد لها سبيلاً الى شفتيه ، سوى أنّه قال لابنه : هل حصل معك في سفرك شيء ؟ ، فنفى الابن ، وكرّرها الأب ، ثمّ نفى الابن ، الى أن قال الأب : ( يا بني ، هل اعتديت على عرض أحد ؟ ) ، فأدرك الابن أن حاصلاً قد حصل في البيت ، فما كان منه إلا أن اعترف لأبيه ، ثمّ كان منه البكاء والاستغفار والندم ، عندها حدّثه الأب ما حصل مع أخته ، وكيف أنّه هو قبّل تلك الفتاة بالشام قبلة .

فعاقبه الله بأن بعث السقا فقبّل أخته قبلة كانت هي دين عليه ، وقال له جملته المشهورة : ( يا بُنيّ دقة بدقة ، ولو زدت لزاد السقا ) ، أي أنّك قبّلت تلك الفتاة مرة فقبّل السّقا أختك مرة ، ولو زدت لزاد ، ولو فعلت أكثر من ذلك لفعل .

فالله الله بعرض المسلمات , يا من يتغزل بهن أعلم أن هناك من سيتغزل بأختك أو أبنتك أو زوجتك لا محالة وكلما زدت زادوا لأنك تتعدى على محارم الله تعالى ..

قال الشافعي رحمه الله وما أجمل ما قال :

عفوا تعف نساؤكم في المحرم | وتجنبوا ما لا يليق بمسلـم
إن الزنا دين فإن أقرضتــه | كان الوفا من أهل بيتك فاعلم

وقال كذلك رحمه الله

من يزنى فى قوم بالفى درهم يزنى فى قومه بغير الدرهم ان الزنا دين اذا استقرضته كان الوفا من اهل بيتك فاعلم
يا هاتكا حرم الرجال وقاطعا | سبل المودة عشت غير مكرم
لو كنت حرا من سلالة ماجد | ما كنت هتاكا لحرمة مسلم
من يَزْنِ يُزْنَ به ولو بجداره | إن كنت يا هذا لبيباً فافهـم

وأعظم من ذلك هو قول البارئ جل جلاله :
وَلاَ تَقْرَبُواْ لزّنَى إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاء سَبِيل

إعجبني فنقلته







رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 2 )
باحثة عن الحق
رقم العضوية : 7507
تاريخ التسجيل : Oct 2010
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : اسأل الله الفردوس الاعلى في الجنة
عدد المشاركات : 12,865 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 116
قوة الترشيح : باحثة عن الحق will become famous soon enoughباحثة عن الحق will become famous soon enough
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: من دق باب الناس دقوا بابه ( قصة قصيرة )

كُتب : [ 30 - 11 - 11 - 10:38 PM ]

جزاك الله خير اختي الكريمة
مشاركة رائعة
جعل الله مانقلت وكتبت في ميزان حسناتك





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 3 )
غايتي رضا ربي

رقم العضوية : 7533
تاريخ التسجيل : Nov 2010
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : ♥ في أَكنَافُ بَيتِ المَقدِس ♥
عدد المشاركات : 10,776 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 61
قوة الترشيح : غايتي رضا ربي will become famous soon enough
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: من دق باب الناس دقوا بابه ( قصة قصيرة )

كُتب : [ 30 - 11 - 11 - 10:38 PM ]

قصة رائعة جدااااا
جزاكِ الله خيرآ
جعله الله في ميزان حسناتك





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 4 )
أم أسيد
رقم العضوية : 7550
تاريخ التسجيل : Nov 2010
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : القدس
عدد المشاركات : 11,018 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 109
قوة الترشيح : أم أسيد will become famous soon enoughأم أسيد will become famous soon enough
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: من دق باب الناس دقوا بابه ( قصة قصيرة )

كُتب : [ 30 - 11 - 11 - 11:06 PM ]

الرائع مروركن ياغاليات
لاعدمنا هالطله الحلوه





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 5 )
ايمان عبدالسلام
قلب جديد
رقم العضوية : 7948
تاريخ التسجيل : Jun 2011
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : محافظة الشرقية _مصر
عدد المشاركات : 35 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : ايمان عبدالسلام is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: من دق باب الناس دقوا بابه ( قصة قصيرة )

كُتب : [ 30 - 11 - 11 - 11:33 PM ]





رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الناس, بابه, حقنا, قصيرة

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيعى إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيعى الرد على المواضيع
لا تستطيعى إرفاق ملفات
لا تستطيعى تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:18 PM.


   الدرر السنية

بحث عن:



 
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd