الاستخارة غيرت حياتى باسورد أنا وطفلى أنت فى مرأة الأخرين تمنيت تعلم العمرة بالصور حملة التضامن مع غزة


العودة   أخوات إيمان القلوب > الملتقى الدعوي > على طريق الدعوه

على طريق الدعوه ( ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ) النحل125



إضافة رد
 
أدوات الموضوع
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 6 )
ام الزهرتان
مشرفة مساعدة
رقم العضوية : 8319
تاريخ التسجيل : Mar 2012
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : الحبيبة مصر
عدد المشاركات : 5,796 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 39
قوة الترشيح : ام الزهرتان is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: إلى قاصرات الطرف ... عثرات الطريق @ متجدد بإذن الله @

كُتب : [ 31 - 10 - 13 - 03:13 PM ]



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محبة لنقابى مشاهدة المشاركة
جُزيتِ خيراً أُخيتي الغالية

وإياكِ يا غالية

كتب لكِ الاجر





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 7 )
ام الزهرتان
مشرفة مساعدة
رقم العضوية : 8319
تاريخ التسجيل : Mar 2012
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : الحبيبة مصر
عدد المشاركات : 5,796 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 39
قوة الترشيح : ام الزهرتان is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: إلى قاصرات الطرف ... عثرات الطريق @ متجدد بإذن الله @

كُتب : [ 31 - 10 - 13 - 04:00 PM ]


العثرة الثانية :

لا تسعني الدنيا ... ولا أخبئ فرحتي .. أخفيت ابتسامة عريضة يلونها الخجل وأنا أسمع أعز صديقاتي تحدثني عن أخيها .. يريدكِ زوجة له!!
قلت في نفسي : متى يجتمع لي أعز صديقة .. وزوجي أخ لها.
أثنت على خلقه وعلى أدبه .. وقالت وهي تضحك : ستعيشين كأميرة في القرون الوسطى ..
سيحملك على كفوف الراحة .. وسيغدق عليك أنهار المحبة ..
تسارعت الأحداث .. والفرحة أعمت البصر والبصيرة .. لم أسأل عن شيء .. ولا حتى المهر .. ولا أين سأسكن؟!
ولم ندقق في عمله .. وأين يعمل؟!
يكفي أنه أخ لأعز صديقة وأغلى أخت .. بدأت أرسم معها تصميم الفساتين واستشيرها في ألوان الأقمشة .. وحتى الذهب سألتها عنه .. بل حتى أثاث المطبخ .. بل سألتها عن ما يحب وما يكره .. وما هي أغلى هدية تقدم له؟!
والدي .. أصابه ذهول من تصميمي وحرصي على هذا الزوج .. وكلما رآني دعا لي بالتوفيق .. فأنا وحيدته من البنات.
اختار أفضل الأماكن وأغلى الفنادق .. واحتار في هديته التي سيقدمها إليَّ ..
أما أنا فحلم عشته في الليل والنهار .. عاطفة هوجاء تحركني .. تقتلع جذور التفكير من قلبي .. مندفعة في تصرفاتي وفي حديثي عنه .. وعن أخته
وبعد زواجي منه وعيني لا تستقر من الفرح .. ..
ولكن بدأت رويدًا رويدًا .. أرى الحلم كابوسًا .. والفرحة دمعة .. والسعادة وهمًا ...
تطغى عليه الهواجس .. ويبدو مهمومًا .. ويسهر كثيرًا .. وتقلب عينيه بدأ يخيفني!!
في داخلي صوت يرتفع .. وأنا أرى زميلتي .. تقول .. لا تدققي .. ولا تفكري .. يكفي أنه أخي!!
ولكني يومًا .. فكرت .. لم أتزوج زميلتي .. بل تزوجته ..
رفعت سماعة الهاتف .. فإذا صوت أبي يطير من الفرح .. ولكن أتاه صوتي المتعب .. ونبراتي المجهدة ..
لا أريده إنه مدمن مخدرات!!
كيف .. ؟ صوت أبي القوي .. بدأ ينهار وهو يقول .. أين أنت الآن؟!
أيام فإذا السعادة وهم .. وإذا الفرح غم.
وإذا بي أقول .. كيف ترضين يا صديقتي -السابقة- أن تكذبي عليّ؟!
لو تقدم لك أترضين؟! .. كيف تخدعينني؟!

أختي المسلمة :
كثيرات يخطبن لأقاربهن أو إخوانهن يسبغن المدح والثناء والصفات الحميدة!! وأنه .. وأنه!! وهي كلها أو بعضها كلمات كاذبة وعبارات خاطئة .. تضلل المسكينة وأهلها ..
أختي المسلمة : لو كذب عليك طفل صغير لتضايقت من كذبه وسوء تربيته ..
ما بالك تكذبين على الناس؟! وهل ترضين ذلك لابنتك؟ هل تقبلينه لمسلمة!!

ما بعد العثرة :
جاءت أخت الربيع بن خثيم إلى بني له، فانكبت عليه، فقالت : كيف أنت يا بني؟ فقال الربيع : أرضعتيه؟ قالت : لا، قال : ما عليك لو قلت يا ابن أخي، فصدقت!!
[كتاب الصمت: 255].




يُتبع بإذن الله





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 8 )
ام الزهرتان
مشرفة مساعدة
رقم العضوية : 8319
تاريخ التسجيل : Mar 2012
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : الحبيبة مصر
عدد المشاركات : 5,796 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 39
قوة الترشيح : ام الزهرتان is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: إلى قاصرات الطرف ... عثرات الطريق @ متجدد بإذن الله @

كُتب : [ 31 - 10 - 13 - 04:56 PM ]

العثرة الثالثة :


بكامل زينتها .. وبغطاء خفيف تصلحه كلما سقط عن وجهها .. سارت خطوات عجلى في حديقة المنزل .. ثم نادت بصوتها «بيتر» (إنه السائق)!
أتى مسرعًا يظهر الذل والخضوع بين يديها .. ووقف على بعد خطوات منها .. ماذا تطلبين؟! ماذا تريدين؟!
مدت يدها ببضع ريالات نحوه .. جعلته يتقدم خطوات حتى أخذ منها المبلغ وطلبت منه شراء حليب لطفلها .. وأعادت اسم الحليب مرة أخرى.
أسرع السائق خارجًا وقفلت عائدة .. ويدها تصلح الغطاء.
يطرق الباب ابن العم .. تهب مسرعة تفتح له الباب وتصافحه .. وهي بادية الشعر و كاشفة الوجه .. إلا من وشاح خفيف .. تتبادل الحديث معه .. والأسئلة تتوالى.
يستقر في وسط المنزل وتقدم له الشاي والقهوة .. حتى يأتي زوجها أو أخوها!!


طرق على الباب .. تسمع صوتًا ضعيفًا .. تسير فإذا هو أخ الزوج .. تمد يدها نحوه تصافحه .. يسأل عن أخيه؟!
إنه غير موجود .. ولكن بنت (حاتم الطائي) يغلب عليها الكرم وتصر على أن يدخل ..
تتبسط معه .. والخمار يتحرك عن مكانه .. تؤانسه بالمحادثة .. فلا بد من ذلك مع الضيف ومن أولى بذلك من الحمو؟!

عباءتها على كتفها .. تغلق باب السيارة مع السائق متجهة إلى محل الخياطة .. أمامها في المحل خمسة رجال .. ولكنها لا تبالي ..
ترفع غطاء وجهها .. .. تتحدث معه وكأنها تحدث والدتها أو جدتها .. هذا من هنا .. وهذا كذا ..
وحين ألقت بكل المعلومات المطلوبة بتفصيل دقيق غطت وجهها والتفتت إلى الشارع.
لم يكن في الطريق سوى رجل واحد طاعن في السن على بعد مائة متر .. ورغم ذلك عفافًا وحياء وتدينًا غطت وجهها!!

وهي تدخل إلى محل بيع العطور .. أطلقت العنان لحاسة الشم أن تميز الأجود والأفضل .. ثم أرهفت السمع للبائع وهو يقول : هذا للسهرة .. هاتي يدك لأضع عليها عينة !! ثم هذا للحفلات !!
هاتي يدك الأخرى .. فهذه لن تميزي بها الروائح بعد العينات التي وضعتها ..

تسلم يدها الأخرى .. ويستمر حديث الهزل وعرض العطور وشم الروائح .. وهي في دلال .. هذا يصلح .. هذا رائحته قوية .. .. هذا عطر هادئ!!

ناولته يدها في استسلام وهدوء ..
بدأ البائع يختار لها المقاس المناسب فهو بائع ذهب ومجوهرات .. يده اليسرى تمسك بمعصمها لكي لا تتحرك اليد ويمينه تمسك بقطعة الذهب يحاول إدخالها في يدها .. ثم مرة أخرى الخاتم في أصبعها ..
تتكرر التجربة .. واليد مستسلمة ..

يسقط الحياء وتباع العفة ..



أصون عرضي بمالي لا أدنسه
لا بارك الله بعد العرض في المال
أختي المسلمة :
لا ترضين بجهنم يوم القيامة موطنًا .. ولا بلهيب النار متنفسًا، ما بالك تلقين نفسك فيها راضية ..
ثم .. وأنت صاحبة الفطرة الطيبة .. من أمرك بالحجاب؟! إن لم يكن الله ورسوله أمرك بالحجاب فلا طاعة!!
أختي :
أراك تعصين رب الأرض والسموات .. إن شاء أبدل فرحك حزنًا وهمًا .. وعافيتك مرضًا وسقمًا .. وسعادتك شقاء ونكدًا ..
هل تستطيعين رد ذلك؟! أم هل تملكين من الأمر شيئًا؟!
من أباح لك أن تجعلي الحجاب قسمين .. فئة من الرجال يحل لهم رؤية الوجه والشعر ... -وهم أجانب- وآخرون لا يحل لهم ذلك؟!
أختي المسلمة :
لن يقف معك السائق يوم القيامة .. ولا البائع .. لا ولا ابنك ولا زوجك!!
ستقفين وحيدة ذليلة .. أرهقتك الذنوب والمعاصي وكبلتك الخطايا والعثرات .. تنظرين يمنة فلا ترين إلا روحا وريحانا وجنة نعيم ..
وتنظرين يسرة فلا ترين إلا لهب جهنم ودخانها وفحيح عقاربها ودوابها ..
ألا فاختاري!!

حدثني قريب لنا أن امرأة عجوزًا طاعنة في السن .. أصابها ألم في أذنها .. -وألم الأذن شديد لا يطاق- ولما أتي بالطبيب على رفض منها .. وعدم موافقة .. وأصبحت أمام الأمر الواقع .. أخرجت أذنها وغطت باقي وجهها كاملاً .. فلم يظهر إلا الأذن فقط.
تعجب الطبيب من فعلها واستغرب صنيعها وقال : يا أمي .. أنا طبيب .. اكشفي عن وجهك ..
قالت له وهي واثقة من طاعة ربها : أنت لا تريد إلا أذني .. أخرجتها لك!!

ما بعد العثرة :
قال حاتم الأصم : من خلا قلبه من ذكر أربعة أخطار فهو مغتر لا يأمن الشقاء :
الأول : خطر يوم الميثاق حين قال : «هؤلاء في الجنة ولا أبالي، وهؤلاء في النار ولا أبالي». فلا يعلم في أي الفريقين كان؟!
الثاني : حين خلق في ظلمات ثلاث .. فنادى الملك بالشقاوة والسعادة، ولا يدري أمن الأشقياء هو أم من السعداء؟!
الثالث : ذكر هول المطلع .. فلا يدري أيبشر برضا الله أم بسخطه؟!
الرابع : يوم يصدر الناس أشتاتًا فلا يدري أي الطريقين يسلك به؟!
[جامع العلوم والحكم : 71]



يُتبع بإذن الله





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 9 )
ام عمروعمار
قلب نشط
رقم العضوية : 7230
تاريخ التسجيل : Jul 2010
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : مصريه مقيمه بالكويت
عدد المشاركات : 335 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : ام عمروعمار is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: إلى قاصرات الطرف ... عثرات الطريق @ متجدد بإذن الله @

كُتب : [ 31 - 10 - 13 - 06:09 PM ]

جزاك الله خيرا ام الزهرتان موضوع قيم





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 10 )
ام الزهرتان
مشرفة مساعدة
رقم العضوية : 8319
تاريخ التسجيل : Mar 2012
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : الحبيبة مصر
عدد المشاركات : 5,796 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 39
قوة الترشيح : ام الزهرتان is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: إلى قاصرات الطرف ... عثرات الطريق @ متجدد بإذن الله @

كُتب : [ 31 - 10 - 13 - 08:10 PM ]

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ام عمروعمار مشاهدة المشاركة
جزاك الله خيرا ام الزهرتان موضوع قيم


جزاكِ الله خيراً أم عمر

بارك الله فيكِ

وكتب لكِ الاجر

أحبك فى الله





رد مع اقتباس
إضافة رد
  

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
متجدد, الله, الطريق, الطرف, بإذن, عثرات, قاصرات

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيعى إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيعى الرد على المواضيع
لا تستطيعى إرفاق ملفات
لا تستطيعى تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 08:08 PM.


   الدرر السنية

بحث عن:



 
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd