الاستخارة غيرت حياتى باسورد أنا وطفلى أنت فى مرأة الأخرين تمنيت تعلم العمرة بالصور حملة التضامن مع غزة


العودة   أخوات إيمان القلوب > الملتقى الدعوي > على طريق الدعوه > بقلمك ندعو الى الله

بقلمك ندعو الى الله قسم فرعى لموضوعات الدعوه التى بأقلام أخوات إيمان القلوب



إضافة رد
 
أدوات الموضوع
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 1 )
ملاذى الله
رقم العضوية : 5501
تاريخ التسجيل : Aug 2009
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 4,077 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 2565
قوة الترشيح : ملاذى الله has a reputation beyond reputeملاذى الله has a reputation beyond reputeملاذى الله has a reputation beyond reputeملاذى الله has a reputation beyond reputeملاذى الله has a reputation beyond reputeملاذى الله has a reputation beyond reputeملاذى الله has a reputation beyond reputeملاذى الله has a reputation beyond reputeملاذى الله has a reputation beyond reputeملاذى الله has a reputation beyond reputeملاذى الله has a reputation beyond repute
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي '*·~-.¸¸,.-~* حبيبى ولكن ابغضه لله ¨'*·~-.¸¸,.-~*'لمجموعة قلوب تنبض بحب الله

كُتب : [ 07 - 04 - 12 - 06:59 AM ]



















'*·~-.¸¸,.-~* حبيبى ولكن ابغضه لله ¨'*·~-.¸¸,.-~*'


معنى الحب في الله والبغض في الله




يقول شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله في كتابه ( قاعدة في المحبة ) : ( أصل الموالاة هي المحبة كما أن أصل المعادة البغض ، فإنَّ التحاب يوجب التقارب والاتفاق ، والتباغض يوجب التباعد والاختلاف)
وقال الشيخ عبد اللطيف بن عبد الرحمن بن حسن- رحمة الله عليهم- : ( أصل الموالاة : الحب ، وأصل المعاداة : البغض ، وينشأ عنهما من أعمال القلوب والجوارح ما يدخل في حقيقة الموالاة والمعاداة ؛ كالنصرة والأنس والمعاونة وكالجهاد والهجرة ونحو ذلك من الأعمال).
وسئل الإمام أحمد- رحمه الله- عن الحب في الله ، فقال : ( ألا تُحبه لطمع في ديناه ).





•·.·. همسة •·.·.


لا تحسب أني لا أحبك لكنّي وربي أحبك أخي/أختي في الله حبا جما،ولكنّي أبغض فعلك ،أبغض معصيتك ،أبغض بعدك عن ربك، وأسأل نفسي كيف لك أن تغضب خالقك الذي خلقك فسواك فعدلك ،الذي رزقك ووهبك كل شئ
ولو أني لا أحبك ما تغيرت تجاهك بمجرد معصيتك وبعدك عن ربي وهذا من صميم الدين والعمل به ومن أسمى درجات الحب الإنساني قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " أوثق عرى الإيمان : الموالاة في الله ، و المعاداة في الله ، و الحب في الله ، و البغض في الله عز وجل"

الراوي عبدالله بن عباس و ابن مسعود و البراء بن عازب المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 2539


خلاصة حكم المحدث: صحيح







الفوائد التي تعود على الشخص والمجتمع



-تحقيق أوثق عُرى الإيمان بالله عز وجل


- معرفة أن حبنا وبغضنا وسائر حياتنا وأمورنا كلها لله .


- هي سنة نبوية علمنا اياها الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم تقوم السلوك وتحفظ المجتمع ، فعندما تخلف الصحابة الكرام عن غزوة تبوك قاطعهم المسلمون حتى يُحسوا بخطئهم ولا يعودوا لمثله أبدا يقول الله عز وجل:"وَعَلَى الثَّلاثَةِ الَّذِينَ خُلِّفُوا حَتَّى إِذَا ضَاقَتْ عَلَيْهِمُ الأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ وَضَاقَتْ عَلَيْهِمْ أَنْفُسُهُمْ وَظَنُّوا أَنْ لا مَلْجَأَ مِنَ اللَّهِ إِلا إِلَيْهِ ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ لِيَتُوبُوا إِنَّ اللَّهَ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ"


- زوال الفتنة وتطهير القلب يقول شيخ الإسلام ابن تيمية : " فلا تزول الفتنة عن القلب إلا إذا كان دين العبد كله لله عز وجل ، فيكون حبه لله ولما يحبه لله وبغضه لله ولما يبغضه لله ، وكذلك موالته ومعاداته "


- مشاعر رائعة تزرع في قلب كل مسلم ومسلمة وهي مشاعر الخوف على الشخص العاصي من غضب الله واشعاره بخطورة حالته وأنه يجب عليه ان ينتهي عمّا يفعل لكي يعود الى مكانه الطبيعي ويعود حبه في قلوب المسلمين كما كان،
ولو ترك المسلمون البغض لله والنصح للعاصي لأصابهم ما أصاب بني إسرائيل يقول الله عز وجل: " لُعِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ عَلَىٰ لِسَانِ دَاوُودَ وَعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ ذَٰلِكَ بِمَا عَصَوْا وَكَانُوا يَعْتَدُونَ 78 كَانُوا لَا يَتَنَاهَوْنَ عَنْ مُنْكَرٍ فَعَلُوهُ لَبِئْسَ مَا كَانُوا يَفْعَلُونَ 79 تَرَىٰ كَثِيرًا مِنْهُمْ يَتَوَلَّوْنَ الَّذِينَ كَفَرُوا لَبِئْسَ مَا قَدَّمَتْ لَهُمْ أَنْفُسُهُمْ أَنْ سَخِطَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ وَفِي الْعَذَابِ هُمْ خَالِدُونَ 80 "

البغض لله !!!

علمنا بأن من أوثق عرى الإيمان الحب في الله والبغض في الله، فما معنى الحب في الله، وما معنى البغض في الله؟

الحب في الله أن تحب من أجل الله-تبارك وتعالى-؛ لأنك رأيته ذا تقوى وإيمان فتحبه في الله، وتبغض في الله لأنك رأيته كافراً عاصياً لله فتبغضه في الله، أو عاصياً وإن مسلماً فتبغضه بقدر ما عنده من المعاصي، هكذا المؤمن يتسع قلبه لهذا أو هذا يحب في الله أهل الإيمان والتقوى، ويبغض في الله أهل الكفر والشرور والمعاصي، ويكون قلبه متسعاً لهذا وهذا, وإذا كان الرجل في خير وشر كالمسلم العاصي أحبه من أجل إسلامه وأبغضه من أجل ما عنده من المعاصي, فيكون فيه الأمران الشعبتان شعبة الحب والبغض, فأهل الإيمان وأهل الاستقامة يحبهم حباً كاملاً, وأهل الكفر يبغضهم بغضاً كاملاً، وصاحب الشائبتين صاحب المعاصي يحبه على قدر ما عنده من الإيمان والإسلام, ويبغضه على قدر ما عنده من المعاصي












أنصر الله في نفسك


البغض لغة:
البغض مصدر قولهم بغض يبغض، وهو مأخوذ من مادّة (ب غ ض) الّتي تدلّ على خلاف الحبّ، وقال الرّاغب: البغض نفار النّفس عن الشّيء الّذي ترغب عنه، وضدّه الحبّ من حيث إنّ الحبّ هو انجذاب النّفس إلى الشّيء الّذي ترغب فيه، والفعل من ذلك: بغض وبغض، وبغض، يقال بغض الشّيء يبغضه بغضا وبغضة، وبغضت الشّيء بغضاء، وبغض الشّيء بغاضة فهو بغيض، وقيل:
البغضاء والبغضة: أشدّ البغض، والتّبغيض، والتّباغض والتّبغّض ضدّ التّحبيب والتّحابب والتّحبّب، ويقال: بغّضه الله إلى النّاس تبغيضا فأبغضوه أي مقتوه، فهو مبغض، وقول الله تعالى:
قَدْ بَدَتِ الْبَغْضاءُ مِنْ أَفْواهِهِمْ وَما تُخْفِي صُدُورُهُمْ أَكْبَرُ (آل عمران/ 118) يعني ظهرت العداوة «1» والتّكذيب لكم من أفواههم. والبغضاء: البغض، وهو ضدّ الحبّ. وخصّ تعالى الأفواه دون الألسنة إشارة إلى تشدّقهم وثرثرتهم في أقوالهم هذه، فهم فوق المتستّر الّذي تبدو البغضاء في عينيه.

كثيرا منا يتعرض لمواقف تستدعي منه أن يكون على ثقة بأنه على صواب وخصوصا في الأحكام الشرعية.
فمثلا ترى أشخاص يفعلون أمورا تغضب الله عز وجل فأنك تعلم بأن هذا الفعل محرم ويبغضه الله عز وجل يجب عليكِ أن تبغض هذا الشخص لأجل الله عز وجل ويجب عليكِ أن تبين له الحكم الشرعي في ذلك وأن الله سبحانه وتعالى يبغضه لمعصيته لله عز وجل
حتى لو كان له مكانة كبيرة في قلبك يجب أن يكون بغضك لله وحبك لله أكثر من حبك له
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
أوثق عرى الإيمان : الموالاة في الله ، و المعاداة في الله ، و الحب في الله ، و البغض في الله عز وجل
الراوي: عبدالله بن عباس و ابن مسعود و البراء بن عازب المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 2539
خلاصة حكم المحدث: صحيح

وقال
أي عرى الإسلام أوثق قالوا : الصلاة . قال : حسنة ؛ وما هي بها قالوا : صيام رمضان . قال : حسن ؛ وما هو به . قالوا : الجهاد . قال : حسن وما هو به . قال : إن أوثق عرى الإيمان أن تحب في الله ، وتبغض في الله .

الراوي: البراء بن عازب المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الترغيب - الصفحة أو الرقم: 3030
خلاصة حكم المحدث: حسن لغيره

فالله سبحانه وتعالى يبغض الأنسان الذي لا يتبع ما أمره الله به
إذا أحب الله عبدا نادى جبريل : إني قد أحببت فلانا فأحبه ، فينادي في السماء ، ثم تنزل له المحبة في الأرض ، فذلك قوله تعالى : { إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَيَجْعَلُ لَهُمُ الرَّحْمَنُ وُدًّا } ، وإذا أبغض الله عبدا نادى جبريل إني أبغضت فلانا ، فينادي في السماء ، ثم تنزل له البغضاء في الأرض

الراوي: أبو هريرة المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 284
خلاصة حكم المحدث: صحيح
اللهم أجعل حبك أحب إلينا من نفسنا وأهلنا ومالنا وولدنا ومن الماء البارد على الظمأ

[^] ...لا تبغض وتنصرف دون الدعوة ...[^]


اذن تعالوا نتفق انى رغم محبتى لبعض صديقاتى او اخوتى فى الله ولكنى ابغض بعض سلوكهم لله
فهل اكتفي بالبغض؟

متى تكتفي بالبغض ؟؟ومتى لا تكتفي به

انظر لو اب رأى ابنه يفعل خطأ قد يؤدى بحياته للهلاك

ايكره ويبغض ذلك الفعل ويمضي ام يقف ويحذر وينهر ويفعل ليمنع

وبالمثل نريد ان ننظر لكل الاحبه ..هكذا احبهم من كل قلبى

واكره لله تصرفاتهم اذا اغضبت الله ..يعنى لا اغضب لنفسي ولكن اغضب لله ..ولغضب الله

ايغضب ربي ؟ ..واقف انا بكل لا مبالاه !! كالام او الاب الذين يسعدان وابنهما يرقص على نغمات الغناء !!

لذا علينا اخوتى فى الله اذا رأيت ما يغضب الله

ان تتوجه بقلبك رافضا غاضبا لله باغضا لله كارها لله هذا الفعل .. ولكن لا تتركه وتسير !!


وقفه ..

-﴿ قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِي وَسُبْحَانَ اللَّهِ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ (108)﴾

[سورة يوسف]

-

اللهم بلغت اللهم فاشهد:


لو انه هدى بك احد .. توقع ثوابك ؟؟


يعنى توقع اذا غضب الله لسلوك لا يرضيه



ثم جئت انت فعدلته بالحسنى والدعوة الحسنه



فبلغت واشهدت الله ..فكم تتوقع ثوابك والله عنده حسن الثواب




فلا تتردد فى النصح معك ادوات اعطاها الله لك كالسانك



فاحسن وارفق فى الدعوة حتى لا يهرب المنصوح منك



وضع نفسك مكانه فحب لاخيك ما تحبه لنفسك فلا تنصحه علانية....!!


اى لا تفضحه وتابعه لله واحذر وانت تدعوه الرياء والعجب





وقفه: قال الله تعالى: يا أيها الذين آمنوا لا تبطلوا صدقاتكم بالمن والأذى كالذي ينفق ماله رئاء الناس ولا يؤمن بالله واليوم الآخر


[البقرة:462].

واخيرااا ابغض لله لا لنفسك يعنى لا حقدا ولا بغضا لنفسك
ولكن بغضا لله وارفق به لله فى دعوتك اياه


ولكن لا تتركه وتمشى واياك والرياء فانها تبطل الاعمال

وتذكر ان هناك من يبذل اكثر منك بكثير


والله الموفق لخدامه للدين

**الموضوع من عمل **











رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 2 )
ام الزهرتان
مشرفة مساعدة
رقم العضوية : 8319
تاريخ التسجيل : Mar 2012
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : الحبيبة مصر
عدد المشاركات : 5,796 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 39
قوة الترشيح : ام الزهرتان is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: '*·~-.¸¸,.-~* حبيبى ولكن ابغضه لله ¨'*·~-.¸¸,.-~*'لمجموعة قلوب تنبض بحب الله

كُتب : [ 07 - 04 - 12 - 12:50 PM ]

جزاكى الله د/ منة

جعله الله فى ميزان حسناتك ..

ما كان لله دام واتصل ..

احبك فى الله ......





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 3 )
ملاذى الله
رقم العضوية : 5501
تاريخ التسجيل : Aug 2009
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 4,077 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 2565
قوة الترشيح : ملاذى الله has a reputation beyond reputeملاذى الله has a reputation beyond reputeملاذى الله has a reputation beyond reputeملاذى الله has a reputation beyond reputeملاذى الله has a reputation beyond reputeملاذى الله has a reputation beyond reputeملاذى الله has a reputation beyond reputeملاذى الله has a reputation beyond reputeملاذى الله has a reputation beyond reputeملاذى الله has a reputation beyond reputeملاذى الله has a reputation beyond repute
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: '*·~-.¸¸,.-~* حبيبى ولكن ابغضه لله ¨'*·~-.¸¸,.-~*'لمجموعة قلوب تنبض بحب الله

كُتب : [ 07 - 04 - 12 - 03:03 PM ]

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ام الزهرتان مشاهدة المشاركة
جزاكى الله د/ منة

جعله الله فى ميزان حسناتك ..

ما كان لله دام واتصل ..

احبك فى الله ......

جزاكم الله خيرا حبيبتى ام الزهرتان شرفنا بمرورك

ولكن انوه مره اخرى انه عمل مجموعه وليس عملى كفرد

بارك ربي فيك





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 4 )
أم القلوب
رقم العضوية : 32
تاريخ التسجيل : Dec 2007
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : سوريا
عدد المشاركات : 11,417 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 3175
قوة الترشيح : أم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond repute
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: '*·~-.¸¸,.-~* حبيبى ولكن ابغضه لله ¨'*·~-.¸¸,.-~*'لمجموعة قلوب تنبض بحب الله

كُتب : [ 08 - 04 - 12 - 08:39 AM ]





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 5 )
غايتي رضا ربي

رقم العضوية : 7533
تاريخ التسجيل : Nov 2010
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : ♥ في أَكنَافُ بَيتِ المَقدِس ♥
عدد المشاركات : 10,616 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 2127
قوة الترشيح : غايتي رضا ربي has a reputation beyond reputeغايتي رضا ربي has a reputation beyond reputeغايتي رضا ربي has a reputation beyond reputeغايتي رضا ربي has a reputation beyond reputeغايتي رضا ربي has a reputation beyond reputeغايتي رضا ربي has a reputation beyond reputeغايتي رضا ربي has a reputation beyond reputeغايتي رضا ربي has a reputation beyond reputeغايتي رضا ربي has a reputation beyond reputeغايتي رضا ربي has a reputation beyond reputeغايتي رضا ربي has a reputation beyond repute
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: '*·~-.¸¸,.-~* حبيبى ولكن ابغضه لله ¨'*·~-.¸¸,.-~*'لمجموعة قلوب تنبض بحب الله

كُتب : [ 08 - 04 - 12 - 05:15 PM ]

بارك الله فيكم وزادكم من علمه اخواتي الحبيبات
مشاركة مميزة جزاكم الله الجنة ونفع بكم
وكتب لكم الاجر والثواب





رد مع اقتباس
إضافة رد
  

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
تتتتتتت

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيعى إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيعى الرد على المواضيع
لا تستطيعى إرفاق ملفات
لا تستطيعى تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 05:48 PM.


   الدرر السنية

بحث عن:



 
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd