الاستخارة غيرت حياتى باسورد أنا وطفلى أنت فى مرأة الأخرين تمنيت تعلم العمرة بالصور حملة التضامن مع غزة





إضافة رد
 
أدوات الموضوع
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 6 )
روقيه
قلب طموح
رقم العضوية : 8250
تاريخ التسجيل : Jan 2012
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : ق من أتباع النبي محمد صلى الله عليه وسلم
عدد المشاركات : 2,455 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 39
قوة الترشيح : روقيه is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: هذه أمُـك يـا فتـاة ....

كُتب : [ 08 - 01 - 13 - 11:52 PM ]



أختاه ...
هل تتصورين عقاب من يبدل ويغير ؟ ضعى هذا الحديث نصب عينيك ...
عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " تَرِدُ عليَّ أمتي الحوض ، وأنا أذود الناس عنه ؛ كما يذود الرجل إبل الرجل عن إبله ، قالوا: يا نبي الله ! أتعرفنا ؟ قال: نعم ، لكم سيما ليست لأحد غيركم ، تردون علي غراً محجلين من آثار الوضوء . وليصدن عني طائفة منكم ، فلا يَصِلُون ، فأقول: يا رب ! هؤلاء من أصحابي ؟! فيجيبني ملكٌ فيقول: وهل تدري ما أحدثوا بعدك ؟! "
قال القرطبي : والأحاديث في هذا المعنى كثيرة . فمن بدل أو غير أو ابتدع في دين الله مالا يرضاه الله ولم يأذن به الله فهو من المطرودين عن الحوض ، المبتعدين منه المسودي الوجوه ، وأشدهم طرداً وإبعاداً من خالف جماعة المسلمين وفارق سبيلهم ؛ كالخوارج على اختلاف فرقها ، والروافض على تباين ضلالها ، والمعتزلة على أصناف أهوائها ؛ فهؤلاء كلهم مبدلون ومبتدعون .
ثبتكِ اللهُ على منهج الحق

عَن أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " قَالَ اللهُ عَزَّ وَجَلَّ: ... وَمَا يَزَالُ عَبْدِي يَتَقَرَّبُ إِلَيَّ بِالنَّوَافِلِ حَتَّى أُحِبَّهُ ، فَإِذَا أَحْبَبْتُهُ كُنْتُ سَمْعَهُ الَّذِي يَسْمَعُ بِهِ ، وَبَصَرَهُ الَّذِي يُبْصِرُ بِهِ ، وَيَدَهُ الَّتِي يَبْطِشُ بِهَا ، وَرِجْلَهُ الَّتِي يَمْشِي بِهَا ، وَإِنْ سَأَلَنِي لَأُعْطِيَنَّهُ وَلَئِنْ اسْتَعَاذَنِي لَأُعِيذَنَّهُ ... " [رواه البخارى وغيره]
فالعبد الذى يتقرب إلى الله بالنوافل بعد استكمال الفرائض يوفقه الله لكل خير ، ويصرف عنه كل شر ، وتصير جوارحه كلها مشغولة بالله ، وترتفع رتبته إلى درجة علية سَنية فإذا سأل اللهَ أجابه ، وإذا احتمى بجنابه واستعاذ به أعاذه ، وهذا من أسباب الثبات على الحق .
فكلما ازداد العبد من الطاعة يزداد رسوخ قدمه على طريق الله ، فلا يزعزعه إرجاف المرجفين ، وتهويل المبطلين .
جعلكِ الله من العابدات

أختاه ...
فى أيام تصاعدت فيها الهزات الداخلية ... ما أحوجكِ إلى الأخوة الإيمانية ، فالوحدة غربة ، والغربة وحشة ، والوحشة نُفرة ، والنفرة ضلال .
أختاه ...
في هذه الحياة تجدين صعوبة بالغة في أن تعيشي وحيدة دون أخت لك ، تأوى إليها . تلاقيك وتواسيك . تبثي إليها همومك .تشاطرك أفراحك . تشاركك أحزانك وأتراحك . تقيلك من عثرتك . تحيطك من وراءك . تشحذ همتكِ . طريقها طريقك . ودها ودك . مرآتك الصافية . إن أحسنتِ أعانتك . إن أسأتِ قومتك . إن ضعفت نفسك ساعة بالجنة ذكرتك . بالثبات نصحتك .
إن الإسلام دين الأخوة والمحبة والتآلف ، قال تعالى : ( وَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ لَوْ أَنْفَقْتَ مَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعاً مَا أَلَّفْتَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ وَلَكِنَّ اللَّهَ أَلَّفَ بَيْنَهُمْ ) [الأنفال:63]
فكم من أخت كاد أن يدركها الغرق فإذا بيد حانية شفيقة تمتد كطوق نجاة فانتشلتها ، فلما وصلت بها إلى بر الأمان شدت أزرها وقوت عزمها .
كم من أخت بدأت طريقها بجد وهمة ، ثم فترت همتها شيء فشئ ، فإذا بكلمات رقراقة انطلقت من قلب حى تذكرها بسابق العهد والجوار .
كم من أخت أحاطت الغربة بها من كل جانب حتى ضاق عليها صدرها ، فإذا بوجه تلاقيه أو صوت يهاتفها فتزول الغربة ويتسع الصدر .
أختاه ...يا من زرعتِ بساتين الأخوة في قلبك . فأثمرت فيكِ حياة أخرى غير تلك التي تحيها ، فالقلوب تحيا وتترابط وتتآلف فيورثها الله من النعيم ما لا يستشعره إلا من ذاقه .
فمن ذلك : تتذوقي حلاوة الإيمان فتحيين حياة السعداء – يحيطك الله برحمته ويقيكِ شدائد يوم القيامة – يظلك اللهُ فى ظل عرشه يوم لا ظل إلا ظله – يحبك الله – يزيد الله فى درجاتِك لتصلى منازل الأبرار ..... .
كيف لا تثبتين وقد حققت الإخوة الإيمانية ؟!![/
5- أكثري العبادات والطاعات : 6- حققي الأخوة الإيمانية :





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 7 )
روقيه
قلب طموح
رقم العضوية : 8250
تاريخ التسجيل : Jan 2012
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : ق من أتباع النبي محمد صلى الله عليه وسلم
عدد المشاركات : 2,455 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 39
قوة الترشيح : روقيه is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: هذه أمُـك يـا فتـاة ....

كُتب : [ 08 - 01 - 13 - 11:52 PM ]

!
7- ثقي بنصر الله ووعده :
كان رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يبث عوامل الثقة فى النفوس ، وكان القرآن يتنزل وأهل الحق يعذبون يبشرهم بالنصر والتمكين وهزيمة المشركين ، كقوله تعالى : ( سَيُهْزَمُ الْجَمْعُ وَيُوَلُّونَ الدُّبُرَ ) نزلت بمكة وتحقق الوعد الصادق فى أول لقاء بين الكفر والإيمان يوم الفرقان .
وهذا خَبَّاب بن الأرت يشكو إلى النبى ما لقى من تعذيب فبين النبى صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ له أن أصحاب الحق لابد لهم من الفتنة والابتلاء ، وزاده تثبيتاً فبشره بنصر الإسلام ، واكتمال أمره فقال : " وَاللهِ لَيُتِمَّنَّ الله هَذَا الأَمْر حَتَّى يَسيرَ الرَّاكبُ مِنْ صَنْعَاءَ إِلَى حَضْرَموتَ لاَ يَخَافُ إلاَّ اللهَ والذِّئْب عَلَى غَنَمِهِ ، ولكنكم تَسْتَعجِلُونَ " [رواه البخارى وغيره]
فمهما انتفش الباطل واستطال فكونى على يقين من هزاله وضعفه وخفة وزنه ، وأن الثقة فى نصر الله هى مناط القوة التى يستشعرها صاحب الحق .
قال تعالى: ( بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ ) [الأنبياء:18]
قال العلامة الحويني - حفظه الله - : لقد جعل الله عز وجل قوة الحق ذاتية فيه ، فالحق قذيفة ، يحمل أسباب القوة في ذاته ، لكنه يحتاج إلى مسدد ، ومن قوة الحق أنه يتوجه إلى كبد الباطل وإلى دماغه ، لا يتوجه إلى العضلة ولا إلى الكتف ، وإنما إلى الدماغ ، ولذلك قال تعالى: (فَيَدْمَغُهُ) يدمغه نستفيد منها فائدتين :
الفائدة الأولى: أنها تصيب دماغه ، والمرء إذا أصيب دماغه لا يعيش .
الفائدة الثانية : فيه معنى الدمغ ( الختم ) أي أن الذي يصيبه الحق يصاب بدمغٍ وعلامةٍ ظاهرةٍ يظهر منها أنه مبطل ، والباطل زاهق ، لا روح له ولا نفس .
( وَكَانَ حَقًّا عَلَيْنَا نَصْرُ الْمُؤْمِنِينَ )
8- اقرعي أبواب السماء :
أختاه ... إذا أقبل عسكر الفتن والبلاء فاثبتي واستقبليه بسلاح الدعاء . إلجائي إلى الله الذى بيده مقاليد كل شيء(وَمَا كَانَ قَوْلَهُمْ إِلَّا أَنْ قَالُوا رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَإِسْرَافَنَا فِي أَمْرِنَا وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ ) .
وانظري إلى غلام أصحاب الأخدود وهو يلجأ إلى الدعاء " اللهم اكفينهم بما شئت وكيف شئت " فينجيه الله من كيد الملك الكافر .
أختاه ... إذا جاءتكِ المصائبُ كالسيل ، والخلانُ عنكِ في مَيل . عندما يلُفُكِ الليل ...
فارفعي يديكِ وقلى ((يَا رَبُّ)) (أَمْ مَنْ يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ وَيَجْعَلُكُمْ خُلَفَاءَ الْأَرْضِ أَإِلَهٌ مَعَ اللَّهِ قَلِيلًا مَا تَذَكَّرُونَ ) [النمل:62]
أنزلْي حوائجَك به ، فهو أقربُ إليكِ من دمك الذي يجري في عروقك ، وهو أعلمُ بما فيه نفعكِ فيسوقه إليك ، وييسره لك ، وهو أعلم بما فيه ضرك فيصرفه عنك ، ففي السؤال ذل وانكسار وافتقار واضطرار .
قال تعالى : ( وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ ) [البقرة:186]
وَعَنْ سَلْمَانَ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ :" إِنَّ رَبَّكُمْ حَيِيٌّ كَرِيمٌ يَسْتَحْيِي مِنْ عَبْدِهِ أَنْ يَرْفَعَ إِلَيْهِ يَدَيْهِ فَيَرُدَّهُمَا صِفْرًا أَوْ قَالَ خَائِبَتَيْنِ " [رواه ابن ماجه]





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 8 )
روقيه
قلب طموح
رقم العضوية : 8250
تاريخ التسجيل : Jan 2012
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : ق من أتباع النبي محمد صلى الله عليه وسلم
عدد المشاركات : 2,455 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 39
قوة الترشيح : روقيه is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: هذه أمُـك يـا فتـاة ....

كُتب : [ 08 - 01 - 13 - 11:53 PM ]


* من وحـي القصـة :
1- بيان ما يفعله الإيمان بالنفوس ، ففى سبيل الله يستروح المؤمنون العذاب ، ويواجهون الطغاة ، ولا ينفع فى مواجهة المؤمن أشد ألوان الظلم ، وأقسى أنواع التعذيب .
2- إكرام الله لأوليائه الذين بذلوا نفوسهم رخيصة فى سبيله ، فقد أعلى الله مقام آسية ، وأكرمها إكراماً عظيماً .
3- عظم كراهية الكفرة أمثال فرعون للمؤمنين ، وخلو قلوبهم من الرحمة عند المواجهة .
4- الجزاء من جنس العمل ، فقد تركت آسية قصراً دنيوياً لله فأبدلها الله بيتاً فى الجنة رأته وهى فى الدنيا .
5- يثبت الله عباده الذين شاء لهم الكرامة فى المواقف الصعبة ، فقد ثبت الله آسية .
6- صفعة على وجوه العلمانيين وأذنابهم الذين يتهمون القرآن بهضم حق المرأة فهذا كتاب الله يخلد امرأةً أطاعت ربها ، ليسوى بين الرجل والمرأة فى العقل والعقيدة .

وقبل الرحيل ... أختاه
ما أجملك حين تسددي وتقاربي وتوازني ، وما أعظمك حين تجعلين الدنيا مطية الآخرة ، وما أكرمك حين تعطي في الدنيا كل ذي حق حقه ، فتعطي حق الله في التوحيد والعبودية والولاء ، وحق الإسلام في الالتزام الحقيقي به والدعوة إليه ، وتعطي حق الزوج والأولاد في الطاعة والتربية والرعاية ، وتعطي حق نفسك بتمتعها من الطيبات ومتاع الدنيا دون عبودية لها ، وهكذا سائر الحقوق تؤديها بصدق وإخلاص وعزم وقناعة وزهد.
قال بعض الصالحين: يا ابن آدم إذا سلكت سبيل القناعة، فأقل شيء يكفيك، وإلا فإن الدنيا وما فيها لا تكفيك .
وقال علي بن أبي طالب: ليس الزهد ألا تملك شيئًا، ولكن الزهد ألا يملكك شيء .
وعن وكيع قال: قال سفيان الثوري: الزهد في الدنيا: قصر الأمل ليس بالأكل الغليظ ولا لبس العباء .
أسأل الله ن يحفظكِ ويثبتك ثبات أمك آسية
**********

المراجـع
القرآن الكريم . صحيح البخارى . صحيح مسلم . مسند أحمد . مسند أبى يعلى . شعب الإيمان للبيهقي . سنن ابن ماجه . سنن الترمذى . مستدرك الحاكم . الجامع لأحكام القرآن للقرطبي . فى ظلال القرآن . أيسر التفاسير لأبي بكر الجزائري . مواقف إيمانية لأحمد فريد . عودة الحجاب لابن المقدم . وحى القلم للرافعي . أسعد امرأة فى العالم لعائض القرني . الفوائد لابن القيم . الوابل الصيب من الكلم الطيب لابن القيم . صلاح الأمة فى علو الهمة للعفاني . الأخوة أيها الإخوة لمحمد حسين يعقوب . إذا سألت فاسأل الله لعادل محمد . هذه هى زوجتى . ما أقوى شخصيتها لعبد المحسن الأحمد . القابضات على الجمر للعريفي . الفتاة ألم وأمل لإبراهيم الدويش . سنة الدفع وتعلقها بحق النبي صلى الله عليه وسلم على أمته للحويني





رد مع اقتباس
إضافة رد
  

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
...., أمُـك, فتـاة

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيعى إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيعى الرد على المواضيع
لا تستطيعى إرفاق ملفات
لا تستطيعى تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 08:39 PM.


   الدرر السنية

بحث عن:



 
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd