الاستخارة غيرت حياتى باسورد أنا وطفلى أنت فى مرأة الأخرين تمنيت تعلم العمرة بالصور حملة التضامن مع غزة





إضافة رد
 
أدوات الموضوع
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 1 )
زادى إيمانى
قلب منتمى
رقم العضوية : 8677
تاريخ التسجيل : Oct 2012
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 663 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 35
قوة الترشيح : زادى إيمانى is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي حملة ــ هذا محمد .... فمن أنتم ؟؟ -

كُتب : [ 05 - 10 - 12 - 01:29 AM ]








بسم الله الرحمن الرحيم ..

الحمد لله وكفى وصلاة وسلاما على عباده الذين اصطفى ثم أما بعد ..

فها هي الأيام تمضي بنا لنرى صفحة مكررة بمنشأ حاقد جديد لديننا العظيم

ول
نبينا الحبيب فبالأمس الدنمارك والنرويج واليوم أقباط المهجر الحاقدين ,,

فأين إخوانهم النصارى ممن يقولوا بمضطهدين ..



أهذه حرية التعبير !!..

أيا من تسبون حبيبنا إنه لحي في قلوبنا ,,

والله لن يخذله ربه أبدا فانبحوا كما شئتم فالكلاب تعوي والقافلة تسير..




ووالله إنا لنحسن الظن بربنا الواحد الصمد من لا شريك له ولا ولد بأنه ناصر
دينه ومخزي الظالمين , وأموالهم التي أنفقوها ستكون عليهم وبال إن لم
يتوبوا ويسلموا لله رب العالمين ..


يُرِيدُونَ أَنْ يُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَيَأْبَى اللَّهُ إِلا أَنْ يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ( 32 ) هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ ( 33 ) .




والله إن القلب ليألم والعين لتدمع وما يسلي قلبنا أننا نعلم من ديننا أن كان لنبينا من عادوه حيا ومن سبوه بعد موته وما هذا لشخصه الكريم فإنه الٌملقب بالصادق الأمين ,,
وإنما لأنه يحمل أفضل رسالة عرفتها البشرية فكم صبر وتحمل من أجل توصيلها لنا وكم أؤذي ولم يدعو على قومه - لما عادوه - كما فعل غيره من الأنبياء , رجاءا في أن يخرج من أصلابهم من يعبد الله لا يشرك به أحدا

سار على نهج النبين أتى بعد بشارة أخيه عيسى عليه السلام ودعوة
أبيه إبراهيم عليه السلام فكلهم من مشكاة واحدة ودينهم واحد لا يتغير ولا يتبدل ولكن رؤوس الكفر من تبدل الدين طمعا في عرض الدنيا الزائل مستغلة عقول عوامهم الساذجين من لم يسمعوا عن هذه الرسالة العظيمة أفلا يكون لهم مثلا فيمن أخرج القطن من أذنيه ليسمع بقلبه آيات الرحمن تتلى عليه من الحبيب عند البيت العتيق , أم أنهم اتخذوا رهبانهم ألهة , فشرعوا لهم من الدين لم يأذن به الله ..

فيا من لم تسمع عن نبينا ها هي حياته ودعوته ,,
فأقرأ بقلبك واطلب معونة ربك ..







رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 2 )
زادى إيمانى
قلب منتمى
رقم العضوية : 8677
تاريخ التسجيل : Oct 2012
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 663 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 35
قوة الترشيح : زادى إيمانى is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: حملة ــ هذا محمد .... فمن أنتم ؟؟ -

كُتب : [ 05 - 10 - 12 - 01:30 AM ]

هذا محمد...


جاء محمد صلى الله عليه وسلم على حين فترة من الرسل وانطماس من السبل، ليخرج الناس من الظلمات إلى النور، ويهديهم إلى الصراط المستقيم، ويبصرّهم من بعد عمًى وضلال؛ ليخرجهم من عبادة العباد إلى عبادة رب العباد، ومن ضيق الدنيا إلى سعة الدنيا والآخرة، ومن جور الأديان إلى عدل الإسلام.
قال تعالى: ﴿ هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ ﴾ [التوبة: 33].


وما بعث الله محمدًا صلى الله عليه وسلم إلا لرحمة الناس وإنقاذهم من الهلاك، وتمهيد سبيل السعادة لهم، ودعوتهم للحياة الحقيقية في ظل توحيد الله ونبذ كل عبودية لغيره، فدعوته صلى الله عليه وسلم سبب الرحمة للبشرية جمعاء.

قال تعالى: ﴿ وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ [الأنبياء: 107].


ودعوة النبي محمد صلى الله عليه وسلم هي حياة القلوب والأبدان، وهي سبب السعادة في الحياة الدنيا للإنس والجان، وسبب النعيم الأبدي والرضا السرمدي حيث الحياة الحقة في الجنان.

قال تعالى:﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اسْتَجِيبُوا لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَحُولُ بَيْنَ الْمَرْءِ وَقَلْبِهِ وَأَنَّهُ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ ﴾ [الأنفال: 24].

وقد كان النبي محمد صلى الله عليه وسلم شديدَ الحرص على الناس، باذلاً نفسه في سبيل هدايتهم، حاملاً لهم في قلبه تمام الرحمة وكامل الرأفة.

قال تعالى: ﴿ لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِينَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ ﴾ [التوبة: 128].

حتى إنه صلى الله عليه وسلم من شدة رحمته ورأفته بالناس كاد يموت أسفًا وحزنًا وشفقة على أعدائه من الكفار لعدم إيمانهم بهذه الرسالة، حتى قال الله تعالى له: ﴿ فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَفْسَكَ عَلَى آَثَارِهِمْ إِنْ لَمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الْحَدِيثِ أَسَفًا ﴾ [الكهف: 6].
وما بعث الله محمدًا صلى الله عليه وسلم إلا ليكمل دعوة الأنبياء والمرسلين إلى مكارم الأخلاق، فجاء داعيًا لكل خلق حميد صالح، ناهيًا عن كل الخصال الفاسدة والأخلاق الذميمة، فقد جاء في الحديث الشريف عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: "إنما بعثت لأتمم صالح الأخلاق"
أخرجه أحمد (8595) من حديث أبي هريرة رضي الله عنه، وسنده صحيح،

وكما جمع محمد صلى الله عليه وسلم كل خصال الكمال في دعوته، فقد جمعها أيضًا في أقواله وأفعاله، فبلغ درجة من الكمال الخلقي لم يبلغها إنسان قبله ولن يبلغها إنسان بعده، وكفاه في ذلك تزكية رب العالمين له بقوله: ﴿ وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ ﴾ [القلم: 4].


ولذلك لم يكن عجيبًا أن يجعل الله التأسّي بمحمد صلى الله عليه وسلم عبادة يتقرب بها إلى الله وينال بها رضوانه، وأن يجعل الاقتداء به سبيلاً للجنة، وطريقًا للنجاة يوم القيامة.

قال الله تعالى: ﴿ لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآَخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا ﴾ [الأحزاب: 21].

بل جعل الله اتباع محمد صلى الله عليه وسلم علامة على حب الله، وأمارة على صدق هذه المحبة، وسببًا لمحبة الله للعباد ومغفرته ذنوبهم، فقال الله تعالى: ﴿ قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ ﴾[آل عمران: 31].


إن الله قد اختار محمدًا صلى الله عليه وسلم ليكون النبي الخاتم الذي لا نبي بعده، فلا سبيل للنجاة إلا بالإيمان به واتباع هديه، فكل السبل مغلقة إلا سبيله، وكل الأبواب مُوصدة إلا بابه.

قال الله تعالى: ﴿ مَا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِنْ رِجَالِكُمْ وَلَكِنْ رَسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا ﴾ [الأحزاب: 40].

واختار الله محمدًا صلى الله عليه وسلم ليوحي إليه أعظم الكتب السماوية وهو القرآن العظيم الذي جاء مهيمنًا على كل الكتب السماوية قبله.

قال الله تعالى: ﴿ وَأَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ الْكِتَابِ وَمُهَيْمِنًا عَلَيْهِ ﴾ [المائدة: 48].

كما اختار الله محمدًا صلى الله عليه وسلم ليحمل أشرف رسالة، وأكمل شريعة، وأعظم دين وهو دين الإسلام، النعمة التامة الكاملة التي منّ الله بها على الخلق كافة.

قال الله تعالى: ﴿ الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا ﴾ [المائدة: 3].



واختص الله محمدًا صلى الله عليه وسلم بخير الأصحاب وأفضل الأتباع الذين كانوا خير دليل على حسن تعليمه، وبينة عملية على كمال تربيته، وشاهدًا تاريخيًا على أثره العظيم في تحويل جيل كامل من جاهلية جهلاء ومعيشة ظلماء وعقائد عوجاء وارتكاسات حمقاء، إلى عقيدة التوحيد والنقاء وشريعة العفة والصفاء، إلى كمال بشري وسمو أخلاقي قد بلغ عَنان السماء.

قال الله تعالى: ﴿ مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعًا سُجَّدًا يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِمْ مِنْ أَثَرِ السُّجُودِ ذَلِكَ مَثَلُهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَمَثَلُهُمْ فِي الْإِنْجِيلِ كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآَزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوَى عَلَى سُوقِهِ يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنْهُمْ مَغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًا ﴾ [الفتح: 29].



واصطفى الله أمة محمد صلى الله عليه وسلم ليكونوا شهداء على الناس، ثم اصطفاه الله تعالى ليكون شاهدًا على هذه الأمة.

قال الله تعالى:﴿ وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيدًا ﴾[البقرة: 143].


وقال سبحانه وتعالى: ﴿ فَكَيْفَ إِذَا جِئْنَا مِنْ كُلِّ أُمَّةٍ بِشَهِيدٍ وَجِئْنَا بِكَ عَلَى هَؤُلَاءِ شَهِيدًا ﴾ [النساء: 41].



واصطفى الله أمة محمد صلى الله عليه وسلم كذلك ليكونوا خير أمة أخرجت للناس بتنفيذهم للتعاليم التي جاء بها نبي الرحمة صلى الله عليه وسلم من أمر بمعروف ونهي عن المنكر.


قال الله تعالى: ﴿ كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ ﴾ [آل عمران: 110].



واصطفى الله محمدًا صلى الله عليه وسلم ليكون أول من تنشق عنه الأرض يوم القيامة، وليكون أول شافع وأول مشفع، فقد صحّ عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: "أنا سيد ولد آدم ولا فخر، وأنا أول من تنشق الأرض عنه يوم القيامة ولا فخر، وأنا أول شافع وأول مشفع ولا فخر، ولواء الحمد بيدي يوم القيامة ولا فخر"

الترمذي (3548)، ابن ماجه (4298) وصححه الألباني في الصحيحة (1571).



بل إن باب الجنة لن يُفتح إلا لمحمد صلى الله عليه وسلم، وهو أول من سيقرع باب الجنة، قال رسول الله عليه الصلاة والسلام: "آتي باب الجنة فأستفتح، فيقول الخازن، من أنت؟ فأقول محمد، فيقول: بك أمرت أن لا أفتح لأحد قبلك"
مسلم (292).




إن النبي محمدًا صلى الله عليه وسلم هو سيد الأنام وأكرم رسل الله الكرام فهو الأرفع مكانة والأعلى درجة والأسمى رتبة بما شرفه الله به من فضائل وخصال، ومكارم وخلال، لم تجتمع لغيره، ولن تكون لأحد دونه.

إنه الرحمة المهداة والنعمة المسداة، وإمام الهدى ومصباح الدجى والسراج المنير‎ والرحمة للعالمين.

إنه سحاب لا يضره نباح المرجفين، وقمة لا تنالها سهام المشككين، وطود شامخ لا تهزه افتراءات الكافرين وأكاذيب أعداء الدين.

فيا معشر المسلمين.. ارفعوا رؤوسكم فأنتم أتباع الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم، واسجدوا لله شكرًا فأنتم إخوان الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم، وأبشروا يا من تحبون محمدًا صلى الله عليه وسلم بصحبته في جنات النعيم على سرر متقابلين.

أما أتباع الشياطين، أولئك الذين يرفعون عقيرتهم راغبين في انتقاص خير البرية وخاتم المرسلين، متطاولين على سيدهم وسيد خلق الله أجمعين، فأقول لهم:






رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 3 )
زادى إيمانى
قلب منتمى
رقم العضوية : 8677
تاريخ التسجيل : Oct 2012
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 663 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 35
قوة الترشيح : زادى إيمانى is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: حملة ــ هذا محمد .... فمن أنتم ؟؟ -

كُتب : [ 05 - 10 - 12 - 01:31 AM ]



إن المسلم حين يؤمن بنبوة النبي صلى الله عليه وسلم إنما يؤمن بعقيدة راسخة رسوخَ الجبال الرواسي، ورسوها مصدره أنها عقيدة قامت على العلم والدليل والبرهان، إن حاله ليس كحال أولئك الذين قالوا:
"
إنَّا وجَدْنَا آبَاءَنَا عَلَى أُمَّةٍ وإنَّا عَلَى ءَاثَارِهِم مُّقْتَدُونَ" (الزخرف: 23
فهؤلاء وأضرابهم حجبوا عقولهم عن النظر في الحق ودلائل صدقه ، وصمّوا آذانهم عن سماعه ، واكتَفوا بالقعود حيث تاهت عقول آبائهم الأولين، فأنكر القرآن عليهم هذا الجمود، وقبّحه ، ودعاهم لإعمال عقولهم والإفادة منها،
فقال:

قُل لَّوْ شَاء اللَّهُ مَا تَلَوْتُهُ عَلَيْكُمْ وَلاَ أَدْرَاكُم بِهِ فَقَدْ لَبِثْتُ فِيكُمْ عُمُرًا مِّن قَبْلِهِ أَفَلاَ تَعْقِلُونَ (يونس: 16).
وقد دعانا القرآن الكريم للتأمل في دلائل نبوة النبي صلى الله عليه وسلم في غير آية:
قُلْ إِنَّمَا أَعِظُكُمْ بِوَاحِدَةٍ أَنْ تَقُومُوا لِلَّهِ مَثْنَى وَفُرَادَى ثُمَّ تَتَفَكَّرُوا مَا بِصَاحِبِكُمْ مِنْ جِنَّةٍ إِنْ هُوَ إِلَّا نَذِيرٌ لَكُمْ بَيْنَ يَدَيْ عَذَابٍ شَدِيدٍ (سبأ: 46).
ولسوف نعرض للأدلة التي تشهد بنبوة النبي صلى الله عليه وسلم
تثبيتاً
لإيمان المؤمنين، وخروجاً به من التقليد إلى البرهان والدليل
وهو أيضاً دعوة
للبشرية التائهة عن معرفة نبينا صلى الله عليه وسلم وجوانب العظمة في حياته ودعوته
دعوة لهم للتعرف على هذا النبي الكريم، والإيمان به نبياً ورسولاً.







ودلائل النبوة الشاهدةُ بنبوة نبينا صلى الله عليه وسلم متنوعةٌ وكثيرة، ويجمعها أقسام ستة:

الأول: الغيوب التي أخبر عنها النبي صلى الله عليه وسلم وتحققتْ حال حياته أو بعد وفاته كما أخبر عنها ، ومن هذا النوع أيضاً ما أخبر به عليه الصلاة والسلام من الإعجاز العلمي الذي شهد بصحته العلم التجريبي الحديث.
و نذكر على سبيل المثال لا الحصر

1.ظهور الجهل

ظهور الجهل وقلة العلم الشرعي بين الناس، وذلك لقبض العلماء وظهور الرؤوس الجهال الذين يفتون بغير علم، فيَضلون ويُضلون،
وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
" إن الله لا يقبض العلم انتزاعاً ينتزعه من الناس،ولكن يُقبض العلم بقبض العلماء، حتى إذا لم يَترُك عالماً اتخذ الناس رؤوساً جهالاً، فسُئلوا، فأفتوا بغير علم، فضلوا وأضلوا " . رواه البخاري ح (2915).
وهذا ما يحدث فى واقعنا المعاصر من كثرة وفاة شيوخنا وعلامئنا وما أكثر الجهال الذين انتشروا فيفتون فى أمور الدين وليس لهم علاقه به ويضعوا الآيات فى غير موضعها كما قال الرسول عليه الصلاة والسلام عنهم فأفتوا بغير علم، فضلوا وأضلوا

2. تسمية الخمر بغير اسمها

وقد أنبأ صلى الله عليه وسلم أن الذين سيشربون الخمر فى أيامنا هذه ؛ يسمونها بغير اسمها،وأنهم يستحلونها، ولا يرون أنها الخمر التي حرمها الله، قال صلى الله عليه وسلم:
(( يشرب ناس من أمتي الخمر، يسمونها بغير اسمها))،
وزارد في رواية الدارمي: ((فيستحلونها)) فتح الباري (7/506)،
وانظر سيرة ابن هشام (2/321).




الثاني: المعجزات الحسية التي وهبها الله النبي صلى الله عليه وسلم كتكثير الطعام وشفاءِ المرضى وانشقاقِ القمر. تسبيح العنب والرطب والحصى .

1. الطعام الذي سبح الله وهو يُؤكل

وقد سمع الصحابة تسبيحه ، فعن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال:
( كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في سفر ، فقلّ الماء ، فقال اطلبوا فضلة من ماء ، فجاءوا بإناءٍ فيه ماء قليل، فأدخل يده في الإناء، ثم قال: حيّ على الطهور المبارك والبركة من الله، فلقد رأيتُ الماءَ ينبع من بين أصابعِ رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ولقد كنا نسمع تسبيح الطعام وهو يؤكل )
رواه البخاري ، وذكر الحافظ ابن حجر في الفتح


2. أنين الجذع الذي كان يخطب عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم

فعن ابن عمر رضي الله عنهما قال :
( كان النبي صلى الله عليه وسلم يخطب إلى جذعٍ، فلما اتخذ المنبر تحول
إليه، فحنَّ الجذع، فأتاه فمسح يده عليه ) رواه البخاري .

وفي سنن الدارمي :
(خار الجذع كخوار الثور حتى ارتج المسجد) ،
وفي "مسند" أحمد : ( خار الجذع حتى تصدع وانشق ) .


الثالث: الدلائل المعنوية، كاستجابة الله دعاءه، وعصمتِه له من القتل، وانتشارِ رسالته عليه الصلاة والسلام، فهذا النوع من الدلائل يدل على تأييد الله له ومعيِته لشخصه ثم لدعوته ودينه، ولا يؤيد الله دعياً يفتري عليه الكذب بمثل هذا.

تأمل معي هذه الأحاديث

أصابت الناس سنة على عهد النبي صلى الله عليه وسلم ، فبينما النبي صلى
الله عليه وسلم يخطب في يوم جمعة
قام أعرابي فقال : يا رسول ، هلك المال وجاع العيال ، فادع الله لنا .
فرفع
يديه ، وما نرى في السماء قزعة ، فوالذي نفسي بيده ، ما وضعها حتى ثار السحاب أمثال الجبال ، ثم لم ينزل عن منبره حتى رأيت المطر يتحادر على لحيته صلى الله عليه وسلم ، فمطرنا يومنا ذلك ، ومن الغد وبعد الغد ، والذي يليه ، حتى الجمعة الأخرى .
وقام ذلك الأعرابي، أو قال غيره ،
فقال : يا رسول الله ، تهدم البناء وغرق المال ، فادع الله لنا .
فرفع يديه
فقال : اللهم حوالينا ولا علينا .
فما يشير بيده إلى ناحية من السحاب إلا
انفرجت ، وصارت المدينة مثل الجوبة ، وسال الوادي قناة شهرا ، ولم يجىء أحد من ناحية إلا حدث بالجود

الراوي: أنس بن مالك المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري -
الصفحة أو الرقم: 933

خلاصة حكم المحدث: [صحيح]


ومن صور حماية الله لنبيه صلى الله عليه وسلم أن قريشاً اجتمعت في الحِجر، فتعاقدوا باللاتِ والعزى ومناة الثالثةِ الأخرى ، لو قد رأينا محمداً، قمنا إليه قيام رجل واحد، فلم نفارقْه حتى نقتلَه.
فأقبلت ابنته فاطمة رضي الله تعالى عنها تبكي، حتى دخلت على رسول الله
صلى الله عليه وسلم فقالت:

هؤلاء الملأ من قريش قد تعاقدوا عليك، لو قد رأوك لقد قاموا إليك فقتلوك،
فليس منهم رجل إلا قد عَرف نصيبه من دمك.

فقال:((يا بنية، أريني وَضوءاً)) فتوضأ ثم دخل عليهم المسجد
فلما رأوه قالوا: ها
هو ذا. وخفضوا أبصارهم، وسقطت أذقانهم في صدورهم، وعقِروا في مجالسهم، فلم يرفعوا إليه بصراً، ولم يقم إليه منهم رجل.
فأقبل رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى قام على رؤوسهم، فأخذ قبضة من التراب، فقال: ((شاهت الوجوه))
ثم حصَبهم بها، يقول ابن عباس: فما أصاب رجلاً منهم
من ذلك الحصى حصاةً إلا قُتل يوم بدر كافراً.
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: الوادعي - المصدر: الصحيح المسند -
الصفحة أو الرقم: 657
خلاصة حكم المحدث: حسن رجاله رجال الصحيح

الله أكبر، قريشٌ بخُيلائها وكِبْرِها تتعاهد على قتل رجل أعزل، وتقسم على ذلك بآلهتها ثم لا يقوم منهم واحد لتنفيذ عزمتهم، بل قام صلى الله عليه وسلم على رؤوسهم يحصِبُهم بالحصى متحدياً عجزهم، مبيناً سِفالَ أمرهم وهوانَه
وكيف لا ؟ والله العظيم يؤيده ويقويه، فيقول:

وَاللَّهُ يَعْصِمُكَ مِنْ النَّاسِ (المائدة: 67).


وأما رابع أنواع دلائل نبوته صلى الله عليه وسلم فهو أعظمُها وأدومُها، إنه القرآن الكريم معجزة الله التي لا تبليها السُنونُ ولا القرون، هذا الكتاب معجزة خالدة ودليل باهر بما أودعه الله من أنواع الإعجاز العلمي والتشريعي والبياني، وغيرِها من وجوه الإعجاز، يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم:
((ما من الأنبياء من نبي، إلا قد أُعطي من الآيات، ما مثلٌه آمن عليه البشر، وإنما كان الذي أُوتيتُ وحياً أَوحى اللهُ إليّ، فأرجو أن أكون أكثرَهم تابعاً يوم
القيامة)).[رواه البخاري ح (4981)، ومسلم ح (152) واللفظ له.]


وخامس أنواع دلائل النبوة إخبار النبوات السابقة وتبشيرها بمقدمه صلى الله عليه وسلم، فهو النبي الذي أخذ الله الميثاق على الأنبياء أن يؤمنوا به وينصروه حال بعثته:
وَإِذْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ النَّبِيِّينَ لَمَا ءَاتَيْتُكُمْ مِنْ كِتَابٍ وَحِكْمَةٍ ثُمَّ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مُصَدِّقٌ لِمَا مَعَكُمْ لَتُؤْمِنُنَّ بِهِ وَلَتَنْصُرُنَّهُ قَالَ أَأَقْرَرْتُمْ وَأَخَذْتُمْ عَلَى ذَلِكُمْ إِصْرِي قَالُوا أَقْرَرْنَا قَالَ فَاشْهَدُوا وَأَنَا مَعَكُمْ مِنَ الشَّاهِدِينَ (آل عمران: 81).

قال علي رضي الله عنه : (ما بعث الله نبياً آدم فمن دونه؛ إلا أخذ عليه الميثاق: لئن بعث محمد صلى الله عليه وسلم وهو حي؛ ليؤمنن به ولينصرنه وليتبعنه)


وأما سادس أنواع دلائل النبوة فأخلاق النبي صلى الله عليه وسلم وأحواله الشخصية الدالة على كماله ونبوته، إذ لم تجتمع فيه هذه الصفات وتلك الكمالات إلا من تأديب الله له، فقد أدّبه فأحسن تأديبه.
و هذا الجزء سنراه بالتفصيل لاحقا إن شاء الله في موضوعنا هذا





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 4 )
زادى إيمانى
قلب منتمى
رقم العضوية : 8677
تاريخ التسجيل : Oct 2012
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 663 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 35
قوة الترشيح : زادى إيمانى is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: حملة ــ هذا محمد .... فمن أنتم ؟؟ -

كُتب : [ 05 - 10 - 12 - 01:33 AM ]


كان النبي صلى الله عليه وسلم أحسن الناس خُلقاً وأكرمهم وأتقاهم
عن أنس رضي الله عنه قال"
كان النبي صلى الله عليه وسلم أحسن الناس خلقًا" الحديث رواه الشيخان وأبو داود والترمذي.











الشجاعة خلق رائع من روائع أخلاق النبي المصطفى حيث كان يضرب لنا بتلك الأخلاق الأسوة والمثل والقدوة، فما أروع حياته وأخلاقه صلى الله عليه وسلم

1 - لم تراعوا لم تراعوا:
عن أنس رضي الله عنه قال:
كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أحسن الناس ، وأجود الناس ، وأشجع الناس ، قال : وقد فزع أهل المدينة ليلة ، سمعوا صوتا ، قال : فتلقاهم النبي صلى الله عليه وسلم على فرس لأبي طلحة عري ، وهو متلقد سيفه ، فقال : ( لم تراعوا لم تراعوا ) . ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( وجدته بحرا ) . يعني الفرس .
الراوي: أنس بن مالك المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري -
الصفحة أو الرقم: 3040
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]




2- الأقرب إلى العدو عند الحرب:
عن علي رضي الله عنه قال:
"لقد رأيتني يوم بدر ونحن نلوذ بالنبي صلى الله عليه وسلم وهو أقربنا إلى عدو وكان من أشد الناس يومئذ بأسا"
الراوي: علي بن أبي طالب المحدث: العراقي - المصدر: تخريج الإحياء -
الصفحة أو الرقم: 2/467
خلاصة حكم المحدث: إسناده جيد





3- تسترضيه قريش خوفا منه:
عن عبد الله بن عمرو بن العاص قال : قلت له:
ما أكثر ما رأيت قريشًا
أصابت من رسول الله صلى الله عليه وسلم فيما كانت تُظهِر من عداوته! قال: حضرتهم وقد اجتمع أشرافهم يومًا في الحجر فذكروا رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقالوا: ما رأينا مثل ما صبرنا عليه من هذا الرجل قط، سفَّه أحلامنا، وشتم آباءنا، وعاب ديننا، فرَّق جماعتنا، وسبّ آلهتنا، لقد صبرنا منه على أمر عظيم، أو كما قالوا.
قال: فبينما هم كذلك إذ طلع عليهم رسول الله صلى الله عليه وسلم، فأقبلي مشي حتى استلم الركن ثم مر بهم طائفًا بالبيت، فلما أن مر بهم غمزوه ببعض ما يقول.
قال: فعرفت ذلك في وجهه ثم مضى، فلما مر بهم الثانية غمزوه بمثلها،فعرفت ذلك في وجهه ثم مضى، ثم مر بهم الثالثة فغمزوه بمثلها فقال: "تَسْمَعُونَ يَا مَعْشَرَ قُرَيْشٍ، أَمَا وَالَّذِي نَفْسُ مُحَمَّدٍ بِيَدِهِ لَقَدْ جِئْتُكُمْ بِالذَّبْحِ".
فأخذت القوم كلمته حتى ما منهم رجل إلا كأنما على رأسه طائر واقع حتىإنَّ أشدهم فيه وصاةً قَبْل ذلك لَيَرْفَئُوه بأحسن ما يجد من القول، حتى إنه ليقول: انصرفْ يا أبا القاسم، انصرف راشدًا، فوالله ما كنت جهولاً. قال: فانصرف رسول الله صلى الله عليه وسلم...

الراوي: عروة بن الزبير المحدث: أحمد شاكر - المصدر: مسند أحمد - الصفحة أو الرقم: 11/203
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح




4- لم يفر صلى الله عليه وسلم يوم حنين:
عن أبي إسحاق: قال رجل للبراء بن عازب رضي الله عنهما: أفررتم عن رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم حنين؟ قال: لكن رسول الله لم يفر، إن هوازن كانوا قومًا رماة، وإنا لما لقيناهم حملنا عليهم فانهزموا، فأقبل المسلمون على الغنائم، واستقبلونا بالسهام، فأما رسول الله صلى الله عليه وسلم فلم يفرَّ، فلقد رأيته وإنه لعلى بغلته البيضاء، وإن أبا سفيان آخذٌ بلجامها، و النبي صلى الله عليه وسلم يقول:
"أَنَا النَّبِيُّ لاَ كَذِبْ، أَنَا ابْنُ عَبْدِ الْمُطَّلِبْ"
الراوي: أبو إسحاق المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 1776
خلاصة حكم المحدث: صحيح








التواضع خلق جليل من روائع أخلاق النبي صلى الله عليه وسلم التي اتسم بها وضرب لنا فيها أعظم الأمثلة فكيف كان تواضعه صلى الله عليه وسلم؟
صور من تواضع النبي صلى الله عليه وسلم
1- الأمة من إماء المدينة تنطلق به حيث شاءت:
عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال:
كانت الأمة من إماء أهل المدينة لتأخذ بيد رسول الله صلى الله عليه وسلم،فتنطلق به حيث شاءت
الراوي: أنس بن مالك المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 6072
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]




2- يا أبا عميرٍ ما فعل النغير:
يقول أنس بن مالك رضي الله عنه:
كان النبي صلى الله عليه وسلم يدخل على أم سُلَيْم، ولها ابنٌ من أبي طلحة يُكَنَّى أبا عمير، وكان يمازحه، فدخل عليه فرآه حزينًا،
فقال: "
مَا لِي أَرَى أَبَا عُمَيْرٍ حَزِينًا؟!"
فقالوا: مات نُغْرُه "
طائر صغير يشبه العصفور منقاره أحمر" الذي كان يلعب به. قال: فجعل يقول: " أبَا عُمَيْرٍ، مَا فَعَلَ النُّغَيْرُ؟".
الراوي: أنس بن مالك المحدث: العراقي - المصدر: الأربعون العشارية - الصفحة أو الرقم: 142
خلاصة حكم المحدث: صحيح




3- يخصف نعله ويخيط ثوبه:
عن عائشة أنها سُئلت ما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعمل في بيته، قالت:"كَانَ يَخِيطُ ثَوْبَهُ، وَيَخْصِفُ نَعْلَهُ، وَيَعْمَلُ مَا يَعْمَلُ الرِّجَالُ فِي بُيُوتِهِمْ"
الراوي: عائشة المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 4937
خلاصة حكم المحدث: صحيح




4- أنت أحق بصدر دابتك مني:
عن عبد الله بن بريدة قال: سمعت أبا بريدة يقول: بينما رسول الله صلى الله عليه وسلم يمشي جاء رجل ومعه حمار فقال: يا رسول الله، اركبْ. وتأخر الرجل، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:" لاَ، أَنْتَ أَحَقُّ بِصَدْرِ دَابَّتِكَ مِنِّي إِلاَّ أَنْ تَجْعَلَهُ لِي". قال: فإني قد جعلته لك، فركب صلى الله عليه وسلم
الراوي: بريدة المحدث: الألباني - المصدر: صحيح أبي داود - الصفحة أو الرقم: 2572
خلاصة حكم المحدث: حسن صحيح






رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 5 )
زادى إيمانى
قلب منتمى
رقم العضوية : 8677
تاريخ التسجيل : Oct 2012
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 663 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 35
قوة الترشيح : زادى إيمانى is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: حملة ــ هذا محمد .... فمن أنتم ؟؟ -

كُتب : [ 05 - 10 - 12 - 01:34 AM ]




5- ويمزح مع زاهر:
عن أنس رضي الله عنه
أن رجلاً من أهل البادية
كان اسمه زاهرًا،كان يهدي للنبي صلى الله عليه وسلم الهدية من البادية، فيجهزه رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أراد أن يخرج، فقال النبي صلى الله عليه وسلم:
"
إِنَّ زَاهِرًا بَادِيَتُنَا وَنَحْنُ حَاضِرُوهُ".
وكان النبي صلى الله عليه وسلم يحبه، وكان رجلاً دميمًا، فأتاه النبي صلى الله عليه وسلم يومًا وهو يبيع متاعه، فاحتضنه من خلفه وهو لا يبصره
فقال
الرجل: أرسلني، من هذا؟
فالتفت فعرف النبي صلى الله عليه وسلم،
فجعل لا يألو ما ألصق ظهره بصدر النبي صلى الله عليه وسلم حين عرفه، وجعل النبي صلى الله عليه وسلم يقول:"
مَنْ يَشْتَرِي الْعَبْدَ".
فقال: يا رسول الله، إذًا والله تجدني كاسدًا.
فقال النبي صلى الله عليه وسلم: "
لَكِنْ عِنْدَ اللهِ لَسْتَ بِكَاسِدٍ"، أو قال: "لَكِنْ عِنْدَ اللهِ أَنْتَ غَالٍ"
الراوي: أنس بن مالك المحدث: الألباني - المصدر: تخريج مشكاة المصابيح - الصفحة أو الرقم: 4815
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح على شرط الشيخين



الزهد يعد خلق الزهد من جملة الأخلاق الرفيعة التي تخلق وتحلى بها رسولنا صلى الله عليه وسلم
فكيف كان زهد النبي؟ وكيف تأثر به أصحابه؟

1- قصة الجدي الأسك
عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم مر بالسوق ، داخلا من بعض العالية ، والناس كنفته .
فمر بجدي أسك
ميت . فتناوله فأخذ بأذنه .
ثم قال " أيكم يحب أن هذا له بدرهم ؟ "

فقالوا : ما نحب أنه لنا بشيء . وما نصنع به ؟
قال " أتحبون أنه لكم ؟ "

قالوا : والله ! لو كان حيا ، كان عيبا فيه ، لأنه أسك . فكيف وهو ميت ؟
فقال " فوالله ! للدنيا أهون على الله ، من هذا عليكم " .
وفي رواية : بمثله . غير أن في حديث الثقفي : فلو كان حيا كان هذاالسكك به عيبا .

الراوي: جابر بن عبدالله المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم -
الصفحة أو الرقم: 2957
خلاصة حكم المحدث: صحيح




2- مات صلى الله عليه وسلم ودرعه مرهونة:
عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا قَالَتْ: "تُوُفِّيَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم
وَدِرْعُهُ مَرْهُونَةٌ عِنْدَ يَهُودِيٍّ بِثَلاَثِينَ صَاعًا مِنْ شَعِيرٍ"

الراوي: عائشة المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة
أو الرقم: 2916

خلاصة حكم المحدث: [صحيح]





كان رسول الله مضرب الأمثال في الكرم؛ إذ كان صلى الله عليه وسلم أكرم الناس خلقا وأبسطهم يدا وأجودهم كفا

1- لا تجدوني بخيلا:
عن جبير بن مطعم
أنَّهُ بينا هو مع رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ ومعهُ الناسُ
، مقبلًا من حنينٍ ، عَلِقَتْ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ الأعرابُ يسألونَهُ، حتى اضطروهُ إلى سَمُرَةٍ فخَطِفَتْ رداءَهُ
فوقف رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ
وسلَّمَ فقال :
أعطوني ردائي ، فلو كان عددُ هذهِ العِضَاهِ نعمًا لقسمتُهُ بينكم، ثم لا تجدوني بخيلًا ، ولا كذوبًا ، ولا جبانًا .
الراوي: جبير بن مطعم المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري -الصفحة أو الرقم: 3148
خلاصة حكم المحدث: [صحيح] .



2- يعطي عطاء من لا يخشى الفاقة:
عن موسى بن أنس، عن أبيه قال:
"ما سُئل رسول الله على الإسلام شيئًا إلا أعطاه. قال: فجاءه رجل فأعطاه غنمًا بين جبليْن، فرجع إلى قومه، فقال: يا قوم أسلموا؛ فإن محمدًا يعطي عطاء من لا يخشى الفاقة"
الراوي: أنس بن مالك المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 2312
خلاصة حكم المحدث: صحيح



3- أجود بالخير من الريح المرسلة:
عن ابن عباس قال:
كان رسول الله أجود الناس، وكان أجود ما يكون في رمضان حين يلقاه جبريل، وكان يلقاه في كل ليلة من رمضان فيدارسه القرآن، فلرسول الله صلى الله عليه وسلم أجود بالخير من الريح المرسلة
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: الألباني - المصدر: صحيح النسائي - الصفحة أو الرقم: 2094
خلاصة حكم المحدث: صحيح




4- يعطي بردته لأحد أصحابه:
عن سهل بن سعد قال:جاءت امرأة إلى النبي ببردة فقال سهل للقوم: أتدرون ما البردة؟
فقال القوم: هي الشملة.
فقال سهل:
هي شملة منسوجة فيها حاشيتها.
فقالت: يا رسول الله،
كسوك هذه.
فأخذها النبي
صلى الله عليه وسلم محتاجًا إليها فلبسها، فرآها عليه رجل من الصحابة، فقال: يا رسول الله، ما أحسن هذه فاكسنيها.
فقال: "
نَعَمْ". فلما قام النبي صلى الله عليه وسلم لامَهُ أصحابه، قالوا: ما أحسنت حين رأيت النبي صلى الله عليه وسلم أخذها محتاجًا إليها، ثم سألته إياها، وقد عرفت أنه لا يُسأل شيئًا فيمنعه.
فقال: رجوتُ بركتها حين لبسها النبي صلى الله عليه وسلم؛ لعلِّي أكفَّن فيها

الراوي: سهل بن سعد الساعدي المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 6036
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]




5- سألته فأعطاني ثم سألته فأعطاني:
عن عروة بن الزبير وسعيد بن المسيب أن حكيم بن حزام رضي الله عنه قال: سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم فأعطاني ثم سألته فأعطاني ثم سألته فأعطاني
ثم قال: "
يَا حَكِيمُ، إِنَّ هَذَا الْمَالَ خَضِرَةٌ حُلْوَةٌ، فَمَنْ أَخَذَهُ بِسَخَاوَةِ نَفْسٍ بُورِكَ لَهُ فِيهِ، وَمَنْ أَخَذَهُ بِإِشْرَافِ نَفْسٍ لَمْ يُبَارَكْ لَهُ فِيهِ كَالَّذِي يَأْكُلُ وَلاَ يَشْبَعُ، الْيَدُ الْعُلْيَا خَيْرٌ مِنَ الْيَدِ السُّفْلَى".
قال حكيم:
فقلت: يا رسول الله، والذي بعثك بالحق لا أرزأ "
أي أنقص مال أحد" أحدًا بعدك شيئًا حتى أفارق الدنيا.
فكان أبو بكر رضي الله عنه يدعو حكيمًا إلى العطاء فيأبى أن يقبله منه، ثم إن عمر رضي الله عنه دعاه ليعطيه فأبى أن يقبل منه شيئًا
قال عمر: إني أشهدكم يا معشر المسلمين على حكيم أني أعرض عليه حقه من هذا الفيء فيأبى أن يأخذه.
فلم يرزأ
حكيم أحدًا من الناس بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى توفِّي

الراوي: حكيم بن حزام المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 1472
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]




6- لست بباخل:
عن سلمان بن ربيعة قال: قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: قسم رسول الله صلى الله عليه وسلم قسمًا، فقلت: والله يا رسول الله، لغيرُ هؤلاء كان أحق به منهم.
قال "
إِنَّهُمْ خَيَّرُونِي أَنْ يَسْأَلُونِي بِالْفُحْشِ أَوْ يُبَخِّلُونِي فَلَسْتُ بِبَاخِلٍ"
الراوي: عمر بن الخطاب المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 1056
خلاصة حكم المحدث: صحيح



7- انثروه في المسجد:
عن أنس رضي الله عنه قال: أُتي النبي صلى الله عليه وسلم بمال من البحرين فقال: "انْثُرُوهُ فِي الْمَسْجِدِ".
وكان أكثر مال أتي به رسول الله صلى الله عليه وسلم ،فخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى الصلاة ولم يلتفتْ إليه، فلما قضى الصلاة جاء فجلس إليه، فما كان يرى أحدًا إلا أعطاه، إذ جاءه العباس
فقال: يا رسول الله، أعطني فإني فاديت
نفسي وفاديت عقيلاً.
فقال له رسول الله صلى الله عليه وصلم:
"
خُذْ". فحثا في ثوبه، ثم ذهب يُقِلُّهُ فلم يستطع
فقال: يا رسول الله، مُرْ بعضهم يرفعه إليَّ. قال: "
لاَ".
قال: فارفعه أنت عليَّ.
قال: "
لاَ". فنثر منه ثم ذهب يقله، فقال: يا رسول الله، مر بعضهم يرفعه عليَّ.
قال: "
لاَ". قال: فارفعه أنت عليَّ.
قال: "
لاَ".
فنثر منه ثم احتمله فألقاه على كاهله ثم انطلق،
فما زال رسول الله صلى الله عليه وسلم يُتبِعُهُ بصرَه حتى خفي علينا؛ عجبًا من حرصه، فما قام رسول الله صلى الله عليه وسلم وثَمَّ منها درهم

البخاري





رد مع اقتباس
إضافة رد
  

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
...., أحمد, أنتم, جملة

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيعى إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيعى الرد على المواضيع
لا تستطيعى إرفاق ملفات
لا تستطيعى تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 04:54 PM.


   الدرر السنية

بحث عن:



 
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd