الاستخارة غيرت حياتى باسورد أنا وطفلى أنت فى مرأة الأخرين تمنيت تعلم العمرة بالصور حملة التضامن مع غزة


العودة   أخوات إيمان القلوب > ملتقى القرآن والسنة > السنن والاحاديث الشريفة

السنن والاحاديث الشريفة ( لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيراً) الأحزاب21



إضافة رد
 
أدوات الموضوع
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 1 )
ام الزهرتان
مشرفة مساعدة
رقم العضوية : 8319
تاريخ التسجيل : Mar 2012
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : الحبيبة مصر
عدد المشاركات : 5,796 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 39
قوة الترشيح : ام الزهرتان is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي ما معنى جهد البلاء ودرك الشقاء وسوء القضاء وشماتة الاعداء

كُتب : [ 05 - 03 - 14 - 09:44 AM ]











ما معنى جهد البلاء ودرك الشقاء وسوء القضاء وشماتة الاعداء؟؟




روى البخاري عن أبي هريرة رضي الله عنه, أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
( تَعَوَّذُوا بِاللَّهِ مِنْ جَهْدِ الْبَلاَءِ ، وَدَرَكِ الشَّقَاءِ ، وَسُوءِ الْقَضَاءِ ، وَشَمَاتَةِ الأَعْدَاءِ ).

الراوي: أبو هريرة المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري -
الصفحة أو الرقم: 6616
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]




* فأول هذه الأمور الأربعة,
جهد البلاء:
وهو كل ما أصاب المرءَ من شدة ومشقة, وما لا طاقةَ له به.
فيدخل في ذلك:
المصائب, والفتن التي تجعل الإنسان يتمنى الموت بسببها.
ويدخل في ذلك الأمراض التي لا يقدر على تحملها أو علاجها.
ويدخل في ذلك: الديون التي لا يستطيع العبد وفاءها,
ويدخل في ذلك: الأخبار المنغصة التي تملأ قلبه بالهموم والأحزان والنكد
وتشغل قلبه بما لا يُصبَر عليه.
ويدخل في ذلك: ما ذكره بعض السلف من : قِلَّةُ المالِ مع كثرة العيال.

* الثاني, درك الشقاء:
أي, أعوذ بك أن يدركني الشقاء ويلحقني.
والشقاء ضد السعادة.
وهو دنيوي وأخروي,
أما الدنيوي, فهو انشغال القلب والبدن بالمعاصي
واللهث وراء الدنيا والملهيات, وعدم التوفيق.
وأما الأخروي, فهو أن يكون المرء من أهل النار والعياذ بالله.
فإذا استعذت بالله من درك الشقاء, فأنت بهذه الإستعاذة تطلب من الله ضده
ألا وهو السعادة في الدنيا والآخرة.

* الثالث, سوء القضاء:وهو أن تستعيذ بالله من القضاء الذي يسوءك ويحزنك
ولكن إن أصابك شيء مما يسوء ويحزن
فالواجب هو الصبر مع الإيمان بالقدر خيره وشره, وحلوه ومره.
ويدخل في الإستعاذة من سوء القضاء: أن يحميك الله من اتخاذ القرارت
والأقضية الخاطئة التي تضرك في أمر دينك ودنياك
فإن من الناس من لا يوفق في اتخاذ القرار المناسب
وقد يجور في الحكم, أو الوصية, أو في العدل بين أولاده
أو زوجاته, أو رعيته, أو من تحت مسؤوليته إذا كان وزيرا, أو رئيسا, أو مديرا

* الأمر الرابع في هذا الحديث, هو الاستعاذة بالله من شماتة الأعداء:
والمرء في الغالب, لا يسلم ممن يعاديه
وَعََدُوُّكَ يَفْرَحُ إذا حصل لك ما يسوءُك
ويَغْتَمُّ إذا حصل لك ما يُفرِحُك, أو رأى نعمةً مُتَجَدِّدةً لك
فأنت بهذه الاستعاذة, تسأل الله أن لا يفرح أعداءَك وحُسَّادَك بك
وأن لا يجعلك مَحَلَّ شماتةٍ وسُخريهٍ لهم
سواء كانت عداوتهم لك دينية, أو دنيوية
واحرص أيها المسلم أن لا تكون من الشامتين
فإن ذلك من مساويء الأخلاق, ولأن الإنسان قد يشمِت بأخيه
فلا يلبث أن يُبتَلى بمثل ما ابتلي به غيره
فقد تشمت بمريض فتُبتَلى
وقد تشمت بفقير فَتُبْتَلَى بالفقر,
بل قد تشمت بمن ابْتُلي بمعصية, كالزنا أو المخدرات فَتُبْتلى والعياذ بالله
والمشروع أن تسأل الله العفو والعافية في الدنيا والآخرة

ففي هذا الحديث: دليل على استحباب الاستعاذة بالله
من هذه الأمور المذكورة
فينبغي للمسلم أن يستعيذ بالله منها
وأن لا يحرم نفسه من المداومة عليها, لعل الله أن يستجيب له
وينبغي أن يعلم ذلك زوجته وأولاده
وأن يحثهم على حفظ هذا الدعاء والمداومة عليه







م/ن







رد مع اقتباس
إضافة رد
  

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
معنى, الاعداء, البلاء, الشقاء, القضاء, نحرك, وشماتة, نزول

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيعى إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيعى الرد على المواضيع
لا تستطيعى إرفاق ملفات
لا تستطيعى تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 04:51 AM.


   الدرر السنية

بحث عن:



 
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd