الاستخارة غيرت حياتى باسورد أنا وطفلى أنت فى مرأة الأخرين تمنيت تعلم العمرة بالصور حملة التضامن مع غزة



حملات دعويه لأخوات إيمان القلوب يتم هنا وضع جميع الحملات الخاصة بالمنتدى



إضافة رد
 
أدوات الموضوع
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 11 )
أم عمرو
رقم العضوية : 572
تاريخ التسجيل : Mar 2008
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : مصر
عدد المشاركات : 6,615 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 4200
قوة الترشيح : أم عمرو has a reputation beyond reputeأم عمرو has a reputation beyond reputeأم عمرو has a reputation beyond reputeأم عمرو has a reputation beyond reputeأم عمرو has a reputation beyond reputeأم عمرو has a reputation beyond reputeأم عمرو has a reputation beyond reputeأم عمرو has a reputation beyond reputeأم عمرو has a reputation beyond reputeأم عمرو has a reputation beyond reputeأم عمرو has a reputation beyond reputeأم عمرو has a reputation beyond reputeأم عمرو has a reputation beyond repute
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: حملة

كُتب : [ 25 - 01 - 12 - 12:52 AM ]



دروس صوتية (عيد الحب )















هدم الأقصى ... وعيد الحب













ضحايا الحب













عيد الحب وأعياد المشركين





عدد الزيارات: 34,924
MP3 5.73MB استماع تحميل






تفريغ دروس عن بدعة عيد الأم




للأخت أم أسيد

تفريغ محاضرة عيد الحب





المحاضرة المفرغة (عيد الحب ). للشيخ : حازم شومان











التعديل الأخير تم بواسطة باحثة عن الحق ; 11 - 02 - 13 الساعة 11:20 PM
رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 12 )
أم عمرو
رقم العضوية : 572
تاريخ التسجيل : Mar 2008
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : مصر
عدد المشاركات : 6,615 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 4200
قوة الترشيح : أم عمرو has a reputation beyond reputeأم عمرو has a reputation beyond reputeأم عمرو has a reputation beyond reputeأم عمرو has a reputation beyond reputeأم عمرو has a reputation beyond reputeأم عمرو has a reputation beyond reputeأم عمرو has a reputation beyond reputeأم عمرو has a reputation beyond reputeأم عمرو has a reputation beyond reputeأم عمرو has a reputation beyond reputeأم عمرو has a reputation beyond reputeأم عمرو has a reputation beyond reputeأم عمرو has a reputation beyond repute
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: حملة

كُتب : [ 25 - 01 - 12 - 12:52 AM ]

وســــائــــط للجـــوال




























رسائل جوال ارسلها الى من تحب قبل عيد الحب




الرسالة الاولى




احذروا شمعه عيد الحب فانها تخفى ورائها الهلاك





الرسالة الثانية




يا من تحتفلون بعهيد الحب



اما لكم فى عيد الفطر وعيد الضحى غنية وكفاية





اوليس دينكم هو دين السعادة والكفاية



اوما سمعتم قول الرسول صلى الله عليه وسلم (من تشبه بقوم فهو منهم)



ام انكم تشكون فى كمال دينكم دين الاسلام









الرسالة الثالثة






هل رايتم الوجه الاخر لعيد الحب



الوجه الهدام للعقيدة السوية





والذى بينه العلماء فى فتاويهم واجمعوا على تحريمه



فهل تطاوعك نفسك على تحليل ما حرمه المولى عز وجل







الرسالة الرابعه



عيد الحب عيد الميلاد عيد الام عيد الوطن .... عيد ... عيد ... عيد

كل هذا مجرد بدع

والرسول صلى الله علية وسلم قال عيد المسلم عيدين عيد الفطر وعيد الاضحى المبارك






الرسالة الخامسة



القديس فالنتين مات فى هذا اليوم ولذلك يحتفل النصارى بعيد الحب فما شاننا نحن بذلك ؟





الرسالة السادسة





هل الاحتفال بعيد الحب يكون يوم القيامة فى ميزان الحسنات ام السيئات فكر قليلا ثم قرر هل ستحتفل به بعد ذلك ؟






الرسالة السابعة



من يحب الله ورسوله فليحتفل بعيد الضحى والفطر ومن يحب القديس فالنتين فله عيد الحب





الرساله الثامنه





حينما بتعدنا عن ديننا اصبحت مشاعرنا كالبالون تذروها الرياح انا شاءت



احذروا بدعة عيد الحب



الرسالة التاسعة



عيد الحب



عيد للبدعة ناشر



وللسنة محارب



نهر الحب عكر صفاؤه



وسماء الود



لوثت اجواءه



فبسم الحب تحارب العقيدة



وبانسام الود ينتشر نتن الجاهليه



الرسالة العاشرة



احذر توقف فالامر لا يقف عند ورده حمراء تهدى



ولا كلمة يجاد بها



عيد الحب



احياء بدع وحرب على العقيده





الرسالة الحادية عشر





عيد الحب عيد تهدم فيه العقيده تزلزل فيه اركان الشريعه



فانهض وكن للعقيده حاملا وعن الشريعه مدافعا





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 13 )
أم عمرو
رقم العضوية : 572
تاريخ التسجيل : Mar 2008
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : مصر
عدد المشاركات : 6,615 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 4200
قوة الترشيح : أم عمرو has a reputation beyond reputeأم عمرو has a reputation beyond reputeأم عمرو has a reputation beyond reputeأم عمرو has a reputation beyond reputeأم عمرو has a reputation beyond reputeأم عمرو has a reputation beyond reputeأم عمرو has a reputation beyond reputeأم عمرو has a reputation beyond reputeأم عمرو has a reputation beyond reputeأم عمرو has a reputation beyond reputeأم عمرو has a reputation beyond reputeأم عمرو has a reputation beyond reputeأم عمرو has a reputation beyond repute
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: حملة

كُتب : [ 25 - 01 - 12 - 12:57 AM ]







الدواء المقترح لداء " عيد الحب":

البدعة

توافق الدواء مع طبيعة الداء يعمل على القضاء على وباء البدع، مع التأكيد على أن علاج هذا الوباء يستلزم نوعين من العلاجات:

أولهما: العلاج الوقائي:

والذي يهتم بتدبر الطرق الوقائية من نخر البدعة ويتم ذلك عن طريق تدعيم العقيدة الصحيحة في النفوس وتعظيم أمر الله والإذعان لحكم الشرع والوقوف عند حدوده، وهذا العلاج الوقائي يعد من أنجح الوسائل لقطع دابر البدعة بكافة صنوفها حيث تعرض البدع المحدثة على المسلمات العقدية في القلوب فترفضها بوازع إيماني قوي، ومن هذا العلاج البسيط نستخلص قاعدة هامة وهي: أن وجود العقيدة الصحيحة يتناسب عكسيا مع وجود البدع فكلما عمر القلب بعقيدة سليمة تقلصت فرص الإذعان للبدع، وكلما ميعت العقيدة في القلوب كان ذلك مدعاة لانتشار البدع وتمكنها.

ثانيهما : العلاج الاستئصالي:

ويبدأ هذا العلاج مع وجود تلك البدعة إذ تعد كوباء سرطاني لا علاج له إلا بالاستئصال بعد استنفاد كل أنواع العلاجات وسبل السيطرة على انتشار تلك البدع تعتمد على:

1 - قيام وسائل الإعلام بدورها الفعال في توضيح ما يخدش العقيدة من محدثات البدع.

2 - مراقبة الأسر لأبنائها وبناتها ورفض أية محاولة ولو عن - حسن نية - في الاحتفال بأعياد لم تشرع كأعياد الميلاد والأم والسنة والحب, الخ، من الأعياد البدعية التي أضافها الإنسان لما شرعه الله له من الأعياد الثلاث: الفطر، الأضحى، الجمعة.

3 - لا بد من البيان لعامة الناس أن مجرد الاعتقاد بأن أي عيد لم يشرعه الله لا يؤثر على سلامة العقيدة هو الخطأ البين وهو خدش لصفائها فكيف بمن احتفل معهم وتساهل في نشر أعيادهم ومارس طقوسهم.. الخ، وإن سلامة النية لا تغني عن الوقوع في ذنب الابتداع.

4 - الواقعية في عرض وشرح المناهج الدراسية وربطها بما فيه الطالب والطالبة ففي كل عصر بدعة ولكل جيل كبوة والثابتات الراسخات من الإيمانيات لا تتغير ولا تتبدل.

5 - تدعيم الأمن العقدي يجب أن يكون الهدف الأسمى لمناهجنا وسياساتنا الإعلامية ويكون ذلك عن طريق نشر الثقافة الإسلامية وتقوية الصمود الذاتي في نفوس النشء وبحيث تكون قادرة على مجابهة محاولات التذويب أو الاختزال في صفحات التاريخ.

6 - دعم ما تقوم به الحسبة من توعية لمن يحاول نشر هذه البدعة في مجتمعنا المحافظ وتدعيم إجراءات الحسبة في مصادرة أدوات الاحتفال بأمثال ذلك العيد فإن في ذلك ردعا لضعاف النفوس الذين يستسهلون نشر هذه البدع مقابل مكاسبهم المادية.









التعديل الأخير تم بواسطة باحثة عن الحق ; 11 - 02 - 13 الساعة 11:25 PM
رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 14 )
غايتي رضا ربي

رقم العضوية : 7533
تاريخ التسجيل : Nov 2010
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : ♥ في أَكنَافُ بَيتِ المَقدِس ♥
عدد المشاركات : 10,616 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 2127
قوة الترشيح : غايتي رضا ربي has a reputation beyond reputeغايتي رضا ربي has a reputation beyond reputeغايتي رضا ربي has a reputation beyond reputeغايتي رضا ربي has a reputation beyond reputeغايتي رضا ربي has a reputation beyond reputeغايتي رضا ربي has a reputation beyond reputeغايتي رضا ربي has a reputation beyond reputeغايتي رضا ربي has a reputation beyond reputeغايتي رضا ربي has a reputation beyond reputeغايتي رضا ربي has a reputation beyond reputeغايتي رضا ربي has a reputation beyond repute
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: °°◦ღ♥ஓ حملة لا لعيد الحب °°◦ღ♥ஓ

كُتب : [ 27 - 01 - 12 - 12:19 AM ]






إنَّها كلمات في موضوع عذب.

إنَّه حديث القلب مع القلوب.

إنَّه الحب، تلك الكلِمة الرقيقة الشَّريفة التي ما انفكَّت تأخذ بالألباب وتملِك القلوب.

الحب ماء الحياة، وغذاء الرُّوح، وقوت النفس.

إذا قلت: (حب) سافَرَتْ بك قافلةُ الذِّكْرى إلى صُورٍ ومشاهدَ لا تُمحى من ذاكرة الزَّمن.

بالحُبِّ تتآلفُ المجرَّة، وبالحبِّ تدوم المسرَّة، بالحبِّ ترتسم على الثَّغر البسمة، وتنطلِق من الفجِر النّسمة، وتشْدو الطيور بالنغمة، أرض بِلا حبٍّ صحراء، حديقة بلا حبٍّ جرْداء، ومُقْلة بلا حبٍّ عمْياء، وأُذُن بلا حبٍّ صمَّاء.

الحبُّ معنى إنساني، بل معنى كَوْنِيّ، فأيْنما اتَّجهتَ ترى مظاهِره وآثاره؛ إنَّك ترى الحبَّ حتَّى في الجماد! فهذا جبلُ أحُد يهتزُّ حبًّا للرَّسول وصحْبِه وفرحًا بِهم، عندما وقف محمَّد بن عبدالله، رسولُ الله، وأبو بكر وعُمر وعُثمان، لَم يستطِعِ الجبل صبرًا، فاهتزَّ طربًا، لقدْ حرَّكه الحبُّ فَهَمَس به المحبوب: ((اثبتْ أُحُدُ؛ فإنَّما عليْك نبي وصدِّيق وشهيدان)الحديث أن نبي الله صلى الله عليه وسلم صعد أحدا فتبعه أبو بكر ، وعمر ، وعثمان ، فرجف بهم ، فضربه نبي الله صلى الله عليه وسلم برجله وقال : اثبت أحد [ فإنما عليك ] نبي وصديق وشهيدان


الراوي: أنس بن مالك المحدث: الألباني - المصدر: صحيح أبي داود - الصفحة أو الرقم: 4651
خلاصة حكم المحدث: صحيح
، فما كان من الجبل إلا السَّمع والطَّاعة؛ لأنَّ المحبَّة اتِّباع، وذاك الجِذع اليابس الذي كان يتَّكئُ عليْهِ رسولُ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - وهو يخطب، وما كان أسْعَدَه بيد رسول الله! ولكنْ لمَّا فارقه وارْتقى منبرًا صُنِع له، إذا بالجذع يئنُّ من ألَم الفراق، يبكي شوقًا إلى محبوبه، فنزل الرَّسول الحبيبُ، وضمَّه إلى صدْرِه حتَّى سكن، ولو لم يضمَّه، لبقي يحنُّ إلى يوم القيامة.
الحديث

أن النبي – صلى الله عليه وعلى آله وسلم – كان يقوم يوم الجمعة فيسند ظهره إلى جذع منصوب في المسجد ، فيخطب الناس . فجاء رومي فقال : ألا أصنع لك شيئا تقعد عليه وكأنك قائم ؟ فصنع له منبر له درجتان ويقعد على الثالثة فلما قعد نبي الله – صلى الله عليه وعلى آله وسلم – على ذلك المنبر خار الجذع كخوار الثور حتى ارتج المسجد حزنا على رسول الله – صلى الله عليه وعلى آله وسلم – فنزل إليه رسول الله – صلى الله عليه وعلى آله وسلم – من المنبر فالتزمه وهو يخور فلما التزمه رسول الله – صلى الله عليه وعلى آله وسلم – سكن ثم قال : أما والذي نفس محمد بيده لو لم ألتزمه لما زال هكذا إلى يوم القيامة حزنا على رسول الله – صلى الله عليه وعلى آله وسلم – فأمر به رسول الله – صلى الله عليه وعلى آله وسلم – فدفن .

الراوي: أنس بن مالك المحدث: الوادعي - المصدر: الصحيح المسند - الصفحة أو الرقم: 98
خلاصة حكم المحدث: حسن



إِذَا مَا الجِذْعُ حَنَّ إِلَيْكَ يَوْمًا وَكَادَ لِفَرْطِ حَسْرَتِهِ يَذُوبُ
فَمَاذَا يَفْعَلُ المِسْكِينُ مِنَّا وَفِي أَحْشَائِهِ هَذَا اللَّهِيبُ

والحبُّ في دائرة الإسْلام واسع؛ فالله يُحبُّ الأخيار، وحبُّه لهم خير جزاء.








ومن هم الذين يُحبُّهم الله؟

هذا بيان الغفور الوَدود في وصْف من يُحب:
{وَاللَّهُ يُحِبُّ المُحْسِنِينَ} [آل عمران: 134]، {وَاللَّهُ يُحِبُّ الصَّابِرِينَ} [آل عمران: 146]، {إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ المُقْسِطِينَ} [المائدة: 42]، {إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِهِ صَفاًّ كَأَنَّهُم بُنْيَانٌ مَّرْصُوصٌ} [الصف: 4]، {إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ المُتَّقِينَ} [التوبة: 4]، {إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ المُتَطَهِّرِينَ} [البقرة: 222]، {إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ المُتَوَكِّلِينَ } [آل عمران: 159].

هذه صفات من يُحبُّهم الله، وإذا أحبَّ الله عبدًا كفاه.

روى الشَّيخان وغيرُهما عن أبي هُريْرة - رضي الله عنه -: أنَّ رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - قال: (( إن الله تعالى إذا أحب عبدا دعا جبريل فقال : إني أحب فلانا فأحبه ، فيحبه جبريل ، ثم ينادي في السماء فيقول : إن الله تعالى يحب فلانا فأحبوه ، فيحبه أهل السماء ، ثم يوضع له القبول في الأرض ، وإذا أبغض عبدا دعا جبريل فيقول : إني أبغض فلانا فأبغضه ، فيبغضه جبريل ، ثم ينادي في أهل السماء : إن الله يبغض فلانا فأبغضوه ، فيبغضونه ، ثم يوضع له البغضاء في الأرض



الراوي: أبو هريرة المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 1705
خلاصة حكم المحدث: صحيح
)).

فالحب علاقة بين الله وعباده الذين اصطفى؛ فقد قال تعالى: {يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ} [المائدة: 54].

(يحبهم): هذا عجيب؛ لأنَّه غني عنهم، وهم فقراء إليه، ولا يعتمِد عليهم، وهم يعتمدون عليه، ولا يطلب شيئًا منهم، وهم يطلبونَه في كلِّ شيء.

(ويحبونه): ليس بعجيب، فقد صوَّرهم وهم أجنَّة، ثمَّ أخرجهم من بُطون أمَّهاتِهِم وله المنَّة، ثم هداهم بالكتاب والسنَّة.

وحب الله دعوى، ولا بدَّ لها من برهان، والأبطال يقدِّمون الرؤوس والنفوس برهانًا على صدق هذه الادعاء

قال طلحةُ يوم أحُد: "اللهُمَّ خُذ من دمي هذا اليوم حتى ترضى".

وقال عبدالله بن جحش: "اللهُمَّ ارزقْني رجُلاً شديدًا حردُه (بأسه)، أقاتله فيك ويقاتلني، ثم يأخذني (يقتلني) فيجدع (يقطع) أنفي وأذُني، فإذا لقيتُك غدًا (يوم القيامة)، قلتَ: من جَدَعَ أنفَك وأذنك؟ فأقول: فيك وفي رسولك، فتقول: صدقت".
الحديث

أن عبد الله بن جحش قال له يوم أحد ألا تدعو الله فخلوا في ناحية فدعا سعد فقال يا رب إذا لقيت العدو فلقني رجلا شديدا بأسه شديدا حرده أقاتله ويقاتلني ثم ارزقني الظفر عليه حتى أقتله وآخذ سلبه فأمن عبد الله بن جحش ثم قال اللهم ارزقني رجلا شديدا حرده شديدا بأسه أقاتله فيك ويقاتلني ثم يأخذني فيجدع أنفي وأذني فإذا لقيتك غدا قلت من جدع أنفك وأذنك فأقول فيك وفي رسولك صلى الله عليه وسلم فتقول صدقت قال سعد يا بني كانت دعوة عبد الله بن جحش خيرا من دعوتي لقد رأيته آخر النهار وإن أنفه وأذنه لمعلقتان في خيط

الراوي: سعد بن أبي وقاص المحدث: الهيثمي - المصدر: مجمع الزوائد - الصفحة أو الرقم: 9/304
خلاصة حكم المحدث: رجاله رجال الصحيح‏‏
وها هو دليل حبِّهم، يُشْرِق كالشَّمس ليُجْلُوا الأبْصار فترى الحقيقة في وضَح النهار.

دائرة الحبِّ في الإسلام واسعة تبدأ من الله ورسولِه.

عن أنسٍ - رضي الله عنْه - قال: قال رسولُ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم -: (( ثلاث من كن فيه وجد بهن حلاوة الإيمان وطعمه : أن يكون الله عز وجل ورسوله أحب إليه مما سواهما ، وأن يحب في الله وأن يبغض في الله ، وأن توقد نار عظيمة فيقع فيها أحب إليه من أن يشرك بالله شيئا

الراوي: أنس بن مالك المحدث: الألباني - المصدر: صحيح النسائي - الصفحة أو الرقم: 5002
خلاصة حكم المحدث: صحيح
))؛ متفق عليه.

وفي الصحيحين أيضًا عن أنسٍ - رضي الله عنه -: أنَّ رجُلاً سأل النبيَّ - صلَّى الله عليه وسلَّم -: متى الساعة؟ قال: ((ما أعددتَ لها؟))، قال: ما أعددتُ لها من كثير صلاةٍ ولا صوم ولا صدقة، ولكنِّي أحبُّ الله ورسوله، قال: ((أنت مع مَن أحببت))، قال أنس: فما فرِحنا بشيءٍ فرَحَنا بقوْلِ النَّبيِّ - صلَّى الله عليْه وسلَّم -: ((أنت مع مَن أحببت))، فأنا أُحِبُّ النَّبيَّ - صلَّى الله عليه وسلَّم - وأبا بكر وعمر، وأرجو أن أكون معهم بحبِّي إيَّاهم، وإن لم أعمل بِمثل أعمالهم.


الراوي: أنس بن مالك المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 3688
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]

وتشمل محبَّة الزَّوج لزوْجِه؛ قال تعالى: {ومِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجاً لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآياتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ} [الروم: 21].

وهذه لوحةٌ رائعة في الحبِّ بِبيان نبويٍّ بديع: (( إنك مهما أنفقت على أهلك من نفقة فإنك تؤجر فيها حتى اللقمة ترفعها إلى في امرأتك


الراوي: سعد بن أبي وقاص المحدث: أحمد شاكر - المصدر: مسند أحمد - الصفحة أو الرقم: 3/45
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح
)).

وترقى المحبَّة لتبدوَ مشرقة في العلاقة بين الولَد ووالديه.

فأمَّا الوالدان فلهُما خفْض الجناح، والبر، والدعاء، وكلّ الحب والود؛ قال تعالى: {وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيراً} [الإسراء: 24].

وأمَّا الأولاد، فهم الحبُّ بنقائه وعذوبتِه، وهل الحبُّ إلا طهارة وبراءة الطفولة؟

الحُبُّ طِفْلٌ يَزْدَهِي بِبَرَاءَةٍ كَاليَاسَمِينْ
يَشْدُو بِأَحْلَى لَثْغَةٍ وَحُرُوفُهُ لَيْسَتْ تُبِينْ
الحُبُّ أُمٌّ تَفْتَدِي أَطْفَالَهَا بِدَمِ الوَتِينْ
وَأَبٌ أَتَى عِنْدَ المَسَا يَحْدُوهُ لِلْبَيْتِ الحَنِينْ
فَيَضُمُّ بِاليُمْنَى البَنَا تِ وَضَمَّ بِاليُسْرَى البَنِينْ
الحُبُّ أَسْمَى رَحْمَةٍ سَكَنَتْ قُلُوبَ الرَّاحِمِينْ

وتسمو المحبة لتبلغ مقامًا يغبط أربابَه الأنبياء، وذلك في المحبَّة بين المؤمنين.

وعن أبي هُريرة - رضي الله عنْه - قال: قال رسول الله - صلَّى الله عليْه وسلَّم -: ((إنَّ الله - تعالى - يقول يوم القيامة: أين المتحابُّون بجلالي؟ اليوم أُظلُّهم في ظلِّي يوم لا ظلَّ إلا ظلِّي))؛ رواه مسلم.

الراوي: أبو هريرة المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 2566
خلاصة حكم المحدث: صحيح
وَإِنَّمَا الأُمَمُ الأَخْلاقُ مَا بَقِيَتْ فَإِنْ هُمُ ذَهَبَتْ أَخِلاقُهُمْ ذَهَبُوا








وتأمَّل معي في رموز عيدِهم:


صورة (كيوبيد) وهو طفل له جناحانِ، يحمل قوسًا ونشَّابًا، إنَّه إله الحبِّ عند الرومان، تعالى الله عن إفْكِهم علوًّا كبيرًا.

الورود الحمْراء، والدِّبَبة الحمْراء، والبطاقات الحمراء، وهي تعني أنَّه لا حدود في العلاقات، ولا خطوطَ حَمراء في الصلات.

أمَّا الحفلات والسَّهرات، فهي تعني الخَنَا والفجور، والبغْي والمجون.

فكيْف نرضى أن نكون تبعًا لكلِّ ناعقٍ ونَحن أمَّة الشَّهادة؟!

كيف نرضى بالهوان ونحن أمَّة الإسلام؟!

كيف نرضى بالضَّلال بعد أن كنَّا هداة؟!

جاء في الصحيحيْن: ((لتتَّبِعُنَّ سنَنَ مَن قبلكم حذْو القذَّة بالقذَّة، حتَّى لو دخلوا جُحْرَ ضبٍّ لدخلْتُموه)) قالوا يا رسول الله، اليهود والنَّصارى؟ قال: ((فمن؟!)).


الراوي: - المحدث: ابن تيمية - المصدر: الرد على البكري - الصفحة أو الرقم: 577
خلاصة حكم المحدث: صحيح

خالِفوا اليهود والنَّصارى في عاداتهم وأعيادهم ولا تشبَّهوا بهم؛ ((مَن تشبَّه بقوم فهو منهم))، وهذا الحديث أقلُّ أحوالِه أن يقتضي تَحريم التشبُّه بهم.



الراوي: عبدالله بن عمر المحدث: ابن حبان - المصدر: بلوغ المرام - الصفحة أو الرقم: 437
خلاصة حكم المحدث: صحيح
وقد يصل به الإثم مبلغًا يَجعله منهم؛ قال تعالى: {وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ} [المائدة: 51].

قال - صلَّى الله عليه وسلَّم -: (( لا تكونوا إمعة تقولون إن أحسن الناس أحسنا وإن ظلموا ظلمنا ولكن وطنوا أنفسكم إن أحسن الناس أن تحسنوا وإن أساءوا أن لا تظلموا

الراوي: حذيفة المحدث: المنذري - المصدر: الترغيب والترهيب - الصفحة أو الرقم: 3/308
خلاصة حكم المحدث: [إسناده صحيح أو حسن أو ما قاربهما]
).
م.ن بتصرف










التعديل الأخير تم بواسطة باحثة عن الحق ; 11 - 02 - 13 الساعة 11:30 PM
رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 15 )
أم عمرو
رقم العضوية : 572
تاريخ التسجيل : Mar 2008
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : مصر
عدد المشاركات : 6,615 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 4200
قوة الترشيح : أم عمرو has a reputation beyond reputeأم عمرو has a reputation beyond reputeأم عمرو has a reputation beyond reputeأم عمرو has a reputation beyond reputeأم عمرو has a reputation beyond reputeأم عمرو has a reputation beyond reputeأم عمرو has a reputation beyond reputeأم عمرو has a reputation beyond reputeأم عمرو has a reputation beyond reputeأم عمرو has a reputation beyond reputeأم عمرو has a reputation beyond reputeأم عمرو has a reputation beyond reputeأم عمرو has a reputation beyond repute
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: °°◦ღ♥ஓ حملة لا لعيد الحب °°◦ღ♥ஓ

كُتب : [ 27 - 01 - 12 - 03:11 AM ]







لا تكن امعة

قال الله تعالى فى كتابه العزيز
{ وَلْتَكُن مِّنكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ }
آل عمران104

وقال تعالى
{ الْمُنَافِقُونَ وَالْمُنَافِقَاتُ بَعْضُهُم مِّن بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمُنكَرِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمَعْرُوفِ وَيَقْبِضُونَ أَيْدِيَهُمْ نَسُواْ اللّهَ فَنَسِيَهُمْ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ هُمُ الْفَاسِقُونَ }
التوبة67






لا تكن إمـــــــــــعة


لا تتقمص شخصية غيرك ولا تذُب في الآخرين. إن هذا هو العذاب الدائم ،
وكثيرٌ هم الذين ينسون أنفسهم وأصواتِهم وحركاتِهم ، وكلامَهم ، ومواهبهم ، وظروفهم ، لينصْهرُوا في شخصيِّات الآخرين ، فإذا التكلّفُ والصَّلفُ ، والاحتراقُ ، والإعدامُ للكيان وللذَّات.
من آدم إلى آخر الخليقة لم يتفق اثنانِ في صورةٍ واحدةٍ ، فلماذا يتفقون في المواهبِ والأخلاق .
أنت شيءٌ آخرُ لم يسبق لك في التاريخِ مثيلٌ ولن يأتي مثُلك في الدنيا شبيه .
أنت مختلف تماماً عن زيد وعمرو فلا تحشرْ نفسك في سرداب التقليد والمحاكاة والذوبان .


انطلق على هيئتك وسجيَّتك ﴿ قَدْ عَلِمَ كُلُّ أُنَاسٍ مَّشْرَبَهُمْ ﴾ ، ﴿ وَلِكُلٍّ وِجْهَةٌ هُوَ مُوَلِّيهَا فَاسْتَبِقُواْ الْخَيْرَاتِ ﴾ عشْ كما خلقت لا تغير صوتك ، لا تبدل نبرتك ، لا تخالف مشيتك ، هذب نفسك بالوحي ، ولكن لا تلغِ وجودك وتقتل استقلالك.
أنت لك طعم خاص ولون خاص ونريدك أنت بلونك هذا وطعمك هذا ؛ لأنك خلقت هكذا وعرفناك هكذا ((لا يكن أحدكم إمَّعة(( .
إنَّ الناس في طبائعهمْ أشبهُ بعالمِ الأشجارِ : حلوٌ وحامضٌ ، وطويلٌ وقصيرٌ ، وهكذا فليكونوا. فإن كنت كالموزِ فلا تتحولْ إلى سفرجل ؛ لأن جمالك وقيمتك أن تكون موزاً ،


إن اختلاف ألوانِنا وألسنتِنا ومواهبِنا وقدراتِنا آيةٌ منْ آياتِ الباري فلا تجحد آياته .






من كتاب لا تحزن


الشيخ عائض القرنى

ورقة دعوية لعيد الحب









التعديل الأخير تم بواسطة باحثة عن الحق ; 11 - 02 - 13 الساعة 11:33 PM
رد مع اقتباس
إضافة رد
  

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
جملة

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيعى إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيعى الرد على المواضيع
لا تستطيعى إرفاق ملفات
لا تستطيعى تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 04:39 PM.


   الدرر السنية

بحث عن:



 
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd