الاستخارة غيرت حياتى باسورد أنا وطفلى أنت فى مرأة الأخرين تمنيت تعلم العمرة بالصور حملة التضامن مع غزة



على طريق الدعوه ( ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ) النحل125



إضافة رد
 
أدوات الموضوع
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 16 )
أم أسيد
رقم العضوية : 7550
تاريخ التسجيل : Nov 2010
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : القدس
عدد المشاركات : 10,805 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 1409
قوة الترشيح : أم أسيد has much to be proud ofأم أسيد has much to be proud ofأم أسيد has much to be proud ofأم أسيد has much to be proud ofأم أسيد has much to be proud ofأم أسيد has much to be proud ofأم أسيد has much to be proud ofأم أسيد has much to be proud of
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي دعاء لسداد الدين وسعة الرزق

كُتب : [ 09 - 12 - 10 - 04:05 PM ]







عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهَا قَالتَ : دَخَلَ عَلَىَّ أَبُو بَكْرٍ الصِّدِّيقُ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ فَقَالَ : سَمِعْتُ مِنْ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ دُعَاءً عَلَّمَنِيهِ ، فَقُلْتُ : مَا هُوَ ؟ قَالَ : كَانَ عِيسَى بْنُ مَرْيَمَ يُعَلِّمُ أَصْحَابَهُ قَالَ : « لَوْ كَانَ عَلى أَحَدِكُمْ جَبَلُ ذَهَبٍ دَيْناً فَدَعَا اللهَ بِذَلِكَ لَقَضَاهُ اللهُ عَنْهُ » : « اللَّهُمَّ فَارِجَ الْهَمِّ ، كَاشِفَ الْغَمِّ ، مُجِيبَ دَعْوَةِ المُضطَرِّينَ ، رَحْمنَ الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَرَحِيمَهُمَا أَنْتَ تَرْحَمُني فَارْحَمْنِي بِرَحْمَةٍ تُغْنِيني بِهَا عَنْ رَحْمَةِ مَنْ سِوَاكَ » قَالَ أَبْو بَكْرٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ : « فَكُنْتُ أَدْعُو اللهَ بِذَلِكَ ، فَأَتَاني اللهُ بِفَائِدَةٍ فَقُضِيَ عَنِّي دَيْني » .

وَقَاْلت عَائِشَةُ رَضِيَ اللهُ عَنْهَا ، فَكُنْتُ أَدْعُو بِذلِكَ الدُّعَاءِ ، فَمَا لَبِثْتُ إِلَّا يَسِيراً حَتَّى رَزَقَنِيَ اللهُ رِزْقاً مَا هُوَ بِصَدَقَةٍ تُصُدِّقَ بِهَا عَلَيَّ ، وَلا مِيرَاثٍ وَرِثْتُهُ ، فَقَضَى اللهُ عَنْي دَيْنِي ، وَقَسَّمْتُ في أَهْلِي قِسْماً حَسَناً ، وَحَلَّيْتُ ابْنَةَ عَبْدِ الرَّحْمنِ بِثَلاثِ أَوَاقٍ مِنْ وَرِقٍ وَفَضَلَ لَنَا فَضْلٌ حَسَنٌ » .


أخرجه البزار والحاكم والأصبهاني ، وقال الحاكم صحيح الإسناد


وَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : « يَا مُعَاذُ أَلا أُعَلِّمُكَ دُعَاءً تَدْعُو بِهِ ، لَوْ كَانَ عَلَيْكَ مِنَ الدَّيْنِ مِثْلُ صبِيرٍ (1) أَدَّاهُ اللهُ عَنْكَ ، فَادْعُ اللهَ ، يَا مُعَاذُ « قُلِ اللَّهُمَّ مَالِكَ المُلْكِ تُؤْتِي المُلْكَ مَنْ تَشَاءُ وَتَنْزِعُ المُلْكَ مِمَّنْ تَشَاءُ وَتُعِزُّ مَنْ تَشَاءُ وَتُذِلُّ مَنْ تَشَاءُ بِيَدِكَ الْخَيْرُ إِنَّكَ عَلى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ رَحْمنَ الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَرِحِيمَهُمَا تُعْطِي مَنْ تَشَاءُ مِنْهَا وَتَمْنَعُ مَنْ تَشَاءُ ، ارْحَمْني رَحْمَةً تُغْنِيني بِهَا عَنْ رَحْمَةِ مَنْ سِوَاكَ » .
الراوي: أنس بن مالك المحدث: المنذري - المصدر: الترغيب والترهيب - الصفحة أو الرقم: 3/55
خلاصة حكم المحدث: إسناده جيد


مما راق لي







التعديل الأخير تم بواسطة باحثة عن الحق ; 06 - 10 - 12 الساعة 01:52 PM
رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 17 )
بنت الازور
قلب منتمى
رقم العضوية : 7671
تاريخ التسجيل : Jan 2011
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 485 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 80
قوة الترشيح : بنت الازور will become famous soon enough
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي اكرم شئ على الله!!!!!!!!!!!!!

كُتب : [ 14 - 02 - 11 - 01:06 PM ]



احبائى فى الله
أتعلمون ماهو أكرم شئ على الله ؟
قال النبى صلى الله عليه وسلم (ليس شئ أكرم على الله تعالى من الدعاء )
الراوي: أبو هريرة المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الترمذي - الصفحة أو الرقم: 3370
خلاصة حكم المحدث: حسن
احبائى
مانال الدعاء هذا الفضل الا لأن العبد فيه يرمى نفسه بين يدى خالقه مقرا بذنوبه وعجزه وجهالته مسلما بكمال الله وعظمته وقوته ومغفرته ورحمته فماأجمل الذل والافتقار الى الله وانت على اعتابه فيأخذ بيدك ليدخلك عليه من أوسع أبواب رحمته



ربما لم يجبك لا استهانة بك ولكن يريد سماع صوت همساتك فى السحر
يريد دمعاتك شوقا اليه كحبات المطر
ولكنه سيستجيب لك
(وَقَالَ رَبُّكُمُ ٱدْعُونِىٓ أَسْتَجِبْ لَكُمْ ۚ )



فاعلموا أحبائى ان المسافة بين الأرض والسماء لم تقاس بالاميال والكيلومترات
بل بدعوة مستجابة
ليس بينك وبينه حجاب
لااله الا أنت سبحانك انى كنت من الظالمين
صيحة استغاثة من يونس فى ظلمات ثلاث
بطن الحوت
ظلمة البحر
ظلمة الليل
ولكن لم تحجبه المسافات
فاستجاب له الله ( وَكَذَٰلِكَ نُـۨجِى ٱلْمُؤْمِنِينَ

اذا قلت يارب مرة واحدة من قلبك
قال لبيك عبدى
لبيك عبدى
لبيك عبدى
فتخيل ان دقات قلبك تناجيه يارب
واستمتع بقوله
ستجد دمائك تسبح فى عروقك
بحبك
ستجد نبضاتك تنبض
بحبك
وقتها اعلم ان الباب مفتوح
فالقى بنفسك ساجدا على اعتابه



شكلت ذنوبى سدا يحول بينى وبين النور
أين الطرق
غلقت ابوابها
أين الحبال
قطعت أو صالها
الموج يضطرب حولى
من هول العواصف طاش عقلى
صرخت باسمك
خفق قلبى بحبك
ناجيتك
ياحبيبى
فارقنى الاأحباب
ياحبيبى
غلقت الأبواب
ياحبيبى مالى والدنيا
وجدتها سراب


صه يانفسى اسمعى اصمتى
ماهذا الذى ينبعث من داخلى ؟
الهى مولاى سيدى
سمعتك بقلبى
اذا فارقك الأحباب
فأنا حبيبك أغلى من الوالد والولد
واذ غلقت الأبواب
فبابى مفتوح الى الأبد
واذا الدنيا سراب
فأنا الواحد الفرد الصمد
احبك
يسبح بها قلبى
احبك
عفوك أعظم من ذنبى
أحبك يامولاى وسيدى والهى وربى






التعديل الأخير تم بواسطة باحثة عن الحق ; 06 - 10 - 12 الساعة 01:53 PM
رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 18 )
بنت الازور
قلب منتمى
رقم العضوية : 7671
تاريخ التسجيل : Jan 2011
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 485 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 80
قوة الترشيح : بنت الازور will become famous soon enough
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي لماذا الدعاء وقد كتب القضاء ؟

كُتب : [ 26 - 02 - 11 - 05:01 PM ]




تأتيني حالات أدعو الله كثيراً وبشدة، بأن يجعل لي من أمري رشدا،وأن يعطيني من فضله، وتارة أخرى أقول: طالما أن الإنسان عمره محسوب، ورزقه مقسوم لا يصله أي كائن من كان، والرزق حتى للمشرك معروف منذ الطفولة، وسواء صبرت أو جزعت فالأمر سيان والرزق آت، فلماذا الدعاء؟ أم الدعاء يعجِّل بالرزق؟ عفواً هذا ليس يأساً ولا قنوطاً مني. ختاماً تقَّبل فائق احترامي وتقديري.
الجواب
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه. أما بعد:
فالذي ينبغي أن يعلم أن الدعاء من أجل ما يتقرَّب به العبد إلى ربه - عز وجل- وقد ورد الأمر به في كثير من نصوص الكتاب والسنة، قال تعالى: "وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ" [غافر:60]، وفي الحديث "الدعاء هو العبادة"

الراوي: النعمان بن بشير المحدث: النووي - المصدر: الأذكار - الصفحة أو الرقم: 478
خلاصة حكم المحدث:
إسناده صحيح


، ومن المعلوم أن الدعاء على قسمين: دعاء عبادة، ويشمل جميع ما يتقرب به العبد إلى ربه من أنواع العبادة، ودعاء مسألة يطلب فيه السائل أمراً خاصاً. وكلاهما مطلوب من العبد فعله، ولا يلزم من الإجابة تحقق عين المطلوب، بل قد يحصل له خير مما طلب، ففي الحديث عن جابر - رضي الله عنه- أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم- قال: " ما من أحد يدعو بدعاء إلا آتاه الله ما سأل ، أو كف عنه من السوء مثله ، ما لم يدع بإثم ، أو قطيعة رحم

الراوي: جابر بن عبدالله المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 5678
خلاصة حكم المحدث: حسن


وسؤالك هذا يدور حول علاقة الدعاء بالقضاء؟
وهل يرد الدعاء القضاء؟
هي مسألة أجاب عنها الشيخ محمد بن عثيمين - رحمه الله- بقوله: (الدعاء من الأسباب التي يحصل بها المدعو وهو في الواقع يرد القضاء، ولا يرد القضاء إلا الدعاء، يعني له جهتان، فمثلاً: هذا المريض قد يدعو الله تعالى بالشفاء فيشفى، فهنا لولا هذا الدعاء لبقي مريضاً، لكن بالدعاء شُفي، إلا أنا نقول: إن الله سبحانه وتعالى قد قضى بأن هذا المرض يشفى منه المريض بواسطة الدعاء، فهذا هو المكتوب. يظن أنه لولا الدعاء لبقي المرض، ولكنه في الحقيقة لا يرد القضاء، لأن الأصل أن الدعاء مكتوب، وأن الشفاء سيكون بهذا الدعاء، هذا هو القدر الأصلي الذي كتب في الأزل، وهكذا كل شيء مقرون بسبب، فإن هذا السبب جعله تعالى سبباً يحصل به الشيء، وقد كتب ذلك في الأزل قبل أن يحدث، انظر المجموع الثمين من فتاوى فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين ج 1/157، والحاصل أيتها السائلة أن علم الله السابق بما كان وما سيكون وكتابته مقادير الخلائق أزلاً أمر يجب اعتقاده والتسليم به، لكنه لا يكون حجة للعبد في ترك ما أمر الله وشرع من فعل الأسباب والأخذ بها طاعة لله واستجابة لأمره وطلباً لمرضاته، ومن أهم ما أمر الله به ودعا الناس إلى فعله، وجعله من أهم الأسباب المعينة على تحقيق المطالب الدعاء، فادعي الله وألحي في الدعاء، واخلصي في التوجه إلى الله، ولا تبطئي الإجابة واشغلي نفسك بذكر الله وطاعته وامتثال أوامره، واجتناب نواهيه، ولا تشغلي نفسك بسؤال الله عما يفعل ولم يفعل، ربنا كذا وكذا ، فإنه - جل وعلا- "لَا يُسْـَٔلُ عَمَّا يَفْعَلُ وَهُمْ يُسْـَٔلُونَ " [الأنبياء:23]
والله الموفق. وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم









التعديل الأخير تم بواسطة باحثة عن الحق ; 06 - 10 - 12 الساعة 01:55 PM
رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 19 )
أم أسيد
رقم العضوية : 7550
تاريخ التسجيل : Nov 2010
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : القدس
عدد المشاركات : 10,805 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 1409
قوة الترشيح : أم أسيد has much to be proud ofأم أسيد has much to be proud ofأم أسيد has much to be proud ofأم أسيد has much to be proud ofأم أسيد has much to be proud ofأم أسيد has much to be proud ofأم أسيد has much to be proud ofأم أسيد has much to be proud of
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي أدعو الله كثيرًا , لكن دعاؤي لا يُستجاب , ترى ما السبب ؟ [رسالة من قلبي إلى قلوب

كُتب : [ 19 - 06 - 11 - 03:16 PM ]




( الموضوع منقول نقلاً نصيًا عن كاتبته فجزاها الله خيرًا )


أهليــــــــن بنات ,, كيف حالكن ,, عساكن بخير و عافية يا رب ,,


بنات ,, ودي أتكلّم معكن بموضوع مهم جدًا .. يهم كل مسلمة فينا ,, ألا و هو ,,


إجابة الله لدعاؤنـا و إتيانه لسؤلنا

أنا ذكرت في هذا الموضوع أربعة أحوال من أحوال بعض البنات في الدعاء

و كل وحدة تدخل تقرآ و تشوف إذا كانت هي وحدة من هالأربع و إلا لأ ,,


و ودّنـا ندخل بالموضوع على طول ^^ ,



بالبدايـة ,, لازم نعرف وش هو سبب المشكلة آللي تمنع من إجابة الله لدعاءنـا

و ما نكتفي بمعرفتها فقط .. لازم نعرفها و نعالجها ,,

و مشكلتنا هي يا جميلات و بدون مُبالغة :



سوء الأدب مع الله


يمكن وحدة تسأل ,, معقولة فيه شخص [ مسلم ] يقل أدبه مع الله ؟

أقول لك إيـه معقولة ,, بس يسوويها من دون لا يحس و لا يدري إن تصرفه هذا يُعد قلة أدب و سوء خلق مع الله !!

فكرن معي شووي ,, كلنـا عندنـا مشاكل و هموم , مين من الناس فرحان بنسبة 100 % ؟

والله محد فرحان أو مرتاح بنسبة 100 % و إللي يقول كذا أنا أشهد إنوهـ أكبر مهايطي !

تدرون ليه ؟ لأن السعادة الحقيقة ما كُتِب لها التمام إلا في ( الجنة ) ,

يعني مستحيل تلاقين إنسان فرحان بدنياهـ تمام الفرح ,,

و حتى لو كان كذا , ترى فرحته هذي ما تعادل و لا ذرة من فرحة دخوله للجنة ,,

طيب نبي الحل لهمومنـا ,, نبي الفرحة الشديدة تقبل علينا ,


نبي نودّع البكاء و الدموع و القلق و سهر الليالي , و هالشي ما يتحقق إلا بالدعاء

لأن الله سبحانه و تعالى هو قاضي الحاجات و مفرّج الكربات

يقول تعالى : { وَمَا أَمْرُنَا إِلَّا وَاحِدَةٌ كَلَمْحٍ بِالْبَصَرِ (50) } القمر.

و قال أيضًا : { إِنَّمَا قَوْلُنَا لِشَيْءٍ إِذَا أَرَدْنَاهُ أَنْ نَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ } النحل 40.


متصورين عظمة الله ؟

و لو يغدق علينا بالنعم و المُتع من الحين ألين الدهر كله ما راح ينقص من خزائنه مثقال ذرة !

طيب ..

بس ليه الوحدة منـا تدعي ,, و ما يُستجاب دعاؤها ؟ أيش المشكلة ؟

وش هو الشي آللي يحول بين دعوتها و بين إجابة الله لدعاؤها ؟

عشان تعرفين المشكلة و أيش هو سوء الأدب آللي قد يكون سبب في حجب إجابة الله لدعاءك ,

تفكري معي بقول الخليفة الراشدي الجليل و أمير المؤمنين ( عمر بن الخطاب رضي الله عنه و أرضاهـ ) :

( إني لا أحمل همَّ الإجابة ، ولكن أحمل هم الدعاء ، فمن رزق الدعاء فإن الإجابة معه ) !

سبحان الله ! أمير المؤمنين ,, المبُشرّ بالجنّة ,, لا يحمل هم الإجابة ,, و إنّما يحمل همّ الدعاء

بالله يا أخواتي الفاضلات , كم وحدة فينا تشيل هم الدعاء ؟

كم وحدة فينا ما تشيل هم الإجابة ؟

القلة القليلة صح ؟

أخيتي و حبيبة قلبي ما ودي أطوّل عليك بالكلام , لكن ودي أوصل لك رسالة مهمّة ..

ترى والله الكيفية التي بيكون عليها دعاؤك لله تفرق كثييييييييييييير ,, تفرق بعد السما عن الأرض ,

فلو كان لك حاجة عند أخوك و إلا أبوك , وشلون بتطلبينها منه ؟

بتدورين رضاته صح ؟ الأشياء آللي ترضيه بتسووينها صح ؟

بتبكين , بتتمسكنين عندهـ , و تبررين و تشرحين و .. و .. و .. و إلخ

يعني ما راح تخلين طريقة إيجابية تظنين إنها تفيد إلا و تسووينها




فهل يا ترى سوويتِ هالشي مع الله ؟ ^_^


هل أظهرتِ في دعاؤك ِ الذلة و المسكنة و الإفتقار الشديد لله و مدى قوة احتياجك لرحمته سبحانه و تعالى ؟

أ كانَ في دعاؤك ,, ثقة شديدة بالله ,, أنه هو المنعم و المعطي ,, و أنّ تعبك و بَذْلك في الدعاء لن يضيع سدًا ؟

هل كنتِ تدعين و أنتِ موقنة بالإجابة و مُدركة أيما إدراك بأن من تسألينه لهو أرحم بك من والدتك التي أنجبتك


و يشق عليها أن ترى مدامعك و يتفطّر قلبها لألمك و حزنك و قلة حيلتك


( و هي التي لا تعلم بما يجول في نفسك و ما يحلق في خاطرك )


فكيف بخالقك الذي أحصى كل شيءٍ عددًا ؟


صدقيني حبيبة قلبي .. ترى ما يحس فيك إلا [ ربي ] , ما يدري بحجم ألمك و عِظَم مُعاناتك إلا الله



يعلم ما تٌُكنين و ما تُعلنين , فهل كانت عندك الثقة الشديد بربك في أنه سيعوضّكِ خيرًا و لو بعد حين


و سيأتِ اليوم الذي يُطفئ فيه لكِ نيران أحزانك بماء الفرح النمير ؟


هل عندكِ الثقة يا أخيتي و حبيبة قلبي بأنّ ما كتبه الله لك من قدر و ما قسمه لك من رزق أو نصيب


لسوف يرزقكِ إياهـ و لو اقتضى الأمر أن يؤتيكِ سؤلكِ قبل منيتك بساعة ؟


لا تكوني كمن تمر في مشكلة مُعقدة و لمّا لم تجد لها حلاً عند الناس فكّرت أن تلجأ إلى رب الناس






لتجعل منه الخيار الثاني في دفة الإحتياط !!


مع أنها لو فكرت قليلاً لأدركت أنّ الناس منذ الأساس لا يملكون تسيير أمورهم


فكيف يكون لهم الشأن في تسير أمور الناس حتى نلجأ إليهم ؟



هذا صنف ,, و أما الصنف الآخر من الأخوات ليست عندها مشكلة في اللجوء إلى الله بالدعاء


بل تفعل ذلك في كل حيـن ,


لكن عندها مشكلة ( في أسلوبها ) أثناء الدعاء و خطاب الله سبحانه و تعالى !!

حتى إذا سمعتها يُخيّل إليكِ في شديد لهجتها و حدّة كلامها أنّها تمنّ على الله في أنّها مسلمة !


فتقعد تدعوهـ على وجه التذمر و التسخّط و شيء من الحنق و القلب ينضح منه الكِبر و قلة الأدب


ما كأنها هي الفقيرة و المحتاجةُ إليه !! و تشعر إن الله عزّ و جلّ قد ظلمها في قضاءهـ و قدرهـ


و إنّه قد أجحف بحقها حينما أعطى فلانة من الناس بينما لم يُعطها هي ! ( تعالى الله عمّا يظن الظانون ) !!



فإذا كان الكبر خلق مذموم بشتى صورهـ خاصةً في تعاملنا مع الناس



فكيف به إذا كان في تعاملنا مع الله و نحن نعلم علم اليقين أن هناك ثمّة حديثٍ شريفٍ يقول لنـا

( لا يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال ذرة من كبر ) !!

الراوي: عبدالله بن مسعود المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 91
خلاصة حكم المحدث: صحيح






نعم إنّ إظهار المسكنة و قلة الحيلة و البكاء بين يدي الله تعالى و الإقبال عليه بذل و افتقار



يكون أحرى في إجابة الله للدعاء لكن التخلّق بالكبر يُضادد ذلك !!


:


أما الصنف الثالث من الأخوات ,,




فإنّ الأخت أصلحها الله و هداها ,, ليست من هؤلاء و لا هؤلاء و إنّما من الفئة ( الآيسة من رَوح الله ,, القانطة من رحمته )



فتدعي الله .. و بنفس الوقت تحسينها محبطة و آيسة من الله



يعني تفكر إنها مهما سووت و بذلت و اجتهدت في الدعاء ربي ما راح يعطيها آللي تبيه !! خلاص ما يفيد الدعاء !!



فتدعي لمجرد الدعاء من دون أدنى ثقة بالإجابة أو تفكّر بسعة فضل الله و رحمته



و أنه قد أنعم على العصاة الذين يتبغضون إليه بالمعاصي فكيف بالصالحين الذين يتحببون إليه بالطاعات ؟



يعني زي البنت آللي تدعي إنها تتزوج ,, و تجلس تبكي و تتضرع إلى الله في الدعاء



بس خلها تنتهي من الدعاء و تنزل إيدينها ؟



تجلس تردد في سرها : أنا شينة و فيني و فيني من آللي يرضى يتزوجني ؟



فلانة آللي أحلى مني و أجمل مني لحد الآن ما انخطبت ,, يعني أنـا آللي أبنخطب هالحين ؟



أصلاً أنا مكتوب علي الشقا وين ما وجهّت يصفعني حظي الطايح !!



طيب يا قلبي أنتِ ما فكرتِ إنك مثلك مثل باقي الناس ,, لك قدر و نصيب و رزق و قسمة ؟؟



زين هي قسمتها ما تتزوج ,, هل هذا يعني إنك مثلها ؟.. قسمتك مثلها ؟




أنتِ نصيبك غير .. و هي نصيبها غير ! فالناس ليسوا على سواء



يعني مهوب شرط هي تعنّس يعني أنتِ تعنسين بعد!




كان من الممكن إنك تنظرين للموضوع بنظرة ثانية ,




يعني بدل لا تطالعين فلانة و علانة آللي عنّسن و تخافين تصيرين مثلهن



شوفي فلانة و علانة آللي أعرست و تفائلي في إنك يوم من الأيام بتصيرين عروسة مثلهن ^_^



و طيب دعاؤك يا لبى قلبك آللي تدعينه وين راح ؟ ثقتك بالله وين محلها ؟




أليس الله بقادر على أن يجمّلك في أعين الناس و يُعمي كل مساوؤك عنهم ؟


أليس النصيب بيد الله ؟


فنصيبك و تسهيل أمرك تلاقينه عند الله سبحانه , بس أهم شي الثقة عزّزيها في قلبك ركّزيها في نفسك



ثمّ أبشري بالخيـــــــــــــــر



:



الصنف الرابع :


وحدة من الأخوات لها حاجة ,, فتدعي الله و تكثر من الدعاء و تصبر عليه سنوات



لكن لما تلاحظ إن دعوتها إلى الآن ما تحققت أو تحقق عكس ما أرادت خلااااص البنت تنتكس !!




و تترك فعل الصالحات و ترجع تمارس المعاصي !!




ما أدري حنـا وش غرضنا من فعل الصالحات و اجتناب المعاصي ؟


أنتِ غرضك من عبادتك هذي مرضاة الله التي هي بلا شك سبب في دخولك للجنة



و إلا غرضك زواج أو مال أو وظيفة و أي شيء دنيوني ؟



أكيد قصدك و غرضك الأساسي هو بلوغ مرضاة الله التي تكون سببًا في تحصيل الجنة


الآن عرفنا ليـه ربي ما يستجيب دعاؤنـا ؟


فالتنظر كل أخت منـا إلى أسلوبها في دعاء الله و اللجوء إليــه و كيفية مخاطبته حتى يسعها التعرف على الخلل و من ثم مُعالجته



يا شيخة أنتِ لو كنتِ عند وزيرة و قالوا لك القي خطاب لها ,, وشلون بتلقينه ؟


أكيد بتستخدمين عبارات منمقة و تتكلمين بأسلوب جذاب و راقي و تسردين مفردات مميزة



و استعارات لفظية تتذوق حلاوة الأدب و النثر و الشعر و ما إلى ذلك ,,



فكيف بخطابك مع الله عزّ و جلّ و أنتِ الفقيرة إليه ؟



ختامًا :

ليكن قدوتك و لا سيّما في مسألة الدعاء ,, [ نبي الله موسى عليه السلام ] ,,



فموسى عليه السلام مكث يدعو على فرعون 40 عامًا ,, بعدها أجيبت دعوته !



و هذا و هو نبيّ ليس شخصًا عاديًّا مثلنا !! و كان يدعو على من ؟


على فرعون الذي تجاوز على ربّ العباد فقال : ( أَنَا رَبُّكُمُ الْأَعْلَىٰ) !! الأعلى 24.

مع هذا ما أُجيبت دعوة كليم الله موسى عليه السلام إلا من بعد 40 سنة !


أنا و إياك كم استغرق دعاؤنـا لله ثم ملينا و يأسنا ؟


اسألي هذا السؤال لنفسك ,, و فكّري في إجابتك عليه ,,


:


نسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يُطهّر قلوبنا من الكبر و الحنق و الضّجر و السآمة و القنوط من روح الله ,


و أعتذر على الإطالة حبيبات قلبي بس لأن الموضوع كثير مهم


و حابة أختم ردّي بهذا المقطع المفيد للشيخ عبد المحسن الأحمد تحت عنوان :


[ لا ترفع من سجودك و أنت في خاطرك شي ]


https://go.muslmah.net/hu4jdq7edpi


أفادني هالمقطع كثير و طبّقت آللي فيه و جاب نتيجة و الحمد لله ^_^



*****************


لا تنسوا كاتبته من صالح دعواتكم .







التعديل الأخير تم بواسطة باحثة عن الحق ; 04 - 06 - 12 الساعة 05:01 PM
رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 20 )
ام اسامة
رقم العضوية : 5058
تاريخ التسجيل : Jun 2009
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 3,809 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 1575
قوة الترشيح : ام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant future
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
flowerg ياالله انى اسألك

كُتب : [ 30 - 11 - 11 - 10:16 PM ]




اللهم اجعل قارئ هذاالموضوع
من صفوتك الذين أحللتهم بحبوحة جنتك
وبوأتهم دار ‏كرامتك
وأقررت أعينهم بالنظر إليك يوم لقائك
وأورثتهم منازل الصدق في جوارك
فلا تولهم الحرمان
ولا ‏تبلوهم بالخيبة و الخسران
ياسميع الدعاء يا أرحم الراحمين


ღ♥ღيا الــــــلـــــــــــــهღ♥ღ

إلهي أسألك
أن تجعل علينا واقية تنجينا من ‏الهلكات
وتجنبنا من الآفات
وتكننا من دواهي المصيبات
وأن تنزل علينا من سكينتـك
وأن ‏تغشي وجوهنا بأنوار محبتك
وأن تؤوينا إلى شديد ركنك
وأن تحوينا في أكناف عصمتك
‏برأفتك ورحمتك يا أرحم الراحمين
ღ♥ღيا الــــــلـــــــــــــهღ♥ღ

يا من كل هارب إليه يلتجئ
وكل طالب إياه يرتجي
يا خير مرجو
ويا أكرم مدعو
ويا من ‏لا يرد سائله ولا يخيب آمله
يا من بابه مفتوح لداعيه
وحجابه مرفوع لراجيه
أسألك بكرمك أن تمن على قارئ رسالتي

ღ♥ღيا الــــــلـــــــــــــهღ♥ღ

لا تـــحــــزن
ولكن إذا بارت بك الحيل وضاقت عليك السُّبل وأنتهت الآمال وتقطعت بك الحبال فنادي وقل : يا الله ..
إذا ضاقت عليك الأرض بما رحبت وضاقت عليك نفسك بما حملت فأهتف وقل : يــا الله
إذا وقعت المصيبة وحلت النكبة وجثمت الكارثة فنادي وقل :يــا الله ..
إذا ضاق صدرك واستعسرت أمورك فنادي وقل : يــا الله ..
إذا اوصدت الأبــواب أمـامــك فـنـادي وقل : يــا الله ..
ღ♥ღيا الــــــلـــــــــــــهღ♥ღ

إلهي لا تغلق على موحديك أبواب رحمتك
ولا تحجب مشتاقيك عن النظر إلى جميل رؤيتك
إلهي نفس أعززتها بتوحيدك
كيف تذلها بمهانة هجرانك
وضمير انعقد على مودتك
كيف ‏تحرقه بحرارة نيرانك
إلهي أجرني من أليم غضبك وعظيم سخطك
ღ♥ღيا الــــــلـــــــــــــهღ♥ღ
ولقد ذكرتك والخطوبُ كوالحُ
سودً ووجه الدهر أغبرُ وقاتمُ
فهتفت في الأسحار باسمك صارخاً
فإذا محيَّا كلُ فجرٍ باسمُ
ღ♥ღيا الــــــلـــــــــــــهღ♥ღ
إلهي إن كان قبح الذنب من عبدك
فليحسن العفو من عندك
إلهي ما أنا بأول من عصاك ‏فتبت عليه
وتعرض بمعروفك فجدت عليه



ღ♥ღيا الــــــلـــــــــــــهღ♥ღ

الله
أحسن الأسماء
وأجمل الحروف
وأصدق العبارات
وأثمن الكلمات
"هَلْ تَعْلَمُ لَهُ سَمِيًّا" مريم 65.

ღ♥ღيا الــــــلـــــــــــــهღ♥ღ

يا مجيب المضطر
يا كاشف الضر
يا عظيم البر
يا عليماً بما في السر
يا جميل الستر
استشفعت بجودك وكرمك إليك
وتوسلت بجنابك وترحمك لديك

فاستجبت دعائي بمنك ورحمتك
يا أرحم الراحمين
ღ♥ღيا الــــــلـــــــــــــهღ♥ღ


إلهي أتراك بعد الايمان بك تعذبني
أم بعد حبي إياك تبعدني
أم مع رجائي برحمتك وصفحك ‏تحرمني
أم مع استجارتي بعفوك تسلمني
حاشا لوجهك الكريم أن تخيبني




ღ♥ღيا الــــــلـــــــــــــهღ♥ღ

الله
مهما رسمنا في جلالك أحرفاً
قدسيةً تشدو بها الأرواحُ
فلأنت أعظمُ والمعاني كُلها
يـا ربُّ عند جلالكم تنداحُ
ღ♥ღيا الــــــلـــــــــــــهღ♥ღ

اللهم
فأجعل مكان اللوعة سلوة
وجزاء الحزن سروراً
وعند الخوف أمناً
اللهم آمين

ღ♥ღيا الــــــلـــــــــــــهღ♥ღ

يـــــــــــارب
الق على العيون الساهرة
نعاساً أمنةً منك
وعلى النفوس المضطربة
سكينة وأثبها فتحاً قريباً


ღ♥ღيا الــــــلـــــــــــــهღ♥ღ ـــــــــــارب
إهدى حيارى البصائر إلى نورك
وضُلاَّل المناهج إلى صراطك
والزائغين عن السبيل إلى هداك


ღ♥ღيا الــــــلـــــــــــــهღ♥ღ

اللهم
أذهب عنّا الحزن
وأزل عنّا الهم
وأطرد من نفوسنا القلق
نعوذ بك من الخوف إلا منك
ومن الركون إلا إليك
والتوكل إلا عليك
والسؤال إلا منك
والأستعانة إلا بك
أنت ولينا
نعم المولى ونعم النصير


ღ♥ღيا الــــــلـــــــــــــهღ♥ღ

يا ربّ أنت غفور
وبالسماح قدير
مالي سواك أغثني
وهل لي سواك يجير


ღ♥ღيا الــــــلـــــــــــــهღ♥ღ

ألبستني الخطايا ثوب مذلتي
وجللني التباعد منك لباس مسكنتي
وأمات قلبي عظيم جنايتي
‏فأحيه بتوبة منك يا أملي وبغيتي

دعاء يخشع له القلب






التعديل الأخير تم بواسطة باحثة عن الحق ; 06 - 10 - 12 الساعة 02:03 PM
رد مع اقتباس
إضافة رد
  

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
..........., لماذا, أماكن, للتحصين, متى, آدابه, أدخلي, أدعو, أسلم, أسألكَ, مستجاب, أستفتاح, أسياد, مفيد, الأذان, الليل, المظوم, الله, الله!!!!!!!!!!!!!, الأولاد, الاعتداء, الدين, الدعاء, الدعاااء, الدعوة, الرسول, الرزق, السبت, القضاء, اتقوا, احذروا, ادعية, اسألك, اكرم, بين, بينها, تهم, تكون, حال, ياالله, جدا, حياة, يستجاب, يُستجاب, دعآآء, دعاء, يعانى, دعوة, سألك, صلاة, صور, عليه, عبااادة, عبادى, عنىسبحانك, فليس, فضل الدعاء, إجابة, [رسالة, وأوقات, والإقامة, وبين, وسلم, وشعب, وفضله, وإذا, قلبي, قلوب, كثيرًا

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيعى إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيعى الرد على المواضيع
لا تستطيعى إرفاق ملفات
لا تستطيعى تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتبة الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مذكرات طبيب مسلم أم عمرو فى قصصهم عبرة 6 04 - 10 - 11 08:57 PM
صور قبر مسلم دمعة الشهيد الملتقى العام 22 30 - 01 - 11 10:28 PM
أنصر نبيـــك يا مسلم ! حجابي عزتي الدفاع عن الرسول 3 18 - 10 - 10 06:22 PM
قسيس يسال مسلم؟؟؟؟؟؟ dr_marwa تطهير المنتديات من الأحاديث والمواضيع الباطلة 1 01 - 02 - 10 09:23 PM
أسلم على يد بوش جنا الدروس والمحاضرات الإسلامية 7 14 - 06 - 09 11:50 PM


RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 01:21 PM.


   الدرر السنية

بحث عن:



 
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd