الاستخارة غيرت حياتى باسورد أنا وطفلى أنت فى مرأة الأخرين تمنيت تعلم العمرة بالصور حملة التضامن مع غزة





إضافة رد
 
أدوات الموضوع
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 6 )
زادى إيمانى
قلب منتمى
رقم العضوية : 8677
تاريخ التسجيل : Oct 2012
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 663 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 35
قوة الترشيح : زادى إيمانى is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: حملة ــ هذا محمد .... فمن أنتم ؟؟ -

كُتب : [ 05 - 10 - 12 - 01:35 AM ]




الحياء
خلق كريم من أخلاقه النبي العدنان
فكثيرا ما أصل النبي لخلق الحياء ومدحه, وكان الحياء ظاهرا في جميع تصرفاته فكيف كان حياؤه صلى الله عليه وسلم؟



1- "فيستحيي منكم":
عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: مر بنا في مسجد بني رفاعة فسمعته يقول: كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا مر بجنبات أم سليم دخل عليها فسلم عليها
ثم قال: كان
النبي
صلى الله عليه وسلم عروسًا بزينب
فقالت لي أم سليم: لو أهدينا لرسول الله
صلى الله عليه وسلم هدية.
فقلت لها: افعلي. فعمدت إلى تمرٍ وسمن وأقط، فاتخذت حَيْسة في بُرمة فأرسلت بها معي إليه، فانطلقت بها إليه
فقال لي: "ضَعْهَا". ثم أمرني فقال:
"ادْعُ لِي رِجَالاً -سَمَّاهُمْ- وَادْعُ لِي مَنْ لَقِيتَ".
قال: ففعلت الذي أمرني، فرجعت فإذا البيت غاص بأهله،
فرأيت النبي
صلى الله عليه وسلم وضع يديه على تلك الحيسة وتكلم بها ما شاء الله، ثم جعل يدعو عشرة عشرة يأكلون منه
ويقول لهم: "
اذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ، وَلْيَأْكُلْ كُلُّ رَجُلٍ مِمَّا يَلِيهِ".
قال: حتى تصدعوا كلهم عنها، فخرج منهم من خرج وبقي نفر يتحدثون.
قال: وجعلت أغتمُّ ثم خرج النبي صلى الله عليه وسلم نحو الحجرات، وخرجت في إثره فقلت: إنهم قد ذهبوا. فرجع فدخل البيت، وأرخى الستر وإني لفي الحجرة وهو يقول:
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لاَ تَدْخُلُوا بُيُوتَ النَّبِيِّ إِلاَّ أَنْ يُؤْذَنَ لَكُمْ إِلَى طَعَامٍ غَيْرَ نَاظِرِينَ إِنَاهُ وَلَكِنْ إِذَا دُعِيتُمْ فَادْخُلُوا فَإِذَا طَعِمْتُمْ فَانْتَشِرُوا وَلاَ مُسْتَأْنِسِينَ لِحَدِيثٍ إِنَّ ذَلِكُمْ كَانَ يُؤْذِي النَّبِيَّ فَيَسْتَحْيِي مِنْكُمْ وَاللَّهُ لاَ يَسْتَحْيِي مِنَ الْحَقِّ}[الأحزاب: 53]
الراوي: أنس بن مالك المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 5163
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]



2- سبحان الله تطهري!!
عن عائشة أن امرأة سألت النبي صلى الله عليه وسلم عن غسلها من المحيض، فأمرها كيف تغتسل
قال: "
خُذِي فِرْصَةً ( أي: قطعة من صوف أو قطن، أو جلدة عليها صوف) مِنْ مَسْكٍ،فَتَطَهَّرِي بِهَا".
قالت: كيف أتطهر؟ قال: "
تَطَهَّرِي بِهَا".
قالت: كيف؟ فاستتر كذا ثم قال: "
سُبْحَانَ اللَّهِ! تَطَهَّرِي".
فاجتبذتها إليَّ،
فقلت: تتبعي بها أثر الدم

الراوي: عائشة المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 332
خلاصة حكم المحدث: صحيح




3- ويستحيي من عثمان:
عن عائشة قالت: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم مضطجعًا في بيتي،كاشفًا عن فخذيه أو ساقيه، فاستأذن أبو بكر، فأذن له وهو على تلك الحال فتحدث،
ثم
استأذن عمر، فأذن له وهو كذلك فتحدث، ثم استأذن عثمان، فجلس رسول الله
صلى الله عليه وسلم وسوَّى ثيابه فدخل فتحدث، فلما خرج
قالت عائشة: دخل
أبو بكر فلم تهتش له ولم تباله، ثم دخل عمر فلم تهتش له ولم تباله، ثم دخل عثمان فجلست وسوّيت ثيابك.
فقال: "
أَلاَ أَسْتَحِي مِنْ رَجُلٍ تَسْتَحِي مِنْهُ الْمَلاَئِكَةُ"
الراوي: عائشة المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 2401
خلاصة حكم المحدث: صحيح




العدل .. روائع أخلاق الرسول

مواقف من روائع خلق العدل في حياة الرسول صلى الله عليه وسلم، قصة المرأة المخزومية، العدل بين الأولاد، العدل بين الأزواج

1- لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت يدها:
عن عائشة رضي الله عنها أن قريشًا أهمهم شأن المرأة المخزومية التي سرقت، فقالوا: ومن يكلم فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟!
قالوا: ومن يجترئ عليه إلا أسامة بن زيد حِبّ رسول الله
صلى الله عليه وسلم. فكلمه أسامة
فقال رسول الله
صلى الله عليه وسلم: "أَتَشْفَعُ فِي حَدٍّ مِنْ حُدُودِ اللَّهِ".
ثم قام فاختطب،
ثم قال: "إِنَّمَا أَهْلَكَ الَّذِينَ قَبْلَكُمْ أَنَّهُمْ كَانُوا إِذَا سَرَقَ فِيهِمُ الشَّرِيفُ تَرَكُوهُ، وَإِذَا سَرَقَ فِيهِمُ الضَّعِيفُ أَقَامُوا عَلَيْهِ الْحَدَّ،ايْمُ اللَّهِ لَوْ أَنَّ فَاطِمَةَ بِنْتَ مُحَمَّدٍ سَرَقَتْ لَقَطَعْتُ يَدَهَا"
الراوي: عائشة المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 1688
خلاصة حكم المحدث: صحيح




2- ويأمر بالعدل بين الأولاد:
عن عامر قال: سمعت النعمان بن بشير رضي الله عنهما وهو على المنبر يقول: أعطاني أبي عطية، فقالت عمرة بنت رواحة: لا أرضى حتى تُشهِد رسول الله صلى الله عليه وسلم.
فأتى رسول الله
صلى الله عليه وسلم فقال: إني أعطيت ابني من عمرة بنت رواحة عطية، فأمرتني أن أشهدك يا رسول الله.
قال: "أَعْطَيْتَ سَائِرَ وَلَدِكَ
مِثْلَ هَذَا". قال: لا
. قال: "فَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْدِلُوا بَيْنَ أَوْلاَدِكُمْ".
قال: فرجع فردَّ عطيته
الراوي: النعمان بن بشير المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 2587
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]




3- ويعدل بين أزواجه:
عن هشام بن عروة، عن أبيه قال: قالت عائشة : يا ابن أختي كان رسول اللهصلى الله عليه وسلم لا يفضل بعضنا على بعض في القسم من مكثه عندنا وكان قل يوم إلا وهو يطوف علينا جميعا فيدنو من كل امرأة من غير مسيس حتى يبلغ إلى التي هو يومها فيبيت عندها
ولقد قالت سودة بنت زمعة حين
أسنت وفرقت أن يفارقها رسول الله صلى الله عليه وسلم يا رسول الله يومي لعائشة فقبل ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم منها قالت نقول في ذلك
أنزل الله تعالى وفي أشباهها أراه قال ( وَإِنِ امْرَأَةٌ خَافَتْ مِنْ بَعْلِهَا نُشُوزًا )
الراوي: عروة المحدث: الألباني - المصدر: صحيح أبي داود - الصفحة أو الرقم: 2135
خلاصة حكم المحدث: حسن صحيح






في حياة الرسول صلى الله عليه وسلم، اذهبوا فأنتم الطلقاء، لا يزيده شدة الجهل عليه إلا حلما

1- جذبه أعرابي فأمر له بعطاء!
عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: كنت أمشي مع النبي صلى الله عليه وسلم وعليه بُردٌ نجراني غليظ الحاشية، فأدركه أعرابي فجذبه جذبة شديدة، حتى نظرت إلى صفحة عاتق النبي صلى الله عليه وسلم قد أثَّرت به حاشية الرداء من شدة جذبته، ثم قال: مُرْ لي من مال الله الذي عندك.
فالتفت إليه صلى الله عليه وسلم
فضحك، ثم أمر له بعطاء
الراوي: أنس بن مالك المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 3149
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]




2- يدعو بالهداية لمن آذاه:
عن عبد الله بن عبيد قال: لما كسرت رباعية "السن بين الثنية والناب" رسول الله صلى الله عليه وسلم، وشُجَّ "جرَحه غيرُه" في جبهته، فجعلت الدماء تسيل على وجهه،
قيل: يا رسول الله، ادعُ الله عليهم.
فقال صلى الله عليه وسلم:
"
إِنَّ اللهَ تَعَالَى لَمْ يَبْعَثْنِي طَعَانًا وَلا لَعَّانًا، وَلَكِن بَعَثَنَي دَاعِية وَرَحْمَة، اللهُمَّ اغْفِر لِقَومِي فَإنَّهُمْ لاَ يَعْلَمُونَ"
الراوي: عبدالله بن عبيد المحدث: البيهقي - المصدر: شعب الإيمان - الصفحة أو الرقم: 2/622
خلاصة حكم المحدث: مرسل




وعندما عَصَتْ قبيلةُ دوسٍفي بداية أمرها أَمَرَ رسول الله صلى الله عليه وسلم
قال أبو هريرة رضي الله عنه: قدم طفيل بن عمرو الدوسي وأصحابه على النبي صلى الله عليه وسلم
فقالوا: يا رسول الله،
إن دوسًا عصت وأبت، فادعُ الله عليها. فقيل: هلكت دوس! قال: "
اللَّهُمَّ اهْدِ دَوْسًا وَائتِ بِهِمْ"
الراوي: أبو هريرة المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 2524
خلاصة حكم المحدث: صحيح




3- من يمنعك مني؟
يروي جابر بن عبد الله، يقول:كنا مع النبي صلى الله عليه وسلم بذات الرقاع ، فإذا أتينا على شجرة ظليلة تركناها للنبي صلى الله عليه وسلم
فجاء رجل من المشركين وسيف النبي
صلى الله عليه وسلم معلق بالشجرة فاخترطه
فقال : تخافني ؟ قال :
(
لا ) . قال : فمن يمنعك مني ؟ قال : ( الله ) . فتهدده أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم وأقيمت الصلاة ، فصلى بطائفة ركعتين ، ثم تأخروا ، وصلى بالطائفة الأخرى ركعتين ، وكان للنبي صلى الله عليه وسلم أربع ، وللقوم ركعتان .
وقال أبو الزبير ، عن جابر : كنا مع النبي صلى الله عليه
وسلم بنخل ، فصلى الخوف .
وقال أبو هريرة : صليت مع النبي صلى الله
عليه وسلم في غزوة نجد صلاة الخوف ، وإنما جاء أبو هريرة إلى النبي صلى الله عليه وسلم أيام خيبر .

الراوي: جابر بن عبدالله المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 4136
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]




5- دعوهم يكن لهم بدء الفجور ‏وثناه:
يقول سلمة بن الأكوع رضي الله عنه: "... ثم إن المشركين راسلونا الصلح . حتى مشى بعضنا في بعض . واصطلحنا .
قال : وكنت تبيعا لطلحة بن
عبيد الله . أسقي فرسه ، وأحسه ، وأخدمه . وآكل من طعامه .
وتركت أهلي
ومالي ، مهاجرا إلى الله ورسوله صلى الله عليه وسلم .
قال : فلما اصطلحنا
نحن وأهل مكة ، واختلط بعضنا ببعض ، أتيت شجرة فكسحت شوكها . فاضجعت في أصلها .
قال : فأتاني أربعة من المشركين من أهل مكة .
فجعلوا يقعون في رسول الله صلى الله عليه وسلم . فأبغضتهم . فتحولت إلى شجرة أخرى . وعلقوا سلاحهم . واضطجعوا .
فبينما هم كذلك إذ نادى
منادي من أسفل الوادي : يا للمهاجرين ! قتل ابن زنيم . قال : فاخترطت سيفي .
ثم شددت على أولئك الأربعة وهم رقود . فأخذت سلاحهم .
فجعلته ضغثا في يدي . قال : ثم قلت : والذي كرم وجه محمد ! لا يرفع أحد منكم رأسه إلا ضربت الذي فيه عيناه .
قال : ثم جئت بهم أسوقهم
إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم . قال : وجاء عمي عامر برجل من العبلات يقال له مكرز .
يقوده إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم
على فرس مجفف . في سبعين من المشركين .
فنظر إليهم رسول الله صلى
الله عليه وسلم فقال ( دعوهم . يكن لهم بدء الفجور وثناه ) فعفا عنهم رسول الله صلى الله عليه وسلم .

الراوي: سلمة بن الأكوع المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 1807
خلاصة حكم المحدث: صحيح




6- أعطوه سنا مثل سنه:
عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رجلا تقاضى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأغلظ له ، فهم أصحابه
فقال : ( دعوه ، فإن لصاحب الحق مقالا ،
واشتروا له بعيرا فأعطوه إياه ) . وقالوا : لا نجد إلا أفضل من سنه ، قال : ( اشتروه ، فأعطوه إياه ، فإن خيركم أحسنكم قضاء ) .

الراوي: أبو هريرة المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة
أو الرقم: 2390

خلاصة حكم المحدث: [صحيح]












رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 7 )
زادى إيمانى
قلب منتمى
رقم العضوية : 8677
تاريخ التسجيل : Oct 2012
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 663 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 35
قوة الترشيح : زادى إيمانى is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: حملة ــ هذا محمد .... فمن أنتم ؟؟ -

كُتب : [ 05 - 10 - 12 - 01:36 AM ]



خلق الصبر من جملة الأخلاق الفاضلة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم، حي إن النبي كان صابرا محتسبا للأجر من ربه جل في علاه، فكيف كان صبر النبي المصطفى؟

1- أوذي موسى بأكثر من ذلك فصبر:
لما كان يوم حنين آثر النبي صلى الله عليه وسلم ناسا ، أعطى الأقرع مائة من الإبل ، وأعطى عيينة مثل ذلك ، وأعطى ناسا
فقال رجل : ما أريد بهذه
القسمة وجه الله
فقلت : لأخبرن النبي صلى الله عليه وسلم ،
قال : (
رحم الله موسى ، قد أوذي بأكثر من هذا فصبر ) .
الراوي: عبدالله بن مسعود المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 4336
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]



2- أوعك كما يوعك رجلان منكم:
عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال: دخلت على رسول الله صلى اللهعليه وسلم وهو يوعك . فمسسته بيدي .
فقلت : يا رسول الله ! إنك
لتوعك وعكا شديدا .
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم "
أجل . إني أوعك كما يوعك رجلان منكم " قال فقلت : ذلك ، أن لك أجرين .
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم "
أجل " ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " ما من مسلم يصيبه أذى من مرض فما سواه ، إلا حط الله به سيئاته ، كما تحط الشجرة ورقها " .
وليس في حديث زهير : فمسسته بيدي . وزاد في حديث أبي معاوية . قال " نعم . والذي نفسي بيده ! ما على الأرض مسلم " .

الراوي: عبدالله بن مسعود المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 2571
خلاصة حكم المحدث: صحيح




3- الصبر عند الصدمة الأولى:
عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: مرَّ النبيُّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ بامرأةٍ تبكي عند قبرٍ ، فقال :اتَّقي اللهَ واصبري قالت : إليكَ عَنِّي ، فإنكَ لم تُصَبْ بمصيبتي ، ولم تعرفْهُ ، فقيل لها : إنَّهُ النبيُّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ ، فأتت باب النبيِّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ ، فلم تجد عندَهْ بوَّابِينَ ، فقالت : لم أعرفْكَ ، فقال : إنما الصبرُ عند الصدمةِ الأولى .
الراوي: أنس بن مالك المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري -الصفحة أو الرقم: 1283
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]




4- الصبر على أذى قريش:
عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال: بينما رسول الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم قائم يصلي عِندَ الكعبة، وجمع قريش في مجالسهم، إذ قال قائل منهم : ألا تنظرون إلى هذا المرائي، أيكم يقوم إلى جزور آل فلان، فيعمد إلى فرثها ودمها وسلاها، فيجيء به، ثم يمهله، حتى إذا سجد، وضعه بين كتفيه ؟ فانبعث أشقاهم،
فلما سجد رسول الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم وضعه بين كتفيه، وثبت النبي ساجدا، فضحكوا حتى مال بعضهم إلى بعض من الضحك
فانطلق منطلق إلى فاطمة عليها السلام، وهي جويرية، فأقبلت تسعى، وثبت النبي صلَّى اللهُ عليه وسلَّم ساجدا، حتى ألقته عنه، وأقبلت عليهم تسبهم
فلما قضى رسول الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم الصلاة،
قال :
اللهم عليك بقريش، اللهم عليك بقريش، اللهم عليك بقريش .ثم سمى : اللهم عليك بعمرو بن هشام، وعتبة بن ربيعة، وشيبة بن ربيعة، والوليد بن عتبة، وأمية بن خلف، وعقبة بن أبي معيط، وعمارة بن الوليد.
قال عبد الله : فوالله، لقد رأيتهم صرعى يومَ بدر، ثم سحبوا إلى القُلْيب، قُلْيب بدر، ثم قال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم : وأتبع أصحاب القُلْيب لعنة .

الراوي: عبدالله بن مسعود المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 520
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]







يعد خلق الرحمة من جملة الأخلاق الحسنة الظاهرة في حياة رسول الله صلى
الله عليه وسلم، بل كان دائما ما يحث على الرحمة,

فكيف كانت رحمة النبي؟


1- يرحم غلام أبي مسعود الأنصاري:
يروي أبو مسعود الأنصاري رضي الله عنه فيقول: كنت أضرب غلاما لي .
فسمعت من خلفي صوتا (
اعلم ، أبا مسعود ! لله أقدر عليك منك عليه ) فالتفت فإذا هو رسول الله صلى الله عليه وسلم .
فقلت : يا رسول الله ! هو حر لوجه الله . فقال (
أما لو لم تفعل ، للفحتك النار ، أو لمستك النار ) .
الراوي: أبو مسعود عقبة بن عمرو المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 1659
خلاصة حكم المحدث: صحيح



2- "يا أنيس اذهب حيث أمرتك":
عن أنس بن مالك قال: "كان رسول الله صلى الله عليه وسلم من أحسن الناس خلقا . فأرسلني يوما لحاجة .
فقلت : والله ! لا أذهب . وفي نفسي
أن أذهب لما أمرني به نبي الله صلى الله عليه وسلم فخرجت حتى أمر على صبيان وهم يلعبون في السوق .
فإذا رسول الله صلى الله عليه وسلم قد
قبض بقفاي من ورائي .
قال فنظرت إليه وهو يضحك .

فقال : "
يا أنيس ! أذهبت حيث أمرتك ؟ " قال قلت : نعم . أنا أذهب ، يارسول الله !
الراوي: أنس بن مالك المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 2310
خلاصة حكم المحدث: صحيح




4- يطيل السجود رحمة بالصبي:
عن شداد بن الهاد قال : خرج علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم في إحدى صلاتي العشاء ، وهو حامل حسنا أو حسينا ، فتقدم رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فوضعه ، ثم كبر للصلاة ، فصلى ، فسجد بين ظهراني صلاته سجدة أطالها
قال
أبي : فرفعت رأسي ، وإذا الصبي على ظهر رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو ساجد ، فرجعت إلى سجودي ، فلما قضى رسول الله صلى الله عليه وسلم
قال الناس : يا رسول الله ! إنك سجدت بين ظهرني صلاتك سجدة
أطلتها ! حتى ظننا أنه قد حدث أمر ، أو أنه يوحى إليك ؟ ! قال :
كل ذلك لم يكن ؛ ولكن ابني ارتحلني ، فكرهت أن أعجله حتى يقضي حاجته
الراوي: شداد بن الهاد الليثي المحدث: الألباني - المصدر: صحيح النسائي - الصفحة أو الرقم: 1140
خلاصة حكم المحدث: صحيح






خلق الأمانة خلق رفيع من أخلاق النبي الكريم، اشتهر به النبي صلى الله عليه وسلم في الجاهلية حتى كان يلقب بالصادق الأمين

1- رد الأمانات إلى أهلها عند الهجرة:
في هجرة النبي صلى الله عليه وسلم قالت: وأمر " تعني رسول الله صلى الله عليه وسلم " عليًّا رضي الله عنه أن يتخلف عنه بمكة ؛ حتى يؤدِّيَ عن رسول الله
صلى الله عليه وسلم الودائع التي كانت عنده للناس .
وكان رسول الله
صلى الله عليه وسلم وليس بمكة أحدٌ عنده شيء يُخشى عليه إلا وضعه عنده؛ لما يُعلم من صدقه وأمانته.
.. فخرج رسول الله
صلى الله عليه وسلم، وأقام علي بن أبي طالب رضي الله عنه ثلاث ليالٍ وأيامها؛
حتى أدَّى عن رسول الله
صلى الله عليه وسلم الودائع التي كانت عنده للناس، حتى إذا فرغ منها لَحِق رسولَ الله صلى الله عليه وسلم
الراوي: رجال قوم عبدالرحمن بن عويم من أصحاب النبي المحدث: الألباني - المصدر: إرواء الغليل - الصفحة أو الرقم: 5/384
خلاصة حكم المحدث: إسناده حسن



2- لا يأكل تمرة ربما سقطت من الصدقة:
عن أبي هريرة رضي الله عنه، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال : إني لأنقلب إلى أهلي فأجد التمرة ساقطة على فراشي . ثم أرفعها لآكلها , ثم أخشى أن تكون صدقة . فألقيها
الراوي: أبو هريرة المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 1070
خلاصة حكم المحدث: صحيح







رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 8 )
زادى إيمانى
قلب منتمى
رقم العضوية : 8677
تاريخ التسجيل : Oct 2012
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 663 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 35
قوة الترشيح : زادى إيمانى is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: حملة ــ هذا محمد .... فمن أنتم ؟؟ -

كُتب : [ 05 - 10 - 12 - 01:37 AM ]


معجزات النبي صلى الله عليه وسلم كثيرة متعددة ، وقد جاوزت الألف ، كما صرح بذلك العلامة ابن القيم رحمه الله في "إغاثة اللهفان" (2/691)، وهذه المعجزات منها ما حصل وانتهى ، ومنها ما هو باق إلى أن يشاء الله تعالى ، وهو المعجزة العظمى ، والآية الكبرى على نبوة النبي صلى الله عليه وسلم ، وهي القرآن العظيم ، الآية الباقية الدائمة التي لا يطرأ عليها التغيير والتبديل ، وهو معجز من وجوه عديدة : من جهة لفظه ، فقد تحدى الله فصحاء العرب أن يأتوا بمثل سورة منه فعجزوا. ومعجز بما فيه من أخبار مستقبلة وقعت كما أخبر عنها ،
كقوله تعالى : (الم , غُلِبَتْ الرُّومُ , فِي أَدْنَى الْأَرْضِ وَهُمْ مِنْ بَعْدِ غَلَبِهِمْ سَيَغْلِبُونَ , فِي بِضْعِ سِنِينَ) الروم/1-3 .
ومعجز بما فيه من تشريعات محكمة ما كانت البشرية كلها تهتدي لمثلها . ومعجز بما فيه من علوم وأخبار عن أسرار هذا الكون ، والذي لا يزال العلم الحديث يكتشف يوماً بعد يوم شيئاً فشيئا من هذه الأسرار.

وأما المعجزات التي حصلت وانتهت فهي كثيرة كما قلنا ومن أشهرها

1- معجزة الإسراء والمعراج ، وقد جاء القرآن بذكر الإسراء صراحة والإشارة إلى المعراج ، وجاءت الأحاديث من السنة الصحيحة المستفيضة ببيان المعراج وما كان فيه.


2- معجزة انشقاق القمر ، وقد ورد القرآن بذكرها ، وتواترت بها السنة ، كما قال ابن كثير رحمه الله تعالى ، وأجمع على ذلك المسلمون.


3- إخباره صلى الله عليه وسلم بالأمور الغيبية المستقبلة ثم تقع كما أخبر ، وقد حدث مما أخبر به شيء كثير ، ولا نزال نرى أشياء تحدث مما أخبر به صلى الله عليه وسلم.


4- تكثير القليل من الطعام بين يديه صلى الله عليه وسلم حتى كان يأكل منه من معه من الجيش، وتبقى منه بقية ، والأحاديث في ذلك في الصحيحين وغيرهما.

و ايضا من المعجزات والآيات التي أُعطي إياها النبي صلى الله عليه وسلم ، تأييداً لدعوته، وإكراماً له، وإعلاءً لقدره، إنطاق الجماد له، وتكلم الحيوان إليه، الأمر الذي ترك أثره في النفوس، وحرك العقول، ولفت انتباه أصحابها نحو دعوته التي جاء بها، فسبّح الطعام، وسلّم الحجر والشجر، وحنَّ الجذع، واشتكى الجمل، إنها آياتٌ وعبر، حصلت وثبتت في صحيح الخبر، فلا بد من تصديقها وقبولها، وإن خالفت عقول البشر.


5- فمن الجمادات التي أنطقها الله عز وجل لنبيه صلى الله عليه وسلم الطعام الذي سبح الله وهو يُؤكل ، وقد سمع الصحابة تسبيحه ، فعن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال:
( كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في سفر ، فقلّ الماء ، فقال اطلبوا فضلة من ماء ، فجاءوا بإناءٍ فيه ماء قليل، فأدخل يده في الإناء، ثم قال: حيّ على الطهور المبارك والبركة من الله، فلقد رأيتُ الماءَ ينبع من بين أصابعِ رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ولقد كنا نسمع تسبيح الطعام وهو يؤكل )
رواه البخاري ، وذكر الحافظ ابن حجر في الفتح تسبيح العنب والرطب والحصى .



6- ومن ذلك تسليم الحجر والجبال والشجر عليه صلى الله عليه وسلم ، فقد جاء عن جابر بن سمرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( إني لأعرف حجراً بمكة كان يُسلِّم عليّ قبل أن أُبعث، إني لأعرفه الآن ) رواه مسلم.
وعن علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال ( كنت مع النبي صلى الله عليه وسلم بمكة ، فخرجنا في بعض نواحيها، فما استقبله جبل ولا شجر إلا وهو يقول: السلام عليك يا رسول الله )
رواه الترمذي و الدارمي ، وصححه الألباني .


7- ومن الجمادات التي أنطقها الله عز وجل لنبيه صلى الله عليه وسلم الجذع الذي كان يخطب عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فعن ابن عمر رضي الله عنهما قال :
( كان النبي صلى الله عليه وسلم يخطب إلى جذعٍ، فلما اتخذ المنبر تحول إليه، فحنَّ الجذع، فأتاه فمسح يده عليه ) رواه البخاري .
وفي سنن الدارمي : (خار الجذع كخوار الثور حتى ارتج المسجد) ،
وفي "مسند" أحمد :
( خار الجذع حتى تصدع وانشق ) .


8- أما نطق الحيوان، فهي معجزة وآية أخرى أكرم الله بها رسوله صلى الله عليه وسلم ،
فقد اشتكى الجمل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم من ظلم صاحبه له، فعن عبد الله بن جعفر رضي الله عنه قال ( أردفني رسول الله صلى الله عليه وسلم خلفه ذات يوم، فأسرَّ إلي حديثاً لا أحدث به أحداً من الناس، وكان أحب ما استتر به رسول الله صلى الله عليه وسلم لحاجته هدفاً- كل ما ارتفع من بناء وغيره-، أو حائش نخل-بستان فيه نخل صغار-، قال: فدخل حائطاً لرجل من الأنصار، فإذا جمل، فلما رأى النبي صلى الله عليه وسلم حنَّ وذرفت عيناه، فأتاه النبي صلى الله عليه وسلم، فمسح ذفراه- أصل أذنيه وطرفاهما- فسكت، فقال: من رب هذا الجمل؟ لمن هذا الجمل؟ فجاء فتى من الأنصار، فقال: لي يا رسول الله، فقال أفلا تتقي الله في هذه البهيمة التي ملكك الله إياها، فإنه شكا إلي أنك تجيعه، وتدئبه- تَكُدُّهُ وتُتعبه-)
رواه الإمام أحمد و أبوداود ، وصححه الألباني.



والمعجزات كما قلنا كثيرة وهذا طرف منها، وقد أَلَّف العلماء في جمع معجزات النبي صلى الله عليه وسلم مؤلفات عديدة كدلائل النبوة للبيهقي، وأعلام النبوة للماوردي، وكتب العقيدة مملوءة بذكرها في مبحث الإيمان بالرسل.





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 9 )
زادى إيمانى
قلب منتمى
رقم العضوية : 8677
تاريخ التسجيل : Oct 2012
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 663 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 35
قوة الترشيح : زادى إيمانى is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: حملة ــ هذا محمد .... فمن أنتم ؟؟ -

كُتب : [ 05 - 10 - 12 - 01:38 AM ]


مثَّل النبي صلى الله عليه وسلم في حياته المليئة بالإلتزامات أفضل زوج
في التاريخ، فلم تمنعه كثرة أعماله ومشاغله من إعطاء أزواجه حقوقهن الواجبة عليه، مع أنه كان قائداً للدولة، ومبلغاً للرسالة وقائداً للجيش،ومعلماً للناس إلا أن هذه الأعمال كلها لم تحل بينه وبين أزواجه كما هو حال كثير من المسلمين اليوم يضيع حقوق زوجه بحجة الأعمال الكثيرة والإلتزامات العديدة، ويا ليت أن الأمر يتوقف عند هذا بل إن بعض الأزواج يعتدي على زوجه بالشتم والسب والضرب، وهؤلاء الأزواج قد خالفوا سنة نبيهم في هديه مع أزواجه.فالرسول صلى الله عليه وسلم لم يضرب بيده الشريفة الطاهرة أحداً كما قالت عائشة رضي الله عنها :
(ما ضرب رسول الله صلى الله عليه وسلم بيده شيئا قط إلا أن يجاهد في سبيل الله ، ولا ضرب خادما ولا امرأة)

الراوي: عائشة المحدث: الألباني - المصدر: مختصر الشمائل - الصفحة أو الرقم: 299
خلاصة حكم المحدث: صحيح


وإنما كان عليه الصلاة والسلام زوجاً حنوناً رحيماً يعطف على أزواجه ويرحمهن ويبتسم لهن ويعاملهن معاملة حسنة, معاملة نبوية كريمة،فقد كان صلى الله عليه وسلم متزوجا تسعا من النساء إلا أنه لا يمنعه كثرتهن أن يعطي كل واحدة منهن حقها.



فالنوم عندهن كان بالسوية، ينام عند هذه ليلة وعند الأخرى ليلة وعند الثالثة والرابعة وهكذا بقية نسائه عليه الصلاة والسلام، فهو لا يُغّلِبَ إحداهن على الأخريات، وإنما بالسوية إلا من تنازلت عن حقها كما تنازلت زينب بليلتها لعائشة رضي الله عنها و عنهن أجمعين، وكان عليه الصلاة والسلام يصحب زوجاته في السفر، كما صحّ في الحديث عن عائشة رضي الله عنها أنها قالت:
(كان رسول الله
صلى الله عليه وسلم إذا أراد سفرًا أقرع بين أزواجه، فأيتهن خرج سهمها خرج بها رسول الله صلى الله عليه وسلم )
الراوي: عائشة المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 4141
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]

فيحسن إليها ويبتسم لها بل ويمازحها ويضاحكها، ويسابقها كما فعل مع عائشة رضي الله عنها.
ثم إنه عليه الصلاة والسلام راعى أموراً في حق الزوجية
قد تكون صغيرة في أعين الناس ألا وهي التجمل لأزواجه والتزين لهن
فقد قالت عائشة رضي الله عنها
" كان صلى الله عليه وسلم لا يدخل بيته إلا والسواك على فمه"
فهو لا يريد أن تشم منه أزواجه رائحة أكله صلى الله عليه وسلم
ما أطيبه حياً وميتاً
لم يكن عليه الصلاة والسلام بحاجة لذلك فهو طيب الريح،
بأبي هو وأمي ولكنه قدوة للناس، يهتم بكل صغيرة وكبيرة في الحياة الزوجية لأن هذه الأمور لها أثرها الكبير في الحياة الزوجين سلباً وإيجاباً.

والمزاح مع أزواجه لم يكن غائباً عنه عليه الصلاة والسلام
بل كان حاضراً في كثير من أوقاته مع أهله
فعائشة رضي الله عنها تقول: " كنت أغتسل أنا والرسول صلى الله عليه وسلم من إناء واحد حتى إنه ليقول دعي لي وأقول دع لي"
فكان هذا مزاحاً لطيفاً يدل على حسن العشرة النبوية منه صلى الله عليه وسلم مع أزواجه.
و
عن عائشة قالت: (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعطيني العظم فأتعرّقه - أي: آكل ما بقي فيه من اللحم وأمصه - ،ثم يأخذه فيديره حتى يضع فاه على موضع فمي) رواه مسلم.

فأي حب وأي مودة منه صلى الله عليه وسلم لأزواجه؟!
وهو في بيته كان عليه الصلاة والسلام لا يأنف من أن يقوم ببعض عمل البيت ويساعد أهله، سئلت عائشة رضي الله عنها :
"ما كان النبي - صلى الله عليه وسلم - يصنع في بيته؟ قالت: كان يكون في مهنة أهله - أي: في خدمتهم - ، فإذا حضرت الصلاة خرج إلى الصلاة"
الراوي: عائشة المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 676
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]


و ها هو يحن على أزواجه ويعطف علهن
فعن أنس قال:
(خرجنا إلى المدينة قادمين من خيبر،
فرأيت النبي يُحَوِّي لها -أي: لصفية - وراءه بعباءة،ثم يجلس عند بعيره فيضع ركبته، وتضع صفية رجلها على ركبته حتى تركب)
الراوي: أنس بن مالك المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 4211
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]


هذا هو محمد صلى الله عليه وسلم زوجاً،
وهذه هي بعض معاملاته وأخلاقه مع أزواجه فقد كان أفضل الأزواج على الإطلاق.
فهل للأزواج اليوم أن يحسنوا معاملة
ومعاشرة أزواجهم كما كان نبيهم صلى الله عليه وسلم ؟
هل للأزواج أن يغيروا من
أسلوب القهر والظلم على الزوجات.؟
آمل أن تكون حياة النبي صلى الله عليه وسلم قدوة لنا نجعلها نصب أعيينا في التعامل مع أزواجنا.





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 10 )
زادى إيمانى
قلب منتمى
رقم العضوية : 8677
تاريخ التسجيل : Oct 2012
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 663 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 35
قوة الترشيح : زادى إيمانى is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: حملة ــ هذا محمد .... فمن أنتم ؟؟ -

كُتب : [ 05 - 10 - 12 - 01:38 AM ]


إن النبي كرم المرأة بنتاً صغيرة وكرمها زوجة وكرمها أما وأعطاها مكانة تليق بها وكان يرفق بهن ويشفق عليهن صلى الله عليه وسلم

المرأة قبل بعثة النبي كانت مهانة وكانت تقتل وتوءد خشية الفقر والعار فجاء المصطفى ليرفع قدر المرأة وليعلي من شأن المرأة

فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم "إنما النساء شقائق الرجال"
الراوي: عائشة و أنس بن مالك المحدث: الألباني - المصدر: صحيح
الجامع - الصفحة أو الرقم: 2333

خلاصة حكم المحدث: صحيح

بل في أعظم الأيام وقف النبي في يوم عرفة في هذا الموقف الجليل الذي لا ينسى فيقول كما في حديث مسلم " اتقوا الله في النساء فإنكم أخذتموهن بأمان الله واستحللتم فروجهن بكلمة الله "
الراوي: جابر بن عبدالله المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 1218
خلاصة حكم المحدث: صحيح
وكان النبي يعلمهن ويذكرهن أمور دينهن ويأمرهن بالصدقة وكانت النساء تهدي للنبي الهدايا وكان يقبلها النبي صلى الله عليه وسلم
وكان يغير النبي صلى الله عليه وسلم أسماء النساء القبيحة يبدلها بأسماء حسنة وجميلة
فتح النبي المجال للنساء بأن يصلوا في المساجد وفي مسجده هو صلى الله عليه وسلم حتى كان يقول صلى الله عليه وسلم " لا تمنعوا إماء الله مساجد الله"
الراوي: عبدالله بن عمر المحدث: ابن عبدالبر - المصدر: التمهيد - الصفحة أو الرقم: 24/278
خلاصة حكم المحدث: صحيح

وراعى رسول الله صلى الله عليه وسلم النساء وأعطاهم دور وكيان وتعامل مع متطلباتهم في الحياة في ذلك الزمان

وبايعن النبي النساء ونزلت في ذلك آيات قرآنية في بيعة النساء للنبي صلى الله عليه وسلم

ويسر النبي صلى الله عليه وسلم للمرأة طريق الجنة فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم " إذا صلت المرأة خمسها وصامت شهرها وحصنت فرجها وأطاعت زوجها قيل لها ادخلي من أي أبواب الجنة شئت "
الراوي: أبو هريرة المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 660
خلاصة حكم المحدث: صحيح

أي كرامة هذه نالت بها المرأة هذا كله بدعوة الحبيب صلى الله عليه وسلم حتى في مرض وفاة النبي في آخر وصيته راعى المرأة وقال أوصيكم بالنساء خيراً

هذه العناية الكبيرة للنبي صلى الله عليه وسلم ستزيد النساء في العالم محبة لهذا النبي صلى الله عليه وسلم وحب لإتباعه صلى الله عليه وسلم





رد مع اقتباس
إضافة رد
  

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
...., أحمد, أنتم, جملة

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيعى إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيعى الرد على المواضيع
لا تستطيعى إرفاق ملفات
لا تستطيعى تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 04:55 PM.


   الدرر السنية

بحث عن:



 
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd