الاستخارة غيرت حياتى باسورد أنا وطفلى أنت فى مرأة الأخرين تمنيت تعلم العمرة بالصور حملة التضامن مع غزة



فى قصصهم عبرة قصص حسن وسوء الخاتمة والصبر وقصص عامه




إضافة رد
 
أدوات الموضوع
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 1 )
ام الزهرتان
مشرفة مساعدة
رقم العضوية : 8319
تاريخ التسجيل : Mar 2012
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : الحبيبة مصر
عدد المشاركات : 5,813 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 39
قوة الترشيح : ام الزهرتان is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
heart .. بعد أن ماتَت ..!!

كُتب : [ 25 - 08 - 13 - 03:09 PM ]



.. بعد أن ماتَت ..!!

* *

أقبلَت إليها ، ودُمُوعُها على خَدَّيْها . ألقتَ عليها السَّلامَ ،
ومَدَّت يَدَها إليها ؛ لِتُصافِحَها . فأعرضَت عنها ، ولم تَرُدّ
عليها . فزادت الدُّمُوعُ في عينيها ، و قالت : إنْ كان إلقاءُ
السَّلامِ سُنَّةٌ ، فرَدُّهُ فَرْضٌ ، فلا تحرِمي نَفسكِ الأجرَ .
ومَدَّت إليها يَدَها ثانيةً ، فلم تنظُر إليها .


وفاء : ما الذي جرى يا صديقتي ؟!

سماح : ألَا تذكُرين ما فعلتيه معي مُنذُ شهرٍ أو أكثر ؟!
أنسيتِ بهذه السُّرعة ؟!

وفاء : وماذا فعلتُ ؟!

سماح : أنسيتِ خِلافَكِ معي حول الأمر الذي كُنَّا نتناقشُ فيه ،
وإصراركِ على رأيكِ ، وعدم اقتناعكِ برأيي ؟

وفاء : يا لقلبكِ صديقتي !! لقد نسيتُه ؛ لأنِّي لم أُعِرهُ
اهتمامًا كبيرًا مِثلما فعلتِ ، واعتبرتُه خِلافًا عادِيًّا في الرأي
قد يَحدُثُ بين أيِّ شخصين ، لكنِّي لم أكُن أتوقَّعُ أن يكونَ


هذا الخِلافُ سببًا في إعراضِكِ عَنِّي ، وقَطع عِلاقتِكِ بي .
فهو ليس خِلافًا في العقيدةِ ، والأمرُ سهلٌ هَيِّنٌ مقبول .

سماح : سهلٌ هَيِّنٌ عليكِ ، لكنَّه صعبٌ عليَّ . كم أثَّرَ في
نفسي وأتعبني !

وفاء : ولماذا لم تُخبريني حِينها يا سماح ؟!

سماح : لا أُريدُ مزيدًا من الكلام الذي يُتعِبُني .

وفاء : صديقتي الحبيبة ، أبهذه السهولةِ تذهبُ الصَّداقاتُ ،
وتُقطَعُ العِلاقاتُ ؟! ألِأَجلِ أُمُورٍ دُنيويَّةٍ تنسينَ أُخُوَّتنا في
الله ؟! أَلِأَجلِ خِلافٍ صغيرٍ تنسينَ الحُبَّ في اللهِ الذي
اجتمعنا عليه ؟!


سماح : كفَى يا وفاء . احتفِظي بنصائِحِكِ لِنفسِكِ .

وفاء : لكنَّ رمضانَ أقبَلَ يا حبيبة ، ولا أُحِبُّ أن يكونَ بيني
وبينكِ خُصُومةٌ أو قطيعة .

سماح : معذرةً ، لم أعُد أتحمَّلُ المَزيد . سأذهبُ الآن .

وفاء : سماح ، سماح .

فذهبت ، ولم ترُدّ عليها .

وعادت وفاء إلى بيتِها ، والألَمُ يملأ قلبَها ، والدُّمُوعُ لم تُفارِق
عينيها ، ورَفعت يَديها إلى السَّماءِ ، و قالت : اللهم اهدِ قلبَ
صديقتي ، وألِّف بيني وبينها ، فإنَّنا لم نجتمِع إلَّا على طاعتِكَ .

وتمُرُّ الأيَّامُ ، وينتهي شهرُ رمضان ، ويأتي العِيدُ . وتُفكِّرُ


وفاء في الاتِّصالِ بصديقتِها سماح ، لكنَّها تتردَّدُ قليلاً ،
وتستشيرُ أُمَّها .

وفاء : أُمِّي ، تعرفين صديقتي سماح ، وما حَدَثَ بيني وبينها ،
وأُريدُ أن أتَّصِلَ عليها ، علَّ قلبَها يَلِينُ ، وتعُودُ الأُخُوَّةُ بيننا
كما كانت .

الأُمُّ : لكنِّي أخشى يا بُنيَّتي أن لا ترُدّ عليكِ ، أو أن تُضايقكِ
بكلامِها . أنصحُكِ ألَّا تُعاوِدي الحَديثَ معها ثانيةً ، فمِثلُها
لا يُصاحَب .

وفاء : لكنْ ...


الأبُ : بل اتَّصِلي عليها يا وفاء ، فصديقتُكِ سماح مِن أُسرةٍ
طيِّبةٍ ، وأنا أعرِفُ أباها ، فهو يُصلِّي معنا بالمَسجِد . لعلَّ
الشيطانَ تدخَّلَ في أمرِكما ، وأراد أن يُفسِدَ الأُخُوَّةَ بينكما ،
فلا تمنحيه فُرصةَ الإيقاعِ بينكما ، ولا تجعليه ينتصِرُ عليكما .

وفاء : حسنًا يا أبي ، سأتَّصِلُ عليها إن شاء الله .

وتَتَّصِلُ وفاء على صديقتِها سماح .

وفاء : السَّلامُ عليكم .

سماح : وعليكم السَّلام . مَن أنتِ ؟

وفاء : أنا صديقتُكِ وفاء .

سماح : ليس عِندي صديقاتٌ بهذا الاسم .


وتُغلِقُ الهاتِف .

أخَذَت وفاء تبكي ، و تقولُ لِنفسِها : حتَّى في يَوم العِيدِ
يا صديقتي لا يَزالُ قلبُكِ مُتغيِّرًا عليَّ !! آهٍ ثُمَّ آهٍ لِتلكَ
الآلامِ التي تملأ قلبي : ( .

وتمُرُّ الأيَّامُ ، و وفاء لم تنسى صديقتَها سماح مِن الدُّعاءِ .

وبعد أشهُرٍ تُفيقُ سماح ، وتتذكَّرُ كُلَّ ما حَدَثَ ، وترى الأمرَ
أصغرَ مِن أن يُوجِدَ بينها وبين صديقتِها التي أحبَّتها خِلافًا ،
وتندمُ على ما فعلت . فتُقرِّرُ الاتِّصالَ على صديقتِها وفاء ؛
تمهيدًا لزيارتِها ، ولتطلُب منها أن تُسامِحَها على القسوةِ
التي تعاملَت بها معها . وتَتَّصِلُ عليها ، فترُدُّ أُمُّها .


سماح : السَّلامُ عليكم .

الأُمُّ : وعليكم السَّلام .

سماح : كيف حالُكِ يا خالة ؟

الأُمُّ : بخيرٍ وللهِ الحَمد . مَن أنتِ ؟

سماح : أنا سماح ، صديقةُ وفاء .

الأُمُّ : رَحِمَها اللهُ ، كم كانت تُحِبُّكِ !

وأخذت الأُمُّ تبكي .

سماح : أين وفاء يا خالة ؟!

الأُمُّ : وفاء ! لقد ماتت مُنذُ أُسبوعين تقريبًا . وكانت تُحِبُّكِ ،
وتُكثِرُ مِن الدُّعاءِ لكِ .


فبكَت سماح ، وبدأت تستعيدُ ذِكرياتِها مع صديقتِها ، والدُّمُوعُ
تنزِلُ بغَزراةٍ مِن عينيها ، والحَسرةُ والألَمُ يملآن قلبَها .

رَحِمَكِ اللهُ يا رفيقةَ الخير ، يا مَن كُنتِ تُذكِّرينني دائِمًا باللهِ ،
يا مَن كُنتِ تتعاونينَ معي على البِرِّ ، يا مَن كُنتِ تُبادِرينَ
بالاعتذارِ إليَّ ، وطلَبِ مُسامحتي وإنْ كُنتُ أنا المُخطِئة ،
يا مَن أحببتِني في اللهِ ، ولم تنسينني حتَّى وأنا بعيدةٌ عنكِ ،
يا مَن كُنتِ تذكُرينني في دُعائِكِ رغم عِنادي وبُعدي . رَحِمَكِ
اللهُ يا حبيبتي () .

آهٍ ثُمَّ آهٍ على ذاكَ القلب !
أَلِأَجلِ خِلافٍ صغيرٍ أهجُرُكِ !!


أَلِأَجلِ دُنيا فانيةٍ أقطعُكِ !!
أَلِأَجلِ نَفسي أبتعِدُ عنكِ !!
أَلِأَجلِ تفاهاتٍ أُضيِّعُ مِن يَدي ( ورِجُلانِ تحابَّا في اللهِ ،
اجتمعا عليه ، وتفرَّقا عليه ) مُتَّفقٌ عليه !!

الراوي: أبو هريرة المحدث:البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 1423
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]


أهذا هو التَّأسِّي برسُولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم ، واتِّباعُ سُنَّتِهِ !!

أين التَّسامُحُ والعَفو والصَّفحُ الذي حَثَّنا عليه دِينُنا ، وكان
خُلُقًا لِنبيِّنا صلَّى اللهُ عليه وسلَّم !!

رَبَّاهُ ، أشعُرُ بغُصَّةٍ في حَلْقِي ، وجُرْحٍ في قلبي .
أشعُرُ أنَّ قدماي لا تكادُ تحمِلاني ، وأنَّ جوارحي
كُلَّها تُؤلِمُني .


رَبِّ اهدِ قلبي ، وأصلِح حالي ، وارحَم صديقتي ،
واجمعني بها في الفِردوس الأعلى .

**




م***ن







رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 2 )
غايتي رضا ربي

رقم العضوية : 7533
تاريخ التسجيل : Nov 2010
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : ♥ في أَكنَافُ بَيتِ المَقدِس ♥
عدد المشاركات : 10,776 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 61
قوة الترشيح : غايتي رضا ربي will become famous soon enough
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: .. بعد أن ماتَت ..!!

كُتب : [ 25 - 08 - 13 - 04:48 PM ]

قصة راائعة جداً وفيها العبر






رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 3 )
أم أسيد
رقم العضوية : 7550
تاريخ التسجيل : Nov 2010
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : القدس
عدد المشاركات : 11,018 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 109
قوة الترشيح : أم أسيد will become famous soon enoughأم أسيد will become famous soon enough
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: .. بعد أن ماتَت ..!!

كُتب : [ 25 - 08 - 13 - 08:34 PM ]

قصه جميله
جزاك الله جنات النعيم ياغاليه
ننتظر جديدك المميز دوووووووووووما
احبك في الله





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 4 )
ام الزهرتان
مشرفة مساعدة
رقم العضوية : 8319
تاريخ التسجيل : Mar 2012
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : الحبيبة مصر
عدد المشاركات : 5,813 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 39
قوة الترشيح : ام الزهرتان is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: .. بعد أن ماتَت ..!!

كُتب : [ 25 - 08 - 13 - 10:36 PM ]

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة غايتي رضا ربي مشاهدة المشاركة
قصة راائعة جداً وفيها العبر


وجُزيتى خير الجزاء آخيتى الحبيبة

مرورك اسعدنى كثيراً





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 5 )
ام الزهرتان
مشرفة مساعدة
رقم العضوية : 8319
تاريخ التسجيل : Mar 2012
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : الحبيبة مصر
عدد المشاركات : 5,813 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 39
قوة الترشيح : ام الزهرتان is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: .. بعد أن ماتَت ..!!

كُتب : [ 25 - 08 - 13 - 10:37 PM ]

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم أسيد مشاهدة المشاركة
قصه جميله
جزاك الله جنات النعيم ياغاليه
ننتظر جديدك المميز دوووووووووووما
احبك في الله

ولكِ بمثله حبيبتى الغالية

مرورك أنار صفحتى





رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
..!!, ماتَت

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيعى إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيعى الرد على المواضيع
لا تستطيعى إرفاق ملفات
لا تستطيعى تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:03 PM.


   الدرر السنية

بحث عن:



 
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd