الاستخارة غيرت حياتى باسورد أنا وطفلى أنت فى مرأة الأخرين تمنيت تعلم العمرة بالصور حملة التضامن مع غزة



على طريق الدعوه ( ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ) النحل125



إضافة رد
 
أدوات الموضوع
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 1 )
أمة العزيز
مشرفة مساعدة
رقم العضوية : 8055
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 478 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 44
قوة الترشيح : أمة العزيز is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي أبداً لم يكن حباً

كُتب : [ 29 - 01 - 13 - 09:35 PM ]



اليوم تتحوَّل الكرة الأرضية إلى اللون الأحمر .. قلوب حمراء .. ورود حمراء .. الجميع سيرتدي ملابس حمراء .. لِمَ كل هذا؟!

## إنه فيــروس الفلانتاين .. Valentine Virus ##

فيروس جاء ليُدمِّر علاقتنـا بربِّ العالمين ..
وعند ظهور أي فيروس خطير، يقوم العلماء ببذل قصارى جهدهم لإيجاد مضاد للفيروسات؛ لإنقاذ الناس من شر هذا الفيروس .. ونظرًا للظروف العصيبة التي تمر بها بلادنا وأمتنا، فلا نعتقد إن أحدًا سيحتفل بهذا الفيروس اللعين سوى من تجرَّد من جميع المشاعر والأحاسيس الإنسانية .. وإن كنت لازلت لا تعلم السبب الذي يمنعك من الاحتفال بهذا العيد الوثني، فأنصحك بالضغط هنـــا
لكننا في السطور التالية بصدد البحث عن علاج لأصل المشكلة، عن سبب هذا الفيروس الخطير .. ألا وهو علاقات الحب المُحرَّم التي انتشرت في مجتمعنا انتشار النار في الهشيم ..


وأٌقوى مضاد للفيروسات لعلاقات الحُب المُحرمة، هو::

حب الخالق سبحانه وتعالى ..

ونبعث رسالة لكل شاب وفتاة وقعوا في الحب المُحرَّم،

ألا تعلمون ماذا خسرتم؟ وما قد حرمتم أنفسكم منه؟!
يا كل من تدعي أنك تحب فتاة، ويا كل من تدعين أنكِ تحبين شاب،
لو عرفتم حُب الله عزَّ وجلَّ، لعرفتم دموع الشوق الحقيقية .. لعرفتم آهات المحبين الصادقة من القلب ...
أيتها الأخت المسلمة المؤمنة، لستِ أنتِ من تبكين لأجل حب شاب ولستِ من تتحدثين مع الشباب في ظلمة الليل ..
فدموعك أغلى من ذلك، ولا ينبغي أن تذرفيها إلا لأجل حب الله جلَّ وعلا .. ومناجاتك لا تكون إلا له سبحــانه ..
مَن الذي يستحق أن يعتلي عرش قلبك؟!



~~ أبدًا لم يكن حبًا ~~
كل ما يحدث في الجامعات والنوادي والشوارع والمقاهي، والمكالمات الهاتفية، والشـات .. كل هذا لم يكن أبدًا حبًا !!
ولا عجب، فدائمًا ما تنتهي علاقات الحب المُحرمة بنهايات مأساوية .. و88% من علاقات الحب بين الشباب التي أدت إلى الزواج، كان نهايته الطلاق!


~~ أبدًا لم يكن حبًا ~~
هذا ليس حبًا .. إنها مجرد شهوة عابرة .. تدني في الأخلاق وعدم خوف من الله سبحانه وتعالى ..
ما نراه يحدث بين الشباب والفتيات ليس حبًا، وإنما علاقات مُحرَّمة ينبغي محاربتها بكل وسيلة ..
إنه فيروس، ينبغي أن نقاومه بكل طاقتنا .. إنه إنهيار لأمة محمد ..
يــا أختاه، أنتِ غالية بدينك فلا ترخصي نفسك بعلاقة مع أي شاب ..
ولو سألتِ أي شاب: هل تقبل أن تكون لأختك علاقة مع شاب غريب؟، لكانت إجابته بالقطع: لا ..
فلماذا تقبلين أن تكوني رخيصة بعلاقتك مع الشباب؟!

ولماذا أيها الشاب تفعل مع بنات المسلمين ما لا ترضاه لأختك؟!



~~ أبدًا لم يكن حبًا ~~

أعظم حب في الوجود، هو: حُب الله سبحــانه وتعالى ..

واللهِ، إن من أحبَّ الله حقًا .. لا يمكن أن يلتفت إلى أحدٍ من خلقه أبدًا ..

يـــــــــــــا الله ..

والله ما طلعت شمسٌ ولا غربت .. إلا وحبك مقرونٌ بأنفاسي

وما جلست إلى قومٍ أحدثهم .. إلا وأنت حديثي بين جُلاسي



أتيتُكَ أعلنُ ذلّي وفقري .. وأسفحُ بينَ رياضكَ زهري

أتيتك أنتَ حبيبي وربِّي .. وأنتَ مُحيُّر قلبي وفكري

أسير إليكَ سفينة شوقٍ .. يلاطمها الموجُ في كل بحرِ

فلي ألف نجوى ولي ألفُ شكوى .. وعندي ألف قصيدةَ شعرِ

عرفت الحياة ممرًا إليــكَ .. وليست مُنايا ولا مستقري



ضحيت بالكثير لأجل من تُحب، ولأجل الله عزَّ وجلَّ بماذا ضحيت؟!
فقد يواجه الشاب أو الفتاة الصعاب لأجل من يحب .. يتحدى جميع أهله وأصحابه لأجل الحب! .. يتحمل المشاق ويسهر الليالي الطوال ويقفون سويًا بالساعات في طرقات الجامعة دون كلل أو ملل باسم الحب!
مَن أغلى في قلبك؟ الله عزَّ وجلَّ أم من تحب؟!

ينبغي القضاء على تلك العلاقات الشهوانية التي تتستر تحت اسم الحب، الذي طهَّره الإسلام من تلك الدونيــات ..
قال تعالى {وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَتَّخِذُ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَنْدَادًا يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ اللَّهِ وَالَّذِينَ آَمَنُوا أَشَدُّ حُبًّا لِلَّهِ وَلَوْ يَرَى الَّذِينَ ظَلَمُوا إِذْ يَرَوْنَ الْعَذَابَ أَنَّ الْقُوَّةَ لِلَّهِ جَمِيعًا وَأَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعَذَابِ} [البقرة: 165]
لقد ظلمتي نفسك أختي عندما أحببتي هذا الشاب؛ لأنكِ بذلك تطردين نفسك من ظل عرش الرحمن .. وتحرمين نفسك من جنة حب الله في الدنيـا بسبب ذلك الشاب!
ويوم القيامة سيتبرأ هؤلاء المحبون من بعضهم البعض، وكل واحدٍ منهم سيتهم الآخر بأنه السبب في هلاكه وضياعه ..

{إِذْ تَبَرَّأَ الَّذِينَ اتُّبِعُوا مِنَ الَّذِينَ اتَّبَعُوا وَرَأَوُا الْعَذَابَ وَتَقَطَّعَتْ بِهِمُ الْأَسْبَابُ} [البقرة: 166]



متى سنستيقظ من غفلتنا أيها الشباب؟
هل ستنتظر حتى ترى نار جهنم أمام عينيك يوم القيامة وتتحسَّر على ما ضيعته من عمرك في الحب المُحرَّم؟!
لِمَ جعلت الله عزَّ وجلَّ أهون الناظرين إليك؟!
حتى لو انتهت علاقتكم بالزواج، فكل لحظة قضيتموها سويًا في علاقة مُحرَّمة ستُحسَب في ميزان سيئاتك ..
متى سنستفيق يا أمة محمد ؟



الإسلام هو دين الحب
فكل يوم نحتفل بعيد الحب في الثلث الأخير من الليل، عندما يتنزَّل الله تبارك وتعالى ونقف بين يديه سبحانه وتعالى ..
ورد في بعض الآثار أن الله عزَّ وجلَّ يخاطب بعض أنبيائه يقول: يا داود، لو يعلم المعرضون انتظاري لهم، وشوقي إلى ترك معاصيهم لتقطعت أوصالهم من حبي، ولماتوا شوقاً إليَّ، هذه إرادتي في المعرضين فكيف في المقبلين ؟
أقبِل على ربِّك وسترى عظمة الحب الحقيقية ..
كل يوم لدينا عيد حب لكل أم .. لكل أب .. لكل زوجة .. لكل زوج .. آثروا محبة الله تعالى على ملذات الدنيا، فرزقهم الحب الحلال الذي يملأ قلوبهم بالسعادة ..


أخي .. أختي ..
إذا كنت قد أقتنعت بأن تلك العلاقات بين الشباب والفتيات مُحرَّمة، لكنك لا تستطيع الإقلاع عنها وترك من تحب ..
ابدأ بالخطوات التالية:
1) اعلم إنك ستترك تلك العلاقة المُحرَّمة لأجل الله عزَّ وجلَّ .. وهو أعظم حب في حيـاتك ..
2) تذكَّر الدار الآخرة .. ووقوفك بين يدي الله تعالى، ماذا ستقول حينها؟
3) اشغل وقت فراغك بالخير، وإلا ستقع في تلك المحرمات من جديد ..
4) استعن بالدعــــاء .. فلن يُخرج هذا التعلُّق من قلبك سوى الله عزَّ وجلَّ، وهو وحده القادر على أن يرزقك محبته وأن يعوضك عمن تركتها بالزوجة الصالحة التي تعينك على أمر دينك ودنيــاك، وتنعما سويًا بالسعادة الحقيقية .. وكذلك أنتِ أختي ..
أكثِر من دعاء النبي " اللهمَّ إني أسألك الهدى والتقى، والعفاف والغنى" وفي رواية : "والعفة"

الراوي: عبدالله بن مسعود المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 2721
خلاصة حكم المحدث: صحيح

ولا تفتر عن دعاءه "اللهم اكفني بحلالك عن حرامك، واغنني بفضلك عمن سواك"

الراوي: علي بن أبي طالب المحدث: الترمذي - المصدر: سنن الترمذي - الصفحة أو الرقم: 3563
خلاصة حكم المحدث: حسن غريب

قُم الآن وصلِّ لله ركعتين، وفي سجودك ادعُ ربَّك قائلاً:

"اللهم املأ قلبي محبةً لك، وإقبالاً عليـــك، وحيــاءً منك"
5) غيِّر رقم هاتفك وتخلَّص من جميع هداياها ومن رقم هاتفها .. وأنتِ كذلك أختي .. حتى يلتئم الجرح، لابد أن يغلق عليه تمامًا.
6) ابتعدا عن أي مكان من الممكن أن تتقابلا فيه ..
7) استمع كل يوم إلى درس ديني يذكرك بأعظم حبيب؛ وهو الله عزَّ وجلَّ ..


نصيحة مجرب::
في الأسبوع الأول، ستتألم من الفراق .. الأسبوع الثاني، ستشعر بالندم .. الأسبوع الثالث، بعد أن تُكثِر من الدعاء وصحبة الملتزمين وحضور الدروس، ستحزن عند تذكرها .. وبالتدريج ستندم على كل يوم جعلت فيه من تحب جدارًا بينك وبين الله سبحانه وتعالى.


رسائــــل لكل من وقع في علاقة حب مُحرَّم:
1) {.. وَأْتُواْ الْبُيُوتَ مِنْ أَبْوَابِهَا ..} [البقرة:189]
فكل طريق تريد الوصول إليها به مُحرَّم، سوى أن تطرق باب أهلها وتتزوجها كما أحلَّ الله.
حتى إن كنتما تعينان بعضكما على الطاعة، طالما لم ترتبطا رسميًا .. فأي علاقة بينكما محرمة.

2) من ترك شيئًا لله، عوضه الله خيرًا منه ..
اتركيه لله، اتركها لله .. وانتظروا عطايا ربِّكم جلَّ جلاله،،
3) {.. وَلَـكِن لاَّ تُوَاعِدُوهُنَّ سِرّاً ..} [البقرة: 235]
كل مكالمة هاتفية بينكما مُحرَّمة .. كل خلوة بينكما مُحرَّمة .. كل لقاء بينكما مُحرَّم ..
كفى ظلمًا لأنفسكم وتعريضها لعذاب الله، كفاكم بُعدًا عن حب الله جلَّ وعلا وخسارة لمحبته ..
كفاكم هدمًا للإسلام!
4) {مَّا جَعَلَ اللَّهُ لِرَجُلٍ مِّن قَلْبَيْنِ فِي جَوْفِهِ ..} [الأحزاب: 4]
إما أن تختارها هي، أو تختار الله عزَّ وجلَّ ..

إما أن تختاريه هو، أو تختاري الله عزَّ وجلَّ ..


طالما العلاقة مُحرَّمة، فلن يرضى عنكما الله عزَّ وجلَّ.

أما إن كان حبكما حقيقيًا، فلا سبيل لاستمرار العلاقة بينكما سوى بالزواج الذي أحلَّه الله ..
وحتى إن كانت ظروفك المادية لا تسمح، فعليكما أن تنهيا تلك العلاقة فورًا .. وعليك أيها الشاب أن تجتهد في طلب الرزق وتبتغي العفة، وحينها سُيعينك الله جلَّ وعلا .. بوعدٍ من الرسول الذي قال "ثلاثة حق على الله تعالى عونهم: المجاهد في سبيل الله، والمكاتب الذي يريد الأداء، والناكح الذي يريد العفاف"

الراوي: أبو هريرة المحدث: السيوطي - المصدر: الجامع الصغير - الصفحة أو الرقم: 3497
خلاصة حكم المحدث: صحيح

فلا تخسرا بعضكما بسبب تلك المعاصي، واسألا الله عزَّ وجلَّ أن يجمع بينكما في الحلال .. والذي لن يحدث إلا إذا أقلعتم عن تلك المعاصي فورًا ..
لا كلام .. لا اتصال .. ولا مراسلات .. ولا مقابلات .. ولا نظرات ..

كل تلك المعاصي ستحرمكما من بعضكما،،

الرسالة الأخيرة: احذرا من الفضيـحة يوم القيامة ..
قال "الغادر يُرفع له لواء يوم القيامة، يُقال: هذه غدرة فلان بن فلان"

الراوي: عبدالله بن عمر المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 6177
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]

.. ستُفضَح يوم القيامة؛ لأنك غدرت بأهل تلك الفتاة، وهي قد غدرت بأهلها أيضًا .. فاتقِ الله وتُب قبل فوات الأوان.


وأنتَ أخي .. وأنتِ أختي ..
يا من مَنَّ الله عليكما بنعمة الالتزام وحفظكما من الوقوع في تلك المعاصي، من الواجب عليكم تحذير جميع الناس من الوقوع في الحب المُحرَّم ودعوتهم للتوبة إلى الله تعالى ..


إخوتي، عاهدوا الله من الآن على ألا تقعوا في تلك المعاصي أبدًا ..

اللهم انقذ شباب وفتيات أمة محمد ، اللهم أنزل على قلوبهم هدايةً من عندك ..

اللهم ارزقنا حبك وحب من يحبك وحب كل عملٍ صالحٍ يقربنا إلى حبك،،







فالنتاين آنتي فايروس :: حلقة مؤثرة للشيخ حازم شومان









رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 2 )
ام الزهرتان
مشرفة مساعدة
رقم العضوية : 8319
تاريخ التسجيل : Mar 2012
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : الحبيبة مصر
عدد المشاركات : 5,796 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 39
قوة الترشيح : ام الزهرتان is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: أبداً لم يكن حباً

كُتب : [ 29 - 01 - 13 - 09:55 PM ]



آمين 000يارب العالمين


أمة العزيز اسعدكى ربى فى الدارين


ونفع الله بكى وزادكى من فضله





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 3 )
أم أسيد
رقم العضوية : 7550
تاريخ التسجيل : Nov 2010
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : القدس
عدد المشاركات : 10,805 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 1409
قوة الترشيح : أم أسيد has much to be proud ofأم أسيد has much to be proud ofأم أسيد has much to be proud ofأم أسيد has much to be proud ofأم أسيد has much to be proud ofأم أسيد has much to be proud ofأم أسيد has much to be proud ofأم أسيد has much to be proud of
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: أبداً لم يكن حباً

كُتب : [ 29 - 01 - 13 - 10:01 PM ]

بارك الله فيكِ أختي الحبيبه *أسأل الله العلي القدير لنا ولكم التوفيق والثبات والسداد *

وأن يسكنكِ الفردوس الأعلى *هو ولي ذلك والقادر عليه

*دمتي في حفظ الرحمن*





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 4 )
أمة العزيز
مشرفة مساعدة
رقم العضوية : 8055
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 478 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 44
قوة الترشيح : أمة العزيز is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: أبداً لم يكن حباً

كُتب : [ 30 - 01 - 13 - 09:11 PM ]

اللهم آمين ..وإياكما أختاى أم الزهرتان * أم أسيد
أسعدنى مروركما
العطر





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 5 )
ام هبة
فريق المتحابين فى الله
رقم العضوية : 9447
تاريخ التسجيل : Jan 2013
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 616 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : ام هبة is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: أبداً لم يكن حباً

كُتب : [ 31 - 01 - 13 - 05:31 PM ]

بارك الله فيك
جزاك الله خيراً على هذا الموضوع القيم
جعله الله في ميزان حسناتك






رد مع اقتباس
إضافة رد
  

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أبداً, حباً

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيعى إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيعى الرد على المواضيع
لا تستطيعى إرفاق ملفات
لا تستطيعى تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 07:03 AM.


   الدرر السنية

بحث عن:



 
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd