الاستخارة غيرت حياتى باسورد أنا وطفلى أنت فى مرأة الأخرين تمنيت تعلم العمرة بالصور حملة التضامن مع غزة



بقلمك ندعو الى الله قسم فرعى لموضوعات الدعوه التى بأقلام أخوات إيمان القلوب



إضافة رد
 
أدوات الموضوع
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 1 )
مجموعة صويحبات الكلمة
فريق المتحابين فى الله
رقم العضوية : 9368
تاريخ التسجيل : Dec 2012
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 76 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : مجموعة صويحبات الكلمة is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
ButterfliesJS دش بارتى !!لـ صويحبات الكلمة

كُتب : [ 27 - 12 - 13 - 09:27 PM ]

















أخوتى في الله دعونى احدثكم عن تلك الوليمة التى اتفقت ومجموعه من صديقاتى بإعدادها على ان تعد كلا منا طبق ثم نجتمع جميعا باطباقنا ونتشارك جميعا فيما اعددناه
كانت وليمة رائعه



كانت مختلفة تماما عن اى وليمة حضرتها

لن احدثكم عن صديقاتى الرائعات

ولكن سأحدثكم عن المائدة الانيقة التى زينت بغطاء مرصع بالجواهر الثمينة

ولن اتكلم عن عدد الاطباق من كثر ما اعجبنى

لانهم لم يكونوا شبة بعض اطلاقا

اوانى فاخرة جداااا مزينة ايضا بالجواهر حتى الملاعق وادوات المائدة


ليتكم معى وقبل ان احكى لكم عن اشهى ما ذقت فى حياتى

ساعرفكم بصديقاتى التى وضعت الاطباق واعدت وليمتنا كما ينبغى للاحتفاء




صديقتى الاول كانت (احدى صويحبات الكلمة ) وهى ........

التى قدمت وجبة دسمه(بتفسير ايات قرانية ) اوجعتنا

وصديقتى الثانية قدمت وجبة رائعه (حديث ترك اثر فى قلوبنا )

والثالثة قدمت (موعظة رااائعه افهمتنا اياها )

والرابعه قدمت لنا( قصة صحابية جليلة اعلت هممنا )


اترككم مع الوليمة او دش بارتى !!






قال تعالى: وَإِنْ مِنْكُمْ إلا وَارِدُهَا كَانَ عَلَى رَبِّكَ حَتْمًا مَقْضِيًّا سورة مريم: 71
وهذا الخطاب لسائر الخلائق ،برهم وفاجرهم ،مؤمنهم وكافرهم ، أنه ما منهم من أحد الا يرد النار حكما حتمه الله على نفسه ، وأوعد به عباده فلابد من نفوذه ، ولا محيد عن وقوعه .

واختلف العلماء في معنى الورود ، فقيل ورودها حضورها للخلائق كلهم ، حتى يحصل الانزعاج من كل أحد ، ثم ينجي الله المتقين

وقيل ورودها دخولها وحضورها فتكون على المؤمنين برا وسلاما .

وقيل الورود هو الصراط وهذا هو الاظهر والاقوى والصراط في الشرع جسرممدود على متن جهنم فيمر الناس على قدر أعمالهم ، فمنهم من يمر كلمح البصر ، وكالريح ، وكأجاويد الخيل ، وكأجاويد الركاب ، ومنهم من يسعى ، ومنهم من يمشي ومنهم من يزحف زحفا ومنهم من يخطف فيلقى في النار كل بحسب تقواه

يقول القرطبي : (تفكر الآن فيما يحل بك من الفزع بفؤادك اذا رأيت الصراط ودقته ، ثم وقع بصرك على سواد جهنم من تختح ، ثم قرع سمعك شهيق النار وتغيظها ، وقد كلفت أن تمشي على الصراط ، مع ضعف حالك واضطراب قلبك وتزلزل قدمك ، وثقل ظهرك بالاوزار ، المانعة لك من المشي على بساط الارض ، فضلا عن حدة الصراط ، فكيف بك اذا وضعت احدى رجليك ، فأحسست بحدته ، واضطررت الى ان ترفع قدمك الثاني ، والخلائق بين يديك يزلون ، ويعثرون ، وتتناولهم زبانية النار بالخطاطيف والكلاليب ، وأنت تنظر اليهم ينكسون الى جهة النار رؤوسهم وتعلو ارجلهم فيا له من منظر ما أفظعه ، ومرتقى ما اصعبه ومجاز ما أضيقه) التذكرة للقرطبي
332

أبت نفسى تتوب فما إحتيالى * اذا برز العباد لذى الجلال


وقاموا من قبورهم سكارى * وقد برزوا كأمثال الجبال

وقد نصب الصراط كى يجوز * فمنهم من يكب على الشمال

ومنهم من يسير لدار عدن * تلقاه العرائس بالغوانى

يقول له الـمهيمــــن ياولــى * غفرت لك الذنوب فلا تبــــالى


إن الله له فى الدنيا صراط، وإن له فى الآخرة صراط فمن استقام فى الدنيا على صراط الله ثبته الله فى الآخرة على الصراط، استقم على صراط الله فى الدنيا فأنت حين تصلى تدعو الله فى كل ركعة فى صلاتك أن يهديك هذا الصراط اهدنا الصراط المستقيم هذا الصراط هو طريق محمد بن عبد الله إلزم هذا الصراط واثبت عليه.



نِعمتان مغبونٌ فيهما كثيرٌ من النَّاسِ : الصِّحَّةُ والفراغُ

الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 6412

خلاصة حكم المحدث: [صحيح]
كنت ذاهبة مع زوجي الى زيارة أحدى اقاربي وانا في السيارة اذا بي اسمع هذا الحديث
نِعمتان مغبونٌ فيهما كثيرٌ من النَّاسِ : الصِّحَّةُ والفراغُ
وقد جاء بشرحه
نعم، هذا حديث صحيح يقول النبي -صلى الله عليه وسلم-: (نعمتان مغبون فيهما كثيرٌ من الناس الصحة، والفراغ)، يعني كثيرٌ من الناس تضيع صحته، وفراغه بغير فائدة، صحيح الجسم معافى في بدنه، وعنده فراغ، ولكن لا يستعمل ذلك فيما ينفعه، وفيما يقربه من الله، وفيما ينفعه في الدنيا، فهذا مغبون في هاتين النعمتين، وإنما ينبغي للمؤمن أن يستغل هذه النعمة فيما يرضي الله، وفيما ينفعه كالتجارة، وأنواع الكسب الحلال، والاستكثار من الصوم والصلاة، والذكر والطاعات، وعيادة المرضى، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، والدعوة إلى الله -عز وجل- إلى غير هذا من وجوه الخير، فالمؤمن يشغلهما بما يرضي الله، وبما ينفعه في دنياه من الحلال، فإذا ترك هاتين النعمتين، لم يستعملها فيما ينفعه فقد غبن، وهذا الغبن قد يكون محرماً، وقد يكون لا يضره، فإذا لم يستعملها في معاصي الله، وأدى الواجب، لم يضره هذا الغبن، أما إذا كانت الصحة مستعملة في معاصي الله؛ ضره ذلك، أو الفراغ مستعمل في معاصي الله ضره ذلك، أما إذا كان، لا، لم يستعمل ذلك في معاصي الله، ولكن لم يستكثر في الحسنات المستحبة، ولم يستعمل هذا الفراغ والصحة فيما ينفعه في دنياه، ولكنه عنده ما يقوم بحاله و ويقوم بحال عائلته وليس مضطراً إلى الكسب ونحو ذلك، فإن ذلك لا يضره ولكنه نوع من الغبن، لو استعمل الصحة فيما ينفعه، من الذكر والطاعة، وأنواع الطاعات المشروعة، وفي المكاسب الحلال الطيبة يتصدق منها، ويحسن لكان خيراً له.
فتفكرت في حالي وحال المسلمين وكم من الاوقات التي قد ضيعناها في امور لا تفيدنا فأوصيكم ونفسي بان لا تضيعوا اوقاتكم عبثا بل اعملوا واجتهدوا في استثمارها باوقات صالحة من قراءة قرآن وصلاة ونوافل وحفظ والسعي الى ايجاد صحبة صالحة تعينك على امور دينك ودنياك ودائما رطبوا السنتكم بذكر الله حتى تكون اوقاتكم دائما عامرة بذكره وشكره




مـــواعـــظ ابـن القيـــم الجــوزيــــة


*الذنوب تغطي على القلوب ، فإذا أظلمت مرآة القلب لم يبن فيها وجه الهدى ، ومن علم ضرر الذنب استشعر الندم .


*أسفاً لعبد كلما كثرت أوزاره قلّ استغفاره ، وكلما قرب من القبور قوي عنده الفتور .



*سلوا القبور عن سكانها ، واستخبروا اللحود عن قطانها ، تخبركم بخشونة المضاجع ، وتُعلمكم أن الحسرة قد ملأت المواضع ، والمسافر يود لو انه راجع ، فليتعظ الغافل وليراجع .

*إن مواعظ القرآن تُذيب الحديد ، وللفهوم كل لحظة زجر جديد ، وللقلوب النيرة كل يوم به وعيد ، غير أن الغافل يتلوه ولا يستفيد ..
*يُجمع الناس كلهم في صعيد ، وينقسمون إلى شقي وسعيد ، فقوم قد حلّ بهم الوعيد ، وقوم قيامتهم نزهة وعيد ، و كل عامل يغترف من مشربه .
*كم نظرة تحلو في العاجلة ، مرارتها لا تُـطاق في الآخرة ، يا ابن أدم قلبك قلب ضعيف ، ورأيك في إطلاق الطرف رأي سخيف ، فكم نظرة محتقرة زلت بها الأقدام

*أين ندمك على ذنوبك ؟ أين حسرتك على عيوبك ؟ إلى متى تؤذي بالذنب نفسك ، وتضيع يومك تضييعك أمسك ، لا مع الصادقين لك قدم ، ولا مع التائبين لك ندم ، هلاّ بسطت في الدجى يداً سائلة ، وأجريت في السحـر دموعاً سائلة .





واخيرا اذن الله لنور الاسلام ان ينبثق ليمحي ظلمة الجهل والشرك
وبدأت الدعوة الى النور سراً
يا الله مع انه الحق الا انه بدا متخفيا بين اناس مميزون كتب لهم ان يكونوا حملة النور الاوائل ومن بين هؤلاء المميزون تطل بطلتنا المتميزة انها الصحابية الجليلة اسماء بنت ابي بكر الصديق
فمن هي هذه السابقة الى الاسلام
انها أسماء بنت عبد الله بن عثمان التيمية، فهي ابنة أبي بكر الصديق وأمها قتلة أو قتيلة بنت عبد العزى قرشية من بني عامر بن لؤي. وأسماء بنت أبي بكر هي زوجة الزبير بن العوام، ووالدة عبد الله بن الزبير بن العوام
يا لروعتها
انظروا بنت من وزوج من وام من
عاشت أسماء بنت أبي بكر رضي الله عنها حياة كلها إيمان منذ بدء الدعوة الإسلامية، فهي من السابقات إلى الإسلام، ولقد أسلمت بمكة وبايعت النبي صلى الله علية وسلم على الأيمان والتقوى، ولقد تربت على مبادئ الحق والتوحيد والصبر متجسدة في تصرفات والده، ولقد أسلمت عن عمر لا يتجاوز الرابعة عشرة، وكان إسلامها بعد سبعة عشر إنسانًا.
لقببت بذات النطاقين فما اصل تسميتها بذلك
[- سمَّاها [ أسماءَ ] رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وآلِهِ وسلَّمَ لأنَّها هيَّأت له لمَّا أراد الهجرَةَ سُفرَةً فاحتاجت إلى ما تشُدُّها به فشَقَّتْ خِمارَها نصفينِ ، فشدَّتْ بنصفِهِ السُّفرَةَ ، واتخذَتِ النِّصفَ الآخَرَ مِنطَقًا

الراوي: - المحدث: ابن حجر العسقلاني - المصدر: الإصابة - الصفحة أو الرقم: 4/229
خلاصة حكم المحدث: أصل القصة في صحيح مسلم دون التصريح برفع ذلك إلى النبي صلى الله عليه وآله وسلم

امراة ضعيفة تصمد امام تهديد المشركين وتخاطر بنفسها لتحمل الطعام الى الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم وابيها ابو بكر الصديق لم يمنعها وقد كانت تأخذ الزاد والماء للنبي ووالدها أبي بكر الصديق غير آبهة بالليل والجبال والأماكن الموحشة؛ وذلك لأنها كانت تعلم أنها في رعاية الله وحفظه ولم تخش في الله لومة لائم.وحتى تهديد المشركين لم يمنعها ان تتصرف كبطلة م قد يتوانى الرجال عما فعلته فهي جديرة بان تحمل اسما سماها اياه الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم

اما ما كان من تعاملها مع زوجها الزبير فانها لما تزوجته وماا كان له في الأرض من مال ولا مملوك غير فرسه ،
وفي زمان تتفنن فيه الزوجات للتهرب من أداء واجبهن نحو الأزواج تأتي الرسالة إليهن من أسماء ليعرفن ماذا ينبغي أن تفعل الزوجات.. تحكي أسماء عن نفسها فتقول:

تزوجني الزبير ، وما له في الأرض من مال ولا مملوك ، ولا شي غير ناضح وغير فرسه ، فكنت أعلف فرسه وأستقي الماء ، وأخرز غربه وأعجن ، ولم أكن أحسن أخبز ، وكان يخبز جارات لي من الأنصار ، وكن نسوة صدق ، وكنت أنقل النوى من أرض الزبير التي أقطعه رسول الله صلى الله عليه وسلم على رأسي ، وهي مني على ثلثي فرسخ ، فجئت يوما والنوى على رأسي ، فلقيت رسول الله صلى الله عليه وسلم ومعه نفر من الأنصار ، فدعاني ثم قال : ( إخ إخ ) . ليحملني خلفه ، فاستحييت أن أسير مع الرجال ، وذكرت الزبير وغيرته وكان أغير الناس ، فعرف رسول الله صلى الله عليه وسلم أني قد استحييت فمضى ، فجئت الزبير فقلت : لقيني رسول الله صلى الله عليه وسلم وعلى رأسي النوى ، ومعه نفر من أصحابه ، فأناخ لأركب ، فاستحييت منه وعرفت غيرتك ، فقال : والله لحملك النوى كان أشد علي من ركوبك معه ، قالت : حتى أرسل إلي أبو بكر بعد ذلك خادم يكفيني سياسة الفرس ، فكأنما أعتقني .

الراوي: أسماء بنت أبي بكر المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 5224
خلاصة حكم المحدث:[صحيح]


اما اسماء الام العظيمة وهي ام عبد الله بن الزبير فكانت شامخة لم يهزها الامر العظيم وينزع عنها كرامتها بل وقفت وبكل شموخ امام الطغيان
إنها الكريمة الأبية واضعة قاعدة الكرامة حين قالت لابنها عبد الله بن الزبير، وقد أحاطت به جنود الحجاج : يا بني عش كريما ومت كريما، لا يأخذك القوم أسيرًا.

ولما قتل الحجاج ابنها عبد الله دخل عليها فقال :
لمَّا قتلَ الحجَّاجُ بنُ يوسفَ عبدَ اللَّهِ بنَ الزُّبَيْرِ دخلَ الحجَّاجُ على أسماءَ بنتِ أبي بَكْرٍ ، فقالَ لَها: يا أمَّة ، إنَّ أميرَ المؤمنينَ أوماني بِكِ ، فَهَل لَكِ من حاجةٍ ؟ فقالت: لستُ لَكَ بأمٍّ ولَكِنِّي أمُّ المصلوبِ على رأسِ الثَّنيَّةِ ، وما لي مِن حاجةٍ ، ولَكِنِ انتظر حتَّى أحدِّثَكَ بما سَمِعْتُ منَ رسولِ اللَّهِ ، سَمِعْتُ رسولَ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ: يخرجُ من ثقيفٍ كذَّابٌ ومبيرٌ ، فأمَّا الكذَّابُ فقد رَأيناهُ ، وأمَّا المبيرُ فأنتَ ، فقالَ الحجَّاجُ: مُبيرُ المُنافقينَ ! !

الراوي: أسماء بنت أبي بكر المحدث: البيهقي - المصدر: دلائل النبوة - الصفحة أو الرقم: 6/481
خلاصة حكم المحدث: صحيح


.
قالت كلمة الحق ولم تخف من سطوة الطاغي
رحم الله اسماء وصاحباتها
انهن نساء عاصرن النبي صلى الله عليه وسلم واستقين من نبع الاسلام الصافي فكن منارة لمن خلفهن
فنعم القدوة














التعديل الأخير تم بواسطة غايتي رضا ربي ; 28 - 12 - 13 الساعة 09:44 AM
رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 2 )
ملاذى الله
رقم العضوية : 5501
تاريخ التسجيل : Aug 2009
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 4,077 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 2565
قوة الترشيح : ملاذى الله has a reputation beyond reputeملاذى الله has a reputation beyond reputeملاذى الله has a reputation beyond reputeملاذى الله has a reputation beyond reputeملاذى الله has a reputation beyond reputeملاذى الله has a reputation beyond reputeملاذى الله has a reputation beyond reputeملاذى الله has a reputation beyond reputeملاذى الله has a reputation beyond reputeملاذى الله has a reputation beyond reputeملاذى الله has a reputation beyond repute
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: دش بارتى !!لـ صويحبات الكلمة

كُتب : [ 27 - 12 - 13 - 09:35 PM ]

راااااااااااائع ماشاء الله اخواتى صويحبات الكلمة

اطباق ملئت بالروائع

ليت كل مجموعه من الاصدقاء يعملوا كده فى اخر نصف ساعه من كل لقاء

مش كتير يا جماعه لو كل اسرة عملت كده لقاء اسبوعى او عقب صلاة الفجر

بجد الطاعه لها مذاق احلى من اى بارتى





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 3 )
ام الزهرتان
مشرفة مساعدة
رقم العضوية : 8319
تاريخ التسجيل : Mar 2012
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : الحبيبة مصر
عدد المشاركات : 5,796 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 39
قوة الترشيح : ام الزهرتان is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: دش بارتى !!لـ صويحبات الكلمة

كُتب : [ 27 - 12 - 13 - 09:52 PM ]




جزاكم الله خيراً

جميل فعلاً واحلى بارتى فى الدنيا

مائدة عامرة بالذكر والروائع

جعله الله فى ميزان حسناتكم





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 4 )
غايتي رضا ربي

رقم العضوية : 7533
تاريخ التسجيل : Nov 2010
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : ♥ في أَكنَافُ بَيتِ المَقدِس ♥
عدد المشاركات : 10,616 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 2127
قوة الترشيح : غايتي رضا ربي has a reputation beyond reputeغايتي رضا ربي has a reputation beyond reputeغايتي رضا ربي has a reputation beyond reputeغايتي رضا ربي has a reputation beyond reputeغايتي رضا ربي has a reputation beyond reputeغايتي رضا ربي has a reputation beyond reputeغايتي رضا ربي has a reputation beyond reputeغايتي رضا ربي has a reputation beyond reputeغايتي رضا ربي has a reputation beyond reputeغايتي رضا ربي has a reputation beyond reputeغايتي رضا ربي has a reputation beyond repute
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: دش بارتى !!لـ صويحبات الكلمة

كُتب : [ 27 - 12 - 13 - 10:05 PM ]

جزاكم الله خيراً يا غاليات
نفع الله بكم الاسلام والمسلمين





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 5 )
باحثة عن الحق
رقم العضوية : 7507
تاريخ التسجيل : Oct 2010
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : اسأل الله الفردوس الاعلى في الجنة
عدد المشاركات : 12,772 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 2516
قوة الترشيح : باحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond repute
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: دش بارتى !!لـ صويحبات الكلمة

كُتب : [ 27 - 12 - 13 - 10:35 PM ]

بارك الله بكم

اسأل الله ان يرزقكم السعادة بالدارين

جزاكم الله خيرا





رد مع اقتباس
إضافة رد
  

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
!!لـ, الكلمة, بارتى, صويحبات

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيعى إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيعى الرد على المواضيع
لا تستطيعى إرفاق ملفات
لا تستطيعى تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 08:17 PM.


   الدرر السنية

بحث عن:



 
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd