الاستخارة غيرت حياتى باسورد أنا وطفلى أنت فى مرأة الأخرين تمنيت تعلم العمرة بالصور حملة التضامن مع غزة


العودة   أخوات إيمان القلوب > ملتقى القلوب > جراحات الأمه وأخبار المسلمين

جراحات الأمه وأخبار المسلمين لنلمس جراحات وأخبار أمتنا ، حتى لا ننسى أخواننا ونعمل على دعم ورقي أمتنا



إضافة رد
 
أدوات الموضوع
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 1 )
روقيه
قلب طموح
رقم العضوية : 8250
تاريخ التسجيل : Jan 2012
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : ق من أتباع النبي محمد صلى الله عليه وسلم
عدد المشاركات : 2,459 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 39
قوة الترشيح : روقيه is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي من يعيد لي سواد شعري؟! - إبراهيم بن محمد الحقيل

كُتب : [ 01 - 07 - 12 - 04:53 AM ]

من يعيد لي سواد شعري؟! - إبراهيم بن محمد الحقيل


قال المؤرخ الصليبي فوشيه الشارتري وكان مرافقا للحملة الصليبية الأولى«ولو أنك كنت موجوداً هناك لغاصت قدماك حتى العقبين في دماء المذبوحين، ترى ماذا أقول؟ لم نترك منهم أحداً على قيد الحياة، ولم ينج حتى النساء والأطفال» (الحملة الصليبية الأولى نصوص ووثائق تاريخية: 254-255).


لا أظن أن حضارة ستحل عليها لعنات التاريخ، وستكون بقعة سوداء فيه كحضارة الغرب المعاصرة، ودع عنك سدنة المعبد الليبرالي الذي عبوا من خمرة حضارة الغرب حتى الثمالة، فبها يبصرون ويسمعون وينطقون، ولها يخنعون ويعبدون وينصرون.

وفي ظني أن العار الذي سيلحق حضارة الغرب المعاصرة يعود لسببين:

الأول: أنها الحضارة التي تدير العالم، وكل الدول خاضعة لها، وتأتمر بأمرها، ولا تخرج عن طوعها؛ فهي مسئولة عن كل الجرائم التي تقع في البشر؛ لأنها تقدر على منعها ولا تمنعها.

والثاني: أنها أكثر الحضارات في التاريخ البشري تشدقا بحفظ حقوق الإنسان، وحماية الأطفال، ووضع أنظمة لجرائم الحرب، والجرائم التي ضد الإنسانية، ولو جمعت مواثيقها الدولية وإعلاناتها في هذا الشأن بموادها وتفصيلاتها وشروحاتها بلغت عشرات المجلدات..

وفي الوقت ذاته هي أكثر حضارة في التاريخ البشري سفكت فيها الدماء، وعذب الأطفال، واغتصب النساء، وارتكبت أفظع الجرائم، في فلسطين وأفغانستان والصومال وسوريا ولبنان والعراق والبوسنة والهرسك وكسوفا والشيشان والفلبين ومانيمار وتيمور الشرقية وعربستان وتركستان وغيرها. والمذابح التي ارتكبت وترتكب تنقل صور منها للعالم أجمع بعد وجود وسائل الإعلام المصورة والمرئية.

وكل الناس متفقون على حرمة الأطفال ورحمتهم؛ فدماؤهم محرمة، وآلامهم تمزق القلوب من الرحمة بهم، والاعتداء عليهم جريمة لا يمكن تسويغها، وفي الإسلام لا يجوز قصدهم بالقتل إلا إذا حملوا السلاح وقاتلوا المسلمين، ومع ذلك فإنهم إذا هربوا يتركون ولا يتبعون.

والنصارى الكاثوليك لا زالوا يُعيرون بالحروب الصليبية؛ لبشاعة مذابحهم؛ ولأنهم تفننوا في قتل الأطفال، وكانوا يبقرون بطون الحوامل فيرمون بأجنتهن على الأرض.

قال المؤرخ الصليبي فوشيه الشارتري وكان مرافقا للحملة الصليبية الأولى«ولو أنك كنت موجوداً هناك لغاصت قدماك حتى العقبين في دماء المذبوحين، ترى ماذا أقول؟ لم نترك منهم أحداً على قيد الحياة، ولم ينج حتى النساء والأطفال» (الحملة الصليبية الأولى نصوص ووثائق تاريخية: 254-255).

وذكر المؤرخ الأمريكي ديورانت «أن النساء كن يُقتلن طعناً بالسيوف والحراب، والأطفال الرضع يختطفون بأرجلهم من أثداء أمهاتهم، ويُقذف بهم من فوق الأسوار، أو تهشم رؤوسهم بدقها بالعمد» (قصة الحضارة: 15/25).

وإذا قرأ بعض الناس مثل هذه النقل سيظن أنه تاريخ قديم، كان أيام همجية الأوربيين وظلاميتهم وتوحشهم بسبب طاعتهم للرهبان المحرفين، وقد طوى الزمن ذلك بعصر التنوير والحرية وما بعده، لكن الحقيقة أن المزاج السياسي الأوربي لم يتغير حاضره عن سابقه، فالمصلحة قائده ودليله ولو أبيد ملايين الناس وعذبوا، بدليل ما نراه من مذابح متكررة، ومآس بشرية مروعة، يذهب ضحيتها الأبرياء، وهي من صنع الغربيين مباشرة، أو من صنع عملائهم، أو في أحسن الأحوال لا تكون من صنعهم ولا من صنع عملائهم -وهي الجرائم الأقل- ولكن الغرب لا يتدخل لوقفها مع قدرته على ذلك، رغم أنه يتباكى على قتل الطفولة البريئة، واغتصاب المرأة البريئة، وقتل الأبرياء من الناس..

سأنقلك أيها القارئ الكريم إلى المشهد السوري لتعيش مأساة النساء والأطفال بنفسك، وكأنك تشاهدها رأي العين، وذلك عبر شاهد وشاهدة أنجاهما الله تعالى من جحيم سوريا، لكن قلبيهما يتوقدان نارا من هول ما رأيا.. وقبل ذلك دعني أعطيك فكرة عن كيفية اقتحام الجيش السوري وأعوانه وشبيحته البلدات السورية حسب شاهدات الشهود..

إذا أراد النصيريون دخول حي أو بلدة صبحوها بالقذائف إلى ثلث النهار الأخير ثم يحين اقتحامها فيضعون جنود السنة من الجيش السوري في المقدمة، وخلفهم الجنود النصيريين وأعوانهم من رافضة إيران ولبنان والعراق، ثم خلفهم الشبيحة.

فإذا تقاعس أحد من جنود السنة عن الاقتحام قتلوه من الخلف، فإذا دخلوا البلدة أو الحي أخرجوا الجميع من المنازل إلا الأطفال، فعزلوا الرجال وعزلوا النساء وعزلوا الفتيات، فيقتلون الرجال أو يعتقلونهم ويحملونهم في الشاحنات..ويذهبون بالبنات لأسيادهم من أجل اغتصابهن، وبعد أن ينتهي النصيريون والرافضة ويشبعون نهمتهم من القتل والاغتصاب والاعتقال يأذنون للشبيحة بالدخول فيما ينسحب الجيش، ومهمة الشبيحة تطهير البلدة من أهلها ونهبها، يعني: القيام بالجرائم التي يعجز عنها الجيش فيقتلون من بقي من الأطفال والنساء وغالبا يكون القتل بالسكاكين والسواطير ونحوها...ويحرصون على أن لا يبقى أحد حياً؛ لئلا ينقل ما شاهد من الجرائم؛ ولئلا يكون شاهدا فيما لو حوكموا دوليا على جرائم الحرب أو جرائم ضد الإنسانية، وكانت هذه طريقتهم في كل البلدات التي دخلوها حسب شاهدات الشهود.. وإذا خافوا تواجد عناصر من الجيش الحر جعلوا النساء والأطفال دروعا لهم ولدباباتهم وسياراتهم للاحتماء بهم حتى ينجزوا مهمتهم القذرة..

أبو عبد المجيد الحمصي رجل هرب من جحيم حمص.. إذا رأيت بشرته ومشيته وقوته تقول إنه في أواخر الثلاثينات، وإذا رأيت شعر لحيته ورأسه تقول تجاوز الستين من بياض شعره.. سمعت عنه فسألت عنه حتى وصلت إليه، وأخبرته أني سمعت من يحدث عنه بما رأى فأردت السماع منه مباشرة..

شخص ببصره إلي ثم أطرق إلى الأرض مليًا، ثم رفع بصره إلي وعاد فأطرق، وأخرج من صدره زفرة تدل على عمق المأساة التي عاشها، ثم فتح عينيه بقوة وبدأ الحديث ذاكراً أنه كان في كرم الزيتون من حمص صبيحة 12/3/2012، اشتد القصف على بلدتهم إلى العصر، وقد دمروا البلدة، وقضى كثير من أهلها تحت البنايات، وخرجت بأولادي في السيارة، ورأيت الناس يهربون إلى غير وجهة، منهم الراكب ومنهم الراجل، وامرأة تحمل أطفالا وتجر آخرين فتعجز وتسقط، وأخرى تسقط قذيفة بجوارها، فتمزقها وأطفالها، وفي كل مرة أنتظر سقوط قذيفة على سيارتنا، ومن شدة الرعب كنت أريد أن ينتهي هذا الكابوس بأي طريقة، فالنساء معي تصيح وتولول، وتتشبث بأطفال يعلو بكاؤهم وعويلهم، وأنا الرجل الوحيد لا حيلة لي إلا الدوران بالسيارة، ولم أجد منفذا البتة، كلما يممت شطر جهة وجدت حواجزهم ودباباتهم ورشاشاتهم بانتظاري فأنحرف إلى جهة أخرى، وهكذا مضى شطر النهار حتى أيست وعدت للمنزل مرة أخرى..

في منتصف العصر اقتحموا البلدة بعد تدميرها، فمر بنا أحد الجنود السوريين وكان سنيًا فحذرنا مخبرا إيانا أن خلفهم العلوية والإيرانيين، ويعرفون الإيرانيين بلسانهم ويضعون شارات حمراء على أيديهم، وجنود حزب الله يضعون شارات صفراء، وجاء العلوية وأعوانهم من الإيرانيين واللبنانيين وأخرجوا الأحياء من البيوت، وكان الإيرانيون يصرون على رشنا وإبادتنا بينما تمهل العلوية ووقع بينهم خصومة بسبب ذلك، وقيدوا مجموعة من الرجال والشبان كان منهم أخي، ووضعوهم في عربة، وأثناء انشغالهم بمن مسكوا وخصومتهم فيهم تسللت إلى بيت فدخلته، ووجدت مكانا أبصرهم ولا يروني، فأخذوا ستة رجال وزحموهم في سيارة لجارنا ثم سكبوا عليهم البنزين وولعوا فيهم وهم أحياء، فاضطربوا داخل السيارة من حر النار فخشوا أن ينزلوا ففتحوا الرشاشات عليهم، ثم أنزلوا من أركبوهم في العربة ومنهم أخي فرشوهم أيضا...

سكت أبو عبد المجيد مليا وأطرق برأسه إلى الأرض كأنه يعيد في ذهنه مشهد قتل أخيه وجيرانه.. ثم عدد علي خلقا كثيرا بأسمائهم ممن رأى قتلهم من قرابته وجيرانه، وسكت مرة أخرى..

ثم استطرد: خرجت من خلف البيوت بأطفالي وأمهم وأختي وقد قتلوا زوجها، والقتلى يملئون الطرقات، نمر برجال ونساء وأطفال ماتوا، وبجثث محرقة، وغيرها ممزقة.. كان مساء مرعبًا بعد يوم شاق مرهق مليء بالخوف والذعر والتشرد وقلة الحيلة، ودخلنا مستودعا ظنناه آمنًا، فإذا فيه ما يقارب من أربع مئة رجل مقتولون بالرشاشات ودماؤهم تسيل لا زالت ساخنة، وقد سكبوا الأسيد على بعضهم، كنا نطأ على الجثث من كثرتها ونحن نعبر..وجدت زاوية في دار خالية وضعت فيها من معي من النساء والأطفال، وبكى طفلي يريد الحليب.. ولا حليب معنا، واجتمع بعض النساء والأطفال إلى أهلي، وزاد طلب الأطفال الرضع للحليب.. ولا حيلة لدي، فاضطررت للمغامرة والرجوع إلى منزلي لإحضار الحليب..مررت على بشر في الشوارع مشت عليها الدبابات وهرستها حتى ساوتها بالإسفلت.. وكنت أتجنب رؤية الجثث بالتسلل داخل البيوت لأراها مليئة بالجثث، وأخرج للشوارع فأرها كذلك فلا محيص عن المناظر المرعبة..

وصلت منزلي وحملت الحليب وتسللت إلى حيث أهلي، وكنت أتسلل من خلال المنازل الخالية طلبا للأمن، وخوفا من الشبيحة، فدخلت منزلا.. وسمعت أناسا تتكلم لا أدري من هم.. فاقتربت من الصوت فإذا هم الشبيحة في وسط المنزل وهو معتم شيئا ما، كان بين أرجلهم جمع من الأطفال قتلوا بعضهم وبعضهم يبكي، وكان أحد الشبيحة العلويين يكلم صاحبه فيقول: نخلص منهم بسرعة مشان نروح هذولا السنة خلفتهم كثيرة... كان أصعب موقف مرَّ عليَّ في يومي.. أراهم يذبحون الأطفال ولا أستطيع فعل شيء إلا الاختباء..خرجوا بعد أن أنهوا جريمتهم.. كان من الأطفال من ذبح بالسكين، ومنهم من ضرب بالساطور على رأسه وترك ينزف حتى الموت، ومنهم من أخرجت أمعاؤه وهو حي بمعلاق اللحم، وأكثر الأطفال رأيتهم قد قطعوا عرقين من عراقيبهم، فينزفون ويزحفون ويسبحون في دمائهم، ويموتون بشكل بطيء..

كان تعذيب الأطفال قبل قتلهم مقصودا، ولا يجهزون عليهم مباشرة إلا للضرورة كالاستعجال ونحوه؛ لأن مخاضة الأطفال هذه كان أكثر الأطفال فيها معرقبين يسبحون في دمائهم حتى قضوا واحدا تلو الآخر بشكل بطيء.. كانوا أربعين طفلا، قدرت أصغرهم بثلاثة أشهر وأكبرهم بثلاث عشرة سنة.. دُهشت وكدت أُجن، وسقطت في مكاني ولم أتحرك ونسيت الحليب وأهلي وكل شيء، وانتابتني حالة نفسية رهيبة لا يمكن وصفها وأنا أرى هؤلاء الأطفال يسبحون في الدم وتضعف أصواتهم شيئًا شيئًا حتى تنقطع..

لا أدري هل بكيت أم جننت أم أغمي علي أم ماذا حصل لي.. موقف لا يمكنني وصفه..لم يمر علي مثله أبدا رغم أنني قضيت أيام رعب الثورة كلها ولم أخرج من سوريا إلا قريبا، ورأيت القتل والتقطيع والتعذيب واعتدت عليه.. لكن هذه المرة خارت قواي فما تحملت منظر الأطفال.. عرفت بعضهم كانوا أبناء أشخاص أعرفهم وأراهم وهم يلعبون في شارعنا.. أدركت طفلا حيًا يئن بصوت ضعيف، فحملته بين يدي لعلي أنقذه فأكون فعلت شيئًا، والحليب معي، وجدت أمه، فسلمتها إياه فمات وأنا أناولها إياه، فلم أدر ما أقول، ولا أدري ماذا فعلت المرأة، فلقد كنت جسدا يتحرك بلا وعي..

لقد خرجت من جحيم سوريا ومنظر الأطفال لا يفارقني، واستنكرني أهلي بعد عودتي إليهم بالحليب..لقد أذهبت هذه الحادثة سواد شعري وصار أبيض بسببها.. ومسح بيده على رأسه ولحيته وعيناه جاحضتان.. ثم أخرج من جيبه شريط حبوب وقال: أنا أتعالج نفسيًا بعد مخاضة الأطفال.. وأعيش كابوسا مرعبًا كلما تذكرتهم، وذكراهم لا تكاد تفارقني، فمن يزيل الكابوس عني؟ ومن يعيد لي سواد شعري؟! فسكت وسكتنا ملياً نتخيل الأطفال يسبحون في دمائهم ويموتون موتًا بطيئًا، غفرانك ربنا من تخاذلنا عن نصرتهم..

لما بلغ أبو عبد المجيد الحمصي هذا الجزء من حكايته، وأخبرني عما أصابه من كابوس مرعب، وصدمة نفسية هائلة ابيض بها شعره، وتغير على أهله لما عاد إليهم.. تذكرت وصف ابن كثير لحال الناس بعد مذابح التتار حين قال: ولما نودي ببغداد بالأمان خرج من تحت الأرض من كان بالمطامير والقنى والمقابر كأنهم الموتى إذا نبشوا من قبورهم، وقد أنكر بعضهم بعضًا فلا يعرف الوالد ولده ولا الأخ أخاه.. (البداية:17/363، ط:هجر).

سكت أبو عبد المجيد بعد ذكره لحادثة الأطفال، وتكلمت أم حسن الحمصية وهي أخت أبي عبد المجيد، وقد ذبحوا زوجها، وكان بحضرتنا ابناها أحدهما في العشرين تقريبا، والثاني ابن خمسة عشر عامًا، وكانت امرأة جلدة جريئة متماسكة وهي تتحدث، قالت: لما أصبحنا وجدنا الشوارع مليئة بالجثث من الأطفال والنساء والرجال، وقد خرجنا من كرم الزيتون في سيارة واحدة نحوا من أربعين امرأة تضاغطنا فيها، وعلمنا من آخرين هربوا بعدنا أن الهلال الأحمر السوري جاءوا في الصباح لكرم الزيتون فأبادوا البقية من الجرحى؛ لئلا يبقى شهود على جرائم العلوية.. ورأيت في حجرة ثماني عشرة امرأة مقتولة، وفي جامع حي الرفاعي احتمى فيه رجال ونساء بأطفالهم فقتلوهم داخل الجامع، كانوا يقاربون مئة وثلاثين جثة، لقد أبادوا عشائر كاملة..

ذات مرة أوقفوني مع مجموعة من النساء، فأحدهم أعجبته فتاة فاعتدى عليها فخمشت رقبته بأظفارها تدفعه عنها، فأخذ الساطورة وقطع بها ذراعها أمامنا ثم مزق ثيابها واغتصبها ورمى بها عارية فقتلها. وكانوا لا يخجلون من اغتصاب الفتيات في الشوارع أمام الناس، وأمام بعضهم البعض، وكان بعضهم يسمح للفتاة بعد اغتصابها بأخذ ثيابها والتستر والذهاب، وبعضهم يحرق ثيابها ويتركها تذهب عارية إلى أن تبتعد عنهم فتجد من يسترها، وبعضهم يقتلها بعد الاغتصاب إما برصاصة أو طعنة سكين، أو ينحرها كالخراف.

وأحد الشبيحة العلوية عندنا في حمص كنيته أبو وضاح مشهور بأنه يغتصب البنات، ثم ينحرهن ويلقي بهن في الزبالة وهن عاريات. فكنا في ذهابنا وإيابنا نجتنب الأحياء التي بجواره..

اعتقلوا أخي، وعلمت أنهم قتلوا كثيرا من السجناء، فنزلت على ثلاجات مشفى حمص لأرى إن كان أخي ضمن من قتلوا.. رأيت أغلب الجثث محرقة، وأثناء بحثي اقترب مني ضابط علوي ونهز السكين على حلقي وصدري، واحتجزوني مع مجموعة ممن جئن يبحثن عن ذويهن في الثلاجات، كان بعضهم يصر على قتلنا، وخاطبنا أحدهم: يا سلفيين يا مندسين يا إرهابيين..

نجانا الله عز وجل وأخرجونا ، وأثناء عودتنا أوقفونا عند حاجز أمني، وكان فيه عناصر من الجيش ومن الشبيحة، فأصر الشبيحة على ذبحنا، وقال أحدهم: هذولا سلفيين وهابيين بدهن ذبح.

لكن الله تعالى نجانا وتركونا..وأحد الجنود نصحنا وقال: لا تسلكوا هذا الطريق فيقبض عليكن أبو وضاح، فسلكنا طريقا آخر ونجونا بفضل الله تعالى..

هذه روايات لأبي عبد المجيد وأخته أم حسن، أخذتها عنهما مباشرة، ولو قضيت معهما وقتا أطول لنقلت روايات أكثر..فيا لله العظيم ما أعظم ما نزل بأهل الشام الكرام من خطب.

نقل عبد الغني محمد المصري -وعائلة المصري مشهورة في حمص- أنه يتم تجميع عشرات الأطفال في غرفة واحدة، ثم يذبحون ولدا تلو الآخر، أحد الأطفال طلب من المجرم الذباح شيئا غريبا فقال "عمو مشان الله، سن السكين منيح، مشان ما أتعذب متل أخوي". في مكان آخر، قبل هذا الحدث بأشهر، أيضا عشرات الأطفال، يذبحون ولدا، تلو الآخر، أمام أعين بعضهم، وجدت سراويل الأطفال مبتلة بولا، من شدة الخوف.اهـ.

بالله عليكم يا أيها القراء الكرام: حين تكون أمنية الطفل أن ينحر بسكين حادة لئلا يتعذب كما عذب أخوه أثناء نحره قبله ماذا ستكون الحال؟! تخيلوا أنهم أطفالكم، وانظروا إلى أمنيات أطفالكم، وأمنيات أطفال سوريا المحتجزين عند النصيريين..

دخل الكاتب السياسي البلجيكي بيير بيتشيني سوريا متسللا، فاعتقله الأمن السوري فكتب عن بعض مشاهداته مقالة طويلة منها: لقد سمعت ورأيت كل شيء... الرعب في أقصى درجاته ، بدون أي تستر، مكشوفاً، عارياً… السينما مع كل مؤثراتها الخاصة لا تستطيع أن تمثله، ولا أنا في هذه الحالة وأنا أكتب هذه الكلمات.. ولذلك أرجو الصفح من كل من هو ممدد في ذلك الممر.. بدمه.. وبوله.. وقيئه... لقد كنت هناك، رأيت كل ذلك ولم أفعل شيئاً.. لقد كنت مذعوراً ولم أنطق كالجبان بينما كان يطغى عليّ يأس عظيم...

قام العنصر بإفهامي أن ألبس حذائي وقميصي، وعندما فتح الباب ابْيَضّ لوني من منظر الجثث الميتة على طول الممر..نظر العنصر إلي وكأنه متفاجئ لردة فعلي ودفعني لأنزل الدرج إلى المخرج...

قبل إخلاء السبيل بيوم واحد .. وصل شاب صغير إلى باب مصلــّى، وقد اعتقل لأنه استخرج لنفسه جوازاً مزوراً وأخفى نفسه هرباً من الخدمة العسكرية.. قال لي: سوف يجبرونني على قتل الأبرياء.. أفضل أن أقتل نفسي على ذلك.. غادرت السجن لألقى الحرية بينما بقي هو للمخابرات... أعطاني اسمه وحسابه على الفيس بوك ومذ ذلك الحين أحاول الاتصال به ولكن عـبـثــًا...

الستة أيام التي عشتها في الجحيم.. الليلة التي عُذبت فيها في حمص.. وفوق ذلك كله ما شاهدته فيها من البأساء لرفاقي الذين عُذبوا بوحشية أكثر مني.. كانت تلك لحظات عانيت فيها الكثير جسدياً ونفسياً.. ومع ذلك لست نادماً على شهودي لكل ذلك ..إنه واجبي الآن لكي أقدم شهادتي باسم كل من تركتهم ورائي...اهـ.

الخميس 8/8/1433هـ

من عجيب الموافقات بعد ختمي لهذا المقال: وأنا أهم بإرساله إلى قائمتي البريدية اتصل بي أحد مشاهير كبار علماء الشام، وكنت انقطعت عنه منذ أشهر طويلة، فأوصاني وحملني وصية إليكم قائلا: نريد منكم مواصلة الدعاء لنا في سجودكم.





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 2 )
ام الزهرتان
مشرفة مساعدة
رقم العضوية : 8319
تاريخ التسجيل : Mar 2012
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : الحبيبة مصر
عدد المشاركات : 5,813 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 39
قوة الترشيح : ام الزهرتان is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: من يعيد لي سواد شعري؟! - إبراهيم بن محمد الحقيل

كُتب : [ 01 - 07 - 12 - 04:14 PM ]


دعاء لاهل سوريا
اللهم إنا نسألك و نتوسل إليك بأسمائك الحسنى
و بأنك أنت الله الذي لا إله إلا أنت وحدك لا شريك لك
نسألك اللهم أن تصلي و تسلم و تبارك على سيدنا محمد و على آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً
ونسألك يا الله يا غياث المستغيثين ويا أمان الخائفين أن تغيث أهل سوريا
اللهم أغث أهل سوريا .. اللهم أغث أهل سوريا.. اللهم أغث أهل سوريا
اللهم .. اكشف عنهم الكرب.. اللهم عجّل بالفـرج.. اللهم ألف بين قلوبهم ..
اللهم وحد كلمتهم على الحق يارب العالمين ...
يا ذا الجلال والإكرام.. يا حي يا قيوم ياودود يا ودود... يا ذا العرش المجيد...
يا مبدئ يا معيد...يا فعالا لما يريد...
نسألك بنور وجهك الذي ملأ أركان عرشك ونسألك بقدرتك التي قدرت بها على جميع خلقك..
نسألك اللهم أن ترحم أهل سوريا .. اللهم مدهم بممدك .. اللهم ظللهم بالغمام
اللهم وظللهم بملائكتك ورحمتك .. اللهم وظللهم بعفوك وعنايتك ..
اللهم اشدد ازرهم ..واربط على قلوبهم ...اللهم وأنزل عليهم دفئا وسلاما وأمنا وأمانا..
اللهم وأنزل عليهم صبراً وثبت أقدامهم وانصرهم على القوم الظالمين ..
اللهم اجعل فى قلوبهم نورا وفى سمعهم نورا من فوقهم نورا ومن تحتهم نورا
وعن يمينهم نورا وعن شمالهم نورا..
يالله يالله يالله
ياقوي ياعزيز
ياناصر المستضعفين
ياولي المؤمنين
نسألك برحمتك وعفوك وكرمك وجودك وإحسانك أن تتقبل شهدائهم وأن تشفي مرضاهم
اللهم ارحم الأمهات الثكالى والزوجات الأرامل والشيوخ الركع والأطفال اليتامى
من لهم إلا أنت ..
من ناصرهم إلا أنت ..
من رحيمهم إلا أنت ..
من وكيلهم إلا أنت ..
اللهم اضرب الظالمين بالظالمين اللهم شتت شملهم وفرق جمعهم اللهم مزقهم كل ممزق
اللهم أحصهم عددا و اقتلهم بددا ولا تغادر منهم أحدا اللهم وألق الرعب في قلوبهم
اللهم وأخرج المسلمين من بينهم سالمين غانمين منصورين إنك على كل شئ قدير و بالاجابة جدير
اللهم هاهم أهل سوريا قد خرجوا طالبين نصرتك وعونك ومددك وفرجك وعفوك
اللهم لا تخيب لهم رجاء
اللهم لا تقفل أبوابك دونهم
اللهم كن لهم ولاتكن عليهم
برحتمك وجودك وكرمك ياأرحم الراحمين
اللهم هذا الدعاء ومنك الإجابة وهذا الجهد وعليك التكلان ولاحول ولاقوة لنا ولهم إلا بك
اللهم صل على محمد عدد ماذكره الذاكرون وغفل عن ذكره الغافلون
وصل على محمد عدد خلقك ورضا نفسك وزنة عرشك ومدادكلماتك
واجعل لنا بالصلاة عليه من كل هم وغم فرجاً ومخرجاً يارب العالين
اللهم آمين اللهم آمين اللهم آمين





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 3 )
نجمة الصبح
فريق العمل
رقم العضوية : 7056
تاريخ التسجيل : Jun 2010
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : في مهبط الوحي
عدد المشاركات : 2,106 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 39
قوة الترشيح : نجمة الصبح is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: من يعيد لي سواد شعري؟! - إبراهيم بن محمد الحقيل

كُتب : [ 31 - 07 - 12 - 05:10 PM ]

انه الظلم بابشع انواعه
والحقد بكل انواعه
امتلاؤا غيظا وحقدا على اهل السنة بما افتى لهم اياتهم المزعومة بالتعبد بقتلنا فاخر فتوى للسيستاني الاية الاخرس ولا ادري كيف نطق بهذه الفتوى انه من ذبح سنيا وتوضأ بدمه ثم صلى ركعتين دخل الجنة
فاي جريمة بعد هذه الجريمة ان يتطهر من رجسه بدم سني وهذا اعتراف منهم دون قصد بان الدم السني طاهر مطهر
الله رد كيده في نحرهم
وانصر اهلنا في سوريا على كل من عاداهم وظلمهم
اللهم انصرهم نصرا عاجلا غير اجل
اللهم ثبتهم والق الصبر في قلوبهم واشف مرضاهم وتقبل موتاهم شهداء لديك
اللهم انصر عبادك المسلمين في كل مكان في الشيشان وفي فلسطين وفي العراق وفي بورما
اللهم كن لهم سندا ومعينا واقر اعينهم بنصرك القريب





رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أحمد, الحقيل, يعيد, شعري؟!, زواج, إبراهيم

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيعى إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيعى الرد على المواضيع
لا تستطيعى إرفاق ملفات
لا تستطيعى تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:15 AM.


   الدرر السنية

بحث عن:



 
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd