الاستخارة غيرت حياتى باسورد أنا وطفلى أنت فى مرأة الأخرين تمنيت تعلم العمرة بالصور حملة التضامن مع غزة



حملات دعويه لأخوات إيمان القلوب يتم هنا وضع جميع الحملات الخاصة بالمنتدى



إضافة رد
 
أدوات الموضوع
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 1 )
أمة الغفور
قلب نشط
رقم العضوية : 7097
تاريخ التسجيل : Jun 2010
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 202 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : أمة الغفور is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
حصرى مشروع بناء للإستعداد لرمضان لفضيلة الشيخ /هاني حلمي-متجدد

كُتب : [ 23 - 05 - 12 - 09:35 PM ]





بسم الله ، والحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم ..

أما بعد ..

فأسأل الله تعالى أن يبلغنا رمضان هذا العام ، وأن يسلمنا فيه ، ويرزقنا فيه أعظم الثمرات فننال العتق من النيران والمغفرة وبلوغ منازل الصديقين والشهداء ، وننال ثواب ليلة القدر ، إنه سبحانه بالإجابة جدير نعم المولى ونعم النصير .


أحبتي في الله ...

مشروع الاستعداد لرمضان هذا العام أسميته ( بناء ) ، وهذه الكلمة طار لها قلبي ، حينما كنت أحادث أحد إخواني المقربين ، فقال تعليقًا على أحداث بلادنا : كلما نظرت إلى البرلمان أو نزلت للميدان أجدني أهتف : نريد ( بناء الإنسان ) .
ووجدت حلم المشروع الإسلامي لا يمكن تحقيقه إلا بـ ( بناء الإيمان ) و ( بناء الإنسان ) ، ورأيت أن البداية تكون من هنا ، فليسر أهل السياسة في مسارهم ، لكني ساعٍ وفق معادلة القرآن " إنَّ الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم "
الهدف : فماذا نريد في بناء ؟؟؟
بناء : يمكن أن تسميه وفق المصطلحات السياسية المعاصرة ( مشروع النهضة الإيماني )
بناء : يحاول إيجاد شخصية إسلامية متكاملة عندها ( الإيمان والعمران وأخلاق القرآن )
بناء : يسعى للتربية العملية وفق أساسي ( التخلية والتحلية )







بناء : مشروع لتفعيل فلاح الإنسان بالأصول الثلاثة ( العلم والعمل والدعوة إلى الله )


الرؤية : (إن شاء الله )



(1) سنسعى لإكساب كل المشاركين في المشروع لما يمكن تسميته بالمهارات الإيمانية .

فتدبر القرآن له مهارات ، والخشوع له مهارات ، وجمع القلب حال الذكر له مهارات ، وإدارة الوقت وتنظيمه له مهارات


(2) سنسعى لكي نطبق التوازن كنمط حياة ، ونتدرب على الاحتساب في كل شيء نقوم به من أعمال ، لكي نضبط بناء الإنسان مع بناء الإيمان .


(3) سنهتم بالجمع بين الكم والكيف ، ومتى نستخدم هذا أو ذاك ؟ وعندنا مشروع خاص داخل ( بناء) تحت اسم ( تجويد ) يهدف لتحسين الكيف .

(4) سنهتم بإحياء السنن الموات ، لنقيم أصل الاتباع .
(5) سنهتم بإصلاح ما أفسدته السياسة من أخلاق ، وقد بدت خطورة هذا لاسيما بعد عزوف الناس عن التربية .
الوسائل :
إن شاء الله لن نترك وسيلة دعوية ممكنة من غير استغلالها .
(1) رسائل إيمانية بصورة شبه يومية .
(2) معسكرات ومعتكفات إيمانية .
(3) ندوات ودورات ينتدب لها مشايخنا وأساتذتنا ليحاضرونا في هذه المعاني .
(4) رحلات إيمانية . ( زيارة قبور ، مستشفيات ، ملاجئ ، فقراء ومساكين ، سفاري ، ترفيه )
فإن أردت أن أعبر لك عن (بناء ) بطريقة دعائية
- فإذا كنت في أول طريق الالتزام فستجد غايتك في كيفية ( بناء ) الإيمان .
- إذا كنت تعاني الانتكاس والفتور فعلاجك موجود عندنا في صيدلية ( بناء ) .
- إذا كنت تعاني من عدم المنهجية ف( بناء ) يكفل لك تنظيم حياتك من الآن فصاعدا.
( بناء )
- يهدف أن يجعلك شخص ( له حال مع الله ( رباني ) و له بصمة في الحياة ( مصلح ) ويمتاز بسموه الأخلاقي ( خلقه القرآن )
- فيه سنتدرب على ( الصيام والقيام والذكر وترتيل القرآن وتدبره والانقطاع لله تعالى ) .
- فيه سنتعلم ( التنمية البشرية الإيمانية والعمرانية )
فأعينوني بقوة .
وشمروا عن ساعد الجد
دائما نردد شعارات المجتهدين ( لنرينَّ الله ما نصنع ) ( لن يسبقنا إلى الله أحد ) .



هذا يمكن تسميته ب ( عصف الأفكار ) وأنا بانتظار آرائكم وتطلعاتكم قبل ( ضربة البداية )
فأنتظر مقترحاتكم وإستفساراتكم من خلال هذا الموضوع المُخصص لذلك

وكتبه
هاني حلمي
3جمادى الآخر 1433 هـ








التعديل الأخير تم بواسطة أم عمرو ; 19 - 06 - 12 الساعة 09:41 PM سبب آخر: حذف اعلان عن منتدى آخر
رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 2 )
روقيه
قلب طموح
رقم العضوية : 8250
تاريخ التسجيل : Jan 2012
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : ق من أتباع النبي محمد صلى الله عليه وسلم
عدد المشاركات : 2,455 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 39
قوة الترشيح : روقيه is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: عصف أفكار مشروع بناء

كُتب : [ 24 - 05 - 12 - 05:20 AM ]





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 3 )
أمة الغفور
قلب نشط
رقم العضوية : 7097
تاريخ التسجيل : Jun 2010
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 202 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : أمة الغفور is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: عصف أفكار مشروع بناء

كُتب : [ 11 - 06 - 12 - 12:44 AM ]

جزاكم الله خيرا أخيتى رقية على الرد المتميز وأرجو المتابعة فهذا الموضوع متجدد ان شاء الله





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 4 )
أمة الغفور
قلب نشط
رقم العضوية : 7097
تاريخ التسجيل : Jun 2010
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 202 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : أمة الغفور is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: عصف أفكار مشروع بناء

كُتب : [ 11 - 06 - 12 - 12:46 AM ]

بسم الله ، والحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم ..




أما بعد ..أحبتي في الله
أريد أن أسألكم سؤالا مباشرا واضحا محددا مع " ضربة البداية "
هل تشعرون أن بينكم وبين الله مشكلة ؟؟
إن كانت الإجابة ب ( نعم ) فهل تعرفون أين المشكلة ؟
أعتقد أن أخطر مشاكلنا الإيمانية هي مشكلة ( الغفلة ) ، مشكلة عدم الشعور بالمشكلة ، غياب الوعي الإيماني ، غياب الثورة الداخلية على النفس ، الرضوخ للواقع ، عدم الرغبة الملحة في التغيير ، الركون للدعة ونظام حياة تقليدي ، وهو الحال الذي شخصه القرآن في قول الرحمن :" إن الذين لا يرجون لقاءنا ورضوا بالحياة الدنيا واطمأنوا بها والذين هم عن آياتنا غافلون "
هو الداء الذي يجعلك تعرض عن التذكرة وعن النهضة وعن اليقظة : {اقْتَرَبَ لِلنَّاسِ حِسَابُهُمْ وَهُمْ فِي غَفْلَةٍ مُعْرِضُونَ مَا يَأْتِيهِمْ مِنْ ذِكْرٍ مِنْ رَبِّهِمْ مُحْدَثٍ إِلَّا اسْتَمَعُوهُ وَهُمْ يَلْعَبُونَ (2) لَاهِيَةً قُلُوبُهُم} [الأنبياء: 1-3]..
فإذا كان هذا هو الداء فكيف يكون العلاج ؟؟
إنَّ الحل الأمثل لإيقاظنا هو القيام بهزِّ القلب مرات ومرات حتى يستيقظ، فإن لم يُجْدِ الهزُّ نفعًا فعلينا أن تنتقل إلى استخدام وسائل أشد وأشد حتى يستيقظ ويدرك حقيقة الوضع الخطير.. حينها سنجده يسابق الزمن لتجهيز نفسه واللحاق بالاختبار.
فأول الطريق وأول مدارج السالكين : ( أيقظ قلبك )
قال ابن القيم رحمه الله : (( فأول منازل العبودية : (( اليقظة )) وهي انزعاج القلب لروعة الانتباه ومن رقدة الغافلين ..
فأخذ في أهبة السفر ، فانتقل إلى منزل العزم ، وهو العقد الجازم على المسير ، ومفارقة كل قاطع ومعوق ، ومرافقة كل معين وموصل . وبحسب كمال انتباهه ويقظته يكون عزمه ، وبحسب قوة عزمه يكون استعداده )) .
فهل أنت مستعد – أخي الحبيب – لهذه اليقظة المباركة ؟ .
هل أنت متشوق لهذا التوجّه الجديد ؟ .
هل أنت جاهز لهذا التحول في مسيرة حياتك ؟ .
المسألة ليست عسيرة :
من أهم الوسائل التي يمكنها أن تهز القلب وتوقظه من سُباتِه:
الإكثار المتوالي من تذكُّر الموت، والتنوع في استخدام الأساليب التي تحقق ذلك، ويكفيك في تأكيد هذا المعنى قوله صلى الله عليه وسلم: "أكثروا ذكر هاذم اللذات: الموت، فإنه لم يذكره أحد في ضيق من العيش إلا وسَّعه عليه، ولا ذكره في سعة إلا ضيَّقها عليه.." [رواه ابن حبان وحسنه الألباني ]
وعن صفية رضي الله عنها أن امرأة أتت عائشة رضي الله عنها لتشكو إليها القسوة، فقالت: أكثري ذكر الموت يرق قلبك، وتقدرين على حاجتك، قالت: ففعلت؛ فآنست من قلبها رشدًا، فجاءت تشكر لعائشة رضي الله عنها
وقال عمر بن عبد العزيز لرجل: أكثر ذكر الموت؛ فإنك لا تذكره عند واسع من الأمر إلا ضيَّقه عليك، ولا عند ضيق من الأمر إلا وسَّعه عليك.
وكتب إلى بعض أهل بيته: أما بعد؛ فإنك إذا استشعرت ذكر الموت في ليلك ونهارك بَغَّض إليك كل فانٍ، وحبَّب إليك كل باق، والسلام.
وقال شميط بن عجلان: من جعل الموت نُصب عينيه لم يُبال بضيق الدنيا ولا بسعته .
وكما أسلفنا فإنه لكي يتحقق المستهدف من ذكر الموت في الانتقال من حالة الغفلة إلى اليقظة فإن ذلك يحتاج إلى الإكثار والتتابع والتنوع في الوسائل وبخاصة في البداية، ويؤكد على هذا المعنى الغزالي فيقول:
إعلم أن خطر الموت عظيم، وإنما غفل الناس عنه لقلة فكرهم فيه، وذكرهم له، ومن تذكَّره منهم فإنما يذكره بقلب غافل مشغول بشهوات الدنيا لا بقلب فارغ، فلهذا لا ينجح ذكر الموت فيه.
والطريق في ذلك: أن يفرغ العبد قلبه عن كل شيء إلا عن ذكر الموت الذي هو بين يديه، فإذا باشر ذكر الموت قلبه فيوشك أن يؤثر فيه، وعند ذلك يقل فرحه وسروره بالدنيا، وينكسر قلبه أهـ
إننا لا ندعوك إلى عمل شاق يصعب عليك .. إننا ندعوك فقط إلى وقفة تأمل ، وفكرة حقيقة في المصير والمآل ، ومراجعة حثيثة لما قدمت وما ينتظرك .
فقف وتفكر في المصير
{أَفَأَمِنُواْ أَن تَأْتِيَهُمْ غَاشِيَةٌ مِّنْ عَذَابِ اللّهِ أَوْ تَأْتِيَهُمُ السَّاعَةُ بَغْتَةً وَهُمْ لاَ يَشْعُرُونَ} [ سورة يوسف : 107 ]
{بَلْ تَأْتِيهِم بَغْتَةً فَتَبْهَتُهُمْ فَلَا يَسْتَطِيعُونَ رَدَّهَا وَلَا هُمْ يُنظَرُونَ} [ سورة الأنبياء : 40 ]
قال صلى الله عليه وسلم : ( إن من أمارات الساعة أن يظهر موت الفجأة ) [ رواه الطبراني وحسنه الألباني ]
والسؤال الآن : كم سمعت هذه الآيات وهذه الأحاديث وماذا أحدثت فيك ؟
لماذا هذه الغفلة مستحكمة فينا ؟
لأن الدنيا ملأت قلوبنا فتولى عنها ذكر الآخرة ، ولذلك المطلوب عمليا إحياء وإيقاظ هذه القلوب بذكر الآخرة وهذا عمليًا يكون بأمور ( هي أول واجبات حملة بناء الإيمانية )
الواجب العملي :
(1) احفظ سورة ( ق ) وحاول الصلاة بها لعدة ليالٍ ، وردد آياتها كثيرًا حتى تدخل قلبك ، فمن السنة تكرار هذه السنة كما كان يصنع صلى الله عليه وسلم كثيا في خطب الجمعة .
(2) عالج قلبك بآيات الوعيد .
(3) حاول زيارة قبر وليكن هذا ليلا لاستشعار بيت الوحشة .
(4) اجلس لمدة في حجرتك وأطفئ المصابيح وعش إحساس بيت الظلمة .
(5) اكتب وصيتك امتثالا لأمر النبي صلى الله عليه وسلم .
(6) إن استطعت تغسيل ميت فأبشر يغفر لك أربعين مرة أو أربعين كبيرة فاظفر بذلك يرق قلبك.
(7) اسمع سلاسل الدار الآخرة لمن تحب من الدعاة .
(8) اذهب لمستشفى قسم الحالات الحرجة لتعاين معنى ( إن للموت لسكرات ) .
(9) اقرا عن الدار الآخرة ( التذكرة للإمام لقرطبي ، الدار الآخرة للشيخ محمود المصري )
(10) عليكم بالدعاء ( فاللهم لا تجعل الدنيا أكبر همنا ولا مبلغ علمنا )
يا أحبتي ...
أفيقوا يرحمكم الله ... فالموت يأتي بغتة ... والغفلة سرطان القلوب
إنها ضربة البداية حتى نبدا ( البناء ) ودونها لن نستطيع العمل ، كيف والقلب ميت إكلينيكيا ؟!!

محبكم

هاني حلمي





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 5 )
روقيه
قلب طموح
رقم العضوية : 8250
تاريخ التسجيل : Jan 2012
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : ق من أتباع النبي محمد صلى الله عليه وسلم
عدد المشاركات : 2,455 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 39
قوة الترشيح : روقيه is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: عصف أفكار مشروع بناء

كُتب : [ 11 - 06 - 12 - 01:00 AM ]

متابعاكى اختاه
مميز ورائع ربى يوفقك يا رب





رد مع اقتباس
إضافة رد
  

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
مشروع, أفكار, تنام

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيعى إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيعى الرد على المواضيع
لا تستطيعى إرفاق ملفات
لا تستطيعى تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 12:39 PM.


   الدرر السنية

بحث عن:



 
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd