الاستخارة غيرت حياتى باسورد أنا وطفلى أنت فى مرأة الأخرين تمنيت تعلم العمرة بالصور حملة التضامن مع غزة



على طريق الدعوه ( ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ) النحل125



إضافة رد
 
أدوات الموضوع
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 1 )
ام الزهرتان
مشرفة مساعدة
رقم العضوية : 8319
تاريخ التسجيل : Mar 2012
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : الحبيبة مصر
عدد المشاركات : 5,796 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 39
قوة الترشيح : ام الزهرتان is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
مميز ##وقفة مع النفس ##

كُتب : [ 19 - 11 - 13 - 10:15 PM ]













  1. يا إلهى
    كيف أدعوك وأنا عاصى .. وكيف لا أدعوك وانت كريم
    يا إلهى
    لقد زادت ذنوبى ولازلت تستر عيوبى
    ربى ... لقد وعدتك وأخلفت .. وأنت برحمتك رزقى ما قطعت
    ربى .. لقد كرهت نفسى لعدم طاعتك .. لقد يئست من نفسى ولكنى لم ايأس من رحمتك
    ربى .. إنى على عهدك ووعدك ما إستطعت .. فكم من عهدا ووعدا قطعت .. فلا إنى نفذتها ولا وفيت
    ربى .. لقد إستحييت
    إستحييت ربى منك كلما تذكرت خليلك إبراهيم عليه السلام وبحثه عنك فهو الباحث عن الحقيقه .. الباحث عن ربه .. ونحن نبعد عنك بعد أن رزقتنا معرفتك
    ونحن أصبحنا من المحرومين بعد ان كنا من المرحومين بإذنك

    قد عاهدتك ربى أن لا اعــــــــود

    وها أنا ذا أخــــــــــون الوعـــــــود

    بينى وبينك جسر عامر ضاع مع العهـــود

    ربى اخطأت فلا تتركنى فى هذا الوجـــــود

    صدرى من ذنوبى يضيق وماله الا الصعــــود

    أدعوك وأبكى فى ركوع وسجـــــــــــــــــــــو د

    إن لم تغفر لنفسى ستصل إلى طريق مســدود

    أعرف إنك لن تتركنى إلا فى جنه الخـــــــــلود



    لكِ يا نفسى وقفه صادقه معكِ
    سأحاسبك فيها وأعاتبك فلا تتهربى منى أرجوكِ
    دعينى أقولها لكِ بصدق لانى أتذوق معكِ آلامك ومرارة إنتكاستك
    وقد كنت تعيشين في جنةِ الاستقامةِ، تتفييئ ظلالَ الإيمان، وتشربى من رحيقِ القرآن ،
    فكنت معهم وبينهم لا افارق مجالس الصالحين
    والآن تسلكِ طريقاً مظلماً موحشاً،
    لاتدري هل تعودى منهُ سالماً، أو تتيهى في دروبهِ

    أنت .. أنت يامن كنت شعلة في مسجدك ، ألم تكن مرتادا للحلقات،
    ألم تكن مسابقا إلى الخيرات .أين تلك الركعات والسجدات ؟
    أين ذلك الوقار والهيبة ؟ أين الاتزان والالتزام ؟
    أين ذهب ذلك كله ؟ لماذا كل هذا ..
    هل تغير الحال ..أصدقنى هل تغير الحال ؟
    أهكذا يتغير مظهرك فجأة حتى زال من الوجه الضياء
    أليس هذا علامة لقسوة القلب حتى هجرَت كتابَ الله ،
    ولن أسألك عن الصلوات .. لن أسألك عن الصلوات
    وكأنك لم تبكى يوما على فوات تكبيرة الإحرام
    ألم تكن حريصاً على الطاعات، مسابقاً ومُسارعاً إلى العبادات،
    ياسبحان الله ألم تكن أنت دليلنا في الكثير من أعمال الخير
    أنسيت أنك أنت .. نعم أنت أكثرنا حفظا للمتون والقرآن
    مالذى حدث ؟ أحقا هذا هو أنت ؟
    يامن كنت حريصا على صيام أيام البيض ..والاثنين والخميس
    بل والجلوس بعد صلاة الفجر فى المسجد ؟
    من الذى كان يتفقد أحوال الجيران مع الإمام والمؤذن
    فينصح هذا .. ويوجهه هذا .. ويعين ذاك
    أليس أنت من بدأت توصينا ..الله الله بقيام الليل ..
    الله الله بقيام الليل ..أنت الذى كنت تقولها ..
    الله الله بقيام الليل..فكيف أنت الأن مع قيام الليل...
    كيف أنت ؟


    يامن كنت تسبقنا لكل خير.. لماذا كل هذا ؟

    فما بدأنا بعمل حتى كنت أنت قد سبقتنا أليه
    يا من كنت كلما ضعفت هممنا ذكرتنا بحديث نبينا عليه الصلاةوالسلام وهو جالس مع أصحابه فيسألهم
    من أصبح منكم اليوم صائما؟فيقول أبو بكر رضي الله عنه :أنا قال :فمن تبع منكم اليوم جنازة ؟فيقول أبو بكر :أنا .
    قال:فمن أطعم منكم اليوم مسكينا ؟فيقول أبو بكر رضي الله عنه:أنا.
    قال :فمن عاد منكم اليوم مريضا ؟فيقول أبو بكر:أنا .
    فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
    ما اجتمعن في امرئ، إلا دخل الجنة . إلا دخل الجنة
    ألم تصرخ فى وجوهنا ذلك اليوم وتقول أين أنتم عن أبو بكر
    ألم تصرخ فى وجوهنا وأنت تردد أين أنتم عن هؤلاء
    أين أنتم عن سير الصالحين وتقرأ علينا سيرهم وتردد
    أين أنتم عن الإمام الشافعى وقد حفظ القرأن وهو ابن سبع سنين
    أين أنتم عن ابن الجوزى الذى تاب على يديه الآلاف
    وأسلم على يديه المئات

    ألم يكن من همومك أن لايتخلف عن صلاة الفجر أحد من أهل الحى بل وكنت تسعى وتفكر دوما بكل وسيلة تعين على ذلك فأين أنت الأن ..أين أنت
    أسألك بالله العظيم أين أنت عن صلاة الفجر ؟
    اين أنت عن النوافل والسنن ؟؟

    أسألك بالله هل أنت راض عن نفسك.. أتسمعنى
    قف .....قف وفكر .. فكر وتأمل فى حالك
    هل أنت راض عما أنت عليه الأن ؟
    هل وجدت السعادة فى طريقك الجديد
    طريق الإنتكاس والفتور والبعد عن الله
    هل وجدتها ؟ أسألك بالله العظيم هل وجدتها ؟
    أين وجدتها ؟ بالبعد عن الله.. بتضييع الأوقات ..
    ..بترك الصلوات
    تساهلت فى الصلوات

    أنسيت عهدا مضى
    أنسيت القرأن ..أنسيت البقرة وآل عمران
    أنسيت النور والأنفال .. أنسيت التوبة ؟ أنسيت التوبة
    ألم يخالط الإيمان بشاشة قلبك ...أما ذقت طعمه .
    أما تلذذت بحلاوته أما أنست به

    فوالله ما أظن أن أيمانك كان تظاهراً، وتصنعاً، وتكلفاً،.
    فكيف استسلمت للشيطان .. ..أين عهد مضى
    الا تتذكر .. تذكر كيف كنت مع ربك الذى أحببته وأحبك والذى هداك وعلى طاعته أعانك
    أليس هو الذى لقيام الليل أقامك وأوقفك
    أليس هو لتلاوة كتابه وفقك ؟أليس هو الله ؟أإله مع الله
    فلم هجرته ؟ لم نسيته وبعته ؟


    ألم تكن من القابضين على الجمر
    أنسيت قول النبي يأتى زمان على الناس القابض على دينه كالقابض على جمر ) فلم ؟ لم ألقيت بالجمر ؟
    لاأصدق والله .. لاأصدق
    بل لم أكن أتوقع يوما أنك ستصل إلى هذا الطريق





    نعم هذه هى الانتكاسةُ ..
    إنها الانتكاسةُ ياصاحبى
    فإذا كنت من ضحايا تلك الإنتكاسه فكن معنا
    فسنبحر فى ذلك البحر المُظلم حتى نخرج للنور بإذن الله
    فتابعونا

    قد كان لي فيك آيات وموعظةٌ ..تزفُّ وبل الرضا بردا على كبدي

    وكنتَ عند حدود الله ذا وجلٍ.. فما لك اليوم لاتلوي على أحدِ

    أين التلاوة والعبرات مسبلةٌ ..أين الأحاديث ذات المتن والسند ؟!

    أين العلوم التي أسدتك رونقها ..وذقت ما ذقته من عيشها الرَّغِدِ ؟!

    ما لي أراك كسيف الطرف منهزما..وكنتَ بالأمس ترياقا لكلِّ صدي

    ماذا أُسطرُ والآياتُ بيّنةٌ ؟! ..وأنت تعلم ما يلتاع في خلدي

    لكن تناجيك أشجاني ..ومعذرتي ..أنّي محبٌ رماه الحزنُ بالفندِ

    لمّاسقطتَ أمامي وانجلى بصري..عزّيتُ نفسي وثار الخوف في أودي

    واحلولكت كلمات البشر في شفتي.. وأظلم الكون في عيني على عَمَدِ

    أأنت من يشتري الدنيا بباقيةٍ؟ ..ويصطفي الزيف والبهتان بالرشدِ ؟!

    قد كنتَ بالأمس في درب التقى علما فلا تك اليوم تمثالا لكلِ ردى..


    ورقه وقلم من فضلك

    لا تقرأى الكلمات القادمه قبل أن يكون معكِ ورقه وقلم

    واجبنا الآن هو أن نكتب فى هذه الورقه كيف كنا وبماذا أصبحنا

    كنا نصلى الفجر فى موعده والآن لا

    كنا نتصدق بكذا والآن لا

    كنا نفعل من الخير كذا والآن لا

    كل شئ كنت تفعله والآن تركته

    فتور .. إنتكاس .. الأسباب تتعدد ولكن الحال الآن أنك تركته
    فى وقفه لمحاسبة النفس.
    حاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا.
    فلنكتب كل ما نخفيه عن الخلق ويعلمه الخالق

    ونحاسب أنفسنا عليه ونسأل أنفسنا لماذا صار بنا الحال إلى هذا

    وأدعوكِ حبيبتى لسماع هذا الدرس الراائع
    وقفة مع النفس للشيخ محمد حسان










رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 2 )
قدوتي عائشة
قلب مشارك
رقم العضوية : 5536
تاريخ التسجيل : Aug 2009
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 151 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : قدوتي عائشة is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: ##وقفة مع النفس ##

كُتب : [ 19 - 11 - 13 - 11:28 PM ]

جزاك الله خير على الموضوع الطيب





رد مع اقتباس
إضافة رد
  

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
##وقفة, النفس

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيعى إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيعى الرد على المواضيع
لا تستطيعى إرفاق ملفات
لا تستطيعى تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 07:36 PM.


   الدرر السنية

بحث عن:



 
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd