الاستخارة غيرت حياتى باسورد أنا وطفلى أنت فى مرأة الأخرين تمنيت تعلم العمرة بالصور حملة التضامن مع غزة



حملات دعويه لأخوات إيمان القلوب يتم هنا وضع جميع الحملات الخاصة بالمنتدى



إضافة رد
 
أدوات الموضوع
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 31 )
باحثة عن الحق
رقم العضوية : 7507
تاريخ التسجيل : Oct 2010
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : اسأل الله الفردوس الاعلى في الجنة
عدد المشاركات : 12,772 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 2516
قوة الترشيح : باحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond repute
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: حملة إياك وسب الدين

كُتب : [ 29 - 01 - 13 - 02:37 PM ]








يسب الدين فهل يصاحبه ؟ وكيف يتصرف معه ؟

أنا معي صاحب يسب الدين ، ويسمعني كلاماً سيئاً في رمضان ، كيف أتعامل معه ؟ إنه دائماً معي ويكرر لي السب والشتم .

الحمد لله

سب الله تعالى أو الدين كفر أكبر مخرج من الملة ، قال الله تعالى : ( قُلْ أَبِاللَّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنْتُمْ تَسْتَهْزِئُونَ * لا تَعْتَذِرُوا قَدْ كَفَرْتُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ ) التوبة/65، 66 .

والواجب عليك تذكير هذا الساب ونصحه وتخويفه من أنه قد حبطت أعماله ، وأنه – إن لم يتب - سيلقى الله تعالى بالكفر الأكبر .

وأعلمه أن عقوبته التي يستحقها في الدنيا : القتل ، قال النبي صلى الله عليه وسلم : ( مَنْ بَدَّلَ دِينَهُ فَاقْتُلُوهُ )


الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: ابن عبدالبر - المصدر: الاستذكار - الصفحة أو الرقم: 6/156
خلاصة حكم المحدث: صحيح



وذكِّره بوجوب الرجوع إلى الإسلام ، وأنه إذا رجع وتاب تاب الله عليه .

فإن استجاب فقد أحسن ، وإن لم يستجب فلا يحل لك البقاء معه وهو يسب الدين .

وقد سئل الشيخ ابن عثيمين عن حكم البقاء بين قوم يسبون الله عز وجل .

فأجاب :

" لا يجوز البقاء مع قوم يسبون الله عز وجل ، لقوله تعالى : ( وَقَدْ نَزَّلَ عَلَيْكُمْ فِي الْكِتَابِ أَنْ إِذَا سَمِعْتُمْ آَيَاتِ اللَّهِ يُكْفَرُ بِهَا وَيُسْتَهْزَأُ بِهَا فَلا تَقْعُدُوا مَعَهُمْ حَتَّى يَخُوضُوا فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ إِنَّكُمْ إِذًا مِثْلُهُمْ إِنَّ اللَّهَ جَامِعُ الْمُنَافِقِينَ وَالْكَافِرِينَ فِي جَهَنَّمَ جَمِيعًا ) النساء/140 . والله الموفق " انتهى .

"مجموع فتاوى الشيخ ابن عثيمين" (2/السؤال رقم 238) .

واعلم أن صحبة السوء لا تأتي إلا بالشر ، فاحرص على نفسك منها ، وقد شبَّه النبي صلى الله عليه وسلم صاحب السوء بنافخ الكير ، فهو إما أن يحرق ثيابك وإما أن تجد منه ريحاً خبيثة .

عن أبي موسى رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( مَثَلُ الْجَلِيسِ الصَّالِحِ وَالسَّوْءِ كَحَامِلِ الْمِسْكِ وَنَافِخِ الْكِيرِ ، فَحَامِلُ الْمِسْكِ إِمَّا أَنْ يُحْذِيَكَ ، وَإِمَّا أَنْ تَبْتَاعَ مِنْهُ ، وَإِمَّا أَنْ تَجِدَ مِنْهُ رِيحًا طَيِّبَةً ، وَنَافِخُ الْكِيرِ إِمَّا أَنْ يُحْرِقَ ثِيَابَكَ ، وَإِمَّا أَنْ تَجِدَ رِيحًا خَبِيثَةً ) .


الراوي: أبو موسى الأشعري عبدالله بن قيس المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 5534
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]



يُحذيك : يُعطيك .

قال النووي رحمه الله :

" فيه تمثيله صلى الله عليه وسلم الجليس الصالح بحامل المسك , والجليس السوء بنافخ الكير , وفيه فضيلة مجالسة الصالحين وأهل الخير والمروءة ومكارم الأخلاق والورع والعلم والأدب , والنهي عن مجالسة أهل الشر وأهل البدع , ومن يغتاب الناس , أو يكثر فُجْرُه وبَطَالَتُه . ونحو ذلك من الأنواع المذمومة " انتهى . " شرح مسلم " ( 16 / 178 ) .

والخلاصة : أنه يجب عليك مناصحة هذا الساكن معك ، فقد وقع في الكفر الأكبر عندما سب الدين ، ووقع في كبيرة من كبائر الذنوب عندما سبَّك ، فإن استجاب لنصحك وأصلح نفسه فابق معه وأعنه على نفسه ، وإن لم يستجب فلا خير لك في مصاحبته .

والله أعلم .

الإسلام سؤال وجواب







رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 32 )
باحثة عن الحق
رقم العضوية : 7507
تاريخ التسجيل : Oct 2010
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : اسأل الله الفردوس الاعلى في الجنة
عدد المشاركات : 12,772 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 2516
قوة الترشيح : باحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond repute
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: حملة إياك وسب الدين

كُتب : [ 29 - 01 - 13 - 02:52 PM ]





المراتب الثلاث فيمن وقع في سب الله تعالى




رقم الفتوى: 171731
التصنيف: الكفر الاعتقادي والعملي
السؤال
هل هذا سب للدين و خروج عن الملة؟ كنت ألعب على الكمبيوتر و بجانبي أخي الصغير، و كنت أمزح معه بالكلام وأقلد إحدى المسرحيات وأضحك، فكلما يقول كلمة أسبها تقليدا للمشهد وقال أكثر من كلمة، وفجأة حلف اليمين فسببته دون قصد مني فقط ترديدا لما كنت أفعل، و في خلال لحظة تداركت ما قال وردي عليه حتى إنني سألته هل حلفت حقا من صدمتي، وعندما قلت لنفسي إنني كنت لا أقصد تذكرت حديث الرسول صلى الله عليه وسلم إن الرجل ليتفوه بالكلمة لا يلقي لها بالا من سخط الله ... الخ و كل لحظة أتذكر هذا الفعل و أنني بذلك كفرت. فما الحكم في هذا و هل ينطبق علي الحديث المذكور؟؟؟
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فلم نستطع القطع بمراد السائل وطريقة الحوار ونوع الكلام الذي دار بينه وبين أخيه الصغير. فما حكاه فيه نوع إجمال يحتاج إلى التثبت واستيضاح العلاقة بينه وبين سب الدين والخروج من الملة، المشار إليه في صدر السؤال.
وعلى أية حال، فإن كان الحاصل أن الأخ الصغير تلفظ بلفظ الجلالة في قسم أقسمه، فقام السائل بترديد هذا اللفظ الجليل وسبه ـ والعياذ بالله ـ فمجرد قصد التكلم بمثل هذا الكلام وتعمده كُفْرٌ، حتى وإن كان المتكلم مازحا ولا يقصد معنى السب ولا الخروج من الملة، فإن سب الله تعالى كفر مجرد، ظاهرا وباطنا، سواء علم أن السب كفر أو جهل ذلك، وسواء استحل ذلك أو لم يستحل، وسواء قصد الكفر بذلك أو لم يقصده.

قال شيخ الإسلام ابن تيمية: إن سب الله أو سب رسوله كفر ظاهرا وباطنا، وسواء كان الساب يعتقد أن ذلك محرم، أو كان مستحلا له، أو كان ذاهلا عن اعتقاده. اهـ. وراجع تفصيل ذلك في الفتوى رقم: 137051. ومنها يتبين الفرق بين قصد الكلام وقصد السب، فقصد مثل هذا الكلام كفر حتى ولو لم يقصد السب.

وقد أوضح ذلك العلامة ابن عثيمين فقال في فتاوى نور على الدرب: يجب أن نعرف الفرق بين القصد وعدمه، يجب أن نعرف الفرق بين قصد الكلام وعدم قصد الكلام، ليس بين قصد السب وعدم قصده، لأن هنا ثلاث مراتب: المرتبة الأولى: أن يقصد الكلام والسب، وهذا فعل الجاد. المرتبة الثانية: أن يقصد الكلام دون السب، بمعنى يقصد ما يدل على السب لكنه مازحاً غير جاد، فهذا حكمه كالأول يكون كافراً، لأنه استهزاء وسخرية. المرتبة الثالثة: أن لا يقصد الكلام ولا السب، وإنما يسبق لسانه فيتكلم بما يدل على السب دون قصدٍ إطلاقاً، لا قصد الكلام ولا قصد السب، فهذا هو الذي لا يؤاخذ به ... اهـ.


وأما إن كان الحاصل أن السائل تكلم بالسب عقب نطق أخيه بالقسم، دون أن ينطق هو بلفظ الجلالة فهنا ينظر في المقصود بالسب، فإن كان يقصد لفظ الجلالة فالحكم كما سبق. وإن لم يقصده بل ردد السب ذاهلا عن متعلقه، فليس هذا بكفر.


ولا يخفى أن السائل إنما وقع في هذا الحرج لأنه لم يتحفظ لمنطقه، وقلَّد من لا ينبغي أن يقلده. وقد كان يكفيه للعافية من هذا أن يتمسك بقول النبي صلى الله عليه وسلم :
ومن كان يؤمن بًالله واليوم الآخر فليقل خيرا أو ليصمت

الراوي: أبو هريرة المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 6138
خلاصة حكم المحدث:
[صحيح]..........

وقوله صلى الله عليه وسلم: ليس المؤمن بالطعان ولا اللعان ولا الفاحش ولا البذيء.


لراوي: عبدالله بن مسعود المحدث: الذهبي - المصدر: المهذب - الصفحة أو الرقم: 8/4200
خلاصة حكم المحدث:
إسناده جيد

وأن يتذكر قوله صلى الله عليه وسلم: مَنْ تشبَّهَ بقوْمٍ فهُو مِنهُم.


الراوي:عبدالله بن عمرالمحدث:ابن حبان - المصدر:بلوغ المرام - الصفحة أو الرقم: 437
خلاصة حكم المحدث:
صحيح


وقد سبق أن نبهنا على أن إطلاق اللسان بالمزاح قد يجر للاستهزاء بالدين وبالله تعالى. كما سبق لنا بيان آفات اللسان وضوابط المزاح وآدابه،

وأما قول النبي صلى الله عليه وسلم: إن العبد ليتكلم بالكلمة من سخط الله لا يلقي لها بالا يهوي بها في جهنم.


الراوي:أبو هريرةالمحدث:البخاري - المصدر:صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 6478
خلاصة حكم المحدث:
[صحيح]

. وهل ينطبق على السائل أم لا ؟ فهذا علمه إلى الله سبحانه، فإن أحاديث الوعيد بمرتبطة بمشيئته عز وجل.


قال ابن حجر في (فتح الباري): أولى ما حمل عليه هذا الحديث ونحوه من أحاديث الوعيد أن المعنى المذكور جزاء فاعل ذلك إلا أن يتجاوز الله تعالى عنه. اهـ.
فالمهم أن ينشغل السائل بالاستغفار والتوبة، ويستفيد من معرفة معنى قوله صلى الله عليه وسلم "لا يلقي لها بالا".

قال ابن حجر في (الفتح): أي لا يتأملها بخاطره ولا يتفكر في عاقبتها ولا يظن أنها تؤثر شيئا، وهو من نحو قوله تعالى: (وتحسبونه هينا وهو عند الله عظيم). اهـ.
وقال القسطلاني في (إرشاد الساري): أي يتكلم بها على غفلة من غير تثبت ولا تأمل. اهـ.
والله أعلم.





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 33 )
باحثة عن الحق
رقم العضوية : 7507
تاريخ التسجيل : Oct 2010
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : اسأل الله الفردوس الاعلى في الجنة
عدد المشاركات : 12,772 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 2516
قوة الترشيح : باحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond repute
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: حملة إياك وسب الدين

كُتب : [ 29 - 01 - 13 - 03:23 PM ]






شتم دين الإسلام كفر ، وتترتب عليه أحكام دنيوية أيضا.

رقم الفتوى: 133
التصنيف: الكفر الاعتقادي والعملي




السؤال
شخص متزوج سب الدين .. ما الحكم في ذلك من حيث عقد الزواج والأمور المترتبة على ذلك؟ أفيدونا أفادكم الله.
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:
فقد أجمع أهل العلم على أن سب الدين كفر بالله عزوجل ، وسب الدين أعظمه الوقوع في الذات الإلهية ، ثم في شخص الرسول صلى الله عليه وسلم ، ثم في شيء من شعائر الدين .. وكل ذلك عظيم . فإذا وقع من مسلم فقد ارتدّ عن الإسلام عياذاً بالله من ذلك ، ومن الأدلة على ذلك قوله تعالى :( وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللَّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِئُونَ * لا تَعْتَذِرُوا قَدْ كَفَرْتُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ ) التوبة/65، 66 . .
وقد نزلت في أناس لم يعلنوا بسب الدين صراحة ، لكنهم طعنوا في حملته ونقلته فقالوا : ما رأينا مثل قرائنا هؤلاء أرغب بطوناً ولا أكذب ألسناً ولا أجبن عند اللقاء .
فكيف بمن تجرأ وسب الدين رأساً .
واتفق الفقهاء على أنه إذا ارتد أحد الزوجين حيل بينهما ، فلا يقربها بخلوة ولا جماع ولا غير ذلك ، ثم اختلفوا هل يقع بذلك طلاق أم لا ؟ ، وهل يحتاج إلى عقد جديد بعد توبته أم لا؟
والذي ننصح به من وقع في ذلك أن يغتسل ويشهد الشهادتين ويتوب إلى الله تعالى ، وأن يكثر من الاستغفار والعمل الصالح ، وأن يعلم أن باب التوبة مفتوح أمام العبد من جميع الذنوب كبيرها وصغيرها ، كما قال تعالى : (وَالَّذِينَ إِذَا أَنفَقُوا لَمْ يُسْرِفُوا وَلَمْ يَقْتُرُوا وَكَانَ بَيْنَ ذَلِكَ قَوَاماً (67) وَالَّذِينَ لَا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهاً آخَرَ وَلَا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ وَلَا يَزْنُونَ وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَاماً (68) يُضَاعَفْ لَهُ الْعَذَابُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَيَخْلُدْ فِيهِ مُهَاناً (69) إِلَّا مَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلاً صَالِحاً فَأُوْلَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَّحِيماً (70)
الفرقان من الاية 67 الى الاية 70
ثم عليه أن يجدد عقد الزواج في حضور الولي وشاهدي عدل ، وليحذر من تكرار هذا الذنب العظيم ، فإن المذنب لا يدري متى يحين أجله ، ولربما قبضت روحه على إثر ردته دون إمهال للتوبة ، نسأل الله حسن العاقبة . وليستحضر ما أشرنا إليه من أن بعض الفقهاء رأى ذلك موجباً لوقوع الطلاق ، كما هو المشهور في مذهب الإمام مالك ، فلو صدر ذلك من الزوج ثلاث مرات لم تحل له زوجته حتى تنكح زوجاً آخر ، ولو صدر منه مرة وقد سبق له التطليق مرتين ، فكذلك أيضاً ، وفقنا الله وإياكم لما يحب ويرضى ، ووقانا جميعاً نزغات الشيطان . والله تعالى أعلم





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 34 )
باحثة عن الحق
رقم العضوية : 7507
تاريخ التسجيل : Oct 2010
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : اسأل الله الفردوس الاعلى في الجنة
عدد المشاركات : 12,772 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 2516
قوة الترشيح : باحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond repute
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: حملة إياك وسب الدين

كُتب : [ 29 - 01 - 13 - 03:30 PM ]






هل ينتفي الكفر عمن سب الدين دون قصد السب



رقم الفتوى: 149951
التصنيف: الكفر الاعتقادي والعملي


السؤال

نجد الكثير من الناس عندما يغضبون من أحد يبدأون بسب الدين والملة والعياذ بالله، يسبون الدين بنية توجيه السب إلى المخاطب، لكنهم في نفس الوقت يسبون الدين وهم لا يشعرون، فما حكم الشرع في سب الدين؟
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد سبق لنا بيان إجماع أهل العلم على أن سب الدين كفر بالله عز وجل، فإذا وقع من مسلم فقد ارتد عن الإسلام والعياذ بالله، بيان بطلان اشتراط كون الساب قاصداً للسب، وأن الشرط إنما هو قصد الكلام لا قصد السب، بمعنى أن يزول عارض الخطأ والذهول وما في معنى ذلك مما يلغي قصد المتكلم لكلامه، وقد أوضح ذلك العلامة ابن عثيمين فقال في فتاوى نور على الدرب: من سب دين الإسلام فهو كافر سواء كان جاداً أو مازحاً، حتى وإن كان يزعم أنه مؤمن فليس بمؤمن.. إذا كان قد قصد الكلام فإن من سب دين الإسلام جاداً أو مازحاً فإنه كافر كفراً مخرجاً من الملة، عليه أن يتوب إلى الله عز وجل... ويقلع عما صنع وأن يعظم دين الله عز وجل في قلبه حتى يدين الله به وينقاد لله بالعمل بما جاء في هذا الدين.

أما شيء سبق على لسانه بأن كان يريد أن يمدح الدين فقال كلمة سب بدون قصد بل سبقاً على اللسان، فهذا لا يكفر، لأنه ما قصد السب بخلاف الذي يقصده وهو يمزح. ولهذا ثبت في الصحيح في قصة الرجل الذي كان في فلاةٍ فأضاع راحلته وعليها طعامه وشرابه فلم يجدها ثم نام تحت شجرةٍ ينتظر الموت فإذا بناقته على رأسه فأخذ بزمامها وقال: اللهم أنت عبدي وأنا ربك، أخطأ من شدة الفرح، فلم يؤاخذ لأن هذا القول الذي صدر منه غير مقصودٍ له بل سبق على لسانه فأخطأ من شدة الفرح. فيجب أن نعرف الفرق بين القصد وعدمه، يجب أن نعرف الفرق بين قصد الكلام وعدم قصد الكلام، وليس بين قصد السب وعدم قصده لأن هنا ثلاثة مراتب:

المرتبة الأولى: أن يقصد الكلام والسب، وهذا فعل الجاد.

المرتبة الثانية: أن يقصد الكلام دون السب، بمعنى يقصد ما يدل على السب لكنه مازح غير جاد، فهذا حكمه كالأول يكون كافراً، لأنه استهزاء وسخرية.

المرتبة الثالثة: أن لا يقصد الكلام ولا السب، وإنما يسبق لسانه فيتكلم بما يدل على السب دون قصد إطلاقاً، لا قصد الكلام ولا قصد السب، فهذا هو الذي لا يؤاخذ به.. انتهى.


والله أعلم.





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 35 )
باحثة عن الحق
رقم العضوية : 7507
تاريخ التسجيل : Oct 2010
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : اسأل الله الفردوس الاعلى في الجنة
عدد المشاركات : 12,772 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 2516
قوة الترشيح : باحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond repute
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: حملة إياك وسب الدين

كُتب : [ 29 - 01 - 13 - 03:40 PM ]





هل يعذر من سب الدين جهلاً أو غضباً


رقم الفتوى: 48551
التصنيف: الكفر الاعتقادي والعملي


السؤال

أود توضيح مسألة مهمة جدا بالنسبة لي وهي تتعلق بانتشار سب الدين في بلدنا واختلفت مع أحد الإخوة في حكم من سب الدين فهو يقول لي إن سب الدين كفر ولكن لا يجوز أن نحكم بالكفر على شخص بعينه حتى وإن سب الدين فيجب أن نقيم عليه الحجة بأن نخبره بأن هذا العمل كفر فإن أصر فهو كافر وأنا قلت له إنه بمجرد سبه للدين فقد كفر ويجب عليه الدخول في الإسلام مرة أخرى ولا أظن أن هناك عذرا بالجهل في هذه المسألة أو حتى التعلل بأي عذر آخر كأن يقال إنه كان غاضبا أو مثل ذلك من الأعذار . أرجو من فضيلتكم توضيح هذه المسألة بالأدلة وجزاكم الله خيرا

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد أجمع أهل العلم على أن سب الدين كفر بالله عز وجل، فإذا وقع من مسلم فقد ارتد عن الإسلام، عياذا بالله من ذلك، ولا يعذر بالجهل، ومن باب أولى لا يعذر بالغضب، لأنه لا يعذر به في شيء ما لم يبلغ به غضبه إلى حالة لا يدرك معها ما يقول، فحينئذ يعذر لأنه يعتبر فاقدا للعقل الذي هو مناط التكليف، أما إذا صدر منه السب وهو يدرك ما يقول فلا عذر له، وقد قال الله تعالى: [وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللَّهِ وَآَيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنْتُمْ تَسْتَهْزِئُونَ * لَا تَعْتَذِرُوا قَدْ كَفَرْتُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ] (التوبة: 65-66).

وقد نزلت في أناس لم يعلنوا بسب الدين صراحة، لكنهم طعنوا في حملته ونقلته فقالوا: ما رأينا مثل قرائنا هؤلاء أرغب بطونا ولا أكذب ألسنا ولا أجبن عند اللقاء، فكيف بمن تجرأ وسب الدين رأسا؟!
والله أعلم.






رد مع اقتباس
إضافة رد
  

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الدين, جملة

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيعى إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيعى الرد على المواضيع
لا تستطيعى إرفاق ملفات
لا تستطيعى تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 08:43 AM.


   الدرر السنية

بحث عن:



 
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd