الاستخارة غيرت حياتى باسورد أنا وطفلى أنت فى مرأة الأخرين تمنيت تعلم العمرة بالصور حملة التضامن مع غزة



على طريق الدعوه ( ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ) النحل125



إضافة رد
 
أدوات الموضوع
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 1 )
سحاب الورد
قلب نابض
رقم العضوية : 8568
تاريخ التسجيل : Aug 2012
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : امة الله في ارض الله
عدد المشاركات : 1,099 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 41
قوة الترشيح : سحاب الورد is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي سؤال خطير؟؟!

كُتب : [ 03 - 07 - 13 - 02:12 PM ]




ًسؤال خطير جداً يا ترى الشيطان عندما عصى الله ، من كان شيطانه ؟؟


إن كلمة (" نفس ") هي كلمة في منتهى الخطورة ، وقد ذُكرت في القرآن الكريم في آيات كثيرة يقول الله تبارك وتعالى في سورة ( ق ) : { وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ وَنَعْلَمُ مَا تُوَسْوِسُ بِهِ نَفْسُهُ وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ }

نحن نؤمن بالله عز وجل ، ونذكره ونصلي في المسجد ونقرأ القرآن ، ونتصدق ، و ..... و......إلخ...

وبالرغم من ذلك فما زلنا نقع في المعاصي والذنوب ! ! !

فلماذا ؟؟
السبب في ذلك هو أننا تركنا العدو الحقيقي وذهبنا إلى عدو ضعيف ، يقول الله تعالى في مُحكم كتابُه العزيز { إِنَّ كَيْدَ الشَّيْطَانِ كَانَ ضَعِيفًا }

إنما العدو الحقيقي هو ( النفس ) نعم ... فالنفس هي القنبلة الموقوتة ، واللغم الموجود في داخل الإنسان يقول الله تبارك وتعالى في سورة ( الإسراء ) : { اقْرَأْ كِتَابَكَ كَفَىٰ بِنَفْسِكَ الْيَوْمَ عَلَيْكَ حَسِيبًا }

وقوله تبارك وتعالى في سورة ( غافر ) : { الْيَوْمَ تُجْزَىٰ كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ لَا ظُلْمَ الْيَوْمَ إِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ }

وقوله تبارك وتعالى في سورة ( المدثر ) : { كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ رَهِينَةٌ }

وقوله تبارك وتعالى في سورة ( النازعات ) : { وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَىٰ }

وقوله تبارك وتعالى في سورة ( التكوير ) : { عَلِمَتْ نَفْسٌ مَّا أَحْضَرَتْ }

لاحظوا أن الآيات السابقه تدور حول كلمة ( النفس ) ، فما هي هذه النفس؟؟؟

يقول العلماء :أن الآلِهة التي كانت تعبد من دون الله

(( اللات ، والعزى ، ومناة ، وسواع ، وود ، ويغوث ، ويعوق ، ونسرى ))

كل هذه الأصنام هدمت ماعدا إلـه مزيف مازال يعبد من دون الله ، يقول الله تبارك وتعالى : {أَفَرَأَيْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلَٰهَهُ هَوَاهُ } ومعنى ذلك أن هوى النفس إذا تمكن من الإنسان فإنه لا يصغى لشرع ولا لوازع ديني ، لذلك تجده يفعل ما يريد يقول الإمام البصري في بردته : وخالف النفس والشيطان واعصيهُما

ففي جريمة ( قتل قابيل لأخيه هابيل ) يقول الله تبارك وتعالى : { فَطَوَّعَتْ لَهُ نَفْسُهُ قَتْلَ أَخِيهِ }
عندما تسأل إنساناً وقع في معصية ما !!!
وبعد ذلك ندم وتاب ، ما الذي دعاك لفعل هذا سوف يقول لك : أغواني الشيطان ، وكلامه هذا يؤدي إلى أن كل فعل محرم ورائه شيطان .
إن السبب في المعاصي والذنوب إما من الشيطان ، وإما من النفس الأمارة بالسوء ، فالشيطان خطر ..
ولكن النفس أخطر بكثييييييير ...

لذا فإن مدخل الشيطان على الإنسان هو النسيان فهو ينسيك الثواب والعقاب ومع ذلك تقع في المحظور قال الله عز وجل في محكم كتابه الكريم : { وَمَا أُبَرِّئُ نَفْسِي إِنَّ النَّفْسَ لَأَمَّارَةٌ بِالسُّو }

واخيراً نتضرع إلي المولى عز وجل ونقول !!!

( اللَّهُمَّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي ظُلْمًا كَثِيرًا، وَلَا يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا أَنْتَ. فَاغْفِرْ لِي مَغْفِرَةً مِنْ عِنْدِكَ، وَارْحَمْنِي إِنَّكَ أَنْتَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ )
هناك هرمون في الجسم يفرز خلايا على القلب عندما نلهى عن ذكر الله ومن ثم تكون غشاء على القلب يسمى (( الران )) ويسبب اكتئاب حاد وحزن وضيق شديد قال تعالى ... (( كلا بل ران على قلوبهم ))
حقا يستحق القراءة..
..

مما راق لي ونقلته لكم










رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 2 )
غايتي رضا ربي

رقم العضوية : 7533
تاريخ التسجيل : Nov 2010
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : ♥ في أَكنَافُ بَيتِ المَقدِس ♥
عدد المشاركات : 10,616 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 2127
قوة الترشيح : غايتي رضا ربي has a reputation beyond reputeغايتي رضا ربي has a reputation beyond reputeغايتي رضا ربي has a reputation beyond reputeغايتي رضا ربي has a reputation beyond reputeغايتي رضا ربي has a reputation beyond reputeغايتي رضا ربي has a reputation beyond reputeغايتي رضا ربي has a reputation beyond reputeغايتي رضا ربي has a reputation beyond reputeغايتي رضا ربي has a reputation beyond reputeغايتي رضا ربي has a reputation beyond reputeغايتي رضا ربي has a reputation beyond repute
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: سؤال خطير؟؟!

كُتب : [ 03 - 07 - 13 - 02:31 PM ]

اقتباس:
اللَّهُمَّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي ظُلْمًا كَثِيرًا، وَلَا يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا أَنْتَ. فَاغْفِرْ لِي مَغْفِرَةً مِنْ عِنْدِكَ، وَارْحَمْنِي إِنَّكَ أَنْتَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ )
جزاكِ الله خيراً
وأنار الله دربكِ بالايمان
يعطيكِ العافية على الطرح
وبخصوص الفقرة الاخيرة ارجو قراءة تفسير الايه


اقتباس:
هناك هرمون في الجسم يفرز خلايا على القلب عندما نلهى عن ذكر الله ومن ثم تكون غشاء على القلب يسمى (( الران )) ويسبب اكتئاب حاد وحزن وضيق شديد قال تعالى ... (( كلا بل ران على قلوبهم ))
اخية هاك تفسير الاية

قال الله تعالى *** كلا بل ران على قلوبهم ما كانوا يكسبون *** الاية 14 من سورة المطففين .

تفسير ابن كثير :

أي ليس الأمر كما زعموا ولا كما قالوا إن هذا القرآن أساطير الأولين بل هو كلام الله ووحيه وتنزيله على رسوله صلى الله عليه وسلم وإنما حجب قلوبهم عن الإيمان به ما عليها من الرين الذي قد لبس قلوبهم من كثرة الذنوب والخطايا ولهذا قال تعالى" كلا بل ران على قلوبهم ما كانوا يكسبون " والرين يعتري قلوب الكافرين والغيم للأبرار والغين للمقربين وقد روى ابن جرير والترمذي والنسائي وابن ماجه من طرق عن محمد بن عجلان عن القعقاع بن حكيم عن أبي صالح عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال " إن العبد إذا أذنب ذنبا كانت نكتة سوداء في قلبه فإن تاب منها صقل قلبه وإن زاد زادت " فذلك قول الله تعالى " كلا بل ران على قلوبهم ما كانوا يكسبون " وقال الترمذي حسن صحيح ولفظ النسائي " إن العبد إذا أخطأ خطيئة نكت في قلبه نكتة سوداء فإن هو نزع واستغفر وتاب صقل قلبه فإن عاد زيد فيها حتى تعلو قلبه فهو الران الذي قال الله تعالى " كلا بل ران على قلوبهم ما كانوا يكسبون " . وقال أحمد حدثنا صفوان بن عيسى أخبرنا ابن عجلان عن القعقاع بن حكيم عن أبي صالح عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " إن المؤمن إذا أذنب كانت نكتة سوداء في قلبه فإن تاب ونزع واستغفر صقل قلبه فإن زاد زادت حتى تعلو قلبه وذاك الران الذي ذكر الله في القرآن " كلا بل ران على قلوبهم ما كانوا يكسبون " وقال الحسن البصري هو الذنب على الذنب حتى يعمى القلب فيموت وكذا قال مجاهد بن جبير وقتادة وابن زيد وغيرهم .


تفسير الطبري :

وقوله : { كلا بل ران على قلوبهم ما كانوا يكسبون } يقول تعالى ذكره مكذبا لهم في قيلهم ذلك : كلا , ما ذلك كذلك , ولكنه ران على قلوبهم يقول : غلب على قلوبهم وغمرها , وأحاطت بها الذنوب فغطتها ; يقال منه : رانت الخمر على عقله , فهي ترين عليه رينا , وذلك إذا سكر , فغلبت على عقله , ومنه قول أبي زبيد الطائي : ثم لما رآه رانت به الخمر وأن لا ترينه باتقاء يعني ترينه بمخافة , يقول : سكر فهو لا ينتبه ; ومنه قول الراجز : لم نرو حتى هجرت ورين بي ورين بالساقي الذي أمسى معي وبنحو الذي قلنا في ذلك قال أهل التأويل , وجاء الأثر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم . ذكر من قال ذلك : 28380 - حدثنا أبو كريب , قال : ثنا أبو خالد , عن ابن عجلان , عن القعقاع بن حكيم , عن أبي صالح , عن أبي هريرة , قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إذا أذنب العبد نكت في قلبه نكتة سوداء , فإن تاب صقل منها , فإن عاد عادت حتى تعظم في قلبه , فذلك الران الذي قال الله { كلا بل ران على قلوبهم ما كانوا يكسبون } " . * - حدثنا محمد بن بشار , قال : ثنا صفوان بن عيسى , قال : ثنا ابن عجلان , عن القعقاع , عن أبي صالح , عن أبي هريرة , قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إن المؤمن إذا أذنب ذنبا كانت نكتة سوداء في قلبه , فإن تاب ونزع واستغفر صقلت قلبه فإن زاد زادت حتى تعلو قلبا , فذلك الران الذي قال الله : { كلا بل ران على قلوبهم ما كانوا يكسبون } " * - حدثني علي بن سهيل , قال : ثنا الوليد بن مسلم , عن محمد بن عجلان , عن القعقاع بن حكيم , عن أبي صالح , عن أبي هريرة , عن النبي صلى الله عليه وسلم , قال : " إن العبد إذا أذنب ذنبا كانت نكتة سوداء في قلبه , فإن تاب منها صقل قلبه , فإن زاد زادت , فذلك قول الله : { كلا بل ران على قلوبهم ما كانوا يكسبون } " . * - حدثني أبو صالح الضراري محمد بن إسماعيل , قال : أخبرني طارق بن عبد العزيز , عن ابن عجلان , عن القعقاع , عن أبي هريرة , قال : قال رسول إلله صلى الله عليه وسلم : " إن العبد إذا أخطأ كانت نكتة في قلبه , فإن تاب واستغفر ونزع صقلت قلبه , وذلك الران الذي ذكر الله { كلا بل ران على قلوبهم ما كانوا يكسبون } قال أبو صالح : كذا قال : صقلت , وقال غيره : سقلت . 28381 - حدثني علي بن سهل الرملي , قال : ثنا الوليد , عن خليد , عن الحسن , قال : وقرأ { بل ران على قلوبهم ما كانوا يكسبون } قال : الذنب على الذنب حتى يموت قلبه . * - حدثني يعقوب , قال : ثنا ابن علية , عن أبي رجاء , عن الحسن , في قوله : { كلا بل ران على قلوبهم ما كانوا يكسبون } قال : الذنب على الذنب حتى يعمى القلب فيموت . 28382 - حدثني يحيى بن طلحة اليربوعي , قال : ثنا فضيل بن عياض , عن منصور , عن مجاهد { كلا بل ران على قلوبهم ما كانوا يكسبون } قال : العبد يعمل بالذنوب , فتحيط بالقلب , ثم ترتفع , حتى تغشى القلب . 28383 - حدثني عيسى بن عثمان بن عيسى الرملي , قال : ثنا يحيى بن عيسى , عن الأعمش , قال : أرانا مجاهد بيده , قال , كانوا يرون القلب في مثل هذا , يعني الكف , فإذا أذنب العبد ذنبا ضم منه , وقال بأصبعه الخنصر هكذا , فإذا أذنب ضم أصبعا أخرى , فإذا أذنب ضم أصبعا أخرى , حتى ضم أصابعه كلها , ثم يطبع عليه بطابع , قال مجاهد : وكانوا يرون أن ذلك الرين . * - حدثنا أبو كريب , قال : ثنا وكيع , عن الأعمش , عن مجاهد , قال : القلب مثل الكف , فإذا أذنب الذنب قبض أصبعا , حتى يقبض أصابعه كلها , وإن أصحابنا يرون أنه الران . * - حدثنا أبو كريب مرة أخرى بإسناده عن مجاهد , قال : القلب مثل الكف , وإذا أذنب انقبض , وقبض أصبعه , فإذا أذنب انقبض , حتى ينقبض كله , ثم يطبع عليه , فكانوا يرون أن ذلك هو الران { كلا بل ران على قلوبهم ما كانوا يكسبون } . * - حدثنا محمد بن عمرو , قال : ثنا أبو عاصم , قال : ثنا عيسى , عن ابن أبي نجيح , عن مجاهد , في قول الله { بل ران على قلوبهم } قال : الخطايا حتى غمرته . * - حدثنا الحارث , قال : ثنا الحسن , قال : ثنا ورقاء , عن ابن أبي نجيح , عن مجاهد { بل ران على قلوبهم } انبثت على قلبه الخطايا حتى غمرته . 28384 - حدثني علي , قال : ثنا أبو صالح , قال : ثني معاوية , عن علي , عن ابن عباس , قوله : { كلا بل ران على قلوبهم } يقول : يطبع . * - حدثنا محمد بن سعد , قال : ثني أبي , قال : ثني عمي , قال : ثني أبي , عن أبيه , عن ابن عباس , قوله { كلا بل ران على قلوبهم ما كانوا يكسبون } قال : طبع على قلوبهم ما كسبوا . 28385 - حدثنا ابن حميد , قال : ثنا مهران , عن سفيان , عن طلحة , عن عطاء { كلا بل ران على قلوبهم ما كانوا يكسبون } قال : غشيت على قلوبهم ف___ بها , فلا يفزعون , ولا يتحاشون . * - حدثنا ابن حميد , قال : ثنا مهران , عن سفيان , عن الحسن { كلا بل ران على قلوبهم ما كانوا يكسبون } قال : هو الذنب حتى يموت القلب . * - قال : ثنا مهران , عن سفيان , عن منصور , عن مجاهد { كلا بل ران على قلوبهم } قال : الران : الطبع يطبع القلب مثل الراحة , فيذنب الذنب , فيصير هكذا , وعقد سفيان الخنصر , ثم يذنب الذنب فيصير هكذا , وقبض سفيان كفه , فيطبع عليه . 28386 - حدثنا بشر , قال : ثنا يزيد , قال : ثنا سعيد , عن قتادة , قوله : { كلا بل ران على قلوبهم ما كانوا يكسبون } أعمال السوء , إي والله ذنب على ذنب , وذنب على ذنب حتى مات قلبه واسود . * - حدثنا ابن عبد الأعلى , قال : ثنا ابن ثور , عن معمر , عن قتادة , في قوله { كلا بل ران على قلوبهم } قال : هذا الذنب على الذنب , حتى يرين على القلب فيسود . 28387 - حدثني يونس , قال : أخبرنا ابن وهب , قال : قال ابن زيد , في قوله : { كلا بل ران على قلوبهم } قال : غلب على قلوبهم ذنوبهم , فلا يخلص إليها معها خير . 28388 - حدثنا ابن حميد , قال : ثنا جرير , عن منصور , عن مجاهد , في قوله { كلا بل ران على قلوبهم ما كانوا يكسبون } قال : الرجل يذنب الذنب , فيحيط الذنب بقلبه , حتى تغشى الذنوب عليه . قال مجاهد : وهي مثل الآية التي في سورة البقرة { بلى من كسب سيئة وأحاطت به خطيئته فأولئك أصحاب النار هم فيها خالدون } 2 81

تفسير الجلالين :

" كلا " ردع وزجر لقولهم ذلك " بل ران " غلب " على قلوبهم " فغشيها " ما كانوا يكسبون " من المعاصي فهو كالصدأ

تفسير القرطبي :

" كلا " : ردع وزجر , أي ليس هو أساطير الأولين . وقال الحسن : معناها حقا " ران على قلوبهم " . وقيل : في الترمذي : عن أبي هريرة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( إن العبد إذا أخطأ خطيئة نكتت في قلبه نكتة سوداء , فإذا هو نزع واستغفر الله وتاب , صقل قلبه , فإن عاد زيد . فيها , حتى تعلو على قلبه ) , وهو ( الران ) الذي ذكر الله في كتابه : " كلا بل ران على قلوبهم ما كانوا يكسبون " . قال : هذا حديث حسن صحيح . وكذا قال المفسرون : هو الذنب على الذنب حتى يسود القلب . قال مجاهد : هو الرجل يذنب الذنب , فيحيط الذنب بقلبه , ثم يذنب الذنب فيحيط الذنب بقلبه , حتى تغشي الذنوب قلبه . قال مجاهد : هي مثل الآية التي في سورة البقرة : " بلى من كسب سيئة " [ البقرة : 81 ] الآية . ونحوه عن الفراء ; قال : يقول كثرت المعاصي منهم والذنوب , فأحاطت بقلوبهم , فذلك الرين عليها . وروي عن مجاهد أيضا قال : القلب مثل الكهف ورفع كفه , فإذا أذنب العبد الذنب انقبض , وضم إصبعه , فإذا أذنب الذنب انقبض , وضم أخرى , حتى ضم أصابعه كلها , حتى يطبع على قلبه . قال : وكانوا يرون أن ذلك هو الرين , ثم قرأ : " كلا بل ران على قلوبهم ما كانوا يكسبون " . ومثله عن حذيفة رضي الله عنه سواء . وقال بكر بن عبد الله : إن العبد إذا أذنب صار في قلبه كوخزة الإبرة , ثم صار إذا أذنب ثانيا صار كذلك , ثم إذا كثرت الذنوب صار القلب كالمنخل , أو كالغربال , لا يعي خيرا , ولا يثبت فيه صلاح . وقد بينا في " البقرة " القول في هذا المعنى بالأخبار الثابتة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم , فلا معنى لإعادتها . وقد روى عبد الغني بن سعيد عن موسى بن عبد الرحمن عن ابن جريج عن عطاء عن ابن عباس , وعن موسى عن مقاتل عن الضحاك عن ابن عباس شيئا الله أعلم بصحته ; قال : هو الران الذي يكون على الفخذين والساق والقدم , وهو الذي يلبس في الحرب . قال : وقال آخرون : الران : الخاطر الذي يخطر بقلب الرجل . وهذا مما لا يضمن عهدة صحته . فالله أعلم . فأما عامة أهل التفسير فعلى ما قد مضى ذكره قبل هذا . وكذلك أهل اللغة عليه ; يقال : ران على قلبه ذنبه يرين رينا وريونا أي غلب . قال أبو عبيدة في قوله : " كلا بل ران على قلوبهم ما كانوا يكسبون " أي غلب ; وقال أبو عبيد : كل ما غلبك [ وعلاك ] فقد ران بك , ورانك , وران عليك ; وقال الشاعر : وكم ران من ذنب على قلب فاجر فتاب من الذنب الذي ران وانجلى ورانت الخمر على عقله : أي غلبته , وران عليه النعاس : إذا غطاه ; ومنه قول عمر في الأسيفع - أسيفع جهينة - : فأصبح قد رين به . أي غلبته الديون , وكان يدان ; ومنه قول أبي زبيد يصف رجلا شرب حتى غلبه الشراب سكرا , فقال : ثم لما رآه رانت به الخم ر وأن لا ترينه باتقاء فقوله : رانت به الخمر , أي غلبت على عقله وقلبه . وقال الأموي : قد أران القوم فهم مرينون : إذا هلكت مواشيهم وهزلت . وهذا من الأمر الذي أتاهم مما يغلبهم , فلا يستطيعون احتماله . قال أبو زيد يقال : قد رين بالرجل رينا : إذا وقع فيما لا يستطيع الخروج منه , ولا قبل له وقال أبو معاذ النحوي : الرين : أن يسود القلب من الذنوب , والطبع أن يطبع على القلب , وهذا أشد من الرين , والإقفال أشد من الطبع . الزجاج : الرين : هو كالصدأ يغشي القلب كالغيم الرقيق , ومثله الغين , يقال : غين على قلبه : غطي . والغين : شجر ملتف , الواحدة غيناء , أي خضراء , كثيرة الورق , ملتفة الأغصان . وقد تقدم قول الفراء : إنه إحاطة الذنب بالقلوب . وذكر الثعلبي عن ابن عباس : " ران على قلوبهم " : أي غطى عليها . وهذا هو الصحيح عنه إن شاء الله . وقرأ حمزة والكسائي والأعمش وأبو بكر والمفضل " ران " بالإمالة ; لأن فاء الفعل الراء , وعينه الألف منقلبة من ياء , فحسنت الإمالة لذلك . ومن فتح فعلى الأصل ; لأن باب فاء الفعل في ( فعل ) الفتح , مثل كال وباع ونحوه . واختاره أبو عبيد وأبو حاتم ووقف حفص " بل " ثم يبتدئ " ران " وقفا يبين اللام , لا للسكت.
ينقل لقسم على طريق الدعوة





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 3 )
أم أسيد
رقم العضوية : 7550
تاريخ التسجيل : Nov 2010
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : القدس
عدد المشاركات : 10,805 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 1409
قوة الترشيح : أم أسيد has much to be proud ofأم أسيد has much to be proud ofأم أسيد has much to be proud ofأم أسيد has much to be proud ofأم أسيد has much to be proud ofأم أسيد has much to be proud ofأم أسيد has much to be proud ofأم أسيد has much to be proud of
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: سؤال خطير؟؟!

كُتب : [ 03 - 07 - 13 - 03:17 PM ]

موضوع فعلا رائع
جزاك الله جنة الفردوس الاعلى من الجنه
ييسر الله امورك ورزقك ماتتمنين
ننتظر جديدك المميز دوووووووووووما

احبك في الله





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 4 )
سحاب الورد
قلب نابض
رقم العضوية : 8568
تاريخ التسجيل : Aug 2012
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : امة الله في ارض الله
عدد المشاركات : 1,099 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 41
قوة الترشيح : سحاب الورد is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: سؤال خطير؟؟!

كُتب : [ 03 - 07 - 13 - 08:45 PM ]

منورين ياغوالي تسلمي لي حبيبتي غايتي واشكرك
على التوضيح جزاك الله الجنة وحرم وجوهكن على النار
احبكن في الله





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 5 )
نجمة الصبح
فريق العمل
رقم العضوية : 7056
تاريخ التسجيل : Jun 2010
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : في مهبط الوحي
عدد المشاركات : 2,080 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 39
قوة الترشيح : نجمة الصبح is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: سؤال خطير؟؟!

كُتب : [ 06 - 07 - 13 - 09:07 PM ]

مميزة كعادتك
جزاك الله خيرا
بانتظار جديدك





رد مع اقتباس
إضافة رد
  

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
خطير؟؟!, سؤال

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيعى إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيعى الرد على المواضيع
لا تستطيعى إرفاق ملفات
لا تستطيعى تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 12:01 AM.


   الدرر السنية

بحث عن:



 
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd