الاستخارة غيرت حياتى باسورد أنا وطفلى أنت فى مرأة الأخرين تمنيت تعلم العمرة بالصور حملة التضامن مع غزة


العودة   أخوات إيمان القلوب > الملتقى الدعوي > على طريق الدعوه

على طريق الدعوه ( ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ) النحل125



إضافة رد
 
أدوات الموضوع
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 26 )
أم أسيد
رقم العضوية : 7550
تاريخ التسجيل : Nov 2010
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : القدس
عدد المشاركات : 10,805 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 1409
قوة الترشيح : أم أسيد has much to be proud ofأم أسيد has much to be proud ofأم أسيد has much to be proud ofأم أسيد has much to be proud ofأم أسيد has much to be proud ofأم أسيد has much to be proud ofأم أسيد has much to be proud ofأم أسيد has much to be proud of
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: إلى قاصرات الطرف ... عثرات الطريق @ متجدد بإذن الله @

كُتب : [ 09 - 11 - 13 - 10:58 PM ]



رائعه ام جهاد الحبيبه
متابعه معك يا غاليه





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 27 )
ام الزهرتان
مشرفة مساعدة
رقم العضوية : 8319
تاريخ التسجيل : Mar 2012
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : الحبيبة مصر
عدد المشاركات : 5,796 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 39
قوة الترشيح : ام الزهرتان is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: إلى قاصرات الطرف ... عثرات الطريق @ متجدد بإذن الله @

كُتب : [ 10 - 11 - 13 - 02:55 PM ]

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم أسيد مشاهدة المشاركة
رائعه ام جهاد الحبيبه
متابعه معك يا غاليه

بارك فيكِ يا حبيبة

ونفع بكِ الرحمن

نورتِ الموضوع





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 28 )
ام الزهرتان
مشرفة مساعدة
رقم العضوية : 8319
تاريخ التسجيل : Mar 2012
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : الحبيبة مصر
عدد المشاركات : 5,796 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 39
قوة الترشيح : ام الزهرتان is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: إلى قاصرات الطرف ... عثرات الطريق @ متجدد بإذن الله @

كُتب : [ 15 - 11 - 13 - 10:47 PM ]




العثرة الثالثة عشر




تدفع بعض النساء أزواجهن إلى كرههن من سوء خلق وسلاطة لسان.. فهي تعدد مثالبه وعيوبه ونقائصه..
بل وربما عيرته بعيب خلقي فيه من عور أو عرج أو قصر..
وأحيانًا يمتد السوء لتنال منه في عامة حياته فتعيره بالفقر وقلة العلم..
فلا هي كانت الزوجة المشجعة له ولا هو سلم منها.. ولكنها الزوجة المحقرة المرذلة..
ذكر أن امرأة سليطة اللسان سيئة الخلق.. لا تدع زوجها يهدأ له بال في منزله ولا يستقر له قرار في بيته..
كلما دخل أو خرج عددت عيوبه ونقائصه ورمته بألوان السباب والشتائم..
ولما تعب من سوء صنيعها وأرهقته سلاطة لسانها.. هددها بالزواج من امرأة ثانية ينشد عندها الراحة والطمأنينة.. ولكنها أطلقت ضحكة قوية وتركت للسانها العنان..

من يريدك؟ أنت فقير مسكين؟ لو تقدمت إلي مرة أخرى لن أقبلك!!
أنت .. وأنت..
تعجب منها وهو يسأل نفسه: لو لم أكن زوجها لا يجوز لها أن تقول هذا!! يكفي أنني مسلم.. والغنى والفقر من الله.. والخلقة من الله!!
عندما تطاول همه واشتدت كربته.. وأخبر أحد أصدقائه بالأمر كاملاً.. وكان ذا علم واطلاع على المشاكل العائلية والقضايا الاجتماعية..
هون عليه الأمر.. وقال له: تأتي إليَّ بعد يومين.. وإذا به قد أحضر له عقد نكاح باسمه على امرأة مجهولة.. ذكر اسمها فقط وثنى باسم والدها وجدها دون ذكر اسم العائلة..
وقال له: اذهب وأره زوجتك.. وأخبرها أنك قد عقدت على ابنة حلال شابة.. وعدد لها من الصفات الكثير.. وأن دخولك بها سيكون قريبًا..
وإن كذبت ولم تصدق فأرها ما بيدك..
أسرع الخطى .. وطرق الباب لتستقبله كالعادة..
ما الذي أتى بك مبكرًا؟!
أخذ مكانه بهدوئه المعتاد وبروده الزائد..

وبدأ يتحدث بفرح وعلامات البشر على وجهه.
فقالت له: ما بك اليوم في فرح.. وروائح العطور تفوح من ملابسك؟!
أخبرها الخبر..
كذبته وقالت: من يريدك .. احمد الله أني صبرت عليك..
ترك لها المجال لتعدد العيوب والمثالب.. وعندما علم أنها لم تترك شيئًا إلا ذكرته.. أخرج من جيبه عقد النكاح..
وقال: خذي..
هالها الأمر.. ثم بكت كطفلة أمامه.. وعلمت منذ هذه اللحظة أنها أخطأت..
اعتذرت عن سقط الكلام وسيء الأخلاق.. ولكنها اشترطت طلاق الثانية!!
قال ببرودة أعصاب وبهدوء قاتل: أفكر!!





ما بعد العثرة:






قال يحيى بن معاذ: ليكن حظ المؤمن منك ثلاثًا:
إن لم تنفعه فلا تضره، وإن لم تفرحه فلا تغمه، وإن لم تمدحه فلا تذمه.
[تنبيه الغافلين: 1/178]





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 29 )
ام الزهرتان
مشرفة مساعدة
رقم العضوية : 8319
تاريخ التسجيل : Mar 2012
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : الحبيبة مصر
عدد المشاركات : 5,796 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 39
قوة الترشيح : ام الزهرتان is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: إلى قاصرات الطرف ... عثرات الطريق @ متجدد بإذن الله @

كُتب : [ 15 - 11 - 13 - 10:58 PM ]




العثرة الرابعة عشر








مرض الأطفال لا يستغرب وكثرة شكواهم من تقلبات الجو أصبحت معروفة لكل أب وأم..
يومًا حملت طفلي وذهبت أنا وزوجتي إلى الطبيب.. قعدت على كرسي في مكان انتظار الرجال وذهبت زوجتي إلى مكان انتظار النساء.. لم يطل بنا المكوث.. أقل من عشر دقائق فإذا بنا بين يدي الطبيب..
وعندما قفلنا عائدين حدثتني زوجتي أنها قابلت امرأة في انتظار النساء.. بدأت تحدثها عن حالتها وتشتكي مرضها وأنها تعبت من زيارات الأطباء ومن مراجعة المستشفيات.. وروت قصتها مع المرض ثم عرجت على عدم طاعة الأبناء وعددتهم بالأسماء.. أحدهم لا يطيعها وهو نوام أكول.. وآخر في المنطقة الشرقية منقطع عنهم..
وختمت الحديث عن زوجته.. وأنها سليطة اللسان.. لا تحبها ولا تودها ولذلك زياراتهم متباعدة ومحادثتهم بالهاتف نادرة.. ولم تنس نصيب الزوج.. وأنها تتألم من مساء أمس ولم يأت بها إلا اليوم..
حديث طويل.. في دقائق معدودات..


تعجبت.. أتعرفك؟ قالت: لا.. بل ولم أسألها عن اسمها ولم تسألني.. بل هو حديث القلب.. بث للهموم والغموم.
سألت: ما الفائدة؟ هذه أسرار البيوت؟!
رأت زوجتي تعجبي واستغرابي من الأمر..
قالت: جزء من مجتمع النساء هكذا.. مجالس شكوى وساعات بث ما في الصدور والقلوب.. بل إن بعض النساء تحدثك بقصص وأحاديث تخجل من سماعها.. وكثير من النساء هذا ديدنهن.. الشكوى والتذمر قبل أن تسأل.. ثم الشرح والتوضيح يتبعه اللوم والعتاب..
ولو طال المجلس لأتاك حديث مفصل لكل شيء؟! ولا تنسى المتحدثة أن تعرج على رأي زوجها في السياسة والمجتمع و...؟!
يزيد عجبك وأنت تسمع من البعض أن البيت الفلاني به كذا وكذا من العيوب والنقائص والمشاكل..
وتعجب هذه أسرار البيوت من يتجرأ أن يتجسس عليهم ويتحسس أخبارهم ويأتي بكل دقيق وجليل.. بل وكل حديث.. وكلمة.. وكل طموح وأمنية؟!
ولكنك تفاجأ أن والدتهم أخبرت فلانة جارتهم أو أن ابنتهم أخبرت زميلتها أو أن زوجة ابنهم أعلمت بالخبر..


ليس الأمر -أختي- حالة فردية لا تقاس.. بل إن الملاحظ أن بعض النساء يتركن لألسنتهن الحديث بكل شيء.. وفي كل شيء.. حتى بعض الفتيات المتعلمات -هداهن الله- يسرن في الركب خاصة إذا كانت الشكوى من الزوج أو أهل الزوج فتراها تنثر عن الزوج كل مكنون.. عن كل ما باح لها من أسرار ومن آمال وطموحات.. فتفاجأ وأنت في مجلس عامر أن يسألك أحدهم بصيغة التقرير والتأكيد.. سفرك بعد خمسة أشهر؟ ولا تستعجب من أعلمه بهذا ومن أطلعه على هذا.. وحديثك لم يخرج من منزلك بل ربما تجد من يبارك لك بشراء الأرض أو السيارة .. ويطول تفكيرك وتتذكر أن هذا لم يكن على أرض الواقع.. بل مجرد نية نويتها.. وأفرحت بها زوجتك.. فتسأل من أعلمه..؟
إنه أنت -يا أخية-!!
كيف تجعلين ما استودعك من أسرار.. باب مفتوح وكتاب ملقى ولسان مطلق.. فهذه عثرة.. وأي عثرة.. بل ربما تكون سببًا في طلاق أو عدم ثقة أو كارثة تحل بزوجك؟!
ثم -يا أخية- ما الفائدة من ذلك؟!


شماتة الناس وتهكمهم على أخباركم والتندر بزلاتكم وتعداد عيوبكم.. فلا وجدت الدواء ولا سلمت من الداء..
ولو أن أحدًا تجسس عليكم وأشاع أسراركم لغضبت .. وقمت ثائرة.. تتوعدين وتنذرين!!
أختي الكريمة: أنت تقومين بهذا الدور طائعة مختارة وأنت تعلمين أن الناس بين ذام وحاسد.







ما بعد العثرة:





اجتمع قس بن ساعدة وأكثم بن صيفي، فقال أحدهما لصاحبه: كم وجدت في ابن آدم من العيوب؟
فقال: هي أكثر من أن تحصى، والذي أحصيته ثمانية آلاف عيب، ووجدت خصلة إن استعملها سترت العيوب كلها، قال: وما هي؟ قال: حفظ اللسان.
[الأذكار النبوية: 287]





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 30 )
ام الزهرتان
مشرفة مساعدة
رقم العضوية : 8319
تاريخ التسجيل : Mar 2012
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : الحبيبة مصر
عدد المشاركات : 5,796 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 39
قوة الترشيح : ام الزهرتان is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: إلى قاصرات الطرف ... عثرات الطريق @ متجدد بإذن الله @

كُتب : [ 15 - 11 - 13 - 11:04 PM ]




العثرة الخامسة عشر






تظن ويخطر في بالك أن بعض النساء من غفلتهن وطول سباتهن.. نسين اليوم الآخر.. والحساب والعقاب.. بل والجنة والنار.
فتصرفاتهن بلا ضابط .. وحركاتهن بلا رداع..
تناسب المسكينة.. صاحبة اللسان السليط والسفر والسفور.. ومحادثة الرجال وعاصية الزوج.. ومؤخرة الصلاة عن وقتها..
نسيت: }يَوْمَ نَقُولُ لِجَهَنَّمَ هَلِ امْتَلَأْتِ وَتَقُولُ هَلْ مِنْ مَزِيدٍ{؟!
وتناست أنها سوف تدفن في حفرة ضيقة.. لا ماء ولا هاتف ولا كهرباء ولا شيء من وسائل الراحة.. بل روضة من رياض الجنة أو حفرة من حفر النار..
تفكرت يومًا في المقبرة وأنا انظر إلى تلك القبور المحفورة الجاهزة.. تنتظر القادم.. فإذا بمحمول ليس له قريب ولا معه صديق.. بل أتي به من المستشفى.. غريب في البلد.. وغريب في القبر..
وعندما هوت به يد عامل المقبرة داخل القبر لحظه بعض من حوله.. وذهبنا لنرى فإذا القبر ضيق عليه وبدا أن بعض أطرافه تلامس طرف القبر..
حملناه نبحث له عن قبر يزيد خمسة أو عشرة سنتيمترات عن هذا القبر..
وعندما وسدناه في القبر «الواسع».. تلك الحفرة الضيقة.. بدأنا نهيل عليه التراب.. تذكرت غربته عن وطنه.. يموت ويدفن وحيدًا.. ولكن عندما أجلت الطرف في تلك الأرض الفسيحة تأكدت أن هذه هي الغربة.. وهذا مكان الوحشة..


أختي المسلمة:


لو تذكرت المرأة التي تضع العباءة على كتفها وتبرز محاسنها أن هذه العباءة ستلف بها محمولة إلى المقبرة لتراجعت .. وأطاعت وامتثلت..
والمرأة عجوزًا أو شابة عندما تنزل في قبرها يغطى أعلى القبر بعباءتها خوفًا من انكشاف شيء من جسمها..


أختي:


وأنت ميتة غدًا لا حراك فيك.. يحرص أقاربك أن لا يرى منك شيء.. ما بالك اليوم في صحة وعافية تنادين الرجال بإغرائك.. ليرون وينظرون إليك..


أختي المسلمة:


قالوا لك.. إن المرأة تحب أن تراها أعين الرجال.. وتسمع كلمات الإعجاب.. وعبارات الثناء..


أختي قفي:


هذا فحيح الدواب وعواء الذئاب ليس لك.. هذا لساقطة من ساقطاتهم.. وفاجرة من فاجراتهم لفظها الزمن وعفى عليها الدهر..
والإعجاب والثناء البهيمي كما يقال يبث من الساقط إلى كل امرأة.. جميلة أو قبيحة.. دميمة أو متوسطة..


أختي المسلمة:


لا تهوين بوجهك في نار جهنم.. لا تفتنين بنعم الله التي منحك .. فهذه نعمة قد تتحول إلى نقمة إن عصيت الله بها..
وستسألين غدًا.. فماذا أعددت من جواب؟!




ما بعد العثرة:




عش ما بدا لك سالمًا
في ظل شاهقة القصور
يسعى عليك بما اشتهيـ
ـت لدى الرواح وفي البكور
فإذا النفوس تقعقعت
عن ضيق حشرجة الصدور


فهناك تعلم موقنًا
ما كنت إلا في غرور







رد مع اقتباس
إضافة رد
  

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
متجدد, الله, الطريق, الطرف, بإذن, عثرات, قاصرات

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيعى إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيعى الرد على المواضيع
لا تستطيعى إرفاق ملفات
لا تستطيعى تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 08:08 PM.


   الدرر السنية

بحث عن:



 
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd