الاستخارة غيرت حياتى باسورد أنا وطفلى أنت فى مرأة الأخرين تمنيت تعلم العمرة بالصور حملة التضامن مع غزة


العودة   أخوات إيمان القلوب > ملتقى القرآن والسنة > السيرة النبوية الشريفة

السيرة النبوية الشريفة ﴿يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِداً وَمُبَشِّراً وَنَذِيرا¤ وَدَاعِياً إِلَى اللَّهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجاً مُّنِيراً﴾ الأحزاب 45 : 46



إضافة رد
 
أدوات الموضوع
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 1 )
نجمة الصبح
فريق العمل
رقم العضوية : 7056
تاريخ التسجيل : Jun 2010
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : في مهبط الوحي
عدد المشاركات : 2,080 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 39
قوة الترشيح : نجمة الصبح is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي كيف ربى الرسول صلى الله عليه وسلم اصحابه

كُتب : [ 13 - 09 - 12 - 02:41 PM ]



[color="blue"]النبي صلى الله عليه وسلم مربي الأجيال، مخرج الأبطال، يا ترى كيف ربى الصحابة؟

على أي شيء رباهم؟ ما هو الهدف الذي جعلهم يعيشون من أجله أو يموتون من أجله؟

كيف كانت تربيته عليه الصلاة والسلام لأبي بكر وعمر وعثمان وعلي وغيرهم من الصحابة؟


تعالوا معنا ننظر كيف ربى رسول الله صلى الله عليه وسلم أصحابه، كيف أخرجهم من النار.

يوم أتى زعماء الطين والتراب فسحقوا شعوبهم ليربوا منهم عبيداً وأرقاء وعمالاً وطبقات خافضةً مستعبدةً وجيوشاً مجندة، ربى محمد صلى الله عليه وسلم أصحابه على الحب.

يوم أتى استالين ولينين وهتلر يسحقون البشر ويعذبونهم ويحرقونهم.

قالوا هم البشر الأعلى وما أكلوا شيئاً كما أكلوا الإنسان أو شربوا

أتى محمد عليه الصلاة والسلام ليخرج من الأمة العربية البائسة الأمية أمةً ماجدةً رائدةً خالدةً: هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولاً مِنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِنْ كَانُوا مِنْ قَبْلُ لَفِي ضَلالٍ مُبِينٍ ) [الجمعة:2].

يا قوميون: أين مدكم قبل الإسلام؟ أين تاريخكم قبل الرسالة الخالدة؟ طنطنتم في الصحف والمجلات، ودندنتم في الإذاعات بأن لكم مجداً قبل الإسلام، أمجد عنترة الإرهابي! أم مجد حاتم المشرف على الوثنية! أم مجد عبس وذبيان وداحس والغبراء!، لا.

إن البرية يوم مبعث أحمد نظر الإله لها فبدل حالها
بل كرم الإنسان حين اختـار من خير البرية نجمها وهلالها
لبس المرقع وهو قائد أمةٍ جبت الكنوز فكسرت أغلالها
لما رآها الله تمشي نحوه لا تبتغي إلا رضاه سعى لها
فأمدها مدداً وأعلى شانها وأزال شانئها وأصلح بالها


أن هذه الصحوة العارمة الرائدة تحتاج إلى موجه وإلى أستاذ وإلى بطل، وموجهها وأستاذها وبطلها محمد عليه الصلاة والسلام هو لا يزال يقود الركب بسنته حتى يسلم الأمة ويدخلها من باب الجنة عليه الصلاة والسلام، وإن هذه الصحوة رفعت الرءوس، فلك الحمد يا رب، ظن المستعمر أنه سوف يسحق شبابنا، وسوف يغريهم، وسوف يهاجمهم بالمرأة والكأس، فأبى الله إلا أن يتم نوره، ورد كيد المستعمر في نحره، وأقبلت وجوه الصحوة تسجد لله ويقول لسان حالها:

ومما زادني شرفاً وفخراً وكدت بأخمصي أطأ الثريا
دخولي تحت قولك يا عبادي وأن صيرت أحمد لي نبيا

أصول هذه المحاضرة خمسة أصول:

أولها: تربيته عليه الصلاة والسلام لأصحابه على الحب لله ولرسوله، حباً يقطع من أجله الجسم ويمزق من أجله شغاف الروح.

الأصل الثاني: تربيتهم على الشجاعة والإقدام، يقتحمون الأسوار ويسلمون أرواحهم للسيوف تمزقها لتدخل جنة عرضها السموات والأرض.

الأصل الثالث: الصراحة والوضوح، يأتي الطارف من الرعية والبدوي الأعرابي فيتكلم في حوار ساخن حار مع عمر وهو على المنبر ويقاطعه في الخطبة، ويستمع الجمهور لهذا الراعي مع هذا الفرد من الرعية بتربية محمد عليه الصلاة والسلام.

الأصل الرابع: اللين والرفق الذي سلكه محمد عليه الصلاة والسلام يوم قدم دعوته في أطباق الحب وعلى رياحين المودة وعلى باقة من الإخلاص والالتزام.

أما الأصل الخامس: فهو تربيته على الطموح وعلو الهمة، ولا يرضى أحدهم بالدنيا وقصورها وذهبها وسياراتها من أجل أن يبيع ولو طرفة عين شيئاً من مبادئه.......

الصحابة يتربون على حب الله وحب نبيه صلى الله عليه وسلم





فأما الأصل الأول: فإنه أعظم الأصول؛ أتى عليه الصلاة والسلام فأتى اليهود يتعاطسون عنده، يقولون: نحن نحب الله ولكن لا نتبعك، فكذب الله حبهم وأبطل دعواهم، وقال لهم: قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ [آل عمران:31] لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيراً )[الأحزاب:21].......

عمر بن الخطاب وحب النبي صلى الله عليه وسلم



أتى عليه الصلاة والسلام فلقنهم حب الله عز وجل، وحبه صلى الله عليه وسلم، يقول في حوار مكشوف وعمر يقول له: {يا رسول الله! والله إنك أحب إلي من مالي ومن أهلي ومن ولدي إلا من نفسي، فقال: لا يا عمر حتى أكون أحب إليك من نفسك، قال: فوالله -يا رسول الله- إنك أحب إلي حتى من نفسي }.

وفي سنن الترمذي بسند حسنه بعض أهل العلم: أن عمر لما أراد العمرة، قال له صلى الله عليه وسلم: {لا تنسنا من دعائك يا أخي }.

قائد عظيم وزعيم عملاق يقول لأحد تلاميذه: أخي، قال عمر -معلقاً-: كلمة ما أريد أن لي بها الدنيا وما عليها، وذهب عمر إلى العمرة، لكن كأنه ترك قلبه مع الرسول عليه الصلاة والسلام وأشواقه وأحاسيسه وإشراقه.

بنتم وبنا فما ابتلت جوانحنا شوقاً إليكم ولا جفت مآقينا
نكاد حين تناجيكم ضمائرنا يقضي علينا الأسى لولا تأسينا
هذا هو الحب، والحب أثبت أصالته في المعركة، من الذي دفع أنس بن النضر أن يهب بسيفه من المدينة إلى أحد ؟ فيقول له سعد بن معاذ : [[عد، عد يا أنس ، قال: إليك عني يا سعد ، والله الذي لا إله إلا هو، إني لأجد ريح الجنة من دون أحد ]] ويموت ويضرب بثمانين ضربة، أليس هذا حباً صادقاً؟! بل وضوح والله، بل فداء معناه الحب لله ولرسوله.



[/
color]







رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 2 )
نجمة الصبح
فريق العمل
رقم العضوية : 7056
تاريخ التسجيل : Jun 2010
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : في مهبط الوحي
عدد المشاركات : 2,080 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 39
قوة الترشيح : نجمة الصبح is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: كيف ربى الرسول صلى الله عليه وسلم اصحابه

كُتب : [ 13 - 09 - 12 - 02:43 PM ]

حنظلة غسيل الملائكة ومحبة الله ورسوله



من الذي دفع حنظلة الغسيل- وحديثه صحيح- أن يترك زوجته في أول ليلة وهو عروس ويهب وعليه جنابة، فيقتل نفسه في سبيل الله، ويقدم دمه علامة على الحب، حتى يقول عليه الصلاة والسلام وهو يلتفت إلى السماء ويشيح بوجهه: {والذي نفسي بيده! إني لأرى الملائكة تغسل حنظلة بين السماء والأرض } أليس حباً هذا؟! بل والله من أعظم الحب وأرقى الحب.



عبد الله الأنصاري وحب الشهادة



ويأتي ابن عمرو - عبد الله الأنصاري والد جابر - فيتكفن بعد أن يغتسل ويتطيب ويكسر غمد سيفه على ركبته ويلتفت، ويقول: [[اللهم خذ من دمي هذا اليوم حتى ترضى ]].

يجود بالنفس إن ضن البخيل بها والجود بالنفس أغلى غاية الجود
ويذهب فيقتل، فيبكي ابنه جابر ، فيقول صلى الله عليه وسلم: {ابك أو تبك، والذي نفسي بيده! ما زالت الملائكة تظل أباك بأجنحتها حتى رفعته، والذي نفسي بيده لقد كلم الله أباك كفاحاً بلا ترجمان، قال: تمنّ -واسمع إلى الأمنية والطموح وعلو الهمة- قال: أتمنى أن تعيدني إلى الدنيا فأقتل فيك ثانية، قال: إني كتبت على نفسي أنهم إليها لا يرجعون، فتمنّ قال: أتمنى أن ترضى عني فإني قد رضيت عنك، فقال الله: فإني أحللت عليك رضواني لا أسخط عليك أبدا }.

أم من رمى نار المجوس فأطفئت وأبان وجه الصبح أبيض نيرا
ومن الذي باع الحياة رخيصةً ورأى رضاك أعز شيء فاشترى؟


عبد الله بن جحش وعلامة حبه لله تعالى



هم أصحاب محمد عليه الصلاة والسلام رباهم على الحب، فيأتي عبد الله بن جحش أول من سمي بالأمير يوم أحد ، فيقول: [[يا رب اللهم إنك تعلم أني أحبك - وهذا مهر البيعة- اللهم إن كنت تعلم ذلك فلاق بيني وبين عدو لك شديد حرده، قوي بأسه، فيقتلني فيك -ما قال: أقتله- فيبقر بطني ويجدع أنفي ويفقع عيني ويقطع أذني، فإذا قلت لي: يا عبدي لِمَ فُعِل بك هذا؟ فأقول: فيك يا رب ]].

هل قتل أتباع استالين ولينين وهتلر على ذلك، كذب الأعداء الأخساء، كذب الدجاجلة، والله ما قادوا الشعوب إلا بالحديد والنار، أما رسولنا عليه الصلاة والسلام فقاد القلوب إلى الحي القيوم وهي تقيه من جراحات الأسهم وتحوطه بسياج من النور في أحد حتى تقع الأسهم فيها، وأحدهم يقول: نفسي لنفسك الفداء يا رسول الله.

أولاً: حب الله عز وجل وحب رسوله عليه الصلاة والسلام حباً صادقاً أكثر من الزوجة والأهل والمال والولد، ولذلك أحباب الله يسارعون إلى محاب الله، وفي حديث عند الطبراني من قوله عليه الصلاة والسلام: {يضحك ربك إلى ثلاثة -ولله ضحك يليق بجلاله لا نكيفه ولا نمثله ولا نشبهه ولا نعطله- أحد الثلاثة رجل حمله الحب سافر في قافلة وتعب في السفر، فلما نزل أصحابه قبل الفجر ناموا على الأرض، وأما هو فما نام، قام إلى الماء البارد فتوضأ واستقبل القبلة يبكي ويدعو ويناجي الواحد الأحد، فيقول الله لملائكته: يا ملائكتي! انظروا لعبدي هذا ترك فراشه الوثير ولحافه الدفيء وقام إلى الماء البارد يتوضأ ويدعو ويتملقني، أشهدكم أني غفرت له وأدخلته الجنة } أليس بحب؟ بل أعلى من كل حب.

في مذكرات لبعض الدعاة: أن شاباً مسلماً من بلاد الجزيرة العربية سافر إلى بلاد الإنجليز إلى لندن وهناك أعلن توحيده وأعلن صموده وأعلن إيمانه، لأنه خرج من بلاد الحرمين ، من جزيرة التحدي للزنادقة وللملحدين، من جزيرة الإبداع والسمو والجمال والروعة والصفاء، وهناك سكن في بيت إنجليزي مع عجوز اضطر لذلك اضطراراً، وكان يقوم مع صلاة الفجر في البرد القارس المثلج إلى صنبور الماء فيتوضأ، وتلاحظه عجوز إنجليزية في البيت كل صباح، فتقول له: أمجنون أنت؟ قال: لا. قالت: وكيف تقوم في هذه الساعة لتتوضأ؟ قال: ديني يأمرني بذلك، قالت: ألا تتأخر؟ قال: لو تأخرت لما قبل الله مني، فهزت رأسها وقالت: هذه إرادة تكسر الحديد.

من الذي أتى بهذه الإرادة وزرعها في القلوب؟ إنه محمد عليه الصلاة والسلام.

والفيافي حالمات بالمنى عجباً من قلبك الفذ الكبير
وهو رسول الله صلى الله عليه وسلم تعاليمه لا تزال كالفجر لامحة لمن أراد أن يستفيد من تعاليمه.








رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 3 )
نجمة الصبح
فريق العمل
رقم العضوية : 7056
تاريخ التسجيل : Jun 2010
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : في مهبط الوحي
عدد المشاركات : 2,080 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 39
قوة الترشيح : نجمة الصبح is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: كيف ربى الرسول صلى الله عليه وسلم اصحابه

كُتب : [ 13 - 09 - 12 - 02:47 PM ]

[size="5"][color="purple"]
الصحابة يتربون على الشجاعة والإقدام
أما الأصل الثاني: فتربيتهم على الشجاعة والإقدام، الحياة ليست عبودية لأهل المادة، والحياة ليست -كما نقل إلينا من الغرب وربي عليها شبابنا- مستقبلاً وتأمين المستقبل، والخوف على المستقبل، من الذي يؤمن المستقبل إلا الله الواحد الأحد! من الذي يحفظ المستقبل إلا الله!
يقولون للشاب في الثلاثين: أَمن مستقبلك، فإذا مستقبله زوجة وسيارة وفلة، يصبح فيقول: أصبحنا وأصبحت الفلة لله! وأمسينا وأمست السيارة لله! يفكر في الفلة وهو ساجد، وفي الزوجة وهو راكع، وفي السيارة وهو على جنبه، أي طموح وأي شجاعة هذه! ويسعى من أجل الفلة، ويحيا من أجلها، ويسميها مستقبلاً وهذا ليس مستقبلاً، بل هو مستقلب، لأن المستقبل أن تكون مؤمناً بالله وأن تهيئ لك مكاناً في جنةٍ عرضها السماوات والأرض.......
شجاعة ابن تيمية أمام ابن قطلوبك
ابن قطلوبك وما أدراك من ابن قطلوبك سلطان لا يعرف الفاتحة دخل عليه ابن تيمية ، فأمره ونهاه وهز أكتافه بقال الله وقال رسوله، فقال ابن قطلوبك : يـابن تيمية يزعم الناس أنك تريد ملكنا وملك آبائنا وأجدادنا، فيضحك ابن تيمية ، ويقول: ملكك وملك آبائك وأجدادك؟! قال: نعم. قال: والله، لا يساوي ملكك وملك آبائك وأجدادك عندي فلساً، إني أريد جنةً عرضها السماوات والأرض.
ألا لا أحب السير إلا مصعداً ولا البرق إلا أن يكون يمانيا
فأتى عليه الصلاة والسلام يربي الصحابة على الشجاعة والإقدام، وعلى أن أعظم ما يمكن أن يدفعوه أن يقدموا أرواحهم في سبيل الله.
قال الأستاذ المربي العظيم -نور الله ضريحه، وسقاه الله شآبيب الرضوان- قال: في قوله سُبحَانَهُ وَتَعَالَى: إِنَّ اللَّهَ اشْتَرَى مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنْفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ بِأَنَّ لَهُمُ الْجَنَّةَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَيَقْتُلُونَ وَيُقْتَلُونَ وَعْداً عَلَيْهِ حَقّاً فِي التَّوْرَاةِ وَالْأِنْجِيلِ وَالْقُرْآنِ وَمَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ مِنَ اللَّهِ فَاسْتَبْشِرُوا بِبَيْعِكُمُ الَّذِي بَايَعْتُمْ بِهِ وَذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ )[التوبة:111] قال في كلام ما معناه: أنزل الله صكاً من السماء أتى به جبريل وأملاه محمد، ونص المعاهدة (إن الله اشترى..... الآية) فتقدم أصحاب الرسول عليه الصلاة والسلام بالثمن، ما هو الثمن؟ الأرواح، والسلعة؟ الجنة، فتبايعوا، فقال ابن رواحة : {يا رسول الله! ماذا تريد منا؟
قال: أن تمنعوني مما تمنعون منه نساءكم وأطفالكم وأموالكم، قال: فما لنا إن فعلنا ذلك؟ قال: لكم الجنة، قال ابن رواحة : ربح البيع، والله لا نقيل ولا نستقيل ثم قام من المجلس } فقال ابن القيم : والبيعان بالخيار ما لم يتفرقا، فإذا تفرقا، فقد وجب البيع.
أليس هذا أرقى علوم التربية عند ابن القيم ؟ أما كان بالأولى أن تدرَّس كتب ابن القيم في الجامعات والمؤسسات والمدارس والندوات والأمسيات، ولا تدرس خزعبلات ديكارت وكانت ، وكل عميل متزندق ملحد! إنها ظُلُمَاتٌ بَعْضُهَا فَوْقَ بَعْضٍ إِذَا أَخْرَجَ يَدَهُ لَمْ يَكَدْ يَرَاهَا وَمَنْ لَمْ يَجْعَلِ اللَّهُ لَهُ نُوراً فَمَا لَهُ مِنْ نُورٍ [النور:40].
أحد الحاقدين من القبوريين المبتدعة النبهاني ، يقول: كتب ابن تيمية وابن القيم ما لقيت رواجاً في الأوساط لسوء نيات أصحابها، فتصدى له الألوسي ، وقال: كذبت يا عدو الله، أما كتب ابن تيمية وابن القيم فهي الذهب الإبريز، والعسل المصفى، أما كتبك وكتب أشياخك فتصلح لأن تكون مخابئ الأحذية ومخالي يوضع فيها الشعير للحمير.
هذا هو الأصل: فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً وَأَمَّا مَا يَنْفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الْأَرْضِ [الرعد:17].
والشاهد: تربيته صلى الله عليه وسلم أصحابه على الشجاعة، ليس كـالنصرانية يقولون: من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر، احتقار العبيد سلوك البربر! والتربية عنده صلى الله عليه وسلم شجاعة في موضع الشجاعة، وحلم في موضع الحلم، وحزم في موضع الحزم، وخلق في موضع الخلق.
[size="5"][color="black"]شجاعة حبيب بن زيد أمام مسيلمة الكذاب
يرسل صلى الله عليه وسلم حبيب بن زيد - وهو شاب- إلى الدجال الأفاك الأثيم الكذاب مسيلمة في اليمامة ، فيأتيه ويدخل عليه قصره - معتزاً بقوة الله تعالى متجرداً من قوة الأرض- فيقول له مسيلمة : من أنت؟ فيقول: أنا رسول رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال: أتشهد أن محمداً رسول الله؟ قال: نعم أشهد، قال: أتشهد أني رسول الله؟ قال: لا أسمع شيئاً، فأعاد عليه الكلام، فأعاد عليه الكلام، فأمر جنوده أن يقطعوه إرباً إرباً قطعةً قطعةً، فأخذوا يقطعون منه قطعة فتتدحرج في الدم إلى الأرض، فيعيد الكلام له: أتشهد أن محمداً رسول الله؟ قال: نعم أشهد، قال: أتشهد أني رسول الله؟ قال: لا أسمع شيئاً حتى قتل ونحر شهيداً وارتفعت روحه إلى الله.
يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ * ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً * فَادْخُلِي فِي عِبَادِي * وَادْخُلِي جَنَّتِي [ الفجر:27-30].





[SIZE="6"]شجاعة خالد بن الوليد وإقدامه



خالد بن الوليد يقتحم الصفوف يوم مؤتة يُقتل القواد الثلاثة، تقطع يد جعفر ، من علمه أن تقطع يده؟ محمد عليه الصلاة والسلام؛ يأخذ الراية باليسرى، فتقطع يسراه، يحتضن الراية وتمزق وتكسر في صدره، ويقول وهو يتبسم:

يا حبذا الجنة واقترابها طيبة وبارد شرابها
والروم روم قد دنا عذابها كافرة بعيدة أنسابها
عليَّ إن لاقيتها ضرابها
أما الاستخذاء والخوف من الزلازل والبراكين، لو وقع بركان في الفلبين فإن بعض المنافقين يخافون وهم هنا يَحْسَبُونَ كُلَّ صَيْحَةٍ عَلَيْهِمْ [المنافقون:4] لأنهم ما أعدوا إيماناً وما حملوا رسالة، يريدون ألا ترتفع عليهم الأسعار، ولا تنقطع منهم الأمطار، ولا تذبل عليهم الأشجار، ولا يغلى عليهم الخس والجرجير، لأن مستواهم هكذا وطموحهم هكذا وحياتهم هكذا: وَمَنْ لَمْ يَجْعَلِ اللَّهُ لَهُ نُوراً فَمَا لَهُ مِنْ نُورٍ [النور:40].

يأتي خالد بن الوليد بعدما قتل القواد الثلاثة، وخالد سيف الله سله على المشركين، فيقول: ناولوني السيوف، يعني: أعطوني السيوف لأريكم هذا الشغل الذي يبيض وجوه المؤمنين، أبو سليمان ، فأخذ -بيض الله وجهه- السيف الهندي فكسره على رءوس الأعداء، ثم أخذ الثاني -هذه القصة يرويها ابن كثير - فكسره حتى كسر تسعة سيوف، ثم ما ثبتت في يده إلا صفيحة يمانية، قال ابن كثير : قتل بيده ذاك اليوم وحده خمسة آلاف.

تسعون معركة مرت محجلةً من بعد عشر بنان الفتح يحصيها
و خالد في سبيل الله مشعلها و خالد في سبيل الله مذكيها
وما أتت بقعة إلا سمعت بها الله أكبر تدوي في نواحيها
ما نازل الفرس إلا خاب نازلهم ولا رمى الروم إلا طاش راميها
جنود إسرائيل في بعض المعارك مع العرب يحملونهم بالسلاسل في الطائرات ويدخلونهم بالسياط والأمر العسكري، يفرون؛ لأنهم يقاتلون بلا مبادئ ولا شجاعة ولا طموح، وبعض الجيوش العربية دخلت إسرائيل، فقالوا لأحد قاداتهم: صلوا الظهر، قال: الصلاة إذا رجعنا إلى بلادنا، فأخذه الله أخذ عزيز مقتدر، فترك جزمته وفر هارباً.

لقد ذهب الحمار بأم عمرو فلا رجعت ولا رجع الحمار

شجاعة عمير بن الحمام في معركة بدر



فمحمد عليه الصلاة والسلام لقن أصحابه الشجاعة والإقدام، عمير بن الحمام يأتي عليه الصلاة والسلام فيخطب قبل المعركة في ساعة الصفر في بدر ساعة الخطر خطر ممنوع الاقتراب، فيقول: {يا أهل بدر : إن الله اطلع عليكم، فقال: اعملوا ما شئتم فقد غفرت لكم، والذي نفسي بيده، ما بينكم وبين الجنة إلا أن يقتلكم هؤلاء فتدخلون الجنة، قال عمير بن الحمام وهو يأكل تمرات: يا رسول الله! ما بيننا وبين الجنة إلا أن يقتلنا هؤلاء فندخل الجنة قال: إي والذي نفسي بيده، فيلقي التمرات، ويقول: والذي نفسي بيده إنها لحياة طويلة إذا بقيت إلى أن آكل هذه التمرات، ثم يقاتل حتى يقتل }.

وليست على الأعقاب تدمى كلومنا ولكن على أقدامنا تقطر الدما
تأخرت أستبقي الحياة فلم أجد لنفسي حياة مثل أن أتقدما


[/SIZ
E]





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 4 )
نجمة الصبح
فريق العمل
رقم العضوية : 7056
تاريخ التسجيل : Jun 2010
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : في مهبط الوحي
عدد المشاركات : 2,080 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 39
قوة الترشيح : نجمة الصبح is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: كيف ربى الرسول صلى الله عليه وسلم اصحابه

كُتب : [ 13 - 09 - 12 - 02:49 PM ]

لصحابة تربوا على الصراحة والوضوح





وربى عليه الصلاة والسلام أصحابه على الصراحة والوضوح، وهو الأصل الثالث من أصول التربية، ليس هناك ألغاز ولا مجاملات ولا نفاق ولا تقية، بل وضوح وصفاء أبناء الصحراء يعيشون بصفاء الصحراء، لا مجاملة ولا تستر، وإنما وضوح، كلمة صادقة إلى قلب صادق.......



عمر وقوته في الحق



يأتي عليه الصلاة والسلام كما سبق معنا، فيقول عمر : إنك أحب إلي من كل شيء يا رسول الله إلا من نفسي.

ألم يصدق؟! هل جامل؟ بعضنا اليوم يقول لأخيه وهو يكرهه: والله إني لأحبك، وهو يتمنى أن يمزق وأن يقطع وأن يموت، لكن الصحابة كانوا لا يعرفون المجاملة إنه دين الوضوح.


أعلى الصفحة



صحابي أتى زوجته في نهار رمضان



يأتي رجل فيقول -والحديث في الصحيحين -: {يا رسول الله! هلكت؟ قال: وما أهلكك؟ قال: وقعت على أهلي وأنا صائم، قال: أعتق رقبة، قال: ما أملك إلا رقبتي -وضوح وصراحة- قال: صم شهرين متتابعين، قال: وهل أوقعني فيما أوقعني إلا الصيام -يعني: ما استطعت أن أكمل يوماً حتى وقعت فأصوم شهرين- قال: أطعم ستين مسكيناً، قال: على أفقر مني -يعني: وأنا فقير لا أستطيع أن أطعم نفسي فكيف أطعم ستين- قال: اجلس، فجلس، فأتى مكتل من تمر، أو من طعام -الله أعلم به- فقال عليه الصلاة والسلام: خذه ووزعه على الفقراء في المدينة -أو كما قال- قال: على أفقر مني يا رسول الله؟ والله ما بين لابتيها رجل أفقر مني، قال: خذه وأطعمه أهلك }.

أليس وضوحاً وصراحة؟ لا مجاملة، لا استخذاء، لا معاكسة، لا تستر؛ إنما هو صدق واضح يوصله إلى رضوان الله عز وجل: قُلْ هَلْ عِنْدَكُمْ مِنْ عِلْمٍ فَتُخْرِجُوهُ لَنَا إِنْ تَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ وَإِنْ أَنْتُمْ إِلَّا تَخْرُصُونَ [الأنعام:148].

رد عليه الصلاة والسلام أصحابه إلى أن يتكلموا بما في قلوبهم، وجعل من خالف قوله فعله منافقاً، والله أعلم بما في القلوب: يَقُولُونَ بِأَلْسِنَتِهِمْ مَا لَيْسَ فِي قُلُوبِهِمْ [الفتح:11] أما المؤمن فقلبه ولسانه سواء.






الوضوح عند رجل يشترط على النبي أن يسمح له بالزنا



يأتيه رجل، فيقول عليه الصلاة والسلام له: {أسلم، قال: أسلم يا رسول الله! ولكن أشترط شرطاً -وضوح وصراحة- قال: ما هو؟ قال: أن تبيح لي الزنا، فإني لا أستطيع أن أصبر، فقام الصحابة يريدون أن يبطحوه أرضاً، قال: دعوه، ثم قربه ووضع يده -الحبيبة اللطيفة الشريفة- على صدر هذا الرجل، قال: أترضى الزنا لأمك؟ قال: لا. قال: أترضاه لأختك؟ قال: لا. قال: أترضاه لابنتك؟ قال: لا. قال: أترضاه لعمتك؟ قال: لا. قال: أترضاه لخالتك؟ قال: لا. قال: أفترضى للناس مالا ترضاه لنفسك! قال: أشهد أن لا إله إلا الله، وأشهد أن محمداً رسول الله، أتوب إلى الله حتى من الزنا }.

تربية خالدة! وعلم رائع جميل! وما أحسنه إذا أخذ في ميزان التطبيق والعمل من محمد عليه الصلاة والسلام.






رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 5 )
نجمة الصبح
فريق العمل
رقم العضوية : 7056
تاريخ التسجيل : Jun 2010
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : في مهبط الوحي
عدد المشاركات : 2,080 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 39
قوة الترشيح : نجمة الصبح is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: كيف ربى الرسول صلى الله عليه وسلم اصحابه

كُتب : [ 13 - 09 - 12 - 02:51 PM ]

للين والرفق في تربية النبي صلى الله عليه وسلم للصحابة





اللين والرفق:

أتى عليه الصلاة والسلام بمدرسة اللين والرفق: {ما كان الرفق في شيء إلا زانه، وما نزع من شيء إلا شانه } يرسل الله عز وجل موسى وهارون إلى فرعون، فيقول لهما وهما في الطريق: فَقُولا لَهُ قَوْلاً لَيِّناً لَعَلَّهُ يَتَذَكَّرُ أَوْ يَخْشَى ) [طه:44] اللين عجيب.

تخذني خليلاً أو تخذ لك صاحباً خليلاً فإني مبتغٍ صاحباً مثلي
عزيز المنال لا ينال مودتي من الناس إلا مسلم كامل العقل
ولا يلبث الأخدان أن يتفرقوا إذا لم يؤلف روح شكل إلى شكل
وقال ابن المبارك :

إذا صاحبت قوماً أهل ودٍ فكن لهم كذي الرحم الشفيق
ولا تأخذ بزلة كل قومٍ فتبقى في الزمان بلا رفيق
بسمةٌ وحنوٌ ومعانقةٌ وبشاشةٌ تشترى بها القلوب، دايل كارنيجي الأمريكي مؤلف دع القلق وابدأ الحياة ومؤلف كتاب كيف تكسب الأصدقاء أتى بأمور في الإسلام، لكن ما درى الخواجة العميل أن هذه الأمور في تربيتنا، فأتى بعض المربين من عندنا فنقلوا من كتابه ولم ينقلوا من صحيح البخاري ولا من صحيح مسلم .

سبحان الله! ما هذا الغباء؟! تأخذون من الأجنبي ولا تأخذون من الحبيب القريب عليه الصلاة والسلام حتى يقولون: كيف تكسب الأصدقاء ؟ كما قال دايل كارنيجي في صفحة (72) عليك أن تتبسم وأن تستمع لصديقك وأن تلين له جانبك لتكسبه صديقاً.

سبحان الله! والرسول صلى الله عليه وسلم يقول: {تبسمك في وجه أخيك صدقة } ويقول عند الترمذي : {ألا أنبئكم بأحبكم إلي وأقربكم مني مجلساً يوم القيامة؟ قالوا: بلى، قال: أحاسنكم أخلاقاً } وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ [القلم:4] فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظّاً غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ [آل عمران:159] لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِينَ رَؤُوفٌ رَحِيمٌ [التوبة:128].......



لين النبي مع الأعرابي الذي بال في المسجد



تعالوا إلى نماذج من اللين: يأتي عليه الصلاة والسلام فيصلي بالناس، فيأتي أعرابي من الصحراء، فيصلي معه، وفي التحيات يدعو الأعرابي ويرفع صوته ويقول - انظر إلى قلة الفقه في الدين-: {اللهم ارحمني ومحمداً، ولا ترحم معنا أحداً } فيسلم عليه الصلاة والسلام، ولينه في تصرفاته وفي كلماته شيء عجيب، فقال-ولم يجبهه بهذا-: {من قال منكم كذا وكذا؟ } وهو يدري أنه الأعرابي، لكن يريد أن تأتي من الأعرابي، فسكت الناس، قال: {من قال منكم كذا وكذا؟ } فرفع الأعرابي يده يتحرى جائزة، قال: أنا يا رسول الله، فتبسم عليه الصلاة والسلام، وقال: {لقد حجرت واسعاً إن رحمة الله وسعت كل شيء} وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ [الأعراف:156] فقط! {اللهم ارحمني ومحمداً ولا ترحم معنا أحداً }

ومن أنت حتى تحجر على الأمة رحمة الله، فلا يدخل فيها إلا اثنان؟
هذا خطأ، فما يلبث الأعرابي إلا أن يكمل طريقه ومشواره، فيذهب في طرف المسجد، فيبول؛ تضيق به الدنيا إلا مسجد الرسول عليه الصلاة والسلام، فيقوم الصحابة يريدون أن يلقنوه درساً من التعليم لا ينساه أبد الدهر، فيقول- صلى الله عليه وسلم-: دعوه اتركوه، ويجلسهم عليه الصلاة والسلام ويستدعي الأعرابي فيجلسه بجانبه؛ الأمر أسهل من ذلك.

يقول ابن تيمية : ليس الذكي الذي يعرف الخير من الشر، لكن الذكي الفطن الذي يعرف خير الخيرين من شر الشرين.

أمر عجيب! فيجلسه، ويقول: عليَّ بذنوب من ماء، فيأتون بذنوب من ماء، فيصبونه على بول الأعرابي انتهت المشكلة، ويمسح كتف الأعرابي ويتبسم له، ويقول: {إن هذه المساجد لا تصلح لشيء من الأذى والقذر، إنما هي للتسبيح والتكبير والتحميد والتهليل } فيقوم الأعرابي ويتوضأ ويصبح مسلماً، ويخبرهم- صلى الله عليه وسلم- أنهم لو ضربوه ارتد فدخل النار.


أ


لين النبي مع الأعرابي الذي طلبه مالاً



أعرابي آخر يأتي وفي رأسه أمور الله أعلم بها؛ وساوس، فيجر الرسول- صلى الله عليه وسلم- من بردته، وكان عليه برد غليظ الحاشية نجراني، فيؤثر في جانبه وفي كتفه وفي عنق الرسول عليه الصلاة والسلام، فيلتفت إليه صلى الله عليه وسلم، فيقول الأعرابي بكلمة أقبح من الفعل: {أعطني يا محمد من مال الله الذي عندك لا من مال أبيك ولا أمك } وما الداعي لهذا الكلام؟ ولماذا هذا الجرح؟ ولماذا هذه الجفوة؟ ولو ألقي هذا الكلام على أحد العملاء وزعماء الضلالة والإلحاد لما رئي إلا بطون أرجلهم من على رءوس الناس.

فقام قال صلى الله عليه وسلم وتبسم إليه وضحك إليه، فقام الصحابة يريدون أن يلقنوه درساً، فقال- صلى الله عليه وسلم: دعوه ثم أخذه بيده فأعطاه من مال الله زبيباً وحباً وثياباً، فمن أراد الزبيب وجده، والحب أخذه، ومن أراد الإيمان واليقين والقرآن وطريق الله المستقيم كـأبي بكر وعمر وعثمان وعلي وجده، وبعد أن أعطاه- قال: أحسنت إليك قال: نعم. فجزاك الله من أهلٍ وعشيرةٍ خير الجزاء، قال: إذا خرجت فقل لأصحابي ذلك، فإنهم وجدوا في أنفسهم، فيخرج به صلى الله عليه وسلم، ويسأله أمامهم، قال: نعم، جزاك الله من أهل وعشيرةٍ خير الجزاء، فيتبسم صلى الله عليه وسلم، ويقول: { أتدرون ما مثلي ومثلكم ومثل هذا الأعرابي؟ قالوا: لا يا رسول الله! قال: مثلنا كرجلٍ كانت له دابة فرت منه فلحقها، فلما رآها الناس فرت لحقوها، فما زادت إلا فراراً، قال الرجل: يا أيها الناس! خلوا بيني وبين دابتي فأنا أعرف بها، فأخذ شيئاً من خضار الأرض وخشاش الأرض، فأشار للدابة فأتت وأكلت فأمسكها وقيدها، ولو تركتكم وهذا الأعرابي لضربتموه، ثم ارتد فدخل النار }.

عاد الأعرابي إلى قومه، فدعاهم إلى الإسلام فأسلموا عن بكرة أبيهم.

إنها الدعوة الرائدة! إنه الرفق واللين! وإن هذا الأصل الرابع من أعظم أصول التربية.

إن الجفاء والغلظة لا تكسبك إلا بغضاً وحقداً، وإن الرفق واللين يكسبك القلوب ويشتري لك الأرواح، قال جرير بن عبد الله رضي الله عنه وأرضاه: {والله ما رآني صلى الله عليه وسلم إلا تبسم في وجهي }.

ما أحسن البسمة! فيها السحر الحلال، قيل لأحد العلماء: ما هو السحر الحلال؟ قال: تبسمك في وجوه الرجال.

وفرق بين المتكبر الجافي الغليظ الذي لا يتبسم، وإذا تبسم كأنه يقطر عليك بالقطارة، أو كأنه ينفق عليك من دمه، أو كأنه يمن عليك بهذه البسمة، فلذلك يقول الشاعر في القسمين: الجافي الغليظ والمتبسم البشوش، يقول:

وجوههم من سواد الكبر عابسةٌ كأنما أوردوا غصباً إلى النار
هانوا على الله فاستاءت مناظرهم يا ويحهم من مناكيد وفجار
ليسوا كقومٍ إذا لاقيتهم عرضاً أعطوك من نورهم ما يتحف الساري
تروى وتشبع من سيماء طلعتهم بوصفهم ذكروك الواحد الباري
من تلق منهم تقل لاقيت سيدهم مثل النجوم التي يسري بها الساري





لين النبي مع معاوية بن الحكم



هديه عليه الصلاة والسلام في صحيح مسلم عن معاوية بن الحكم السلمي : أنه دخل المسجد، فدخل في الصلاة مع الصحابة وراء الرسول عليه الصلاة والسلام، فعطس رجل في الصلاة، فقال معاوية -وهو لا يعرف الحكم-: رحمك الله! فضرب الصحابة على أفخاذهم ينبهونه، قال: ويل أمي ماذا فعلت؟! يريدونه أن يسكت، فلما سلَّم عليه الصلاة والسلام- يقول معاوية فدعاني -بأبي هو وأمي- ما رأيت معلماً أحسن منه! ولا أعلم منه! ولا أرحم منه! ما نهرني ولا سبني ولا شتمني وضع يده على كتفي وقال: {إن هذه الصلاة لا تصلح للكلام، وإنما هي لقراءة القرآن والذكر والتسبيح } وأي إبداع بعد هذا الإبداع؟ وأي لين بعد هذا اللين؟

إنه أصل من أصول التربية اللين والرفق في حياته عليه الصلاة والسلام.






رد مع اقتباس
إضافة رد
  

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الله, الرسول, اصحابه, عليه, وسلم

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيعى إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيعى الرد على المواضيع
لا تستطيعى إرفاق ملفات
لا تستطيعى تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 04:36 AM.


   الدرر السنية

بحث عن:



 
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd