الاستخارة غيرت حياتى باسورد أنا وطفلى أنت فى مرأة الأخرين تمنيت تعلم العمرة بالصور حملة التضامن مع غزة


العودة   أخوات إيمان القلوب > الملتقى الدعوي > على طريق الدعوه > بقلمك ندعو الى الله

بقلمك ندعو الى الله قسم فرعى لموضوعات الدعوه التى بأقلام أخوات إيمان القلوب



إضافة رد
 
أدوات الموضوع
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 1 )
مجموعة صويحبات الكلمة
فريق المتحابين فى الله
رقم العضوية : 9368
تاريخ التسجيل : Dec 2012
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 76 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : مجموعة صويحبات الكلمة is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
115 خريفه ربيع لــ مجموعة صويحبات الكلمة

كُتب : [ 07 - 01 - 13 - 05:58 PM ]

















خريفه ربيع








وشاء الله أن نخلق

فخلقنا واستعمرنا في الأرض
ولكن لماذا خلقنا؟؟


سؤال يجيبنا عنه الله تعالى في كتابه الكريم يقول الله تعالى: (وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ)

"(الذاريات: 56)

ولكي تتحقق عبوديتنا له جعل سنة كونه الابتلاء ليميز الخبيث من الطيب و
كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ وَنَبْلُوكُمْ بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً وَإِلَيْنَا تُرْجَعُونَالأنبياء 21
فماذا علينا وقد رضينا بالله ربا ؟؟؟؟؟؟؟
علينا أن ننصاع لأوامره ونرضى بكل ما قسم لنا فكل ما يأتي من الله خيراً وحتى لو كان ظاهره غير ذلك ونحن نعلم أن ما نعمله من عمل صغر أو كبر قد أحصاه الله علينا فإن رضينا فلنا الرضا
عن عليٍّ رضي الله عنه قال: إن اللهَ يقضي بالقضاءِ فمن رضي فله الرضا ومن سَخِط فله السُّخْطُ
الراوي: - المحدث: ابن تيمية - المصدر: مجموع الفتاوى - الصفحة أو الرقم: 10/46
خلاصة حكم المحدث: صحيح



وهكذا تتلاحق الأيام وتأتي أحيانا بما يسرنا وأحيانا بما يسؤنا, وبما أننا رضينا بمحمد صلى الله عليه وسلم نبيا ورسولا فعلينا أن نعمل بما جاءنا به لأنه لا ينطق عن الهوى وها هو حبيبنا يقرر لنا ما يمر علينا من خير أو شر
احفظِ اللهَ يحفظْكَ احفظِ اللهَ تجدْهُ أمامكَ تعرَّفْ إلى اللهِ في الرخاءِ يعرفْكَ في الشدَّةِ واعلمْ أنَّ ما أصابكَ لم يكن ليُخطِئَكَ وما أخطأكَ لم يكنْ ليصيبكَ واعلمْ أنَّ الخلائقَ لو اجتمعوا على أنْ يعطوكَ شيئًا لم يردِ اللهُ أنْ يعطيَكَهُ لم يقدِروا على ذلك أو يصرِفوا عنكَ شيئًا أراد اللهُ أنْ يعطيَكَهُ لم يقدِروا على ذلك وإذا سألتَ فاسألِ اللهَ – تعالى – وإذا استعنتَ فاستعِنْ باللهِ واعلمْ أن َّالنَّصرَ مع الصبرِ وأنَّ الفرَجَ مع الكَربِ وأنَّ مع العُسرِ يسرًا واعلمْ أنَّ القلمَ قد جرَى بما هو كائنٌ
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: السفاريني الحنبلي - المصدر: شرح كتاب الشهاب - الصفحة أو الرقم: 111
خلاصة حكم المحدث: بمجموع أسانيده يصل إلى درجة الحسن

فما علينا لو أخذنا بهذا الحديث إلا أن نصبر على كل ما يحدث لنا ولنتيقن أن الله مع الصابرين فمن كان الله معه فما هو همه؟؟
ولكن كيف يكون الصبر؟







للصبر ثلاث حالات
أولها الصبر على الطاعة فقد أكون متعبة أو مريضة أو متكاسلة ولكني سأؤدي فرائضي مهما كانت حالتي, فسأصبر على العطش في الصيام, وأصبر على برودة الماء أثناء الوضوء, وسأصبر على إنفاق مالي ابتغاء مرضاة الله وسأصبر على المشاق التي قد تعترضني قبل أن أؤدي الطاعة أو أثناء تأديتي لها ولنعلم أنه
"...إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ" (الزمر :10)


ثانيها الصبر عن المعصية فالنفس أمارة بالسوء, والشيطان يزين لنا المعاصي والهوى يسهلها لنا فهذه الأعداء الثلاثة تترصد بنا وعلينا أن نقاومها بالصبر فلذة المعصية تذهب وتبقى حسرتها فإذا صبرنا نلنا راحتنا الدائمة بإذن الله.
ثالثها الصبر على أقدار الله من فقر أو مرض أو موت عزيز أو مفارقة حبيب أو غيرها من الأقدار التي تصيبنا وليس لنا دفعها ولا طاقة لنا على ذلك فنستسلم لأمر الله ونتبع قوله تعالى
((لَتُبْلَوُنَّ فِي أَمْوَالِكُمْ وَأَنْفُسِكُمْ وَلَتَسْمَعُنَّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكُمْ وَمِنَ الَّذِينَ أَشْرَكُوا أَذًى كَثِيرًا وَإِنْ تَصْبِرُوا وَتَتَّقُوا فَإِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ الأُمُورِ))(186) آل عمران





قدمت إليها لأواسيها فى ابتلاء ربها لها بمرض عضال
ذهبت وأنا أحاول أن ألملم بعض الكلمات المبعثرة من هنا وهناك
عن المرض والمحنة والمنحة من الله والرضا وحب الله للعبد بسماع صوته
بالدعاء ..


ولم أنسى أن أنوي بالزيارة وجه الله وإحياء لسنه حبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم ومعاودة مريض وإدخال السرور على قلبها
وغيرها من النوايا الحسنة.
اتصلت بإحدى الصديقات التي جمعتنا بالصديقة المريضة رابطة أخوة في الله
كان الحزن يسدل علي وجوهنا مما أصاب صديقتنا
ذهبنا لنثبتها على الإيمان فوجدنا منها ما يثبتنا من عبر حية
كانت الابتسامة تعلو وجهها الذي ظهر عليه علامات الإعياء الشديد.
جلسنا أمامها في استحياء وأخذنا نتمتم عبارات ..شفاك الله وعفاك
لا بأس طهوراً إن شاء الله ..
أردفت صديقتى : إن شاء الله غداً أفضل
وعثرة وتزول ..إن شاء الله .. لا أعرف أهي عين أم ماذا
عنذئد قالت صديقتنا :
حبيباتى قبل أن أعرف تشخيص حالتي .. وعندما طلب منى أن أقوم بعمل بعض التحاليل والأشعة
سبحان الله كان يداعبني قلق كبير


لكن عندما عرفت بمرضي .. ارتاح قلبي وغشيتني السكينة


نظرنا إليها في دهشة وتعجب ..وحال لساننا يقول كيف يعنى ؟

أردفت بابتسامتها المعهودة .. أكيد كان هناك قلق ولكن بعد أن قلت إنا لله وإنا إليه راجعون


بمليء الفم والقلب والله يا بنات شعرت وأن قلبي غشيته سكينة عظيمة



نظرت إلينا في هدوء وقالت :: للأسف كثير منا ينقصه الحكمة فالأمر بيد إله واحد وسوف
نعود إلى إله واحد .. والحساب عند إله واحد هو الله

فكيف يبتليني ولا أصبر ويمتحنني ولا أجيد الامتثال وكيف يختبرني وأجزع وكيف سيجزل لى أجر بالصبر ولا أصبر


ابتسمنا ودموعنا تتساقط مما سمعنا ..خرجنا من عندها ونحن نفخر بها ولا نزكيها على الله


وقبل أن نزورها كنا نشفق عليها

مضينا ساكنين تزلزلنا كلمات وكيف لا أصبر والله يجزي أجر وعطاءاً على قدر الصبر


والأمر قدر فهل لا تصبر؟ اسمعك يستحيل




صحيح أنه ليس سهلاً ولكن نصبر ونصبر أنفسنا ونبرر لأنفسنا أن صبرنا مهما كان قاسياً فإن جزاءه خير فهو أولاً استجابة لأمر الله (وَاسْتَعِينُواْ بِالصَّبْرِ وَالصَّلاَةِ وَإِنَّهَا لَكَبِيرَةٌ إِلاَّ عَلَى الْخَاشِعِينَ(45) سورة البقرة

ثم إن الجزاء على عظم البلاء لقوله صلى الله عليه وسلم
"عِظَمُ الجزاءِ معَ عِظَمِ البلاءِ وإنَّ اللَّهَ إذا أحبَّ قومًا ابتلاَهم فمن رضيَ فلَهُ الرِّضا ومن سخِطَ فلَهُ السُّخط"
الراوي: أنس بن مالك المحدث: الألباني - المصدر: صحيح ابن ماجه - الصفحة أو الرقم: 3272
خلاصة حكم المحدث: حسن

ثم إن أجر الصابرين يوم القيامة لا يعد ولا يحصى ولا يحسب
من جنات وغرف وحرير
وَجَزَاهُمْ بِمَا صَبَرُوا جَنَّة وَحَرِيرًا الإنسان 12
((أُوْلَئِكَ يُجْزَوْنَ الْغُرْفَةَ بِمَا صَبَرُوا وَيُلَقَّوْنَ فِيهَا تَحِيَّةً وَسَلَاماً)) {75}الفرقان
ويكفيهم بأن الله تعالى مدح عقباهم بنعم
((سلَامٌ عَلَيْكُمْ بِمَا صَبَرْتُمْ فَنِعْمَ عُقْبَى الدَّارِ). (24) سورة الرعد
هذا هو الصبر الذي يقلب المحنة إلى منحة وسبب دخول الجنة، وسبب النجاة من النار
"حفت الجنة بالمكاره . وحفت النار بالشهوات"
الراوي: أنس بن مالك المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 2822
خلاصة حكم المحدث: صحيح

والصبر على الطاعات يدخل الجنة والصبر عن الشهوات يبعد عن النار وهو مفتاح الفرج ومحقق ما تصبو إليه النفس من علو ورفعة

لا تيأسن وإن طالت مطالبة *** إذا استعنت بصبر أو ترى فرجاً

أخلق بذي الصبر أن يحظى بحاجته *** ومدمن القرع للأبواب أن يلجا

المبتلى وصبره


تتساقط أوراق الخريف فينظر لها شاب وهو في مقتبل العمر ويشبه حياته بأوراق متساقطة لأنه مبتلى فينتظر سقوط ورقته الأخيرة
ولكن في نفس الوقت يدرك أن في نفسه ربيعاً وهو صبره بقضاء الله وتحمله على الألم ونظرة الناس إليه فهو مبتلى بأنه مقعد لا يستطيع المشي وتحريك قدميه مثل أي إنسان

فقلبه مطمئن بفرج الله, ولسانه دائم الذكر, ويشعر بأنه بنعمة كبيرة لأنه يستطيع تحريك لسانه حتى يذكر الله

ولكن تمر به مواقف وساعات يشعر بأنه كالخريف ينتظر ورقته الأخيرة لتسقط
فيبدأ تفكيره بأنه لا يستطيع الصبر ويتمكن منه الشيطان حتى يجعله يائس من رحمة الله وأنه لا سبيل لنجاته إلا بالتذمر والتسخط والعياذ بالله

فسرعان ما يتغير تفكيره إلى أن يجعل قلبه كالربيع مزهر ومطمئن بذكر الله وراضٍ بقضاء الله وقدره فيتذلل بالدعاء إلى الله بأن يبدل حزنه وألمه صبراً وطاعة وسعادة وجنة عرضها كعرض السماوات والأرض
فأقول لنفسي ولكم اصبروا فإن هذه الدنيا تحتاج منا إلى الصبر وكلها ابتلاءات من الله عز وجل ولكن ما بعد الضيق إلا الفرج

اقتباس:
وتذكر قول الله سبحانه وتعالى:

( إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ) { الزمر 10}


وتم تفسير الآية

بأن
إنما يوفى الصابرون أجرهم بغير حساب ـ هذا يحتمل وجهين أحدهما: أن الصابر يوفى أجره ولا يحاسب على أعماله، فهو من الذين يدخلون الجنة بغير حساب، الثاني: أن أجر الصابرين بغير حصر بل أكثر من أن يحصر بعدد، أو وزن، وهذا قول الجمهور.





قال رجل لعنتره : ما السر في شجاعتك وأنت تغلب الرجال ؟
فقال عنتره : ضع إصبعك في فمي وخذ إصبعي في فمك . وعض كل واحد منهم الآخر ، فصاح الرجل من الألم ولم يصبر ، فأخرج له عنتره إصبعه . وقال : بهذا غلبت الأبطال ...أي بالصبر والاحتمال .

فالصبر الصبر .. وإياكم والجزع مما يقدر الله ويشاء فنحن ملك لله ، وعبيد لله ، ومن حق المالك أن يفعل بما يملك ما يشاء.

قال الشاعر:

دع المقادر تجري في اعنتها
ولا تنامن إلا خالي البال
ما بين طرفة عين وانتباهتها
يغير الله من حال إلى حال


فيديو من تصميم مجموعة صويحبات الكلمة


https://www.youtube.com/watch?featur...&v=D5kYxfbnaKU

ودروس بعنوان خريفه ربيع (الصبر)







وأخيراً لا تنسونا من صالح دعائكم
















التعديل الأخير تم بواسطة أملى الجنان ; 09 - 01 - 13 الساعة 11:21 PM سبب آخر: أخطاء إملائية
رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 2 )
ملاذى الله
رقم العضوية : 5501
تاريخ التسجيل : Aug 2009
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 4,077 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 2565
قوة الترشيح : ملاذى الله has a reputation beyond reputeملاذى الله has a reputation beyond reputeملاذى الله has a reputation beyond reputeملاذى الله has a reputation beyond reputeملاذى الله has a reputation beyond reputeملاذى الله has a reputation beyond reputeملاذى الله has a reputation beyond reputeملاذى الله has a reputation beyond reputeملاذى الله has a reputation beyond reputeملاذى الله has a reputation beyond reputeملاذى الله has a reputation beyond repute
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: خريفه ربيع لــ مجموعة صويحبات الكلمة

كُتب : [ 07 - 01 - 13 - 06:23 PM ]

جزاكم الله خيرا

للنشر





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 3 )
غايتي رضا ربي

رقم العضوية : 7533
تاريخ التسجيل : Nov 2010
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : ♥ في أَكنَافُ بَيتِ المَقدِس ♥
عدد المشاركات : 10,616 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 2127
قوة الترشيح : غايتي رضا ربي has a reputation beyond reputeغايتي رضا ربي has a reputation beyond reputeغايتي رضا ربي has a reputation beyond reputeغايتي رضا ربي has a reputation beyond reputeغايتي رضا ربي has a reputation beyond reputeغايتي رضا ربي has a reputation beyond reputeغايتي رضا ربي has a reputation beyond reputeغايتي رضا ربي has a reputation beyond reputeغايتي رضا ربي has a reputation beyond reputeغايتي رضا ربي has a reputation beyond reputeغايتي رضا ربي has a reputation beyond repute
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: خريفه ربيع لــ مجموعة صويحبات الكلمة

كُتب : [ 07 - 01 - 13 - 06:28 PM ]

مجموعتنا الغالية صويحبات الكلمة
بارك الله فيكنّ
وجزا الله كل من كتب وصمم خير الجزاء
أسأل الله أن يرزقنا وأياكم الصبر عند الصدمة الاولى

دمتم برعاية الله وحفظه





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 4 )
صمتي جوابي
قلب مشارك
رقم العضوية : 6408
تاريخ التسجيل : Dec 2009
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : في قلب امي
عدد المشاركات : 112 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : صمتي جوابي is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: خريفه ربيع لــ مجموعة صويحبات الكلمة

كُتب : [ 07 - 01 - 13 - 06:53 PM ]

أإسـ عٍ ـد الله أإأوٍقـآتَكُـم بكُـل خَ ـيرٍ
دآإئمـاَ تَـبهَـرٍوٍنآآ بَمَ ـوٍآضيعكـ
أإلتي تَفُـوٍح مِنهآ عَ ـطرٍ أإلآبدآع وٍأإلـتَمـيُزٍ
لك الشكر من كل قلبي





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 5 )
Zahrat Al Orkid
قلب نشط
رقم العضوية : 8438
تاريخ التسجيل : Jun 2012
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : مدينة الجديدة
عدد المشاركات : 241 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : Zahrat Al Orkid is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: خريفه ربيع لــ مجموعة صويحبات الكلمة

كُتب : [ 07 - 01 - 13 - 07:04 PM ]


ما شاء الله
ما اروع طرحك اختي
أثرت في القصة التي ذكرتها

و كما قال الشاعر :

لا تيئســن وان طالــــت مــطالبـــــة
إذا استعنت بصبر أن ترى فرجا
أخلق بذي الصبر أن يحظى بحاجته
ومـدمن القـرع للأبواب أن يلجا






رد مع اقتباس
إضافة رد
  

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
مجموعة, الكلمة, خريفه, ربيع, صويحبات

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيعى إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيعى الرد على المواضيع
لا تستطيعى إرفاق ملفات
لا تستطيعى تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 06:00 PM.


   الدرر السنية

بحث عن:



 
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd