الاستخارة غيرت حياتى باسورد أنا وطفلى أنت فى مرأة الأخرين تمنيت تعلم العمرة بالصور حملة التضامن مع غزة





إضافة رد
 
أدوات الموضوع
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 1 )
ثورية
فريق العمل
رقم العضوية : 7476
تاريخ التسجيل : Oct 2010
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : مصر الحبيبه
عدد المشاركات : 391 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : ثورية is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي حملة _ احذر مما أحدث في رجب من البدع _

كُتب : [ 09 - 06 - 13 - 06:08 PM ]





الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

انطلاقا من قوله تعالى:


{ كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللّهِ }



تأتي حملة التحذير من بدع شهر رجب ..
والتي انتشرت بين عامة الناس الذين ظنوا أنها من صلب الدين

فتفشت بينهم على أنها من أعمال التطوع والسنن

لكنها في حقيقة الأمر .. أعمال بدعية زائدة على الدين ليست منه

لم يأمر بها الله تعالى ولم يوصي بها
الحبيب

فهي ضلالة مردودة على أصحابها كما قال الرسول :

(من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد )
أخرجه البخاري ومسلم وفي رواية لمسلم
(
من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد).

وقال :
(
كل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار )
رواه النسائي ومسلم .


فتابعونا







رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 2 )
ثورية
فريق العمل
رقم العضوية : 7476
تاريخ التسجيل : Oct 2010
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : مصر الحبيبه
عدد المشاركات : 391 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : ثورية is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: حملة _ احذر مما أحدث في رجب من البدع _

كُتب : [ 09 - 06 - 13 - 06:14 PM ]



لقد وصل إلينا شهر من الأشهر التى أخصها الله تعالى وذكرها فى كتابه الكريم القرآن العظيم .
قال تعالى :
{
اِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْراً فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ فَلا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ}"36 : التوبة"
وهي مقدرة بسير القمر وطلوعه لا بسير الشمس وانتقالها كما يفعله الكفار .

والله سبحانه وتعالى قد شرع شرائع وحدّ حدوداً، وأمرنا باتباع شرعه وتجنب البدع في الدين، فالأمر لله وحده والطاعة له سبحانه
والمتابعة لرسوله صلى الله عليه وسلم، وإذا صدر أمر الله ورسوله فليس لنا خيرة:
{وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَن يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَن يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا مُّبِينًا} [الأحزاب:36].


ولقد دارت الحوارات والأقوال حول شهر رجب، فما هو هذا الشهر وما مكانته بين سائر الشهور وما هى فضائله ؟
وما البدع التي يجب أن نحذرها فيه؟
وهل فيه سنن ؟



رجب شهر له مكانة عند الله تبارك وتعالى، فهو أحد الأشهر الحرم التي كرَّمها الله جل ذكره في كتابه ونهى الناس عن الظلم فيها، ولايعني هذا أنه يجوز تخصيصه بعبادة معينة دون غيره من الشهور؛ لأنه لم يثبت عن النبي صل الله عليه وسلم شيء من ذلك. وقد قرر العلماء أن تخصيص العبادات بأوقات لم يخصّصها بها الشرع لا يجوز لأنه لا فضل لأي وقت على وقت آخر إلا ما فضله الشرع.

إن للأشهر الحرم مكانةً عظيمة ومنها شهر رجب لأنه أحد هذه الأشهر الحرم قال تعالى :
{
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تُحِلُّواْ شَعَآئِرَ اللّهِ وَلاَ الشَّهْرَ الْحَرَامَ وَلاَ..}

أي لا تحلوا محرماته التي أمركم الله بتعظيمها ونهاكم عن ارتكابها فالنهي يشمل فعل القبيح ويشمل اعتقاده .

وقال تعالى : {
فَلا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ..} أي في هذه الأشهر المحرمة . والضمير في الآية عائد إلى هذه الأربعة الأشهر على ما قرره إمام المفسرين ابن جرير الطبري - رحمه الله - فينبغي مراعاة حرمة هذه الأشهر لما خصها الله به من المنزلة والحذر من الوقوع في المعاصي والآثام تقديرا لما لها من حرمة ، ولأن المعاصي تعظم بسبب شرف الزمان الذي حرّمه الله ؛ ولذلك حذرنا الله في الآية السابقة من ظلم النفس فيها مع أنه - أي ظلم النفس ويشمل المعاصي - يحرم في جميع الشهور .





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 3 )
ثورية
فريق العمل
رقم العضوية : 7476
تاريخ التسجيل : Oct 2010
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : مصر الحبيبه
عدد المشاركات : 391 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : ثورية is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: حملة _ احذر مما أحدث في رجب من البدع _

كُتب : [ 09 - 06 - 13 - 06:16 PM ]


تسميته :
قال ابن فارس في معجم مقاييس اللغة (ص445) :
رجب : الراء والجيم والباء أصلٌ يدل على دعم شيء بشيء وتقويته ... ومن هذا الباب :
رجبت الشيء أي عظّمته ... فسمي رجبا لأنهم كانوا يعظّمونه وقد عظمته الشريعة أيضا ..أ.هـ.

وقد كان أهل الجاهلية يسمون شهر رجب مُنصّل الأسنّة كما جاء عن أبي رجاء العطاردي قال : كنا نعبد الحجر فإذا وجدنا حجرا هو أخيرُ منه ألقيناه وأخذنا الآخر ، فإذا لم نجد حجرا جمعنا جثوة ( كوم من تراب ) ثم جئنا بالشاة فحلبناه عليه ثم طفنا به فإذا دخل شهر رجب قلنا مُنصّل الأسنة فلا ندع رمحا فيه حديدة ولا سهما فيه حديدة إلا نزعناه وألقيناه في شهر رجب . [رواه البخاري]

قال البيهقي : كان أهل الجاهلية يعظّمون هذه الأشهر الحرم وخاصة شهرَ رجب فكانوا لا يقاتلون فيه .ا.هـ.




اشتهر على كثير من الألسنة فضائل لهذا الشهر الكريم شهر رجب أكثرها غير صحيح، وصحيحها غير صريح، وكثرت حاجة الناس إلى معرفة الخطأ من الصواب، والتمييز بين الحق والباطل، وبيان ما هو سُنَّة صحيحة، وما هو بدعة قبيحة. هذا، وقد وردت أحاديث كثيرة في فضائل هذا الشهر، صحيحها غير صريح، وصريحها ضعيف أو موضوع!!
قال الحافظ ابن حجر رحمه الله:
"لم يرد في فضل شهر رجب، ولا في صيامه، ولا في صيام شيء منه معين، ولا في قيام ليلة مخصوصة فيه حديث صحيح يصلح للحجة".
وقال أيضًا: "الأحاديث الصريحة الواردة في فضل رجب أو فضل صيامه أو صيام شيء منه تنقسم إلى قسمين: قسم ضعيف، وقسم موضوع"!!
وقد جمع -رحمه الله- الضعيف فكان أحد عشر حديثًا، وجمع الموضوع فكان واحدًا وعشرين حديثًا.
وقال أبو بكر الطرطوشي في كتاب (الحوادث والبدع):
" يكره صوم رجب على ثلاثة أوجه؛ لأنه إذا خصه المسلمون بالصوم من كل عام حسب ما يفعل العوامّ، فإمَّا أنه فرض كشهر رمضان!! وإمّا سنة ثابتة كالسنن الثابتة، وإمّا لأنّ الصوم فيه مخصوص بفضل ثواب على صيام باقي الشهور! ولو كان من هذا شيء لبيَّنَه صلى الله عليه وسلم ".





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 4 )
ثورية
فريق العمل
رقم العضوية : 7476
تاريخ التسجيل : Oct 2010
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : مصر الحبيبه
عدد المشاركات : 391 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : ثورية is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: حملة _ احذر مما أحدث في رجب من البدع _

كُتب : [ 09 - 06 - 13 - 06:18 PM ]



هذه الصورة مصغرة إضغط هنا لعرضها بحجمها الطبيعي .




















رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 5 )
ثورية
فريق العمل
رقم العضوية : 7476
تاريخ التسجيل : Oct 2010
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : مصر الحبيبه
عدد المشاركات : 391 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : ثورية is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: حملة _ احذر مما أحدث في رجب من البدع _

كُتب : [ 09 - 06 - 13 - 06:19 PM ]





وهي اثنتا عشرة ركعة بعد المغرب في أول جمعة بست تسليمات؛ يقرأ في كل ركعة بعد الفاتحة سورة القدر، ثلاثاً، والإخلاص اثنتي عشرة مرة، وبعد الانتهاء من الصلاة يصلي على النبي -- سبعين مرة، ويدعو بما شاء. وهي بلا شك بدعة منكرة، وحديثها من الأحاديث الموضوعة.
(أنظر: الموضوعات، لابن الجوزي :2/124).

قال النووي -رحمه الله –:
"واحتج به العلماء على كراهة هذه الصلاة المبتدعة التي تسمى الرغائب، قاتل الله واضعها، ومخترعها، فإنها بدعة منكرة من البدع التي هي ضلالة، جهالة، وفيها منكرات ظاهرة، وقد صنف جماعة من الأئمة مصنفات نفيسة في تقبيحها، وتضليل مصليها، ومبتدعها، ودلائل قبحها وبطلانها، وتضلل فاعلها أكثر من أن تحصر". أ.هـ
(أنظر: شرح صحيح مسلم: 8/20، ونيل الأوطار، للشوكاني: 4/337)
.

وأما ما تزخر وتمتلئ به كتب الأذكار البدعية من رافضة وصوفية بالحديث عن هذه الصلاة وفضلها ووقتها وكيفيتها، وأنها في هذا الشهر في أول جمعةٍ منه إلى غير ذلك فكله من البدع التي لا أصل لها.

وهو أن يخصص الشخص صلاة في النصف من شهر رجب؛ وتعتمد هذه البدعة على حديث من الأحاديث الموضوعة.
(أنظر: الموضوعات، لابن الجوزي: 2/126).





وهي صلاة تصلى ليلة السابع والعشرين من رجب وتسمى: صلاة ليلة المعراج: وهي من الصلوات المبتدعة التي لا أصل لها صحيح لا من كتاب، ولا سنة.
(أنظر: خاتمة سفر السعادة، للفيروز أبادي، ص150).

ودعوى أن المعراج كان في رجب لا يعضده دليل؛ قال أبو شامة -رحمه الله –:
"ذكر بعض القصاص أن الإسراء كان في رجب وذلك عند أهل التعديل والتجريح عين الكذب". أ.هـ
(أنظر: الباعث الحثيث: /232، ومواهب الجليل: 2/408).

وقال أبو إسحاق إبراهيم الحربي -رحمه الله -:
"أُسري برسول الله
-- ليلة سبع وعشرين من شهر ربيع الأول".أ.هـ
(أنظر: شرح صحيح مسلم، للنووي 2/209).

ومن يصليها يحتج بما رُوي عن النبي -- أنه قال:
"في رجب ليلة كُتب للعامل فيها حسنات مائة سنة، وذلك لثلاث بقين من رجب"؛ (رواه البيهقي في الشعب: 3/374).


وصيغته هو ما روي عن أنس -رضي الله عنه- أن النبي -- كان يقول إذا دخل رجب:
"اللهم بارك لنا في رجب، وشعبان، وبلغنا رمضان".
رواه أحمد 1/259، والبيهقي في الشعب (3815) وهو من رواية زائدة بن أبي الرقاد عن زياد النميري. (شعب الإيمان:3 /375).


استحب بعض العلماء ذبح ذبيحة" عتيرة" في شهر رجب، مستدلين بحديث مخنف بن سليم"رضي الله عنه" أنه قال: كنا وقوفاً مع النبي -- بعرفات، فسمعته يقول:
"يا أيها الناس على كل أهل بيت في كل عام أضحية، وعتيرة هل تدرون ما العتيرة؟ هي التي تسمونها الرجبية".
(رواه أحمد: 5/76 وأبو داود: (2788)، والنسائي: (4224)، والترمذي: (1518)؛ وقال الترمذي: "هذا حديث حسن غريب ولا نعرف هذا الحديث إلا من هذا الوجه من حديث بن عون").

والجمهور: على أنها منسوخة بما رواه أبو هريرة -رضي الله عنه- أن النبي --" قال:
"لا فَرَعَ، ولا عَتِيرَة".
(رواه البخاري: (5474)، ومسلم: (1976)؛ وأنظر –أيضاً-: المغني، لابن قدامة: 9/67، وفتح الباري، لابن حجر: 9/512).

قال أبو داود: "قال بعضهم: الفرع أول ما تنتج الإبل، كانوا يذبحونه لطواغيتهم، ثم يأكلونه، ويلقى جلده على الشجر، والعتيرة في العشر الأول من رجب". (السنن: 3/ 104).




بعض الناس يخصص شهر رجب للعمرة، ظناً منه أن في هذا الشهر مزية، وفضيلة، وردت في الشرع المطهر، وهذا كله من البدع المحدثة في الدين.

دلت الأحاديث على أن النبي لم يعتمر في رجب كما ورد عن مجاهد قال : دخلت أنا وعروة بن الزبير المسجد فإذا عبدالله بن عمر جالس إلى حجرة عائشة رضي الله عنها فسئل : كم اعتمر رسول الله قال : أربعا إحداهن في رجب . فكرهنا أن نرد عليه قال : وسمعنا إستنان عائشة أم المؤمنين ( أي صوت السواك ) في الحجرة فقال عروة : يا أماه يا أم المؤمنين ألا تسمعين ما يقول أبو عبدالرحمن ؟ قالت : ما يقول ؟ قال : يقول : إن رسول الله اعتمر أربع عمرات إحداهنّ في رجب . قالت : يرحم الله أبا عبد الرحمن ما اعتمر عمرة إلا وهو شاهد ( أي حاضر معه ) وما اعتمر في رجب قط . متفق عليه وجاء عند مسلم : وابن عمر يسمع فما قال لا ولا نعم .

قال النووي : سكوت ابن عمر على إنكار عائشة يدل على أنه كان اشتبه عليه أو نسي أوشك.

ولهذا كان من البدع المحدثة في مثل هذا الشهر تخصيص رجب بالعمرة واعتقاد أن العمرة في رجب فيها فضل معيّن ولم يرد في ذلك نص إلى جانب أن النبي لم يثبت عنه أنه اعتمر في رجب قال الشيخ علي بن إبراهيم العطار المتوفى سنة 724هـ : ومما بلغني عن أهل مكة زادها الله شرفا اعتياد كثرة الاعتمار في رجب وهذا مما لا أعلم له أصلا بل ثبت في حديث أن الرسول صلى الله عليه قال : عمرة في رمضان تعدل حجة .

وقال الشيخ محمد بن إبراهيم رحمه الله في فتاويه : أما تخصيص بعض أيام رجب بأي شيء من الأعمال الزيارة وغيرها فلا أصل له لما قرره الإمام أبو شامة في كتاب البدع والحوادث وهو أن تخصيص العبادات بأوقات لم يخصّصها بها الشرع لا ينبغي إذ لا فضل لأي وقت على وقت آخر إلآ ما فضله الشرع بنوع من العبادة أو فضل جميع أعمال البر فيه دون غيره ولهذا أنكر العلماء تخصيص شهر رجب بكثرة الاعتمار فيه ا.هـ.

ولكن لو ذهب الإنسان للعمرة في رجب من غير اعتقاد فضل معيّن بل كان مصادفة أو لأنّه تيسّر له في هذا الوقت فلا بأس بذلك .


رجب كغيره من الأشهر لم يرد في الترغيب في صيامه حديث صحيح، بل يُشرع أن يصام منه الاثنين، والخميس، وصيامه من البدع المحدثةوالمنتشره، وما رأيناه ولمسناه بين العامة أنهم يخصونه بأنواع من الصيام، فبعضهم يصوم الشهر كله وهذا منهيٌ عنه، ولم يصم رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ شهراً بأكمله إلا رمضان، وثبت ذلك من وجوه كثيرة عنه صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وعن الصحابة والتابعين من السلف أنهم نهوا أن يصام شهر كله إلا رمضان، وكان أكثر الشهور بعد رمضان صياماً من النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ والصحابة والتابعين هو شهر شعبان.
وأما رجب فلم يثبت ولم يصح في صيامه كله أو تحديد أيامٍ منه شيء، وبعضهم يحدد فيجعلها ثمانية أيام، وبعضهم يجعلها اثني عشر أو غير ذلك، وهذا التحديد كله -أيضاً- باطلٌ لا أصل له.
ولو أن الإنسان صام الإثنين أو الخميس أو الأيام البيض، أي: صام ما جاء وثبت وصح في رجب وغير رجب فلا بأس بذلك، لكن لا ينبغي له أن يخص رجب -فقط- بأن يصوم هذه الأيام فيه، لأن ذلك -أيضاً- يدخل في شيء من البدع، والإنسان إنما يتبع ويطمع في الأجر والفضيلة إذا كان في ذلك متبعاً وليس مبتدعاً.





رد مع اقتباس
إضافة رد
  

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أخية, البيع, احذر, جملة

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيعى إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيعى الرد على المواضيع
لا تستطيعى إرفاق ملفات
لا تستطيعى تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 10:56 PM.


   الدرر السنية

بحث عن:



 
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd