الاستخارة غيرت حياتى باسورد أنا وطفلى أنت فى مرأة الأخرين تمنيت تعلم العمرة بالصور حملة التضامن مع غزة


العودة   أخوات إيمان القلوب > الملتقى الدعوي > على طريق الدعوه

على طريق الدعوه ( ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ) النحل125



إضافة رد
 
أدوات الموضوع
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 1 )
ثورية
فريق العمل
رقم العضوية : 7476
تاريخ التسجيل : Oct 2010
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : مصر الحبيبه
عدد المشاركات : 391 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : ثورية is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي قرب أكثر مع اسم الله الشكور

كُتب : [ 25 - 12 - 14 - 08:03 PM ]



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اسم الله الشكور

ورد اسم الله تعالى الشكور في أربع مواضع:

1-قوله تعالى: { لِيُوَفِّيَهُمْ أُجُورَهُمْ وَيَزِيدَهُمْ مِنْ فَضْلِهِ إِنَّهُ غَفُورٌ شَكُورٌ } ]فاطر,(30)[
2-وقوله تعالى: { إِنَّ رَبَّنَا لَغَفُورٌ شَكُورٌ } ]فاطر,(34)[
3-وقوله تعالى: { وَمَنْ يَقْتَرِفْ حَسَنَةً نَزِدْ لَهُ فِيهَا حُسْنًا إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ شَكُورٌ } ]الشورى,(23)[
ولاحظ اقتران اسم الله تعالى الشكور باسمه الغفور في هذه المواضع ، فلهذا أسراره لا شك.
4- ورد اسمه تعالى الشكور مقترناً باسمه الحليم في قوله تعالى: { إِنْ تُقْرِضُوا اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا يُضَاعِفْهُ لَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ وَاللَّهُ شَكُورٌ حَلِيمٌ } ]التغابن,(17)[


وقفة مع الآيات:
نتوقف مع هذه الآيات وقفة تدبر.
فورود التزييل بهذه الأسماء فيها لابد أن يكون موظفاً في خدمة الهدف الذي أتت السورة لإيضاحه، وهذا ما سنقف عنده. فكل سورة في القرآن لها مقصد عام تتوافق آياتها معه ؛ ودائما خواتيم الآيات تخدم هذا المقصد وتغذيه.
فمثلا إذا توقفنا مع الآية الأولى: { لِيُوَفِّيَهُمْ أُجُورَهُمْ وَيَزِيدَهُمْ مِنْ فَضْلِهِ إِنَّهُ غَفُورٌ شَكُورٌ } ]فاطر,(30)[
نجد تناسب اسم الله تعالى الشكور مع الآية. فالله سبحانه وتعالى من نعمة على عباده أنهم إذا أحسنوا بحسنة وفّاهم أجرهم وأعطاهم ثوابهم بل زادهم من فضله.
ولكن السؤال هنا..لم قرن اسم الله الشكور باسمه الغفور؟!
لم لم يقل إنه شكور حميد مثلا؟!
فإذا تدبرت ستجد أنه ما من عمل إلا وفيه وجه نقصان فيجبر ذلك مغفرة الله للعبد وتجاوزه عن هذا النقص وشكره للقليل. فكأن الآية تلفت النظر إلى نقصان العمل مهما تم وكمل في ظاهره ونعمة الله بالمغفرة ومقابلة الإحسان على نقصانه بالشكر !


الآية الثانية: { وَمَنْ يَقْتَرِفْ حَسَنَةً نَزِدْ لَهُ فِيهَا حُسْنًا إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ شَكُورٌ }]الشورى,(23)[
وهنا نتوقف مع لفظ (يقترف)..فلمَ لمْ يقل (ومن يأت بحسنة)؟
لأن لفظ يقترف على وزن يفتعل..فتشعرك بالكلفة والمعاناة في إتيان الفعل..دلالة على المجاهدة في فعل الحسنة
لذا قال (إن الله غفور شكور)
يغفر للعبد تقصيره الذي صعب عليه دفع نفسه للطاعة، ويشكر له مجاهدته تلك النفس في فعل الطاعة.


الآية الثالثة: {إِنْ تُقْرِضُوا اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا يُضَاعِفْهُ لَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ وَاللَّهُ شَكُورٌ حَلِيمٌ }
[التغابن,(17) ]
(إن تقرضوا الله قرضا حسنا يضاعفه لكم) هذا الرجل سيتصدق بصدقة عن طيب نفس، فيجزيه الله أن يضاعف له الأجر ويجعل صدقته كفارة لذنبه فيغفر له ذنوبه القديمة.
يقول: {وَاللَّهُ شَكُورٌ حَلِيمٌ }
ما الذي جاء بحليم هنا ؟
لأنه مهما أتى العبد من عمل يجب أن يستحقره في جنب عظمة الله.
" لو إن رجلا يخر على وجهه من يوم ولد إلى يوم يموت هرما فى مرضاه الله عز وجل لحقره يوم القيامة " [ صحيح لغيره, الألباني,صحيح الترغيب,(3596)]
فالأصل أن العبد بتقصيره مستحق للعقوبة لأنه أسر نفسه في أسر الشهوات والملذات والمخالفات والمنكرات. فيستحق وهو يقوم بهذه الأمور أن يُعجل له العقاب، لكن الله يحلم عليه ولا يعاجله بالعقوبة, ثم هو بعد ذلك يأتي بصدقة ربما تكون لا تتوازى أبداً مع جرمه فيحلم عليه ويتقبلها على ما فيه من عيب ونقصان بل ويشكرها له.
فهو سبحانه تعالى يحلم ويغفر ويشكر


من درس اسم الله الشكور







رد مع اقتباس
إضافة رد
  

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أكبر, الله, الشكور

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيعى إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيعى الرد على المواضيع
لا تستطيعى إرفاق ملفات
لا تستطيعى تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 05:02 AM.


   الدرر السنية

بحث عن:



 
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd