الاستخارة غيرت حياتى باسورد أنا وطفلى أنت فى مرأة الأخرين تمنيت تعلم العمرة بالصور حملة التضامن مع غزة


العودة   أخوات إيمان القلوب > الملتقى الدعوي > على طريق الدعوه > بقلمك ندعو الى الله

بقلمك ندعو الى الله قسم فرعى لموضوعات الدعوه التى بأقلام أخوات إيمان القلوب



إضافة رد
 
أدوات الموضوع
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 1 )
باحثة عن الحق
رقم العضوية : 7507
تاريخ التسجيل : Oct 2010
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : اسأل الله الفردوس الاعلى في الجنة
عدد المشاركات : 12,772 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 2516
قوة الترشيح : باحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond repute
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي بر الوالدين لمجموعة المطمئنات بذكر الله

كُتب : [ 11 - 05 - 12 - 12:56 AM ]

















قال تعالى وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاَهُمَا فَلاَ تَقُل لَّهُمَآ أُفٍّ وَلاَ تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلاً كَرِيمًا . وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا
رب العالمين اوصانا بالوالدين بان نبرهما ولا نعقهما نبرهما بالطاعه وحسن المعامله ونعاملهم بالين ونكلمهم الكلام الطيب ولا ننهرهما او نتأأفف في وجههما وان نرضيهم حتى يرضى ربنا علينا قال رسول الله صلى الله عليه وسلم رضى الله في رضى الوالدين ، وسخط الله في سخط الوالدين
الراوي: عبدالله بن عمرو بن العاص المحدث: ابن حبان - المصدر: بلوغ المرام - الصفحة أو الرقم: 434
خلاصة حكم المحدث: صحيح
فكيف لا نبرهما وهما اللذان حرما انفسهما لاجلنا جاعا حتى ناكل وعطشا حتى نشرب وعريا حتى نكتسي فكيف بنا نبادل هذا المعروف بالنكران لماذا نغلق على انفسنا باب الجنه فباب الجنة مفتوح مادام الاب والام على قيد الحياه فهما مفتاح الخير قال رسول الله صلى الله عليه وسلم الوالد أوسط أبواب الجنة ، فإن شئت فأضع ذلك الباب أو احفظهالراوي: أبو الدرداء المحدث: الترمذي - المصدر: سنن الترمذي - الصفحة أو الرقم: 1900
خلاصة حكم المحدث: صحيح
فكيف بنا بامنا التي ربتنا وبذلت الغالي والنفيس لاجلنا كيف لا نبرها وهي اولى باحسان وتقدير وعطف وحنان كيف لا ابرها وهي التي حملتني في بطنها تسعة شهور كرها قال تعالىحَمَلَتْهُ أُمُّهُۥ كُرْهًۭا وَوَضَعَتْهُ كُرْهًۭا ۖ اندهش عندما ارى الابناء يعقونا امهم او اباهم كيف نسوا كيف نسوا حنانهم وعطفهم عليهم وهم صغار وتحضرني قصه عن بر الوالدين كان هناك ام ولها من الاولاد ثلاثة اولاد كبرت الام وكبر الاولاد واصبحت هذه عاجزه لا تقدر على الوقوف وفي يوم من الايام كان شخصا يسير بالسياره وفي هذا اليوم مر من عند بيت هؤلاء الاولاد وفجاه توقف على مشهد غريب حيث كان الاخوة الثلاث متقاتلون والجيران يصلحوا بينهم دون جدوى استغرب هذا الرجل ونزل من السياره وسال ا بال هؤلاء قال له احد الرجال هؤلاء اخوة ومتقاتلون فيما بينهم وحاولنا ان نصلح بينهم دون فائده فاراد هذا الرجل ان يعلم سبب الخلاف فذهب لهؤلاء الاخوه وقال ماذا بكم هل جننتم اخوه وتتقاتلون ما القصه ما الحكايه فقال الاخ الاكبر انا لنا ام عجوز ولا تقدر على المشي وعندما يحين موعد ذهابها الى الطيب نتقاتل من سيحملها الى السياره حتى ينال رضاها فدهش الرجل من بر هؤلاء الفتيه فقال لهم عندي اقتراح وسيرضيكم انتم الثلاثه قالوا اتنا به سريعا قال تاتون بامكم وتجلسوها على كرسي وكل واحد يحملها من جانب وتخرجوها من البيت جميعكم في وقت واحد وهكذا خرجت الام وهي محمله كملكة الى السياره
يارب رضاك ورضى الوالدين
وصلى الله على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم
اللهم اغفر لوالدي وارحمهما كما ربياني صغيرا واعني على برهمااللهم ارزقهما عيشا قارا ورزقا دارا وعملا بارا اللهم ارزقهما الجنةوما يقربهما منها من قول او عمل وباعد بينهما وبين النار وبين ما يقربهما اليه من قول او عمل وييسر امرهما واشرح صدرهما واحفظهما من كل سوء اللهم آآآآآآآآآآآآآمين



الحمد لله رب العالمين
الحمد لله الذي من علينا بنعمه والاءه
الحمد لله الذي اوجدنا من العدم وصورنا فاحسن صورنا ورزقنا من الطيبات وسخر لنا كل الخيرا
فله الحمد وله الشكر \حَتَّى إِذَا بَلَغَ أَشُدَّهُ وَبَلَغَ أَرْبَعِينَ سَنَةً قَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحًا تَرْضَاهُ وَأَصْلِحْ لِي فِي ذُرِّيَّتِي إِنِّي تُبْتُ إِلَيْكَ وَإِنِّي مِنَ الْمُسْلِمِينَ [الأحقاف:15]. \
نعم لا تعد ولا تحصى ولعل نعمة الوالدين من اكثر النعم تاثيرا في حياتنا
فلهما الفضل بعد الله تعالى في وجودنا ولولا فضل الله ثم فضلهما ما كان لنا ان نستمر بهذه الحياة
فهما يكلأنا برعايتهما ويغدقان علينا من حبهما وعطفهما
يتعبان لنرتاح ويشقيان لنسعد ويسهران لننام
فضلهما ولذلك قرن الله سبحانه وتعالى في عدة ايات بين عدم الاشراك به سبحانه وتعالى وبين بر الوالدين والاحسان اليهما
وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا
وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا
قُلْ تَعَالَوْاْ أَتْلُ مَا حَرَّمَ رَبُّكُمْ عَلَيْكُمْ أَلاَّ تُشْرِكُواْ بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا
وَإِذْ أَخَذْنَا مِيثَاقَ بَنِي إِسْرَائِيلَ لاَ تَعْبُدُونَ إِلاَّ اللّهَ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً
وغيرها من الايات وردت في ذلك وهذا تنزيل من رب العالمين ولا ينزل العظيم الا كل عظيم
امرنا بالاحسان اليهما لنرد لهما بعض ما قدموه لنا ولن نستطيع ان نوفيهما حقوقهما كاملة

وقد تميزت الام عن الاب بثلاث مرات في البر لانه حملت وولدت وارضعت وربت اضافة الى مهامها الاخرى التي تشترك فيها مع الاب
فعن ابي هريرة رضي الله عنه قال قَالَ : جَاءَ رَجُلٌ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فَقَالَ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ،
مَنْ أَحَقُّ النَّاسِ بِحُسْنِ صَحَابَتِي ؟ قَالَ : " أُمُّكَ " قَالَ : ثُمَّ مَنْ ؟ قَالَ : " ثُمَّ أُمُّكَ " قَالَ : ثُمَّ مَنْ ؟ قَالَ :
" ثُمَّ أُمُّكَ " قَالَ : ثُمَّ مَنْ ؟ قَالَ : " ثُمَّ أَبُوكَ "
الراوي: أبو هريرة المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 5971
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]
،
وقد ذكرت مناقب الام لان الولد عندما يكبر ينسى انها عانت الامرين في حمله وولادته وارضاعه ويبقى دور الاب واضح فهو ينفق عليه ويقومه ويلبي حاجاته فحتى لا تبخس الام حقها كان هناك ما يذكر الولد بافضالها المنسية عنده
فما هو الاحسان الى الوالدين
هو: البر بهما مع اللطف ولين الجانب، فلا يغلظ لهما في الجواب، لا يحد النظر إليهما، ولا يرفع صوته عليهما، بل يكون بين يديهما مثل العبد بين يدي السيد تذللاً لهما.
ومن بعض مظاهر البر
مخاطبتهما بادب
عدم رفع الصوت عليهما
الاحسان اليهما ولو كانا مشركين عن أبي هريرة –رضي الله عنه – قال: كنت أدعو أمي إلى الإسلام وهي مشركة. فدعوتها يوما فسمّعتني في رسول الله ما أكره .فأتيت رسول الله وأنا أبكي فقلت : يا رسول الله إني كنت أدعو أمي إلى الإسلام فتأبى علي،فدعوتها اليوم فأسمعتني فيك ما أكره .فادعو الله تعالى أن يهدي أم أبي هريرة . فقال رسول الله : اللهم أهدِ أم أبي هريرة . فخرجت مستبشرا بدعوة النبي .فلما جئت فصرت إلى الباب وقربت منه فإذا هو جحاف .فسمِعت أمي خشف قدمي فقالت :مكانك يا أبا هريرة ،وسمعت خضخضة الماء .فاغتسلت ولبست درعها ،وعجلت عن خمارها ففتحت الباب ،ثم قالت :يا أبا هريرة أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدا عبده ورسوله .قال : فرجعت إلى رسول الله ،فأتيته وأنا أبكي من الفرح .فقلت :يا رسول الله أبشرفقد استجاب الله دعوتك وهدى أم أبي هريرة . فحمد الله وقال خيرا . قال: فقلت :يا رسول الله أدعُ الله أن يحببني أنا وأمي إلى عباده المؤمنين ،ويحببهم إلينا . فقال رسول الله : اللهم حبب عُبيدك وأمه إلى عبادك المؤمنين ،وحبب إليهما المؤمنين. فما خلق من مؤمن يسمع بي إلا أحبني.
الراوي: أبو هريرة المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 2491
خلاصة حكم المحدث: صحيح

عدم تفضيل الزوجة والاولاد عليهما
الانفاق عليهما ما امكن فعن السيدة عائشة – رضي الله عنها – عن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – أنه قال : ( إن أطيب ما أكلتم من كسبكم وإن أولادكم من كسبكم )
الراوي: عائشة المحدث: الترمذي - المصدر: سنن الترمذي - الصفحة أو الرقم: 1358
خلاصة حكم المحدث: حسن صحيح
. وفرض الله تعالى على الولد الإنفاق عليهما ليذوقا حلاوة جهودهما ، وجعل هذا الأمر عاما سواء أكانا شابين في صدر العمر أم شيخين في عجزه غنيين أم فقيرين ،ف (أنت ومالك لأبيك)
الراوي: - المحدث: ابن حزم - المصدر: المحلى - الصفحة أو الرقم: 8/106
خلاصة حكم المحدث: ثابت صحيح
حكمة بليغة تشق حجب الحياة تلقى في مسمع كل ولد على مدى الدهر.
عدم السفر الا باذنهما حتى لو كان الامر مهما كالجهاد في سبيل الله عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو قَالَ جَاءَ رَجُلٌ إِلَى النَّبِىِّ صلى الله عليه وسلم يَسْتَأْذِنُهُ فِى الْجِهَادِ
فَقَالَ « أَحَىٌّ وَالِدَاكَ ». قَالَ نَعَمْ. قَالَ « فَفِيهِمَا فَجَاهِدْ ».
الراوي: عبدالله بن عمرو بن العاص المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 3004
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]
عدم شتمهما او فعل ما يؤدي الى شتمهما وعده الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم من الكبائر
قال صلى الله عليه وسلم (من الكبائر شتم الرجل والديه. يسب أبا الرجل فيسب أباه ويسب أمه)
الراوي:عبدالله بن عمرو بن العاصالمحدث:مسلم - المصدر:صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 90
خلاصة حكم المحدث:صحيح
وغيرذلك من اداب التعامل مع الوالدين
فما هي ثمرات البر
.أولاً : أنها طاعة لله تعالى ولرسوله صلى الله عليه وسلم ، قال الله تعالى : (وَوَصَّيْنَا ٱلْإِنسَـٰنَ بِوَٰلِدَيْهِ إِحْسَـٰنًا ۖ )
،ثانياً : إن طاعة الوالدين واحترامهما سبب لدخول الجنة كما في صحيح مسلم عن أبي هريرة عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ رَغِمَ أَنْفُ ثُمَّ رَغِمَ أَنْفُ ثُمَّ رَغِمَ أَنْفُ قِيلَ مَنْ يَا رَسُولَ اللَّهِ قَالَ مَنْ أَدْرَكَ أَبَوَيْهِ عِنْدَ الْكِبَرِ أَحَدَهُمَا أَوْ كِلَيْهِمَا فَلَمْ يَدْخُلْ الْجَنَّةَ .
الراوي: أبو هريرة المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 2551
خلاصة حكم المحدث: صحيح
ثالثاً : أن احترامهما وطاعتهما سبب للألفة والمحبة وتواصل بين الارحام .
رابعاً : أن احترامهما وطاعتهما شكر لهما لأنهما سبب وجودنا في هذه الدنيا وأيضاً شكر لهما على تربيتناورعايتنافي صغرنا قال الله تعالى : ( أَنِ ٱشْكُرْ لِى وَلِوَٰلِدَيْكَ )
.
خامساً : أن بر الولد لوالديه سببُ لأن يبره أولاده ، قال الله تعالى : (هَلْ جَزَآءُ ٱلْإِحْسَـٰنِ إِلَّا ٱلْإِحْسَـٰنُ )
.قال رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم: (بروا آباءكم تَبرَّكُم أبناؤكم، وعفُّوا تَعفَّ نساؤكم).
الراوي: - المحدث: الهيتمي المكي - المصدر: الزواجر - الصفحة أو الرقم: 2/75
خلاصة حكم المحدث: إسناده حسن
تحدث احد الآباء , انه قبل خمسين عاماً حج مع والده , بصحبة قافلة على الجمال
و عندما تجاوزوا منطقة عفيف , و قبل الوصول إلى ظُلم , رغب الأب أكرمكم الله , ان
يقضى حاجته , فأنزل الابن من البعير , و مضى الأب إلى حاجته , و قال للابن
انطلق انت مع القافلة , و سوف الحق بكم
مضى الابن , و بعد برهه من الزمن التفت الابن , ووجد ان القافلة بعدت عن والده , فعاد
جارياً على قدميه , ليحمل والدة على كتفه , ثم انطلق يجرى به , و يقول الابن
و بينما هو كذلك , احسست برطوبة تنزل على وجهى , و تبين لى انها دموع والدى
فقلت لأبى , و الله انك اخف على كتفى من الريشة
فقال الأب : ليس لهذا بكيت , و لكن فى هذا المكان حملت انا والدى
من ثمرات بر الوالدين
وبر الوالدين سبب في تفريج الكروب وذهاب الهم والأحزان كما في قصة اصحاب الصخرة كما في قصة الثلاثة الذين أطبق عليهم الغار فلم يستطيعوا الخروج منه، فقال بعضهم لبعض: انظروا أعمالاً عملتموها لله صالحة، فادعوا الله بها لعله يفرجها فقال أحدهم: ((اللهم إنه كان لي والدان شيخان كبيران، ولي صبية صغار، كنت أرعى عليهم، فإذا رجعت إليهم، فحلبت، بدأت بوالدي أسقيهما قبل ولدي، وإنه قد نأى بي الشجر (أي بعد علي المرعى) فما أتيت حتى أمسيت، فوجدتهما قد ناما، فحلبت كما كنت أحلب، فجئت بالحلاب، فقمت عند رؤوسهما أكره أن أوقظهما، وأكره أن أبدأ بالصبية قبلهما، والصبية يتضاغَون عند قدمي (أي يبكون)، فلم يزل ذلك دَأْبي ودأبهم حتى طلع الفجر، فإن كنت تعلم أني فعلت ذلك ابتغاء وجهك فافرج لنا ففرّج الله لهم حتى يرون السماء)).
وهو سبب لدخول الجنة عن عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( دخلت الجنة فسمعت فيها قراءة قلت من هذا؟ فقالوا : حارثة بن النعمان ) فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (كذلكم البر كذلكم البر [ وكان أبر الناس بأمه ] )
الراوي: عائشة المحدث: الهيثمي - المصدر: مجمع الزوائد - الصفحة أو الرقم: 9/316
خلاصة حكم المحدث: رجاله رجال الصحيح
تكفيرُ الكبائر, قال الإمام أحمد برُ الوالدين كفارةُ الكبائر وذكره ابنُ عبدِ البر عن مكحول, ويشهد لذلك ما رواه ابنُ حبان والحاكمُ وصححه، عن ابن عمر بن الخطاب رضي الله عنهما قال : أتى رجلٌ النبيّ فقال : ((إني أذنبتُ ذنباً عظيماً فهل لي من توبة ؟ فقال : هل لك والدان ؟ وفي رواية هل من أم ؟ قال : لا قال : فهل لك من خالة ؟ قال: نعم ، قال فبرها
الراوي: عبدالله بن عمر المحدث: المنذري - المصدر: الترغيب والترهيب - الصفحة أو الرقم: 3/298
خلاصة حكم المحدث: [إسناده صحيح أو حسن أو ما قاربهما]
إجابة الدعوة، فإن البار بالوالدين الغالب أنه يكون مستجاب الدعوة،
البركة والبسطة في الرزق، فعن أنس بن مالك - رضي الله عنه - قال: سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول: " من سره أن يبسط له في رزقه، وينسأ له في أثره فليصل رحمه "
الراوي: أبو هريرة المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 5985
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]
اللهم ارزقنا بر اباءنا وامهاتنا احياءا وامواتا
فكيف نبرهما وهما اموات
بالدعاء لهماو طلب الرحمة بعد موتهما ،(وقل ربِّ ارحمهما كما ربياني صغيرا)الإسراء.
وصلة اصدقاؤهما
إن من أبر البر صلة الرجل أهل ود أبيه ، بعد أن يولي " وإن أباه كان صديقا لعمر . الراوي: عبدالله بن عمر المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 2552
خلاصة حكم المحدث: صحيح
).
والصدقة عنهما والاستغفار لهما
وقد يتساءل البعض ما هي عقوبة عدم البروالجواب في الحديث التالي وعن ابن عمر رضي الله عنهما
عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : (( ثلاثة لاينظر الله إليهم يوم القيامة : العاق
لوالديه ، ومدمن الخمر ، والمنان . وثلاثة لايدخلون الجنة : العاق لوالديه ، والديوث
والرَّجلة ))
الراوي: عبدالله بن عمر المحدث: المنذري - المصدر: الترغيب والترهيب - الصفحة أو الرقم: 3/300
خلاصة حكم المحدث: [روي] بإسنادين جيدين
وهذه قصة لعاق
كانت هناك ام عجوز وابنها المتزوج ويسكن معها في نفس المنزل
وذات يوم جاء الابن من العمل ودخل عند زوجتة فشحنته بكلام
كثير عن امه فنزل الى امه غضبان ووجهه محمر فقال لامه المسكينه قومي سوف اذهب معك الى مشوار ولم تعرف الام نية ابنها فذهب بها الى الطريق الجبلي ووصل بها الى قمة الجبل
فقال لها: لقد نفد صبري ان لم تنتهي معاملتك لزوجتي فسأرميك
من هذا الجبل فقالت الام بكل سكينة ووقار افعل ماشئت ولكن قبل هذا دعني اصلي ركعتين وبعد انتهائها من الصلاة انشقت الارض وابتلعت الابن حتى رقبتة .
وذهلت الام وصرخت حتى سمعها المارة وجاؤا ليخرجوا الولد من الحفرة ولكن دون جدوى واستدعوا الشيخ الى الموقع فقال لها الشيخ هذا ثمن العقوق ادعي الله ان يفرج عنه ودعت الام ربها
حتى انفك الولد بقدرة الله
وعاد الولد الى الحياة ولكنه لايستطيع الشرب الا من يد امه لانه مهما شرب من الاخرين لايرتوي ابدا
انظروا الى الام كيف بادلت العقوق بالاحسان
فهل نستطيع ان نوفي والدينا حقهما مهما فعلنا لا والله فافضالهما اكبر من ان تحصى واكد من ان توفى الا في حالة واحدة
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( لا يجزي ولدٌ والداً ، إلا أن يجده مملوكاً فيشتريه فيُعتقه ))
الراوي: - المحدث: ابن حزم - المصدر: المحلى - الصفحة أو الرقم: 9/202
خلاصة حكم المحدث: صحيح
فلنعد الى رشدنا ونعالج تقصيرنا ونطلب رضاهما فثم الجنة عند اقدامهما
اعاننا الله جميعا على بر اباءنا وامهاتنا ورزقنا الله رضاه ورضاهما رب اغفر ولوالدي رَّبِّ ٱرْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِى صَغِيرًۭا










رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 2 )
باحثة عن الحق
رقم العضوية : 7507
تاريخ التسجيل : Oct 2010
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : اسأل الله الفردوس الاعلى في الجنة
عدد المشاركات : 12,772 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 2516
قوة الترشيح : باحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond repute
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: بر الوالدين لمجموعة المطمئنات بذكر الله

كُتب : [ 11 - 05 - 12 - 12:57 AM ]



إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفستا ومن
سيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل
فلا هادي له وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له,
وأشهد أن محمدا عبده ورسوله صلى الله عليه وسلم وعلى اله
وأصحابه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين وسلم تسليما كثيرا.

*{بر الوالدين}*

أما بعد:إن من هبات الله هبة الوالدين فيا سعد من بر والديه وأطاعهما وسهر على راحتهما ايها ألاخ الكريم أيتها ألاخت الفاضلة ألم تحملك أمك تسعة أشهر
تتعب وتتحمل المصاعب كله من أجلك وتتعذب في ولادتك وعندما تمرض
تسهر الليالي من أجل راحتك ووالدك الذي يعمل ويتعب كي يوفر لك الطعام
وأحسن اللباس وكل ما تطلبه. لماذا يتعبون كل هذا التعب؟
لمذا يسهرون على راحتك ؟ فقط لأنك إبنهما.
والأن وها أنت قد كبرت هل تعاملهم مثلما كانوا يعاملوك؟
وهل تستطيع أن ترد لهم مافعلوه لاجلك ؟كلا لن تستطيع فعل هذا ابدا فمهما فعلت
وفعلت فإنك لن تستطيع أن توفيهم حقهم ,فقط عليك أن تبرهم لأن برالوالدين من
أفضل الأعمال فقد روي أن رجلا سأل النبي صلى الله عليه وسلم : أي الأعمال أفضل ؟
قال : ( الصلاة لوقتها ، وبر الوالدين ، ثم الجهاد في سبيل الله )
.الراوي: عبدالله بن مسعود المحدث: البخاري
- المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 7534
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]

واليكم هذه القصة عن البر:

هذه القصة نقلت على لسان أحدى الطبيبات:دخلت علي في العيادة عجوز في الستينات
بصحبة ابنها الثلاثيني...لاحظت حرصه الزائد عليها حتى فهو يمسك يدها و
يصلح لها عباءتها ويمد لها الأكل والماء..بعد سؤالي عن المشكلة الصحية وطلب
الفحوصات ..سألته عن حالتها العقلية لان تصرفاتها لم تكن موزونة
ولا ردودها على أسئلتي..فقال إنها متخلفة عقليا منذ الولادة....
تملكني الفضول فسألته.. فمن يرعاها ؟قال أنا.. قلت والنعم ولكن من يهتم بنظافة
ملابسها وبدنهاقال أنا ادخلها الحمام واحضر ملابسها وانتظرها إلى أن تنتهي
واصفف ملابسها في الدولاب واضع المتسخ في الغسيل واشتري لها الناقص
من الملابس قلت ولم لا تحضر لها خادمة ! قال لأن أمي مسكينة مثل الطفل لا تشتكي
وأخاف أن تؤذيها الشغالة .....اندهشت من كلامه ومقدار بره
وقلت وهل أنت متزوج ؟ قال نعم الحمد لله ولدي أطفال ..
قلت إذن زوجتك ترعى أمك؟..قال هي ما تقصر وهي تطهو الطعام
وتقدمه لها وقد أحضرت لزوجتي خادمه حتى تعينها ..ولكن أنا احرص
أن أكل معها حتى أطمئن عشان السكر !....زاد إعجابي ومسكت دمعتي !
واختلست نظره إلى أظافرها فرأيتها قصيرة ونظيفة ...قلت أظافرها؟؟
قال قلت لك يا دكتورة هي مسكينة ..طبعا أنا....نظرت الأم له وقالت متى تشتري لي بطاطس ؟؟
قال ابشري الحين اوديك البقاله !طارت الأم من الفرح وقامت تناقز الحين الحين .
التفت الإبن وقال : والله إني أفرح لفرحتها أكثر من فرحة عيالي الصغار..
سويت نفسي اكتب في الملف حتى ما يبين أني متأثرة !وسألت ما عندها غيرك ؟
قال أنا وحيدها لان الوالد طلقها بعد شهر .قلت اجل رباك أبوك
قال لا جدتي كانت ترعاني وترعاها وتوفت الله يرحمها وعمري عشر سنوات .
قلت هل رعتك أمك في مرضك أو تذكر أنها اهتمت فيك؟أو فرحت لفرحك؟
أو حزنت لحزنك ؟؟؟؟؟؟قال دكتووووورة أمي مسكييييييييينة طول
عمري من عمري عشر سنين وأنا شايل همها وأخاف عليها وأرعاها.
كتبت الوصفة وشرحت له الدواء......مسك يد أمه وقال يله الحين البقاله...
قالت لا نروح مكة ...استغربت قلت لها ليه تبين مكة ؟ قالت بركب الطيارة !!!
قلت له هي ما عليها حرج لو لم تعتمرليه توديها وتضيق على نفسك؟
قال يمكن الفرحة اللي تفرحها لا وديتها أكثر أجر عند رب العالمين
من عمرتي بدونها.خرجوا من العيادة وأقفلت بابها
وقلت للممرضة : أحتاج للراحة ،بكيت من كل قلبي وقلت في نفسي
هذا وهي لم تكن له أما ..فقط حملت وولدت لم تربي لم تسهر
الليالي لم تمرض لم تدرس لم تتألم لألمه لم تبكي لبكائه لم يجافيها
النوم خوفا عليه...لم ولم ولم....ومع كل ذلك كل هذا البر!!
تذكرت أمي وقارنت حالي بحاله ....فكرت بأبنائي ....هل سأجد ربع هذا البر؟؟
مسحت دموعي وأكملت عيادتي وفي القلب غصة...

انتهت القصة {سبحان الله يبرها وهي لم تربيه}
فكيف هو برنا في ابائنا وامهاتنا وهم قد ربونا وتعبوا وسهروا ......قد أمر الله ببر الوالدين
والإحسان إليهما وعدم الإساءة إليهما حتى في ابسط كلمة الا وهي افٍّ ولا شك بأن
كثيرا من الناس ولا حول ولا قوة الا بالله يقولونها دون ايِّ حرج وقد بُيِّنَ ذلك في قوله تعالى:
( وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا
أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا ( 23 )
وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا ( 24 ) ) سورة الإسراء.

وإن بر الأم ليس بهيِّن ولا ببسيط فتحت قدميها الجنة في الحديث التالي سنجد
الدليل على ذلك:قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:{ الجنة تحت أقدام الأمهات}
الراوي: أنس المحدث: محمد جار الله الصعدي
- المصدر: النوافح العطرة- الصفحة أو الرقم: 117
خلاصة حكم المحدث: صحيح

وإن كثيرا من الناس لا يأبهون لرضى الوالدين ولا يعلمون مدى الإثم الذي هم واقعون فيه
فينامون بسلام بينما الله ساخط عنهم لإن امهم او اباهم ساخط عنهم والعياذ بالله والدليل
في الحديث التالي :قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: رضى الله في رضى
الوالدين ، وسخط الله في سخط الوالدين.
الراوي: عبدالله بن عمرو بن العاص المحدث: ابن حبان
المصدر: بلوغ المرام الصفحة أو الرقم: 434
خلاصة حكم المحدث: صحيح

ولا يعلمون أن العقوق من أكبر الكبائر اللهم جنبنا وإياكم ذلك واليكم الدليل على
ذلك في الحديث التالي: إن أكبر الكبائر عقوق الوالدين قال : قيل : وما عقوق الوالدين ؟
قال : يسب الرجل الرجل فيسب أباه ويسب أمه فيسب أمه.
الراوي: عبدالله بن عمرو بن العاص المحدث: أحمد شاكر
- المصدر: مسند أحمد - الصفحة أو الرقم: 11/184
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح

اللهم اجعلنا من البآرين ولا تجعلنا من العاقين اللهم آمين هيا أعزائي لا تدعوا هذا اليوم
يمضي إلا وامهاتكم وأبآئكم راضون عنكم ,ليذهب كل واحد الآن ويقبل يد وجبهة امه
واباه ولا ينام إلا وهم رآضين عنه والله الموفق.



سأروي لكم قصة حصلت عندنا وهم جيران لنا

عن ام وعندها ولدين كبرو الولدين وتزوجو وكبرت الام واصبحت مقعده وبحاجة لمساعده فكان ابنها البكر يأتي اليها من الصباح ويقوم بكل واجباتها حتى انه كان هو الذي يغير لها ويطعمها بيديه ولا يدع احد يخدمها غيره ويذهب الى مشاغله ويرجع عندها وكان اخوه الصغير فقط يرى امه ويذهب وفي يوم من الايام اشتد عيها المرض وبقي الاخ الاكبر عند رجليها يقبلها ويخفف عنها فقالت له اسأل الله العظيم ان يرزقك المال والذرية الصالحة وماتت هذه الام فحزن الابن حزنا كبيرا وبعد شهر رزقه الله المال الوفير وصار عنده عمارات ورزقه الله 11 ولد وبنت اما اخوه الاصغر فبقي على حاله حتى انه سامحه في البيت الذي تركته امهما كبر هذا الابن البار في السن وماتت زوجته وكبر اولاده وتزوجو ويقول هذا الابن البار ان له ابن يذهب لزوجته في اول الليل ثم عندما ينتصف الليل يأتي عنده وينام عنده مع ان ابوه معارض مبيته ويقول له ان يذهب لزوجته وينام عندها للصباح فيرد عليه انه يوفر كل احتياجاتهم ولا يقصر بحق الزوجية يقول انه اهم من كل الدنيا حتى انه يحمم والده وحتى يقص له اظافره مع العلم ان الاب ما زال قويا لكن ابنه يقول انا احب ذلك لانال رضاك عني ما احلى البر صدق رسولنا الكريم عندما قال الدعاء يرد القضاء، و إن البر يزيد في الرزق، و إن العبد ليحرم الرزق بالذنب يصيبه
الراوي: ثوبان مولى رسول الله المحدث: السيوطي - المصدر: الجامع الصغير - الصفحة أو الرقم: 4262
خلاصة حكم المحدث: صحيح
أسأل الله أن يجعلنا من البارين بأمهاتنا وأبائنا إنه على كل شيء قدير





حكم عقوق الوالدين
لقد كثر العقوق في هذه الأيام بشكل مرعب ومخيف, حيث أن بعضاً منهم من يضرب والديه, والبعض منهم من يذهب عنهم ويتركهم, وتكون الزوجة أيضاً عوناً لهذا الزوج على هذا العقوق, نرجو من سماحة الشيخ التوجيه للأولاد وللزوجات حول هذا الموضوع؟



بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله, وصلى الله وسلم على رسول الله, وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهداه. أما بعد: فقد بين الله-سبحانه- في كتابه الكريم, وهكذا رسوله-عليه الصلاة والسلام-حق الوالدين, وأوجب برهما, والإحسان إليهما, وحرم عقوقهما, فالواجب على كل مسلم وعلى كل مسلمة بر الوالدين، والإحسان إليهما، والحرص على رضاهما, والحذر من عقوقهما، قال الله-جل وعلا-: وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاهُمَا فَلا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلاً كَرِيماً*وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُلْ رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيراً (الإسراء:24)، وقال-سبحانه-: وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئاً وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً(النساء: من الآية36)، وقال-جل وعلا-: أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ(لقمان: من الآية14)، فشكر الوالدين والإحسان إليهما أمر لازم، وقال: وَوَصَّيْنَا الْأِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ إِحْسَاناً(الأحقاف: من الآية15)، فالله-جل وعلا- أوصى بهما والإحسان إليهما، فالواجب على كل مسلم وكل مسلمة برهما والإحسان إليهما, والحذر من عقوقهما, وقد ثبت عنه-صلى الله عليه وسلم-أنه قال: (أي العمل أفضل؟ قال: الصلاة على وقتها، قيل: ثم أي؟ قال: بر الوالدين، قيل: ثم أي؟ قال: الجهاد في سبيل الله)
الراوي: - المحدث: ابن تيمية - المصدر: مجموع الفتاوى - الصفحة أو الرقم: 20/51
خلاصة حكم المحدث: صحيح

، فبين رسول الله-صلى الله عليه وسلم-أن بر الوالدين من أهم الواجبات، وقال-صلى الله عليه وسلم- في الحديث الصحيح قال: (ألا أنبئكم بأكبر الكبائر . ثلاثا ، قالوا : بلى يا رسول الله ، قال : الإشراك بالله ، وعقوق الوالدين - وجلس وكان متكئا ، فقال - ألا وقول الزور . قال : فما زال يكررها حتى قلنا : ليته يسكت . الراوي: أبو بكرة نفيع بن الحارث المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 2654
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]

، فهذا يبين لنا عظم كبيرة عقوق الوالدين, وأن عقوقهما من أكبر الكبائر، قرنه الله بالشرك، وقرنه الرسول-صلى الله عليه وسلم- في هذا الحديث بالشرك، وفي الحديث الصحيح يقول- صلى الله عليه وسلم-: ( من الكبائر شتم الرجل والديه . قالوا : يا رسول الله ! وهل يشتم الرجل والديه ؟ قال . نعم . يسب أبا الرجل ، فيسب أباه . ويسب أمه ، فيسب أمه
الراوي: عبدالله بن عمرو بن العاص المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 90
خلاصة حكم المحدث: صحيح

، فالواجب على جميع المسلمين من رجال ونساء العناية ببر الوالدين، والإحسان إليهما, والحذر كل الحذر من عقوقهما، بالقول أو الفعل، نسأل الله لجميع المسلمين الهداية والتوفيق وصلاح القول والعمل. قد يتساءل الشاب أو الشابة كيف يكون البر في الحياة والممات؟ معروف الإحسان إليهما بالنفقة عليهما إن كانا فقيرين, وبالسمع والطاعة لهما بالمعروف، إذا طلبا منه يذهب كذا، أو يأتي بكذا، يطعمها في المعروف، والإتيان بحاجتهما إذا طلباه في حاجة لهما في تنفيذ أوامرهما التي ليست معصية لله، هذا من برهما، وإذا كانا فقيرين من برهما الإنفاق عليهما إذا كان يقدر، ومن برهما السمع والطاعة لهما في المعروف، إذا قالا له: اذهب هات كذا، أو اذهب بكذا، أو ادع لنا فلان، أو ما أشبه ذلك، يعني معناها السمع والطاعة لهما في المعروف، وبرهما بالمال والكلام الطيب, والأسلوب الحسن، حسب الطاقة.
لسماحة الشيخ عبد العزيز بن باز



بر الوالدين / الشيخ محمد حسان




بر الوالدين ::: الشيخ محمد العريفي








بر الوالدين للشيخ وجدي غنيم







بر الوالدين الشيخ محمود المصري























كلمات الانشودة
فلا تطع زوجة








فيديو من تصميمي




كلمات الانشودة
أمي وأبي






فيديو من تصميمي



مجموعة المطمئنات بذكر الله






رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 3 )
باحثة عن الحق
رقم العضوية : 7507
تاريخ التسجيل : Oct 2010
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : اسأل الله الفردوس الاعلى في الجنة
عدد المشاركات : 12,772 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 2516
قوة الترشيح : باحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond repute
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: بر الوالدين لمجموعة المطمئنات بذكر الله

كُتب : [ 11 - 05 - 12 - 12:59 AM ]

بارك الله بكل الاخوات

واسأل الله ان ييسر اموركم ويرزقكم خير الدنيا والاخرة

واسأل الله ان يجعله بميزان حسناتكم






رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 4 )
أم أسيد
رقم العضوية : 7550
تاريخ التسجيل : Nov 2010
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : القدس
عدد المشاركات : 10,805 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 1409
قوة الترشيح : أم أسيد has much to be proud ofأم أسيد has much to be proud ofأم أسيد has much to be proud ofأم أسيد has much to be proud ofأم أسيد has much to be proud ofأم أسيد has much to be proud ofأم أسيد has much to be proud ofأم أسيد has much to be proud of
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: بر الوالدين لمجموعة المطمئنات بذكر الله

كُتب : [ 11 - 05 - 12 - 09:41 AM ]

رائع جدااااا وتنسيق روعه
تسلم الايادي
جزاكم الله جنات النعيم
ييسر الله لكم الامور ورزقكم ما تحبون
جعله الله حجة لكم يوم القيامه لا حجة عليكم
احبكم في الله





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 5 )
ملاذى الله
رقم العضوية : 5501
تاريخ التسجيل : Aug 2009
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 4,077 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 2565
قوة الترشيح : ملاذى الله has a reputation beyond reputeملاذى الله has a reputation beyond reputeملاذى الله has a reputation beyond reputeملاذى الله has a reputation beyond reputeملاذى الله has a reputation beyond reputeملاذى الله has a reputation beyond reputeملاذى الله has a reputation beyond reputeملاذى الله has a reputation beyond reputeملاذى الله has a reputation beyond reputeملاذى الله has a reputation beyond reputeملاذى الله has a reputation beyond repute
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: بر الوالدين لمجموعة المطمئنات بذكر الله

كُتب : [ 11 - 05 - 12 - 11:27 AM ]

ماشااااء الله مجموعتنا الرااااائعه

بارك ربي فيكم للنشر ان شاء الله





رد مع اقتباس
إضافة رد
  

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
لمجموعة, الله, المطمئنات, الوالدين, بذكر

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيعى إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيعى الرد على المواضيع
لا تستطيعى إرفاق ملفات
لا تستطيعى تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 08:34 AM.


   الدرر السنية

بحث عن:



 
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd