الاستخارة غيرت حياتى باسورد أنا وطفلى أنت فى مرأة الأخرين تمنيت تعلم العمرة بالصور حملة التضامن مع غزة



زهرات إيمان القلوب لزهراتنا من سن 10 الى 18 سنه




إضافة رد
 
أدوات الموضوع
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 1 )
أمة العزيز
مشرفة مساعدة
رقم العضوية : 8055
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 484 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 44
قوة الترشيح : أمة العزيز is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
heart مبروك إنتِ نجحتي

كُتب : [ 28 - 01 - 15 - 12:27 AM ]



السعادةالتي نشعر بها عندما ننجح لا توصف
ولعل النجاح في مراحل الدراسة المختلفة هو أول ما يتبادر إلى الأذهان حينما نذكره
وهذا إن كان أمراً لا ننكره إلا أن
هناك أنواع أخرى من النجاحات لا تقل أهمية بل وأحياناً تكون أكثر أهمية
من النجاح في مراحل الدراسة.
لذلك فحواري معكي حبيبتي سيكون عن هذه النجاحات التي لا تُسلط عليها الأضواء بالرغم من أهميتها.
أختي الحبيبة :
لعلكِ تتفقين معي أن الإنجاز يُعد سبباً من أسباب النجاح ،
و الإنجاز هو محصلة الشعور بالمسئولية،
إذن فمسئوليتكِ تجاه نفسكِ و تجاه من حولكِ هي المعيار الحقيقي لنجاحكِ في حياتكِ،
هذا النجاح الذي تتفرّد شهادته ، فشهادة نجاحكِ هنا ستكون مختومة بأعظم ما يمكن أن تُختم به أرقى الشهادات ،
إنه رضا الله سبحانه و تعالى
لعلك قرأتي حبيبتي الآية القرآنية العظيمة في سورة الأنعام
{ قُل إِنَّ صَلاتي وَنُسُكي وَمَحيايَ وَمَماتي لِلَّـهِ رَبِّ العالَمينَ } [الأنعام :]162
فمهما كان موقعكِ إسألى نفسكِ كيف أنجح في رضا الله سبحانه و تعالى
سواء كنت إبنة أو أخت أو زوجة أو أم ؟
إن كل موقع من هذه المواقع عليه واجبات،
وهنا لابد ان نذكر أنفسنا دائماً بالهدف الذي نعمل من أجله،
ألا وهو رضا رب العالمين .
أقول ذلك لأنه و للأسف الشديد قد نري في حياتنا بعض الأمور التي لا ترضي الله،
فمثلاً نجد فتاة تعُق والدتها بحجة أنها تفرق بينها و بين أخيها في المعاملة،
و أخرى لا تصل رحمها لأنهم مشغولون عنها و لا يسألون عنها،
و أخرى لا تطيع زوجها لأنه يُقصر في بعض واجباته تجاهها،
و أخرى لا تهتم بتربية أولادها لأن الأب يتخلى عن مسئوليته تجاههم،
و أخرى …. و أخرى … و أخرى
و الشيئ الصادم حقاً أن كل واحدة من هؤلاء تعرف جيداً أنها مقصرة و لديها أسباب جاهزة بها لحين الحاجة
و كأن العباد أصبحوا يتعاملون فقط مراقبة لمثلهم من العباد و نسوا أو تناسوا مراقبة رب العباد.
إنه شيئ مؤلم حبيبتي أن ننزل بحياتنا لهذا المستوى ،
يقول الله تعالى في سورة البقرة
{ وَاتَّقُوا يَوْمًا تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللَّـهِ ثُمَّ تُوَفَّىٰ كُلُّ نَفْسٍ مَّا كَسَبَتْ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ } [البقرة :]281
كما يقول سبحانه و تعالى في سورة النجم
{ أَلَّا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى * وَأَن لَّيْسَ لِلْإِنسَانِ إِلَّا مَا سَعَى * وَأَنَّ سَعْيَهُ سَوْفَ يُرَى * ثُمَّ يُجْزَاهُ الْجَزَاءَ الْأَوْفَى }[ النجم : ]41:38
فكل منا سيوفّى بما كسب في حياته ، فما علينا من واجبات لن تسقط بتخاذل غيرنا معنا ،
فكل منا له دوره و عليه أداؤه بما يرضي الله ورسوله ، و على قدر إجتهاده في ذلك على قدر سعادته و نجاحه ،
فلنُسقِط كل المبررات التي ستجعلنا نُقصر في طاعة الله و رسوله صل الله عليه و سلم،
و لن نسمح أن نعيش حياة مشوهة بالذنوب ،
ولنعمل على أنفسنا حتى نتذوق أروع نكهات النجاح،
و لنُسقِط أقوال كل من يحاول أن يُخرجنا عن طريق الطاعة مهما كانت التحديات و الظروف ،
ومهما كانت مكانتهم ،
{ فَإِذَا جَاءَتِ الصَّاخَّةُ * يَوْمَ يَفِرُّ الْمَرْءُ مِنْ أَخِيهِ * وَأُمِّهِ وَأَبِيهِ * وَصَاحِبَتِهِ وَبَنِيهِ
* لِكُلِّ امْرِئٍ مِّنْهُمْ يَوْمَئِذٍ شَأْنٌ يُغْنِيه } [ سورة عبس 33 :37]
فلا تشغلي بالكِ بمظهركِ أمام الناس بل إشغلي بالكِ بمظهركِ و جوهركِ أمام رب الناس،
فحياتُنا و مماتُنا لله رب العالمين ، واهب النجاح و السعادة اللانهائية .
وهنا و قبل أن تغادر كل منا هذه السطور،
إسمحي لي حبيبتي أن أكون أول المهنئات لكِ ..
مبروك أنتِ نجحتي
نجحتي في أداء واجباتكِ حتى و لو كان غيركِ مقصر في حقوقكِ،
نجحتي في الفرار من مراقبة العباد إلى مراقبة رب العباد
نجحتي و فوزتي و سعدتي بإذن الله في الدنيا و الآخرة .
مع خالص تحياتي
د.فاطمة تقي الدين




موقع جنتى







رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
مبروك, إنتِ, نجحتي

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيعى إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيعى الرد على المواضيع
لا تستطيعى إرفاق ملفات
لا تستطيعى تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:44 PM.


   الدرر السنية

بحث عن:



 
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd