الاستخارة غيرت حياتى باسورد أنا وطفلى أنت فى مرأة الأخرين تمنيت تعلم العمرة بالصور حملة التضامن مع غزة


العودة   أخوات إيمان القلوب > الملتقى الدعوي > على طريق الدعوه

على طريق الدعوه ( ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ) النحل125



إضافة رد
 
أدوات الموضوع
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 1 )
ام الزهرتان
مشرفة مساعدة
رقم العضوية : 8319
تاريخ التسجيل : Mar 2012
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : الحبيبة مصر
عدد المشاركات : 5,796 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 39
قوة الترشيح : ام الزهرتان is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
T Afaq D Icon حملة | معا نتخلص من أمراض القلوب |

كُتب : [ 16 - 02 - 14 - 10:41 AM ]


















حملة معا نتخلص من أمراض القلوب



هذه الحملة نتكلم فيها عن أخطر الأمراض
ألا و هى
أمراض القلوب



نقوم بطرح المرض وشرحه و علاجه بالإستعانة ببعض الفيديوهات و البطاقات
وكل ما يتعلق بهذا المرض

أرجو المشاركة جُزيتم خيرا

نسأل الله السداد و التوفيق




أمراض القلوب وعلاجها

لابن القيم


مرض القلب نوعان: نوع لا يتألم به صاحبه فى الحال، وهو النوع المتقدم، كمرض الجهل، ومرض الشبهات والشكوك، ومرض الشهوات. وهذا النوع هو أعظم النوعين ألما، ولكن لفساد القلب لا يحس بالألم، ولأن سكرة الجهل والهوى تحول بينه وبين إدراك الألم، وإلا فألمه حاضر فيه حاصل له، وهو متوار عنه باشتغاله بضده،
وهذا أخطر المرضين وأصعبهما. وعلاجه إلى الرسل وأتباعهم، فهم أطباء هذا المرض.

والنوع الثانى: مرض مؤلم له فى الحال، كالهم والغم والحزن والغيظ، وهذا المرض قد يزول بأدوية طبيعية، كإزالة أسبابه، أو بالمداواة بما يضاد تلك الأسباب، ويدفع موجبها مع قيامها، وهذا كما أن القلب قد يتألم بما يتألم به البدن ويشقى بما يشقى به البدن فكذلك البدن يتألم كثيرا بما يتألم به القلب، ويشقيه ما يشقيه.

فأمراض القلب التى تزول بالأدوية الطبيعية من جنس أمراض البدن، وهذه قد لا توجب وحدها شقاءه وعذابه بعد الموت. وأما أمراضه التى لا تزول إلا بالأدوية الإيمانية النبوية فهى التى توجب له الشقاء والعذاب الدائم، إن لم يتداركها بأدويتها المضادة لها، فإذا استعمل تلك الأدوية حصل له الشفاء، ولهذا يقال "شفى غيظه" فإذا استولى عليه عَدُوُّه آلمه ذلك، فإذا انتصف منه اشتفى قلبه، قال تعالى:
{قَاتلُوهُمْ يُعَذبْهُمُ اللهُ بأَيدِيكُمْ وَ يُخزِهِمْ وَيَنْصُرْكُمْ عَلَيْهِمْ وَيَشْفِ صُدُورَ قَوْمٍ مُؤْمِنينَ وَيُذْهِبْ غَيْظَ قُلُوبهِمْ وَيَتُوبُ اللهُ عَلَى مَنْ يَشَاءُ} [التوبة: 14-15].

فأمر بقتال عدوهم، وأعلمهم أن فيه ست فوائد.
فالغيظ يؤلم القلب، ودواؤه فى شفاء غيظه، فإن شفاه بحق اشتفى، وإن شفاه بظلم وباطل زاده مرضا من حيث ظن أنه يشفيه، وهو كمن شفى مرض العشق بالفجور بالمعشوق، فإن ذلك يزيد مرضه، ويوجب له أمراضا أُخر أصعب من مرض العشق كما سيأتى إن شاء الله تعالى، وكذلك الغم والهم والحزن أمراض للقلب، وشفاؤها بأضدادها: من الفرح والسرور، فإن كان ذلك بحق اشتفى القلب وصح وبرئ من مرضه، وإن كان بباطل توارى ذلك واستتر، ولم يزل، وأعقب أمراضا هى أصعب وأخطر.

وكذلك الجهل مرض يؤلم القلب. فمن الناس من يداويه بعلوم لا تنفع، ويعتقد أنه قد صح من مرضه بتلك العلوم، وهى فى الحقيقة إنما تزيده مرضا إلى مرضه، لكن اشتغال القلب بها عن إدراك الألم الكامن فيه، بسبب جهله بالعلوم النافعة، التى هى شرط فى صحته وبرئه، وقال النبى صلى الله تعالى عليه وآله وسلم فى الذين أفتوا بالجهل، فهلك المستفتى بفتواهم "قتلوه، قتلهم الله، ألا سألوا إذ لم يعلموا؟ فإنما شفاء العى السؤال"، فجعل الجهل مرضا وشفاءه سؤال أهل العلم.

وكذلك الشاك فى الشىء المرتاب فيه، يتألم قلبه حتى يحصل له العلم واليقين، ولما كان ذلك يوجب له حرارة قيل لمن حصل له اليقين: ثلج صدره، وحصل له برد اليقين، وهو كذلك يضيق بالجهل والضلال عن طريق رشده، وينشرح بالهدى والعلم، قال الله تعالى: {فَمَنْ يُرِدِ اللهُ أَنْ يَهديَهُ يَشْرَحْ صَدْرَهُ لِلإسْلامِ وَمَن يُرِدْ أَنْ يضِلّهُ يَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَيِّقاً حَرَجاً كأَنماَ يَصَّعَّدُ فِى السَّماءِ} [الأنعام: 125].


والمقصود: أن من أمراض القلوب ما يزول بالأدوية الطبيعية. ومنها ما لا يزول إلا بالأدوية الشرعية الإيمانية، والقلب له حياة وموت، ومرض وشفاء، وذلك أعظم مما للبدن.




إغاثة اللهفان من مصايد الشيطان - الجزء الأول












التعديل الأخير تم بواسطة ام الزهرتان ; 18 - 02 - 14 الساعة 12:30 AM
رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 2 )
ام الزهرتان
مشرفة مساعدة
رقم العضوية : 8319
تاريخ التسجيل : Mar 2012
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : الحبيبة مصر
عدد المشاركات : 5,796 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 39
قوة الترشيح : ام الزهرتان is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: حملة | معا نتخلص من أمراض القلوب |

كُتب : [ 16 - 02 - 14 - 11:05 AM ]






المرض الأول



||الشرك بالله ||
أخطر أمراض أمة محمد صلى الله عليه وسلم
الشرك أخطر مرض على وجه الأرض فهو أقبح الجهل وأظلم الظلم وأكبر الكبائر ، ولا يوجد كبير على الوقوع فى الشرك والموفق من وفّقه الله والمعصوم من عصمه الله . فالقلوب بين إصبعين من أصابع الرحمن فقلبك الأن على حال وبعد ساعة على حال ولا تدرى ما المئال ، أو لا يكفيك خوفاً من الشرك أن الأنبياء خافوا على أنفسهم منه ؛ فهو هو خليل الله إبراهيم يستعيذ بربه من الشرك حيث يقول ( وأجنبنى وبنَّى أن نعبد الأصنام ) خليل الله الحنيف والحنيف هو المائل عن الشرك يخاف من الشرك ؛ بل إن حبينا إستعاذ بالله من الشرك فيدعو الله أن يُعيذه منه والحديث فى مسند أحمد وغيره عن أبى بكرة عن أبيه ( اللهم إنى أعوذ بك من الكفر والفقر وعذاب القبر ) وفى رواية فى مسند أحمد بسند صحيح ( اللهم إنى أعوذ بك أن أشرك بك وأنا أعلم وأستغفرك لما لا أعلم ) والصحابة الأطهار خير الخلق بعد الرسل إستعاذوا جميعاً بالله من الشرك فعن إبن أبى مُليكة والحديث فى البخارى قال ( أدركت ثلاثين من أصحاب النبى وكلهم يخشى على نفسه النفاق ) فها هو عمر بن الخطاب يذهب إلى حذيفة ابن اليمان أمين السر الذى أطلعه النبى صلى الله عليه وسلم على أسماء المنافقين يذهب إليه ويقول ( أنشدك بالله يا حذيفة هل سمّانى لك رسول الله فى المنافقين ) يقول حذيفة : لا ولا أزكى بعدك أحدا .
يقول عمر بن الخطاب إنما تُنقض عُرى الإسلام عروةٌ عروة إذا نشأ فى الأسلام من لا يعرف الجاهلية : أى من لا يعرف الشرك وقد يقع فيه ومن لا يعرف الرياء وقد يقع فيه ومن لا يعرف النفاق وقد يقع فيه ، ولهذا فإننا نتحدث عن الشرك لا من باب الإتهام به ولكن من باب التحذير منه حتى نتجنبه ولنعلم أنه ما من نبى دعا بشئ قبل التوحيد فالتوحيد هو رسالة جميع الأنبياء وما من نبى حذّر من شئ قبل الشرك ونحن نسير على الدرب طالبين التوفيق


أسيرُ خلف ركب القومِ ذا عرجٍ .. مؤمئلاً جبر ما لاقيت من عِوجٍ
فإن لحقت بهم بعد ما سبقوا .. فكم لرب السماء للناس من فرج
وإن ظللتُ بقفر الأرض مُنقطعاً .. فما على أعرجٍ فى ذاك من حرج.




ويكفى من خطورة الشرك أنك تعلم أن الله يغفر الذنوب جميعاً إلا الشرك ، فمن مات مُصراً على الشرك لا يغفر الله له ( إِنَّ اللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا بَعِيدًا (116) النساء ،ولكن من تاب وعمل صالحاً وكان قد وقع فى الشرك فإن الله يتوب على من تاب ، وفى صحيح البخارى عن النبى صلى الله عليه وسلم عن جابر بن عبد الله أن رجلاً أتى النبى صلى الله عليه وسلم فقال ما الموجبتان ، فقال النبى صلى الله عليه وسلم ( من مات لا يُشرك بالله شيئاً دخل الجنة ومن مات يُشرك بالله شيئاً دخل النار ) ؛ والشرك ظُلمٌ عظيم يقول تعالى (الَّذِينَ آَمَنُوا وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمَانَهُمْ بِظُلْمٍ أُولَئِكَ لَهُمُ الْأَمْنُ وَهُمْ مُهْتَدُونَ ) (82) الأنعام ، وفى صحيح البخارى من حديث عبد الله بن مسعود ولمّا نزلت هذه الأية شقّ ذلك على صحابة رسول الله فقالوا يا رسول الله ومن منّا لا يظلم نفسه قال صلى الله عليه وسلم أنه ليس الذى تعنون ألم تسمعوا قول العبد الصالح ( لقمان ) يَا بُنَيَّ لَا تُشْرِكْ بِاللَّهِ إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ (13) لقمان . ولم يستطع رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يشفع لعمه أبى طالب فى موته على الشرك وإصراره عليه اللهم إلاّ يوم القيامة يقبل الله شفاعته قتوضع فى أخمصى قدميه جمرتان تغلى منهما دماءه فى دحضاحٍ من النار ولولا شفاعة النبى صلى الله عليه وسلم لكان فى الدرك الأسفل من النار . وقد روى الأمام البخارى فى حديث سعيد بن المسيب عن أبيه قال لمّا حضرت أبا طالبٍ الوفاة دخل عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم وعنده أبو جهلٍ وعبد الله بن أمية فجلس النبى بجوارِ عمه وقال ( ياعم قل لا إله إلا الله أُحاجُّ لك بها عند الله ) فقال أبو جهل وعبد الله بن أمية أترغبُ عن ملةِ عبد المطلب فقال لهما أبو طالب لا بل إنه على ملةِ عبد المطلب فخرج رسول الله وهو يقول ( لأستغفرن لك مالم أُنه عنك ) فأنزل الله سبجانه ( مَا كَانَ لِلنَّبِيِّ وَالَّذِينَ آَمَنُوا أَنْ يَسْتَغْفِرُوا لِلْمُشْرِكِينَ وَلَوْ كَانُوا أُولِي قُرْبَى مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُمْ أَصْحَابُ الْجَحِيمِ )(113) التوبة
والخطوة الأولى للنصر والتمكين هى تحقيق التوحيد ونبذ الشرك ، يقول عز وجل (وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آَمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا وَمَنْ كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ (55) النور
وحتى نتجنب الشرك نوضح أقسام الشرك ونسأل الله أن يعصمنا من الشرك فكل شئ يهون إلا أن يلقى العبد الله كافراً ، كل مصائب الدنيا تهون إلا مصيبة الشرك




والشرك نوعان شرك أكبر وشركٌ أصغر:

والشركُ فاحذره فشركٌ ظاهرٌ ذا القسم ليس بقابل الغفران وهو إتخاذ الند للرحمان أيّاً كان من حجرٍ ومن إنسان يدعوه أو يرجوه ثم يخافه ويُحبه كمحبة الديّانِ. وهذا هو الشرك الأكبر وداخله أقسام شرك الدعوة وشرك الخوف وشرك المحبة وشرك الرجاء .
وأمّا النوع الثانى من الشرك فهو الشرك الأصغر وهو الرياء وقد عرفه رسول الله صلى الله عليه وسلم من حديث محمود بن لبيد وغيره فقال ( إن أخوف ما أخاف عليكم الشرك الأصغر قالو يا رسول الله وما الشرك الأصغر قال الرياء ، يقول الله تعالى إذا جاز الناسُ بأعمالهم يقول لأهل الرياء : إذهبوا إلى من كنتم تراءون فهل تجدون عندهم جزاءا . فيامن تُراءى أعلم أن قلب من تُراءى بيدِ من عصيت قادرٌ على أن يُقلّب قلبه عليك . وحد الرياء إرادة الغير بفعل الخير فاحذر أن تخالف سريرتك علانيتك .
وبعد فقد بيّنا على عجالة خطورة الشرك وو ضحنا أقسامه وذكرنا أن لن تقوم الأمة إلا إذا أفردت الوحدانية لله وحققت التوحيد ثم ووقفنا أخيراً على أنواع الشرك وقد ذكرنا من باب وذكر فإن الذكرى تنفع المؤمنين
، والله المستعان ؛









التعديل الأخير تم بواسطة ام الزهرتان ; 17 - 02 - 14 الساعة 12:19 AM
رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 3 )
ام الزهرتان
مشرفة مساعدة
رقم العضوية : 8319
تاريخ التسجيل : Mar 2012
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : الحبيبة مصر
عدد المشاركات : 5,796 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 39
قوة الترشيح : ام الزهرتان is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: حملة | معا نتخلص من أمراض القلوب |

كُتب : [ 16 - 02 - 14 - 11:09 AM ]


رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 4 )
ام الزهرتان
مشرفة مساعدة
رقم العضوية : 8319
تاريخ التسجيل : Mar 2012
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : الحبيبة مصر
عدد المشاركات : 5,796 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 39
قوة الترشيح : ام الزهرتان is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: حملة | معا نتخلص من أمراض القلوب |

كُتب : [ 17 - 02 - 14 - 12:38 AM ]




بداية ظهور الشرك على الأرض
https://www.youtube.com/watch?featur...&v=zIkAfP3-pso









رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 5 )
ام الزهرتان
مشرفة مساعدة
رقم العضوية : 8319
تاريخ التسجيل : Mar 2012
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : الحبيبة مصر
عدد المشاركات : 5,796 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 39
قوة الترشيح : ام الزهرتان is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: حملة | معا نتخلص من أمراض القلوب |

كُتب : [ 17 - 02 - 14 - 12:39 AM ]





ما هو الشرك؟ ::: مهم جدا ::: الشيخ ابن باز رحمه الله

https://www.youtube.com/watch?featur...GP48lKYWgY#t=0





رد مع اقتباس
إضافة رد
  

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أمراض, القلوب, جملة, نتخلص

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيعى إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيعى الرد على المواضيع
لا تستطيعى إرفاق ملفات
لا تستطيعى تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 10:35 PM.


   الدرر السنية

بحث عن:



 
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd