الاستخارة غيرت حياتى باسورد أنا وطفلى أنت فى مرأة الأخرين تمنيت تعلم العمرة بالصور حملة التضامن مع غزة



بقلمك ندعو الى الله قسم فرعى لموضوعات الدعوه التى بأقلام أخوات إيمان القلوب



إضافة رد
 
أدوات الموضوع
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 1 )
مجموعة صويحبات الكلمة
فريق المتحابين فى الله
رقم العضوية : 9368
تاريخ التسجيل : Dec 2012
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 76 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : مجموعة صويحبات الكلمة is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
T Afaq D Icon باسورد جديد! لــــ صويحبات الكلمة

كُتب : [ 02 - 03 - 14 - 09:32 PM ]















دائما ما يفرح الصغار .. بافلام الكرتون الذى يكون فيه البطل

رجل حديدى لا يقهر بسهولة ..ويطارد الشر حيث كان

لانه اقوى منه

تذكرت ذلك .. وتمنيت ان اكون مثل هذا الحديدى

انتصر واواجه اى فتن شيطانية .. او صحبة سيئة


او فتن طارئة او ابتلاءات عاصفة


ولان الانسان خلق ضعيفا .. ضد مغريات الحياة

حلمت ان يكون لكل انسان باسورد


لايعرفه غيره !
وبالتالى لن يملكة مخلوق او يهزمه شيطان

لماذا نمر ببعض المواقف فنهتز ايمانيا .. او نشكك فى قدراتنا على المواجهه

طالما الله وكيلنا وكفى به ..وكيل


لماذا اعطينا باسوردنا لكثير من الاعداء

من شياطين الجن والانس


فاخذوا يهزمونا فى بعض القضايا الهامة


هذا الموضوع .. لاجل القضية الاهم لانها مسألة حياة


حيث الاخرة ..والمعركة الاخيرة فى فتن المحيا والممات ..وباقي الفتن

اللهم اعصمنا


اعداؤنا عرفوا باسورد شخصياتنا فدخلوا الى تلك الثغرات .. لذا وجب علينا تغير باسورداتنا فى اقرب وقت




يقول صاحب القصة
كان لدي من الهموم والمسؤوليات ما يكفيني لان اعيش في هم وقلق دائم ولكن ثقتي بالله أكبر من أي هم كنت كلما أريد أن أتحرر من ديوني والتزاماتي كانت تأتيني هموم أكبر وكنت أجاهد نفسي لاتخلص منها بصبر ودعاء ورضا بما كتبه الله لي
كانت زوجتي هي الوحيدة التي تشعرني بالأمان وتجعلني أصبر على هموم الحياة صحيح انها كانت تغضب في بعض الأوقات من الديون التي الصقت بي ولكن هي لحظات وتعود لصبرها وحسن توكلها على الله
وكان أكثر الناس يغبطونني على صبري وتحملي فقد مررت بظروف صعبة وقاسية منذ نعومة أظافري
تحملت مسؤولية نفسي بنفسي كبرت وتزوجت ورزقني الله بالذرية التي أسعى لتربيتهم تربية صالحة انا وزوجتي وحمدت الله على النعم التي رزقني بها فهي والله نعم لا تعد ولا تحصى.........
ورغم الظروف الصعبة والتي كنت دائماً
اسعى لاتحرر منها ومن قيود هموم الحياة التي كبلتني .......
فلقد أبتليت بكثرة الديون
وبفضل الله كنت صابراً محتسباً متوكلاً على الله صحيح انني كنت في بعض الأوقات أتضايق وأنزعج وأحزن ولكن يقيني وتوكلى على الله لا يتزعزع مهما عصفت بي هموم الحياة فلقد صنعت لنفسي باسورد قوي لا يمكن لاحد أختراقه
ولا أن يؤثر على نفسيتي وعلى يقيني بالله وهذا الامر لم يأتي من فراغ بل جاء بفضل الله من مجاهدة نفسي للتقرب من الله والصبر على ما ابتليت به
ومع كل هذه الهموم التي أصبحت دائم التفكير بها
جاء اليوم الذي أبتليت به أشد أبتلاء
كنت اعمل وأسهر الليالي حتى أنجز عملاً حتى أخفف عن كاهلي هم الديون التي أرهقتني
وإذا بي أتعرض لحادث في عملي بيدي اليسرى
تألمت كثيييييراً
وفي هذه اللحظة وعندما رأيت الدم قد ملأ كفة يدي فلم اعد أرى ماذا أصاب يدي من هول الموقف وكثرة الدم الذي ملأ يدي ومكان عملى جاءني في هذه اللحظة الشيطان يوسوس لي الا يكفي هذه الهموم التي عليك وانت تتعب وتجاهد حتى تتخلص من كل هذه الديون وها انت قد فقدت يدك .....
شعرت بدوار في رأسي وقد بدأ اليأس يتسلل الى قلبي ولكن في نفس اللحظة أستعذت من الشيطان الرجيم وقلت الحمد لله على كل حال فوضت أمري كله لك يا الله حينها شعرت براحة نفسية ورضا يغمر قلبي شعرت انني سددت الثغرة التي كادت ان تقتلني
وشعرت انني بالفعل املك باسورد ثابت وقوي وخصوصا في مثل هذه المواقف التي تحتاج منا أن نكون في قمة الصبر والرضا
وبفضل الله صبرت وتشافيت و كلما دخل علي زائر يريد ان يزورني ويهون علي ما أصابني كنت بفضل الله أعطيه درساً في الصبر والرضا بما أصابني وأردد على مسمعيه

يقول الله تعالى في سورة البقرة : ( وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ * الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ * أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ ) البقرة/ 155 –
157 أخوتي في الله
اجعلوا لأنفسكم باسورد قوي وثابت حتى لا تجعل لليأس سبيلا إلى نفسك, ولا تجعل الشيطان يهول لك ما أصابك .....
أعرف مواطن ضعفك وتقرب من الله و اجعل حياتك كلها طاعة وعبادة ويقين وتوكل وحينها ستملك باسورد قوي و ستكتشف قوته في المواقف والمحكات الصعبة ......
وردد دائماً "وَعَجِلْتُ إِلَيْكَ رَبِّ لِتَرْضَى" .







يا بخته


كنت قديما يعجبنى فكرة الانسان الالى الذى لا يخطىء ولا يعصى امرا

كثيرا من المرات كنت اتمنى وانا صغيرة ان اكون مثل هذا الالى


فلا اغضب احد منى وخاصة ربي ثم والديا

سبحان الله .. مبرمج دائما على كل ما هو صحيح


لا يستطيع احد اختراقه .. اشاهدهم فى التلفاز يضعوا له شفرة بباسورد


ياسلام لو لى باسورد .. لن يستطيع الشيطان الرجيم معرفته وقتها

ساكون مثالية .


يا بخته .. اقولها واستسلم للنوم .. أرى نفسى انسان آلى !

اسير بآليه .. اتكلم بآليه


اقف واقول انا مثالية جداااا

اسمع صوت ..

كن مثالى بإيمانك بربك

كن مثالية برقة مشاعرك

التى لم تكن لدى الانسان الالى مطلقا


اكلم نفسى .. يعنى ايه

؟
يعنى القوة والمثالية مش بآليه

ولكن بالتعامل مع الناس معاملة ترضى الله

يعنى مشاعرك تهتز لما تلاقي فقير محتاجلك


.. مشاعر ..ضعف ثغرات ؟؟ طب هاعمل ايه

فين الحل؟


الحل فى الباسورد مش فى الانسان الالى


استيقظ ..وقد فهمت الرسالة


يعنى يا جماعه

اعمل باسورد حماية ضد الاعيب

هوى النفس واعداؤك من الشياطين

باسوردك هيكون غير كاشف للثغرات اللى عندك

او بمعنى اصح عدل من نفسك ..غيرها يعنى

لازم كلنا نعمل باسورد

اول حروفه .. اعتصمت بالله
يعنى هتكون مثل حيطة سد لمن يريد الاقتراب منك

فى معصية الخالق

فقط بايمانك ..





هاقد جاء اليوم الموعود
اليوم الذي كنت اتمناه منذ زمن
فرصتي في ان احصل على منصب يليق بي
مرت السنون وانا انتظر ان تاتيني هذه الفرصة
وكم كانت فرحتي كبيرة حينما دخل علي المدير ليخبرني بانني المرشح الاول لهذا المنصب
ولم يبقى على استلامي له الا كتابة التعيين
طربت فرحا بما اسمع وسرح خيالي بغرفتي الجديدة ومنصبي الجديد
هنأني كل من حولي وتمنوا لي الخير واجمعوا على اني استاهل هذا المنصب اكثر من اي احد غيري
فالكل يجمع على انني انسان طيب احب الخير لكل من حولي ولا انظر الى مافي ايدي الاخرين
قنوع بما قسم الله لي صحيح انني كنت اصبو لهذا المنصب الا ان ذلك لم يمنعني من اتعايش مع منصبي الحالي
كنت اقول دائما واردد الحديث الشريف
كنتُ خلفَ النَّبيِّ – صلَّى اللهُ عليهِ وعلى آلِهِ وسلَّمَ - فقالَ: ( يا غلامُ إنِّي أعلِّمُكَ كلماتٍ : احفظِ اللَّهَ يحفظكَ، احفظِ اللَّهَ تجدْهُ تجاهَكَ، إذا سألتَ فاسألِ اللَّهَ وإذا استعنتَ فاستعن باللَّهِ، واعلم أنَّ الأمَّةَ لو اجتمعت على أن ينفعوكَ بشيءٍ لم ينفعوكَ إلَّا بشيءٍ قد كتبَهُ اللَّهُ لكَ، وإن اجتمعوا على أن يضرُّوكَ بشيءٍ لم يضرُّوكَ إلَّا بشيءٍ قد كتبَهُ اللَّهُ عليكَ، رُفِعتِ الأقلامُ وجفَّت الصُّحفُ .
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: الوادعي - المصدر: الصحيح المسند - الصفحة أو الرقم: 699
خلاصة حكم المحدث: صحيح لغيره
ولكن الان قرب تحقق الحلم ولن تمضي سوى ايام ويتحقق حلمي
في صباح اليوم التاليوصلت مبكرا كعادتي ولكن حصل امر غريب وجدت المدير ينتظرني ودعاني الى مكتبه
لم استغرب كثيرا وقلت في نفسي سيكلمني بامر المنصب الجديد وهذا ما حصل فعلا ولكن محور الحديث لم يكن كما خطر ببالي
فاجاني المدير بقوله كلنا نعلم انك تتمنى هذا المنصب منذ زمن ولم يبقى على تحقق امنيتك الا قليل
شكرته مبتسما والسعادة تغمرني
اكمل حديثه ولكنك لن تحصل عليه الا بشرط
اسرعت بالاجابة قائلا وانا مستعد ماهو الشرط
سكت قليلا ثم اوضح ما يريد
انت تعلم ان زميلك في العمل ابو محمد له نفس الاحقيه بالمنصب ولكني اخترتك انت لعلمي بطيبتك وباخلاقك الرفيعة
=قلت في نفسي ما سبب هذا الكلام الله يستر=
اكمل حديثه ولكن لدي طلب صغير
قلت ماهو
قال اريدك ان تكتب تقرير بسيط في ابو محمد تبين انه يخالف الانظمة ويقبل الرشوة ويخترع الاعذار للتغيب
ماذا قلت باستغراب
كما سمعت والا ربما اعترض البعض على تعيينك عوضا عنه
سكت قليلا واخذت اراجع في نفسي ماضي المدير مع ابو محمد كان هناك اختلاف بينهما وكان ابو محمد يعترض على بعض تصرفات المدير وحصلت بينهما بعض المشاكل
ولكن لم يخطر ببالي انه يحمل كل هذا الحقد على ابي محمد
ومن سيكون واسطة صب هذا الحقد عليه اناااااااااااااا
عدت الى الواقع على صوت المدير ما قولك اعطني التقرير غدا وستستلم المنصب بعد غد
شعرت بالدوار وباني في عالم اخر نظراتي تائهة انظر الى المدير تارة والى الجدار تارة والى المكتب تارة اخرى
اعادني الى الواقع صوت المدير ماذا قلت على كل حال فكر الى الغد اما تاتي بالتقرير وتستلم المنصب او انسى هذا الحلم الى الابد
خرجت دون ان ارد وراسي تكاد تنفجر
حلمي بدا ينهار بعد ان كاد يتحقق
هل ساتخلى عن حلمي
صرخت بداخلي لا لن اتخلى عنه
وناداني صوت من داخلي وابو محمد ما ذنبه
هل ستكذب عليه وتلفق له التهم لتحصل على منصبك
حصل صراع داخلي عقلي يقول اريد المنصب مهما كان الثمن
وضميري يقول وما ذنب الرجل
لم استطع هذه الليلة ان انام تقلبت كثيرا في الفراش علي احصل على قرار من نفسي لم اشعر ال وصوت الاذان يعلو الله اكبر الله اكبر
انتفضت من فراشي الله اكبر الله اكبر كيف منعني حب المنصب عن التفكر في ذلك
الله اكبر من المدير
الله اكبر من المنصب
الله اكبر مني
الله اكبر لا اله الا الله
انتهينا حسمت امري لن اظلم ابا محمد اذا كنت قادرا على ظلمه فاين قدرة الله علي
لن اظلم الرجل ولن اكذب عليه
لن يجعلني حب المنصب اعمى عن الحق ظالما للاخرين
فليذهب المنصب لا اريده
وما ادراني انني ساستلمه بعد ان اكتب التقرير الكاذب
ربما تلاعب بي المدير كما يتلاعب بغيري
ابدا لن اتنازل عن مبادئي لاجل دنيا فانية
كيف ساقابل رب العالمين ونا ظالم لعبد من عباده
استغفر الله العظيم كيف فكرت للحظة باذية الرجل الذي لم ارى منه الا كل خير
قمت نشيطا من فراشي رغم اني لم انم ولكن قوة الحق اشغرتني بالنشاط
توجهت الى مكتب المدير وجدته ينتظرني
اقبل علي قائلا اين التقرير
قلت في نفسي اكل هذه الثقة باني خائن للعشرة تاسفت على نفسي ان جعلني حب المنصب العوبة في ايدي الاخرين
نظرت اليه وبكل ثقة شكرا لك انا لا اريد المنصب ولن اكتب شيئا
ان كان الله قدر لي هذا المنصب فلن تستطيع قوة ان تمنعني منه دون ان اخون او اظلم
وان لم يكن مقدرا لي فلن تستطيع كل خيانة او غدر او اي شئ منحي اياه
انا يا سعادة المدير لا اريد ان اصل على اكتاف الاخرين
فلياخذ المنصب من هو اهل له
اما انا فلن ابيع اخرتي بدنياي
تبسم المدير ومشى الى خلف مكتبه
استدرت خارجا وعندما وصلت الباب ناداني مهلا
التفت نحوه واذ به يمد يده نحوي بورقة
تفضل قال بابتسامة عريضة
رددت بجفاف ما هذا
قال خذها واقراها
اخذت الورقة وفتحتها ببطء فلم يعد يهمني شئ مادمت اطعت ربي وارضيت نفسي
زاغت عيناي ماهذا قلت بصوت عال
ضحك المدير وقال كما ترى قرار تعينك
والتقرير
ضحك المدير لم يكن الا اختبار لك ولما اجتزته بنجاح استحققت المنصب
ان المنصب يا صديقي مسؤولية وتكليف قبل ان يكون رفعة وفخر
وحري بمن يستلمه ان يكون عادلا تقيا يراقب الله في نفسه ويحاول ان لا يظلم احد
غمرتني السعادة الحقة هذه المرة فلقد حافظت على مبادئ وفزت بما اريد
كادت محبتي بالمنصب ان تضلني لولا ان تداركني الله برحمته
يارب ارنا الحق حقا وارزقنا اتباعه وارنا الباطل باطلا وارزقنا اجتنابه
فلنصمد امام المغريات وليكن لنا موقف ثابت لا يتزحزح ثابت بايماننا وبثقتنا بالله ولنطلب العون منه تعالى ولنساله السداد في الامر والعزيمة على الرشد




لا يصدك الشيطان عن طاعة الله

اتق المحرمات تكن أعبد الناس، إن الشيطان يُريد أن يُوقع بيننا عداوة

وبغضاء


وعلينا أن نستعيذ بالله من همزه ونفخه ونفثه ووسوسته:

" الشَّيْطَانُ يَعِدُكُمُ الْفَقْرَ وَيَأْمُرُكُمْ بِالْفَحْشَاءِ وَاللَّهُ يَعِدُكُمْ مَغْفِرَةً مِنْهُ

وَفَضْلاً "

البقرة:268


كم أغوى من شاب، نعم إن الشياطين ما نصبت حبالاً كحبال المشانق

تخطف بها رقاب العباد، وإن الشياطين ليس معها أقفالاً وأغلالاً وقيوداً

تضعها في الأيدي والأرجل، ولكن الشياطين سربت نغمةً إلى أذن،

وزينت صورة في عين، ورسمت فكرة في خيال، وخيلت شهوة

محرمة في نفس، وقادت خطوة خطوة إلى أن وقع العبد في

المعصية، لأجل ذا قال تعالى:

يَا أَيُّهَا النَّاسُ كُلُوا مِمَّا فِي الْأَرْضِ حَلالاً طَيِّباً وَلا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ

الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُبِينٌ


[البقرة:168

إن الشيطان قعد لنا في كل باب، وقعد لنا في كل طريق













التعديل الأخير تم بواسطة غايتي رضا ربي ; 04 - 03 - 14 الساعة 08:42 PM
رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 2 )
أم أسيد
رقم العضوية : 7550
تاريخ التسجيل : Nov 2010
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : القدس
عدد المشاركات : 10,805 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 1409
قوة الترشيح : أم أسيد has much to be proud ofأم أسيد has much to be proud ofأم أسيد has much to be proud ofأم أسيد has much to be proud ofأم أسيد has much to be proud ofأم أسيد has much to be proud ofأم أسيد has much to be proud ofأم أسيد has much to be proud of
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: باسورد جديد! لــــ صويحبات الكلمة

كُتب : [ 02 - 03 - 14 - 09:43 PM ]

روووووووووووعـــــهـ
يعطيكم ال عااافيه

بانتظار جديدكم الاحلى
~ تحيااااتي ~





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 3 )
ملاذى الله
رقم العضوية : 5501
تاريخ التسجيل : Aug 2009
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 4,077 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 2565
قوة الترشيح : ملاذى الله has a reputation beyond reputeملاذى الله has a reputation beyond reputeملاذى الله has a reputation beyond reputeملاذى الله has a reputation beyond reputeملاذى الله has a reputation beyond reputeملاذى الله has a reputation beyond reputeملاذى الله has a reputation beyond reputeملاذى الله has a reputation beyond reputeملاذى الله has a reputation beyond reputeملاذى الله has a reputation beyond reputeملاذى الله has a reputation beyond repute
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: باسورد جديد! لــــ صويحبات الكلمة

كُتب : [ 02 - 03 - 14 - 10:58 PM ]

جزاكم الله خيرااا صويحبات الكلمة

للنشر ان شاء الله





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 4 )
خلف الستار
قلب مشارك
رقم العضوية : 8111
تاريخ التسجيل : Oct 2011
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 161 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : خلف الستار is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: باسورد جديد! لــــ صويحبات الكلمة

كُتب : [ 03 - 03 - 14 - 06:59 AM ]

جزاكم الله خير
يارب تعيننا على طاعتك
جآري تعديل الباسوورد .

لا اله الا الله
اللهم صلي وسلم على نبينا محمد





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 5 )
سحاب الورد
قلب نابض
رقم العضوية : 8568
تاريخ التسجيل : Aug 2012
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : امة الله في ارض الله
عدد المشاركات : 1,099 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 41
قوة الترشيح : سحاب الورد is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: باسورد جديد! لــــ صويحبات الكلمة

كُتب : [ 03 - 03 - 14 - 07:31 AM ]

جزاكم الله خيرا ونفع بكم ابدعتم كما
عهدناكم بارك الله فيكم ياصحبة الخير





رد مع اقتباس
إضافة رد
  

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
لــــ, الكلمة, باسورد, جديد!, صويحبات

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيعى إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيعى الرد على المواضيع
لا تستطيعى إرفاق ملفات
لا تستطيعى تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 12:09 AM.


   الدرر السنية

بحث عن:



 
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd