الاستخارة غيرت حياتى باسورد أنا وطفلى أنت فى مرأة الأخرين تمنيت تعلم العمرة بالصور حملة التضامن مع غزة



بقلمك ندعو الى الله قسم فرعى لموضوعات الدعوه التى بأقلام أخوات إيمان القلوب




إضافة رد
 
أدوات الموضوع
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 1 )
مجموعة صويحبات الكلمة
فريق المتحابين فى الله
رقم العضوية : 9368
تاريخ التسجيل : Dec 2012
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 76 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : مجموعة صويحبات الكلمة is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
ButterfliesJS هكذا تكون الامنيات او لا تكون

كُتب : [ 18 - 04 - 13 - 10:13 PM ]



[frame="1 98"]







كان حديثاً غريباً بالنسبة لي
تقول له الام

أبنى حبيبى

متى اراك رجلاً صالحاً

تتجنب الفواحش

وتهجرها

وتتنافس وتسارع الى الخيرات


متى أراك من الصالحين

متى أراك من الحافظين لكتاب الله


ومتى أراك من أهل الجنه


أغمضت عيناها للحظة

ثم فتحتها مع أبتسامه

وقالت هكذا الامنيات الصحيحة للابناء

هكذا يجب ان نربي الابناء





حرّض بنيك على الآداب في الصغر= كيما تقرَّ بهم عيناك في الكبر

و إنما مثل الآداب تجمعه= في عنفوان الصبا كالنقش في الحجر


هي الكنوز التي تنمو ذخائرها= وَلاَ يُخافُ عليها حَادِثُ الغِيَرِ


النَّاسُ إثنان ذُو عِلْمٍ وَمُسْتَمِعٍ =وَاعٍ وَسَائِرُهُمْ كاللَّغْوِ والعَكَرِ





هذه الليلة
كانت قصة قبل النوم عن سيدنا ابراهيم عليه السلام
كل يوم أقص لصغيري الحبيب قصة أحد الانبياء أو جزء منها
كان يستمع بشغف وكنت لا اترك موقفاً مهماً في حياة أي نبي الا وأقصه عليه قصته الا وأبين له على قدر استيعابه كيف يكون التوحيد أو كيف نصبر على طاعة الله أو على اذى الناس وعظيم الثواب في أتباع ما أمره الله
وان الثواب هو الجنة أن أطعنا الله ورسوله فيسألني ببراءة الاطفال ماما ماذا يوجد في الجنة
كل ما تتمناه يا حبيبي
ويبدا بالسؤال هل فيها ----ويعدد ما يتمنى فأقول نعم وأكثر
ثم يتدارك بالسؤال ومن لم يطع الله ورسوله
أقول له النار
فيظهر الامتعاض على وجهه ويقول بسرعة أنا أحب الله وأحب الانبياء كلهم وأحبك أنتِ وأبي
أضمه الى صدري وأقبله وأقول هيا لنكمل القصة لننام من أجل صلاة الفجر
بعد أن تنتهي القصة نقول معاً أذكار النوم ثم يخلد صغيري للنوم
وفي تلك الليلة كان البرد قارساً أندسست في سريري وتقوقعت حول نفسي جلباً للدفء
ومن تحت اللحاف مددت يدي نحو المنبه لاظبطه قبل الفجر لعلي أحظى بنعمة الوقوف بين يدي رب العالمين لاحظى بالعطايا التي أخبرنا عنها رسول الله صلى الله عليه وسلم
عليكم بقيامِ الليلِ فإنَّهُ دأبُ الصالحين قبلَكم فإنَّ قيامَ الليلِ قُرْبةٌ إلى اللهِ عزَّ وجلَّ , وتكفيرٌ للذنوبِ , ومطردةٌ للداءِ عن الجسدِ ومنهاةٌ عن الإثمِ .
الراوي: أبو أمامة الباهلي المحدث:العراقي - المصدر: تخريج الإحياء - الصفحة أو الرقم: 1/466
خلاصة حكم المحدث: إسناده حسن


عندما أرتفع صوت المنبه يعلن أن الوقت قد حان أنسللت من فراشي وأنا متكاسلة فمن الصعب أن نترك الدفء بسهولة تعوذت بالله من الشيطان الرجيم ثم ذهبت فتوضأت ووقفت أصلي
أرتفع صوت الاذان معلناً الله اكبر
كان هناك هاجس يراودني لن اوقظ صغيري
كيف ذلك وقد تجاوز السابعة ورسولنا الكريم أمرنا
:مُروا أولادَكُم بالصَّلاةِ وَهُم أبناءُ سبعٍ - أي إن ميَّزوا - واضرِبوهم عليها وَهُم أبناءُ عشرٍ وفرِّقوا بينَهُم في المضاجعِ

الراوي:[جد عمرو بن شعيب]المحدث:الهيتمي المكي - المصدر:الزواجر - الصفحة أو الرقم: 1/138
خلاصة حكم المحدث:صحيح


أنه لم يؤمر بالجماعة بعد
فليصلي في المنزل
أيقظت زوجي فذهب للوضوء
دخلت غرفة صغيري وجدته يغط في نوم عميق أخذتني شفقة الام فقلت في نفسي دعيه ينام قليلاً ثم تداركت الموقف وقلت لو كان عنده أختبار ما كنت لادعه نائماً
أقتربت منه وطبعت قبلة على جبينه هيا يا حبيبي لتذهب مع أبيك لصلاة الفجر تململ قليلاً فسحبته برفق من يده وقلت هيا الا تحب الجنة
نعم نعم
ابتسمت بسعادة وأنا أراه ممسكاً بيد أبيه متجهاً الى المسجد
وما كانت سعادتي تلك بأقل من سعادتي عندما يخبرني بمواقف تحصل له كان يبتعد فيها عن الكذب او أصراره على ان يتصل بصديقه ليعتذر له إذا أخذ منه شئ ونسي ان يرده له
الايام تمضي
وفي كل يوم أزرع في ولدي خصلة خير جديدة


كنت اتمثل نصائح لقمان الحكيم واحاول ان اطبقها على ولدي
(( وَإِذْ قَالَ لُقْمَانُ لِابْنِهِ وَهُوَ يَعِظُهُ يَا بُنَيَّ لَا تُشْرِكْ بِاللَّهِ إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ{13} وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْناً عَلَى وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ{14} وَإِن جَاهَدَاكَ عَلى أَن تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلَا تُطِعْهُمَا وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفاً وَاتَّبِعْ سَبِيلَ مَنْ أَنَابَ إِلَيَّ ثُمَّ إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ{15} يَا بُنَيَّ إِنَّهَا إِن تَكُ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِّنْ خَرْدَلٍ فَتَكُن فِي صَخْرَةٍ أَوْ فِي السَّمَاوَاتِ أَوْ فِي الْأَرْضِ يَأْتِ بِهَا اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ لَطِيفٌ خَبِيرٌ{16} يَا بُنَيَّ أَقِمِ الصَّلَاةَ وَأْمُرْ بِالْمَعْرُوفِ وَانْهَ عَنِ الْمُنكَرِ وَاصْبِرْ عَلَى مَا أَصَابَكَ إِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ{17} وَلَا تُصَعِّرْ خَدَّكَ لِلنَّاسِ وَلَا تَمْشِ فِي الْأَرْضِ مَرَحاً إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ{18} وَاقْصِدْ فِي مَشْيِكَ وَاغْضُضْ مِن صَوْتِكَ إِنَّ أَنكَرَ الْأَصْوَاتِ لَصَوْتُ الْحَمِيرِ{19} )) لقمان



كنت دائماً أخبره أن الله يحب العبد ويرضى عنه إذا لم يعبد سواه وأن أطاع والديه وأن الوالدين هما بابان للجنة
كنت اعاتبه برفق حينما لا يحسن التصرف في موقف ما وأبين له الصواب وعندما يشتكي من أمر حصل له ويبرر بأن ذلك لم يكن ليحدث له لولا----------كنت اتمثل حديث النبي صلى الله عليه وسلم لابن عباس



كنتُ خلفَ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ يومًا قال يا غلامُ ، إني أعلِّمُك كلماتٍ : احفَظِ اللهَ يحفَظْك ، احفَظِ اللهَ تجِدْه تُجاهَك ، إذا سألتَ فاسألِ اللهَ ، وإذا استعنْتَ فاستعِنْ باللهِ ، واعلمْ أنَّ الأمةَ لو اجتمعتْ على أن ينفعوك بشيءٍ ، لم ينفعوك إلا بشيءٍ قد كتبه اللهُ لك ، وإنِ اجتمعوا على أن يضُرُّوك بشيءٍ لم يضُروك إلا بشيءٍ قد كتبه اللهُ عليك ، ( رُفِعَتِ الأقلامُ وجَفَّتِ الصُّحُفَ )

الراوي: عبدالله بن عباس المحدث:الترمذي - المصدر: سنن الترمذي - الصفحة أو الرقم: 2516
خلاصة حكم المحدث: صحيح


علمته أن الذي يخطئ يجب أن يعتذر
وأن الشجاع والقوي من يمتلك اخلاق حسنة يتعامل بها مع الاخرين فان اكرموه زاد في اكرامهم وان اساؤوا اليه صفح عنهم
ولكني ما كنت لاغفر له الاساءة الى الاخرين وعودته ان يكون متواضعا وزرعت فيه أن المتكبر بعيد عن ربه بعيد عن الجنة
وفي كل ما سبق كنت ابين له بمواقف حصلت معنا وكيف ان فلان يحبه الناس لاخلاقه الطيبة وفلان ينفر منه الناس لتكبره وتعاليه
كنت اشعر احياناً انه يعاتبني بنظراته عندما اكرر عليه اشياء قلتها من قبل فكنت اشفي غليلة بقولي اعلم يا ولدي انني اثقل عليك بنصائحي ولكنك ستشكرني يوما ما على ذلك

عاتبني الكثيرين في ذلك فكانوا يقولون انه صغير وسيتعلم عندما يكبر فكنت ارد ان العود اذا كبر قسى ولم يعد هناك آمل في تقويمه
كنت أُشجعه دائما أن يكون سباقاً للخير وعندما أريد أن اتصدق اعطيه النقود واقول له اعطي هذه المسكينة واحمد الله ان رزقك و جعل يدك هي العليا
وفاجأني ذات يوم بانه تبرع بمصروفه من اجل حملة في المدرسة فرحت كثيراً وتغرغرت الدموع في عيني
الحمد لله تعبي لم يذهب هباءاً
وها هي الايام قد مرت مسرعة وتخرج ولدي من الجامعة وتوظف
وعندما بدأت أبحث له عن عروسة لم يكن ذلك صعباً فالجميع يرحب به ويحبه وقالت لي صديقتي بصراحة ان أبنك محط أنظار الجميع لعلمهم بسمو اخلاقه
تزوج ولله الحمد ورزقه الله بالذرية
الحمد لله لقد شعرت بأن أمنيتي تحققت فرحت بولدي وبأولاده
شكرت ربي كثيراً على ان رزقني ولداً باراً صالحاً
أشعر الان أن الزمن لا يزيده الا براً وصلاحاً


وتحقق به دعائي الذي كنت اردده دائماً
{رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا } سورة الفرقان آيه:74
أنها بذرة الخير لا تأتِ الا بخير
الحمد لله أنها صفقة رابحة تاجرت مع الله في ولدي فارضاني ربي واصلح لي ولدي





جاءت الي تشتكي وقالت والدموع في عينيها يوم آمس كنت في زيارة عند أختي و جلست معها ورأيت كم جاهدت ليصبح ابنها متميزاً في كل شئ وبالفعل رأت ما يسر ناظريها ويفرح قلبها رأت ثمرة تعبها ومجاهدتها لتجعل من ابنها ولداً صالحاً ....
اما انا فأبني الوحيد ثمرة فؤادي وقلبي فقد احزن قلبي وارهقني بكثرة التفكير فلما يتصرف هكذا ؟!!!!! فأنا لم أقصر في تلبية احتياجاته ولم أكن أضايقه بتتبع تصرفاته فقد اعطيته الحرية الكاملةولم ادرك بان هذا من الخطأ الفادح فلم اكن اوجهه ولم أحافظ عليه كأم كان كل ما يُشغل تفكيري بأن يكون ناجحاً متفوقاً بدراسته فطلباته كلها اوامر وهذا ما افسده ؟؟؟؟؟
أكملت حديثها وقالت ابني الذي أحزن قلبي وجعلني في حيرة وقلق دائم من تصرفاته وأفعاله
كم كنت دائما اراعي شعوره ولكن للاسف لم أحسن تربيته اتمنى لو انني كنت عقيماً ولم ارزق بولد طالح .......
أُجزمُ بأنني ووالده قصرت في تربيته وتوجيهه كنت فقط أريده ان يكون مجتهداً بغض النظر عن عبادته ومخافته من الله عز وجل
كنت اقول له عندما يفعل أمراً خاطئاً أقول له هذا عيب وأنسى ان أذكره بأنه حرام وان يضع مخافة الله بين عينيه فقد أنشئته على العادات والتقاليد أكثر من أنشائه على حب الله ومخافته فلم اربط الناحية الروحية بتربيتي له ولم اغرس بنفسه ان الله مطلع عليه عندما يكذب ويغش و يشاهد افلاماً اباحية ويتكلم بالهاتف مع فتيات ويواعدهنّ وو يصاحب أصدقاء السوء


ولدي الذي كنت أتمنى ان يكون أفضل مني ومن كل الناس أصبح الشيطان رفيق دربه في كل أمر لا يسمع لنصيحتي ووالده قد ضربه يوم آمس وطرده من البيت لانه علم بأفعاله السيئة
توسلت اليه ان يعفو عنه وسوف اعمل جاهدة لان انصحه ولكن زوجي لا يعرف سوى الضرب والصراخ فلم يكن يتابع تصرفاته ولا أتذكر في يوماً من الايام ان أيقظه لصلاة الفجر او حثه على حفظ القرآن ونسي قول رسولنا الحبيب.......





كلُّكم راعٍ ، وكلُّكم مسؤولٌ عن رعيَّتِه ، فالإمامُ راعٍ ، وهو مسؤولٌ عن رعيَّتِه ، والرجلُ راعٍ في أهلِه ، وهو مسؤولٌ عن رعيّتِه ، والمرأةُ راعيةٌ في بيتِ زوجِها ، وهي مسؤولةٌ عن رعيَّتِها ، والخادمُ راعٍ في مالِ سيِّدِه ، وهو مسؤولٌ عن رعيَّتِه ، والرجلُ راعٍ في مالِ أبيه وهو مسؤولٌ عن رعيَّتِه ، فكلُّكم راعٍ ، وكلُّكم مسؤولٌ عن رعيَّتِه

الراوي: عبدالله بن عمر المحدث:الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 4569
خلاصة حكم المحدث: صحيح


ولا ابرأ نفسي فقد كنت أماً ضيعت ابنها الوحيد بدلالها وعدم رفض اي طلب يطلبه
لم اغرس في نفسه تقوى الله كان همي الوحيد نجاحه الدنيوي في ان ارى شهادته العالية وافتخر بها امام الناس بالفعل كنت جاهلة فيما افكر به
وما كنت أعلم بأن نجاحه لا يكون الا بتوفيقاً من الله وطاعته له ومخافته منه فاين ابني من ذلك كله
عندما أرى ابن أختي باراً بها وأقارن ابني وهو يصرخ بوجهي ويتأفف أحزن لحالي لانني لم اربيه كما ربته هي فقد غرست بنفس ابنها مخافة الله عندما ارى ابن أختي وهو بنفس عمر ابني -ولكن هيهات ان يقارن به- مع ابيه يصلي في الجامع جميع الفروض حافظاً للقرآن يغض بصره أحزن لسوء تربيتي فقد ربت وتعبت وآن لها ان ترى ثمرة نجاحها وتفتخر بها وتفتخر بكونها اماً عظيمة أحسنت التربية فرأت ما يفرح قلبها
فكم اهملت أبني وأفسدته بكثرة دلالي له ولا اعلم الان كيف أبدأ وكيف اصلح ما فشلت به كأم
كم انا نادمة لسوء تربيتي ولكن سابدأ من جديد لعل الله يعينني على تربيته بما أمر الله به ورسوله
قلت لها وقد أحزنني حالها أعانك الله ووفقك ولا تنسي ان تستعيني بالله وتبدأي بنفسك اولا ثم زوجك فتصرفاتكم تنعكس على ابنائكم مع المتابعة والتربية الاسلامية الصحيحة





حتى تكون تربية أولادنا تربية صالحة وجب علينا غرس العقيدة في نفوسهم منذ الصغر لان الصغير يصغي بكل جوارحه ويقبل كل كلام من الاكبر منه دون نقاش .
كما ان للاطفال خيال واسع مما يفتح له مجال تخيل كل ما يسمعه منا لذلك وجب علينا استغلال هذا في وصف الجنة والنار والملائكة على ان يكون الوصف مبسط حتى يفهمها الطفل
كما يلزم علينا ان نلقن اطفالنا كلمة التوحيد من بداية حياة الطفل وقد كان الصحابة يؤذنون في اذن المولود الجديد حتى يقرع اسم الله في اذنه عند ولادته
بعدها تعليمه الصلاة ابتداءاً من السنة السابعة من عمره وكذا تعليمه المحافظة عليها وادائها جماعة وفي المساجد وذلك بامرهم بالصلاة عند دخولها واصطحابهم في الجمعة والاعياد حتى اذا بلغوا الحلم كانت يسيرة عليهم اقتداءاً بالصحابة رضوان الله عليهم الذين كانوا يصومون اولادهم منذ الصغر ويصطحبونهم الى صلاة الجمعة والاعياد والتراويح ويؤذنون وحتى يحجون معهم حتى يتدربوا ويتعلموا من الصغر.
كما وجب علينا تعليمهم القرآن الكريم وتشجيعهم على حفظه مع تقديم مكافأة محببة لقلوب الاطفال دون ان ننسى ترغيبه في الثواب الاخروي .
تعليمه الاذكار والدعاء وطلب الحاجة من الله سبحانه وتعالى خصوصا عند المرض وتعليمه الاستاناس بالله اثناء تواجده وحده والتسمية عند الفزع حتى يتعلم الاستغاثة بالله وحده .
حمايته من الشرك ووسائله
تعليم الطفل صفات الله عز وجل واسمائه عن طريق تدبر جمال الكون وعظمة الطبيعة واختلافها
دون ان ننسى تعليمه السيرة النبوية والمغازي وسير الصحابة الكرام

أخواتكم صويحبات الكلمة
لاتنسونا من صالح دعائكم






[/frame]







رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 2 )
محبة للرحمان
فريق العمل
رقم العضوية : 8911
تاريخ التسجيل : Dec 2012
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : أرض النقاء
عدد المشاركات : 1,674 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : محبة للرحمان is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: هكذا تكون الامنيات او لا تكون

كُتب : [ 18 - 04 - 13 - 11:02 PM ]

جزاكن الله كل خير اخواتي





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 3 )
أم عمرو
رقم العضوية : 572
تاريخ التسجيل : Mar 2008
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : مصر
عدد المشاركات : 6,651 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 42
قوة الترشيح : أم عمرو is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: هكذا تكون الامنيات او لا تكون

كُتب : [ 18 - 04 - 13 - 11:13 PM ]

موضوع أكثر من راااااااااااااااااااااائع ومتميز بارك الله فيكم
واثرت فى هذه الكلمات
أخذتني شفقة الام فقلت في نفسي دعيه ينام قليلاً ثم تداركت الموقف وقلت لو كان عنده أختبار ما كنت لادعه نائماً
وفي كل يوم أزرع في ولدي خصلة خير جديدة




بارك الله فيكم





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 4 )
ام هبة
فريق المتحابين فى الله
رقم العضوية : 9447
تاريخ التسجيل : Jan 2013
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 622 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : ام هبة is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: هكذا تكون الامنيات او لا تكون

كُتب : [ 19 - 04 - 13 - 12:19 AM ]

بارك الله فيكن ونفع بكن وجزاكن خيرا

لا عدمنا جديدكن





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 5 )
نجمة الصبح
فريق العمل
رقم العضوية : 7056
تاريخ التسجيل : Jun 2010
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : في مهبط الوحي
عدد المشاركات : 2,106 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 39
قوة الترشيح : نجمة الصبح is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: هكذا تكون الامنيات او لا تكون

كُتب : [ 19 - 04 - 13 - 07:08 AM ]

اعاننا الله جميعا على تربية ابناءنا التربية الاسلامية الصحيحة وتعويدهم على ان الله يراهم فليحسنوا اعمالهم
جزاكم الله جميعا الجنة





رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الامنيات, تكون, هكذا

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيعى إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيعى الرد على المواضيع
لا تستطيعى إرفاق ملفات
لا تستطيعى تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:04 AM.


   الدرر السنية

بحث عن:



 
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd