الاستخارة غيرت حياتى باسورد أنا وطفلى أنت فى مرأة الأخرين تمنيت تعلم العمرة بالصور حملة التضامن مع غزة






إضافة رد
 
أدوات الموضوع
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 1 )
باحثة عن الحق
رقم العضوية : 7507
تاريخ التسجيل : Oct 2010
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : اسأل الله الفردوس الاعلى في الجنة
عدد المشاركات : 12,865 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 116
قوة الترشيح : باحثة عن الحق will become famous soon enoughباحثة عن الحق will become famous soon enough
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي تعليق الشيخ محمد المنجد على الفيلم المسيء

كُتب : [ 14 - 09 - 12 - 09:09 PM ]



[align=center][frame="4 98"]







https://www.youtube.com/watch?v=gQNgN6v1j3I


رسوماً كاركتيرية, أو أنتجه فيلماً سينمائياً, أو كتبه رواية من الروايات, أو أطلق تصريحاً في الصحافة, أو كتب مقالاً في الشبكة. والله توعد ذلك بالذِلة, وانقطاع الدابر والذكر من الخير, ومن تتبع عرف فكل من آذى النبي عليه الصلاة والسلام أو شتمه انقطع ذكره وانطوى وامتد ذكر محمد صلى الله عليه وسلم وعلا.
أين الذين كانوا يسخرون من النبي عليه الصلاة والسلام ويقولون أنه أبتر؟ أين هؤلاء؟ أين ذكراهم؟ أين آثارهم؟ أين أصواتهم؟
(هَلْ تُحِسُّ مِنْهُم مِّنْ أَحَدٍ أَوْ تَسْمَعُ لَهُمْ رِكْزًۢا ﴿٩٨﴾
(سورة طه)
يعني صوتاً خفياً.
أين العاص بن وائل؟ وما هو ذكره الذي تركه؟
أين عقبة بن أبي معيط؟ وما هي الآثار التي خلفها؟
أين كعب بن الأشرف؟ أين أبو جهلٍ, وأبو لهب, والوليد بن المغيرة, وكسرى ملك الفرس, وكل من أبغض النبي عليه الصلاة والسلام وعاداه؟
ألم يُصبحوا عبرةً للمعتبرين, وموعظةً للمتعظين, ودرساً للغافلين.
والله عز وجل يعد نبيه بالنصر, ويعد نبيه بالانتقام من شانئيه ( إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ ٱلْأَبْتَرُ ﴿٣﴾)
الكوثر.
(إِنَّا كَفَيْنَـٰكَ ٱلْمُسْتَهْزِءِينَ ﴿٩٥﴾) الحجر
(إِنَّ ٱلَّذِينَ يُؤْذُونَ ٱللَّهَ وَرَسُولَهُۥ لَعَنَهُمُ ٱللَّهُ فِى ٱلدُّنْيَا وَٱلْءَاخِرَةِ وَأَعَدَّ لَهُمْ عَذَابًۭا مُّهِينًۭا ﴿٥٧﴾
)
الأحزاب .
(يُرِيدُونَ أَن يُطْفِـُٔوا۟ نُورَ ٱللَّهِ بِأَفْوَٰهِهِمْ وَيَأْبَى ٱللَّهُ إِلَّآ أَن يُتِمَّ نُورَهُۥ وَلَوْ كَرِهَ ٱلْكَـٰفِرُونَ ﴿٣٢﴾) الصف.
(هُوَ ٱلَّذِىٓ أَرْسَلَ رَسُولَهُۥ بِٱلْهُدَىٰ وَدِينِ ٱلْحَقِّ لِيُظْهِرَهُۥ عَلَى ٱلدِّينِ كُلِّهِۦ وَلَوْ كَرِهَ ٱلْمُشْرِكُونَ ﴿٣٣﴾)
التوبة.
ألم يقل ربُنا في الحديث القدسي:
".. من عادى لي وليا فقد آذنته بالحرب.. الحديث"
الراوي: أبو هريرة المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 6502
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]

فكيف بمن عادى له نبياً؟ فكيف بمن سبه أو استهزأ به؟

يا إخواني وأخواتي إن الهجمة شرسة, وإن المسؤولية عظيمة, ولابد أن نقوم في وجوه هؤلاء, ولابد أن ننصر النبي صلى الله عليه وسلم بكل طريق. الإسلام يُهاجَم, والنبي عليه الصلاة والسلام يُسب ويُشتَم, وإخوانُنا يُراق منهم الدم. المسؤولية عظيمة, الواجب كبير, وإن هناك آيات لله سبحانه وتعالى, والله يريد أمراً, الله يقدر شيئاً. هناك الآن مع هذه الأحداث -سواء في حرب الشام وفي هذا الفلم الذي ظهر, أحداث هنا وأحداث هناك- شيء يريده الله عز وجل. أعداؤنا يثيروننا بسب مقدساتنا, وقتل إخواننا. أعداؤنا يثيروننا ويظنون أن إهانتنا وأن الطعن في مقدساتنا هذه حرب نفسية علينا, ويظنون أننا بهذا سنستكين, وأننا بهذا سنتحطم نفسياً, وأنهم بهذا سيجعلوننا ننهار, وأنهم بهذا سيُشغلوننا, لكن سيشغلوننا فعلاً إنما بالتصدي لهم, إنما سيكون الشغل بنصر ديننا, إنما سيكون بإذن الله عز وجل العمل لرفعة هذه الشريعة. عندما كان أسلافنا إذا حاصروا حصناً فسب أهل الحصن رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول المسلمون: كنا نتباشر بتعجيل الفتح إذا سمعناهم يقعون في رسول الله صلى الله عليه وسلم مع امتلاء القلوب غيظاً بما قالوه فيه. لما مزق كسرى كتاب النبي عليه الصلاة والسلام مزق الله ملكه. كلما كثُر الطعن في نبينا كثُر الإقبال على دينه. كلما ازداد الهجوم على الإسلام ازدادت الرغبة فيه. ماذا حدث بعد 11 سبتمبر؟ وماذا حدث بعد الرسومات الدنماركية؟ وماذا سيحدث اليوم بعد هذا الفلم الأمريكي -الذي تعاون فيه هؤلاء الصليبيون مع هذا المخرج اليهودي في إنتاجه, وسموها حرية رأي, وسموها ما سموها- ؟
(إِنَّ ٱلَّذِينَ كَفَرُوا۟ يُنفِقُونَ أَمْوَٰلَهُمْ )

في إنتاج الأفلام وفي غيرها
(لِيَصُدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ ۚ فَسَيُنْفِقُونَهَا ثُمَّ تَكُونُ عَلَيْهِمْ حَسْرَةً ثُمَّ يُغْلَبُونَ ..) الأنفال 36.
وسيكون هناك حمية لله ورسوله صلى الله عليه وسلم
( لَا تَحْسَبُوهُ شَرًّۭا لَّكُم ۖ بَلْ هُوَ خَيْرٌۭ لَّكُمْ ۚ ۭ ﴿١١﴾)
النور.
ونصرة النبي صلى الله عليه وسلم من لوازم الإيمان ( فَٱلَّذِينَ ءَامَنُوا۟ بِهِۦ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَٱتَّبَعُوا۟ ٱلنُّورَ ٱلَّذِىٓ أُنزِلَ مَعَهُۥٓ ۙ أُو۟لَـٰٓئِكَ هُمُ ٱلْمُفْلِحُونَ ﴿١٥٧﴾) الأعراف.
وقروه, أعانوه
ومدح الله المهاجرين بأنهم نصروا الله ورسوله
(وَيَنصُرُونَ ٱللَّهَ وَرَسُولَهُۥٓ ۚ أُو۟لَـٰٓئِكَ هُمُ ٱلصَّـٰدِقُونَ ﴿٨﴾)
الحشر.
فإذا كنا صادقين لابد أن ننصر الله ورسوله. ردوا على من شنأه وقوموا في وجه من أبغضه, وانشروا سنته, وتعرفوا على دينه, وامتثلوا شريعته.




وهكذا التركيز في العالم الآن على محمد صلى الله عليه وسلم, مزيد من الأنظار تتوجه إلى محمد صلى الله عليه وسلم, مزيد من الأذهان التي تفكر الآن من هي هذه الشخصية على مستوى العالم. يريد الله أن يرفع ذكر نبينا مزيداً ومزيداً.
فنسأل الله سبحانه وتعالى أن يعجل بالنصر والتمكين لهذا الدين وأهله وحملته في العالمين.
حديث آخر في موضوعنا أيضا نستمع إليه.

عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم:
"لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من ولده ووالده والناس أجمعين" رواه البخاري ومسلم.
الراوي: أنس بن مالك المحدث: ابن تيمية - المصدر: الإخنائية - الصفحة أو الرقم: 373
خلاصة حكم المحدث: صحيح

أصل عظيم في وجوب محبة النبي صلى الله عليه وسلم, وتقديم محبته على محبة جميع الخلق من والد, وولد, مال, تجارة, كبير, صغير, لا يؤمن الإيمان الواجب, لا يستكمل الإيمان الواجب أحد حتى يكون النبي عليه الصلاة والسلام أحب إليه من نفسه, من أقرب الناس إليه, من ولده ووالده, ويدخل في ذلك الأم, والوالدان أعظم الناس حقاً على الإنسان, والولد ثمرة فؤاده وفلذة كبده, ومع ذلك يجب أن يكون النبي عليه الصلاة والسلام أحب إلينا من والدينا وأولادنا والناس أجمعين, وأن تُقدَم محبة النبي عليه الصلاة والسلام على محبة النفس.

قال رسول الله:
(حتى أكون أحب إليك من نفسك ) . فقال له عمر : فإنه الآن ، والله ، لأنت أحب إلي من نفسي ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : ( الآن يا عمر ) .
الراوي: عبدالله بن هشام بن زهرة القرشي المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 6632
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]

لا يكتمل الإيمان حتى تقع هذه المنزلة في قلب الإنسان المؤمن تجاه النبي عليه الصلاة والسلام. جميع الأشياء والمحبوبات ينبغي أن تكون تابعة لمحبة الله ورسوله.





لماذا نحب النبي عليه الصلاة والسلام أكثر من كل المحبوبات ؟
لأن الله هدانا به من الضلال, لأنه مصدر الوحي, لأن الله أنقذنا به من النار, لأن الله أخرجنا به من العماية والغواية إلى الهداية.
والصحابة ضربوا المثل, فهذا قتل قريبه, وهذا عادى أهله وهذا هجر بلده, وهذا ترك ماله, كل ذلك لأجل محمد صلى الله عليه وسلم.
نحبه لكمال أخلاقه ومحاسن آدابه (وَإِنَّكَ لَعَلَىٰ خُلُقٍ عَظِيمٍۢ ﴿٤﴾)
القلم.
نحبه لأنه رحيم بنا, رؤوف بنا, لأنه يكره كل ما فيه مشقة علينا, لأنه يحب لنا الخير, لأنه ما ترك خيراً إلا دلنا عليه, لأنه يأخذ بحُجزنا عن النار, لأنه عليه الصلاة والسلام حريص على نجاتنا.

المحبة الصحيحة ماذا تقتضي هنا أيها الأخوة والأخوات؟
-هذا السؤال الكبير-
تقتضي منا متابعة للنبي عليه الصلاة والسلام. إن المسألة ليست مجرد انفعال عاطفي, لكنها علم وعمل, متابعة واقتداء, إنها حرص وامتثال, هذا حديثه على الرأس والعين, نقبل ما جاء به من أحكام, نحب ما يحب, ونبغض ما يبغض.
( قُلْ إِنْ كَانَ آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَاؤُكُمْ وَإِخْوَانُكُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ وَعَشِيرَتُكُمْ وَأَمْوَالٌ اقْتَرَفْتُمُوهَا وَتِجَارَةٌ تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا وَمَسَاكِنُ تَرْضَوْنَهَا أَحَبَّ إِلَيْكُمْ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَجِهَادٍ فِي سَبِيلِهِ فَتَرَبَّصُوا حَتَّىٰ يَأْتِيَ اللَّهُ بِأَمْرِهِ ..) التوبة 24.
يا ويل من يقدم محبوباته على محبة الله ورسوله. هناك برهان على المحبة, لو قال واحد: أنا أحب محمد صلى الله عليه وسلم. نقول: قدم الدليل, هات البرهان, ما هو؟
(قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ ٱللَّهَ فَٱتَّبِعُونِى يُحْبِبْكُمُ ٱللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ ۗ..)
﴿٣١﴾ آل عمران.
تعلمت سنته يا مسلم؟ اتبعت أمره يا عبد الله؟ من أحب الله ورسوله محبة صادقة لابد أن يكون لهذا أثر على حياته وعلى تصرفاته. هذه الآن الفرصة حتى نبين ونثبت لأنفسنا صدق محبتنا للنبي عليه الصلاة والسلام. أمام هذه الهجمة الشرسة لابد أن تكون هناك وسائل للنصرة, لابد أن يكون هناك تعريف العالم بهديه عليه الصلاة والسلام لابد من إعلان محبتنا له أمام العالم والرضا التام بحكمه وبيان تعظيمه وتوقيره, ونشر سيرته العطرة, وشمائله الشريفة, وسنته, وإعلائها, ودفع الشبهات عنها.. مقال, كلمة, خطبة, قصاصة, شعر, مشهد, معلومات تبث هنا وهناك, المشاركة في نصرة النبي عليه الصلاة والسلام, مؤتمرات, ندوات, محاضرات, دروس, وقفات, استنهاض الهمم. الآن قام المسلمون عبروا عن غضبهم, قاطع بعضهم بضائع, حصلت هناك وقفات احتجاجية, هنالك الآن الفرصة لبيان حياة النبي عليه الصلاة والسلام, لابد أن تكون قنوات وهيئات ومؤسسات وأفكار إعلامية, لابد أن يكون هناك حسن العرض, علماء, دعاة, كتاب, صحافيون, اعلاميون, خبراء, الكل يجب أن يعمل ذكور, وإناث, هذه شبكة مفتوحة انشروا, هذه شبكة مفتوحة دافعوا. إن لهذا أثر أنه ليس مجرد كلام فقط هناك أفعال ستكون.

وصلى الله وسلم وبارك على عبده ورسوله نبينا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين.


الشيخ//
محمد بن صالح المنجد
المحاضرة//
تعليق الشيخ على الفلم المسيء للرسول الله صلى الله عليه وسلم







[/frame][/align]








التعديل الأخير تم بواسطة أملى الجنان ; 15 - 09 - 12 الساعة 03:33 AM سبب آخر: أخطاء إملائية
رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 2 )
ملاذى الله
رقم العضوية : 5501
تاريخ التسجيل : Aug 2009
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 4,457 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 91
قوة الترشيح : ملاذى الله will become famous soon enough
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: تعليق الشيخ محمد المنجد على الفيلم المسيء

كُتب : [ 14 - 09 - 12 - 09:18 PM ]

جزاك ربي كل خيرااا
للنشر ان شاء الله





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 3 )
أم أسيد
رقم العضوية : 7550
تاريخ التسجيل : Nov 2010
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : القدس
عدد المشاركات : 11,018 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 109
قوة الترشيح : أم أسيد will become famous soon enoughأم أسيد will become famous soon enough
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: تعليق الشيخ محمد المنجد على الفيلم المسيء

كُتب : [ 14 - 09 - 12 - 09:38 PM ]






رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 4 )
غايتي رضا ربي

رقم العضوية : 7533
تاريخ التسجيل : Nov 2010
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : ♥ في أَكنَافُ بَيتِ المَقدِس ♥
عدد المشاركات : 10,776 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 61
قوة الترشيح : غايتي رضا ربي will become famous soon enough
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: تعليق الشيخ محمد المنجد على الفيلم المسيء

كُتب : [ 14 - 09 - 12 - 09:40 PM ]


رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 5 )
ام الزهرتان
مشرفة مساعدة
رقم العضوية : 8319
تاريخ التسجيل : Mar 2012
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : الحبيبة مصر
عدد المشاركات : 5,813 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 39
قوة الترشيح : ام الزهرتان is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: تعليق الشيخ محمد المنجد على الفيلم المسيء

كُتب : [ 15 - 09 - 12 - 01:29 AM ]



جزاكِ الله خيراً ..وبارك فيكِ

جعله الله فى ميزان حسناتك





رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أحمد, المسيء, المنجد, الشيخ, الفيلم, تعليق

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيعى إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيعى الرد على المواضيع
لا تستطيعى إرفاق ملفات
لا تستطيعى تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:04 PM.


   الدرر السنية

بحث عن:



 
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd