الاستخارة غيرت حياتى باسورد أنا وطفلى أنت فى مرأة الأخرين تمنيت تعلم العمرة بالصور حملة التضامن مع غزة



تطهير المنتديات من الأحاديث والمواضيع الباطلة يتم نقل مواضيع المنتدى التى تشمل الأحاديث الضعيفه او موضوعه او تلك التى تدعو إلى أمور غير شرعيه.




إضافة رد
 
أدوات الموضوع
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 1 )
محبة لنقابى
قلب منتمى
رقم العضوية : 9578
تاريخ التسجيل : May 2013
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : القاهرة
عدد المشاركات : 754 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 42
قوة الترشيح : محبة لنقابى is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
كل مايخص القرآن الكريم

كُتب : [ 26 - 07 - 13 - 12:05 AM ]






- هل تعلم أن: بعض أسماء القران الكريم هي: القرآن، المصحف، الفرقان، الكتاب، الذكر؟

- هل تعلم أن: عدد سور القرآن هي 114 سورة؟

- هل تعلم أن: عدد الآيات 6348 وهذا العدد يتكون من الآيات كلها بما فيها البسملة لأن البسملة تعتبر آية من آيات القرآن الكريم؟

- هل تعلم أن: عدد البسملات في القرآن 113 في بداية كل سورة ما عدا سورة براءة، ويكتمل عدد البسملات في القرآن الكريم ليطابق عدد السور في سورة النمل حيث الآية:"((إِنَّهُ مِن سُلَيْمَانَ وَإِنَّهُ بِسْم اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ))؟

- هل تعلم أن: سورة التوبة لا تبدأ ببسم الله الرحمن الرحيم؟

- هل تعلم أن: سورة النمل تحتوي على بسملتين؟

- هل تعلم أن: عدد السور المكية 86 سورة؟

- هل تعلم أن: عدد السور المدنية 28 سورة؟

- هل تعلم أن: السور التي يطلق عليها الطواسين هي ثلاث سور وهي: سورة الشعراء، وسورة النمل، وسورة القصص. وأطلق هذا الإسم عليهم لأن السورتين الشعراء والقصص تبتدئان بالحروف ((طسم))، والنمل تبدأ بالحروف ((طس))، فلوجود هذه الحرفان الطاء والسين سميت بهذا الإسم.؟

- هل تعلم أن: سورة الفاتحة تسمى بـ:"أم الكتاب" و "وأم القرآن" و"السبع المثاني."؟

- هل تعلم أن: أطول سورة في القرآن الكريم هي سورة البقرة، وأقصر سورة هي سورة الكوثر؟

- هل تعلم أن: أقسام السور هي: السبع الطوال، المئون، المثاني، المفصل؟

- هل تعلم أن: إحدى تأويلات الحروف المقطعة كـ: "ألم" و"حم" و"طسم" هي أن القرآن يؤشر إلى أن العرب لن تستطيع أن تؤلف مثل القرآن الكريم مع أن القرآن يستخدم نفس الحروف التي يستخدمها العرب4؟

- هل تعلم أن: يجب عليك السجود عند قراءتك أو سماعك لإحدى الآيات التالية: آية 15 من سورة السجدة وآية 37 من سورة فصلت وآية 62 من سورة النجم وآية 19 من سورة العلق؟

- هل تعلم أن: قراءة سورة الإخلاص (قل هو الله أحد...) ثلاث مرات تعدل ختم القرآن؟


- هل تعلم أن: من قرأ سورة النساء في كل جمعة أمن ضغطة القبر؟

- هل تعلم أن: أن البيت الذي يقرأ فيه القرآن يضيء لأهل السماء كما تضيء نجوم السماء لأهل الدنيا؟

- هل تعلم أن: الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم) تنبأ بزمان لا يعرف الناس فيه القرآن إلا بالصوت الحسن؟

- هل تعلم أن: الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم) قاتل الناس على تنزيل القرآن، والإمام علي (عليه السلام) قاتل على تأويله؟

- هل تعلم أن: القرآن نزل تبيانا لكل شيء: ((وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَانًا لِّكُلِّ شَيْء))؟ ومن الجميل أن تبيانه لكل شيء يشمل تبيانه لنفسه.

- هل تعلم أن: القرآن هو الثقل الأكبر وأهل البيت هم الثقل الأصغر، وأننا مأمورون بالتمسك بهما، وسوف نُسأل عنهما يوم القيامة؟

- هل تعلم أن: من جمال لغة القرآن قال فيه ألد أعدائه - الوليد بن المغيرة : "والله إن لقوله حلاوة، وإن عليه لطلاوة، وإن أعلاه لمثمر، وإن أسفله لمعذق، وإنه ليعلوا وما يعلى عليه ؟

- هل تعلم أن: المسلمين كانوا لا يعلمون انقضاء السورة حتى تنزل آية ((بسم الله الرحمن الرحيم))؟

- هل تعلم أن: يحرم لمس كتابة القرآن الكريم إذا لم يكن الشخص على طهارة (كالوضوء، والغسل)؟

- هل تعلم أن: جبرائيل كان يعرض القرآن على رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) مرة كل عام، وعرضه عليه مرتان في عامه الأخير؟

- هل تعلم أن: القرآن سيأتي على صورة إنسان يوم القيامة ويدافع عمن تلاه وأكرمه؟

- هل تعلم أن: من سمع القرآن كتب الله له بكل حرف حسنة؟

- هل تعلم أن: قراءة القرآن تزيد في الحفظ؟

- هل تعلم أن: القرآن نزل على رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) دفعة واحدة في شهر رمضان، وإن أتى تفصيله على مدى الـ: 23 سنة التي بلغ الرسالة فيها؟

- هل تعلم أن: بالإضافة إلى أن النبي عيسى مثل آدم عند الله كما في الآية: إنَ مَثَلَ عِيسَى عِندَ اللهِ كَمَثلِ آَدمَ خَلَقَهُ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ قَالَ لَهُ كُن فَيَكوُنُ هما مثل بعضها في عدد الذكر في القرآن أيضا (ذكرا في القرآن 25 مرة كلاهما)؟

- هل تعلم أن: الكلمة "معك" وردت في القرآن 11 مرة، وهذا هو نفسه عدد المرات التي وردت فيها كلمة "معي".








التعديل الأخير تم بواسطة غايتي رضا ربي ; 26 - 07 - 13 الساعة 03:55 PM
رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 2 )
غايتي رضا ربي

رقم العضوية : 7533
تاريخ التسجيل : Nov 2010
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : ♥ في أَكنَافُ بَيتِ المَقدِس ♥
عدد المشاركات : 10,776 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 61
قوة الترشيح : غايتي رضا ربي will become famous soon enough
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: كل مايخص القرآن الكريم

كُتب : [ 26 - 07 - 13 - 03:51 PM ]

بارك الله فيكِ
ولكن وردت فتوى في عدم صحة بعض الأحاديث السابقة وهي كالتالي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جزاكم الله خيرا

سؤال عن صحة هذه المعلومات
1 - تأويلات الحروف المقطعة كـ: \"ألم\" و\"حم\" و\"طسم\" هي أن القرآن يؤشر إلى أن العرب لن تستطيع أن تؤلف مثل القرآن الكريم مع أن القرآن يستخدم نفس الحروف التي يستخدمها العرب ؟
2 - أن البيت الذي يقرأ فيه القرآن يضيء لأهل السماء كما تضيء نجوم السماء لأهل الدنيا
3 - الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم) قاتل الناس على تنزيل القرآن، والإمام علي (رضي الله عنه ) قاتل على تأويله ؟
4 - القرآن هو الثقل الأكبر وأهل البيت هم الثقل الأصغر .
5 - من قرأ سورة النساء في كل جمعة أمن ضغطة القبر ؟

أعتذر عن الإطالة لم أجد لها مصدر والبعض وجدته في منتديات الشيعة



الجواب :وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وجزاك الله خيرا .

1 – هذا أحد الأقوال في الحروف المقطعة .
قال القرطبي : اخْتَلَفَ أَهْلُ التَّأْوِيلِ فِي الْحُرُوفِ الَّتِي فِي أوائل السور ؛ فَقَالَ عَامِرٌ الشَّعْبِيُّ وَسُفْيَانُ الثَّوْرِيُّ وَجَمَاعَةٌ مِنَ الْمُحَدِّثِينَ : هِيَ سِرُّ اللَّهِ فِي الْقُرْآنِ ، وَلِلَّهِ فِي كُلِّ كِتَابٍ مِنْ كُتُبِهِ سِرٌّ . فَهِيَ مِنَ الْمُتَشَابِهِ الَّذِي انْفَرَدَ اللَّهُ تَعَالَى بِعِلْمِهِ ، وَلا يَجوز أَنْ يُتَكَلَّمَ فِيهَا ، وَلَكِنْ نُؤْمِنُ بِهَا وَنَقْرَأُ كَمَا جَاءَتْ . وَرُوِيَ هَذَا الْقَوْلُ عَنْ أَبِي بَكْرٍ الصِّدِّيقِ وَعَنْ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا . وَذَكَرَ أَبُو اللَّيْثِ السَّمَرْقَنْدِيُّ عَنْ عُمَرَ وَعُثْمَانَ وَابْنِ مَسْعُودٍ أَنَّهُمْ قَالُوا : الْحُرُوفُ الْمُقَطَّعَةُ مِنَ الْمَكْتُومِ الَّذِي لا يُفَسَّرُ . اهـ .

وقال ابن كثير : قَدِ اخْتَلَفَ الْمُفَسِّرُونَ فِي الْحُرُوفِ الْمُقَطَّعَةِ الَّتِي فِي أَوَائِلِ السُّوَر ؛ فَمِنْهُمْ مَنْ قَالَ : هِيَ مِمَّا اسْتَأْثَرَ اللَّهُ بِعِلْمِهِ ، فَرَدُّوا عِلْمَهَا إِلَى اللَّهِ ، وَلَمْ يُفَسِّرُوهَا ...
وَمِنْهُمْ مَنْ فسَّرها ، وَاخْتَلَفَ هَؤُلاءِ فِي مَعْنَاهَا ...
وَقِيلَ : هِيَ اسْمٌ مِنْ أَسْمَاءِ اللَّهِ تَعَالَى .
ثم قال ابن كثير : مَجْمُوعُ الْحُرُوفِ الْمَذْكُورَةِ فِي أَوَائِلِ السُّوَرِ بِحَذْفِ الْمُكَرَّرِ مِنْهَا أَرْبَعَةَ عَشَرَ حَرْفًا ، وَهِيَ : ( ا ل م ص ر ك ي ع ط س ح ق ن ) ، يَجْمَعُهَا قَوْلُكَ : ( نَصٌّ حَكِيمٌ قَاطِعٌ لَهُ سِرٌّ ) . وَهِيَ نِصْفُ الْحُرُوفِ عَدَدًا ، وَالْمَذْكُورُ مِنْهَا أَشْرَفُ مِنَ الْمَتْرُوكِ ، وَبَيَانُ ذَلِكَ مِنْ صِنَاعَةِ التَّصْرِيفِ ...
وَلَمْ يُجْمِعِ الْعُلَمَاءُ فِيهَا عَلَى شَيْءٍ مُعَيَّنٍ ، وَإِنَّمَا اخْتَلَفُوا ، فَمَنْ ظَهَرَ لَهُ بَعْضُ الأَقْوَالِ بِدَلِيلٍ فَعَلَيْهِ اتِّبَاعُهُ ، وَإِلاَّ فَالْوَقْفُ حَتَّى يَتَبَيَّنَ .

ورجّح الحافظ ابن كثير رحمه الله أنها للتحدّي والإعجاز ، فقال في ذِكر الأقوال فيها : وقال آخرون بل إنما ذكرت هذه الحروف في أوائل السور التي ذُكرت فيها بياناً لإعجاز القرآن ، وأن الخلق عاجزون عن معارضته بمثله ، هذا مع أنه مُرَكَّب من هذه الحروف المقطعة التي يتخاطبون بها ، وقد حكى هذا المذهب الرازي في تفسيره عن المبرد وجمع من المحققين ، وحكى القرطبي عن الفراء وقطرب نحو هذا ، وقرره الزمخشري في كشافه ونصره أتم نَصْر ، وإليه ذهب الشيخ الإمام العلامة أبو العباس ابن تيمية وشيخنا الحافظ المجتهد أبو الحجاج المزي ، وحكاه لي عن ابن تيمية .
وقال أيضا : ولهذا كل سورة افتُتحت بالحروف فلا بد أن يُذكر فيها الانتصار للقرآن وبيان إعجازه وعظمته ، وهذا معلوم بالاستقراء . اهـ .

2 – " البيت الذي يقرأ فيه القرآن يضيء لأهل السماء كما تضيء نجوم السماء لأهل الدنيا " ، لا يصح عن النبي صلى الله عليه وسلم ، وقد ضعّف الألباني رواية أبي نعيم ، وقد رواه عبد الرزاق وابن أبي شيبة مُرسلا بإسناد ضعيف .وقد ذَكَر غير واحد من المفسِّرين عن ابن عباس رضي الله عنهما أنه قال : الْمَسَاجِدُ بُيُوتُ اللَّهِ فِي الأَرْضِ ، وهي تضيء لأَهْلِ السَّمَاءِ كَمَا تُضِيءُ النُّجُومُ لأَهْلِ الأَرْضِ .

3 – روى الإمام أحمد مِن حديث أَبِي سَعِيدٍ رضي الله عنه قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : إِنَّ مِنْكُمْ مَنْ يُقَاتِلُ عَلَى تَأْوِيلِهِ ، كَمَا قَاتَلْتُ عَلَى تَنْزِيلِهِ . قَالَ : فَقَامَ أَبُو بَكْرٍ وَعُمَرُ ، فَقَالَ : لا ، وَلَكِنَّهُ خَاصِفُ النَّعْلِ . وَعَلِيٌّ يَخْصِفُ نَعْلَهُ .
قال شُعيب الأرنؤوط : حديث صحيح .

4 – روى الإمام أحمد مِن حديث أَبِي سَعِيدٍ رضي الله عنه قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : إِنِّي تَارِكٌ فِيكُمُ الثَّقَلَيْنِ ، أَحَدُهُمَا أَكْبَرُ مِنَ الآخَرِ : كِتَابُ اللهِ حَبْلٌ مَمْدُودٌ مِنَ السَّمَاءِ إِلَى الأَرْضِ ، وَعِتْرَتِي أَهْلُ بَيْتِي .
قال شُعيب الأرنؤوط : حديث صحيح بشواهده .



5 – " من قرأ سورة النساء في كل جمعة أمن ضغطة القبر "
لم أرَه في شيء مِن كُتب السنة ، ورايته يُتناقل في مواقع الرافضة !

والله تعالى أعلم .

المجيب الشيخ/ عبد الرحمن بن عبد الله السحيم
عضو مكتب الدعوة والإرشاد


اقتباس:
اقتباس
اقتباس:

1 - تأويلات الحروف المقطعة كـ: \"ألم\" و\"حم\" و\"طسم\" هي أن القرآن يؤشر إلى أن العرب لن تستطيع أن تؤلف مثل القرآن الكريم مع أن القرآن يستخدم نفس الحروف التي يستخدمها العرب ؟


اختلفت تأويلات العلماء للحروف المقطعة التي وردت في القرآن الكريم واختلفت اجتهاداتهم في بيان معناها، وهناك أقوال عديدة في المراد منها ، ومن الأقوال التي ذكرها العلماء في المراد منها ما ذكره القرطبي رحمه الله في كتابه أحكام القرآن، حيث قال:" وقال قطرب والفراء وغيرهما: هي إشارة إلى حروف الهجاء أعلم الله بها العرب حين تحداهم بالقرآن أنه مؤتلف من حروف هي التي منها بناء كلامهم، ليكون عجزهم عنه أبلغ في الحجة عليهم إذ لم يخرج عن كلامهم.
قال قطرب: كانوا ينفرون عند استماع القرآن، فلما سمعوا: " الم " و " المص " استنكروا هذا اللفظ، فلما أنصتوا له صلى الله عليه وسلم أقبل عليهم بالقرآن المؤتلف ليثبته في أسماعهم وآذانهم ويقيم الحجة عليهم.
وقال قوم: روي أن المشركين لما أعرضوا عن سماع القرآن بمكة وقالوا: " لا تسمعوا لهذا القرآن والغوا فيه " (فصلت: 26) نزلت ليستغربوها فيفتحون لها أسماعهم فيسمعون القرآن بعدها فتجب عليهم الحجة."


2
اقتباس
- أن البيت الذي يقرأ فيه القرآن يضيء لأهل السماء كما تضيء نجوم السماء لأهل الدنيا


هذا الحديث من أقوال الشيعة ينسبونه لجعفر بن محمد الصادق.

وقد جاء ذكره في كتب السنن لكن بروايات ضعيفة جدا لا تصح عن النبي صلى الله عليه وسلم، منها: " إن البيت الذي يذكر الله فيه ليضيء لأهل السماء كما تضيء النجوم لأهل الأرض" قال عنه الألباني : (ضعيف جدا) في ضعيف الجامع، وفي السلسلة الضعيفة.

وفي رواية أخرى عن معاذ بن جبل رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من صلى منكم من الليل فليجهر بقراءته فإن الملائكة تصلي بصلاته وتستمع لقراءته وإن مؤمني الجن الذين يكونون في الهواء وجيرانه في مسكنه يصلون بصلاته ويستمعون قراءته وإنه يطرد بقراءته عن داره وعن الدور التي حوله فساق الجن ومردة الشياطين وإن البيت الذي يقرأ فيه القرآن عليه خيمة من نور يهتدي بها أهل السماء كما يهتدى بالكوكب الدري في لجج البحار."
قال عنه الألباني: موضوع في كتابه ضعيف الترغيب والترهيب.



اقتباس
3 - الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم) قاتل الناس على تنزيل القرآن،
والإمام علي (كرم الله وجهه) قاتل على تأويله ؟


هذا القول قد ثبت فيه عدة أحاديث عن النبي صلى الله عليه وسلم منها الضعيف ومنها الصحيح،

ففي رواية: أنا أقاتل على تنزيل القرآن وعلي يقاتل على تأويله .
قال عنه الألباني: ضعيف جدا، في كتابه السلسلة الضعيفة.

موضوع، السلسلة الضعيفة) وفي رواية أخرى: والذي نفسي بيده إن فيكم لرجلا يقاتل الناس من بعدي على تأويل القرآن كما قاتلت المشركين على تنزيله وهم يشهدون أن لا إله إلا الله فيكبر قتلهم على الناس حتى يطعنوا على ولي الله تعالى ويسخطوا عمله كما سخط موسى أمر السفينة والغلام والجدار.
قال عنه اللباني موضوع في السلسلة الضعيفة.

أما الرواية الصحيحة التي صححها الألباني رحمه الله في كتابه السلسلة الصحيحة فهي: إن منكم من يقاتل على تأويل هذا القرآن كما قاتلت على تنزيله فاستشرفنا وفينا أبو بكر وعمر فقال لا ولكنه خاصف النعل . يعني عليا رضي الله عنه.

4
اقتباس
- القرآن هو الثقل الأكبر وأهل البيت هم الثقل الأصغر،


لم يثبت صحة هذا الخبر عن النبي صلى الله عليه وسلم، بل جء في حديث ضعيف :" وإني سائلكم حين تردون علي عن الثقلين فانظروا كيف تخلفوني فيهما الثقل الأكبر كتاب الله عز وجل سبب طرفه بيد الله وطرفه بأيديكم فاستمسكوا به لا تضلوا ولا تبدلوا وعترتي أهل بيتي فإنه قد نبأني اللطيف الخبير أنهما لن ينقضا حتى يردا علي الحوض" انظر السلسلة الضعيفة للألباني.


اقتباس
5 - من قرأ سورة النساء في كل جمعة أمن ضغطة القبر ؟


لم أقف على فضل قراءة سورة النساء يوم الجمعة في كتب أهل السنة لكني وجدته عند الشيعة بقولهم في كتاب ثواب الأعمال:" الامام علي عليه السلام: من قرأ سورة النساء كل جمعة أمن من ضغطة القبر.


اقتباس
ولي سؤال شيخنا لو بحثت عن صحة حديث وكانت خلاصة الدرجة غريب مرفوعا ولم أجده إلا موقوفا
ماذا استطيع ان افهم من هذا الكلام ؟


قبل أن أذكر ما المقصود بهذه العبارة، سأذكر معنى المفردات التالية:
الحديث المرفوع: هو ما أضيف إلى النبي صلى الله عليه وسلم من قول أو فعل أو تقرير أو وصف.
الحديث الموقوف: هو ما أضيف إلى الصحابة رضي الله عنهم، ولم يرتفع إلى النبي صلى الله عليه وسلم.
الغريب: هو الحديث الذي تفرد به راويه، سواء في المتن أو الإسناد، أو المتن والإسناد معاً.

فإذا قيل: حديث غريب مرفوعاً، ولم أجده إلا موقوفاً: فمعنى ذلك أن هذا الحديث بهذا الإسناد عن النبي صلى الله عليه وسلم غير محفوظ عند العلماء والثابت فيه أنه موقوف عن الصحابي رضي الله عنه.

والله أعلم

المجيب الشيخ / عبد الرحمن بن عبد الله السحيم
عضو مكتب الدعوة والإرشاد





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 3 )
غايتي رضا ربي

رقم العضوية : 7533
تاريخ التسجيل : Nov 2010
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : ♥ في أَكنَافُ بَيتِ المَقدِس ♥
عدد المشاركات : 10,776 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 61
قوة الترشيح : غايتي رضا ربي will become famous soon enough
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: كل مايخص القرآن الكريم

كُتب : [ 26 - 07 - 13 - 03:54 PM ]


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
مايخص, القرآن, الكريم

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيعى إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيعى الرد على المواضيع
لا تستطيعى إرفاق ملفات
لا تستطيعى تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:44 PM.


   الدرر السنية

بحث عن:



 
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd